... 9101112131415161718192021222324

مختارات ادبيه ...

المواضيع الأدبية التي لا تندرج ضمن باقي الأقسام ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. "لحن الوفاء"
    31-12-2016, 03:33 PM

    رد: مختارات ادبيه ...

    مختارات ادبيه ...





    حماقات ابي الغصين
    استيقظ أبو الغصين ذات صباح، وصار يولول ويصيح، فاجتمع الجيران، وطرقوا الباب، وقالوا
    - ما بك؟ هل أصابك مكروه؟ لقد سمعنا صراخا
    فقال لهم: إن قميصي كان منشورا على حبل الغسيل فوق السطح، ثم هبت الريح وقذفت به من فوق
    فقالوا: وإذا سقط من فوق؟! فهو مجرد قميص من قماش
    فحملق في وجوههم وصاح: أيها الحمقى لو كنت فيه كنت وقعت معه
    ما أبأس الحياة مع مغفلين من أمثالكم.
    ثم أخرجهم وأغلق الباب! وأحضر القميص يتفقده فوجده سليما وقال:
    الحمد لله أنني لم أكن فيه.
    ثم لبسه وجاء بمبخرة يتبخر بها فاحترق ثوبه، فخاف وصاح فاجتمع الجيران،
    وقالوا:
    ماذا حدث لك؟
    قال: احترقت
    قالوا: ولكنا نراك سليما
    قال: كدت أحترق بسبب المبخرة.
    قالوا: اترك البخور، واجعل مكانه عطرا.
    فقال: أيها الحمقى! تطمعون أن أترك المبخرة لتأخذوها، هيا أخرجوا.
    ثم خلع ثيابه وجعل يتبخر ويقول:
    والله لا أتبخر بعيد اليوم إلا عريانا.
    ثم ارتدى ثوبه وخرج إلى السوق واشترى رأسا مشويا، واشتهى أن يأكل منه، فأكل العينين ثم الأذنين
    ثم اللسان فالدماغ، ومسح فمه وحمل الباقي إلى أبيه وقال:
    جئتك برأس مشوي.
    فقال أبوه: أين عيناه؟
    قال: كان أعمى.
    قال الأب: فأين أذناه؟
    قال أبو الغصين: كان أصم لا يسمع.
    قال: فأين لسانه؟
    قال: كان أخرس.
    قال الأب: فأين دماغه؟
    قال: كان أقرع، فغضب الأب وقال: رده، أو بدله.
    قال أبو الغصين: لقد اشتريته بريئا من كل عيب،
    فقال الأب: صدقت وإنما العيب فيك!!
    وخرج بعد العصر إلى ساحة الحي فوجد واحدا من جيرانه يقول:
    من يحسب لي مقدار ما جاءني من محصول؟ فإني لا أجيد الحساب.
    فقال أبو الغصين: أنا أحسبه لك بأصابعي.
    قال الرجل: عندي كيسان من شعير،
    فعقد أبو الغصين الخنصر والبنصر. فقال الرجل
    - وعندي كيسان من قمح
    فعقد أبو الغصين السبابة والإبهام وترك الأصبع الوسطى؟! فانتبه الرجل وقال:
    - لماذا لم تحسب الوسطى؟
    فقال أبو الغصين: كي لا يختلط القمح بالشعير.
    فقال الرجل وقد شعر أنه أمام أحمق:
    إنك تجيد الحساب! ولولا طريقتك لتعبنا في عزل الحنطة عن الشعير!
    وعند المساء ضاع أخوه الصغير فخرج مع أحد أصحابه يبحث عنه.
    رفع صوته وهو يصيح:
    ولد ضائع، من رأى ولدا ضائعا، أبوه له لحية مصبوغة،
    فلطمه صاحبه وقال: وهل هذه علامة يعرف بها الصبي أيها الغبي؟
    فقال: ماذا أقول؟ قال: اعط علامات مميزة من طول ولون وشعر وثوب.
    ثم التفت فرأى أخاه خلفه فقال: ويحك أين كنت؟
    قال: سمعت صوتك، وأنت تبحث عن صبي لحية أبيه مصبوغة، فتذكرت أن أبي يصبغ لحيته
    وقلت لعلي أكون أنا الذي تبحثون عنه!
    فتوقف صاحبه وقال: لقد ابتليت بأسرة من الحمقى! والله لا أتابع معكم.. إنني أخشى
    أن أضيع ولا تعرفوا لي علامة ..

    فتركهما ومضى ...

    .
  2. "لحن الوفاء"
    31-12-2016, 03:34 PM

    رد: مختارات ادبيه ...

    مختارات ادبيه ...




    ذهب صديقان يصطادان الأسماك فاصطاد أحدهما سمكة كبيرة فوضعها في حقيبته ونهض لينصرف ..
    فسأله الآخر : إلي أين تذهب ؟! ..
    فأجابه الصديق : إلي البيت لقد اصطدت سمكة كبيرة جدا تكفيني ..
    فرد الرجل : انتظر لتصطاد المزيد من الأسماك الكبيرة مثلي ..
    فسأله صديقه : ولماذا أفعل ذلك ؟! ..
    فرد الرجل :عندما تصطاد أكثر من سمكة يمكنك أن تبيعها..
    فسأله صديقه : ولماذا أفعل هذا ؟ ..
    قال له : كي تحصل علي المزيد من المال ..
    فسأله صديقه : ولماذا أفعل ذلك ؟ ..
    فرد الرجل : يمكنك أن تدخره وتزيد من رصيدك في البنك ..
    فسأله : ولماذا أفعل ذلك ؟ ..
    فرد الرجل : لكي تصبح ثريا ..
    فسأله الصديق : وماذا سأفعل بالثراء ؟! ..
    فرد الرجل : تستطيع في يوم من الأيام عندما تكبر أن تستمتع بوقتك مع أولادك وزوجتك ..
    قال له الصديق العاقل :
    هذا هو بالضبط ما أفعله الآن ولا أريد تأجيله حتى أكبر ويضيع العمر ..


    .
  3. "لحن الوفاء"
    31-12-2016, 03:36 PM

    رد: مختارات ادبيه ...

    مختارات ادبيه ...




    " الشهوة وفساد التصور"


    يعجبني توظيف القصص الرمزية في تقريب المفاهيم وترسيخ الدروس.
    من ذلك ما ذكر عن قصة الكلب الذي لم يعجبه اسمه وذهب إلى ملك الغابة طالبا منه تغييره إلى اسم آخر محبب لديه.
    وافق الأسد على منحه اسما جديدا ولقبا يرفع به شأنه بين الحيوانات، ولكن بشرط أن يجتاز اختبارا سهلا.
    أعطاه قطعة لحم وكلفه الاحتفاظ بها ثلاثة أيام دون أن يصيب منها شيئا.
    فرح الكلب بهذا الشرط السهل وأخذ قطعة اللحم إلى بيته، ووضعها أمام ناظره وجعل يحدق بها.
    لم يفعل شيئا سوى النظر وهذا ليس مخلا بالشرط !!
    وفي اليوم الثاني اقترب منها مسافة قصيرة فصارت رائحة اللحم تتسلل إلى جوفه فسال لها لعابه. لكنه ظل متماسكا ولم يخالف الشرط.
    لقد أصبح في اليوم الثالث والصراع في داخله يحتدم، هو يرغب في الترقية إلى اسمه الجديد، ونفسه تنازعه إلى الاقتراب من قطعة اللحم أكثر ليملأ أنفه من رائحتها الشهية التي لم يعد يقاومها، وهو بهذا ليس مخالفا للشرط فسيردها دون المساس بها.
    اقترب أكثر فأكثر .. الأنف يكاد يلتصق باللحم.. نفس عميق يسيل معه اللعاب وتتفتق له الأمعاء.
    وهو يقول في نفسه:
    - لم أخالف الشرط.
    - المدة أوشكت على النهاية.
    - لعقة واحدة لا تضر.
    - اللقب الجميل والترقية في انتظارك.
    - اللعق ليس أكلا، وعشرات منه لا تخل بالشرط.
    - اصبر قليلا فالشمس أوشكت على المغيب، وتحقق غايتك.
    - حسنا.. قضمة واحدة فقط وسأعتذر عنها.
    قضمة ثانية.
    ثالثة .. ورابعة.
    اختفت قطعة اللحم مع اختفاء قرص الشمس من الأفق.
    قال الكلب وقد ملأ بطنه وفشل في الاختبار:
    أنا لا أرى ضيرا في اسم (الكلب).
    هو اسم رائع، ولم أكن بحاجة أصلا إلى تغييره !!
    والقناعة كنز لا يفنى !!
    ذهبت اللحمة وظل الكلب كلبا.
    أخي المبارك..
    كم شهوة أفسدت تصور العاصي عن حرمة المعصية وضرر الذنب، وجعلته يرضى بالدون، فبمباشرته لها وتكرار مقارفتها يعتادها ويألفها، ولم يعد ينفر منها، ثم يستحسنها، ثم يدافع عنها ويبحث عن أية شواهد مهما كانت ضعيفة أو شاذة أو ساقطة، ليسوغ بها فعله الآثم، وفي النهاية تنقلب المحرمات إلى مباحات لا إشكال فيها.
    حقا..
    بكثرة التماس يتبلد الإحساس.


    .
  4. "لحن الوفاء"
    31-12-2016, 03:38 PM

    رد: مختارات ادبيه ...

    مختارات ادبيه ...




    لما كان موسى يسري ليلا
    متجها إلى النار يلتمس شهابا قبسا . .
    لم يدر بخلده وهو يسمع أنفاسه المتعبة أنه متجه ليسمع صوت رب العالمين
    فثق بربك
    طرح إبراهيم ولده الوحيد
    واستل سكينه ليذبحه ..
    وإسماعيل يردد : افعل ما تؤمر
    وكلاهما لا يعلم أن كبشا يربى بالجنة من 500 عام تجهيزا لهذه اللحظة
    فثق بربك
    لما دعا نوح ربه :
    " أني مغلوب فانتصر"
    لم يخطر بباله أن الله سيغرق البشرية لأجله
    وأن سكان العالم سيفنون إلا هو ومن معه في السفينة
    فثق بربك
    جاع موسى وصراخه يملأ القصر لا يقبل المراضع الكل مشغول به
    آسية . . المراضع . . الحرس . .
    كل هذه التعقيدات لأجل قلب امرأة خلف النهر مشتاقة لولدها رحمة ولطفا من رب العالمين لها ولإبنها
    فثق بربك
    أطبقت الظلمات
    على يونس . . واشتدت الهموم . . فلما اعتذر ونادى :
    ( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين )
    قال الله تعالى : فاستجبنا له ونجيناه من الغم
    فثق بربك
    مستلق عليه الصلاه والسلام في فراشه حزينا ماتت زوجته وعمه . . واشتدت عليه الهموم . .
    فيأمر ربه جبريل أن يعرج به إليه يرفعه للسماء . . فيسليه بالأنبياء ويخفف عنه بالملائكة
    فثق بربك
    لما أخرج الله يوسف من السجن لم يرسل صاعقة تخلع باب السجن . . ولم يأمر جدران السجن فتتصدع . .
    بل أرسل رؤيا تتسلل في هدوء الليل لخيال الملك وهو نائم فثق بربك .


    .
  5. "لحن الوفاء"
    31-12-2016, 03:40 PM

    رد: مختارات ادبيه ...

    مختارات ادبيه ...




    كان عمر بن عبد العزيز- رضي الله عنه- معروفا بالحكمة والرفق، وفي يوم من الأيام، دخل عليه أحد أبنائه، وقال له:
    يا أبت! لماذا تتساهل في بعض الأمور؟! فوالله لو أني مكانك ما خشيت في الحق أحدا.
    فقال الخليفة لابنه: لا تعجل يا بني؛ فإن الله ذم الخمر في القرآن مرتين، وحرمها في المرة الثالثة، وأنا أخاف أن أحمل الناس على الحق جملة فيدفعوه (أي أخاف أن أجبرهم عليه مرة واحدة فيرفضوه) فتكون فتنة.
    فانصرف الابن راضيا بعد أن اطمأن لحسن سياسة أبيه، وعلم أن رفق أبيه ليس عن ضعف، ولكنه نتيجة حسن فهمه لدينه .


    .
  6. "لحن الوفاء"
    31-12-2016, 03:41 PM

    رد: مختارات ادبيه ...

    مختارات ادبيه ...





    رجل قال لصاحبه :
    ما سر هدوء قلبك ؟
    قال : منذ عرفت الله ما أتاني خير إلا سجدت شكرا ،
    وما أصابني ضر إلا توضأت وطلبت صبرا ،
    وما حارني أمر إلا وتوضأت واستخرت خيرا ، وهكذا تتقلب حياتي بين شكر وصبر ودعاء .
    كن مؤدبا في حزنك حامدا في دمعتك أنيقا في ألمك ،
    فالحزن كالفرح هدية من رب العباد سيمكث قليلا ويعود إلى ربه حاملا معه تفاصيل صبرك

    .
  7. "لحن الوفاء"
    31-12-2016, 03:43 PM

    رد: مختارات ادبيه ...

    مختارات ادبيه ...





    اليأس يؤدي إلى إنخفاض الكورتيزون في الدم،
    و الغضب يؤدي إلى إرتفاع الأدرينالين و الثيروكسين في الدم بنسبة كبيرة،
    وإذا استسلم الإنسان لزوابع الغضب و القلق و الأرق و اليأس
    أصبح فريسة سهلة لقرحة المعدة و السكر و تقلص القولون و أمراض الغدة الدرقية و الذبحة،
    و هي أمراض لا علاج لها إلا المحبة و التفاؤل و التسامح و طيبة القلب .

    كتاب : في الحب و الحياة / الدكتور مصطفي محمود

    .
  8. "لحن الوفاء"
    31-12-2016, 03:45 PM

    رد: مختارات ادبيه ...

    مختارات ادبيه ...




    غض البصر ‏احسان ...

    اطلق بصرك كيفما شئت وحيثما تشاء ..
    هنا وهناك ...
    ارو ظما غريزتك ...
    قلب صورا في مخيلتك ...
    اطلق العنان لهواك ...
    نعم
    لا تخف اطمان !
    لو اجتمع الانس والجن على ان يرصدوا لك نظرة اختلستها ما استطاعوا
    ولو وضعوا اقوى تقنيات المراقبة الحديثة ليلتقطوها عليك ما استطاعوا الى ذلك سبيلا !
    ولكن :
    قف ،،، تمهل ! ،، لم ننتهي للتو بدانا
    الم تقرا قول ربك :
    (( يعلم خائنة الاعين ))
    نعم نعم
    يعلم تلك النظرة !!!
    بل ان صح القول :
    يعلم تلك ‏الخياانة !
    خيانة !
    يا لجرمك وقبح ما صنعت !
    نعم خيانة واي خيانة اعظم من خيانة الله !
    (( ان الله لا يحب الخائنين ))
    يــــاه ماذا بعد هذا !
    افلا تستحي من قبح خيانتك !
    بالجهة المقابلة
    يقولون:
    ان الضوء اسرع ما توصل له البشر
    واقول :
    ان ‏طرفي صاحب الحياء اسرع منه حينما تلمح ما ليس لها حق النظر اليه !
    بل اكاد اقول :
    حينما تلمح خيال ما ليس لها حق النظر اليه !
    ما اعظم صنيع هذا ... احسن في نعمته :
    ((( والله يحب المحسنين ))
    هل يستويان مثلا !
    محسن وخائن
    لنرتقي بابصارنا ولا نخن هذه الامانة والنعمة !
    اجعل هذه الاية زادك وانت تسير
    في شوارع الجامعة
    كلياتها وساحتها
    في محاضراتك وفي مختبراتك
    ربك في في علانينك هو ربك سريرتك وخلواتك
    تذكر :
    " لك من كتبها الله لك فاحفظ من لم تكن لك ليحفظ غيرك من ستكون لك "
    ايضا اختي لا تبعدي نفسك عن دائرة المقصود !
    " لك من كتبه الله لك فاحفظ من لم يكن لك ليحفظ غيرك من سيكون لك "
    لنري الله عظيم احساننا حتى يحبنا
    واكفي حب الله لنا

    .
    [/QUOTE]
  9. "لحن الوفاء"
    31-12-2016, 03:48 PM

    رد: مختارات ادبيه ...

    مختارات ادبيه ...





    أشــياء تؤلم :


    • ان تمد يدك لانتشال أحدهم فيسحبك لإغراقك معه !!
    • ان تشعر انك خسرت أشياء كثيره لم يعد عمرك يسمح لاسترجاعها !!
    • ان تلتقى بشخص شاطرك نفسك يوما فتكتشف ان مشاغل الحياة قد غيبتك من ذاكرته تماما !!
    • ان تكون من أصحاب الأحاسيس التى لاتكذب و تتضخم بإحساس ان أحدهم قد يغادرك قريبا !!
    • ان تبتعد عن من يهمك أمرهم لدرجة ان لاتعلم بنبأ رحيل أحدهم إلا صدفة !!
    • ان تفكر بالبدء من جديد .فتكتشف عدم قابليتك للتجديد !!
    • ان ترى في منامك حلما مزعجا وتبقى أسيرا للحظة حدوثه واقعيا !!
    • ان يداخلك الشعور بالشك في كل ماحولك حتى نفسك !!
    • ان تنام وفي داخلك أمنية ان لاتستيقظ أبدا !!
    • ان تمر عليك لحظة تتمنى التخلص بها من ذاكرتك !!
    • ان تجلس مع نفسك فلا تجدها !!
    • ان يتغير الذين من حولك فجأة وبلا مقدمات تؤهلك نفسيا لتقبل الأمر !!
    • ان تطرح عليك نفسك أسئلة لاتملك قدرة الإجابة عليها !!
    • ان تصافحهم باستفساراتك فيصفعونك بإجاباتهم !!
    •ان يكون في داخلك يقين بانك الأفضل من كل الذين يقفون في الامام !!
    • ان تفنى نصف عمرك بزراعة الورد في طريقهم
    وتفنى نصف عمرك الآخر لتجنب أشواكهم التى زرعوها في طريقك .
    • ان تضخمهم بالغرور حد الانفجار وتتقزم أمامهم حد التلاشى فيصبحوا أضخم من ان يروك وتصبح أصغر من ان تراهم !!
    • ان تشعر ان الطريق المؤدى اليهم بدأ يشعر بك وان الجدران المحيطة بهم بدأت تشعر بك وانهم مازالوا في طور اللآشعور بك !!
    • ان تكتشف بعد الآوان انك مدرج لديهم في قائمة الأغبياء بلا حدود!!
    • ان تحمل هديتك لإنسان يتفنن في إغلاق الأبواب دونك ودونه !!
    • ان تكتشف أنك تكتب لإنسان يقلب حزنك وحرفك في ملل !!
    • ان تلوح مودعا .لأشياء لاتتمنى ان تودعها يوما !!
    • ان تبكى سرا .فقط لان أحدهم أقنعك يوما ان البكاء نوع من أنواع الضعف الانسانى !!
    • ان تصل يوما إلى قناعة تامة ان كل من مر بكأخذ جزءا منك ومضى !
    • ان تشعر ان كل ماذكر هنا من ألم قد مر بك يوما ومررت به !

    .
  10. "لحن الوفاء"
    31-12-2016, 03:51 PM

    رد: مختارات ادبيه ...

    مختارات ادبيه ...





    معلومة بلاغية :
    مالفرق بين القرية والمدينة في القرآن من حيث المعنى؟؟؟
    الجواب:
    اعتمد القرآن الكريم على [ طبيعة السكان ] في مسمياته للتجمعات السكانية ، فإذا كان المجتمع [ متفقا ] على فكرة واحدة أو مهنة واحدة أسماه القرآن [ قرية ] .
    و نحن نقول مثلا : القرية السياحية ، القرية الرياضية
    الجزء الثاني من الجواب ..
    في سورتي [ الكهف ] و [ يس ] وهما من أكثر السور قراءة لدى المسلمين فهناك موضوع مدهش للغاية في السورتين ، هو :
    كيف تتحول [ القرية ] إلى [ مدينة ] في ذات الوقت ،
    و دون مرور فترة زمنية ، حيث نجد في سورة الكهف ( حتى إذا أتيا أهل قرية استطعما أهلها فأبوا أن يضيفوهما فوجدا فيها جدارا يريد أن ينقض فأقامه) .... ثم قال تعالى عنها ( و أما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة ) سورة الكهف
    و ذات الموضوع ورد في سورة يس : ( و اضرب لهم مثلا أصحاب القرية إذ جاءها المرسلون) ..... ثم قال تعالي عنها في موضع آخر (و جاء من أقصى المدينة رجل يسعى ) سورة يس
    فكيف انقلبت [ القرية ] إلى [ مدينة ] ببلاغة مدهشة ؟ !
    هي ما تسمى بالبلاغة القرآنية .
    سنعود إلى سورة الكهف : فعندما اتفق المجتمع على [ البخل ] عندها أسماه القرآن الكريم
    [ قرية ]
    وفي سورة يس عندما اتفقوا على الكفر أسماها أيضا [ قرية ] .
    و مثال آخر : عندما اتفق قوم [ لوط ] عليه السلام على معصية واحدة قال تعالى :
    ( و نجيناه من القرية التي كانت تعمل الخبائث ) -سورةالأنبياء -
    و عندمـا يطلق القرآن الكريم مسمى [ مدينة ] يكون المجتمع فيه الخير و فيه الشر ،أو يكون سكانه في أعداء مع بعضهم ..
    و الدليل على ذلك أن القرآن الكريم أطلق على [ يثرب ] اسم : [ مدينة ] ، ، وذلك لوجود منافقين و صحابة مؤمنين بنفس المجتمع ، فقال تعالى ( و من أهل المدينة مردوا على النفاق ) سورة التوبة آية 101 ،
    و ( من ) هنا تفيد التبعيض
    أي: ومن بعض أهل المدينة .
    لذلك لم يرد في القرآن الكريم أن الله سبحانه قد أهلك [ مدينة ] ، بل يهلك القرى الكافرة تماما .
    أي يأتي الهلاك عندما يعم الكفر في المجتمع .
    نعود لسورة الكهف : عندما أضاف [ العبد الصالح ] للمجتمع الفاسد ،
    و أضاف الولدين
    [ الصالحين ] إلى المجتمع البخيل
    أصبح المجتمع [ مدينة ] و لم يعد [ قرية ] ،
    و كذلك في سورة يس ، عندمـا أسلم أحد الأشخاص ، أصبحت [ القرية ] الكافرة [ مدينة ] فيها الكفر و فيها الإيمان ، لذلك قلب القرآن الكريم التسمية فورا و بذات الحدث من [ قرية ] إلى [ مدينة ] حيث قال في بداية القصة "واضرب لهم مثلا أصحاب القرية إذ جاءها المرسلون " فلما أعلن أحد أهلها إسلامه سماها مدينة :"وجاء من أقصا المدينة رجل يسعى" ،
    و من روعة البلاغة في القرآن الكريم ، أن القارى لا ينتبه أن [ القرية ] قد أصبحت [ مدينة ] .
    أرجو العودة إلى القرآن ، و الانتباه لهذا الموضوع المدهش في جميع آياته ..

    سبحان من جعل القرآن الكريم آية ومعجزة...
    ولذلك تدبره نعمة ومتعة لا تنقطع .

    .
... 9101112131415161718192021222324