روايه ولاده طفل الشيطان/بقلمي

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. العنان الخيالي
    14-10-2016, 01:03 PM

    روايه ولاده طفل الشيطان/بقلمي

    روايه ولاده طفل الشيطان/بقلمي


    Part1
    الفصل الاول ..
    في عام 1998
    في المشتشفى الدولي قسم العمليات...
    -ماأحلى هذا الطفل يبدو كوالدته تما ذو عينين عسليتين وشعر اشقر ذهبـي
    قالت الجده (مريم)متنهدة وبدت ع ملامحها الحزن الوافر
    اطرق خالد بناظريه وصوب نحو السقف وبدأت الدموع بالانحدار إلى الوجنتين ثم توالت إلى الشفاه فتخطاأت الشفاه وباتت تسقط إلى الارض ع نحو غزير بينما هو شارد الذهن..
    اتت والدته ومحت تلك الدموع اليائسة قالت:يابني لاتبكي فاصبر إن الله مع الصابرين ..
    -لااعلم يامي هل هذا هو قدره ان يولد بلا أم
    قال خالد متعلثما ومازلت الدموع بالانهمار...
    -لااعلم يابني ان كان هذا قدره لكن هذا امتحان له بالتاكيد...
    في تلك الاثناء مازلت ام والدة تركي في طريقها للمجي من فرنسا حين علمت بخبر موت ابنتها (مارين استوين)
    الساعه 12:55 دقيقه تحديدا بظهر يوم الاحد
    في حزيران 1998
    حدث انفجار كبير هزت المدينه باأكملها ..حدث الانفجار في وسط مشفى المدينة...المنفذون ارهابيون
    شاء القدر ان ينجي من ذلك الانفجار العظيم طفل واحد فقط من بين اكثر من 200 شخص في المشفى...
    -سيدي إن نحن نسمع صراخ طفل ..اعتقد انه من هنا واشار إلى ركام بدأ كالبناء
    -اخرجه بسرعه ..
    -انا احاول سيدي
    -رامي ..نجيب عاونا طارق.
    محمد ...بسام ..باسم لاتدعوا اي من المدنين يدخلوا إلى هذه المنطقه المحضوره حسنا
    الجميع بعد أدا التحيه (رجال الدفاع المدني)بامرك سيدي
    بعد نصف ساعه :-
    في مشفى المدينة المركزي
    -ماأجمل هذا الطفل
    (الممرضه)
    همست الممرضه الأخرى يقال انه ابن المشرعي خالد التاجر الكبير ..
    -ياللرحمه رغم ان مازال في اسبوعه الاول فقد ماتا كلا والديه
    -لكن ان لديه قدره عجيبه بحفظ الإله فقد نجا من كابوس الانفجار الخطير
    -حقا إن هذه معجزه
    في تلك الاثناء1:30دقيقه من ظهر هذا اليوم
    اتت سيده في الاربعين من عمرها تلبس لباس غير محتشم ينسدل شعرها الاشقر الطويل إلي مؤخرة ضهرها وبشرها الحنطيه وعيناها العسليتن الواسعتين
    جسمها متوسط الحجم والطول تبدو عليها الثراء
    دخلت غرفه ذاك الطفل وتتمتم بكلامات غير مفهومت او بالأحرى غير عربيه والدموع تهطل كان عيناها تحولت لسحاب
    امسك بيدها الطفل وصرخت باعلى صوتها حتى ارعبت الطفل وبدأ بالصراخ
    وقفت الممرضتان تنظره إليها بشرود ونظرات مشدوهه
    تقدمت إحداهما :سيدتي مابك ومن انت.?
    قالت بكلمات غير مفهمومه ايضا ....والطفل مازال يبكي والدموع تهطل
    تقدمت الممرضه الأخرى وتكلمت باللغه الانجليزية:سيدتي هل تستطيع التحدث بالانجليزيه او العربيه
    قالت السيده باللغه الانجليزيه :استطيع التحدث بالانجليزيه واومأت براسها ووجها الشاحب وعيناها المنتفخين وشعرها المبعثر
    قالت الممرضه بالانجليزيه :من انت?! وماذا تريدين?!
    تركت الطفل في السرير وقالت (E) : انا اكون اسمي ملين بروان جدة الطفل هذا. ابنتي والدته مارين استوين
    اتيت لاخذ هذا الطفل إلى فرنسا
    -لكن لاتستطيعين ..
    -لماذا هل انت والدته
    قالتها باللغه الفرنسيه بنبره غاضبه
    واصلت الممرضه كلامها :اذا كنت حقا قريبه هذا الطفل فتوجهي إلى الإداره وستعطيكم تصريح بالخروج
    بدت ع ملامحها الغضب واخذت الطفل وخرجت
    كانت الممرضه تتحدث :لكن لاتستطيعين ..لم تكترث ميلين بروان بهذه التنبيهات واخذت الطفل وهمت للخروج بـه
    لحق بها حارس المشفى وانتزع الطفل من يدها وصرخ بالعربيه :ماتظنين انك فاعله ياللعار عار هل ستهربين ام ستسرقين طفل ..
    لم تفهم ميلين اي حرف واحد مم نطقه لكن حينما رأته يصرخ.. صرخت ايضا وتمتمت بكلامات فرنسيه:ايها اللعين احترم اسيادك ..لاترفع صوتك ع منهم اكبر منك سنا ومكانه واخذت يداها ع ارتطمت بخده ارتطاما شديدا..وتمتمت ايضا :ساقضيك انت ومن معك
    اتت قوات الشرطه واخذتها إلى القسم بتهمه التعدي ع شرطي أمن
    قالت متمته بالكلمات الفرنسيه. الغاضبه:لن ادع احدكم حيا ..ايها اللعنه المشردون
    رد احدهم من افراد الأمن بالكلماات الفرنسيه : لاتطلقي الشتايم ايتها الخرفه
    ضحكت حتى كادت يغمى عليها امسك ذلك الشرطي من رقبته وشدته بعنف حتى خر راكعا من قوه الشده ثم قالت بالفرنسيه :هل تمانع ايها الموقر من هذا. آ؟!
    انتفض بجسده وقال بالعربيه :سيدي انها تطلق الشتائم. بالفرنسيه ..ادخلها الزنزانه
    -لا لا اولا سنعرف ماهدفها من هذا (قال الضابط)
    تراجع بجسده إلى الخلف واخذ السجاره وبدأ بإشعالها ونفث الذخان إلى وجه ميلين الجالسه ع الكرسي مقابل طاوله الضابط قال بهدوء :ماذا تريدين ..آ؟!
    لماذا تفعلين كل هذا. ?!
    قالها بالانجليزيه
    قالت غاضبه :لقد اخذوا طفلي ولم يعطيوني ايا منه ودقت بيدها ع الطاوله حتى افزعت الضابط وابعد بكرسيه المتحرك عن الطاولة ..نهض ثم قال :عسكري ادخلوها السجن إنها تتصرف بجنون واحضروا ذاك الطفل الاشقر إلى هنا
    بعد ان باتت يوم في السجن اخذت الطفل وتوجهت إلى فرنسا لتقضي ايامها مع الطفل وزوجها البدين ذو الكرش المتدلي بين فخذيه وعمره الذي قارب في الخمسين بشرته البيضاء وشعره الاحمر الذي قد تحول من الابيض إلى الأحمر بفعل الحناء
    تهافت وسائل الإعلام في ذاك اليوم و ذاك الشهر بل وذاك السنه تتناول موضوع انفجار المشفى
    موضوع العمليه الإرهابيه
    وموضوع موت الأم المفاجئ بعد نجوح العمليه
    وموضوع إختفاء رجل الأعمال خالد بعد الإنفجار مع وجود كافه ملابسه محروقه واشلاء من جلده مبعثره في الأنحاء
    صرح الأطباء الشريعين انه تحول لكومه تراب مختلطه مع أعضاءه الداخليه. بفعل القوه الشديده للانفجار اي بمعنى وجيز قد مات ...

    2016.فــــــ (عام)ـي
    عدن ...الساعه الـ11عشره تماما في صباح يوم الثلاثاء
    -سيدي قد اصبح المشفى. جاهزا
    -ااستدارواعتلت وجهه
    الابتسامة العريضه قائلا:حسنت الصنيع
    بمليون دولار أيهالمقاول المقاول المثابر
    -انا فقط اخدم سيادتك
    -حسناإآ اذا كان الأمر هكذا فسازيد باجرتك
    ..حسنا ارحل اريد البقاء وحيد
    انحى المقاول وخرج من الباب بهدوء بعد ان ردد :بامرك سيدي
    ......*.......*......
  2. العنان الخيالي
    14-10-2016, 01:04 PM

    رد: روايه ولاده طفل الشيطان/بقلمي

    روايه ولاده طفل الشيطان/بقلمي


    بعد سنتين اي عام 2000
    توفي والد مارين ستوين
    (بريك استوين)
    بسبب ارتفاع السكر
    وبقي تركي فقط مع جدته
    وكان يتنقلوا في السكن
    تاره بباريس وتاره بعدن
    تكمله البارت الاول


    في ظهيرة يوم الثلاثاء
    في أحد منازل عدن الفخمه
    سمع صوت دق الباب
    -من هناك (السيده ميلين بالعربيه)
    -انا تركي ياجده
    -حسنا قادمه
    انفتح الباب وقبل تركي جدته ع رأسة فقالت له :توجه لتغير ملابسك وانا ساحضر لك العشاء
    اوماأ براأسهـ وهم بالصعود
    بدلا من توجهه الجده ميلين إلئ المطبخ توجهت لغرفه المعيشهـ
    تذكر تركي انه نسي ان يخبرها باتمام عمليه تشيد
    بناء المشفئ بسبب ارهاقه فعاد لكن
    -هل من الضروري فعل ذلك اليوم
    ...اقصد لما اليوم. ?!
    اليست عند بلوغه الـ20. ?!
    اقول لك عند العشريين?!
    واطبقت السماعه بقوه وبدت ملامح الخوف والتوتر وملامح الغضب باديان في وجهها في آن واحد ..
    لقد صدمت من كلامها لكن لكي لاتشك بي عدت سريعا إلئ غرفتي وبدلت بسرعه ملابسي ونزلت إلئ غرفه الطعام وجلسنا بكرسيين متقابلين وضعت الطعام وتناولته بهدوء دون كلام كالمعتاد لكن مازلت ملامحها المذعور باديه ..ماسبب هذا
    هل لهذا علاقه بالماضي. ?!
    لما يجب ان تكون جدتي التي احببتها من اعماق قلبي هي السبب في جعلي وحيد.?!
    لما تروادني هذه الافكار ..?! لا يجب ان أتاكد ..?!
    نظرت إلï»° عيناها وقلت :جدتي لقد أتم بناء المشفى
    غمغمت واوماأت برأسها ومازالت صامته
    لقد كانت هي لطالما ماتخبرني ان بناء ذلك المشفى هو حلم ولادي وهو نفسه موقع المشفى الذي انفجر لأشلاء قبل سنه بدأت العمل عليه وهاهو الأن يعتبر أفضل المستشفيات في الجمهوريه
    رغم كل هذا سبب النجاح الحقيقي هو جدتي
    لولاها لما هي شركه ابي كما هي الآن لقد أهتمت بها إلى أن ذاع صيتها أنحاء الجمهوريه بل وأنحاء العالم
    نهضت من كرسي وبفمي أبتسامه عريضه :قلت جدتي مابك لما تبدين مكتبئه
    تطلعت نحة ومازلت لاتفارق تلك الملامح وجهها :لاشي لاتقلق ياعزيزي ..هناك موضوع يشغلني بالشركه فقط
    قلت :ماهو ربما استطيع مساعدتك
    قالت :إن رايت يهتم بكل شي حقآ إنه صديق مخلص..
    قلت لها :اوه ...جدتي هل بإمكاني الذهاب ..إن أصدقائي دعوني إلي حفله ..?!
    قالت :يمكنك الذهاب لكن إياك وشرب الكحول والإضرا بنفسي ..تذكر ماحدث المرة السابقه
    عن نفسي رغم أن دولتي مسلمه إلى انني عشت سنواتي الأولى في فرنسا وكانت جدتي تأخذني إلى الكنسيه لذا اصبحت شاب مسيحي واعتنقت المسيحيه
    وافقت ع شرطها لأن في المره السابقه في طريق عودتي كدت أصدم عجوزا تحت تأثير الكحول وعندما غيرت المسار ارتطمت بشجره ونزفت ولم تأاتي المساعده إلى في الصباح وكانت قد غرقت جدتي في خوفها
    الساعه الـ 7ليلا
    وتوجهت لأغير ملابسي.
    الرسميه وألبس لباس الحفلات وتوجهت لكي أستمتع بها لكن مايشغل لي بالي هو حديث جدتي ع الهاتف ماذا تقصد.!?
    وصلت إلى مكان الحفله وسرت ع الممر بشموخ ارتدي بنطلون جنس ازرق بخطوط صفرآء صغيره حوله وقميص ازرق بنقاط صفرآء وخط ابيض يصل بين الرقبه وأسفل القميص وكنزتي الصفرآء بالخطوط البيضاء والزرقاء فيها
    سمعت أغلب الأشخاص يهمسون :هاهو ..المتغطرس ..هاهو المتعجرف ..انها اول حفله يحضرها..انه وسيم جدا فبالاخير هو ذو اصول فرنسيه
    لم اكن أعلم لما هذه الكلمات التي يتهامسون بها لكنني تصنعت عدم السمع وظللت اسير بشموخ عالي إلى وصل إلى صديقي صاحب الحفل (مروان)
    زميلي في المدرسه
    تبادلنا التحيه والعناق ثم أشار إلى طاوله فخمها مطليه باللون الذهبي بجوار أحدى النوافذ سررت لانه اختار لي هذا الموقع وشكرته ثم توجهت إلى تلك الطاولة
    مكثت فيها فتره اشاهد الحفل الراقص الذي ققد احضرها صديقي مروان لاشعال الحفله ثم اتت إمرإءه لا بل شابه رائعه في الجمال ذو شعر بني طويل وبشره حنطيه وثغر صغير كالخاتم كانت ترتدي التنوره الرماديه االقصيره التي وصلت إلى بعذ ركبتيها بالاضافه إلي قميص ابيض مخطط بالرمادي مفتوح الزرارين الأعلى
    اتت ومعها كأسان وزجاجه شراب
    قالت لي بالفرنسيه-:هل بإمكاني الجلوس
    رديت بنفس اللغه:بالتاكيد يمكن تفضلي
    اغلب النساء لاني من اصول فرنسيه يغرمن بي لكني لأول مرة أشاهد فتاه فرنسيه هنا
    وجلست ع الطاوله وبدأت بصب الشراب في الكاسه
    أشارت لي هل تشرب
    قلت لها : لا أنا لاأشرب
    قالت لي:(هيا صاح انه يوم واحد)
    ابتسمت وكررت اعتذاري
    فملأت الكاسه الأخرى وتقدمت نحوي وبدأت تتحسس رقبتي وقدمت الشراب:بليز ع شاني
    قالتها بالعربيه
    ضحكت واخذت الشراب وقلت لها :شكرا سيدتي وبدأت تجرع الكأسات واحده تلو الأخرى حتى اصبحت ثمل للغايه
    ثم عدت لمنزلي بحاله هستيريه من القياده بفضل الرب عدت سالما دققت الباب لكن قبل ذلك سمعت صوت قادم من الداخل يبدو ذكوري لم اعلم من هو بعد ان دققت الجرس لمرات عديده فتحت لي جدتي وانا بالكاد اتمالك نفسي وارتميت ع حضنها شممت انفاسي وقالت :اكيد انك شربت الكحول وبدات نبرتها ترتفع :الم امنعك ..الم انهيك عن هذا
    دفشتها وانتفضت من حضنها وبدأت الدموع بالانسيال من عيناي صرخت بها :من كان هنا ..
    قالت مفزوعه من الصرخه :من تقصد ..?!
    -جدتي لقد وثقت بك
    .لكن لم يكن هدفك سوى المال فقط المال
    -ماذا تقول يابني عن ماذا تتحدث ..?!
    قلت ونبرتي تزداد ومسحت الدموع من وجنتاي :لقد سمعتك بالظهيره كنت تتحدثين بالهاتف لقد قلت عمر العشرين او الـ17لكن اعي ذلك جيدا انها مؤمره لكي تسرقي أموالي وشركاتي لكنت طلبت هذا لفعلت
    .فهي ملكك ..لكن
    -يابني لقد فهمت الموضوع خطاأ
    -حققققاااا ماهي الحقيقههه لقد سمعت صوت ذكوري في هذا المنزل لقد سمعت يقول سوف ينتهي ماذا يقصد بالتاكيد هناك مؤامرة وصرخت عاليا :اين تكن انا وحيد وساظل هكذا ولدت كوالدة طفل الشيطان وساظل طفل الشيطان سألعنكم وسيلعنكم الشيطان ثم توجهت إلى غرفتي وماتمالكت نفسي حتى خرت نائما مقهورا ...
    يتبع
  3. العنان الخيالي
    14-10-2016, 01:21 PM

    رد: روايه ولاده طفل الشيطان/بقلمي

    روايه ولاده طفل الشيطان/بقلمي


    الفصل الثاني بعد ليله سوداء وعاتمه الا حساس أستيقظت ع ضوء الشـمس الذي تسلل إلى غرفتي رغم وجود الستائر وازعجني
    لقد أصاب جسمي نوع من الألم الشديد فقد استيقظت في السابعه ولم استطيع الحراك إلا في التاسعه
    نزلت إلى المطبخ لأجد مايطفي جوعي
    كالعاده جدتي قد ذهبت للعمل في الشركه وهانأ في سنتي الأخيـــرة من الدراسه ثم سأتولى أمر الشركه
    فتحت الثلاجة فوجدت حليب وبعض قطع البسكويت التي أفضلها أخذتها ثم توجهت نحو غرفتي
    فمازال ذاك الصداع يسطو ع راسي يزجرة بعنف ..بمعنى وجيز قد طغى على نفسي
    تناولت قطع البسكويت مع كوب من الحليب وبت ارتشفت الرشفات مع ازدياد ألم رأسي ..رميت بالكوب صوب الحائط تبعثرت قطع الزجاج في أرجاء الغرفه هرعت نحو المطبخ لعلي اجد حبة لمهدى ألام الصداع فلم أجد ..وحتى الشغاله التي كانت جدتي تحضرها لخدمتها لم تاتي ..لقد كان المنزل فارغا
    بقوه فتحت الباب ثم ظللت اركض في الشوارع كالمعتوه ابحث عن حبه دواء فالألم مازال يطغى ع راسي لدرجه قد نسيت انني امتلك سياره
    حينما رأتني إمراءه ع هذه الحال إحتضنتي إمرأءه وتقول :هدى من روعك
    أي روع هذا ألام قاتلة في راسي ..لقد ظننتها جدتي لكن حينما سمعت ذلك الصوت ..علمت انها شابه انتفضت من حضنها بعنف وتراجعت إلى الوراء لقد كانت هي ...نعم هي بلا شك تلك الفتاه التي أرغمتني ع الشرب ...لما هذا ..?!
    سألتها هذا السؤال
    بدت ع ملامحها الاستغراب: عن ماذا تتحدث ..?!
    امسكت رأسي بكلتا يداي وصرخت صرخه قويه حتى افزعت الماريين فـى الشوارع
    لقد كان الألم يزداد هذه ليست المره الأولى التي اشرب فيها لكن لم ألمي يزداد لماااااا؟؟!
    عندما صرخت عاودت أحتضاني وقالت لي:مابك يافتى؟مماتعاني؟
    انتفضت مرارا وتمسكني مرارا إلى أن قلت لها :اذهبي بي إلى المشفى حالا أتوسل إليك.. أكاد أنفجر. --*
    في المشفى الطوارى
    اعطوني حبه مهدئه لكنها لم تفي بالغرض لذا اعطوني إبره مهدئه فاراحتني نوع ما ..
    -سألني الطبيب:ماذا فعلت لكي يصيبك كل هذا؟
    ؛ ماذا فعلت ..حقاا لاأعرف
    أجبته هكذا بنبره هادئه
    -يبدو أنك تعاني من مرض ما هكذا يبدو
    لم تكن هذه أجابه الطبيب بل إجابه تلك الفتاه التي لا أعرف لها إسم
    نهضت من الكرسي شكرت الطبيب وتوجهت للخارج.. ومازالت تلكـ الفتاة في مكانها متصلبه.. أفضل هكذا فكل المعناه التي اصابتني بسببها
    وصلت إلى منزلي لأجد جدتي بانتظاري سألتني أين كنت
    -في المشفى
    -مابك مالذي جرى لك.؟ !
    -بعض ألم بسيط ..اممم جدتي ..اناا حق ءااسف ع البارحههه لم اكنن اقق..
    قاطعتني جدتي ومازالت نظرات الحزن باديه في وجهها: لاتقلق يابني فهذا بسبب الشراب ..وقد نسيت تماما ماحدث ..؟؟
    احتضنتها وقبلتها في رأسها وقت لها :شكراا
    تراجعت وجلست ع الكرسي في غرفه المعيشه وقالت يابني تعال اريـد ان أحادثك بموضوع هام
    قاطعتها:جدتي تلك الفتااه التي ارغمتني ع الشرب في الحفلــــة هي نفسها من أسفعتني إلى المشفى
    قالت لي:يابني انت لست تركي ولست أبن خالد المشرعي
    ماذا أنا لست تركــي لايعقل هذا جنووون ماذا تقصد بهذا ..من أين أتيت أنا من أكون ولما هذا ...هل حقا لست أنا لكن لماذا..؟!أسئله كثيره في عقلي. من أأكوون أنا ..من أنا ...من أأأنااا؟،!
    نهضت من الكرسي مصدوما وخرجت نحو المرآب أخذت سيارتي وهي تصرخ بإسمي وتنادي وأنا في حاله هستيريه كيف يعقل هذا إبن من أنا ومن أكون.?!..نعم سيارتي تلك التي أشتريتها من أعمالي الخاصه وسرت أتجول في شوارع عدن قاطعا كل إشارات المرور لا اكترث من يصدم او لا?!
    كاننا سكير ملعون
    طوال الثامنه عشر من عمري ...لكن هل حقا أنا عمري الثامن عشر أم لااا
    أي حقيقه زائفه وأي زيف حقيقه أي عالم هذا؟!
    كـمـ أكرهـ هذا العالم الملعون ..
    لكن إن لم أكن حفيدها فلما إهتمت بي وربتني ألم يكن من المفترض لها رمي بالشارع ..؟!
    انا لآأعنـي لها شي ..آ؟؟
    وبين فلتات الشارع كدت أن أصدم فتاه لكني حرفت السياره وضغط البريك بقوه حتى اوقفت السيارة بقوه كبيره واصطدم رأسي بمقود السيارهـ واصابتني غيبوبه صغيره صحيت بعدها بصوت تلك الفتاه وهي تنادي بإسمي لا لا لم يكن إسمي بل رامـي من يكون هذا رامي ..؟
    لم أعلم أننا كنت أنزف برأسي ولم أستطع رفع رأسـي
    بصعوبه رفعت تلك الفتاه رأسي وربطته بـ جزء من ملابسها ..وجهت نظري نحوها ..نعم إنها كانت تلك الفتاهـ ..التي في الحفله.لما تلاحقني في كل مكان ..ماذا تريد مني ؟؟!
    هل هذه صدفه أم من فعل فاعـــل؟
    اخرجتني من السياره وجعلتني أستند إلى صخره ملساء كبيره فتمددت فيها واخذت محرمه بيضاء وظلت تمسح الدماء النازفه من جبيني برفق وعيناي مازالت شبه مغلقه بصعوبه ابتسمت وفتحت جزء عيناي ردت لي الابتسامة ثم نهضت وهمت بالرحيل
    بصوت ثقيل قلت:من أنت؟؟
    قالت لي:ستعرف كل شي؟ بوقته...لكن إلا ذلك الحين أتمنى أن تصبح شيطان لإلي تصبح سنفور صغير أبله
    ثم رحلت لم أفهم كلمه واحده بل لم أعرف ماقالته بشكل صحيح فقد كنت بشبه غيبوبه تسيطر ع عقلي ..؟ استسلمت لألمي الذي كان قد بدأ من الصباح وأكتملت بضربه عنيفه بجبيني
    هاقد عادت الشمس من جديد تزعجني هل حقا نمت إلى الصباح لكن أأين أنا ..أن أنا في غرفتي ..تبدو مماثله لغرفتي. ..الوهميه؟ ؟
    لاشك اننا في غرفتي ..لكن من الذي أحضرنا إلى هنا؟
    كانت صدمتي الكبرى إن جدتي تمسح رأسي بيدها

    لالا لم تعد جدتي بل عجوزه ما.. ربما هذا ماأيقظني وليست الشمس ..لم أستطع الحراك فقد كان الألم من الأمس مازال موجود قالت لي :يابني ..لم أكمل ماقلته لكـ ؟
    اي كلام وأي قول ...لااريد سماع أي شي مازال رأسي يؤلمني ولا أستطيع بسهوله النطق..تبا لهذا العالم البائس
    ..............++++*++...,,,,,,,,,,,
    انشاء الله يكون البارت يوميا لين ماتستقر وضعيه الروايه
    من ثم يكون اسبوعيا
  4. العنان الخيالي
    14-10-2016, 01:31 PM

    رد: روايه ولاده طفل الشيطان/بقلمي

    روايه ولاده طفل الشيطان/بقلمي


    روايه ولاده طفل الشيطان/بقلمي

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع