الأخلاق...بين الواقع والواجب

حوارات ونقاشات جميلة - الاختلاف في الرأي لايفسد للود قضيه
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. اليسال
      15-09-2016, 05:14 PM

      الأخلاق...بين الواقع والواجب

      الأخلاق...بين الواقع والواجب


      الأخلاق...بين الواقع والواجب




      مدخــــــــل:


      يقول أحمد شوقي:الأخلاق...بين الواقع والواجب
      إنما الأمم الاخلاق مابقيت
      فإن هم أخلاقهم ذهبت ذهبوا
      صلاح أمرك للأخلاق مرجعه
      فقوم النفس بالأخلاق تستقم
      إذا أصيب القوم في أخلاقهم
      فاقم عليهم مأتما وعويلا
      فالأمم تضمحل وتندثر إذا
      ما إنعدمت فيها الأخلاق
      فساد فيها الكذب والخداع
      والغش والخداع
      الموضــــــوع:الأخلاق...بين الواقع والواجب

      مثل العادة رح نناقش موضوع
      وبتمنى أني لاقيكم متفاعلين معي
      موضوع اليوم موضوع بعتقد أنو مهم وهي الأخلاق...
      هلاء إحنا عم نعيش بمجتمع بيننا وبينهم التفاهم...والمحبة والعلاقات الإجتماعية
      لكن للأسف فهناك من يتعامل بفظاظة ومنهم من يتعامل بقسوة..منهم من يحاول التمرد
      ومنهم من يحاول أن يجرب التصنع باخلاق سيئة فإذا جرى له الامر إستمر وتمادى
      ما أريد أن أعلم...ما رأيكم بمقولة:
      إنما الأمم الأخلاق مابقيت فإن هم أخلاقهم ذهبت ذهبوا
      لم لانتعامل بحسن..لم لاندفع بماهو أحسن..
      أريد آراءكم بعد الإجابة على التالي...
      كيف تقيم طريقة تعاملك مع الآخرين؟
      ماهو أهم خلق ترى بأنه ضاع في وقتنا؟
      لوكنت رئيسا وعليك فرض خلق إجباري فماهو؟


      مخـــــــــــرج:الأخلاق...بين الواقع والواجب
      تحياتي لكم ولعقولكم التي تعانق التميز دائما وعلى أمل التفاعل



      الأخلاق...بين الواقع والواجب



    2. مخاوي السراب
      15-09-2016, 06:50 PM

      رد: الأخلاق...بين الواقع والواجب

      الأخلاق...بين الواقع والواجب


      إنما الأمم بالأخلاق مابقيت فإن هم أخلاقهم ذهبت ذهبوا
      موضوع ايجابي
      ولي عوده
    3. ShahrzaD
      15-09-2016, 07:15 PM

      رد: الأخلاق...بين الواقع والواجب

      الأخلاق...بين الواقع والواجب




      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      الأخلاق ترفع صاحبها بين الخلق ، وتقربه للخالق،، وثوابها عظيم عند رب العالمين.
      فمن حسنت أخلاقه وضبط تصرفاته، دافعت عنه حتى في غيابه، ولا يتجرأ الآخرون من اللإساءة للشخص الخلوق الذي يحترم نفسه قبل إحترامه للاخرين، وهذا ما لمسته في حياتي رغم أني قد أسيء بغير قصد تحت تأثير بعض الأحوال مثل الغضب أو الشعور بالظلم وأعتذر فورا لكي يرتاح ضميري، لكني حريصة على أن أتصف بهذه الصفة العظيمة وأهذب نفسي باستمرار.

      أعود لأسئلة الموضوع،،
      أقيم تعاملي من سمعتي عند من تعاملو معي في الأوقات الصعبة قبل السهلة، ففيها تظهر حقيقة الشخص، وهي في تحسن كبير أسعدني ودفعني للاستمرار في ضبط انفعالاتي ونفسي.

      أهم خلق ضاع في نظري (تقوى الله ) في التعامل مع الآخرين وفي أعمالهم أيضا، بالإضافة للأمانة .


      اذا كنت رئيسة،، أيا كان منصبي فلن أستطيع فرض خلق فالأخلاق أرزاق، نسأل الله أن يرزقنا جميل الأخلاق التي تقربنا منه ومن رضاه .

      موضوع النقاش راقي كصاحبته 

    4. صادق النية
      16-09-2016, 08:14 PM

      رد: الأخلاق...بين الواقع والواجب

      الأخلاق...بين الواقع والواجب


      لن يصل أحد إلى كمال الأخلاق( لأنها خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم)

      لكن ربما يصل الشخص لدرجة عالية من الأخلاق وقد يكون فيها شوائب وهذا إذا وصل لدرجة الإحسان..!!

      والمجتمع الغالب كل شخص لديه أخلاق لكن تتفاوت من احد لآخر وقد يتميز احدهم بجانب دون الآخر..


      والأسرة تسطيع غرس البذرة والمجتمع ينميها لحد ما تصل للهدف المرجوا.. إذا تكاتفوا


      وجهة نظر قد يكون فيها شىء من الصواب..
    5. اليسال
      16-09-2016, 08:44 PM

      رد: الأخلاق...بين الواقع والواجب

      الأخلاق...بين الواقع والواجب


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مخاوي السراب
      إنما الأمم بالأخلاق مابقيت فإن هم أخلاقهم ذهبت ذهبوا
      موضوع ايجابي
      ولي عوده
      بانتظار عودتك
      علك تكف عن نبرة مزاحك وتاتينا بمافيه الصلاح والصواب
      اسعدني مرورك تحياتي
    6. اليسال
      16-09-2016, 08:47 PM

      رد: الأخلاق...بين الواقع والواجب

      الأخلاق...بين الواقع والواجب


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ShahrzaD


      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

      الأخلاق ترفع صاحبها بين الخلق ، وتقربه للخالق،، وثوابها عظيم عند رب العالمين.
      فمن حسنت أخلاقه وضبط تصرفاته، دافعت عنه حتى في غيابه، ولا يتجرأ الآخرون من اللإساءة للشخص الخلوق الذي يحترم نفسه قبل إحترامه للاخرين، وهذا ما لمسته في حياتي رغم أني قد أسيء بغير قصد تحت تأثير بعض الأحوال مثل الغضب أو الشعور بالظلم وأعتذر فورا لكي يرتاح ضميري، لكني حريصة على أن أتصف بهذه الصفة العظيمة وأهذب نفسي باستمرار.

      أعود لأسئلة الموضوع،،
      أقيم تعاملي من سمعتي عند من تعاملو معي في الأوقات الصعبة قبل السهلة، ففيها تظهر حقيقة الشخص، وهي في تحسن كبير أسعدني ودفعني للاستمرار في ضبط انفعالاتي ونفسي.

      أهم خلق ضاع في نظري (تقوى الله ) في التعامل مع الآخرين وفي أعمالهم أيضا، بالإضافة للأمانة .


      اذا كنت رئيسة،، أيا كان منصبي فلن أستطيع فرض خلق فالأخلاق أرزاق، نسأل الله أن يرزقنا جميل الأخلاق التي تقربنا منه ومن رضاه .

      موضوع النقاش راقي كصاحبته 

      شكرا لك غاليتي قد احطتي ببعض الجوانب المهمة فشكرا لك
      بالفعل الاخلاق هي عماد المجتمع واساسه
      واحترم وجهة نظرك واتمنى ان نتقيد بكل شيء ذكر
      اعتقد ان الاخلاق ارزاق لكنها مكتسبة احيانا فالصاحب ساحب لصاحبه وبذلك فيمكن ان يعلمه من اخلاقه
      اسعدني رقي حضورك تحياتي
    7. اليسال
      16-09-2016, 08:48 PM

      رد: الأخلاق...بين الواقع والواجب

      الأخلاق...بين الواقع والواجب


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صادق النية
      لن يصل أحد إلى كمال الأخلاق( لأنها خاصة بالنبي صلى الله عليه وسلم)

      لكن ربما يصل الشخص لدرجة عالية من الأخلاق وقد يكون فيها شوائب وهذا إذا وصل لدرجة الإحسان..!!

      والمجتمع الغالب كل شخص لديه أخلاق لكن تتفاوت من احد لآخر وقد يتميز احدهم بجانب دون الآخر..


      والأسرة تسطيع غرس البذرة والمجتمع ينميها لحد ما تصل للهدف المرجوا.. إذا تكاتفوا


      وجهة نظر قد يكون فيها شىء من الصواب..
      اشكرك اخي لهذا الحضور
      واتفق معك بما ذكرته فقد جمعت بعض اهم الامور
      كان بودي لو اجبت عن الاسئلة لنعرف اكثر وجهة نظرك
      اشكرك على طيب الحضور
      تحياتي