12

هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..

المرأة والسعادة في الحياة الاسرية للبنات فقط ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. اميرة بنت البحرين
    26-03-2007, 06:04 PM

    هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..

    هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..




    تأملت واقع كثير من الفتيات

    فرأيت أن كل واحدة منهن تريد أن تكون متميزة عن غيرها.

    فهذه تريد أن تكون متميزة في ملابسها بحيث لا يشبهها في ذلك أحد..

    وهذه تريد أن تكون متميزة في ماكياجها بحيث تلفت نظر كل من تقع عيناه عليها..

    وثالثة تريد أن تكون متميزة في طريقتها في التعامل مع الاخرين،

    وحتى في طريقة كلامها ومشيتها وأخذها وعطائها وطريقتها في الرد على الهاتف وغير ذلك من الأمور..

    هل هذا هو التميز المطلوب الذي ينفع الفتاة في دينها ودنياها؟

    هل هذا هو التميز الذي يبعث على العفاف والفضيلة، ويدعو إلى الحياء والخلق الرفيع؟

    هل هذا هو التميز الذي ينهض بالأمة ويعيد لها أمجادها من جديد؟

    هل هذا هو التميز الذي يجعل المرأة عنصرا فاعلا في المجتمع، ويحقق لها مشاركتها الفعالة في بناء الحضارة المدنية؟

    إن التميز- يا أختاه- في شخصية الإنسان.. في فكره الوقاد، أهدافه السامية، وغاياته النبيلة..

    إن التميز يا أختاه في التزام مكارم الأخلاق والبعد عن مساوئها..

    إن التميز يا أختاه في الاهتمام بمعالي الأمور والبعد عن سفاسفها ..

    إن التميز في المحافظة على الأوامر الشرعية والصبر على ذلك والانتصار على

    وساوس الشيطان وحيلة الماكرة..

    التميز: أن لا ترضي أن يسبقك، أحد في عبادة الله وطاعته والتقرب إليه بأنواع القربات..

    قال أحدهم: إذا رأيت المرء ينافسك في الدنيا، فنافسه أنت في الاخرة.. وما أجملها من منافسة،

    وما أحسنه من سباق.. إنه سباق. الجنان.. سباق نحو الفوز بالجنة والنجاة من النار..
    سباق نحو تطهير وحزازات الصدور..

    التميز: في الحرص على الطاعة والبعد عن المعصية والإضاعة..

    التميز: في الانقياد لأمر الله والتسليم لرسوله صلى الله عليه وال محمدوالعترة ..
    {وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا} الأحزاب: 36].

    إننا- يا أختاه- أمة التميز

    والفضل والعدل والخيرية، ولكن ذلك مشروط بقيامنا بمهمتنا التي خلقنا الله لأجلها،

    وهي الإيمان به سبحانه وتعالى، وعبادته وحده لا شريك له، والأمر بالمعروف

    والنهي عن المنكر، ويوم تفرط الأمة- رجالا ونساء- في هذا الواجب تذبل وتضمحل،

    وتصبح أمة لا كيان لها ولا شأن،

    قال تعالى: {كنتم خير أمة أخرجت للناس

    تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله} ال عمران: 110

    التميز في العبودية /

    نحن عبيد لله عز وجل شئنا أم أبينا، بل إن عزتنا وفخرنا وكرامتنا ونهضتنا هي

    في تلك العبودية لله عز وجل والبراءة من عبادة ما سواه.. قال الشاعر:

    مما زادني شرفا وفخرا وكدت بأخمصي أطأ الثريا

    دخولي تحت قولك يا عبادي وأن صيرت أحمد لي نبيا

    ومن تكبر عن عبادة الله عز وجل.. ابتلي بعبادة ما سواه من البشر أو الأحجار أو الأشجار،

    أو الأفكار المنحرفة والأيدلوجيات الباطلة، والاتجاهات الخاسرة، فأي الفريقين أهدى سبيلا؟!

    هل تعلمين أن هناك من تعبد فستانها وحذاءها وماكياجها؟ أليست العبادة هي غاية

    الحب مع غاية الذل؟ وهي قد صرفت حبتها وانقيادها لهذه الأمور من دون الله تعالى..

    فأي تميز لمن كان هذا حالها..

    فاحذري أختاه من أن يشغلك عن ربك شاغل، بل اقطعي كل لشواغل التي تعترض

    طريق استقامتك على منهج الله عز وجل..

    التميز في الإيمان /

    إن المؤمنة المتميزة هي التي ترك الإيمان في نفسها وجوارحها اثاره الجميلة، استقامة

    على شريعة الإسلام، وعملا بالكتاب والسنة، ورغبة في إصلاح النفس والخلق، وشعورا

    بالرضا والسكينة والطمأنينة، ورفضا لكل مظاهر التغريب والتخريب، وتمسكا بالطهارة

    والفضيلة والعفاف وإن سخر منها الساخرون واستهزأ بها المستهزئون.

    التميز: أن تكوني على الحق وإن كنت وحدك

    التميز في أداء العبادات /

    فالفتاة المتميزة تؤدي عباداتها على وجهها المشروع ولا تنقص منها شيئا
    وتقوم بالعبادات على اكمل وجه ..

    تميزك في طاعتك لوالديك /

    بعض الفتيات وبخاصة المراهقات ..
    ترى نفسها أفضل من غيرها، حتى من والديها اللذين

    لم يأخذا حظهما من التعليم كما أتيح لها، فهذه الفتاة تجد صعوبة في الاستفادة من تجارب والديها

    في الحياة، وتنظر إليهما على أنهما يمثلان نمطا قديما قد تجاوزه الزمن، ولذلك فإنها لا تلقي لهما بالا،

    ولا تعطيهما حقهما من التقدير والاحترام، وهذا من أعظم الجحود والعقوق والكبر، وإذا كان

    ذلك هو تعامل تلك الفتاة مع والديها، فكيف بتعاملها مع الاخرين؟ إن هذه الفتاة لابد أن تتعلم

    أنها مهما بلغت في العلم والمعرفة والمكانة الرفيعة، فإن ذلك بفضل الله أولا ثم

    بفضل والديها، اللذين قاما على صيانتها ورعايتها وتعليمها والإنفاق عليها،

    فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان. قال النبي صلى الله عليه و اله وسلم:
    " لا يدخل الجنة عاق "

    أما الفتاة المتميزة، فإنها تطيع والديها في المعروف، وتحترمهما غاية الاحترام،

    وتقدرهما غاية التقدير، وتخفض لهما الجناح، وتجعل رضاهما غايتها في هذه الحياة،

    لأن رضا الله تعالى في رضا الوالدين وسخطه في سخطهما..

    تميزك في أنوثتك /

    وبعض الفتيات- هداهن الله- تحتقر إحداهن أنوثتها، فتشعر دائما بالنقص والدونية،

    ولذلك فهي تلجأ إلى تقليد الجنس الاخر من الشباب، فتلبس ملابسهم،

    من بناطيل وأحذية وقمصان وغيرها، وتقص شعرها مثلهم، وهناك قصة محرمة

    تسمى "قصة الولد" تستعملها بعض المترجلات، وهناك من الفتيات من تمشي مشية الرجال،

    بل وتتكلم على طريقتهم وتتعمد تخشين صوتها مثلهم..

    وقد تفعل الفتاة ذلك في أول الأمر تقليدا لغيرها من غير وعي أو فهم، ولكنها بمرور الوقت

    تتعود ذلك ويصبح عندها ميل إلى الذكورية.

    إن الفتاة التي تميل إلى التشبه بالرجال تحط من مكانتها كفتاة مؤدبة،

    ويجعلها ذلك مسايرة لركب الأعداء الذين فقدوا الأخلاق والفضائل، وفوق ذلك

    فإنها ترتكب إثما عظيما لقول رسول الله صلى الله عليه واله وسلم "لعن الله المخنثين من الرجال والمترجلات من النساء "

    ويذكر بعض العلماء أن تشبه المرأة بالرجل في اللباس العادات وغيرها، من شأنه

    أن يعمل على زيادة هرمونات الذكورة عند المرأة، ويصبح عندها نوع من

    النفور من الرجال وتميل إلى الشذوذ، وهذا ما حدث بالفعل في بلاد الغرب.

    "وهذا ما نعانيه اخوات بهذا الزمان .. اللهم اهديهم .."


    تميزك في أهدافك /

    إن هدف كل إنسان هو الذي يبين عقله ويفصح عن اماله وأحلامه في هذه الحياة.

    والله تعالى يقول: {إن سعيكم لشتى} الليل: 92].. فهذه هدفها في الحياة أن تدخل

    الجامعة وتصبح فتاة جامعية!! وهذه هدفها أن تصبح طبيبة.. وهذه هدفها أن تصبح مدرسة..

    وهذه هدفها أن تتزوج.. وهذه هدفها أن تكمل دراستها.. وهذه هدفها أن تصبح امرأة مشهورة

    تتحدث عنها وسائل الإعلام.. وهكذا.. ولكن ماذا بعد ذلك؟ ماذا بعد أن تكوني طبيبة

    أو مدرسة أو مديرة أو زوجة أو مشهورة؟! هل هذا هو غاية أمانيك؟ هل هذا هو سبب

    وجودك في الحياة.. وهنا يظهر التميز.. فالفتاة المتميزة لها هدف أساسي وأهداف أخرى مساعدة، فهدفها الأساسي:

    * رضا الله عز وجل. * الفوز بالجنة. * النجاة من النار.

    والأهداف الأخرى الفرعية هي التي تساعدها على الوصول إلى غايتها، مثل الزواج

    إذا كان بنية التهاون بن الزوجين على طاعة الله، وإقامة حياة إسلامية نظيفة، وإنجاب

    ذرية يتعاونا على تنشئتها تنشئة إسلامية صالحة.


    وهكذا فإن الحياة كلها ينبغي أن تكون مرتبطة بالهدف الرئيس والغاية العظمى وهي

    : رضا الله- الفوز بالجنة- النجاة من النار، قال تعالى:

    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين * لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}

    [الأنعام: 162- 163].

    تميزك في أخلاقك وادابك

    بينما فرط كثير من فتيات المسلمين في أخلاق الإسلام وادابه السامية،
    وتمسكن بأخلاق وعادات الغرب وتقاليده، نجد أن الفتاة المتميزة لا زالت تحتفظ بأخلاقها

    الإسلامية وادابها القرانية، لا تفرط في ذلك أبدأ، لأنها لا ترى مانعا من أن تكون فتاة

    عصرية متمدنة، ومع ذلك تكون محافظة على أخلاقها وادابها الشريفة، فهل من لوازم

    التمدن والعصرنة أن تقول الفتاة عند التحية" ها لو" أو "هاي " بدلا من: "السلام عليكم ورحمة الله "؟

    وهل من مقتضيات التمدن أن تتخلى الفتاة عن حيائها وعفتها وبعدها عن أماكن الفتن ومواطن الشبهات؟

    وهل من دواعي المدنية أن تجيد الفتاة فنون الرقص والغناء ويكون لها سجل حافل بالعلاقات

    المشبوهة بدعوى الحب البريء والتقدير المتبادل بين الجنسين؟

    لا.. لا أيتها الأخت الفاضلة.. لقد جربت أوربا كل أنواع الاختلاط والإباحية،

    فما زادها ذلك إلا سعارا جنسيا، وشبقا محموما، فأين هذا ممن يقولون إن الاختلاط

    والإباحية يمكن أن يؤديا إلى ضبط الغرائز ولجم الشهوات!! {كبرت كلمة تخرج من أفواههم

    إن يقولون إلا كذبا} الكهف: 5].

    فالله الله- أختي المؤمنة- في التمسك بمكارم الأخلاق، وأبشرك بقول

    تميزك في علاقاتك بالاخرين

    الفتاة المتميزة تتسم بالإيجابية وبخاصة في تعاملها مع الاخرين، فهي اجتماعية،

    بشوشة، متواضعة، غير معقدة، تحترم وجهات نظر الاخرين، وتقدر اراءهم وإن كانت

    مخالفة لما تراه هي.. وسيلتها في الإقناع الحوار الهادئ والمجادلة بالحسنى

    مع التزام الرفق واللين وإشعار المخاطب بمحبته والحرص عليه..

    والفتاة المتميزة شعلة من النشاط والحيوية في تقديم المساعدة للغير،

    ورسم البسمة فوق شفاه طالما حرمت منها. وأخيرا نقول لك: تميزك في إحساسك بالاخرين

    م
  2. lili
    26-03-2007, 08:01 PM

    رد : هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..

    هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..


    موضوع ممتاز ومؤثر بس الحمد لله اني مميزة بطريقة سليمة
  3. اميرة بنت البحرين
    26-03-2007, 11:19 PM

    رد : هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..

    هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..


    تحياتي لك ليلي

    مشكورة لمرورك
  4. *مزون شمر*
    27-03-2007, 02:13 AM

    رد : هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..

    هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..


    اميرة

    يعطيك العافيه

    موضوع رائع بل قمه بالروووعه

    ابدعتي و تميزتي

    تحياتي لك
  5. اميرة بنت البحرين
    27-03-2007, 12:50 PM

    رد : هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..

    هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..


    تحياتي لمروركم


    منورين الصفحه بالطله
  6. صاحبة سمو القلب المغرور
    27-03-2007, 01:20 PM

    رد : هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..

    هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..



    أقف حائرة أمام روعة هذا التميز

    المتمثل بأميرة مثلك

    لا عدمناك غاليتي

    دمت كما تحبين
  7. اميرة بنت البحرين
    27-03-2007, 04:11 PM

    رد : هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..

    هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..


    شكرا حبيبتي شكولاته

    على مرورك الجميل وكلامك الروعه



    تحياتي
  8. evil girl
    22-06-2008, 04:20 PM

    هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..


    يعتيكي الف عافيه ع الترح الجميل

    تحياتي
  9. فارسة القلم
    22-06-2008, 07:56 PM

    هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..


    أذا رأيت احد ينافسك في الدنيا
    ....فنافسه في الاخره

    كلمات حلوه وموضوع جدا بنظري رائع

    دمتي لنا وسلمتي
  10. ختيارة فلسطين
    22-06-2008, 08:44 PM

    هل أنت فتاة متميزة ؟؟ إذا إقرئي معي ..


    يعطيكى الف عافيه اميره على هالموضوع الرائع
12