لو كنت اعرف


لو !

لو كنت اعرف من اولها ان هذا اخرها ما ســكتت !
في كثير اشياء نبدأ فيها بكلمة لو و يرجع معنى كل هالاشياء للتمني , بالنسبة لي أنا امنيتي يرجع الوقت لوراء بس هذا سابع المستحيلات!
ما غلط اللي قال انت اللي بيدك تحط حياتك حلوه او تحطها كارثة انا اللي حطيت حياتي تعاسة في تعاسة , انا اللي سمحت للناس ينزلوا نفسيتي و يحطموها بكلمة أو اتهام منهم , و العكس صحيح !
كنت البريئة بنظر الكل و هذا الشيء اللي حط البريئة عبارة عن لا شيء أمام الكل , المشكلة أن الكل يعتقد أن هالبريئة ما بتطلع منها كلمة لا , و أن كل ردودها حاظر , اللي تشوفه .
لحد ما جا اليوم اللي بتنخطب فيه هالبنت و طبعا بدون شورها بس هالمره ما قلت حاظر وعلى شوركم . هالمرة البريئة رفضت و طبعا لسبب و اللي هو حب ريهام لعبدالعزيز اللي ما ينتهي لو خلص ماي البحر .
ريهام من شافت الوضع صعب و حقيقي اتصلت بعبدالعزيز
عبدالعزيز بابتسامة
~هلا قلبي شحالج؟~
ريهام و باين حزنها بصوتها
~يبون يبعدوني عنك ! يبون يفرقوننا~
عبدالعزيز بثقه
~لا تحاتي ما يفرقنا الا الموت~
ريهام و دموعها تسبق كلماتها
~بيزوجزني فلان الفلاني يا عبدالعزيز~
عبدالعزيز بنبرة قهر
~ليش ان عنده فلوس؟~
ريهام
~انا ما ابي فلوسه , ابي حبك انت~
عبدالعزيز باصرار
~اذا تبي حبي اترياج في ... راح نصير لبعض~
ريهام
~راح اكون هناك الساعه 6 المساء~

و جا الوقت المنتظر و صارت مع عبدالعزيز بس لسوء حظهم اخوها كان لاحقهم و صارت مشكلة كبيرة و عشان هالشيء ققروا اهلها يقدموا موعد العرس ظننا منهم ان بنتهم رح تنسى حبها اذا جتها فلوس زوجها !
اليوم زواج ريهام من غير حبها
بغرفة العروس كانت اخت عبدالعزيز موجوده توصل رسالتها لريهام , ريهام فتحت الرسالة

محبوببتي القوية(كان يقولها البريئة!)
اليوم رح تكوني زوجة لغيري و لأني ما اقدر اشوفني بدونج ساعة وفاتي بتكون نفس ساعة فرحج بعرسج , لا تشغلي عيونج الجميلة بالدموع و كوني سعيدة مع اني اعرف هذا مستحيل بس هذي رغبتي الاخيره و هذا طلبي الاول
جبت الموت لجل ما اخرب عليج! ~احبج~

سارة اخت عبدالعزيز شافت دموع ريهام و بعد ثواني وصل اتصال لها

سارة
~الو عبدالعزيز~
شخص
~عبدالعزيز اخوج في ذمة الله ادعو له~
ساره طيحت التلفون على الارض و بدت تصارخ قتلتوا اخووي!
بالنسبه لريهام مسكت التلفون و عرفت موقع المستشفى
طلعت من القاعه تركض بفستانها و اصدمتها سياره و لحقت عبدالعزيز!



الاهل احيانا يكونون عقبه امام حب شبابنا الكبير !
اعتقادا منهم انهم يدورون على مصلحة عيالهم !
دون ما يدرون انهم يدورون آخرتهم بايدهم !
مات عبدالعزيزلان ما قدر يشتري بفلوسه اهل حبيبته !
و ماتت البريئة لانها ما قدرت تدافع عن حبها !
و رجع الاهل يبدوا حديثهم بـ
لو !


بقلمي : ريان الحوسني
اميرتهه