العنصريه

حوارات ونقاشات جميلة - الاختلاف في الرأي لايفسد للود قضيه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. saz_almalki12
    19-07-2016, 04:02 AM

    العنصريه

    العنصريه


    منذ أيام مضت، تجاذبت أطراف حديث مع إحدى الصديقات. اخبرتني حينها أنها ستتزوج يابانيا وهي منشغلة بالتحضير لحفلة الخطوبة التي ستحدث في الأيام المقبلة. أبديت دهشتي قائلا: “يعني ما ضل حدا بالشرق الأوسط حتى تتجوزي ياباني؟” لم يكن لتعليقي أي خلفية عنصرية وانما كان قصدي اطراءها بقولي أن الشرق الأوسط سيخسرها ان اقترنت بشخص من اليابان. بلطفها المعهود الجميل امسكت بطرف الحديث وجذبته اليها برقه قائلة انها تمزح وأردفت بالقول انه لا مانع لديها من الاقتران بأي أحد مهما كانت جنسيته او عرقه إن توافرت فيه الشروط المطلوبه وأهمها الحب والتفاهم. وشكت إلي كيف كانت تقابل بدهشة واستغراب من الآخرين عندما تخبرهم عن مواعدتها لشخص من جنسية مختلفة بقولهم: “ليه شو ناقصك؟” استمر حوارنا لدقائق ثم ذهب كل منا ليكمل ما بين يديه من أعمال

    أنهيت حديثي معها مكملا تفكيري بهذا الموضوع.. إلى أي مدى وصلت لا عنصريتنا؟ وهل نحن فعلا لا عنصريين ولا طبقيين؟

    باعتقادي مجرد التفكير والاعتقاد أنك تبذل مجهودا لتتحدث مع اناس من جنسيات اخرى أو أن لا مشكلة لديك بالتعامل مع أناس وضعهم الاجتماعي أقل من وضعك هو بحد ذاته عنصرية. فلاوعيك يخبرك بأنك أفضل و”برافو” و “عم تحكي مع ناس أنت أحسن منن”. كي لا نكون عنصريين أو طبقيين علينا اولا أن نزيل هذا الشعور بالتفوق الذي ينتابنا ثم العمل على ان ندرك ونشعر باننا سواسية . وأن بعض الناس وضعهم المالي أو الاجتماعي سيء بسبب ظروف قد تصيب أي أحد منا، وقد نجد انفسنا ذات يوم في نفس الظروف. وأيضا اختلاف اللون لا علاقة له بتفوق شخص على شخص. بمعني آخر, سوف لن تزيل الشعور بالفرق الا اذا فعلا لم تعد ترى ان هنالك فرق.. وطالما هنالك فرقا ملموسا تشعر به، فالمعذرة أنت لا تزال عنصريا.. قد توافقني الرأي، ولكن هل بامكانك التنفيذ بدون الخوف من مجتمعك وانتقاده؟ هل بامكانك قيادة السيارة ومستخدمتك بجانبك وليست ورائك؟ هل من الممكن أن تلقي التحية على عامل نظافة بشجاعة ومن دون ان تتعمد تجاهله وعدم النظر اليه؟ هل بامكانك أن تواعد فتاة لونها لا ينتمي للون بشرتك؟ فكر جيدا! هل بامكان زوجتك ان تعمل صبحيتها مع زوجة الناطور؟ وهل إن حدث كل ما ذكر، هل سيحدث بدون حرج أو خوف أن يشاهدك أحد من معارفك؟ لن اجيب على هذه الأسئلة لأنها بالفعل صعبة ولا أدري إلى أي مدى أنا لست عنصري لأجيب عليها بايجابية أو سلبية.. باعتقادي ان العنصريه والطبقية موروثه بمجتمعنا، منذ أيام مسلسل عشر عبيد صغار مرورا بتناولنا لرأس العبد إلى استعمال والدتنا لسيف العبد في تنظيف الطناجر. هي موجودة بكل شخص فينا تزيد عند شخص وتقل عند شخص آخر بمقدار ما يكتسبه من ثقافة ووعي على مدي سنين حياته. قد يصعب التخلص من العنصرية والطبقية الموروثة بسرعة. ولكن بالامكان العمل على تقليل كمية العنصرية والطبقية قدر المستطاع على أمل ان تزول نهائيا مع الوقت وعلينا العمل على أن لا ننقلها الى الجيل القادم.(منقول نشرته عشان الابتعاد عن العنصريه)
  2. اليسال
    20-07-2016, 04:46 AM

    رد: العنصريه

    العنصريه


    جميل هو موضوعك واتفق معك بكل شيء عدا قصة الزواج فارتباط الفتاة بشخص من غير جنسيتها لانرفضه عنصرية بل خوفا على الفتاة بحد ذاتها فنحن لانضمن الزمن ويمكن ان يتجادلا او تترك منزل زوجها لمشاداة فلاتجد الى اين تذهب وتكون عرضة لقطاع الطريق او المشردين او قد تبقى ببيته على حساب كرامتها فيصعب على اهلها تصحيح الوضع او الاخذ بحقها
    اما بشان الباقي فبالنسبة الي الحمد لله ليس لدي عنصرية فلحد الان انا القي التجية على العمال كيفما كانوا ففي بلدي نتعلم منذ الصغر ان علينا تحية العامل والقول بلهجتنا:ربي يعاونك..ويكون رده ب يرحم والديك وبذلك يكون لاهلنا الحسنات ولنا والعنصرية لم توجد في مجتمعنا الا نادرا فيما سبق اما الان فقد رايتها في تفشي رغم كوننا نتطور لكن العقول تعود للوراء
    عافانا الله واياكم