12

رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. اميرة احلامي
      07-05-2016, 12:42 PM

      رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)

      رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)


      السلام عليكم......طبعا انا بنت سودانية .....
      ..وكنت مجنونة روايات شدييييييد........وقريت قريب اكتر من خمسين رواية سعودية وخليجية وسودانية وعربية عموما وحتى عالمية ...وحبيت الروايات السعودية خاصة والخليجية عامة (مع اني ما بعرف اللغة كويس ..بس فهمتها)...وحبيتها لانها بتحكي عن حياة وواقع مختلف تماما عن حياتنا ......ومن شدة حبي للروايات دي دخلت في المنتدى بتاعكم ده....وعجبني شدييييييد........وفي الفترة الاخيرة دي قلت ما دام انا بقرا روايات كتيرة كده المفروض اقدر اكتب رواية براي....وفعلا بديت كتبت رواية سودانية وباللغة السودانية الدارجية.....وكنت عايزة انشرها هنا في المنتدى بس ما عارفة رايكم في الموضوع ده.....؟؟؟؟؟؟
      250*300 Second
    2. *روونق الالماس*
      07-05-2016, 02:57 PM

      رد: رواية سودانية

      رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)


      جميلل اكتبي وخلينا نقرا ونعطيك راينا
    3. اميرة احلامي
      07-05-2016, 05:21 PM

      رد: رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)

      رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)


      طيب ..هذي الرواية:::***لحظة وداع لحظة الم****.بقلمي انا اميرة احلامي..***..البارت الأول.....*****:::::اه _ثم اه مرت سنين وقلبي حزين** مابسمع غير الأنين **شلت قلبي وإختفيت **كنت....... ***تنتبه من كتاباتها _علي صوت أمها :يا بت هوي قاعدة تعملي في شنو؟؟؟ناسية اللية خطوبتك ؟؟أمشي أتظبطي وأتجهزي بلا كتابة بلا هم_اليوم كله ماسكة القلم التقول بتعملي في دكتوراه....''إتأففت في داخلها من الأسطوانة المشلوخة دي''وقالت :يا أمي خلاص ماشة ما تكتري الكلام....مشت فاطمة لتغسل وجهها الذي يشع نورا من صفاء ونقاء _عاينت لي وشها في المراية وقطرات الموية لصقت خصلات شعرها السبيبي في وشها __نظرت لعيونها الجميلة مع لمعة الحزن التي إرتسمت عليها منذ سنين ...سرحت بخيالها إلى قبل 8سنين:::الله أخيرا دخلت الجامعة_رقية:يعني فرحانة أسي يا برلومة؟؟تتلفت فاطمة لي وراها وتصرخ:رقية؟؟! تلتفت وتحضن''رقية بت خالتها'' بكل شوق: مشتاقييين وين إتي مختفية كدي؟؟رقية:يعني مع شنو غير القراية المرض دي...عارفة إتي الطب ده قرايته عولاق بس__ وصعبةو...تقاطعها فاطمة:يابت ما تحبطينا من أسي ساي _وخلينا نعيش برلمتنا بي فهم..ويلا وريني الجامعة دي قاعة قاعة وزنقة زنقة_ههههه ويضحكو ومشو يتفرجو**يقطع عليها ذكرياتها صوت أخوها الصغير وهو بكورك: ياماما ألحقي فاطمة جنت بقت تضحك براها مع روحها..أنا كلمتكم قلت ليكم البت دي كان جاها عريس بتجن ...البايرة دي أنا بعرفها..قبل مايتم كلامو جاتو لبعة من فاطمة وجرى طوالي__غسلت فاطمة وشها وإتوضت ومشت صلت الظهر واستخارت في العريس الجديد ده _ومشت تجهز هدومها عشان الليلة جاينها أهل العريس للتعارف__فتحت دولاب هدوم المرقة ورفعت أول إسكيرت ومن شافته إتملن عيونها دموع لما إتذكرت أول يوم لبسته فيو :::فاطمة فاطمة _تلتفت فاطمة لي ورا وتلقى هديل 'صحبتها معاها في الدفعة'قالت ليها مالك يا هديل جارية كده في شنو؟؟هديل: الليلة وين ما ظاهرة_ ما جيتي القاعة كانت الإنتخابات بتاعة رئيس الأسرة وفاز فيها مهند الولد الاي جي داك__فاطمة:أه _ود ميكي ده يفوز لي شنو؟؟ الحمد لله الما جيت_أنا الولد ده أصلي ما ردتو غتيت كده ودمو تقيل ومحنكش ومغرور وشايف روحو و........لسى مواصلة في نبيذ مهند وما إنتبهت لتغير تعابير وجه هديل لما قالت ليها :لالا ياخ ما للدرجة دي مهند برضو ظريف ووناس وضحاك و...قاطعتها فاطمة:عليك الله سيبينا منو..هو من إسمو ده تقولي لي ظريف؟؟الحمد لله الما حضرت المحاضرة_كان رفع لي ضغطي بي وشو ده_وتمسك يد هديل الجامدة في مكانها وتلتفت لي ورا:أرح عليك الله نفطر في الكافت....وتنقطع الكلمات من فمها وتجمد في مكانها لما تشوف مهند في وشها.....مهند بنظرات إشمئزاز:والله شعور متبادل يا أخت فاطمة __ ويعاين ليها من فوق لي تحت بإستحقار كده ويمشي مهند مكملا طريقه ...وتظل فاطمة صامتة مجحظة عينيها الى الفراغ _وعقلها لا يستطيع التركيز على ما حصل بهذه السرعة_.......هديل:فاطمة هوي مالك يابت؟؟تلتفت ليها فاطمة:هديل بالغتي معاي عديييل كدي __ما كان تنبهيني __ ما عارفة أودي وشي منو وين تاني كان شفته؟؟هديل:اعمل ليك شنو مثلا ؟؟أغمز ليك بعيوني وأشكر فيو وإتي ولا فاهمة ولسى بتفضي في الجواك__أحرجتيني أنا ذاتي معاه.....يقيفو مدة كده يسترجعو في الحصل ده_فاطمة:أنا ذاتي ما قلت شي غلط بس نبذته بي حاجات فيه ...يعني ما عنده لي حاجة _ولا بهمني ذاتو ___فعلا هو لكة بجي في مواعيد شبهو ودي شنو النظرات البعاين بيها دي كأننا حشرات بالنسبة ليه _مغرور كان يقيف تاني عشان أوريه يعاين لي كيف تاني....تقاطعها هديل وتقول ليها خلاص ماتبدي تاني إقوم يجينا ناطي أسي___ههههههه_ ونظراتو دي رد طبيعي للكلام السمعو_ويمشو على الكافتيريا ويشترو سندوتشات وعصاير ليهم _هديل:عايني يا فاطمة شيلي الحاجات ديل للبنش التحت الشجرة داك في المين وأنا بمشي الإستراحة وأجيك_فاطمة بقت شايلة كيس السندويتشات بي يد والعصاير بي يد ومبهدلة وحالتها بالبلا...فاطمة:ياخ هديل دي مرض عديل _ عارفاني ما بريد أشيل حاجات كتيرة __والعصير قرب يتكشح ودنقرت عشان تصلحو وما إنتبهت صدمت في زول شايل شاي وإنكشح فيها الشاي __فاطمة:هئئئئئ ده شنو؟؟ما بتشوف ؟؟عان بوظت لي الإسكيرت إت أعم....وتنقطع الكلمات مرة تانية لما ترفع راسها وتلقاه ده مهند _ ويتوقف الزمن بالنسبة ليهم عند إلتقاء العيون ..هي صاح مابتريدو وبتكرهو لكن ما بتنكر جمالو ووسامتو المبالغة__إنتبهت من سرحانها بصوته الجمهوري:ما كفاية مغرور ومحنكش ؟؟في النهاية بقيت أعمى؟؟فاطمة 'عايزة تغطي على الحصل ده وتعتذر ':اسف__تقطع كلامها لما يقول ليها عايزة تعتذري عن شنو ولا شنو بالضبط؟؟فاطمة هنا ولعت نار _وإتمغست رفعت عيونها بنظرة إنتصار وبضحكة إستفزازية:اسفة لأني كشحت ليك شاييك ودي خمسة جنيه 'مدت يدها بالقروش'كتعويض _وما أعتقد إني غلطت تاني في حاجة عشان أعتذر__وبإبتسامة براءة مصطنعة وتنظر له من فوق لي تحت وتخت ليه القروش في يده :لا شكر على واجب_وتذهب __ويقف مهند وهو يراجع ما حدث_من لما نظرة عيونهاو لما قالت :اسفة__وتعابير وجهها الطفولي المنزعجة والمتأسفة_حس بي نفسه عايز يقول أنا الاسف_بس عاند نفسه وأظهر عكس ذلك__ولما رفعت راسها بنظراتها الإستفزازية _حس بي تنفسو وقف وبقى مركز في حركات عيونها بس ما عارفها بتقول في شنو_لحدي ما إنتبه ليها وهي بتخت القروش في يده وبتقول:لا شكر على واجب_حس إنو فعلا عايز يشكرا على إنها وقفت معاه الخمسة دقايق دي _شال القروش وختاهن في جيبه وإبتسم وعاين جهتها لقاها ماف __شافو عمر من بعيد:مهند يا مهند _إتا مشيت وين يا ولد _ده كله في شاي _؟؟وأريته بعد ده يروح ليك الصداع العندك ده...مهند:ياخ الصداع راح من زمان ***قدام أجمل ملكة جمال__عمر:لا إتا حالتك مستعصية أرح نمشي على النجيلة ديك وتحكي لي الحصل __بي هناك فاطمة وصلت وقعدت في البنش فايرة ودمها يغلي_الكريه المرض اللكة الغتيت المغرور __وكل كلمةنبذ بتعرفها قالتها_جات هديل ماشة بي رواقة وقعدت جنبها :مالك يابت عاملة كده ؟؟ووشك أحمر كده ذي المارقة من فرن؟؟هههه__تعاين ليها فاطمة :إتي طول عمرك رايقة كده ؟؟ما عارفة الجاني بي سببك يا مرض؟؟هديل:بسم الله_مالك أسي هايجة فيني كدي أنا عملت ليك شنو؟؟؟تقعد فاطمة جنبها بي خنق وتحكي ليها الحصل بس في النهاية إنبسطت لأني رديت ليه نظراته....هديل فيها الضحكة بس خايفة من نظرات فاطمة العنيفة__طيب أسي حتعملي شنو؟؟فاطمة:في شنو؟؟هديل:يابت في إسكيرتيك ده__ إتي فهمك تقل ولا شنو؟؟فاطمة:ضربت لي محمد قلت لي خلي ماما تخت ليك هدوم من دولابي وجيبن لي في الجامعة_وطبعا إضطريت أوعدو بي غسيل ومكوة لي هدومو الكتار ديل عشان سعادته يرضى__تضحك هديل :والله محمد أخوك ده تحفة عديل__................تصحى من سرحانها ده على صوت أخوها محمد:يا فاطمة عايزة تلبسي الإسكيرتي ده عشان أمي تدقك؟؟ هههههه الإسكيرت ده قديم ولونه باهت _ شوفي ليك فستان ظابط كده عشان أهل حبيب القلب ههههه_تبتسم فاطمة بألم لأخوها العزيز:حاضر يا أخوي أصلا كنت بفتش في الهدوم وظهر لي هو__وتمشي عشان تغير هدومها....وترجع تعمل مكياج خفيف وخصلة بالجنبة وتبتسم وتعاين لي روحها في المراية طالعة ذي الملاك__بس في ألم مخفي _وتناديها أمها:يلا يا فاطمة تعالي سلمي على أم عمر__لما فاطمة سمعت الإسم_إتذكرت...**عمر:يا فاطمة الكلام ده مضى عليه أربعة سنين إتي ليه ما عايزة تنسي.؟؟؟فاطمة:أنسى!!؟أنسى شنو ولا شنو؟؟أنسى الإهانات والإساءات ولا أنسى الألم السببو لي صاحبك _أنسى الحب الكضب الغشاني بيه وفي النهاية يبيعني عشان وحدة إنجليزية لا مشت لا جات ولا أنسى...قاطعها عمر :أولا إتي عارفة انو الإنجليزية دي بت صاحب أبوه وبينهم مصالح وأبوه غصبو إنو يعرسها وإن....:لا بالله؟؟ما هو بت بتنغصب على العرس!!!عمر ما تكتر كلامك بس أنا مستحيل أغفر ليه تلاتة سنين من عمري مضيعاها في وهم وفي حب كاذب...عمر:بس إنتي ضيعتي أربعة سنين في ذكرى ماضي فات وإنتهى _ أسي نحن عاوزين نتخرج وأنا داير أعفيك من حقي وحق مهند.... وكل ما تلاقيني تسمميني بي كلامك الذي السم ده عني وعن صاحبي_وإتي إنسانة ضعيفة لأنك لسى قاعدة في جحر الماضي وما طلعتي منه لي أسي _بسبب تجربة فاشلة بس عمرك ما فكرتي تبدي تجربة جديدة __فاطمة:مستحيل أبدأ تجربة جديدة وأنا حاسة بي إني لسى ما مرقت من القديمة __صاحبك كسر دواخلي وما في زول قدر يجبصها _عمر:بس القديمة دي إنتهت مهند ده مات مات _إتي لازم تفهمي ده _هنا فاطمة إتبخرت كل قواها المصطنعة وبدأت تبكي _:ما مات إتا كضاب هو مشى عرس جوليا مستحيل يموت _هو قال لي أنا ما دايرك يا فاطمة أنا بحب جوليا وحأعرسها وتاني ما جاي _ونبذني وأهاني وكل شي_وكل ذرة حب كانت في قلبي ليو إتحولت لي كره وصرخت فيه ودعيت عليه بالموت_ بس مستحيل يموت وأكون أنا السبب هو أكيد حي أنا ما بكتل زول__ إهي إهي....كل ما أشوف أختو أو أمو وهم فاقدينو بحس بأني إنسانة كعبة بي سببي مات راجل بيتهم __ بي سبب دعوة مني مات بعد ما إتكسر بالعربية_كله بي سببي __كله بي سببي _وبدأت تصرح بهستيريا __عمر:أهدي يا فاطمة وأشربي الموية دي _وتاني كملي كل الكلام الجواك الحابساه ليك سنين....تشرب فاطمة الموية وتشيل نفس طويل وتطلع تنهيدة تحمل كل معاني العذاب_وتبدأ كلامها:بعد حادثة الشاي ديك _بقيت بتحاشا إني أشوف مهند بس _كان بطلع لي في أي حتة أشوفه فيها_لحدي مابقيت متعلقة بيه ويوم ما أشوفه بكون مقلقة طول اليوم_بس ما حصل مرة إتكلمنا _لحدي ما في يوم كنت قاطعة الشارع وما منتبهة وفي عربية جاية سريع قصادي وما إنتبهت إلا على صرخة :فاأاطمة_وتاني ما وعيت علي شي__..................................:فاطمة يا فاطمة _تلتفت فاطمة لأمها :يا بت ساعة عشان تنزلي الضيوف مستنين_تتنهد فاطمة وتمسح دمعة خانتها بالنزول على أمر الذكريات__تفيف في المرايا وتظبط شكلها النهائي وتنزل__وهي نازلة في السلم سامعة أصوات ضحك وونسة_سمت بالله ودخلت ورفعت راسها وكانت الصدمة هنا....نلتقي في البارت القادم بإذن الله...........******
    4. *روونق الالماس*
      07-05-2016, 05:56 PM

      رد: رواية سودانية

      رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)


      حلووو سردك للروايه روووعه بس ياليت تسوي مسافات علشان مانلخبط
    5. *روونق الالماس*
      07-05-2016, 05:57 PM

      رد: رواية سودانية

      رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)


      بعض الكلمات مافهمتها لانها باللغه السودانيه البحته بس اعجبتني انتظر البارت الجاي ع احر م الجمر
    6. اميرة احلامي
      07-05-2016, 06:03 PM

      رد: رواية سودانية

      رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *روونق الالماس*
      حلووو سردك للروايه روووعه بس ياليت تسوي مسافات علشان مانلخبط
      ..........علشان كنت كاتباها بالموبايل .....فكانت الفراغات صعبة شوية .........بس حاحاول اعدلها في النسخ ان شاء الله
    7. اميرة احلامي
      07-05-2016, 06:05 PM

      رد: رواية سودانية

      رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)


      ..........
      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *روونق الالماس*
      بعض الكلمات مافهمتها لانها باللغه السودانيه البحته بس اعجبتني انتظر البارت الجاي ع احر م الجمر
      .........ههه..عارفة صعب عليك تفهميها ...اذا انا ما قدرت افهم الكلمات السعودية الا بعد قريت 4 روايات .........بس ان شاء الله حتفهمي الموضوع العام
    8. *روونق الالماس*
      07-05-2016, 06:20 PM

      رد: رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)

      رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)


      ايوا اعجبتني بس اقدر افهم باقي الحوار واستوعبت الكلمات الي مافهمتها
    9. بنت البهكلي
      09-05-2016, 04:20 PM

      رد: رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)

      رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)


      صح صادفت صعوبه في فههم بعض الكلمات موكلها بس ان الروايه حلووه
      واتووقع ان العريس هو مهند
    10. اميرة احلامي
      09-05-2016, 10:18 PM

      رد: رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)

      رواية سودانية(رواية لحظة وداع لحظة الم)


      .***لحظة وداع لحظة ألم*****بقلمي انا اميرة احلامي*****...البارت التاني*****بسم الله_ ودخلت الصالون رفعت راسها وإذا هي تشوف من لم تتوقع حضورهم أخت وأم مهند جايين مع أم عمر ما كانت عارفة إنو علاقة عمر ومهند كانت قوية للدرجة دي _هي شافتهم قبل كده أيام العزا _بس كانت بتسمع بيهم كتير عند مهند _دي أختو رفيدة بريدها شديد أكبر منو بي سنتين جميلة وهادئة و ما بتتكلم كتير_جنبها أمه الحنينة مرأة في قمة الجمال وظاهرة عليها نعمة الغناء__

      حاربت دمعة تحاول النزول ورسمت على وجهها إبتسامة القبول__وتقدمت وسلمت على الحضور__وباست إيد وراس أم عمر وأم مهند كإحترام ليهم _والحاجة دي أثرت فيهم شديد_وعجبتهم منها __وحتى أناقتها ولبسها عجبهم شديد_كانت لابسة فستان ستان ترقوازي سادة أبرز بياض بشرتها__ بي كم واحد والتاني كت وفي النص مخنصر وفاري من الخصر بنعومة وفي الكتف بجهة الكم القصير في فيونكة بالفضي ومنها شرايط طويلة نازلة على إيدها ومسرحة شعرها بوف بي قدام ومطلعة خصلة ناعمة بالجنبة وكل الباقي فاكي في ضهرها وخاتة الطرحة بطريقة ناعمة لتغطي جزء من الشعر والكتف وعاملة ظلال لبني خفيف وكحل عربي أسود مبرز جمال عيونها وعاملة قلووس وردي ناعم ومحددة حواجبها _يعني طالعة عسل ما شاء الله_ومتواضعة جدا بقت تتونس معاهم وتضحك ومرات تسرح بعيد وتاني ترجع__وأخوات عمر ''خديجة وامنة''أصغر منها الإتنين بس حبوها شديد وبقو يتونسو معاها ويحكو في القصص والمواقف بتاعة عمر _لحدي ما وصلو موقف كان عمر ومهند مسافرين بورتسودان يستلمو بضائع وهم هناك حصل ليهم حادث والعربية إتكسرت بس هم كانو كويسين_ قام عمر قال لي مهند لو رجعنا ليهم بالعربية مكسرا كده حيشاكلونا وينهرونا ساي لأنو نحن الغلطانين_أحسن نقول ليهم إتسرقت _ورجعو بالطيران للخرطوم ورسمو علامات الحزن لأهلهم إنه العربية إتسرقت لما كانو في الميناء نسو الباب بدون تأمين _وفي الحقيقة هم العربية خلوها في بورتسودان مع صاحب أبو عمر__والأهل صدقوهم وبقو يقولو شالت الشر ومشت ويواسو فيهم
      __وبعد شهر ضرب الراجل لي أبو عمر إنو أولادكم ديل عملو حادث وكسرو العربية وجدعوها هنا ومشو__ههههه كل العايلة قعدت تضحك لما إتذكرو كيف كان شكل عقابهم__إلا فاطمة:أها عمو محمد'أبو عمر'عاقبهم كيف_رفيدة:ههههه خلاهم أسبوع محبوسين في البيت ماف جامعة ولا طلعات ولا حتى موبايلات وماف عربات لمدة شهر يمشو بالمواصلات هههه_وده كان أقسى عقاب ليهم __لأنو 'الله يرحمو' كان بمووت في الطلعات__هنا خيم حزن مفاجئ عليهم كلهم كانو بعزو مهند ذي ولدهم__وإمتلأت أعين أم مهند بالدموع وقالت:كنت بتمني أجي أخطب ليه في يوم زي ده_ده كان ولدي الوحيد__أسرعت أم عمر في إحتضانها لتهدئها من نوبة الحزن البتجيها كل فترة بسبب ولدها_وده السبب الأساسي في إنها تجيبها معاها الليلة لتخبرها بأن عمر يعتبرها أكثر من أم صاحبو وإنما أم ليه برضو_هنا أمتلأت أعين الجميع بالدموع خصوصا فاطمة التي كانت محاولتها لإخفاء الدموع بالوقوف والذهاب لأم مهند وتقبيلها في رأسها:يا خالتي ولدك كان مربى أحسن تربية أنا كنت بعرفه في الجامعة وكان ...._ظلت تذكر محاسن مهند حتى هدأت أم مهند وشكرتها وعادو تدريجيا إلى جو القعدة__مع بعض السرحان من فاطمة ورفيدة التي كانت بئر أسرار أخيها_تاني جا العشا في السفرة_طبعا بيت ناس فاطمة عبارة عن طابقين برة جنينة صغيرة_من المدخل بتلقى نفسك في صالون بأثاث تركي وفرش مصري ومناظر سودانية تراثية _على الشمال في أوضة فاتحة في بيت الرجال_وعلى اليمين في بابين باب المطبخ وباب بيت النسوان وفي نص الصالون في السلم للطابق الفوق لغرف النوم فقط__المهم أسي هم ماشين يتعشو في السفرة طبعا جنب المطبخ يعني العايز يمشي الصالون الرئيسي أقرب ليه يمشي بالمطبخ __المهم كانو بيتعشو وكانت رفيدة قصاد فاطمة_وفاطمة كل ما تشوف رفيدة تتذكر مهند لأنها بتشبهو شديد وعيونها يرقرقن_ورفيدة حاسة بيها __بعد العشا جا محمد كورك لي فاطمة_ مرقت ليه قال ليها:اجهزي عشان العريس عايز يشوفك*_^إبتسمت فاطمة مجاملة وقالت ليه طيب_مشت جابت طرحة كبيرة غطت بيها كتوفها ودبستها قدام بحيث تغطي كتوفها وصدرها وشعرها الفي ضهرها _وختت طرحتها في راسها وظهرت الخصلة بس وإطمنت على شكلها وتقدمت بخطوات واثقة مع أخوها للغرفة الموجود فيها أبوها وأبو عمر وعمر _سلمت وجلست جنب أخوها وتاني أبوها وأبوه مرقو ومحمد قعد في اخر الأوضة ومسك تلفونو وبقى يطبز فيه عشان يقعدو بي راحتهم___فاطمة مدنقرة وعمر مدنقر _قال ليها :يا فاطمة أرجوك إتي فكرتي في القرار ده حتى وافقتي ولا عشان كلامي المرة الفاتت؟؟إنتي لازم تفكري في الموضوع ده تاني _وحتى لو كان الرد رفض أنا حأنسحب بهدوء ذي مادخلتا بهدوء__بعد خلص كلامو رفع راسو ليها يشوف الرد بس إنبهر بجمالها وأنوثتا برغم إنو ما ظاهر من شعرها إلا خصلة بس والمكياج بسيط والفستان أغلبه مغطى بالطرحة_بس فيها جمال عجييب رغم كل جمالها ده في الجامعة ما كان بعاين ليها أكتر من أخت _لأنها كانت بالنسبة ليهو من ممتلكات الغالي
      _قطع عليه تأمله صوت فاطمة بإبتسامة:شكلك إتا الما فكرتها كويس ؟؟ومتردد؟؟قال ليها لالا بس ما دايرك تكوني مضغوطة أو مجبورة بي سبب كلام المرة الفاتت__في الوقت ده جا محمد:لقد إنتهى الوقت المحدد يلا يا حبيبنا ^_*إبتسم عمر وفاطمة ووقف عمر هاما بالذهاب_وإلتفت لها بهدوء:إذا قررتي تلفوني عند أخوك_ومشى_وأخيرا رفعت فاطمة رأسها لتنظر لفراغ وتمتمت بكلمات:ما ذي مهند ما جرئ _هادئ كده ومسيخ_إتذكرت****مهند¬:الحلو الليلة صاري وشو لييه؟؟؟فاطمة:لالا بس في ناس كده مواعيدهم مظبوطة شديد _ما بتأخرو ولا حتى نص ساعة _أها ذي ديل نعمل معاهم شنو؟؟؟ضحك مهند وقال ليها: ياخ أنا جاي عليك شفت لي بت واقفة برة _ياخ عجيبة_فلما شفتها ما قدرت ازح عيوني منها واخرتني هي زاتها .....إلتفتت فاطمة ليه :لا بالله؟؟وجاي لييه ؟؟؟كان تقعد معاها ..و أكتب ليها شعر عديل في جمالها ده ...قال ليها:حاضر ياستي__أكتب ليها شعر أسمعي::سمعتي ياست البنات؟؟يوم وقفتك لمواصلات***شفتي صف العيش هناك؟؟نفس الفهم جاك بي هنا***وقفتي كل إحساس وراك***بشتنتي كل الناس معاك ظهرتي فيهم البهدلة**نظرة عيونك من هناك**ضربة سهام في حدقتا**ورفعة الإيد ياسلام**شالت عواطفي وختتا ***والطرحة مختوتة بنظام**ياخ دي الأدب دي التربية*** والجزمة ذي لون الحزام سلسل مدلدل بإنتظام***ياح الحلق نفس الزمام كل النظام مافيو كلام***وقعتي قلبي في الغرام***بشتنتني فيني البشتنة***يوم ركبتك ركبت معاك كل العواطف والكلام***في لحظة طرتي من عيني هناك**عاينت ليك زي السراب***وإتلفت علي هنا **وشف.....قبل ما يتم كلامه قامت فاطمة بغضب:أشبع بي ست بناتك يا (بإستهزاء)حبيب_لحقها¬ مهند وهو بضحك :ياخ بهظر ما بتعرفي الهظار_قالت له:لكن ما هظار للدرجة دي _أنا سألتك إتأخرت ليه؟؟تألف لي شعر غزل في بت الشارع_وإتلفتت ماشة_ قال ليها ما أنا ما داير أقلقك وأقول ليك عملت حادث عشان كدا إتأخرت__إلتفتت فاطمة بخوف واضح:حادث؟؟!وإتا أسي كويس ؟؟مهند:اأي ياستي كويس بس عمر إنجرح وإتأخرنا في المستشفى في تنظيف الجرح...فاطمة:يعني في النهاية الأخرك عمر ؟؟قال ليها:اسي القصة دي كلها طلعتي عمر الغلطان؟؟أنا عايز أعرف إتي عمر ده بتكرهيو ليه؟؟فاطمة:وأنا دايرة أعرف إتا بتريدو لييه؟؟؟
      قطع عليها سرحانها محمد:مشى قبيل_فاطمة بإستغراب:منو ؟محمد:حبيب القلب السرحانة في خياله_إبتسمت فاطمة بألم وخرجت''لو عارف حبيب القلب السرحانة فيو منو ما كان قلت كده'' مشت فاطمة لي غرفتها وغيرت ونامت بدون أي تفكير فيما حصل الليلة__بس الليل ليهو ناسو_سهرتنا حتكون مع رفيدة_بعد رجعت من ناس فاطمة أهتمت بأمور أمها لحدي ما نامت وطبعا أبوها هاملن من زمان وما شغال بيهم_في سفراتو وشركاتو_ركبت غرفتها وبدت تفك في الإكسسوارات وتمسح المكياج وسرحت في خيالها بعيد قبل 8سنين____إلى اللقاء في البارت القادم
    12