مساواة أم ... حقوق ضائعة ؟!

سوالف بنات, مشاكل البنات, نقاشات وسواليف بنات, نصائح, استشارات, تجارب معلومات ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. نآاي'
    21-02-2016, 07:46 PM

    مساواة أم ... حقوق ضائعة ؟!

    مساواة أم ... حقوق ضائعة ؟!





    مساواة أم ... حقوق ضائعة ؟!
    لبنى شرف / الأردن

    تطالب نساء اليوم بأمور كثيرة تزعم أنها حقوقها الضائعة ، و تستميت في سبيل الحصول عليها ، كحق المساواة بالرجل ، و حق الحرية في أن تعمل كالرجل في كل مجال ، و حتى في ساعة متأخرة من الليل ، و في أن تسافر وحدها إلى أي مكان شاءت و متى شاءت ، دون ضوابط و دون حدود ... الخ ، و هن يعقدن لأجل ذلك الندوات و المؤتمرات ، و يرفعن الشعارات !! ، و لكن ... هل هذا حقا ما تريده المرأة و تبحث عنه ؟ و هل هذه هي السعادة التي تبحث عنها ؟ و هل من العدل مساواتها بالرجل ، أم أن هذا ظلم لها ؟!! .

    إن المرأة بمساواتها بالجل تحمل نفسها أعباء و تكاليفا فوق ما عليها ، لأن المساواة تعني أن تخرج للعمل لتنفق على نفسها كالرجل ، و أنها تقف في الحافلات و وسائل النقل المختلفة كما يقف الرجل ، و أن تنتظر كما ينتظر الرجل ركوب الحافلة ، و ليس لها أن تصعد قبله أو أن تأخذ دوره ، حتى و لو أظلم عليها الليل و هي تنتظر ، ... الخ .

    هل هذا تكريم للمرأة ، أم أنه امتهان لها و لكرامتها ؟ أن تزاحم الرجال ، و تكدح في طلب العيش مع وجود من ينفق عليها ، و هي مع هذا تعاني في الحمل و الولادة و النفاس ، و الرضاع و الحيض ، و التربية و رعاية شؤون البيت ، و هذا كله لا يعانيه الرجل ، إذا فهي فعلا قد كلفت نفسها أعباء إضافية ، و هي بهذا قد ظلمت نفسها من حيث تدري أو لا تدري !! .

    أيها الإخوة ، إن هناك ظلم يقع على النساء فعلا ، و إن هناك حقوق ضائعة لهن ، و لكن ليست تلك الحقوق التي ذكرناها انفا و التي تطالب بها تلك الفئة من النساء ، كحق المساواة و غيرها كما ذكرنا ، و لكن هناك حقوق أوجبها لهن الشرع الحنيف و لكنهن قد حرمن منها ، فكم من النساء من يعانين من قسوة الاباء ، و ظلمهم لهن في تزويجهن ممن لا يرغبن و دون مشاورتهن ؟ . قال عليه الصلاة و السلام :" إذا أراد الرجل أن يزوج ابنته فليستأذنها " ، و قال :" الأيم أحق بنفسها من وليها ، و البكر تستأذن في نفسها ، و إذنها صماتها" ، و كان – صلى الله عليه و سلم – إذا أراد أن يزوج بنتا من بناته جلس إلى خدرها ، فقال : إن فلانا يذكر فلانة – يسميها ، و يسمي الرجل الذي يذكرها – فإن سكتت ، زوجها ، أو إن كرهت نقرت الستر ، فإذا نقرته لم يزوجها" .

    و كم من النساء قد حرمن من حقهن في الميراث من قبل إخوانهن أو أعمامهن ... ؟ بل إن هناك اباء قد حرموا بناتهم حقهن في الميراث في حياتهم و قبل مماتهم !! ، و منهم من يعطون أولادهم الذكور العطايا و الهبات ، و يحرمون بناتهم منها ، و هذا ظلم كبير و جور لا يرضي الله و رسوله ، فعن النعمان بن بشير : أن أباه نحله نحلا ، فأراد أن يشهد النبي – صلى الله عليه و سلم – فقال : " كل ولدك نحلت كما نحلته ؟ " فقال : لا ، قال رسول الله – صلى اله عليه و سلم - :" إن عليك من الحق أن تعدل بين ولدك ، كما عليهم من الحق أن يبروك " .

    أيها الاباء ، إن أردتم أن تدخلوا الجنة ، فاتقوا الله في بناتكم ، و أحسنوا صحبتهن ، فالنبي –عليه الصلاة و السلام – يقول :" ما من مسلم تدرك له ابنتان فيحسن إليهما ما صحبتاه أو صحبهما إلا أدخلتاه الجنة " .
    و كم من الإخوة من يتجبر و يقسو على أخواته ، و يفعل بهن الأفاعيل المنكرة ؟!! أما سمع هذا الأخ قول الرسول الكريم – صلى الله عليه و سلم - :" من كان له ثلاث بنات أو ثلاث أخوات فاتقى الله و أقام عليهن، كان معي في الجنة هكذا ، و أومأ بالسباحة و الوسطى " .
    ثم ماذا نقول عن الأذى الذي يلحقه الأزواج بزوجاتهم ؟ ماذا نقول عن هذا الذي يهين زوجته و يحتقرها ، و يكيل لها الشتائم ، و يستولي على مالها ، و يمنعها من زيارة أهلها ؟ بل ماذا نقول عن هذا الذي يضرب زوجته ؟!!!. قال رسول الله – صلى الله عليه و سلم - :" ألا عسى أحدكم أن يضرب امرأته ضرب الأمة ! ألا خيركم خيركم لأهله " .

    أيها الرجال ، اباء كنتم أم أزواجا أم إخوانا ... ، يقول عليه الصلاة و السلام :" إنما النساء شقائق الرجال " ، و يقول :" إني أحرج حق الضعيفين : اليتيم و المرأة " ، و يقول :" إن الله يوصيكم بالنساء خيرا ، فإنهن أمهاتكم و بناتكم و خالاتكم ...".
    فاتقوا الله ، و ارفعوا الظلم عن النساء ، و اتقوا دعوة المظلوم ، فإنها ليس بينها و بين الله حجاب . قال – عليه الصلاة و السلام - :" اتقوا دعوة المظلوم ، فإنها تحمل على الغمام ، يقول الله – جل جلاله - : و عزتي و جلالي لأنصرنك و لو بعد حين " ، و قال :" اتقوا دعوة المظلوم ، فإنها تصعد إلى السماء كأنها شرار " ، و قال :" اتقوا دعوة المظلوم و إن كان كافرا ، فإنه ليس دونها حجاب " .

    لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا *** فالظلم يرجع عقباه إلى الندم
    تنام عينك و المظلوم منتبه *** يدعو عليك و عين الله لم تنم
    و كيف أيها المسلمون تريدون من الله أن ينصرنا و نحن يظلم بعضنا بعضا ، و القوي يأكل حق الضعيف ؟! ، لابد أن ينتهي الظلمة عن ظلمهم ، و أن تأخذ الأمة على يد الظلمة ، و إلا فلا تنتظروا أن يرفع الظلم عنا .
  2. سناء ساز
    23-02-2016, 02:20 PM

    رد: مساواة أم ... حقوق ضائعة ؟!

    مساواة أم ... حقوق ضائعة ؟!


    شكرا على الطرح
    1- سبب هلاك الأمة مصطلح المساواة هذا مع ان الاسلام رفع من مكانة المرأة وعظم شأنها
    2- تطرقت أختي الكريمة الى نقطة حساسة لطالما ارتبطت وتشبثت بالاذهان -غالبا- في مجتمعنا الذكوري " الظلم والقهر للمرأة في ابسط حقوقها المشروعة"
    نتيجة سوء فهم للدين وباسم الدين

    نسأل الله ان يرحمنا ويهدينا جميعا
  3. راحتي في الفردوس
    25-03-2016, 08:02 PM

    رد: مساواة أم ... حقوق ضائعة ؟!

    مساواة أم ... حقوق ضائعة ؟!


    جميل