إكتمل موتك . .. في تلك الأمسية !

الموضوعات العامه التي لاتندرج تحت أي قسم من أقسام المنتدى ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. طقوس ذاكرة
    01-02-2016, 11:00 PM

    إكتمل موتك . .. في تلك الأمسية !

    إكتمل موتك . .. في تلك الأمسية !




    كل الطرق معبدة لتسير بك الى منارة الرماد . لست سوى علقة
    تهتك رحمها . تقايض من يغسل ذاكرتك بزهو العمر ... في جيبك
    ثلة مفاتيح .. وتأشيرة حزن ل " نصير شما " .
    الاشياء عادة تبدأ من أولها ..
    إلا تلك الأمسية بدأت من نهاية الجرح ..
    لتستمع ل " شما " تحتاج عكاز ..
    وخيط تربط به طرف غيمة
    تستدعيها حين احتراق .. سارية تلوح بها سلاما .. سلاما .
    وعريشا من جريد النخيل فيه عذق تسند ظهرك اليه .
    من الصعب أن تستمع ل " شما " وتعود بكامل عافيتك !
    يداعب عوده ليشهق الجرح ..
    عشر أصابع لا تكفيه
    ليعزف السمراء كربلاء .. أو ليرسم وجه بابل .
    جوقة ألحانه تجول بك أسواق العراق .. ف تشم بخور اشور ..
    تستذكر جلجامش .. ودجلة وقت الغروب .. وعلى وجل تحضر سنونوة
    الروح سامراء . وتتركك في مهب الحزن.
    يتمطى الحنين لبغداد بين حاجبيك .. تتوحد معه وترصد وجوه
    الحاضرين تجدها ك خرائط الحزن تشير الى وجعك .
    أمسية مدت أصبعها وفقأت عين أحلامك ..
    فيها عرف الهم طريقه لقلبك
    كمن يقص الأثر ويصل ..
    وخزتك مهاميز لحن " التشووبي " ف طرت .. وانتفضت ..
    وصرخت : حلق يا " شما " فما سماء اليوم الا لك .. ولجرحي !
    كيف ل لحن فيه بحة الناي أن يحرك حمية الجهاد في نفسك !
    كيف له أن يكون طحين الوجع !
    خرجت من الأمسية .. ك محارب ترك المعركة منذ الطلقة قبل الأولى
    تقول : لو انثر ألمي ذروا للطير ..! للريح ..! فلا يتبقى منه شيء !
    لو أن الوجع ك أوراق تقويم ننتزعها فتتساقط عند أقدامنا ! أو نصنع
    منها مراكب ورقية تغفو فوق الماء ويجرفها بعيدا !
    أيامك مثقلة ك شجرة أغصانها إفترشت الأرض من فرط حمولتها !
    تشتهي نهرا كاملا تستحم به .. مبلل انت .. أهو ماء الفرات ! ام ان
    العراق ينز من مسام جلدك !
    تائه .. تتوسل جرح بغداد أن يسقط منك .. أن يغلق النافذة ..
    فلا موجز للنشرة ولا خبر عاجل !
    ما أشقاك !. تحمل عراقك بين جوانحك وتشتعل .. فتفوح رائحة احتراقك
    .. ودخان كشيشة جدك ! ..
    تلوب الأرصفة ... ك طريد الدم المهدور .. مهزوم ..تركل
    أعباءك فترتد إليك .. تحشو أوردتك بأمل خائب ...
    وأسئلة تتحشرج في حلقك :
    كيف نبت للمساء أظافر نبشت شغاف روحك !
    ما الذي سمعته هنا
    وقضى عليك !
    تتسول : لله .. رصيف امن .. !
    خزائن خالية من اثواب الارامل ..!
    سنابل قمح على ضفاف دجلة !
    لك الله .. كيف هرمت فجأة .. ولم تغفو قرب إمرأة تفوح منها رائحة
    الربيع ! لم تتلوث بخطيئة ! لم تعانق غير أمك ! لم تتعثر بدف القرنفل !
    لم تقف إمرأة عمدا .. أو صدفة .. في طابور أحلامك ! لم تلو الصبايا
    ذراع قلبك ! لم تسرج بوحك .. لم تفي نذورك .
    مازلت تدحرج العمر نيئا على سلالم الأيام .. ومع ذلك !
    إكتمل موتك . .. في تلك الأمسية ..


    ..مما راقني..
  2. أسير في حب عبير
    02-02-2016, 12:00 AM

    رد: إكتمل موتك . .. في تلك الأمسية !

    إكتمل موتك . .. في تلك الأمسية !


    مجهوود رائع وجمميل متشكريين ع النقل

    يعطيك العافيةة
  3. طقوس ذاكرة
    02-02-2016, 12:33 AM

    رد: إكتمل موتك . .. في تلك الأمسية !

    إكتمل موتك . .. في تلك الأمسية !


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسير في حب عبير
    مجهوود رائع وجمميل متشكريين ع النقل

    يعطيك العافيةة
    اسير في حب عبير
    اسعدني جدا مرورك
    واضاف جمالا لمتصفحي
    لا عدمناك

    موودتي
  4. شمس الشتا
    02-02-2016, 12:38 AM

    رد: إكتمل موتك . .. في تلك الأمسية !

    إكتمل موتك . .. في تلك الأمسية !


    جميل ما راق لك راق لنا
    سلمتي
  5. طقوس ذاكرة
    02-02-2016, 12:45 AM

    رد: إكتمل موتك . .. في تلك الأمسية !

    إكتمل موتك . .. في تلك الأمسية !


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شمس الشتا
    جميل ما راق لك راق لنا
    سلمتي
    شمس الشتاء

    اسعدني مرورك
    وانرتي المتصفح
    موودتي♡♡
  6. المريسي
    02-02-2016, 09:09 AM

    رد: إكتمل موتك . .. في تلك الأمسية !

    إكتمل موتك . .. في تلك الأمسية !


    شكرا تسلم الأيادي

    تحياتي