12345

لهيب الحقد ( بقلمي )

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. رسمتك في خيالي
    09-01-2016, 02:08 AM

    لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    لهيب الحقد .

    روايتي الاولى تمتلى
    ب حس المغامره والاكشن
    الرومنسية والفراق
    الحقد و الانتقام

    مزجتهم معا لاقدمها اليكم راجية من القدير ان تنال اعجابكم ..!

    لا احلل ولا استبيح نقلها دون ذكر اسمي
    . رسمتك في خيالي.

    ... البارت الأول {1} ...

    بيت أبو رهف
    صحت على صوت المنبه ناظرت الساعة كانت الساعة 3:30 العصر ابتسمت لانها تعرف انه جدتها بتهزئها .. راحت خذت شاور سريع و لبست اي ملابس جاء قدامها و بعدين تذكرت انه امها قالت لها انه في ضيوف رح يجوا اليوم و شافت الخزانة دراعة بيت لونها أسود على ذهبي و لبسته و حطت ميك اب خفيف و تعطرت بعطرها المفضل { سويس اربيان } و نزلت تحت .. أول مكان فكرت فيه المطبخ لانها كانت مرة جوعانة و دخلت المطبخ .. اول ما شافتها الجدة
    الجدة بعصبية : روحي كملي نومك
    رهف حبت تستهبل : ها أنتظري دقيقة أكل و أروح أنام
    رهف : (بنت عادية عمرها 21سنة تحب اهلها شخصيتها قوية !! . و ما ترضى عن الغلط ..عيونها عسلية محددة بأزرق بشكل غريب .. خشمها مسنون شفايفها صغار . جسمها طبيعي يعني لا متيينه ولا نحييفه ...طالعة على جدتها خدودها منفوخه شوي و حمرة شكلها يجنن )
    الجدة ضربتها على الخفيف بالعصا : يالي ما تستحين تكبري راسك علي
    الجدة : ( فوزية وعمرها 60سنة .. طيبة و حنونة و تحب رهف و فهد .. لاكن في بعض الاحيان تضطر تعصب عليهم لأنهم يزعجوها )
    رهف تسوي نفسها بريئة : أنا جدو مسكينة و كلكم ظالميني حتى فهد
    دخل فهد المطبخ
    فهد ضربها ع راسها : يالي ما تستحين اول ما اطلع تبدين حش فيني ): ..... لمعلوماتك فهد اخو رهف
    فهد : (شاب عادي .. عمره 23 وسيم و حلوه فيه شبه كبير من رهف لدرجة انه الكل يفكر انهم توام .. عيونه عسلية و محددة بأزرق نفس رهف.. عنده جسم و يتميز برموشه الكثاف و الطوال)
    رهف تسوي نفسها مسكينة و تأشر على نفسها :
    أنا فهودي
    فهد : فهودي فعينك عاد ما شاء الله على التمثيل الصراحة انتي تنفعي تكوني ممثلة و الا بعد ازيد ممثلة شاطرة
    رهف بغباء : افا من عينك بصير احلى و اغنى ممثلة في العالم و نص املاكي لك
    فهد و هو يضحك : اتخيل اشوف الاخبار و تتطلع وحدة اسمها رهف عبدالله ال....... و مات ضحك : ههههههه و كمل : انا بس اتخيل
    رهف تناظره بنص عين : ههه ترى ما يضحك
    الجدة : يكفي ترى صدعتوا راسي
    رهف و تسوي نفسها مسكينة : شفتي جدو فهودي يضحك علي
    فهد و يسوي نفسه مسكين : انا جدو احب رهوف بس رهوف ما تحبني
    الجدة بعصبية : يالي ما تستحين كيف ما تحبي اخوك ..
    عيال اخر زمن
    رهف : فهود قدامكم يسمع الكلام بس من وراكم أقول فهود
    فهد : قولي اسمع
    رهف : ترى جدو اقولكم من الحين ترى تحت السواهي دواهي
    فهد : ما شاء الله على الحكم ست رهف
    رهف بغرور : شكرا
    دخلت ام رهف المطبخ
    ام رهف : ( ريهام 40 مع انها كبيرة لاكن ما ينبان عليها ابدا معروفة بين الناس .. تحب اولادها .. فيها غرور ما طبيعي و لو سمعت انه في أحد احلى منها تقتله و تسود عيشته )
    ام رهف : عيال خلاص يكفي جدتكم مصدعة
    الجدة بحزن : يا ليت لو عبد الرزاق كان هنا
    ~ أقولكم من عبدالرزاق ~
    عبدالرزاق : (جد رهف و فهد مات لما كان عمر رهف 3 و فهد 5 .. و رهف و فهد كانوا متعلقين فيه )
    بان الزعل على ام رهف و رهف و فهد و الجدة
    و حبت ام رهف تغير الجو : صح اليوم عمتكم بتجي و قالت انه عندها موضوع مهم بتتكلمه مع رهف
    رهف : ان شاء الله خير ... و صح بيجيو اولادها معاها
    ام رهف : أيوه
    رهف + فهد في نفس الوقت : اخي
    و شافوا بعض و ضحكوا لانهم تكلموا في نفس الوقت
    ام رهف بعصبية : ليش خير ويش فيهم ...؟؟!
    رهف : انا عن نفسي ما اطيق عمر
    فهد : واو أختي تشبهني أنا حتى نفسك
    دق الجرس راحت ام رهف تفتح الباب و قعدوا رهف و فهد على الكراسي الموجودة في الصالة
    دخلوا عمتهم و زوج عمتهم و اولادهم عمر + عمار + عائشة
    بالاول خليني اعرفكم عليهم
    عمة رهف و فهد : (سميرة و عمرها 40 سنة مغرورة .. و متكبرة . تحب اولادها و تكره رهف و تغار منها )
    زوج عمة رهف و فهد : (سمير و عمره45 سنة شخصيته قوية .. و لاكن قدام زوجته ولا شي سميرة تعتبره خاتم في اصبعها )
    عمر : (عمره 22 سنة معضل و وسيم عيونه بنية و بشرته سمرا خبيث بس يحب رهف من قلبه هي تكون حبه من الطفولة )
    عائشة : (عمرها18 سنة أحلى وحدة بين أخوانها عيونها عسلية ناسعة و بشرتها سمرا بس صافية .. طيوبة و هادية )
    عمار : (عمره 13 سنة وسيم و ذكي و عيونه بنية و بشرته صافية .. طيوب ومرة كيووت )
    سميرة تتصنع ابتسامتها : السلام عليكم حبايبي
    رهف و فهد من دون نفس : و عليكم السلام
    سلموا و خلصوا و قعدوا على الغنفة و رهف همست لفهد { لايكون عمتي جاية تخطبني حال عمر } و لا اراديا ضحك فهد و سكت و أما رهف فقعدت تضحك
    سميرة غصبا عنها علشان ولدها : دوم هالضحكة إن شاء الله
    عمر بصوت خفيف بس رهف الي سمعته : امين
    استغربت رهف من تصرفات عمر و نظراته لها
    رهف بفضول : عمتي انتي كنتي تبغيني علشان شي
    سميرة : أيوة اممم بس ممكن الشباب يروحون المجلس
    فهد : ممكن ليش لا... ؟!!
    عمر { غمز لأمه } : رايحين
    رهف شافت غمزت عمر و خافت الي في بالها يصير
    قالت سميرة : أول شي خليني اتكلم مع أمك و بعدين يصير خير
    من هذا الكلام الي قالته عمتها رهف شكت انه الي فبالها يصير
    راحوا ام رهف و ام عمر لمجلس الحريم و ظلوا عائشة و رهف في الصالة
    رهف : عواش عمتي ايش باغية من امي
    عائشة : ولله انا وحدي من الصباح و جالسة اسال ايش السالفة بس ما احد يرد علي
    رهف : اففف اول مرة احس نفسي فضولية
    عائشة : هههه
    رهف : هههههه
    و طلعوا ام رهف و عمة رهف من المجلس
    ام رهف : إن شاء الله يصير خير
    سميرة : ردوا علي اليوم لانه عمر ما يقدر ينتظر
    ام رهف : ان شاء الله
    لما سمعت رهف اخر كلام قالوه خافت انه شكوكها تتأكد و الي ف بالها يصير
    سميرة : يلا عواش حبيبتي روحي نادي عمر و عمار ابوكم برا
    عائشة : ان شاء الله يمة
    و راحت عائشة نادت اخوانها و ودعت سميرة رهف و فهد و ام رهف...اول ما طلعوا فجاة فهد ضحك
    رهف باستغراب : ايش فيك فهود ايش الي يضحك
    فهد هو قاعد يضحك : ههه فاتك ههه اليوم ههههه عمر هههه جاء ههههههههههههه يخ هههه يخطبك
    رهف فتحت عينها بوسعهم و قالت بقرف : اخي لو يخلصوا كل الرجال الي في العالم ما بتزوجه بس يحلم
    ام رهف بجدية : رهف تعالي غرفتك ابغى اكلمك في سالفة
    رهف : يمة اذا بتتكلمي عن زواجنا انا و عمر فهذا مستحيل .... انا مستحيل اتزوجه
    ام رهف بحدة : يلا تعالي وراي
    و راحت رهف ورا امها من دون اي صوت وصلوا الغرفة و قعدوا على سرير رهف
    ام رهف بجدية : رهف عمر ولد عمتك جاء و خطبك أريد رأيك ..؟!
    هذي أول مرة رهف تشوف أمها جدية لهذا الدرجة
    رهف : يمة انا ما أريد عمر ما احبه ما أطيقه انا بختار الانسان الي بعيش معه حياتي وحدي و ما له داعي أحد يتدخل
    ام رهف بعصبية : انا لي داعي و نص انا امك و انا باكر الصباح بتصل على عمتك تحدد موعد الخطبة
    رهف و هي تبكي : معقولة يوصل فيكم المواصيل انه تغصبوني على انسان ما اريده
    ام رهف بكل برود : انا امك و انا اعرف مصلحتك اكثر منك و لو فشلتيني ولله رح تشوفي شي ما شفتيه في حياتك
    رهف أول مرة تشوف امها بهذا القسوة
    رهف فوسط صياحها و بصوت عالي : ولله ما رح اتزوجه و ما بكيفكم هذا حياتي ما حياتك علشان تتحكمي فيه انا ماني لعبة انا انسانة و ما في انسان في هذا الدنيا يقدر يغصبني على شي انا ما اريده
    ام رهف تقربت منها : و بعد تعلين صوتك علي ...انا بربيك ..و (عطتها كف )
    رهف بصوت باكي : ولله ما رح اتزوجه حتى لو ضربتيني , ذبحتيني و ان شاء الله بعد تتطرديني من البيت ما رح اتزوجه
    ام رهف : انا رح اطلع من الغرفة و ان عرفت انه حد عرف عن سالفة عمر رح تشوفي ايش اسويلك
    رهف و بصوت باكي و خفيف : يا عسى بعد موتي تحسون
    و طلعت ام رهف من الغرفة و شافت فهد
    فهد بهبال : وافقت الخبلة
    ام رهف : ايوه وافقت
    فهد و فاتح عيونه بوسعهم : قولي ولله
    ام رهف بكل برود : ايوة .... و راحت المطبخ

    نرجع لرهف
    دافنة راسها في المخدة و قاعدة تصيح و مستغربة كيف امها تحولت فجاة لوحش .... كرهت حياتها و فكرت تروح لشهد خذت شاور سريع و لبست و قررت تنام بيت شهد لانها ما تريد تشوف امها و ركبت السيارة و وصلت بيت شهد..خذت نفس عميق و دقت جرس الباب... و انفتح الباب و لفت و شافت { مشعل }

    نهاية البارت .
    اتمنى منكم كتابة توقعاتكم لانها تفيدني ..!
    اتقبل النقد بقلب مفتوح .!

    مواعيد البارتات .{ كل خميس }
    ولكن عند زياده التفاعل رح يتغير الى .{ خميس و جمعة }

    توقعاتكم ..؟!
    1. ايش بيصير ل رهف مين شافت وهل بيكتمل زواجها من عمر
    2. يا ترى شو هو سبب تغير أم رهف المفاجئ
    3. فهد لما يعرف ان اخته مغصوبة شو بيسوي .
    4.عمر شو هو سبب تلقيبه بالخبيث ..؟؟
    { انا قلت لكم " مشعل " بس عرفت بشخصيته اريدكم تتخيلوه بالاول و إن شاء الله يوم الخميس تعرفوه من هو "مشعل " }

    انتظروني يوم الخميس ان شاء الله ..!
  2. Ђŋt ą ßσЎ
    09-01-2016, 04:52 PM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    رواية رائعة ..!

    1. ايش بيصير ل رهف .؟
    مدري الصراحة بس اشك انها بتهرب من البيت
    مين شافت .؟
    مشعل لاه
    وهل بيكتمل زواجها من عمر .؟
    يمكن ما اعرف ...!
    2. يا ترى شو هو سبب تغير أم رهف المفاجئ .؟
    غرورها و انانيتها وحبها الزايد ل ذاتها
    3. فهد لما يعرف ان اخته مغصوبة شو بيسوي ..؟
    بيمنع الزواج
    4.عمر شو هو سبب تلقيبه بالخبيث ..؟؟
    مدري يمكن راعي بنات و *** ..!


    بانتظارك ..!
    وبانتظار البارت القادم .!
  3. shahad..
    09-01-2016, 06:49 PM

    لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    تسلم يدينك ع الروايه الرائعه
    اتمنا تتميها للنهاية بنتظار البارت الجاي
    بس يا ليت لو توصفي الشخصيات بشكل معقول يعني مو شرط يكون بطل الرواية يقمة الجمال وشكرا
  4. رسمتك في خيالي
    09-01-2016, 11:18 PM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    شكرا لكم {Ђŋt ą ßσЎ} و {shahad..} لانكم انتو اول ناس ردوا علي

    بعض ردكم حسيت اني تشجعت باني أكمل !!...

    تحياتي / رسمتك في خيالي
  5. Ђŋt ą ßσЎ
    11-01-2016, 08:01 PM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    ممكن تقربين موعد البارتات بليبز
    الخميس بعيد مرره ..!
  6. المريسي
    12-01-2016, 11:59 AM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    رائع شكرا عالمجهود

    تحياتي
  7. رسمتك في خيالي
    14-01-2016, 10:20 PM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    ...البارت الثاني{2} ...

    نرجع لرهف
    دافنة راسها في المخدة و قاعدة تصيح و مستغربة كيف امها تحولت فجاة لوحش .... كرهت حياتها و فكرت تروح لشهد خذت شاور سريع و لبست و قررت تنام بيت شهد لانها ما تريد تشوف امها و ركبت السيارة و وصلت بيت شهد..خذت نفس عميق و دقت جرس الباب... و انفتح الباب و لفت و شافت { مشعل }
    -
    -

    ~ خليني أقولكم من مشعل ~
    " قبل 3 سنوات كانت رهف في مدرسة بنات و جنب مدرستها في مدرسة اولاد في مدرسة رهف الي يشاغب او يسوي مشكلة يعاقبوه و العقاب هو يقعدوا في المدرسة بعد الدوام للساعة 9:00 بليل و مرة رهف و ربيعاتها شاغبوا عمد علشان يقعدوا مع بعض....... ~ كان يوم الخميس ~
    قاعدين يسولفون و يضحكوا و فجاة سمعوا اصوات من المبنى الي جنبهم و حبوا يغامروا خليني اعرفكم على ربيعات رهف:-
    أميرة : (بنت مرة عادية .. هادية و حلوه عيونها كبيرة و سودة و تتميز
    ب شعرها الطويل و الأسود على لون عيونها )
    ميرا :(تحب تغامر و تحب المشاكل لون عيونها بني و شعرها قصير ل كتوفها و لونه بني على لون عيونها)
    وهج : (نفس ميرا تغامر و تحب المشاكل عيونها كبار و عسلية و شعرها ل ظهرها و لونه أسود و تتميز برموشها الطويلة )
    و رهف مثل وهج و ميرا
    خليني اقولكم ايش صار هذاك اليوم
    رهف : بنات ما قاعدين تسمعوا أصوات من هذاك المبنى
    ميرا : ايوة .. ترى هذا الي جمبنا مدرسة اولاد ف ايش يطلع منهم
    وهج : بنات جالسين تفكروا الي انا افكر فيه
    أميرة عرفت ايش وهج تفكر فيه : عن المصاخة و قعدوا زين
    وهج و ميرا و رهف ما عبروها
    رهف : لاكن كيف نطلع
    ميرا : أميرة انتي تريدي تجي معانا
    أميرة : أكيد لا.. انا ما مجنونة مثلكم
    ميرا : عيل انتي غطي علينا
    أميرة بنص عين : هههه ضحكتوني
    رهف و تسوي نفسها بريئة : أرجوش أميرة احنا نبغى نجرب شي جديد ف حياتنا
    وهج من خاطر : ارجوش
    أميرة : انزين روحوا لاكن رجعوا بعد شوي اوكي
    ميرا باست أميرة على خدها : و يلوموني على حبك
    أميرة بابتسامة : يلا روحوا
    و راحوا رهف و وهج و ميرا مدرسة الاولاد دخلوا و راحوا ورا المدرسة و شافوا مجموعة شباب
    وهج : تعرفوا لو شافونا هذيلة الشباب بنروح فيها
    رهف : اعرف
    ميرا بثقة زايدة : انا عن نفسي ما خايفة
    و هما قاعدين يمشوا شافوا كلب و رهف تخاف من الكلاب و صرخت و ميرا مسكت فمها بس ما لحقت لانه في ولد شافها
    ميرا بعصبية : خلا نتخبا في ولد شافنا من صراخش
    وهج بخوف : يلا
    و ركضوا لحد ما حصلوا باب فتحوه شافوا نفسهم دخلوا مطبخ (الكفتيريا) و تفرقوا و راحت رهف تحت الطاولة و ميرا ورا باب و وهج تخبت مع ميرا لانها ما حصلت مكان و طلعت رهف من تحت الطاولة
    رهف بخوف : بنات نسينا الباب مفتوح
    وهج : انا بسكره
    و راحت رهف تتخبا مكانها و دخلوا مجموعة الشباب الكفيتيريا
    ....: ولله اني شفت بنات يركضوا و سمعت وحدة منهم تصرخ
    رهف لما سمعت الي قاله الولد طاح قلبها من مكانه و جلست ترتجف من الخوف
    .....: شكلك مخرف يلا شباب خلا نروح
    ....: ولله شباب صدقوني
    .....: يلا ... يلا
    و طلعوا الشباب من الكفيتيريا و رجعوا مكانهم الي كانوا قاعدين فيه
    ~ بعد خمس دقايق ~
    رهف بصوت خفيف و برجفة : ب.. بنات أعتقد انهم راحوا
    ميرا شافت : ايوة راحوا
    وهج براحة : الحمدلله
    رهف : اعتقد انه لازم نرجع المدرسة
    ميرا : ايوة صح كلامش
    و طلعوا من مدرسة الاولاد و راحوا مدرستهم بسهولة لانه الشباب كانوا داخل المدرسة
    أول ما وصلوا
    أميرة بخوف : ليش تأخرتوا خفت عليكم
    وهج : احنا هنا ماما أميرة
    ميرا + وهج + رهف : هههههههههه
    أميرة : ههه ترى ما يضحك
    ميرا : اميرة فاتك نص عمرك
    وهج : ولله صح كلامك
    أميرة بحماس : ايش صار
    و نست رهف خوفها و قالت رهف لأميرة كل السالفة و بتفصيل الممل
    و صارالساعة ~8:00~
    و رن تلفون أميرة و طلع اخوها
    أميرة : الو....ها.....اوكي....بس دقايق....مع السلامة
    بنات اخوي برا و لازم اروح
    ميرا : كيف ما عدل الحين بعده الساعة 8
    أميرة : أخوي متكلم مع الادارة و قال انه لازم ياخذني الحين لانه بعدين ما احد بيجي بيخذني
    رهف : كيف ما احد بياخذش
    أميرة : لانه اخوي بيسافر مع ربيعه و ابوي و امي طالعين و أختي في بيت ربيعتها و انا رح اروح بيت جدتي
    رهف : ها
    أميرة : مع السلامة
    وهج + أميرة + ميرا : مع السلامة
    و راحت أميرة
    و جاء لميرا اتصال و طلع أخوها
    ميرا : الو....ها......الحين مبكر...انزين و ملابسي...اوكي....مع السلامة
    بنات انا رايحة
    رهف و وهج : وين.......؟
    ميرا : البيت...... اول ما اوصل بنروح بلادنا
    رهف : قولي ولله
    ميرا : ولله
    وهج : حظش
    ميرا : هههه و انتو قعدوا هنا
    رهف : اصلن حبيبتي وهج
    وهج : هيييي صح
    ميرا : انزين بنات مع السلامة
    رهف + وهج بابتسامة : مع السلامة
    و راحت ميرا
    و بعد دقايق اتصل اخو وهج
    وهج : ها....قول ولله....ما اصدق.....تمزح....حماس...انزين بس دقايق
    رهف : و لا تقولي انه اخوش جاء
    وهج : للاسف ايوه
    رهف : و انا بظل مع من..؟!!
    وهج : تعالي اوصلك
    رهف بابتسامة : لا بتصل على اخوي الحين يجي لا تحاتي
    وهج : انزين مع السلامة
    رهف بحزن : مع السلامة
    و راحت وهج و قعدت رهف لحالها و بعد شوي جاءت مديرة المدرسة
    مديرة المدرسة : رهف خذي تلفونك و اتصلي لأحد من اهلك يجي و ياخذك
    رهف : ان شاء الله
    و أخذت التلفون و اتصلت
    رهف : الو
    فهد بصوت كله نوم : خير ليش متصلة ترى تقدري تجي غرفتي
    رهف : امي ما قالت لك اني معاقبة في المدرسة
    فهد : ايش معاقبة ...؟
    رهف : ايوة معاقبة والحين لازم تجي تاخذني
    فهد : إن شاء الله
    رهف : مع السلامة
    فهد بصوت كله نوم : م..مع السلامة
    و لما سكرت
    المديرة : احسن تنتظري برا
    رهف بابتسامة : ان شاء الله
    و راحت رهف برا و قعدت على الكرسي و حست انها ملانا و فتحت شنطتها و حلت واجباتها مر يمكن ربع ساعة و فهد ما جاء و جلست ملانا و بعد شوي حست بأحد قاعد شوي بعيد عنها و التفتت و لما شافت هذاك الولد خافت لانه هذاك الولد هو الي شافها لما صرخت و ركضت... و بعد شوي شافته قام و دخل و حست رهف بالراحة و هي جالسة تذكرت انه أميرة عطتها قصة فتحت شنطتها و طلعته و بدئت تقراه و بعد شوي حست بأحد قريب منها و اخذ منها الكتاب و شدها من ايدها لعنده و مسك فمها خافت رهف و سكرت عينها من الخوف و لما فتحت عينها . شافت انه هذاك الولد ضرب هذاك الولد .. و بعد شوي هذاك الولد دز هذاك الولد و .. هرب فأول ما هرب هذاك الولد ... رهف و بدون احساس حضنت هذاك الولد
    " علشان ما الخبطكم الي انقذ رهف هو مشعل "
    رهف و بدون احساس : شكرا
    الولد : العفو
    و بعد شوي رهف حست على نفسها و قامت من حضنه
    الولد : اممم انا مشعل
    مشعل : (عمره في هذاك الوقت كان 18 و حاليا 20 وحلوه كثير لدرجه انه لو اي بنت تشوفه تعشقه عيونه عسلية ناسعة طيوب بس وقت الجد ما يمزح شعره اسود لعند رقبته بشرته صافية و بيضة )
    رهف و هي تسلمه و بابتسامة : و انا رهف
    مشعل : عاشت الاسامي
    رهف اكتفت بأبتسامة
    مشعل : انتي ليه قاعدة هنا بروحك..؟؟
    رهف : انتظر أخوي
    مشعل : ليه قاعدة في المدرسة لهذا الوقت..؟!!
    رهف : لا ما كنت بروحي كنت ويا ربيعاتي بس ربيعاتي راحوا البيت و انا انتظر اخوي
    مشعل : انزين ليش ... ؟
    رهف بابتسامة : لاننا كنا معاقبات
    مشعل يرد بابتسامة : انتي معاقبة ابدا ما باين عليكي انك مشاغبة
    رهف : هههه ترا من قدامك شي و من وراك شي
    و ظلوا يسولفون ويا بعض لين ما جاء رسالة لرهف من أخوها يقول لها " انا جاي كوني جاهزة " و رسلت رهف " ان شاء الله "
    رهف : مشعل انا أخوي جاي و ما اريدك تكون قاعد عندي لانه بيفكر غلط
    مشعل : ان شاء الله
    و راح مشعل و جاء أخو رهف(فهد) و أخذ رهف
    رهف : فهود ما كأنك واجد تأخرت
    فهد : ولله انا هذاك الوقت انتي قلتي لي انا قمت
    رهف : حصل خير ... (و في داخلها طايرة من الفرح)
    فهد : رهوف جوعانة
    رهف : أيوة
    فهد : وين تحبين تاكلين البيت و المطعم
    رهف بحماس : المطعم أكيد
    فهد : هههه اكلتيني .. انزين انا بوديك مطعم اكلاتها حلوة
    رهف : اوك .. امممم احبك فهودي
    فهد : صدق ليقالوا"وقت المصالح تجي الكلاب مشتاقة"
    رهف شهقت : يعني انا كلبة
    فهد : هههه الحمدلله تعرفي نفسك
    رهف : انتظر في البيت
    فهد : هههههههه
    و وصلوا المطعم و دخلوا و طلبوا و اكلوا و راحوا البيت و اول ما وصلوا رهف راحت غرفتها و خذت شاور سريع واول ما طلعت من الحمام جاء على بالها ((مشعل)) و قعدت تغني "حلو وأحب أسلوبه إذا أنا صوبه شيسوي فيني اه يا ويلي ودايم على هالحالة حلاله وماله يبي يفديني اه يا ويلي" لبست بجامة نوم عليها صورت سبونج بوب .. و حطت راسها على المخدة و ظلت تفكر في " مشعل " و بعد تفكير نامت
    و مر ~ يومين أيام ~ و جاء يوم الاحد
    قامت رهف الصباح بصوت المنبه الي كل صباح يزعجها و قامت و راحت خذت شاور و لبست اكيد ملابس المدرسة و راحت تفطر
    رهف : فهود وين رايح ... ؟
    فهد : الجامعة يعني وين ...؟
    رهف و تسوي نفسها بريئة : توصلني
    فهد : على اي اساس ..؟
    رهف : على اساس اني اختك!..
    فهد : اعرف و يعني ايش الجديد
    رهف : تعرف لما البنات يسألوني من هذا الحلوه اقولهم و بكل فخر أخوي ما صح يمة
    ام رهف : عن المصاخة و خلي اخوش يروح الجامعة
    فهد تذكر أميرة : خلاص غيرت رايي بوصلك اليوم
    رهف و بابتسامة عريضة : شوفتوا كيف فهودي يحبني
    فهد : ههه لا تفرحي واجد ترى هذا ما علشان خاطرك هذا بس علشان خاطر الشقب (الحلوات)
    رهف بلا مبالاة : اهم شي توصلني و خلاص
    قام فهد : انا رايح السيارة بنتظرك بس دقيقتين ان ما جيتي ولله اروح عنك
    رهف : إن شاء الله
    و راحت أخذت شنطتها و راحت ركض لسيارة فهد و ركبت
    رهف : ها تأخرت
    فهد بلا مبالاة : لا
    و وصلها فهد المدرسة و طلعت رهف من السيارة و من ما هي طلعت من السيارة و تدعي تشوف مشعل و ما شافته و شافتها ميرا
    ميرا : رهوف قاعدة تدوري على من ...؟!!
    رهف بربكة : اممم انا قاعدة ادوركم
    وهج : كذابة لو انتي كنتي قاعدة تدورينا كنتي بتشوفي على مدرستنا ما مدرسة الاولاد
    أميرة و تطوف السالفة لانها هي الوحيدة الي تفهم رهف
    أميرة : ياخي بنات سكتوا بس خلوا البنت في حالها
    وهج نطت في وجه رهف : صح من هذاك الحلوه الي جابك المدرسة
    ميرا : لا يكون خطبيك
    رهف : هذا أخوي يا الكلبات
    وهج : خلاص عجب هو حالي
    ميرا : لا حالي
    وهج : لا حالي
    ميرا : لا حالي
    و قعدوا يتضاربون لين ما رهف تصدعت
    رهف : ما حالش و لا حالش ... و ابتسمت لأميرة تراه محجوز من زمان
    وهج لاحظت خجل أميرة و شكت : حال أميروا صح
    ميرا : يعني كذا السالفة كل ما نذكر طاريه تطير من الفرحة
    { نسيت أقولكم أميرة معجبة في فهد و رهف تعرف هذا الشي بس ساكتة و بتتكلم في الوقت المناسب }
    رهف : خلوا البنت ف حالها
    ميرا : انزين بنات مدام الامتحانات النهائيا بعد أسبوع لازم نشد حيلنا و انا عن نفسي بطيح في بيت أميرة اربع و عشرين ساعة
    وهج : و انا نفسك
    رهف : ايش رايكم مثلا اليوم نتجمع في بيت أميرة و بكرا بيتي و بعد بكرا بيت وهج و الي بعده بيت ميرا يكون احسن علشان ما يقولوا عنا نشبة
    أميرة : صح كلامك
    وهج : اليوم في بيت أميرة
    رهف : أحسن و بكرا بيتي
    ميرا : اوك لاكن اليوم انا بطب عليش من الساعة 4 العصر لا تنامي
    وهج : انا عن نفسي اول ما ارجع من المدرسة اخذ لي شاور و البس و اجي
    رهف : و انا بعد
    و دخلوا المدرسة و اول حصة كان اللغة العربية
    في حصة اللغة العربية
    في الصف رهف تقعد عند الجدار و جنبها أميرة و وراهم وهج و ميرا هما اخر ناس يجلسوا في الصف
    رهف لأميرة : افففف ملل
    أميرة : واجد
    و دق جرس الحصة
    وهج بصوت عالي : الحمدالله
    كل الصف : ههههههههههههههههههههه
    أستاذة اللغة العربية سمعت وهج و راحت عند الادارة
    و بلغت عن وهج و بعد شوي تدخل عليهم مديرة المدرسة و تنادي وهج
    المديرة : وهج اريدك الحين في مكتبي
    وهج مستغربة : ليه ... ؟
    المديرة بحدة : الحين!!
    و راحت المديرة
    وهج بخوف : بسم الله الرحمن الرحيم انا ايش سويت؟؟
    رهف و هي تضحك على وهج : هههه الله يكون بعونك
    ميرا : تعرفي الي تناديه المديرة يعني اكيد مسوي بلوة
    أميرة : الله يكون بعونك
    و راحت وهج دقت الباب
    المديرة بعصبية : تفضلي
    وهج بخوف : أستاذة انا ايش مسوية
    المديرة : الا قولي انتي ايش ما مسوية
    وهج بخوف اكثر : أستاذة لا تخوفيني قولي انا ايش سويت
    المديرة : انتي ايش قلتي اليوم للاستاذة مها (أستاذة اللغة العربية)
    وهج مستغربة : انا ايش قلت اليوم للاستاذة مها
    المديرة بعصبية : لا تسوي نفسك بريئة يلا قولي
    وهج : انا اصلا ما تكلمت اليوم معاها
    المديرة : الأستاذة مها قالت لي انه لما هي طلعت من الغرفة انتي قلتي الحمدلله
    وهج ضحكت من قلب : ههه الحين هذا ههه السبب ههه الي ههه معصبك ههههههههه
    المديرة حست نفسها سخيفة : يلا روحي صفك
    و راحت وهج الصف و هي ميتة من الضحك
    رهف بهمس : ايش فيكي تضحكين
    ميرا : ضحكينا معاكي
    وهج أشرت لهم يعني بعدين بقول لكم
    و سكتوا البنات دق جرس الفسحة
    كلهم طلعوا للكفيتيريا
    ميرا : ايش فيكي ليش كنتي تضحكين
    وهج قالت لهم كل السالفة
    ميرا : ههههه ولله و طلعت أستاذة اللغة العربية خطيرة
    رهف : هههههه ولله صح كلامك
    أميرة : ههههه ولله بنات انتو خبلات
    وهج بثقة : ههه أعرف هه
    أميرة : واثقة البنت
    رهف : بنات انا جوعانة موت
    وهج : و انا بعد
    ميرا : و انا بعد
    أميرة : و انا بعد

    رهف :حشى اكلتوني .... و بهبال : مدام زوجة أخوي تبا يعني انا بروح اطلب لكم
    ميرا : اخي ما لايق عليكي الصديقة الحنونة ما صح وهج
    وهج : ولله صح كلامك ميرو
    أميرة : هدو أعصابكم ترا هي بس كانت تمزح....
    رهف : اقول انطموا غيرانين
    وهج تأشر على نفسها : أنا
    رهف بهبال : لا أنا
    (بنات انا بختصرالسالفة لاني هذا شي يعتبر صار من الماضي فكذا بختصر(
    مر الايام ومشعل قال ل رهف انه يحبها و اول ما بخلص الدراسة بيتزوجها ... حبوا البنات يتجمعوا في بيت وهج
    _____________________________
    ~ في بيت وهج~
    تجمعوا في المجلس
    رهف و هي منسدحة على بطنها : وهوج جوعانة
    أميرة : و انا بعد
    ميرا و هي منسدحة على السرير : و انا ما قادرة اركز من الجوع
    وهج : دقيقة الحين بروح اقول حال امي تروح تقول لاخوي يشتريلنا بيتزا
    رهف : يسسسسسس
    و راحت وهج و رجعت
    رهف : وهوج اي اختبار بكرا
    وهج : أظن امممم عربي
    ميرا : اخي اتفه مادة
    أميرة : بنات خلوني ادرس
    رهف تستهبل : خلوها تدرس بعدين من يغششنا
    أميرة : ههه كلاب مال مصالح
    وهج بثقة : كلاب و النعم
    ميرا : واثقة البنت
    وهج : احممم
    و الجاء الاختبارات
    جدول الاختبارات كانت :-
    الاختبار الاول " اللغة العربية " الثانية " رياضيات " الثالثة " التربية الاسلامية " الرابعة "علوم " .....الخ
    و جاء اخر يوم المدرسة و طلع النسب
    رهف :- 91%
    وهج :-89%
    ميرا :-89%
    أميرة :-99%
    وهج و ميرا غشوا المسأل مع بعض و اما رهف نص نص ,, نص من أميرة و نص من مجهودها..... أكيد البنات طايرين من الفرح لانهم على اقل حصلوا درجات محترمة
    أميرة : بنات انا بروح مع السلامة لا تقطعوني
    ميرا : من المستحيلات السبعة
    وهج كانت تضحك على ميرا : ترى ابد ما لايق عليكي انك تقولي هالكلام
    ميرا : اقول انطمي وهيج
    وهج : خلاص سكتنا
    رهف : بنات انا اخوي اتصل فيني و قال لي انه بتأخر
    ميرا : انا عن نفسي ما اعرف
    أميرة : صح بنات خلا بكرا نتجمع عن شهد
    رهف : فكرة حلوه
    و جاءوا اخوان ميرا و اميرة و وهج اخذوهم و راحوا و بقت رهف وحدها تنتظر أخوها و حست انها ملانا فقررت تغامر و تروح مدرسة الاولاد على امل انها تشوفه .... و دخلت داخل المدرسة و شافته فاضي و هي جالسة تروح حست بأحد مسكها من ورا و شدها فتحت عينها و ابتسمت له
    مشعل : انتي مجنونة ايش قاعدة تسوي هنا
    رهف تمثل الزعل : الحين انا المجنونة اني جاية اشوفك
    مشعل بعصبية: رهف
    رهف بابتسامة : عيونها
    مشعل غصبا عنه : رهف انا لا اعرفك ولا انتي تعرفيني اوكي
    رهف باستغراب : ليه قاعد تقول هذا الكلام
    مشعل و هو يدوس على قلبه : لانك تستاهلي كل هذا
    رهف : ايش استاهله
    مشعل : هههه انا اصلن من الاول ما احب هالاشكال
    رهف مستغربة : ايش الي قاعد تقوله...؟
    مشعل : و طلعتي غبية رهف
    صدمة × صدمة
    رهف و هي مصدومة من كلام مشعل : انا
    مشعل : لا انا
    مشعل و هو يدوس على قلبه اكثر : مع السلامة
    وتركها و راح و هو يدوس على قلبه لا يقول كل الحقيقة ؟!!
    رهف صرخت بصوت عالي : تلعب بمشاعري و بعدها تهرب .... ترى الدنيا دوارة
    و راحت قعدت على الكرسي القريب منها
    رهف بنفسها : اصلا الاولاد نفسهم ما يتغيروا من يوم يومهم خاينيين ..... و قعدت تبكي على كل كلمة قالته له "
    ~ و هذي هي قصة مشعل و رهف ~
    _______________________________
    نهاية البارت
    .اتمنى انه يعجبكم ........(:
    توقعاتكم...؟!!
    1. ليش مشعل ترك رهف ...؟؟
    2. ايش الي بيصير لما رهف تشوف مشعل ..؟؟

    { انا خليت البارت طويل و يتكلم عن ماضي رهف و مشعل علشان تدخلوا في اعماق ماضي مشعل و رهف}

    انتظروني يوم الخميس ان شاء الله ..!
  8. آيلين
    14-01-2016, 10:53 PM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    رواية جميله
    تسلم يدينك

    تقبلي
    مروري
  9. رسمتك في خيالي
    22-01-2016, 05:16 AM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    ...البارت الثالث... {3}
    انفتح الباب و لفت و شافت "مشعل"
    رهف تصنمت و وقفت مصدومة
    مشعل رفع راسه و شافها و هو مصدوم : ر ه ف
    رهف و هي مرتبكة لاكن سوت نفسها ما تعرفه : ها من انت و كيف عرفت اسمي؟؟ ... و هي بنفسها : اه ليش كذا يعاقبني الحياة .
    مشعل بابتسامة : افا ما عرفتي من انا...؟
    رهف بابتسامة بريئة : لا من انت ... ؟
    تنهد مشعل و بان عليه الحزن و قال بصوت خفيف لاكن رهف سمعته : أحسن ما تعرفيني و لا تتذكريني لانه لو تتذكريني بتلعنني
    رهف بابتسامة غصبا عنها : وين شهد..؟
    مشعل رد لها الابتسامة : فوق
    و راحت رهف تنقذ نفسها لا تنفجر من البكا ... دخلت رهف غرفة شهد كانت شهد تلعب بالاب و تكلم أميرة
    " صح شهد و أميرة و ميرا و رهف و وهج يكونوا ربيعات الطفولة لاكن في السنوات الاخيرة شهد تنقلت بيت جديد فضطرت تبدل المدرسة و بكذا وهج و رهف و ميرا بس يلي بقوا في هذيك المدرسة "
    قعدت رهف و سوت نفسها بريئة : شهيد
    صح نسيت اقولكم من شهد : (شوي متينة .. شعرها قصير ل كتوفها تقلد ستايل ميرا(هههه) ..عيونها كبار و تحب رهف و أميرة و ميرا حب ما طبيعي تعتبرهم خواتها و أكثر )
    شهد : نعم
    رهف : من هذاك الي كان برا
    شهد : حليووو
    رهف : يعني
    شهد : هههه هذاك أخوي
    رهف جاء لها فضول : اوك انا من زمان أجي بيتك لاكن ما شفته و لا مرة
    شهد بابتسامة : في اخر يوم دراسة مشعل أخوي جاء البيت و كان معصب و قال حال أبوي انه انا باغي ادرس برا و هذا قرار نهائي حاولت أمي انه تقنعه ما يروح لاكن ابوي قال الولد راسه يابس و مستحيل يرضى خليه يسافر و بعد موافقتنا راح درس برا و الحين رجع
    رهف باستغراب و فضول : ها
    بعد شوي يرن تلفون رهف شافت المتصل أمها ما بغت ترد لين ما حست ان التلفون بينفجر ردت
    ام رهف بعصبية : الو
    رهف دون نفس : ايش في...؟
    ام رهف : وينك؟!!
    رهف : بيت صديقتي
    ام رهف بعصبية و صراخ : تعالي الحين
    رهف : انزين حاضر بجي الحين
    ____________________
    رهف لشهد : شهد انا رايحة امي تبغاني ضروري
    شهد : ليه الحين جاية
    رهف : ما أعرف ايش فيها أمي كانت معصبة
    شهد : اوك
    ______________________
    وصلت رهف البيت دخلت
    ام رهف بصراخ : رهف
    رهف : خير ايش في ..؟
    ام رهف بعجلة : بسرعة انا طلعت لك ملابس خذي شاور لبسي الملابس و نزلي بسرعة عندك ربع ساعة
    رهف : ليه .....؟
    ام رهف بعصبية و صراخ : رهف بسرعة
    رهف : اوك
    و راحت رهف الغرفة دخلت و شافت فستان مرة اوفر يعني فستان باكمام قصيرة و ضيف من عند الصدر و وسيع من تحت .. استغربت و قالت في خاطرها : (الحين أمي ليش تبغاني البس هذا الشي) و راحت طلعت حالها فستان عادي .. خذت شاور سريع و لبست فستان عادي طويل و باكمام طويلة لونه أحمر و حطت ميك اب خفيف في وجهها و نزلت تحت
    رهف : يمه ايش في....؟
    ام رهف : ايش هذا اللبس
    رهف : ما فيه شي خاص يخليني البس شي مميز
    ام رهف : في شي خاص
    رهف باستغراب : ايش ...؟
    ام رهف ببرود : اليوم خطبتك انتي و عمر
    رهف مصدومة : ايش ....؟
    ام رهف : ايوا اليوم خطبتك اياني و ايك تفشلني قدام الناس
    رهف : ايش يمة انتي صاحية انا متى وافقت على عمر
    ام رهف : هذا الشي انا اقرره انا امك و انا حرة في قراراتك
    رهف بعصبية و كره : ولو.. لو انتي امي كنتي بتحترمي رايي ما تسوي الي في بالك
    ام رهف : اسكتي انا امك و كلمتي هي الي تمشي
    رهف و هي تصيح : يمه انا عمري 20 انا ما صغيرة علشان انتو تتحكموا فيني
    ام رهف ببرود : لا بكيفي انا الي اقرر ما انتي
    رهف بصوت باكي : لو ابوي كان هنا ما كنتي تسوي الي انتي تسويه الحين .... و ركضت لغرفتها و هي تصيح من قلب
    رهف بنفسها : ليش امي تعاملني كذا انا ايش سويت لها هي ليش كذا صارت تكرهني و تتحكم فيني ياريت لو ابوي كان هنا هي ما كانت بتسوي الي هي تسويه الحين
    _______________________________
    لما رهف راحت الغرفة دخل فهد البيت
    فهد : يمه رهف ايش فيها
    ام رهف : و لا شي
    فهد : ليش كانت تصرخ
    ام رهف بارتباك : لا .. ولا شي بس كانت زعلانة لانها مشتاقة لابوها
    فهد : صح يمه
    ام رهف : ايش فهد ...؟
    فهد بابتسامة : يبه راجع بكرا الصباح
    ام رهف بصدمة : ايش ...؟
    فهد : بيوصل طيارته الساعة 6:30 و انا بجيبه من المطار
    ام رهف بقهر: ها اوك .. و راحت تخبر سميرة أكيد تذكرتوها (عمة رهف و فهد )
    و راح فهد عند رهف و هو فرحان دخل الغرفة كان ظلام و بارد و زجاج طايح في الأرض و صوت شهقات رهف العالية .. استغرب فهد
    فهد بنفسه : معقولة هي كذا مشتاقة لأبوي و ابتسم الحين بتفرح .. و راح فتح النافذة و سكر المكيف و فتح الليتات و راح قعد جنب رهف
    رهف بصوت باكي : ايش تريدوا مني زيادة .. شهقت : ولله اني ما أذيتكم بشي .. رهف و صوتها راح من البكي :عسى بعد موتي تحسون
    فهد مستغرب من كلام رهف : ايش فيك رهف و من الي غصبك ؟؟ انتي قاعدة تتكلمي عن ايش؟؟
    رهف بخوف قامت لما تذكرت كلام امها ( ان حد درا عن السالفة ما بيصير خير) مسحت دموعها : لا ما فيني شي
    فهد بحدة : لا في شي ايش قولي بسرعة انا اخوك و عارفك و حافظك
    رهف حاولت تسلك السالفة : امممم انت ليش جيت عندي
    فهد : ها ذكرتيني ابوي جاي بكرا الصباح
    رهف نست كل همومها لما سمعت انه ابوها جاي و قامت نطت في السرير : بابا جاي البيت .. بابا جاي البيت
    فهد : الحين عمرك 20 و بعدك ما تعقلي
    رهف راحت و نطت على فهد و حظنته : انا ولله احبك فهودي
    فهد مبتسم على هبال اخته : و انا بعد
    رهف باستهبال : لا تصدق نفسك
    فهد : لا انا اعرف رهوفي تحبني
    رهف بابتسامة : فهودي انا بجي معك لما ناخذ ابوي من المطار
    فهد : انتي اصلا لو تقومي زين
    رهف : الساعة كم
    فهد : (6:30)و لاكن احنا بنروح الساعة (6:20) اوك
    رهف : انا اصلا ما بنام
    و كملوا سوالف ....
    ______________________________
    نروح عند ريهام ( ام رهف )
    ام رهف : سميرة ايش نسوي عبدالله بيجي بكرا
    ملاحظة : ( عبدلله أبو رهف و فهد و عمره 45حنون و يحب رهف و فهد و رهف تعتبر دلوعته الصغيرة)
    نرجع
    سميرة : الحين ايش بنسوي ...؟
    ام رهف : ولله ما في غير اليوم نزوجهم
    سميرة : اوك اليوم المغرب
    ام رهف : اوك
    _______________________
    المغرب
    دخلت ام رهف غرفة رهف : رهف
    رهف بلا مبلاه : خيررر؟
    ام رهف مسكت رهف من شعرها : تقولي لامك خيررر .... يلا الحين تروحي تتجهزي و تنزلي ولبسي لبس حلوه ما اي لبس
    رهف : ليش ...؟
    ام رهف بحدة : الحين
    رهف بلا مبلاه : اوك
    راحت رهف و لبست فستان أبيض على أسود .. طويل و بأكمام عناد منها لبست عادي ما مميز و عطرت نفسها بعطرها المفضل {سويس اربيان} .. و نزلت تحت
    سميرة : هلا و غلا ببنت اخوي
    رهف بلا مبلاه : أهلين
    ام رهف : افتحي الموضوع سميرة
    رهف باستغراب : نعم .. اي موضوع
    سميرة : حبيبتي رهف عمر ينتظرك في المجلس يريد يكلمك في سالفة ضرورية
    رهف مستغربة : عمر ايش يريد
    ام رهف : الصراحة هو جاء يخطبك ( و شافت رهف نظرة يعني ياويلك ان قلتي شي ).. و انتي وافقتي
    رهف تذكرت انه ابوها بيجي بكرا : اوك
    تغطت و دخلت المجلس
    ______________________________
    عمر : هلا رهوف ...؟
    رهف بقرف : رهوف بعينك
    عمر يسلك : ما يحتاج شي بس نخطب اليوم و نتزوج و بعد العرس اشتريلك اي شي تريديه و شهر العسل انتي رح تختاري وين نروح
    رهف مستغربة : اي عرس ....؟
    عمر بابتسامة : عرسنا
    رهف وقفت و بعصبية : انا ما يشرفني واحد مثلك يكون زوجي
    تعصب عمر ومسكها من ايدها لصقها في الجدار و قرب من وجهها : غصبا عنك تتزوجيني و تحبيني
    رهف و هي تصيح : أتركني يا الحقير
    عمر بعصبية : ولله ما رح اتركك و قرب منها و كان يبغى يبوسها ...
    ____________
    عند فهد
    دخل البيت تأكد ما في أحد في الصالة
    فهد : ادخل
    راح عند المجلس كان يريد يدخله بس سمع صوت صراخ .. فهد في خاطره : (هذا الصوت انا اعرفه)
    فهد لصديقه : انتظرني دقايق
    دخل المجلس
    فهد مصدوم من الي يشوفه قدامه : رهف
    صدمة × صدمة
    رهف بصوت باكي : ف ه د
    و راح فهد ضرب عمر ضرب
    فهد : يا الكلب / يا الحقير تعتدي على اختي
    و اما رهف بس واقفة تشوف عليهم و هي متصنمة و عاجزة و مصدومة

    عند صديق فهد
    أول ما سمع الصراخ فضل انه يروح و راح
    ____________________
    ... المجلس ...
    عند ريهام و سميرة
    سميرة : كأني جالسة اسمع صوت من المجلس
    ام رهف : ايوا خلا نروح نشوف
    سميرة : يلا
    و راحوا ام رهف و سميرة للمجلس و شافوا فهد هاجم على عمر و رهف متصنمة
    سميرة بعصبية و صراخ : انت ايش قاعد تسوي في ولدي
    و حاولوا يوقفوهم لين اخر شي ام رهف شدت فهد لعندها و سميرة شدت عمر لعندها
    سميرة معصبة : انتو ما تستاهلي ولدي و راحوا سميرة و عمر ..... و رجع عمر
    عمر : رهف اذا انتي ما تريديني لا تريديني لاكن ما بتكوني لغيري ابد تذكري هذا الشي ... و راح
    و اما رهف كانت في حالة صدمة
    فهد راح لعند رهف : رهف ايش صار
    رهف :..................
    فهد : رهف
    رهف :.................
    ام رهف ببرود و استهزاء : رهف ايش فيك .. لا تسوي نفسك بريئة هههه بس شاطرة في التمثيل .. و راحت
    فهد كان مستغرب من تصرف امه و قال بيتكلم في السالفة لما رهف تطيب .. و شال رهف لغرفتها و نومها على السرير و اتصل على الدكتور .. و جاء الدكتور و راح فحصها و طلع
    الدكتور : هي في حالة صدمة و لانها فاخر فترة تعرضت لواجد ظغوطات و هي تحتاج لراحة و ابدا ما تتعرض لصدمات مهما كانت الاسباب
    فهد بابتسامة : اوك ... شكرا تعبناك معانا
    الدكتور رد الابتسامة : لا شكر على الواجب
    و راح الدكتور ... و شاف فهد رهف سرحانة تناظر سقف الغرفة
    فهد : رهف ارجوكي لا تسكتي لا تخوفيني عليك
    رهف :..............
    فهد : ارجوك ..ما كمل كلامه لانه
    فجأة رهف حضنت فهد و قعدت تبكي من قلب على الي صار لها من امها و عمر و عمتها
    رهف : ما فيني شي و ما صار شي بس اتركني لحالي .. بصرراخ : اطلع لبرا برا
    فهد : ايش فيك رهف تكلمي
    رهف بصياح : انتو كلكم تكرهوني حتى انت فهد
    فهد قرب من رهف : رهف بالاول اهدي .. و تنهد : انتي اختي تعرفي ايش يعني أختي يعني انتي اولى من الكل حتى ابوي و امي
    رهف حضنت فهد بصياح : ف .. فهد امي غصبتني على عمر و من دون ما تأخذ رايي
    صدمة × صدمة
    فهد بصدمة : ايش ....؟
    رهف هدت شوي و ناظرت فهد : ايوا انا وحدي استغربت من تصرفات امي حتى اخر فترة كنت أخاف منها
    فهد : انزين انتي الله يهديك ليش ما جيتي قلتيلي من البداية ....؟
    رهف : كنت خايفة من امي
    فهد تنهد : الحين نامي و بكرا أشوف ويش أسوي و صح بتجي نجيب أبوي من المطار
    رهف : أكيد
    فهد بابتسامة : تصبحي على خير يا أحلى أخت في العالم
    رهف بابتسامة : و انت من اهله يا أحلى أخ
    و راح فهد غرفته و اما رهف انسدحت على السرير و هي تفكر في أبوها اذا متغير و اذا بتقول لابوها عن سالفة امها و من بين تفكيرها نامت

    اما عند فهد
    راح و انسدح فوق سريره و هو يفكر ليش امه فجأة تحولت ل وحش و ايش بيسوي بكرا مع ابوه و من بين تفكيره نام

    _____________________________
    الساعة 6:20
    رن رن رن >>> صوت المنبه (هههه)
    قام فهد بكسل سكر المنبه و رجع نام
    عند رهف
    رن رن رن >>> صوت المنبه
    قامت و هي متحمسة توقعت فهد قاعد من النوم راحت خذت شاور و لبست بنطلون جينز و قميص بأكمام شوي طويل و فوقه جاكيت لانه برد و راحت تحت شافت هدوء استغربت
    رهف بنفسها : معقولة فهيد راح من دوني بيشوف
    راحت غرفة فهد و شافته نايم ف سابع نومة .. شافت رهف كوب ماي و حبت تتناذل و كبت الماي عليه
    رهف بصراخ : فهد
    فهد قعد و هو يستوعب ويش صار و استوعب انه رهف رشت عليه ماي
    فهد بعصبية : رهف
    رهف بهبال : نعم
    فهد : ليش قاعدة تقعديني ترى بعده مبكر
    رهف : فهيد لا تحاول تستغبى ايش ما تذكر انه لازم نجيب ابوي من المطار
    فهد فتح فمه و شهق : كيف نسيت !!!
    رهف : عندك بس 10 دقايق
    قام فهد كما المجنون و راح خذ له شاور سريع و لبس ملابسه .. نزل تحت
    فهد : رهوف ما تريدي تجي؟؟
    رهف و هي سرحانة تناظر سقف الصالة : لا راسي يعورني .. انت روح جيبه و انا بنتظركم هنا
    فهد : اوك
    رهف : مع السلامة
    فهد : مع السلامة
    قعدت رهف و تناظر السقف و هي تتذكر ايام لما أمها كانت معها حنونة و طيبة و ما في أطيب منها .. وطاحت دمعة غصبا عنها و مسحتها لما سمعت صوت الي كانت تحبه و صارت تكرهه .. ما بايدها
    ام رهف باستهزاء : خير قاعدة تنتظري ابوكي
    رهف بلا مبالاه : ايوا ليش ...؟
    ام رهف تريد تقهر رهف : ان شاء الله ما يرجع ابوكي و اخوكي بالسلامة و قولي امين
    رهف بصدمة من كلام : يوصل فيك المواصيل انك تدعي على اخوي و ابوي لا هذي انا ماني ساكتة عنها
    ام رهف بابتسامة سخرية : ههههاي خوفتيني ايش بتسوي يعني
    رهف بصوت باكي : يمه انا ايش سويت فيك علشان انتي فجأة كرهتيني
    ام رهف ما عبرتها و راحت غرفتها و سكرت الباب باقوى ما عندها .. و تركت رهف تبكي و هي مصدومة من معاملة امها لها
    ______________________
    عند ام رهف
    ام رهف : هلا و غلا سميرة
    سميرة : اهلين ريهام .. كيفك و كيف الزفت رهف
    ام رهف ببرود : قاعدة تبكي
    سميرة : ههه تضحكني بنتك
    ام رهف : ههه و انا بعد
    سميرة : ريهام باي انا رايحة سمير جاي
    ام رهف : اوك مع السلامة
    و سكرت ام رهف و راحت (تنام)
    ______________________________
    عند سميرة ( عمة رهف )
    سميرة بقرف : هلا وين كنت
    سمير : اهلين .. كنت في الشغل
    سميرة : كنت في الشغل و لا مع
    قاطعها سمير بعصبية و صراخ : مع من ها كملي
    سميرة بخوف : حشى كلتني
    سمير: انتي ايش الي مغيرك يا سميرة انا ابا افهم
    سميرة : انت!!!
    سمير مستغرب : انا ايش سويت فيك
    سميرة : تروح تتسلى و ترجع في النص الليل تقول كنت في الشغل
    سمير بعصبية : اوك اذا هذا تفكيرك فيني عادي انا ما اذل نفسي معك
    و طلع من الغرفة و راح غرفة بنته ( عائشة ) و شافها تدرس علشان عندها امتحان
    سمير : هلا و غلا بحبيت قلب ابوها عواش
    عائشة بابتسامة : اهلين يبه
    سمير : ايش قاعدة تسوين بهذا الليل
    عائشة : قاعدة ادرس علشان الامتحان
    سمير : بكرا
    عائشة : ايوا
    سمير : حبيبتي ما يصير تسهري لازم تنامي
    عائشة : اوك رايحة انام
    راح سمير عند الباب
    سمير بابتسامة : مع السلامة
    عائشة ردت له الابتسامة : مع السلامة
    طلع سمير من غرفة بنته و هو يقول لنفسه : (ولله و هاذي الي بترفع راسي .. غريبة ما طالعة نفس أمها .. ما شاء الله عليها )

    و راح سميرعند ولده الدلوع ( عامر ) " الصغير"
    دخل الغرفة شافه نايم ف سابع نومة راح غطاه و باس راسه و طلع من الغرفة
    و راح سمير عند ولده ( عمر ) " الكبير"
    دخل الغرفة و شاف الغرفة معفوسة ملابسه طايحة في الارض و ريحة الغرفة مرة خايسة و التلفزيون مفتوح و هو نايم في الخياس .. راح سمير عند عمر
    سمير بقرف و يقعد عمر : عمر ... عمر ... عمر
    عمر :..............
    سمير بعصبية و صراخ : عمر
    عمر و هو مفزوع : ها يبه
    سمير : رح نام مكانك و حسابك معي بكرا
    و ساعد سمير عمر و اخذه في اكثر مكان كان خايس في الغرفة " السرير"
    سمير : يا عمر إن قمت بكرا و شفت هذا القذارة انت الندمان
    عمر : اوك يبه بكرا يصير خير
    و طلع سمير من غرفة عمر و راح الصالة و انسدح في الكنبة و نام
    الصباح
    قامت ام عمر(سميرة)
    سميرة : سمير... سمير ... سمير
    سمير : هممممم
    سميرة : قوم لا تخلي الاولاد يحسون
    سمير و هو يقاطعها : و انتي ايش همك
    سميرة : لانهم يهموني
    سمير : و انا
    سميرة تسلك : ها قوم لاني رايحة اقومهم
    سمير : حاضر
    و راح الغرفة و انسدح على السرير و هو قاعد يفكر ايش الي غير سميرة عليه و بين تفكيره نام ف سابع نومة
    ______________________

    في قصر كبير و فخم يعيشوا ناس اغنياء و عندهم خير .......
    قام من النوم و هو مرة دايخ لانه طول الليل ما نايم و قاعد يفكر بالي شافه أمس .. و راح اخذ شاور غصبا عنه و أخيرا صحصح و نزل في الصالة شاف امه
    مشعل : صباح الخير يا أحلى و أغلى ام في الدنيا...و باس و راسها و ايدها
    ام مشعل : صباح النور و السرور
    نزلت شهد و بهبال : كل هذا ل أمي
    ام مشعل : (سهيلة45 سنة طيوبة و حلوه و جذابة مع انها كبيرة و الوحيدة الي تشبهها هي بنتها " شهد " )
    ام مشعل : حرام عليكي تغاري مني
    راح مشعل و باس خد اخته و ابتسم على خبالها : و علشان شهودتي ما تزعل
    و راحت شهد قعدت جمب امها
    مشعل : تريدي تروحي تفطري
    شهد : و أحد يرفض عزيمتك
    مشعل : يلا تجهزي بس عشر دقايق
    شهد وهي فرحانة : إن شاء الله
    و راحت شهد غرفتها و خذت شاور سريع و طلعت و لبست بنطلون جينز و قميص طويل باكمام طويلة و فوقه جاكيت خفيف لانه برد .. خذت شنطتها و راحت تحت
    شهد : أنا جاهزة
    مشعل : خلا
    شهد بحماس : يلا
    و وصلوا و نزلوا المطعم دخلوا و قعدوا في طاولة
    مشعل : ايش تطلبي
    شهد : على ذوقك
    مشعل : أن شاء الله ... و طلب الاكل
    و هما قاعدين ياكلوا
    مشعل : شهود
    شهد : ها
    مشعل : الحين رهف ربيعتك
    شهد : أيوا .. و باستغراب : أنت كيف عرفت اسمها
    مشعل بارتباك : أ..أنا سمعتك تناديها
    شهد لاحظت ارتباكه و سلكت السالفة : ها
    مشعل : شهود .. امم أنا بقول لك الحقيقة
    شهد باستغراب : اي حقيقة
    مشعل : انا اعرف رهف من ايام الثانوية
    شهد بفضول : كيف؟؟و ويش صار؟؟
    مشعل : لا تسأليني عن السالفة لاني ما أقدر أجاوب عليكي
    شهد بحزن . لانه أول مرة مشعل يخبي عنها شي : على راحتك
    مشعل كأنه فهم عليها : لا تزعلي شهود ولله ما قصدي أخبي عنك .. و تنهد .. رح تعرفي مع الأيام
    شهد : اسفة ما كان قصدي أضايقك
    مشعل بابتسامة تطمن : ما زعلان بس أهم شي شهود ما تزعل
    شهد ردت الابتسامة : فديته أنا مشيعل
    مشعل : ههه المصالح
    شهد تسوي نفسها بريئة : أنا مال مصلحة
    مشعل : اكيد
    شهد : حظك أحنا قدام الناس بتشوف دواك في البيت
    مشعل : ههههههه
    و كملوا سوالف لين ما خلصوا ياكلوا و طلعوا و راحوا البيت .. وصلوا البيت و نزلوا
    دخلوا البيت
    شهد : مشيعل أنا رايحة أبدل و أنام لانه راسي يعور من الصباح .. أحس اكثر شي من سهرة أمس
    مشعل : هههه .. روحي نامي
    شهد بابتسامة : تصبح لى خير
    مشعل : و انتي من اهله
    _________________________
    و راحت شهد الغرفة حطت تلفونها و اخذت شاور و لبست ملابس نوم عبارة عن قميص علاقي طويل و بنطلون وسيع و مريح ... انسدحت على السرير جاء لا اتصال شافت تلفونها كان مكتوب –(رهوف يتصل بك)_ ابتسمت و ردت
    شهد : هلا و غلا رهوف وينك عنا..؟!!
    رهف و صوتها متغير : شهود انا فرحانة و ما قادرة اوصف لك فرحي
    شهد لاحظت تغير صوتها : ايش فيك حبيبتي ليش صوتك كذا .. و خير ايش صاير..؟؟
    رهف : أنتي ما عليكي من صوتي ... تخيلي شهد أبوي رح يرجع اليوم ما قادرة اصدق تخيلي بعد 3 سنوات رح اشوفه
    شهد و هي ما قادرة تصدق : و اخيرا بعد طول انتظار رح تشوفي ابوكي
    رهف : ولله ما قادرة اصدق .. شهود رح اسكر علشان انام و اقوم اروح مع اخوي المطار
    شهد : تصبحي على خير حبيبتي
    رهف : و انتي من اهل الخير
    و سكرت شهد الخط و هي فرحانة لصديقتها الي تعتبرها اختها ... و بعد ما حست على نفسها الى و هي ف سابع نومة
    _____________________
    الساعة (7:50)
    دخل عبدالله(ابو فهد و رهف) البيت فتح الليتات ناظر الكراسي و شاف رهف نايمة ف سابع نومة .. ما حب يقومها
    ابو فهد : فهد وليدي شيل أختك و وديها غرفتها و غطيها زين و سكر النوافذ و .. اممم و لا تنسى تغطيها
    فهد ضحك على خوف ابوه : حشى يبة كل هذا حال رهف
    ابو فهد ضحك : ولله يا ولدي انا ل الحين أخاف عليكم
    فهد : ههه لاكن يبة احنا الحين كبرنا
    ابو فهد بابتسامة : فهد يا ولدي أنتو مهما تكبروا لاكن ف عيني تظلوا أطفال
    فهد رد الابتسامة : يبة أنت روح ارتاح و أنا بشيل رهف و بوديها غرفتها و ..
    قاطعه ابو فهد : لا تنسى .. {ما كمل كلامه}
    فهد قاطعه و هو يضحك : ههه ... ايوه ما نسيت يبة اغطيها و اسكر النافذة زين
    ابو فهد ضحك على ولده : ههه زين روح و أنا رايح غرفتي أرتاح
    فهد : تصبح على خير
    ابو فهد : و انت من أهل الخير
    فهد شال رهف و وداها غرفتها و سوى مثل ما قاله ابوه .. سكر النوافذ زين و غطاها زين و سكر الليتات لاكن فتح الأبجورة الصغيرة لانه يعرف انه رهف تخاف من الظلام .. ابتسم و سكر الباب .. راح غرفته و بدل ملابسه و انسدح على السريرو هو يفكر ف سالفة رهف و أمه ..
    فهد بنفسه : معقولة امي تغيرت؟؟ معقولة .. لاكن كيف؟؟ أكيد رهف مسويه شي و لا أمي مستحيل تغصبنا على شي .. و خاصتا انه هذا الموضوع شوي حساس .. تنهد و هو( ف راسه مية سؤال) .. أنا رح اعرف كل الاجوبة بكرا ... و نام و هو مهموم و مشغول باله على رهف
    ________________________
    في غرفة عبدالله و ريهام (ابو و ام فهد و رهف)
    دخل الغرفة فتح الليت و هو ف راسه مية علامة استفهام .. عبدالله بنفسه : غريبة ليش ما مثل العادة تكون قايمة تنتظرني ... تنهد : إن شاء الله خير .. راح خذ له شاور طويل يفكر ايش صار فهذا ال(3) سنوات .. طلع من الحمام لبس بجامة و انسدح جمبها ناظرها
    عبدالله بنفسه : ل الحين ما تغيرت مثل ما هي رشيقة .. جذابة .. حلوه .. تنهد : اتمنى انها ما تتغير .. و راح ف سابع نومة
    _________________________
    ... بيت أبو مشعل ...
    غرفة مشعل
    منسدح على سريره يفكر بالي شافه ... مشعل بنفسه : معقولة أهل رهف يزوجوا رهف غصبا عنها بعد مع من مع عمر ؟؟ معقولة أم رهف تكون قاسية ؟؟ تنهد و طاحت دمعة على خده : أنا أحبك يا رهف بس قدرنا ما نكون مع بعض و تنهد و هو جالس يفكر كيف يساعد رهف من عمر
    _____________________
    نهاية البارت
    اتمنى انه يعجبكم....:)
    توقعاتكم...؟!!
    1.مشعل كيف يعرف عمر؟؟ و ايش بيسوي؟!
    2. ايش الي غير معاملة سميرة لزوجها ..؟!!
    3. ليش مشعل ترك رهف مع انه يحبها..؟؟!
    4. ايش بيسوي فهد بموضوع رهف ؟!!...

    انتظروني يوم الخميس ان شاء الله ..!
  10. طقوس ذاكرة
    22-01-2016, 01:06 PM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    السلام علييكم ورحمه الله وبركاته
    بدايه روايه جميله نوعا ما
    ولكن سأكتب رايي بصراحه..
    كبدايه الروايه فكرتها مكررة وكثير
    واحداث الروايه ايضا مكررة..
    بعده روايات وليست فقط روايتك
    وايضا الروايه بها
    احداث مبالغ فيها...
    فمثلا احنا بزمن معاصر
    ومافي اي ام بتجبر بنتها على شيء ما تريده...
    ف ياريت لما تكتبين روايتك قبل ما تجسدي الشخصيات
    تجسدي الواقع والهدف من روايتك.
    هذا رايي بكل صراحه واتمنى تتقبليه برحابه صدر(:
    واتمنى لك التوفييق....
12345