12345

لهيب الحقد ( بقلمي )

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. رسمتك في خيالي
    23-01-2016, 12:16 AM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    شكرا { طقوس ذاكرة } على ردك .. لاكن اناعندي اعتراض على ردك
    يعني ....
    أولا : أنا روايتي ما تتكلم عن الواقع .. روايتي كلها من خيالي
    ثانيا : في امهات ل الحين يغصبون بناتهم على الزواج بالغصب
    ثالثا : أنا قرئت روايات كثيرة قبل .. بس انا ما اعتقد انه فكرة روايتي مكررة
    .. و هذا شي بيتوضح في البارتات الجاية
    رابعا : الروايات ما فيها أهداف يعني ل الحين ما قرئت روايات كثيرة لاكن ما فيها أهداف
    ... يعني كلها اكشن و حب و رومنسية ووو...الخ

    تحياتي / رسمتك في خيالي
  2. Ђŋt ą ßσЎ
    23-01-2016, 01:33 PM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    رواية مرره حلوه .!
    بالتوفيق وإن شاء الله تلاقين تفاعل يرضيكي
    توقعاتي

    1.مشعل كيف يعرف عمر؟؟ و ايش بيسوي؟!

    لأن عمر يحب رهف فاظن عمر هدد مشعل انه يترك رهف وهذا هو سبب معرفته له ..!

    2. ايش الي غير معاملة سميرة لزوجها ..؟!!

    مدري صراحة

    3. ليش مشعل ترك رهف مع انه يحبها..؟؟!

    قلت لك عمر هدده ..!

    4. ايش بيسوي فهد بموضوع رهف ؟!!...

    بيكنسل زواجها من عمر ..!!

    بس بانتظار البارت الجاي وبالتوفيق ..!
    وخليكي قويه ومتحمسه ولا يضعف حماسك
    استني فالبداية محد يرد لاكن بعدين تلاقي الكل ناط عليكي ..!

    بالتوفيق ..!
  3. رسمتك في خيالي
    24-01-2016, 12:35 AM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    شكرا {Ђŋt ą ßσЎ} على ردك الجميل

    تحياتي / رسمتك في خيالي
  4. رسمتك في خيالي
    28-01-2016, 11:45 PM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    ...البارت الرابع ...{4}

    ... بيت أبو مشعل ...
    غرفة مشعل
    منسدح على سريره يفكر بالي شافه ... مشعل بنفسه : معقولة أهل رهف يزوجوا رهف غصبا عنها بعد مع من مع عمر ؟؟ معقولة أم رهف تكون قاسية ؟؟ تنهد و طاحت دمعة على خده : أنا أحبك يا رهف بس قدرنا ما نكون مع بعض و تنهد و هو جالس يفكر كيف يساعد رهف من عمر
    -
    -
    الصباح الساعة (9:15)
    صحت ناظرت الساعة .. حاولت تنام لاكن ما قدرت .. تذكرت انه ابوها موجود ناظرت الساعة مرة ثانية شافت الساعة (9:50) قعدت تتذكر هذاك اليوم .. لما راح ابوها .. و تذكرت كيف كانوا هي و فهد و أمهم (ريهام) يبكون .. رهف بنفسها : كل هذا صار قبل (3) سنوات لما كانت أمي ما في احن و أطيب منها .. لما كنت دلوعتها .. تنهدت و قررت تقوم من النوم .. قامت راحت الحمام و خذت شاور طويل تفكر هل هي بتقول لابوها عن امها ؟؟ و لا ايش بالضبط ؟؟؟ تنهدت و راحت لبست ملابسها .. لبست دراعة بيت أحمر على بحري .. خذت نفس عميق و نزلت تحت و هي ف نص الدرج سمعت صوت رجالي
    رهف بنفسها : هذا الصوت أنا أعرفه .. هذا الصوت ما غريب علي .. بغت تتأكد نزلت راسها من الدرج تشوف من ؟؟ و شافت
    صدمة × صدمة
    رهف بنفسها : مشعل ... سمعت رهف أخوها يقول : (لا تخاف محد موجود ترى أمي و أبوي نايمين و أختي بعد يعني ما في أحد قايم ) .. و رد عليه مشعل : ( لا أحسن نروح المجلس ).. فهد بابتسامة : ( من عيني ) .. و راحوا المجلس .. أخذت نفس و نزلت تحت و طياران على المطبخ .. راحت المطبخ وهي كل تفكيرها عن مشعل.. رهف بنفسها : كيف مشعل صديق فهد؟؟ و من متى؟؟ .. حست بفضول قاتل .. رهف بنفسها : خلاص انا لازم اعرف كيف؟؟ و متى؟؟.. سوت لها سندويش جبن و عصير برتقال .. و قعدت تاكل و هي تتذكر هذاك اليوم
    قبل (4) سنوات
    هي جالسة تروح حست بأحد مسكها من ورا و شدها فتحت عينها و ابتسمت له
    مشعل : انتي مجنونة ايش قاعدة تسوي هنا
    رهف تمثل الزعل : الحين انا المجنونة اني جاية اشوفك
    مشعل بعصبية: رهف
    رهف بابتسامة : عيونها
    مشعل غصبا عنه : رهف انا لا اعرفك ولا انتي تعرفيني اوكي
    رهف باستغراب : ليه قاعد تقول هذا الكلام
    مشعل و هو يدوس على قلبه : لانك تستاهلي كل هذا
    رهف : ايش استاهله
    مشعل : هههه انا اصلن من الاول ما احب هالاشكال
    رهف مستغربة : ايش الي قاعد تقوله...؟
    مشعل : و طلعتي غبية رهف
    صدمة × صدمة
    رهف و هي مصدومة من كلام مشعل : انا
    مشعل : لا انا
    مشعل و هو يدوس على قلبه اكثر : مع السلامة
    وتركها و راح و هو يدوس على قلبه لا يقول كل الحقيقة ؟!!
    رهف صرخت بصوت عالي : تلعب بمشاعري و بعدها تهرب .... ترى الدنيا دوارة
    و راحت قعدت على الكرسي القريب منها
    رهف بنفسها : اصلا الاولاد نفسهم ما يتغيروا من يوم يومهم خاينيين ..... و قعدت تبكي على كل كلمة قالته له "
    تنهدت تنهيدة طويلة و التفتت و شافت مشعل
    رهف و هي مصدومة و قلبها بدء يدق بقوة : م..مشعل
    مشعل بنفسه : يا حلات اسمي على لسانك .. و رد عليها : ايوه مشعل بشحمه و لحمه
    رهف تذكرت انها ما لابسة حجاب ..
    رهف بارتباك و غباء : لف راسك
    مشعل مستغرب : ها
    رهف بنفس الحالة : اقولك لف راسك و سكر عيونك الحين
    مشعل ما فاهم شي بس سوى الي هي تريده ..رهف شافته لف راسه و سكر عيونه استغلت الفرصة و ركضت لغرفتها .. اما مشعل فتح عيونه بعد فترة قصيرة و شافها ما موجودة .. مشعل بنفسه :ههه ولله انها مجنونة .. ابتسم : الحمدلله مثل ما هي ما تغيرت .. راح المجلس بعد ما كحل عينه بشوفتها
    _____________________
    في غرفة رهف
    ركضت لغرفتها و فتحت باب غرفتها و دخلت و بسرعة سكرته و قفلته تنفست براحة .. رهف بنفسها : لا رهف لا تضعفي رهف انتي قوية تقدري تواجهيه و بعدين انتي ما تحبيه .. وقفت قدام المنظرة و شافت نفسها : معقولة أنا أحبه.؟؟ .. حركت راسها ب لا.. لا رهف مستحيل تحب مشعل لا مستحيل .. و تنهدت و طاحت دمعة ف خدها : ليش مشعل جيت بعد ما حاولت أنساك .. ليش؟؟ .. و فجاة حست نفسها ضعيفة و قعدت تصيح و هي تتذكر أيامها مع مشعل
    ____________________________
    ف غرفة عبدالله و ريهام (ابو و ام رهف و فهد)
    قامت من النوم و حست بقرف من قربه .. أول ما قامت حست بأحد ماسك ايدها .. و يشدها لحضنه
    عبدالله : اشتقتلك..
    ريهام بقرف : اتركني
    عبدالله مستغرب : ايش فيك ريهام..؟!!
    ريهام بغرور : أنا ما فيني شي .. ما تشوف نفسك
    عبدالله : ايش فيني..؟؟
    ريهام قامت من مكانها و ما عبرته و راحت الحمام .. تاركة عبدالله مستغرب و ما فاهم شي
    ______________________________
    عند فهد و مشعل ف المجلس
    مشعل : فهيد
    فهد : أنت ما تفهم .. أنا مية مرة أقول لا تقول لي فهيد أنا إسمي فهد
    مشعل يريد يعصبه : أهم شي فهيد أنا تاخرت و رايح
    فهد شافه نظرة يعني أحسن لك ما تقول فهيد
    مشعل ضحك و هو يقول : فهيد .. فهيد .. فهيد .. فهيد
    فهد و هو يضحك على مشعل : ههه و لله إنك تشبه أختي .. تعاند و يعجبها تنرفزني
    مشعل بنفسه : إيش كثر أشتقتلك يا رهف و أشتقت ل عنادش ..و رد على فهد : هههه .. فهد أنا رايح أمي تريدني تعرف البنات طلباتهم ما ينتهوا
    فهد : انزين فواز وينه اتصل فيه من كم يوم ما يرد ؟؟!
    مشعل : مشغول تعرف الشركة و مشاعلها ما تخلص
    فهد ابتسم : أنا الصراحة شغلتي احلى شغلة طيار لما يتصلوا فيني أروح و بس
    مشعل : و أنا .. ما كمل كلامه الا و أحد يتصل عليه .. مشعل ابتسم ل فهد و رد على المكالمة : .. هلا .. اوكي الحين بس دقايق و معسكر قدام البيت .. و لا يهمك .. مع السلامة .. مشعل ل فهد : عن إذنك فهد أنا رايح مثل ما تشوف امي تريدني
    فهد : و لا يهمك مع السلامة
    مشعل رد له باحلى ابتسامة : مع السلامة
    و راح مشعل و قعد فهد يفكر كيف بيقول حال أبوه سالفة أمه و رهف
    ________________________
    ف غرفة شهد
    الغرفة معفوسة فوق تحت و هي تدور على جاكيتها الوردي .. الي هو أحلى جاكيت لها ...
    شهد : افففففففففف ما أعرف وين راح الكلب و لو حصلته بقتله
    كان مشعل واقف يشوف اخته و هو باغي يضحك .. بس لما سمع ه الكلام ما قدر يمسك نفسه و مات من الضحك ... مشعل : ههههههههه اخخ بطني هههههههه
    شافته شهد و هو طايح ف الأرض و مايت من الضحك و لا اراديا جلست تضحك معاه و جلست تضحك على نفسها لأنها مجنونة .. جلسوا على هالحالة لفترة طويلة لين لما حسوا انه خلاص يكفي و قاموا ..
    مشعل : الحين أنتي حال من كنتي جالسة تقولي .. إذا حصلتك بقتلك
    شهد و هي تضحك : هههههه حال جاكيتي
    مشعل ضحك مال فجاة و رمى شي ف وجه شهد .. استغربت شهد و لما خذت الشي الي رماه فهد ع وجهها شافت جاكيتها الوردي
    شهد و هي مفتحة عيونها بوسعهم : مشيعل الحين أنا عفست الغرفة علشان هذا الجاكيت .. و كان عندك .. و بعصبية : انتظر بتشوف الي بيجيك
    اما مشعل قاعد يضحك : هههههههههههه
    رمت شهد الجاكيت و راحت لعند مشعل .. لاكن مشعل كان أسرع عنها ف هرب منها
    شهد و هي تركض وراه : أنتظر ليش تهرب
    مشعل و هو يركض و ميت ضحك : هههه خخخ بطني ههههههه
    شهد تعصبت : ولله ما برحمك
    مشعل و هو ما قادر يتكلم .. بس يضحك على شهد :هههههههه
    شهد : و تضحك أنت أنتظر بس خليني أمسكك
    مشعل بعد ما هدء شوي وقف مكانه لاكن بعده جالس يضحك : ههههه
    وقفت شهد لما شافته يوقف و راحت ضربته ضرب
    شهد و هي معصبة و هي تضربه : تستاهل كل ضربه أضربك مشيعلو
    مشعل و هو ميت ضحك : ههههه الحين ويش م...مشيعلو هههه اخخخ ب...بطني هههههه
    وقفت شهد ضرب .. و راحت غرفتها و هي معصبة و سكرت الباب بقوة
    أما عن مشعل هو بس مايت ضحك
    جاءت أم مشعل الصالة و شافت مشعل يضحك : دوم الضحكة إن شاء الله
    مشعل هدء شوي : امين ...
    أم مشعل بابتسامة : وين أختك..؟!!
    مشعل : هههه اوين زعلانه !...
    أم مشعل : ليش من الي زعلها؟؟ .. ويش صاير؟؟ .. لا يكون أنت مسوي فيها شي
    مشعل و يسوي نفسه بريئ : ها أنا .. اممم أنا ما سويت شي
    أم مشعل : رايحة أشوفها
    ________________________________
    ف غرفة شهد
    راحت غرفتها و ماتت ضحك .. شهد بنفسها : علشان تحس فيني .. و تعرف انك غلطان مشيعلو .. ناظرت غرفتها المعفوسة و شافت جاكيتها الوردي و لبسته و نزلت تحت و هي تحاول تمسك ضحكتها .. و هي نازلا شافت أمها
    أم مشعل بحنية : ويش فيك حبيبتي ليش أخوكي يقول انك زعلانة ..؟!!
    شهد تمثل الزعل : روحي سألي مشعل !..
    أم مشعل شافت مشعل : ايش في ليش مزعل أختك
    مشعل بنفسه : معقولة زعلت و (حس بتأنيت ضمير) نزل راسه ف الارض .. لانه و لا مرة فحياته زعل أخته منه و إذا زعلت أخته منه دايمة هي الي تعتذر مع انه هو يكون الغلطان .. : ما كنت أعرف أنه شهد حساسة لهذا الدرجة و انا كنت امزح!!... و أنا جالس أنتظر في السيارة و راح السيارة
    _______________________________
    نروح لمكان ثاني
    ف مكان صغير تحت الارض .. مخبئ ما في أحد يعرف مكانه .. كان جالس رئيس العصابة ف كرسيه الهزاز ينتظر اتصال مهم .. اتصل فيه الشخص المجهول
    رئيس العصابة : هلا ولله .. ايش صار...؟!!
    ....: ولله ما قدرنا نقتله لانه كان مع أهله .. و المشكلة كان ف نص المول و كذا من الصعب كنا نقتله
    رئيس العصابة بعصبية و صراخ : ولله ما رح تعيش
    ......قاطعه : هدي أعصابك يا شيخ .. و عطني فرصة حال 24 ساعة و رح يوصلك خبر موته
    رئيس العصابة بنفس الحالة : أخر فرصة لك و لو مروا هذا ال24 ساعة و اذا ما جبت جثته رح تكون نهايتك قريبة..
    ____________________________
    نهاية البارت
    و اتمنى انه تعجبكم .....:)
    توقعاتكم ...؟!!
    1. ايش الي غير ريهام عن عبدالله؟؟ و كيف رح يتعامل عبدالله مع ريهام بعد تغيرها..؟!!
    2. كيف مشعل رح يتعامل مع موضوع رهف..؟!!
    3. هل رهف ل الحين تحب مشعل ..؟!!
    4. فهد كيف يعرف مشعل ..؟!!
    5. من هو رئيس العصابة؟!!...
    انتظروني يوم الخميس ان شاء الله ..!
  5. رسمتك في خيالي
    05-02-2016, 01:11 AM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    البارت الخامس {5}

    نروح لمكان ثاني

    ف مكان صغير تحت الارض .. مخبئ ما في أحد يعرف مكانه .. كان جالس رئيس العصابة ف كرسيه الهزاز ينتظر اتصال مهم .. اتصل فيه الشخص المجهول
    رئيس العصابة : هلا ولله .. ايش صار...؟!!
    ....: ولله ما قدرنا نقتله لانه كان مع أهله .. و المشكلة كان ف نص المول و كذا من الصعب كنا نقتله
    رئيس العصابة بعصبية و صراخ : ولله ما رح تعيش
    ......قاطعه : هدي أعصابك يا شيخ .. و عطني فرصة حال 24 ساعة و رح يوصلك خبر موته
    رئيس العصابة بنفس الحالة : أخر فرصة لك و لو مروا هذا ال24 ساعة و اذا ما جبت جثته رح تكون نهايتك قريبة..
    -
    -
    __________________
    ف المول عند مشعل و أم مشعل و شهد
    ام مشعل بعصبية : يكفي يا عيال يلا تصالحوا أكيد متضاربين لسبب سخيف نفس كل مرة
    مشعل من أول ما صار السالفة و هو منزل رأسه وصار قليل الكلام
    شهد قلبها يتقطع على أخوها لانها تعرف أخوها ما بينام و ما بيأكل لين ما هي تسامحه
    أم مشعل بتعب : تعبت أنا رح أقعد فهذا الكرسي و انتي (تأشر على شهد) دخلي هذا المول لانه باين في لبس حلوه
    شهد بابتسامة : إن شاء الله
    دخلت شهد المول .. لما دخلت شهد المول
    ام مشعل ناظرت مشعل بحزن : مشعل أنا ف حياتي ما شفتك أنت و أختك ما تتكلموا مع بعض .. ام مشعل برجا : مشعل حبيبي اليوم أريدك تسامحها .. علشان خاطري
    مشعل بحزن و ابتسامة : إن شاء الله .. من عيوني هذي قبل هاذي
    صارت أم مشعل تدعي لهم ...
    مر تقريبا نص ساعة طلعت شهد من المحل و هي ماسكة ثلاثة أكياس
    أم مشعل : حشى حال هذيلة بس نص ساعة
    أبتسمت شهد : ايوه
    راحوا أكلوا و رجعوا البيت ... قدام البيت .. طلعت أم مشعل من السيارة و هي {تغمز ل مشعل}.. طلعت أم مشعل من السيارة بسرعة و قبل لا تطلع شهد من السيارة ... حرك مشعل السيارة
    شهد باستغراب : مشعل نزلني ايش نسيت اني انا ف السيارة
    مشعل بابتسامة : ما نسيت .. بس اريد أقضي شوية وقت مع أختي ما يصير
    ألتزمت الصمت .. راح مشعل قدام شاطئ هادئ .. نزل و نزلت شهد .. مد مشعل يده ل شهد .. مشعل : يلا
    مسكت شهد ايد أخوها .. و هما رايحين عند البحر .. شهد : مشعل
    مشعل : ها
    شهد : مشعل أنا اسفة و ما كان قصدي أبدا اني أضايقك .. بس كنت أريد أحسسك انه الي انت سويته غلط و غير كل هذا .. لو أنا سويت لك كذا رح يعجبك
    مشعل منزل راسه : لا
    شهد :و انا حتى ما يعجبني .. شهد بابتسامة : المشكلة انه شهد ما تقدر تزعل من مشعل .. و مشعل ما يقدر يزعل من شهد .. صح
    مشعل و هو يناظرها : يعني خلاص سامحتيني
    شهد بابتسامة : ايوه
    فرح مشعل و باسها على خدها : ولله أححححببببككككك
    شهد : ههههه
    و جلسوا قدام البحر و هما جالسين يسولفوا .. فجاة سمعوا صوت طلقة رصاص قوية و المشكلة الي انصاب ... هو/هي.....
    ______________________
    ... ف المجلس ...
    و تحديدا في بيت عبدالله (ابو فهد و رهف)
    جالسين ف المجلس
    فهد بشوية ارتباك و شوية ثقة : يبة اريد اكلمك ف شي ضروري
    ابو فهد بابتسامة : قول الي عندك
    فهد : الصراحة يبة أنا اريد اكلمك عن يمة
    ابو فهد : قول ايش عندك ..؟!!
    فهد بشوية خوف : اممم الصراحة أنا كنت أريد أقولك بأنه يمة متغيرة .. اممم ما أعرف ليش ... يبه أنت تعرف انه رهف ما تحب عمر و لا تطيقه من صغرها
    ابو فهد بفضول : اعرف .. كمل
    فهد : الصراحة .. أمي غصبت رهف على عمر
    صدمة × صدمة
    ابو فهد بصدمة : ايش ...؟!!
    فهد : هذا الي صار الصراحة مثل ما قالت لي رهف
    ابو فهد بصدمة و تفهم : أنا رح أكلم رهف اليوم و أفهم السالفة
    _________________________________
    ف بيت فخم يعيش فيه ما يقارب خم(5)سة أشخاص
    ..........
    مريم : فهمي نورو لا تسكريه
    نور بتهديد : مريمو وين جاكيتي الأسود
    نور و مريم : ( عمرهم (17) اخر سنة ... و بعد خمس أشهر بيخلصوا ... أخوات توئم يشبهوا بعض و يلبسوا دايما نفس اللبس و نفس الاكسسوات لدرجة انه ما في احد يعرف الفرق بينهم غير أمهم .. يحبون بعض كثير .. لاكن دائما يتضابوا ل أتفه الأسباب ... فيهم نفس المواصفات : حبوبات و يدخلوا القلب بسرعة ... عيونهم كبار و عسلين و عندهم غمازات .. و أجسامهم طبيعي يعني لا ضعاف و لا متان ... و شوي فيهم غرور )
    مريم بربكة : امممم الصراحة أنا لما أخذته .. اممم و قالت بسرعة و بخوف من ردت فعل نور: الصراحة ضاع ف المدرسة
    نور و تنفست علشان تهدي علشان شافت أختها كيف خايفة و نور ابدا ما تحب تشوف أختها بهل الحالة ... نور بهدوء : انزين ليش ما قلتيلي من الاول
    مريم مستغربة من ردت فعل أختها و ب غباء : يعني ما بتضربيني و تصرخي علي و تحلفي انه ما تعطيني أشيائك..؟!!
    نور و هي تضحك : ههههههه الصراحة هههههه اخخخخ بطني
    مريم : ايش السالفة .. أكيد أنتي شاربه شي ما طبيعي اليوم ... مع انه كان أفضل جاكيت لك لاكن ما قلتي شي أو سويتي شي
    نور و راحت عند مريم و مطت خدودها : يفداك الجاكيت كله
    مريم بعدها ما مستوعبة : ها
    نور بحب : مريمو أنتي ضاع جاكيتك و أنا ضاع جاكيتي .. اممم و أنا ما كنت أريد الجاكيت علشان نكون نفس اللبس
    مريم و تغير السالفة لانها ملت : أنزين أقدر أسالك سؤال ..؟!!
    نور : سالي !...
    مريم ناظرتها بخبث : أنتي تحبي ..؟!!
    نور : الصراحة أنا ما أفكر بهذا الشي
    مريم : وفهد ؟!...
    نور بربكة و لاكن بينت : الصراحة فهد حب الطفولة و إلا بعد ما حب بس اعجاب
    مريم : ها ... و الححين ويش يعنيلك !...
    نور : و الحين ولد خالتي لا أكثر و لا أقل
    و ظلوا يسلفوا ......
    __________________________
    بعد ما جفت دموعها ققرت تنزل تحت راحت غسلت وجهها و لبست حجابها خوفن من انه ينعاد الي صار معها ... نزلت تحت شافت أبوها أول ما شافته تراجعت خطوتين تمسح دموعها .. رهف بنفسها : ( رهف أنتي قوية .. أنتي قوية ) و هدت شوية و نزلت تحت شافت أبوها و كل قوتها راحوا ما أهتمت من كان موجود أهم شي ركضت لحضنه و قعدت تصيح و تصيح على ظلم أمها و كرهها للحياة من دون حبيبها و حياتها (أبوها) الي ف حضنه عرفت معنى الحب و الحنان و..الي من كلمه منه تنسى الدنيا و ترد عليه .. الي فقدت حنانه (3) سنوات ...
    ابو فهد : حياتي لا تبكييين أنا معاك
    رهف بصوت باكي : يبة ليش تركتني 3 سنوات و أنا و أنتظرك .. 3 سنوات يبة كثير ..
    أبو فهد بعدها عن حضنه : يما حبيبتي رهف .. أنا سافرت علشان شغل ما تركتكم و رحت سياحة أنا كنت مضطر
    عم رهف و فهد ابتسم و هو يشوف هذا الحب بين أب و بنته : خلاص أنا بخليك مع بنتك ... و الله لا يحرمكم من بعض
    الفتت رهف شافت عمها و ابتسمت: امين
    ~ رح أعرفكم عن عم رهف و فهد : (عبدالرحمن عمره 50 سنة هو يكون أكبرمن عبدالله (ابو رهف و فهد ) يحب عيلته الي مكونه من 4 أشخاص .. عصبي لاكن طيبته دائما تنقذه من عصبيته)~
    و راح عم رهف من البيت
    كانت رهف قاعدة ف حظن أبوها و ما راضية تبتعد عنه كان شكلها مرة كيووت كان خشمها و خدودها حمرة و متمسكة بأبوها خايفة تتركه
    أبو فهد بحنية : حبيبتي رهوف يا قلبي ايش فيك .. فيك شي !..
    رهف بطفولية : يبة لا تتركني
    أبو فهد يريد يعرف من رهف الكلام الي قاله فهد صحيح .. حب يفاتحها ف الموضوع لاكن بطريقة غير مباشرة : اممم حبيبتي رهف .. ايش صار ف هذا ال ثلاثة سنوات .. و بتفصيل
    رهف :............
    _________________________________
    ف بيت عبدالرحمن (عم رهف و فهد)
    عبدالرحمن : سهى ..سهى .. سهى
    سهى بابتسامة : متى جيت ؟؟ و كيفه أخوك؟؟
    عبدالرحمن رد باحلى ابتسامة : الحمدلله بخير..
    سهى : الحمدلله على كل حال
    سهى : (تكون زوجة عبدالرحمن .. طيبة و حنونة تحب زوجها و اولادها .. ما عندها أحد غيرهم .. هما كل دنيتها )
    عبدالرحمن و هو يناظر يمين يسار: سهى وين الأولاد.؟!!
    سهى : كل واحد مع شي من الصباح ناديتهم لاكن قالولي انهم مشغولين
    عبدالرحمن بعصبية و صراخ : راكان .. ريماس .. الجوهرة
    لما سمعوا راكان و ريماس و الجوهرة أبوها نزلوا بسرعة
    راكان + ريماس + الجوهرة : ها يبه
    عبدالرحمن بعصبية : وين كنتوا !....
    الجوهرة : يبه أنا كنت أشوف مسلسلي
    ريماس : و انا يبه كنت اكلم ربيعتي
    راكان : و أنا كنت نايم و قبل شوي صاحي من النوم
    عبدالرحمن بعصبية : الحين النوم و المسلسل و ربيعتك أحسن من أمكم
    راكان و هو حاس بالذنب ... و راح عند أمه وباس راسها : ولله أنا اسف لاني أول ما رجعت من الشغل ما شفتك و لما رحت الغرفة خذيت لي شاور و نمت من التعب !....
    سهى : ما عليك حبيبي مسموح
    راكان بابتسامة : يعني خلاص مسامحتيني
    سهى و هي ترد الابتسامة : أكيد حبيبي
    ريماس + الجوهرة : و أحنا ..
    سهى : على أخوكم معذور راح الشعل و كان تعبان و نام .. أما أنتو وحدة تكلم مع ربيعتها و وحدة تشوف مسلسل .. و سوت نفسها زعلانه
    راحوا ريماس و الجوهرة عند أمهم و باسوا راسها .. ريماس و الجوهرة : اسفين و حقك علينا
    سهى بابتسامة : خلاص مسامحتكم كلكم !...
    و كملوا سوالف ....
    ~ خليني أعرفكم على أولاد عم رهف و فهد (عبدالرحمن)~
    راكان : (عمره 22 سنة .. طيوب و حنون يشبه صفات أبوه .. حلو و وسيم و معضل .. و فوق كل هذا يمووت ف رهف .. حبه الطفولة )
    الماس : (عمرها 20 سنة .. تشبه صفات أمها .. تحب عائلتها .. حنونة و طيوبة .. سمرة و سمارها يبرز جمالها .. رشيقة و نشيطة .. و تحب رهف و تتمنى رهف تكون ل راكان . بس هي تعرف انه رهف بعدها تحب مشعل )
    الجوهرة : (عمرها 18 سنة .. فيها غرور ما طبيعي .. تكره رهف لانها أحلى منها .. و لاكن مع كل هذا قلبها طيب تحب عائلتها و خاصتا أختها و أخوها تمووت فيهم .. رشيقة نفس اختها و دايما متالقة .. تحب تفوز دايما و تحب تكون احلى وحدة بين الكل)
    ________________________________
    نهاية البارت
    .اتمنى انه يعجبكم ........(:
    توقعاتكم...؟!!
    1. من الي أنصاب بالرصاصة شهد و لا مشعل ؟!!...
    2. من هو رئيس العصابة ؟!!
    3. ايش بيسوي عبدالله ف سالفة رهف و ريهام ؟؟؟
    4. هل نور ل الحين تحب فهد ..؟؟!
    5. هل رهف بتقول ل أبوها عن أمها ..؟!!!

    {توقعاتكم بيفيدني .. و يشجعني !...}

    انتظروني يوم الخميس ان شاء الله ..!
  6. Ђŋt ą ßσЎ
    14-02-2016, 07:30 PM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    مبدعه .!

    توقعاتكم...؟!!
    1. من الي أنصاب بالرصاصة شهد و لا مشعل ؟!!...
    شهد
    2. من هو رئيس العصابة ؟!!
    عمر
    3. ايش بيسوي عبدالله ف سالفة رهف و ريهام ؟؟؟
    ما اعرف بس بيحاول يكلمها او يفضحها
    4. هل نور ل الحين تحب فهد ..؟؟!
    لا
    5. هل رهف بتقول ل أبوها عن أمها ..
    لا


    بانتظار الباأإرت الجاأإي
  7. رسمتك في خيالي
    18-02-2016, 04:37 PM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    ...البارت السادس...{6}

    ف بيت عبدالرحمن (عم رهف و فهد)
    عبدالرحمن : سهى ..سهى .. سهى
    سهى بابتسامة : متى جيت ؟؟ و كيفه أخوك؟؟
    عبدالرحمن رد باحلى ابتسامة : الحمدلله بخير..
    سهى : الحمدلله على كل حال
    سهى : (تكون زوجة عبدالرحمن .. طيبة و حنونة تحب زوجها و اولادها .. ما عندها أحد غيرهم .. هما كل دنيتها )
    عبدالرحمن و هو يناظر يمين يسار: سهى وين الأولاد.؟!!
    سهى : كل واحد مع شي من الصباح ناديتهم لاكن قالولي انهم مشغولين
    عبدالرحمن بعصبية و صراخ : راكان .. ريماس .. الجوهرة
    لما سمعوا راكان و ريماس و الجوهرة أبوها نزلوا بسرعة
    راكان + ريماس + الجوهرة : ها يبه
    عبدالرحمن بعصبية : وين كنتوا !....
    الجوهرة : يبه أنا كنت أشوف مسلسلي
    ريماس : و انا يبه كنت اكلم ربيعتي
    راكان : و أنا كنت نايم و قبل شوي صاحي من النوم
    عبدالرحمن بعصبية : الحين النوم و المسلسل و ربيعتك أحسن من أمكم
    راكان و هو حاس بالذنب ... و راح عند أمه وباس راسها : ولله أنا اسف لاني أول ما رجعت من الشغل ما شفتك و لما رحت الغرفة خذيت لي شاور و نمت من التعب !....
    سهى : ما عليك حبيبي مسموح
    راكان بابتسامة : يعني خلاص مسامحتيني
    سهى و هي ترد الابتسامة : أكيد حبيبي
    ريماس + الجوهرة : و أحنا ..
    سهى : على أخوكم معذور راح الشعل و كان تعبان و نام .. أما أنتو وحدة تكلم مع ربيعتها و وحدة تشوف مسلسل .. و (سوت نفسها زعلانه)
    راحوا ريماس و الجوهرة عند أمهم و باسوا راسها .. ريماس و الجوهرة : اسفين و حقك علينا
    سهى بابتسامة : خلاص مسامحتكم كلكم !...
    و كملوا سوالف ....
    ~ خليني أعرفكم على أولاد عم رهف و فهد (عبدالرحمن)~
    راكان : (عمره 22 سنة .. طيوب و حنون يشبه صفات أبوه .. حلو و وسيم و معضل .. و فوق كل هذا يمووت ف رهف .. حبه الطفولة )
    الماس : (عمرها 20 سنة .. تشبه صفات أمها .. تحب عائلتها .. حنونة و طيوبة .. سمرة و سمارها يبرز جمالها .. رشيقة و نشيطة .. و تحب رهف و تتمنى رهف تكون ل راكان . بس هي تعرف انه رهف بعدها تحب مشعل )
    الجوهرة : (عمرها 18 سنة .. فيها غرور ما طبيعي .. تكره رهف لانها أحلى منها .. و لاكن مع كل هذا قلبها طيب تحب عائلتها و خاصتا أختها و أخوها تمووت فيهم .. رشيقة نفس اختها و دايما متالقة .. تحب تفوز دايما و تحب تكون احلى وحدة بين الكل)
    -
    -
    _____________________________
    ف بيت وهج {ربيعة رهف و أميرة و ميرا و شهد}
    وهج تسوي نفسها بريئة : الياس
    الياس و هو يستخدم تلفونه و ما حاس .. الياس : خيرر
    الياس : (عمره 25 سنة طيوب .. يموت ف أخته وهج .. وسيم و طالب علم .. مخلص دراسه .. و يحب ميرا لانها هبلة .. لاكن هو يحس انه ميرا تعتبره أخ لا أكثر)
    وهج : الياسو ممكن طلب ..؟؟؟
    الياس : نعم ..؟!!
    وهج ببرائة : ممكن توديني بيت ربيعتي ؟!...
    الياس : و من صديقتك بعد ..؟!!
    وهج : بيت صديقتي ميرا
    الياس حس بفرح لما قالت إسمها : ها .. ميرا .. أوكي تجهزي بكرا إن شاء الله العصر بمرلك تقريبا الساعة 3 العصر
    وهج : ها ليش أول ما قلت ميرا نطيت عندي؟!!..
    الياس بربكة : أول يا تسكتي .. يا ما أوديك
    وهج : سكتنا
    ______________________________
    ف مكان ثاني
    رئيس العصابة : ايش صار..؟!!
    ....: الصراحة كان معاه بنت و نحن لما أطلقنا الرصاصة .. و بارتباك : أ.. أ..أطلقت الرصاصة ع البنت من الظلمة إلا كان ف البحر
    رئيس العصابة بصراخ و عصبية : أنت ايش ما تفهم تعرف انه الكلاب يفهموا و انت يا ال**** رح تعيش اخر أيامك .. و سكر الخط و هو بقمة العصبية
    رئيس العصابة : ولله رح تذوق الذل يا مشعل .. قلت لك سافرو لا ترجع بس رجعت .. وبسخرية : رجعت علشان تسرق رهف (لا) هذي قوية .. قدرنا احنا رهف ل عمر و عمر ل رهف .. و ضحك : هاهاهاهاها
    _______________________
    ف الشاطئ
    جلسوا قدام البحر و هما جالسين يسولفوا .. فجاة سمعوا صوت طلقة رصاص قوية .. صرخت شهد من قوة الرصاص الي دخل ف ايدها .. لف مشعل لناحيتها و أنفجع من الدم الي كان ف ايدها
    مشعل بخوف : شهد ايش صار .. ايش فيك..؟!!
    شهد بصوت متقطع من الالم : م ش ع ل
    مشعل والدمعة بعينه : شهد اتحملي شوي .. و حملها مثل المجانين للمستشفى .. دخل الطوارئ و أول ما شافوه الأطباء خذوها و ودوها للغرفة
    أول ما دخلوا شهد للغرفة مشعل ما قدر يمسك نفسه و قعد يصيح من قلب و خايف يخسر شهد مهما كان هي أخته الوحيدة دلوعته .. بعد تقريبا خمس دقائق جاء ل مشعل اتصال من امه لاكن مشعل ما قدر يرد و لو رد ايش يقول !...
    ____________________
    عند أم شهد و مشعل
    ام مشعل : فواز أخوك رد
    فواز : لا يمه
    ام مشعل بخوف : حاول تتصل حبيبي مرة ثانية
    فواز : يمه لا تهتمي الحين رح يجييوا و هما مستانسين
    ام مشعل : إن شاء الله خير
    ~ بعد ساعة ~
    يتصل مشعل لفواز .. أول ما فواز رد
    فواز بعصبية : وينك صار لي ساعة أتصل فيك ليش ما ترد و وينها شهد
    مشعل و صوته رايح من الصياح: فواز تعال لمستشفى ***** الحين
    فواز خاف من نبرة صوته : مشعل ليش من ف المستشفى
    قطع مشعل الخط .. أما فواز فراح طياران للمستشفى .. أول ما وصل أتصل ل مشعل ..
    فواز : مشعل فأي غرفة
    مشعل بتعب : ف غرفة ***
    فواز : إن شاء الله الحين جاي
    راح فواز عند مشعل و هو خايف : مشعل ايش في ؟؟
    مشعل و دموع ف خده أربع أربع : شهد يا فواز
    فواز بخوف : ايش فيها شهد تكلم
    مشعل : شهد انصابت ف أيدها و الحين صار لهم ساعة و نص و هما ف غرفة العمليات
    فواز تدمعت عينه لا اراديا .. و بعد تقريبا نص ساعة طلعت الممرضة
    مشعل : كيفها .. كيف صارت ؟؟!
    فواز بخوف : تكلمي ايش فيها
    الممرضة بابتسامة : انتو ايش تقربوا لها
    فواز : أخوانها
    الممرضة : المريضة ما فيها شي الحمدلله .. خلوها الحين ترتاح و بعد يومين تقدروا ترخصوها
    مشعل + فواز : إن شاء الله
    مشعل : فواز انت روح البيت و رح أقعد عندها
    فواز : لا أنا أنت شوف كيف شكلك
    مشعل بتعب : لا أنت بكرا عندك شغل
    فواز : عادي رح أخذ إذن
    مشعل بابتسامة : يعني مصر
    فواز برد الابتسامة : أيوه مصر
    مشعل :إن شاء الله .. راح مشعل البيت
    ~ فاصل ~
    فواز : (عمره 27 سنه .. طيب لدرجة لا توصف و حنون واجد يحب أخوانه و أمه و أبوه .. يشتغل طيار .. شخصيته قوية لاكن دايما يضعف قدام الحب .. عصبي ... يحب هنادي من الطفولة لاكن ما عنده الجراة أنه يعترف لها )
    _____________________________
    ~ اليوم الثاني ~
    صحا مشعل و ناظر الساعة شاف الساعة 1 الظهر قام خذ له شاور و صلى الظهر و قرر يروح ل شهد .. نزل تحت شافته أمه
    أم مشعل بابتسامة : ها حبيبي أستانستوا
    مشعل قرر يقول حال أمه كل شي علشان عجلا أم اجلا بتعرف .. مشعل : يمه الصراحة أنا أريد أقول لك شي
    ام مشعل بخوف : ها تكلم حبيبي أسمعك
    مشعل : الصراحة يمه أمس لما أنا و شهد رحنا الشاطئ كان كل شي عال العال لاكن .. و تدمعت عينه لانه هو السبب في كل شي ل شهد
    ام مشعل بخوف أكثر : ايش تكلم ايش؟؟ فيها أختك؟؟
    مشعل : الصراحة الي صار ...(قال لها السالفة)
    ام مشعل و هو تصيح و تشاهق : وديني عندها أريد أشوف بنتي حبيبتي .. دلوعتي
    مشعل و هو متفهم وضع أمه : إن شاء الله يمه تجهزي أنا ف السيارة
    ام مشعل و هي تمسح دموعها : إن شاء الله
    و راح مشعل السيارة .. دخل السيارة كان في شي ف السيارة يهز أستغرب مشعل و لف لناحيت الشي الي يهز و شاف تلفون شهد يرن .. شاف المتصل ~رهوف حياتي~ و صار لها متصلة 15 مرة و مع 20 رسالة ورا بعض .. مشعل بنفسه : (أرد و لا لا .. لا مشعل لا ترد .. أنا أعرف لو رديت بضعف و لاكن هي أكيد خايفة على شهد ) و رد على أتصال ..
    رهف و باين من صوتها أنها خايفة : يا الزفتة يا الكلبة .. ليش ما كنتي تردي على اتصالتي ... صارلي متصلة فيش تقريبا 15 مرة .. حشى كل هذا الوقت ويش كنتي تسوي !...
    مشعل أول ما سمع صوتها راح ف عالم ثاني .. عالم ما فيه غير مشعل و رهف قام من سرحانه على صوت يعشقه
    رهف : شهووووووووود وينش..؟!!
    مشعل قرر يرد عليها .. مشعل : أنا ما شهد أنا مشعل
    رهف و هي مستغربة : مشعل .. خير وين شهد ..؟!!
    مشعل حاول ما يضعف : امممم الصراحة أنا أعرف معزت أختي عندك لاكن الصراحة أنا لازم أقولك الحقيقة !...
    رهف و الخوف يتسلل ل قلبها : ايش .. ايش فيها شهد تكلم ..؟؟
    مشعل : شوي شوي .. خذ نفس و تنهد : امممم الصراحة
    قاطعته رهف : ايش تكلم ..؟!!
    مشعل : الصراحة شهد أنصابت و وديناها المستشفى و..
    ما كمل كلامه الا و رهف منهارة من الصياح : إنزين صار لها !...
    مشعل تنهد : الحمدلله هي ما صار لها اي شي .. و ابتسم : أنتي لهدرجة تحبي شهد
    رهف حست على نفسها و سكرت الخط
    مشعل ف نفسه "أنا ما أعرف إذا أقدرأنساك و لا لا" ... تنهد و فكر أنه ياخذ رقم رهف .."أخذ رقمها و لا لا .. لا تضعف مشعل خلي تلفون شهد و تعوذ بالله " بعد تفكير قرر يأخذ رقمها .. أول ما فتح تلفون شهد .. أنفتح باب السيارة
    ام مشعل : يلا يمه خلا نروح ل شهد
    مشعل : إن شاء الله يمه ... و حط التلفون مكانه
    توجهوا ام مشعل و مشعل للمستشفى
    ______________________________
    الساعة 3 العصر
    ف غرفة وهج ....
    لبست و تجهزت لبست بنطلون جينز و فوقه قميص طويل كانت لابسة أحمر ف أسود .. ما حطت ميك اب كثير لانها ما تحب تحط ميك اب و تعطرت بالعطر الي تعشقه {cool water} و نزلت تحت راحت برا .. شافت سيارت الياس أستغربت هو ف العادة يرسل لها رسالة قبل ما يجي .. لاكن ما أهتمت و ركبت السيارة .. كان عينها على التلفون ترسل ل ميرا و بعد فترة دامت تقريبا ثلاث دقائق جاء لها رسالة من الياس يقول "طلعي برا أنا جاي" أستغربت رفعت راسها التفتت ناحية الي يسوق و....
    _____________________
    نهاية البارت
    أتمنى أنه يعجبكم ...(:
    توقعاتكم ..؟!!
    1. من شافت وهج ؟!...
    2. ايش بيصير لما شهد تشوف أمها ..؟!!
    3. هل مشعل رح ياخذ رقم رهف ..؟؟؟

    انتظروني يوم الخميس ان شاء الله ..!
  8. 3awashi
    19-02-2016, 05:32 PM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    .مشعل كيف يعرف عمر؟؟ و ايش بيسوي؟
    يمكن يعرفه من الثناوية و هو الي خذ الكتاب من رهف و مسك ثمها
    ايش الي غير معاملة سميرة لزوجها ..؟!!
    يمكن لانه ما يريد عمر يتزوج من رهف لانه يعرف انه بيغصبونها
    3. ليش مشعل ترك رهف مع انه يحبها..؟؟!
    ما يبه احد يشك او انه عمر هدده و قاله انه رهف له بس
    4. ايش بيسوي فهد بموضوع رهف
    رح يقول لابوه
  9. بـنـت الــ ع ــرب
    19-02-2016, 06:07 PM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    كمممممممممممممممممممممممممممممممملي بليييييييييييييييييييييييييز
    بجد نفسي اعرف شو صار لوهج بلليييز كمملي
  10. 3awashi
    20-02-2016, 09:50 AM

    رد: لهيب الحقد ( بقلمي )

    لهيب الحقد ( بقلمي )


    1. من شافت وهج ؟!...
    مادري
    2. ايش بيصير لما شهد تشوف أمها ..؟!!
    بتبكي او بغمى عليها
    3. هل مشعل رح ياخذ رقم رهف ..؟؟؟
    أي
12345