123

حياتي ع وشك الانهيار

سوالف بنات, مشاكل البنات, نقاشات وسواليف بنات, نصائح, استشارات, تجارب معلومات
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. مهموووومه
      28-10-2015, 12:31 AM

      حياتي ع وشك الانهيار

      حياتي ع وشك الانهيار


      صباح الخير اخواتي في الله ابغى ادخل بلموضوع دايركت انا متزوجه وعندي اطفال الحمدالله بس مشكلتي زوجي والله يابنات كرهت حياتي معاه هو اكبر مني 12سنه والله ماغير يسب ويشتم فيني وفي اهلي وخاين درجه اولى يكلم ويراسل واضن يطلع معهم وانا والله ماغير طايحه في همي ومقهوره والله ان راتبه كله يروح للحرام اقسم بلله مايعطيني مصروف ولا حتى ريال واذا طلبت هاوش وطلع حسبي الله عليه والله صرت ادعي عليه بكل وقت وبكل صلاتي يموت وافتك لانه وجوده والعدم واحد وغير كذا يحلف انه مايسوي حرام وانه بريئ وهوا كذاب والله لو اني مو شايفه ماتكلمت حسبي الله عليه ودايم هواش معو والله بطلع ويخليني وياويلي اتكلم واقول سويت وسويت يطلع نفسه بريئ ومايسوي حرام وانا الكذابه شورو علي الحل معاه طفح الكيييل
      250*300 Second
    2. مهموووومه
      28-10-2015, 12:32 AM

      رد: حياتي ع وشك الانهيار

      حياتي ع وشك الانهيار


      معليش كلامي غير مرتب لاكن والله اكتب ودمعي ع خدي من القهر
    3. غلـاهم
      28-10-2015, 12:40 AM

      رد: حياتي ع وشك الانهيار

      حياتي ع وشك الانهيار


      حياتي ع وشك الانهيار





      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      عزيزتي قبل فترة شفت نفس مشكلتك ل صبية
      وطلبت مشوورة احد الشيوخ ولم يبخل عليها
      سأختصر لك ما دونه وارجوا ان تجدي حل ل مشكلتك


      قبل أن يبحث المرء عن النجاة من هم المشكلة التي يواجهها لا بد أن يدرك حقيقة الدنيا التي يعيشها ، وأنها مطبوعة على الأخطار ، مجبولة على الأكدار ، يتقلب الدهر فيها بين مأساة ومسرة ، ومن المحال فيها دوام الحال ، ومن المحال فيها أن يتخلص المرء من كل أكدارها وأحزانها .
      ( وقالوا الحمد لله الذي أذهب عنا الحزن إن ربنا لغفور شكور * الذي أحلنا دار المقامة من فضله لا يمسنا فيها نصب ولا يمسنا فيها لغوب ) فاطر/34-35 .
      فالسعيد هو من وطن نفسه على تحمل المشاق ، وغذى روحه وقلبه بقوة الإيمان بالله واليقين ، واستسلم بكليته لله رب العالمين .




      إن أعظم ما يمكن أن انصحك به - وكل مهموم ومكروب - هو قوة النفس وثبات العزم ، وهي صفات يمكن اكتسابها بالتعلم والتدرب ، لا ينبغي لأي إنسان أن يتجاوزها ، بل يجب عليه اعتياد تحديث النفس بها ، والقراءة عنها ، والتأمل في سير الصالحين الذين نالوا منها أوفر حظ ونصيب .
      إن العبد المسلم إذا استغرقت محبة الله تعالى قلبه ، هان دونه كل شيء ، وتلاشت كل العلائق البشرية عنه ، فينجو من كل ما يحيط به من كربات ، ويتعامل مع المشكلات بكل حكمة وثبات .
      وأما عن مشكلتك فأمرها عارض سريع الزوال بإذن الله ، ينبغي حدها في حجمها المناسب من غير تهوين ولا تهويل ، كي لا يتجاوز في علاجها الطريقة الصحيحة .
      كثيرة هي الحالات التي تصاب بها الزوجات بسبب تطلع أزواجهم الطامعين إلى غيرهن ، فيتجاوزون الحلال إلى الحرام ، والمباح إلى المعصية ، ولكن كثيرا من تلك الحالات تم علاجها – بحمد الله – لتعود الأمور إلى نصابها الصحيح .




      ولمشكلتك اذكرك بأمرين مهمين لعل فيهما مفتاحا للحل :
      الأول : تفتيش الزوجة عن كل ما تحسن به علاقتها بزوجها ، لتزيد من رصيده العاطفي نحوها ، فتظهر له عناية زائدة ، وتبادله الكلمة الطيبة الجميلة ، وتسعى في رضاه وإسعاده ؛ لأن سعادتها مشتركة بسعادته ، ولا نقول لها : لتبحث عن تقصيرها فتصلحه ، فقد لا تكون مقصرة في الواجبات – كما تقولين عن نفسك – ولكنها كثيرا ما تكون غافلة عن المستحبات والمكملات التي تضفي على علاقتها بزوجها لونا جديدا من المحبة والمودة والرحمة .
      قال بعض الحكماء :
      " خير النساء ما عفت ، وكفت أي : لسانها ، ورضيت باليسير، وأكثرت التزين ، ولم تظهره لسوى زوجها".




      ثانيا : المصارحة الهادئة في ساعة طمأنينة وحضور قلب ، فينبغي أن تفاتحيه بالموضوع من باب التذكير بالله تعالى ، ونصحه بتقوى الله ، وبيان حرمة ما يفعله ، مع إظهار العفو والصفح من جهتك نحو ما قام به ، وأن غرضك هو حفظ حق الله عز وجل ، قبل الغيرة على حظ نفسك ، وحتى يمكنك السيطرة على المشكلة ، وعلى مجرى الحديث ، تذكري قول النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شانه ) رواه مسلم ( 2594 ) .
      لذلك اعمدي دائما نحو تهدئة الأمور والنفوس ، مع إيصال رسالة التذكير بالله تعالى بأسلوب أو باخر ، وتجنبي النزاع وارتفاع الأصوات وتنافر القلوب ، إذ ليس بالضرورة أن سلوك الزوج هذه المسالك كان بسبب كرهه زوجته أو نفوره عنها ، بل كان بسبب طمع وشهوة تدفع إليها النفس الأمارة بالسوء ، وربما كانت نزوة طارئة ، أو أمرا محدودا ، لا يفكر هو في أنه سيزيد عن وضعه الحالي . فلا ينبغي أن يزيد العلاج الحالة سوءا فتؤدي إلى الشحناء والبغضاء .




      وخلال ذلك لا بد أن تحرصي على الستر والكتمان ، فلا تشعريه بافتضاح أمره وانكشاف حاله ، إذ غالبا ما يكون ذلك سببا في الشقاق والإصرار على الخطأ .
      ولعل الولد الذي تحملين يكون سببا في زيادة المودة بينكما ، حين يستشعر زوجك معنى الأبوة ، وطبيعة المسؤولية ، ليكون رسالة من الله سبحانه وتعالى له ، يذكره بوجوب شكر النعمة وحفظ المنة ، وأن ذلك لا يكون إلا بتقواه عز وجل والتزام أمره ونهيه .



      اختي لا تبكي ولا تقهري نفسك
      ربك كبير ورحيم.
      وغاليتي لا تملي من الدعاء له ولك بالهداية والتوفيق ، فقد يستجيب الله دعاءك في لحظة صدق تنفتح فيها أبواب السماء ، فيكفيك بذلك معاناة طويلة في نصح زوجك وتذكيره .





      ارق واسمى التحايا
    4. مهموووومه
      28-10-2015, 12:48 AM

      رد: حياتي ع وشك الانهيار

      حياتي ع وشك الانهيار


      الله يجزاك الف خير غلاهم بس والله انا حاولت معه بشتى الطرق وفشلت وانا مشكلتي داييم اردد واقول انا كاشفه الاعيبك وهو تشتعل اعصابو وييسب ويشتم والله كل يوم ع هالحال اطفالي نفسيتهم انقلبت بسبب المشاكل
    5. غلـاهم
      28-10-2015, 12:54 AM

      رد: حياتي ع وشك الانهيار

      حياتي ع وشك الانهيار


      ....
    6. بـنـت الــ ع ــرب
      28-10-2015, 04:16 PM

      رد: حياتي ع وشك الانهيار

      حياتي ع وشك الانهيار


      غلاتي الله يكون بعونك ويحفظك

      الازواج انواع { بشكل عام الرجال }

      كل رجل له عيوب وله صفات تميزه
      وكل رجل له اسلوب خاص يعامل ويتعامل به
      وبما ان زوجك غلاتي عصبي وخائن كما قلتي

      ف سيكون هو كذلك


      لانك وببساطة ترددين ذلك في عقلك واعتدتي عليه
      لذا وحتي لو قام زوجك بعمل جيد ف انتي لن ترين ذلك
      لذا قبل كل شي عودي نفسك بجملة واحدة

      " زوجي متفهم .. وفي وحنون .. كريم وخلوق "

      وعامليه كانه كذلك ابتسمي بوجهه اشكريه ع اي شي يفعله

      ولكن !!

      ان لم تفلح تلك الطريقة

      عامليه ببرود { لا تعامليه ب جفاف فقط قليل من البرود }
      اجلسي وتحدثي معه واسئليه الاتي

      هل انا مقصرة معك
      هل هناك خطب ما

      مثل هذه الاسئلةة

      اتمنى ان اكون ساعدتك ولكن
      ان لم تجلب نصائحي فائدة اطلعي على هذا الموضوع
      لانه قد يفيدك

      الرابط : https://v.3bir.net/344564/

      في حفظ الخالق
    7. شمس الشتا
      28-10-2015, 04:49 PM

      رد: حياتي ع وشك الانهيار

      حياتي ع وشك الانهيار


      السلام عليكم
      مع احترامي لكل الاراء .. فالخطا منك عزيزتي من البدايه عندما كشفتيه المفروض صمتي لحين امسكتي الدليل بيدك وبعينك وحينها المواجهه
      هيك انتي مع احترامي قللتي قيمتك امامه يعني اشعرتيه انا كاشفتك وبقيت عندك وحبيبتي الرجال انواع مو قصه او فيلم مكسيكي بمجرد
      اخطاء بيجي باخر الحلقه يعتذر منها وتسامحه
      نحنا بواقع بيت اسره اطفال .. واي خلل بالرجل او المراءة خلل في الاطفال وتدمير حياة اسره
      ما دامك تنتي عارفتيه خاين وجربتي كل الطرق معه وما نجحت كوني حازمه حبيبتي والنقاط على الحروف
      وتفاهمي معه ايش بده ليه بيروح لغيرك ايش فيكي مو عاجبه وين الخلل
      وبعدها قرري الحياه قصيره واحيانا بنضطر نستغني عن امور بنحبها ونتنازل عنها كرمال نعيش باقي العمر كويسين
    8. بـنـت الــ ع ــرب
      28-10-2015, 05:15 PM

      رد: حياتي ع وشك الانهيار

      حياتي ع وشك الانهيار


      وبما انها مشكلة وقد تم طرح اكثر من راي فيها
      ف صاحبة اجمل رد هي : غلاهم
      متمنية منها التقدم الدائم
    9. مهموووومه
      28-10-2015, 11:28 PM

      رد: حياتي ع وشك الانهيار

      حياتي ع وشك الانهيار


      مشكوره شمس الشتا على ردك بس انا حصلت عليه دليل جوال مخبيه بسياره وحلف ان الجوال لاخوه وانا شفت الرسايل وتثبت بانه كذاب
    10. مهموووومه
      28-10-2015, 11:32 PM

      رد: حياتي ع وشك الانهيار

      حياتي ع وشك الانهيار


      مشكوره بنت العرب ربي يسعدك وان شاء الله اسوي الي قلتيه
    123