نيران بلا لهيب

المواضيع الأدبية التي لا تندرج ضمن باقي الأقسام ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. فارس الكلمات
    25-10-2015, 01:42 PM

    نيران بلا لهيب

    نيران بلا لهيب





    ماروع المراه حين تؤمن بشريكها

    تمنحه الثقه حين يبدو في نظرها محل شك

    تؤمن بقدره الحب في تخطي كل لحظات الوهن

    تمتلك قلبا نبضه غفران

    وتهبه قلبا دقاته تسامح

    هكذا يتمني كل انسان في من يشاركه الحياه

    هكذا الرجل عندما يكون علي قدر امال امراته

    يحمل بين افكاره ثقه وامان لشخص وهبه حياته

    كل انسان يتمني لو كان نصفه الاخر اروع مايكون

    يتجاوزا معا لحظات الالم وهما ملتصقان

    ويسعدان بلحظات الفرح كانهما روح واحده

    يرسمان معا كل الالوان الزاهيه بلوحه العمر

    ويعبران معا تقلبات الايام بجسر التوحد

    هكذا يمكننا ان نصنع سعاده ابديه

    نكون فيها بشر حقيقون كما نحلم ونتمني

    لكن الاحلام دوما ورديه جميله خاطفه

    فكثيرا ما تهب العواصف علي الشواطئ الجميله

    تتملكنا احيانا رغبه في الانفراد والانانيه

    تتعالي صورتنا وامانينا علي رماديه الواقع

    نظن ان كل شئ يمكنه ان يكون مثلما نتمني

    تعترينا رغبه في تفسير كل شئ حسب احلامنا

    ننظر بعين المتامل الي وجوه من نحب

    نحاول ان نحدد ملامحها وفق اهوائنا

    نريد ان نحصل علي كل شئ في ان واحد

    نتخلي عن تسامحنا ونترك الغفران خلف احلامنا

    لانري كل المميزات التي يمتلكها شريكنا

    تتعاظم في عيوننا سلبياته وان ندرت

    نبدء حساب عسير من موقع الاستبداد

    تتلاشي في مخيلتنا هفواتنا العديده

    كاننا اصبحنا بين لحظه واخري ملائكه

    ننسي تماما اننا نستطيع ان نرمي الاخرين

    وانهم يمكنهم ان يفعلوا مثلنا تماما

    نكسب انفسنا حقوقا ونمنع عنهم تلك الحقوق

    رويدا رويدا نصبح الخصم والقاضي والجلاد

    وهكذا يهرب الحب خوفا وفزعا وحسره

    وتتحول كل اللحظات الي انين مكتوم

    ونتحول من مربع الاتحاد الي مساحه التناحر

    ويودع القلب نبضاته الما دائما

    ويتخذ العقل مواضع السوء رفيقا

    تختفي الالوان الجميله من عيوننا

    وتهبط علي حياتنا مساحات الجدب

    تصير الابتسامه نوعا من الالم

    وتصير الاحزان شعارا نسلكه كثيرا

    في لحظه الحقيقه يمكنك ان تعرف انك اغويت ذاتك

    بارادتك خسرت كل شئ يصنع لحياتك قيمه

    ليس امامك مفرا من العوده الي الرشد

    انت تحمل وجهان لعمله واحده

    فيك الشر مثلما الخير قرين

    فيك الحقد مثلما التسامح شريك

    يمكنك ان ترسم الاف الجدران بطريقك

    لكنك لا يمكنك تجاوزها وانت بامان

    دونما تنظر الي نفسك بعين العدل

    هل انت كامل مثلما تتمني بشريك

    مؤكد ان هذا محال لايستوي بالواقع

    لابد ان تعود الي روحك وايمانك

    لتنعم بحياه جميله تاخذ اللحظه منك بريقا

    لتمنحك هدووء الرائعين السعداء

    لتهون في عيونك كل اخطاء من تحبهم

    لتصنع غدا يمكنك فيه ان تبقي كما تحلم

    لانك تمتلك مفاتيح السعاده المؤكده

    العفو والتسامح والغفران

    ____________________________

    بقلمي في 23 مايو
  2. غلـاهم
    25-10-2015, 03:15 PM

    رد: نيران بلا لهيب

    نيران بلا لهيب


    تساقط الحرف مجردا من رداء المثاليات
    متراكما ب عفويته سفوح القلب فينا
    يلامس النبض ويكسيه أنينا
    ويسيطر على الأنفاس ل تعتليها إختناقات لا حصر لها


    :


    فارس الكلمات
    أتعلم أن سر جمال قلمك
    هو صدق وطئه وعفوية سيره
    ف معه نشعر أنه وسيلتك
    ل الإستنشاق العميق ؛ و الراحه التامه
    رائع أنت بمسك القلم وفقهه والرب
    ف من حرفك لا حرمنا ارتواء
    أطيب المنى
  3. ام رموسه
    25-10-2015, 03:24 PM

    رد: نيران بلا لهيب

    نيران بلا لهيب


    يعطيك العافية اخ فارس الكلمات
    تقبل مروري
  4. "حلم عابر"
    26-10-2015, 06:04 AM

    رد: نيران بلا لهيب

    نيران بلا لهيب


    السعاده والتعاسه هي ابواب
    هناك من تفتح له بعفويه
    وهناك من تفتح له باصرار منه
    وجب علينا جميعا
    ان نتعلم كيف نفتح باب السعاده
    وكيف نغلق باب التعاسه
    والاقدار لها نصيب كبير
    في فتح واغلاق هذه الابواب
    نعم استاذنا ..
    العفو والتسامح والغفران
    هم ..
    من مقومات البقاء في قصور السعاده الذاتيه
    هم .. من يمطرا الروح الراحه والجمال والسكينه

    .

    نص ادبي يحمل الكثير من الحكمة والعبره للقارئ
    اهنئك على اناقة فكرك وبذاخة احساسك

    تحياتي واعجابي وتقديري .. ودمت بالف خير .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع