لحظات الغضب والعقل الباطن ..!

حوارات ونقاشات جميلة - الاختلاف في الرأي لايفسد للود قضيه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. غلـاهم
    27-09-2015, 12:25 PM

    لحظـآت الغضب والعقل البـآطن ..!

    لحظات الغضب والعقل الباطن ..!




    السلام عليكم ورحمة الله
    سؤال يحيرني دوما عندما تنقلب المعايير رأسا على عقب
    في لحظات الغضب ويخرج العقل الباطن مكنونه في مرحلة ال لا واعي
    حبيب الأمس ورفيق العمر في لحظة غضب أصبح العدو الذي لا يطاق

    ف إن كانت زوجة قدمت لها ورقة الطلاق
    ب كل سهولة
    بعد أن كانت رفيقة دربك !حبيبة القلب التي كانت نبض قلبك ومتنفس مشاعرك
    تقذفها ب أبشع الصفات وتطردها بكل سهولة !
    والأمثلة كثيرة وتبقى الشماعة الوحيدة " لحظة غضب " !
    من ذلك خرجت ب فلسفتي الخاصة وقراءتي التي قد تصيب وتخطئ
    هل العقل الباطن لحظة الغضب يتحرر من قيود " الحياء والمجاملة وحفظ المعروف " ؟
    ف يخرج مكنونه الحقيقي الذي يجب أن يكون لولا تلك القيود ؟
    أم نبلع تلك التبريرات ونمد يد التسامح ؟


    *انتظر منكم إنارة !
  2. الحلم
    27-09-2015, 04:56 PM

    رد: لحظـآت الغضب والعقل البـآطن ..!

    لحظات الغضب والعقل الباطن ..!


    السلام عليكم
    اسمحي لي أشارك في الموضوع

    اختيار موفق وقضية حاصله للرجال والنساء ليس الرجل
    وحده من يخطي الحقيقه هي تراكمات وترسبات من قبل
    والشخص الغاضب يتحين الفرصه متى تجي
    تكون الشحنة داخله مثل القنبلة متى تنفجر
    مع أول غضب أو زعل وأحيانا ضعف وعدم احتمال المسئوليه وعند أو مشكله أو خصام يحدث الانفجار وبعده
    الندم


    ويوجد حديث فيما معناه إذا غضب أحدكم فليجلس وان لم يهدأ فليتضج والرسول صلى الله عليه وسلم
    شاهد اثنين بينهم خصام قال لو قالوا أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
    لما حدث الموهم الغضب من الشيطان تذكروا دائما
    إذا أحسست انك غاضب توضأ وتعوذ من الشيطان
    بإذن الله تجد درب السلامه

    اشكرك اختي غلاهم

    ودي واحترامي
  3. أردوغان
    07-10-2015, 12:11 AM

    رد: لحظـآت الغضب والعقل البـآطن ..!

    لحظات الغضب والعقل الباطن ..!


    شاهد اثنين بينهم خصام قال لو قالوا أعوذ بالله من الشيطان الرجيم


    فضلا لا أحد يدخل ويتعوذ بالله مني تروني جني مسلم ولست شيطان


    السؤال هل لحظات الغضب تستمر وإلى أي مدى تستمر هل يتم احتسابها بالثواني أم الدقائق أم بالساعات أم بالأيام أم بالأسابيع أم بالشهور

    الزبدة بما أنك سميتها لحظة غضب هل نسمي ما بعد هذه اللحظة غضب إن مضى عليه ساعات وأيام وبقي على نفس الرأي بأن حبيب الأمس هو العدو هل خرجنا من إطار العقل الباطن أو ما يعرف لديكم بلا وعي إلى العقل المتزن الواعي في إصدار الحكم


    أود أن تنيريني طبيعة الانسان تحكمه وشيطانه يحركه وقت الغضب ويختلف الأمر من شخص إلى اخر فهناك من يعود ويعتذر عقب خروجه من طور الغضب وهناك من يصفح في لحظات وهناك من لا يصفح