يلومني


لم اعد استطيع اصبحت اراه في كل مكان يمشي بجانبي في الطريق يجلسي معي في مقعد الحافلة اراه ينتظرني عند المنزل اراه في كل الوجوه و رغم هذا مشتاقة له كثيرا لم يعد يكفيني سماع صوته و لا حتى رؤيته القناعة كنز لا يفنى اعرف و لكن معه هو لست قنوعة اريده لي وحدي وقته و حبه و قلبه و هو ايضا اقسم و هو بجانبي اكون مشتاقة له و انا انظر اليه اشتاق له لن اكذب انه ليس ذلك الرجل العريض المنكبين و لا الطويل الممتلئ العضلات و لا الوسيم الوجه و التفاصيل بل هو رجلي السمين الكبير البطن هو رجلي ذو الثلجة المضحكة و احبه من ليس له وجه كوجه ليس وسيما و من ليس له جسد كجسده ليس رجلا ايعقل ان يصبح مقياسا بالنسبة لي احبه احبه و اراه الان بجانبي يبتسم و يناديني مجنونتي