إيمان وعبدالله

قصة قصيرة - قصه جميلة - اجمل قصص وحكايات قصيرة منوعة مفيدة ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. ثقتي بربي تكفيني
    05-04-2015, 04:00 PM

    إيمان وعبدالله

    إيمان وعبدالله


    قصه قصيرة بقلمي
    بعد فراق دام خمس سنوات التقيا, عبدا لله وإيمان قصه حكم عليها الزمان بالفراق والحرمان قصه لم تكتمل ولم تنتهي بلحظات سعيدة كما عهدنا وبعد هذا الفراق دام خمس سنوات لم يرى أحدهم الاخر
    عبدالله: معقولة أنا في واقع أو في الأحلام ؟
    إيمان: منو هذي بعد أحلام ؟ يعني قدرت تنساني بهالسنوات وتعرفت على أحلام؟
    عبدالله: ههه يا بعد عمري ماتركتي حركاتك هذي إيمان إلي اعرفها بمرحها وضحكتها وطيبتها
    إيمان: لاعبدالله هذي مب إيمان إلي تعرفها وإيمان إلي كنت تعرفها كانت قويه فيك وانكسرت بعد ما افترقنا ,وإيمان عاشت أقسى لحظات حياتها إيمان رفضت كل إلي تقدموها وانتظرتك أنت بس وتحملت كل الكلام السيئ عشانك أنت وبس , إيمان تألمت كثير هالالم مراح تتوقعه ابد
    عبدا لله: إيمان أرجوك الله يخليك حبي كافي ما أقدر أشوف دموعك, دموعك هذي غالية علي, هذا كان قدرنا الله ما كان كاتب لنا إنا نلتقي أو نتزوج
    إيمان: أدري حبي لأني بنت مامن مستواكم وانتوا أغنياء وأنا بنت بسيطة تسيره لحال وأنتوا شيوخ من الوزراء , عشان كذا أبوك ما وافق ع زواجنا وقرر يزوجك بنت عمك من مستواكم وثوبكم .
    عبدا لله: وأنتي تعرفيني ورفضت أتزوج بنت عمي عشانك كل ماأتذكر هذيك الأيام أبكي , أتذكر غربتي وبعدنا , أتذكر فراقنا والمنا , أتذكر دموعك ومرضك بسبب الفراق , وأنتي ياعمري رفضتي نتزوج بدون علم أهلي ولا رضيني لي أعاند أهلي عشانك , أنا تحطمت بسبب رفضك بس ضليت على ميثاق حبنا وذكرياتنا الجميلة
    إيمان: عمره الزواج مانجح بدون موافقة الأهل لو كنت موافقة كنت أنا خسرت أهلي وأنت خسرت أهلك وهالدنيا ماتستاهل نزعل إلي ربونا منشان سعادتنا
    عبدا لله: يسلم رأس من رباك ,أنا حييتك عشان أخلاقك العالية وما تمنيت زوجه وأم لأولادي غيرك و وبعدما توفى والدي وصار لي فتره بالغربة خلصت دراستي ورجعت لك اطلب يدك وروحك لتشرفي وتنوري قصرنا الي كان ينتظرك من 5 سنوات أبي أعوضك كل سنوات العذاب , أبيك تسامحيني وتقبليني زوج لك ولروحك الي فارقت روحي من سنين بالبعد والهجران
    إيمان فرح قلبها وبعد هذا العذاب أخيرا تحقق الحلم إلي كنت تنتظره من خمس سنوات ,أخيرا عيونها بتوقف دموع وأخيرا الكل بيوقف حكي والكل بيوقف احتراما لها.
    تمت خطبه إيمان وعبدالله وبعد أسبوعين حان موعد زفه الأميرة إيمان لأميرها عبدالله الكل كان فرحان لهم والكل كان يقول هذي نهاية القصة إلي صارت وفجاه وبالكوشة عبدالله يسولف فرحان وإيمان تنظر له بحنان وكأنها أول مره تشوفه يتكلم ولما حان موعد ذهابها لغرفتها سقطت إيمان ومسكها عبدالله حاول يصحيها ورشوا الماي فوقها صحت إيمان وهي تردد لاتخاف عبدالله أنا بخير أنا اليوم حققت حلمي الوحيد وصرت زوجتك وانأ اليوم بموت وأنا زوجتك أهتم بحالك وأدعي لي بالرحمة والمغفرة أنا راح أموت وأشوف الموت قريب مني أوعدني انك تهتم بنفسك الله يخليك أوعدني عبدالله
    عبدالله: أوعدك إيمان وأنتي إلي بتهمتي فيني أنا الله يخليك حياتي لاتتركيني بروحي إيمان الله يخليك لاتتركيني بعدوا بشلها المتشفى إيمان مراح تموتي مستحيل تتركيني أنا ما اقدر أعيش من دونك
    عبدالله شل إيمان بس إيمان استشهدت بالسيارة وبين أيدين عبدالله ولما وصلوا المستشفى وأعلنوا وفاتها عبدالله أغمى عليه وتدهورت صحته ضل سنه فالمستشفى وعلى العلاج وبعدها صحي وأشتغل وصار مستر بالجامعة
    صار الحين عشر سنوات وعبدالله ع حاله ماتزوج وصار مستر بالجامعة كل حياته التدريس ولما يرجع البيت يكلم إيمان(صورتها) ويخبرها كل شي يبي يقوله وكأنها تسمعه وترد عليه وكذا كان عايش حياته.
    انتهت
  2. *مزون شمر*
    06-04-2015, 05:10 PM

    رد: إيمان وعبدالله

    إيمان وعبدالله


    يعطيك العافيه نقلت للقسم الانسب
  3. ليل
    07-04-2015, 07:36 PM

    رد: إيمان وعبدالله

    إيمان وعبدالله


    قصه حزينة
    سلمت يداك ,أبدعتي.