~ رواية كلنا عشاق وكل منا له حكاية ~

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. ~ الدانةة ~
    15-03-2015, 02:21 PM

    ~ رواية كلنا عشاق وكل منا له حكاية ~

    ~ رواية كلنا عشاق وكل منا له حكاية ~


    ~ السلام عليكم ~
    ~ استغفر الله والحمد اللله ولا الاه الا الله ~
    أحب أقدم روايتي لكم ممزوجة بين الحقيقة والخيال بعض المواقف حقيقية وبعدها من نسج الخيال وكذلك الشخصيات ' تقريبا كل يوم بانزل بارت واذا كنت رايقة أو مبسوطة فيا بختكم لأن بنزل بارتين ' بالنسبة للشخصيات تعريفها راح يكون من خلال الأحداث :) نقول بسم الله ! كلنا عشاق وكل منا له حكايه ! روايتي بالمختصر تحكي عن 5 أبطال او بالأصح بطلات تزوجوا غصب بس كل منهم له حكايةة ~!!
    : تنبية :: بليز لو سمحتوا ما احد ينقل الروايةة بدون اذني ^^ وبعد كومنتات = بارتات
    استمتعوا بالروايةة اتمنى انها تعجبكم وهي ترا روايتي الاولى ~~


    البارت الاول ~~
    في المدرسة : ايلاف بصراخ : واخيرا لا ماصدق خلاص خلصنا 12 سنة كرف الحمير خلصناه معد البس مريول معد اسمع حصه وجرس ودوشه الحمدلله وريف برجه أكبر : انا اللي ماصدق قاطعتهم دمعة ربى: مبسوطين يا كلاب انتو مستوعبين انو معد بنصبح على وجيه بعض معد نعلق على وجيهنا المفقعة ضحكنا وكلامنا المستمر بينقطع بنفترق 12 سنة يوميا اشوفكم من بكرا خلاص مافي انتوا ! لحظة صمت ضيعت فرحتهم ميهاف : ربى الزفت قلبتي نفسيتي حرام عليكي '( رواف : بنات صلو عالنبي لا تقولوا دا الكلام نحنا مو المدارس اللي تفرقنا و 'خنقتها العبرة وسكتت ايلاف : بنات وعد ما اسيبكم ونفضل أخوات زيارات وكلام وطلعات ما بننقطع يارب كلهم هدوا وبدؤوا يغيرو جو بعض وضحك من هنا وهنا الين انصرفوا ' وابتدأت الاجازة أول يوم الصيف في بيت ايلاف دخلت البيت : ماما بابا "باستغراب فينهم" اوووف وش ذا الحر ليش ظلام!!؟ أم ايلاف : ايلاف حبيبتي رجعتي "سلمت عليها وحضنتها" من حظك يوم تخرجك طفت الكهرباء ايلاف بشهقة:لا تمزحي وانا قاعدة أعد الساعات اللي بنام فيها اهى اهى يا وجهي النحس أم ايلاف : يلايلا ما عندنا وقت بنروح بيت خالتك فاطمة قريب من هنا وانا اعطيتها خبر ايلاف: أي بيت أهم شي مكيف وسرير ...........عند خالتهم فاطمة "أم احمد"............ أم احمد: أهلا باختي نورتو البيت ' وسلموا عالكل ايلاف:خالتو أبا أي غرفة لو غرفة الشغالة انام فيها أم أحمد بضحكة:ولووو انا مجهزة لكم الغرف ، يا قمر رغد طيف..فين طاروا دول؟!! طيف بصراخ: ياي وصلتوا يا أهلا يا اهلا (طيف:أولى جامعة ) رغد:نور البييت يا لبى يا لبى (رغد:اولى ثانوي) غزل أخت ايلاف:ادري ادري منور بوجودي طبعا (غزل: 2 ثانوي قريبة من أختها الوحيدة) نزلت قمر وهيا تضحك:لا يا عمري منور بالخريجات(قمر:3 ثنوي ) ايلاف ضحكت وراحو للغرفة سوا واتمددوا على السرير وسحبوها نومه للعصر ..

    عند ناس تانيين وعائلة جديدة......... عبدالرحمن: يارب متى يجي بكرا الجمعة ياربي بسرعة يمر اليوم ويجي بكرا بموت لهفه واشوفها "الا من وراه نغزه في ظهره وبمكر" : كفففففففشتتتتتتك يالدب عبدالرحمن نقز من المكتب وخبط رأسه : بسم الله الرحمن الرحيم من فين طلعت انت تركي بخبث: طلعت من بطن امي مين هاذي اللي تستني بكرا عشان تشوفها ها تقابل بنات يالدب (تركي:25سنة ماسك معرض سيارات لابوه) عبدالرحمن دفو وقام بربكة:مالت على وجهك وش بنات ومن اقابلك جنيت انت (عبدالرحمن:23 سنة استلم احدى معارض أبوه برضو للسيارات) تركي:تعال تعال ماني فاكك الين ما تقولي والله ماتنام يالدب عبدالرحمن:ياخوي والله..قاطعه تركي:اخلص ومن غير حلفان وكذب من متى نخبي على بعض احنا! عبدالرحمن نزل راسه وبتردد: رواف تركي بلم : رواف! مين رواف! عبدالرحمن عطاه نظره: كم رواف تعرف!! تركي بغباء:وحدا البزر بنت خالتي ساره عبدالرحمن ضربه على ظهره بقوه:بزر بعينك انت البزر تركي شهق روحه كانت بتطلع: عبوووود مو منجدك عبدالرحمن لا رد تركي : صراحة ما راح أحكم ليا فترة ما شفتها "وابتسم مبسوط لاخوه":من متى يالحبيب!! عبدالرحمن : من 3 سنين تقريبا تركي شهق : احلف عبدالرحمن ضحك بسخريه:شايف كيف اخوك مسخرة تركي: طيب! وهي تحبك! عبدالرحمن:لا طبعا مجنون انا اقلها تركي :ايوا طبعا لازم تكون مجنون وتقلها ولا تلمحلها ولا أقل شي تعرف مشاعرها تجاهك ياخوي البنات مو زينا انا مابخوفك بس يمكن تطلع محجوزة لأحد ولا أحد يخطبها فجأة ما تعرف لا تعلق نفسك وهييا ماتدري عبدالرحمن حس بخوف وجلس يفكر تتزوج! مخطوبة! أحد غيري يضحك ويسولف وينام معاها لا مستحيل سكت عبد الرحمن وبعد تفكير طويل انسدح ونام ............عند ناس تانيه......... فيصل بصراخ وهو يضرب عالمكتب: حتجاوبني ولا استخدم معاك أسلوب ثاني سالم ببرود: قلت لك انا ما سويت شي فيصل اخلاقه قفلت جا بيضربه كف الا دخل واحد من العساكر وقله كلمتين في اذنو وخرج نزل فيصل يدو وابتسم : فرصتك الأخيرة أخ سالم بتنطق ولا انطقك بطريقتي ! سالم بثقة:قلتلك انا ما سرقت شي فيصل : ضيعت وقتي معاك أحب اقولك لقينا ڤيديو لك يثبت انك سرقت السيارة وهي كاميرة مراقبة كانت عند الصراف تحب تتفرج عالڤيديو معايا!! سالم بلع ريقه وسكت بعد مانتهى فيصل من شغلو خرج وهوا يتنهد بتعب وراح على بيت أبوه يتغدى عندو (فيصل:27 سنه محقق قانوني له مكانته في العمل ومعروف جدا باهتمامه بالعمل قبل اهتمامه بنفسه يعيش بشقة لحاله ويروح لأهله كل ويكند مع العلم انو غير متزوج) *
    32
    عند ناس جديدة......... نايف جالس على مكتبه وهوا يفكر في سفرته اللي قربت وشايل همها دخلت امه بابتسامة : مساء الخير نايف بحنيه:مساء النور ليش تعبتي نفسك وجيتي لهنا يا نور عيني أم نايف بابتسامة: والله عاد ولدي واحشني وابا اشوفه نايف:ما يوحشك غالي أم نايف وعيونها مدمعة: كيف تقول كدا وسفرتك قربت وانت بتسافر وفوقها مو متزوج ولا سامع كلامي نايف يتنهد:رجعنا للزواج يمه انا مالي في الزواج وخرابيطه أم نايف : طيب أنزل نتغدى ويسير خير (نايف:25سنة خريج طب بشري ويحكمل برا ) ........في بيت أم خالد في أحد الغرف........ واقفة ميهاف عند المراية وتضبط شعرها الناعم اللي لظهرها وانفتح الباب فجأة وانقفل ميهاف بضحكة:جيتي يالدبة اسمع...وانقطع كلامها يوم شافت خالد.... خالد داخل على أساس يكلم أخته وانصدم ببنت خالته : مي ميهاف !؟؟ ميهاف ارتكبت وجات بتدخل غرفة التبديل مسكها خالد من يدها.. ميهاف بشهقة : خالد !؟؟ خالد بهمس : وحشتيني ميهاف بعصبية: حركاتك السخيفة دي ما تبطلها "وسحبت يدها" خالد بقهر : حبي لك حاجة سخيفة ! ميهاف بارتباك:مو قصدي لو سمحت اطلع من هنا لا يجي أحد ويفهم غلط "شوي سمعوا صوت ميان عند الباب..ميهاف دخلت غرفة التبديل وخالد مصنم عند الباب" دخلت ميان وخبط الباب بخالد:اه ميان:بسم الله "وبفجعة" خالد ايش جابك هنا! خالد بخوف ويمثل البراءة:ا جاي اخد لابتوبي ميان : انتبه لو سمحت مو قلت لك عالغدا انو ميهاف بتجيني خالد : سوري خلاص بجيكي بعدين "وخرج" (خالد:25 سنه اخر سنه بالطب وبيسافر برا يكمل دراسته عشقه من الطفولة ومن طرف واحد ميهاف) (ميان:19 سنه أولى جامعة) (ميهاف: 18 سنه بنت خالة ميان وخالد تعرف بحب خالد لها بس هي ابدا ما تميل له ولا تفكر فيه) -------** انتهى البارت الاول**------- وهو كان مجرد تعريف بالشخصيات
    انشالله عجبكم !! كومنات وتعليقات تسعد الله يسعدكم علشان اكمل


    35
  2. ~ الدانةة ~
    15-03-2015, 02:26 PM

    رد: ~ رواية كلنا عشاق وكل منا له حكاية ~

    ~ رواية كلنا عشاق وكل منا له حكاية ~


    البارت الثاني ~~

    البارت الثاني**----- ......... ببيت أم احمد....... صحت من النوم والبيت هدوء لفت الطرحة وأخذت جاكيت طويل لبسته ونزلت المطبخ تشرب مويه وهيا خارجة الا وشخص داخل المطبخ مستعجل وطاخ ايلاف : اي انففففي أحمد بصدمة : اوه اسف ما شفتك ايلاف رفعت رأسها وابتسمت وعدلت الطرحة: أحمد كيفك من زمان عنك أحمد بارتباك : الحمدلله انتي كيفك مبروك التخرج ايلاف بضحك : الحمدلله تمام والله يبارك فيك يلا عن اذنك خرجت ايلاف من هنا وأحمد حس انه بيطيح من هنا سحب الكرسي وقعد ويحس قلبه حينفجر وفعقله "أحمد ايش صارلك ترا عادي ما صار شي اشبك توترت وارتبكت خل كل شي ايزي ولا تصعب الموضوع" أخذ نفس وطلع من المطبخ (احمد:25 سنه يدير شركة أبوه وسيم جدا ومحترم وهادي وأحيانا خجول) ايلاف تقابلت في الدرج مع باسل (أخو احمد) : بسبووووووسه باسل شق الضحك : غلاف ^ ألقاب ينادوا فيها بعض ::) ايلاف بفرحة : كيفك يالدب من زمان عنك باسل : الحمدلله كلو تمام انتي ايش مسوية سمعت انك اتخرجتي كيف نجحتي مع مخك ذا ايلاف اختصرت : ايش قالولك باسل ' وكملوها هرج (باسل:21 سنه يدرس هندسه معمارية عكس شخصية أخوه تماما فلاوي وجريء وججدا قريب من ايلاف كأنهم اخوان دايم سوا) أحمد واقف عند الدرج ويسمع ضحك أخوه وبنت خالته وهو يتمنى يكون مكان أخوه بجرأته ويضحك مع ايلاف بالشكل دا
    في استراحة عند أهل خالد........ أم خالد: ميان ميان : ايوا ماما أم خالد: ولعي لمبات المدخل خالتك أم ميهاف جايه ميان بفرح : ييييييييييس شويتين ووصلت سيارة أبو ميهاف عند الاستراحة ميان : اهليييييين هيووووفا ميهاف : اهلين فيكي واخدهم الكلام وراحوا يتمشوا ميان : اوه تعبت خلينا نجلس ميهاف لمحت خيل بعيد وطارت عيناها : نووونا خلينا نروح هناك ميان بتعب : لا لا مافيني روحي انتي انا انتظرك هنا ميهاف من غير تفكير طارت للخيل '''''''''' عند خالد اللي من عرف انو حبيبة قلبه ميهاف هنا قام يتزبط ويتعطر وخرج يتمشى بالحديقة الخلفية لين وصل للاسطبل لمح أحد واقف عقد حواجبه وباستغراب: ميان ! ومشي شوي ولمح حبيبة قلبه وعشيقته من صغره "ميهاف" وقف وسار يتأملها ويتأمل حركاتها للخيل '''''''''' ميهاف : ياي اعشق الخيول قد ايش شكلو جميل جاها صوت من وراها : هذا خيلي اسمه رعد.. ميهاف شهقت ولفت بخوف وخبطت في باب الاسطبل : اه خالد بفجعه:بسم الله عليكي ميهاف بخوف: خ خ خالد خالد بضحكة: شايفة جني ميهاف: ايش تسوي هنا !؟ خالد:المفروض انا أسألك ايش تسوي عند خيلي ميهاف نست كل شي والتفتت للخيل : هذا تبعك!! "وصارت تمسح عليه" خالد قرب منها وبحنان حط يده على يدها.. ميهاف بخوف سحبت يدها : خالد لو سمحت لا تعيدها ..وجات بتروح مسكها خالد : الين متى يعني وانتي تبعديني عنك ميهاف بعصبية: كل اللي تسويه هذا حرام ومسكتك ليا هادي كمان حرام خالد ترك ايدها وقال بهمس: يعني تبيني بالحلال!؟ قرب خالد منها وهيا معطيته ظهرها : اذا جيتك بالحلال بتوافقين ! ميهاف بلعت ريقها وتحاول ترفع شعرها الناعم عن وجهها : انا لسا صغيرة ومافكر في زواج... ومشت وتركته .. خالد عض شفاته وتركها
    عند رواف......... رواف : ماما ماما أم رواف : نعم يا ماما رواف وهيا تلعب باصابعها:صحباتي من المتوسط بيروحوا المول يتعشوا سوا بروح معاهم تكفييين أم رواف : شوفي اللي بيوديكي وكلميه رواف طارت من الفرحةراحت تجري لابوها" في السوق-رواف في المطعم مع صحباتها ومبسوطة سمية : بنات بروح التواليت"الله يكرمكم" مين تجي معايا رواف: انا سميه:اوكي يلا ... "عند التواليت" الولد: اروووح انا مع هالعيون والله اصير فحالة رواف رجلها مو شايلتها من الخوف وسارت تدور بعيونها على سمية اللي طولت جوا الولد : تكفين عاد انا هنا وين تطالعين رواف اعطته ظهرها .. الولد:اوكي خدي الرقم اذا مستحية دحين وبعدي"ما كمل كلمته الا ببكس طيحه على الارض" رواف بشهقة : هييييييييييييييه يا ماما عبدالرحمن بصراخ وعصبية : خدي الرقم يا حيوان ها الله ياخدك أن شاء الله يا خسيس "وطاح فيه ضرب وتبكيس" رواف بخوف : ع ع عبدالرحمن عبدالرحمن لا لا ------

    في المول عند رواف وعبدالرحمن.... عبدالرحمن الغيرة عاميته وما يشوف شي اتجمعوا الناس وجو السيكيوريتي وفكوهم عن بعض رواف جريت لعبدالرحمن وتحاول تهديه عبدالرحمن بصراخ وهوا يدف يد السكيوريتي : انا قلت أنهي الموضوع هنا عشان ما يكون بعدها في محاكم وشرطة بيننا يا حيوان "وتفل عليه وسحب رواف ومشي بخطوات سريعة ورواف يالله تلحقه وصلوا للسيارة وفتح الباب وجلسها بقوه وركب والدخاخين طالعه من أذنه من العصبية ورواف ترجف من الخوف لا يفهمها غلط !!!! عبدالرحمن وهوا يا الله يأخذ أنفاسه..دقائق والهدوء مسيطر عالوضع في السيارة رواف بلعت ريقها عبدالرحمن : فين خالتي !؟ رواف سكتت ... عبدالرحمن وهوا صاك على أسنانه: ليش ما تردي فين خالتي !!!! رواف ويدها ترتجف وصوتها يالله يطلع: انا هنا مع صحباتي عبدالرحمن فتح عينه عالاخر: نعمممممم مع صحباتك ! لحالك ! رواف : انا جيت بس ..قاطعها عبدالرحمن وبدون ما يحس : اطلعي من السيارة رواف بصدمة : نعم عبدالرحمن : ما تسمعي اقولك اطلعي من السيارة رواف الدموع تجمعت في عينها أخذت شنطتها وجات بتفتح الباب الا عبدالرحمن ضمن الأبواب.. صنمت رواف ولفت عليه.. عبدالرحمن غمض عينه وفقلبه"الله ياخدك يا شيطان انا ايش صارلي سيطر على اعصابك يا عبدالرحمن انت اللي جرجرتها للسيارة " رواف بصوت مخنوق صرخت : جنيت ! افتح الباب عبدالرحمن بصراخ أعلى ارعب رواف: ايوووا جنيت انا مجنون واحبك واغار عليكي كمان ارتحتي ! رواف تحس كان أحد شبكها في كهرب 220 شعر جسمها وقف ولسانها انشل ! عبدالرحمن ضرب عالدركسون وبخنفة : اموت لو شفت أحد يطالعك نفسي اخبيك عن الناس ابغاكي تكوني حقتي وبس ضحكتك كلامك صوتك حنانك ابغى امتلكهم ومحد يشاركني فيكي ابدا رواف تحس جسمها كلو يتنافض وريقها نشف ماقد حست انو عبدالرحمن يفكر فيها كدا حست بخجل وحرارة واكتفت بالصمت .. عبدالرحمن حس انو زودها شغل السيارة وشخط لبيت رواف ' .............عند أهل المحقق حقنا فيصل.......... في أحد الأحياء الراقية وتحديدا بالقصر الفخم الكبير نزل بابتسامة : مساء الخير للجميع الكل : مساء النور فيصل باس رأس أمه واتجه لابوه وباسه أبو فيصل: الله يرضى عليك يا ولدي كيف الشغل معاك فيصل وهوا يجلس ويخفي الم كتفه وابتسامة: الحمدلله.. الا شوي ونازل المصفوق وسام يجري ويضحك خبطه بخفه على كتفه.. فيصل بألم واضح: اه حسام بدون ما ينتبه : وحشتني يالدب اشفيك صاير نعوم (حسام:22سنه يدرس و يشتغل مع أبوه بنفس شركته ومهوي ولأن أبوه مريش مو شايل هم شي وعايش حياته) أم فيصل بخوف:فيصل اشفيك ! *

    فيصل يحاول يتمالك نفسه: لا لا مافيني شي شكلي نمت على كتفي أو ضغطت عليه أم فيصل بشك : اكيد فيصل : ايوا ايوا "بغرفة فيصل" كان جالس عالسرير خلع التيشيرت وناظر كتفه المجروح وهو يفتكر ليلة أمس يوم هجموا عليه 9 رجال وضربوه وبالقوة قدر يفلت منهم.. قطع تفكيره الباب اللي انفتح فجأة لف بخوف وشاف أمه واقفة وبصدمة:فيصل "وركضت لعنده" فيصل:يمه لا تخافي مافيني شي أم فيصل ببكا: ياربي كيف مافيك شي وكتفك كله مغطى بالشاش الين متى وانت ما تهتم لنفسك وشغلك فوق كل شي.. "فيصل عرف انها حتفتح نفس الشريط حق كل مرا وسار يهدي عليها" .......في بيت قديم ما قد مرينا عليه من قبل....... في حي هادي جدا و متواضع أم مسفر : ربى ربى الززززفت ربى جات تركض بخوف : هلا عمتي أم مسفر بقرف:عمت عيونك أن شاء الله وين العشا ربى بلعت ريقها:لسا ما سويته.. ما كلمت كلمتها الا كففففف طيحها عالكنبة وعلى دخلت جاسم جاسم بصراخ: يمممةةةة جاسم راح لبنت خاله اللي هي أخته بالرضاعة : ربى ربى ردي علي... ربى منزلة رأسها وتشهق من البكا.. جاسم بعصبية: يمة ليش ضربتيها أم مسفر بقهر: كدا الناس تعامل الخدامات جاسم بصراخ: بس هاي مو خدامة هاي بنت اخوك ألامانة اللي تركها خالي لنا الله يرحمه أم مسفر : انت اسكت ومالك صلاح ام مسفر : هيه "لربى" روحي البقالة اشتري طماطم وشوية خس جاسم بقهر: يمة انا بروح البقالة أم مسفر: ما كلمتك "وقامت" ........في الاستراحة.......... دق جوال ميهاف وقفت وطلعت الغرفة وردت : الوو جميلة صديقة ميهاف من المتوسط : ميهاف الحقيني"وتبكي" ميهاف بخوف : جوجو حبيبي اشبك ايش فيكي !! جميلة : امي امي راحت "وببكا" راحت فوق راحت عند ربنا ميهاف شهقت وكتمت عبرتها:انا لله وانا اليه راجعون حبيبتي صلي عالنبي وقولي لا اله الا الله كلنا اخرتنا نرجع لربنا تكفين هدي جميلة لا رد وتبكي ميهاف وهي تحاول تمسك بكيتها: بكرا انا عندك من الظهر باذن الله هدي دحين جميلة قفلت السماعة من دون ولا كلمة.. وميهاف انفجرت بكي وتشهق وتمسح دموعها وانفتح الباب فجأة ........: ميهاف !! حبيبتي اشفيك !!

    عند فيصل اللي رجع بيته هلكان....... فتح الثلاجة تأفف من شافها فاضية أخذ مفاتيحه ونزل البقالة أخذ له عيش وشوية جبنة وبيض "فيصل أسوأ انسان في مجال الطبخ" وراح لقسم الخضار كان واقف فجأة حس بخبطة في ظهره التفت لقاها بنت تأفف منها وكمل يأخذ ليمون الا خبطة تانية التفت بعصبية لقاها نفس البنت صار واقف يطالعها يستناها تعتذر أو تبرر موقفها ! """""" عند ربى اللي حايسه بين شنطتها والسلة والقائمة اللي كتبتها لها أم مسفر ومادرت عن اللي قاعدة تخبطه كل شويا بشنطتها "عبالها جدار" جات بتمشي الا حست بيد مسكتها بقوة وجرتها.. ربى : اي فيصل والشرار يطير من عينه: كمان اي ! ربى بتعجب :خير ان شاء الله نزل ايدك فيصل شد قبضته على معصمها..ربى: اي "وبعصبية" انت هي ايش هاي الوقاحة نزل ايدك عني فيصل:مو لمن تعتذري ربى باستغراب: اعتذر! عن ايش أن شاء الله! فيصل : ماشية وتخبط في خلق الله وتقولي عن ايش ربى: شكلك غلطان "حاولت تبعد أيده لكن هيهات هيهات مع ضعفها بالنسبة لقوة فيصل" فيصل طالع عبايتها وشكلها بجد مبهدل قال باستهزار : خدامة وغلطانة وما بتعتذرين بعد ربى بصدمة ومن غير ما تحس عطته كف ودفته بقوة ومشيت بخوف حاولت تخفيه فيصل حس نار بتغلي جوته ضل واقف ومصدوم : ايش صار من شوي! هاي الشغالة مدت يدها علي! طيب يا بنت ال*** انا فيصل ال() والله ماسيبك وخرج من البقالة بقهر.. *يتبع
  3. ~ الدانةة ~
    15-03-2015, 02:31 PM

    رد: ~ رواية كلنا عشاق وكل منا له حكاية ~

    ~ رواية كلنا عشاق وكل منا له حكاية ~


    تابع **

    ي بيت أم احمد........ غزل وايلاف بايتين عند خالتهم ومتربعين بالصاله وهاتك لعب بلايستيشن وشوي بلوت وشوي فلم قدام التلفزيون متربعين باسل وايلاف باسل : شوتي شوتي بسرعة ايلاف بصراخ: فين فين!!!!! باسل بصراخ أعلى : عالباب يعني فين!! ايلاف اتوترت وتصرخ:كيفففف مو راضي باسل : مرببببع اضغطي مربببع.."ضغطت مربع وسجلت هدف" ايلاف وباسل بصراخ :قوووووووووول.. قمر بشهقة : ارخوا أصواتكم ماما نايمة رغد وطيف غزل وهما يتفرجوا فلم وميتين ضحك عليهم باسل يكمل : لا تفرحي مرا لسا باقي هدفين ونتعادل انتي الله يهديكي بدال ما تسجلي في بابنا رحتي سجلتي في بابهم ايلاف بضحك : اشدراني كل شويا يتغير الباب شويا وأحمد نازل : يا ولد (طبعا البنات كلهم لابسين ملابس طويلة محتشمة وطرح ما يتغطوا بالعباية) طالع أحمد شكل باسل وايلاف وحس بغيره بس حاول ما يهتم وجلس : مين برشلونه ومين مدريد ايلاف : نحنا برشلونه أحمد :افا وخسرانين ايلاف بخجل ممزوج بضحك ذوبة أحمد : هذا باسل كل شويا يغلط ويسجل في باب مدريد باسل وأحمد انفجروا ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههه احمد : هههههههههههههههه باين ......في الاستراحة وتحديدا بالغرفة اللي فيها ميهاف..... ميهاف طايحة عالارض تبكي حزن على صحبتها وتشهق من البكا وانفتح الباب وبصدمة .........:ميهاف ! حبيبتي اشبك ! ميهاف رفعت رأسها بخوف ومسحت دموعها : مافيني شي خالد بخوف :كيف مافيكي شي وشهقاتك واصلة لبرا "قرب منها ورفعها من الارض" ميهاف توخره عنها : قلتلك مافيني شي اطلع برا لو سمحت خالد عصب ومسكها من اكتافها ودفها لين الجدار وصار قريب منها وما يفصل بينهم غير شعره خالد بهمس : ميهاف ميهاف وقلبها حيطلع من مكانه خايفة لا أحد يدخل عليهم : خالد لو سمحت وخر عني خالد وانفه على أنفها قال بهمس : ما راح افكك لين تقوليلي اي... قطع كلامهم الباب اللي انفتح و......








    في الاستراحة عند خالد وميهاف ........ خالد وانفه على أنفها قال بهمس : ما راح افكك لين تقوليلي اي... قطع كلامهم الباب اللي انفتح و أم خالد بشهقة: خالد خالد بعد ميهاف بسرعة و: يمه لا تف.. ما كمل كلمته الا كف من أمه سكته "ميهاف شهقت ودموعها نزلت" أم خالد : كدا يا خالد كدا يا دكتور وانا فرحانة فيك ومفتخرة فيك عند أهلي أخرتها اشوفك بدأ المنظرمع "وطالعت في ميهاف بقهر" مع بنت اختي اللي أحبها كأنها بنتي ميهاف ببكا وتشهق:خالتي الله يخليكي لا تفهمي غلط والله ما بيننا شي و...قاطعتها أم خالد: اطلع برا قدامي بسرعة وانا ليا تصرف تاني معاكم بس خل اليوم يعدي على خير.. خرج خالد وهو يحس الدنيا مظلمة قدامه وميهاف زادت دموعها .. خرجت ام خالد ودخلت بعدها ميان بصدمة : ميهاف هيفا ايش سار "وحضنتها" وميهاف ما صدقت وانفجرت وبكا ميهاف ببكا : م ميان الله يخليك ف ف فهمي خالتي انو ما بيننا ش شي ميان بخوف : ما بينكم شي مين ! ايش ! ميهاف هدي وفهميني ميهاف حكتلها كل شي .. ميان بصدمة:يعني خالد يحبك!! ميهاف: بس انا ماحبه والله اعتبره مثل محمد وعبدالله (اخوانها) ميان حزنت عليها وحقدت على اخوها وسارت تحاول تهديها ..........عند بيت أبو احمد........ قمر ورغد بحزن : ياخي باتوا كمان يوم واحد غزل : لا خلاص والله خمجنا عندكم لنا 3 أيام نايمين هنا خلوها مرا تانية باسل : يلا خلاص هش من بيتنا عطيناكم وجه ايلاف بحقد مصطنع: اصلا ما نمنا هنا عشانك يالدب باسل بشهقة: طول هادي الأيام مين يلعب معاكي يا كلبة ايلاف بضحك : خلاص خلاص لا تبكي علينا يلا غوغو اتأخرنا غزل بقرف: غوغو في عينك شايفتني غوريلا ايلاف : ههههههههههههههههههه يلايلا باي بنات "وخرجوا"أحمد كان يراقب الوضع من فوق تنهد وابتسم ودخل غرفته الا شوي ودخل باسل وبضحك قال : والله بنات خالتي هدول عجب أحمد ابتسم ومارد..باسل عطاه نظرة :ترا قاعد اتكلم انا أحمد بتناحة : حتى انا باسل : حتى انت ايه !!! أحمد فاق من سرحانه : ها باسل بخبث: انا من أول شايفك مو على بعضك ومن يوم ما جو البنات ما سرت تجلس معانا ايش هرجتك انت ! أحمد يحاول يصرف الموضوع : تعرف انت ماحب جلسات البنات باسل بضحك : يا رجل تراهم بنات خالاتك زي اخواتك ماهم غريبات أحمد فقلبه "ادري وعشانهم ماهم غريبات اخاف ماقدر اسيطر على نفسي تجاه ايلاف يارب صبرني" *

    عند فيصل اللي كان راجع شقته بعد ما اشترى الأغراض ........ وهو ماشي بالطريق حس أحد يمشي وراه غير طريقه ودخل بظلام الا حس بشي وراه لف بسرعه ومسك ايد الرجال اللي كان راح يطعنه بظهره ولواله ياها بس ما امداه الا طبوا 3 معاه متلثمين ما طلع منها الا وهوا جسمه ينزف وقدو خلص عليهم الأربعة كمل مشي للعمارة ودخل يزحف والبيت كله دم أخذ الشاش والأدوية اللي متعود عليها وقعد يحاول يفكر : انا متأكد اني شايف عيونه قبل كدا يا ترا مين !!!؟؟ .........عند ربى اللي رجعت البيت وجهها مخطوف..... حطت العشا وطلعت لغرفتها وجلست تفكر بخوف بفيصل اللي ضربته كف كيف جاتها الجرأة وهي أكبر خوافة في الدنيا دخل مسفر وهو منزل الكاب على وجهه : سلام أم مسفر بابتسامة: وعليكم السلام هلا هلا بولدي مسفر مارد وهو يحاول يخفي ملامح وجهه بالكاب ودخل بسرعة على غرفته وسكر الباب ورمى الكاب عالارض وهوا يتفحص وجهه كيف انضرب اليوم : هين هين يا الحقير انا وراك والزمن طويل يا فيصل .. *يا ترا ايش اللي بين فيصل ومسفر --------
    25

    بيت أبو رواف...... وصلت سيارة عبدالرحمن قدام البيت،جات رواف تفتح الباب مسكها عبدالرحمن من يدها : انا اسف عاللي صار اليوم ما قدرت اتمالك نفسي أتمنى انك تسامحيني رواف وقلبها يرتجف طالعت بوجهه وبخوف : عبدالرحمن "ورفعت يدها لخده المجروح ومسحت الدم اللي قرب ينشف بوجهه".... عبدالرحمن حس الدنيا وقفت عند لمستها لخده وحط عينه بعينها... رواف حست على نفسها ونزلت يدها وبتوتر : ا لازم تنتبه لنفسك و"طلعت من الشنطة لصق جروح" اتفضل عقم الجرح وحط اللصق قبل ما ترجع البيت وتخاف عليك خالتي وسحبت يدها منه ونزلت من السيارة بسرعة ' عبدالرحمن لسا مصدوم حط يده على خده وابتسم : اه يا قلبي حنيتك حتوديني بداهيه .........عند عبدالرحمن...... رجع البيت وطلع الغرفة وانسدح عالسرير وتننهد تركي :هلا بالدب اشبك ايش صاير وأشبو خدك ! عبدالرحمن مو عارف هوا مبسوط ولا زعلان ولا معصب مو قادر يحدد شعوره تركي رمى عليه المخده.. عبدالرحمن بفزعة:بسم الله تركي :كل ما تشوفني تقول بسم الله شايف جني ! عبدالرحمن : تركي تركي:يا نعم عبدالرحمن: اعترفتلها تركي : مين "وما كمل كلمته واستوعب" مين رواف !!!! اعترفتلها ! متى وايش صار وليش ما خبرتني من أول! عبدالرحمن يسد أذنه: وحده وحده "وحكاله اللي صار" تركي : تؤ تؤ تؤ كلش ماكو رومانسية عبدالرحمن عطاه نظره: انا مو رايح اخطب يالغبي ولا تحب اولع لها شموع وأغاني رومانسية وتكفى لا تتكلم كويتي ما يلبق لك تركي :فديت الكويتين تصدق أفكر أتزوج كويتية أو اماراتيه عبدالرحمن:انا فين وانت فين تركي اتربع وبحماس: طيب ايش قالتلك وردت عليك ولالا! عبدالرحمن بحيرة: لا ما ردت بس مادري احس انها تحبني وفي نفس الوقت احس لا اففففففف يقهر تركي : لا تعصب ولا تستعجل هادي خطوة حلوة انك اعترفت لها اترك الباقي عليها يا توافق يا ترفض
    عد مرور اسبوع +........... .....بيت أم ميهاف..... أم ميهاف : هلا والله باختي زارتنا البركة جلست أم خالد وابتسمت بربكة و: والله ياختي أنا جايتك بموضوع مهم جدا وما قدرت اسكت عنه أم ميهاف بخوف : ايش في قوليلي أم خالد حكت لها كل اللي سار بالاستراحة أم ميهاف بصدمة: ايييييش يعني هما على علاقة من زمان !! أم خالد : والله ياختي مادري بس الموضوع ما ينسكت عنه أم ميهاف بعصبية : الحيوانة قليلة الأدب ما راح اسكت لها ودحين ايش راح نعمل أم خالد : سفرة خالد بعد أسبوعين انا اشوف انو يتزوجها وياخدها معاه احسن أم ميهاف تفاجأت: يتزوجها !!! أم خالد: مالهم الا الزواج لا يفضحونا هما الاتنين وبما انهم يحبوا بعض خلاص الحمدلله انا اللي شفتهم مو أحد تاني ولا كان وجيهنا طاحت أم ميهاف : وزوجك يعرف هالكلام ام خالد: راح أقوله انو نحنا خطبناها وبس مو أكثر أم ميهاف : خلاص يصير خير +بعد ما خرجت أم خالد+ أم ميهاف بصرامة صرخت : ميهاف ميهاف نزلت مفجوعة: هلا ماما ليش الصراخ أم ميهاف بحدة : اطلعي البسي عبايتك حنروح السوق ميهاف بفرحة: اللاه بتقضيلي على حسابك أم ميهاف بوجه جدي : بنقضي لزواجك اللي بعد اسبوعين ميهاف بصدمة : زواجي !!!!! -------

    ميهاف بصدمة : زواجي !!!!! أم ميهاف بصرامة : انا عرفت من خالتك أم خالد اللي سار في الاستراحة ميهاف دمعت عينها : ماما لا يكون صدقتي كلامها ماما والل.. قاطعتها بصراخ :خالتك حتكذب يعني!!؟ ميهاف بترجي :ماما اسمعيني والله اكيد هيا فهمت غلط .... أم ميهاف سكتتها بكف أم ميهاف : هيا جات خطبتك رسمي وانا حاكلم ابوكي انها خطوبة عادية واتوقع مالو داعي شوفة اكيد كنتوا بتتقابلوا كتير من زمان يا خسارة تربيتي فيكي.. وقامت .. ميهاف طاحت عالارض تبكي ونزلت لها دانية (أختها) حضنتها وطلعتها الغرفة دانية : هيييفا الكلام اللي ماما قالتو صح ! ميهاف ببكى : انتي كمان يا دانيه دانيه وهيا تمسح دموعها: وكيف حاعرف اذا انتي تخبي عني .. ميهاف حكت لها كل شي .. دانية : وليه ما حكيتي لماما ميهاف: وهيا عطتني فرصة اصلا أبرر موقفي دانية انا مابغى أتزوج انا لسا صغيرة والله انا مظلومة دانية انا كنت اشوف خالد مثل عبدالله ومحمد بس دحين صرت اشوفه عدو دانيه : لا ميهاف لا تقولي كدا اكيد هوا كان ما يقصد كمان روقي وهدي دحين وبكرا نكلم ماما بهدوء ميهاف بكت الين نامت.. ........ عند رواف اللي اعترف لها عبدالرحمن بحبه....... ولاء وسماء ودعاء بصدمة : ايييييييييييييش رواف بخجل غطت وجهها بالمخدة : هذا اللي صار ولاء بمكر : من متى هذا الكلام يا دبه رواف : من أسبوع بس كنت مصدومة والحين خبرتكم سماء: وهو من متى يحبك << على عبدالرحمن رواف رفعت كتوفها : مادري دعاء بغمزة : طيب وايش رديتي عليه ؟! رواف بسرعة:الصراحة ارتبكت وما رديت عليه وسفهته سماء : حرام عليكي كان قلتيلو أي شئ رواف بحزن : مادري ايش صرلي انصدمت وفاجاني ولاء بتفهم:يحقلك طيب وانتي!! رواف : انا ايش! ولاء : بلا عبط ما تفكرين فيه أو تحبيه رواف : لا ابدا بالعكس احسو مثل اخويا مع انو ما عندنا أخو بس أهو بمثابة الاخو مو أكثر سماء : حزنت عليه والله عبووود حبوب ومررا جميل دعاء بخقه :من ناحية الجمال فهو ملييح يحميه ربي رواف بضحكة: ليش كلكم خاقين الا انا ولاء بهيام : طويل وجميل وابيض وشعره كثيف وعيونه ناعسه ومعضل وتقولي ليه خاقين رواف لا تخليني اخنقك رواف بخجل : والله أنكم ما تستحوووا دعاء بمكر : شوف الدبه شكلها بدأت تحبه وقاموا كلهم عليها وما تركوها في حالها (ولاء:اكبرهم 23 سنه ما تفكر بالزواج ابدا متعلقة باهلها) (سماء:20 سنة) (دعاء:19 سنة)

    في بيت أبو ايلاف..... ايلاف : يززن معننن يلا حنتأخر (اخوانها) يزن:خلاص بتفجري البيت بصوتك (يزن:24 سنة) معن بضحك: كللللش الا اختي العودة (معن:22 سنة) ايلاف بدلع: فدييييته اخوي العود بس انا اختك لصغيرونة مو العودة معن : سلكي يالدبة .. غزل متخصرة:مطولين يالكناري يزن : يلا يلا سرينا << متوجهين للملاهي مع عيلة أبو أحمد +في الملاهي+ قمر : ها غزالتي من فين نبدا غزل بضحك: تعالي سيارات الصدام الشباب بحماس : يلا ' ودخلوا كلهم سيارات الصدام باسل من أول ناوي على ايلاف ويصدمها ايلاف حقدت وسارت تستنجد : بسبوسة يالدب خلاص باسل بشرانية: نياهاهاهاهاهاهاها أحمد كسرت خاطره ايلاف وبصوت واطي: ايلاف ايلاف تتلفت مين نادها.. أحمد غمز لها واشر على باسل وغمز لقمر ورغد وهما الأربعة اتجهوا لباسل وهاتك يا تصديم.. طلعوا من أول لعبة باسل : اه ظهري الله لا يبارك فيكم عاللي يلعب معاكم يا كلاب ايلاف تمد لسانها :محد قلك تسوي فيني كدا ما تعرف انو ورايا ظهر "قالتها من دون قصد وما تعرف باللي هببته بقلب احمد" واتجهوا عاللعبة اللي بعدها.. ايلاف : احس اني جيعانة غزل :شوف المعزة دوبنا داخلين يالدبة ايلاف بوزت: طيب من يوم ما صحيت ماكلت شي انتي علفتي يالغنمة انا ماكلت معن : أوس أوس وخلونا نركب القطار ايلاف نطت بحماس: يلا لتس قوووو باسل مات ضحك: هادي مو دوبها كانت جيعانة واتجهوا للقطار
  4. ~ الدانةة ~
    15-03-2015, 02:36 PM

    رد: ~ رواية كلنا عشاق وكل منا له حكاية ~

    ~ رواية كلنا عشاق وكل منا له حكاية ~


    تابع **
    واتجهوا للقطار وبعد الصراخ واللعب نزلوا وايلاف بدأت تحس بدوخة وهيا تتجاهل الموضوع وتضحك: اي راسي ههههههههههههه احسه مقلوب الين دحين باسل شاف الصاروخ "لعبة" وانهبل : شباب بالله امشوا نركبها .. أحمد اترعب : باسل مو منجدك يقولوا ارتفاعها 100 متر باسل بحماس : انا رايح اللي يبا يجي يجي ايلاف وقمر وغزل واحمد راحوا معاه أما الباقيين قعدوا عالطاولات ' بدأت اللعبة وسارت تطلع على فوق ايلاف على يمينها أحمد ويسارها غزل وبدأ الرعب يسيطر عالكل ايلاف بخنقة : يماما قايز انا بدأت اخاف غزل عيونها مدمعة: ما وصلنا لسا احس ارتفعنا مرا أحمد : اقرؤوا المعوذات اخاف نموت البنات كلهم صرخوا وباسل وأحمد ماتوا ضحك رغد بخوف : ليش مشغلين اغاني أحمد بضحك : اقرؤوا الكرسي اخاف نموت على معصية البنات دموعهم بدأت تنزل وخافوا اكتر ايلاف بدأت الدوخة تزيد عليها ولسانها ثقل : خ خلاص تعبت الله يخليكم أحمد حس صوتها مو طبيعي لف عليها وبخوف:ايلاف اشبك ! ايلاف : خلاص مرا طولنا ف... ما كملت كلمتها الا واللعب نززززززززززلت بأقصى قوووة كلهم بصوت واحد : ا وصلوا تحت كلهم كانوا ميتين ضحك اما ايلاف كانت بعالم تاني يا دوب وقفت ونزلت من الدرج عند اخر درجة ما قدرت تتمالك نفسها و........ طاخ الكل : ايلاف -------

    في الملاهي....... نزلت ايلاف من الدرج عند اخر درجة ما قدرت تتمالك نفسها و........ طاخ الكل : ايلاف ونزلوا جري عالدرج غزل ببكا : ايلاف ايلاف أحمد بعد غزل وبخوف : ايلاف ايلاف "وبصراخ" هاتوا مويه.. وتجمعوا الناس عليها ، أحمد رفعها وحطها في حضنه وهوا خايف عليها مسح وجهها بالمويه وحاولوا يفوقوها بريحة العطر .. باسل بصراخ وخوف : ليه متجمعين بعدوا على ورا مافي هوا .. ايلاف بدأت تفوق وفتحت عينها اول كلمة قالتها :جيعانة ! هنا الكل انفجر ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههه أحمد بضحكة ممزوجة بخوف: قومي دحين خلينا ندخل جوا ونجيب لك اللي تبيه غزل وتمسح دموعها:كدا تخوفيني عليكي يا كلبة انا اختك الوحيدة مالي غيرك ايلاف بضحك وتحاول تقوم بس مافيها طاقة: فين حروح يعني لا تخافي بقعد في حلقك وقلت لكم جيعانة يوم كنا عند القطار ما عبرتوني أحمد اتنهد وهوا يشوفها بخير حس روحه حتطلع ولا قد أتخيل فيوم انو يفارقها.. وقفت ودخل الكل جوا وطلبوا أكل واكلوا وضاع الوقت ولا لعبوا باسل بقهر:يووو منك يا ايلاف كدا ضيعتي وقتنا قمر قرصت باسل:هذا بدال ما تقولها الحمدلله على سلامتك يالدب مافي أدب ابدا باسل ابتسم :بس الحمدلله انك قمتي ماتخيل انك تموتي وبعد كدا مافي أحد اتضارب معاه والعب معاه كلهم بصراخ: فاول خير شويتين ووصل الأكل والكل نسى كل شي وسار يأكل بشراهه الا أحمد اللي ماقدر يرفع عينو عن ايلاف ويراقب حركاتها وضحكتها ونعومتها حتى في الأكل وتنهد شويا الا جا الجرسون وحط الطلب تبع باسل وما فاتت أحمد نظرة الجرسون المتفحصة لايلاف ارتفع ضغطه ومسك نفسه الا مروا مجموعة شباب وأحمد لقط كلمة وحدا بس خلفته يفور بزيادة :"فديت هالعيون العسليه" أحمد عض شفايفه لين حس انها حتتقطع طالع في ايلاف اللي كان شكلها بجد ملفت نص شعرها برا وعيونها الواسعة ومكثفتها بالماسكرا وشفايفها الوردية سحب جواله ومن غير تردد ارسل لايلاف بينق عالبيبي

    فتحت ايلاف البيبي وشافت محادثة أحمد رفعت عينها تدور عليه لقت عينه عالجوال ايلاف:هلا أحمد : ممكن طلب سريع ايلاف : اكيييد بس أهم شي لا يكون من اكلي أحمد كتم ضحكته : لا بس بقولك غطي شعرك وعيونك و "جا بيكتب شفايفك ما قدر ويكتب ويمسح الين" وشفايفك لو سمحتي ! ايلاف صنمت من قرأت الكلام وما ردت أحمد: لا تزعلي ولا تفهميني غلط بس ما شفتي نظرات الشباب لك ايلاف بخجل :لا وي ما زعلت بس دحين انا قاعدة اكل كيف اغطي أحمد : حتى شعرك يأكل !!؟ ايلاف ضحكت بصوت عالي خلت أحمد يروح بعالم ثاني رفع عينه وجات بعينها ابتسم وهي نزلت رأسها وكتبت : على أمرك يا اخوي أحمد اختفت ابتسامته من كلمة ياخوي حط الجوال عالطاولة ومارد.. وايلاف بدورها عدلت الطرحة وخلصت أكل واتلثمت أحمد انبسط لأنها سمعت كلامه بس في نفس الوقت كلمة ياخوي حازة في قلبه ! ........عند فيصل بشقته ........ جالس يفكر في البنت اللي عطته كف يحس بحرارة الكف بخده الين دحين مو من الألم من القهر انو هو انضرب كف جاته فكره شيطانه في مخه وابتسم للفكرة (توضيح لشخصية فيصل مغرور ومتهور وعصبي بس في حنية كبيرة بقلبة خاصة عالاطفال بس يخفيها بسبب عمله اللي ما يساعد انو يكون حنون ابدا) نزل يتمشى بالشارع وعدا من جنب البقالة ولمح شخص وقف فجأة رجع خطوتين وحاول يدقق : الا هيا هيا الحيوانة اللي مدت ايدها علي وطلع من جيبه ال() وابتسم بخبث






    في بيت أبو نايف على طاولة العشا ....... أبو نايف حاسس بالام بصدره وساكت على نفسه التفت لنايف: ها يا ولدي نايف بابتسامه: سمي يبه أبو نايف بابتسامه: متى تبا تفرحني بيك نايف بضيق: يا يبه على أيش مستعجل أبو نايف:مستعجل اشوف احفادي مو من حقي نايف : الا من حقك بس انت عارف انو لسا ورايا دراس أبو نايف والم صدره يزيد: لا يبه لا تتعبني وقول تم وتزوج قبل لا تسافر ولا اقلها ملك نايف : يبه الوقت الحين ضيق باقي شهرين على سفرتي أبو نايف وهو يحس بضيق تنفس وبدأ يفتح ازارير الثوب : يا ولدي عندك وقت انت بس لو.. "وحاول يأخذ كمية هوا وما قدر" لو.. "ورجع يأخذ هوا بس" اه نايف : يبه يبه أم نايف و نواف وعناد وشموخ وشيماء : يبه، بابا، بابا أبو نايف يحس انه يلفظ أنفاسه الأخيرة :ن نايف نايف بخوف مسك يد أبوه: يبه انا هنا انا هنا أبو نايف يشهق ويحس روحه بتطلع نايف عرف انو أبوه بيودع ودموعه نزلت و: يبه قول أشهد أن لا اله الا الله أم نايف بصراخ : لا تكفى نايف لا لا أبو نايف رفع اصباعه : اش هد أن ل ا ال ه الا الل ه وان مح مدا رسول الل ه "وطاحت يده" الكل : يبه لا << ونقلوه عالمستشفى ودخل عالطوارئ وكلهم عند الباب واقفين بأسى وألم وخوف الا الابو الا السند الا الظهر لا تغيب يا يبه ! ^الله يحفظ لكم ابهاتكم ومن توفى أبوه الله يجمعه وياه بالفردوس الأعلى من الجنة ♡ بعد ساعة بالضبط خرج الدكتور وهوا منزل رأسه و قال :
    بعد ساعة بالضبط خرج الدكتور وهوا منزل رأسه و قال : انتوا أهله ! نايف تقدم وبخوف : اي يا دكتور بشر ايش صار لابوي الدكتور : الحمدلله نحنا انقذناه على اخر لحظة نايف براحة: وايش اللي صار له يا دكتور الدكتور : ذبحة صدرية ألكل شهق الدكتور : لا تخافوا سببها ضيق في الأوعية الدموية راح نستعمل معاه بعض الأدوية لتوسيع الأوعية وفي أسوأ الحالات اذا ما استجاب للأدوية حنعمل عملية لتوسيع الشرايين عن طريق القسطرة أم نايف ودموعها تنزل : متى راح يصحى يا دكتور الدكتور : راح نتركه تحت الملاحظة الان وان شاء الله ما راح يطول ، عن اذنكم ...... بيت أم مسفر..... ..........عند أم ميهاف....... أم ميهاف بحدة : ميهاف ميهاف ميهاف صحت من النوم مفجوعة أم ميهاف : قومي بسرعة غسلي والبسي عبايتك ميهاف : فين حنروح أم ميهاف :المستشفى نعمل تحاليل الزواج ميهاف بشهقة: ماما مو منجدك قولي تمزحي ماما ان "انقطع صوتها وسارت تبكي" وصحيت دانية على بكاها أم ميهاف بعصبية: لسا دموعك ما خلصت ما عندنا وقت حبيبك المنيل حيسافر بعد أسبوعين خالتك خلاص حجزت القاعة وانا كلمت ابوكي وفهمته انو الولد مستعجل ولا تبيني أقوله الحقيقة عشان يقتلك دانية بعصبية : ماما انتي ما سمعتي ميهاف ولا مرا اديها فرصة تبرر موق.. قاطعتها أم ميهاف : انتي اسكتي مالك دخل شكلك كنتي عارفة والحين بصفها بنات اخر زمن، ويلا قومي غسلي استناكي تحت وخرجت من الغرفة ودخلت ميهاف في نوبة بكا



    عند خالد اللي ما يدري عن شئ........ أم خالد: خالد قوم من النوم خالد : اممممم يمه بدري أم خالد بعصبية : بدري من عمرك قوم اليوم موعد تحاليل زواجك << على بلاطة خالد فز : تحاليل ! زواج ! مين بيتزوج أم خالد : مين غيرك يعني خالد ببلاهه: انا ! أم خالد قالت له كل اللي اتفقت فيه مع اختها خالد بعصبية وقف : يمه انا مو بزر عشان تتصرفي معايا كدا ولي كلمتي والزواج انا مو راضي عليه انا وميهاف ما بيننا شي و.. قاطعته أم خالد: مابغى اسمع نفس الكلام انت وميهاف حتتزوجوا ورجلكم فوق رقبتكم مو يكفي القلة الحيا اللي صارت من ورانا خالد بعصبية : يمه انتي فاهمة كل شي غلط وبعدين تحاليل أيه وزواج أيه وسفرتي بعد اسبوعين أم خالد : زواجك الجمعة وسفرتك السبت خالد عينه فتحت عالاخر: نعمممممم أم خالد: واتوقع انو ما يحتاج يكون فيه شوفه ولا غيره شفتوا بعض بما فيه الكفاية البس انا انتظرك تحت وترا أبوك ما يعرف بشي ولا أبو ميهاف اذا تحب انو يعرف ممكن يكون له تصرف تاني معاك.. خرجت وخبطت الباب وراها.. جلس خالد عالسرير وهوا يجر شعره بقوه ويفكر في ميهاف ونفسيتها كيف بتكون !!!؟ ..........بيت أم مسفر...... أبو مسفر : ربى يا ربى الزفت ، ليش ما ترد هاذي!! أم مسفر :ما رجعت من البقالة لسا ! من أول أرسلتها "طلعت غرفتها ما حصلتها نزلت المطبخ مافي وبخوف" : يابو مسفر البنت مختفية أبو مسفر وقف وبصدمة : مختفية !!!!!!! جاسم من وراه : ايش ربى مختفية !!!!! ........عند ربى...... حاسبت وطلعت وهيا تحس انها رايقة اليوم وفجأة وهيا تمشي حست بيد كتمت أنفاسها ومنديل غطى وجهها كله ربى تحاول تتكلم وتقاوم: امممم أممم أمم.. وانقطعت أنفاسها



    عند فيصل......... وهيا تمشي حست بيد كتمت أنفاسها ومنديل غطى وجهها كله ربى تحاول تتكلم وتقاوم: امممم أممم أمم.. وانقطعت أنفاسها .. +بعد أربع ساعات+ فتحت عينها بهدوء وتحس جسمها مكسر طالعت في المكان اللي هيا فيه بلعت ريقها من المكان الغريب والفخم اتلفتت حولينها لقت يدينها ورجولها مربطين نزلت دموعها وحاولت تقوم الا دخل فيصل وابتسامة: مساء الخير يا ........ حرمتي ! ربى بخوف: حرمت عليك عيشتك يا حيوان يا حقير انت مين وايش تبى ليش جايبني هنا فيصل ابتسم وقرب منها ومسك فكها وضغط عليه بقوة:عيدي ايش قلتي ما سمعت حيوان ! حقير ! وضربها كف نزل كل شعرها على وجهها ربى : اه فيصل بضحك : اه ! ههههه لسا ما شفتي شي من الألم لبى قلبك "طلع من جيبه ورقه وفتحها وقال بسخرية" تعرفي تقرئي ولا لا ! ربى عيونها مغرقة دموع ومو شايفة شي فيصل : كمان ما تعرفي تقرئي ربى بصوت مخنوق : فك يدي فيصل : تحلمي ربى غمضت عينها بقوة وفتحتها وسارت تطالع بالورقة و شهقت : ع ع عقد نكاح "ورفعت عينها الرماديه المغرقة بالدموع " ايش هذا ! فيصل يحاول يقاوم عيونها وببرود :اللي شايفته يا زوجتي المصونة ربى بصراخ : زوجتي بعيونك انت جنيت انا ماتزوجت احد فيصل : الا اتزوجتيني وانتي نائمة "وسار يضحك" وطالع على شنطتها... شنطتك هادي كنز لقيت فيها كل الأشياء اللي احتجتها للعقد والحمدلله الشيخ كان صديقي وكان متفهم وتزوجنا بكل سهولة ربى : انت انت ليه اتزوجتني ايش تبغى فيني فيصل : احتاج شغالة بالبيت ربى فقلبها"شغالة عند أهلي ولا عند واحد حيوان" : شغالة تروح مكتب استقدام يجيبولك شغالة على مواصفاتك فيصل : والله ما حبيت اتعب نفسي وقلت أخذك بلوشي ربى انفعلت وبصراخ : انت مجنون وانا مستحيل أصدقك والورقة دي اكيد مزورة انا ان " ما قدرت تكمل وأغمى عليها من الصدمة" ابتسم فيصل ومسح على شعرها وهو يتذكر اللي صار قبل 4 ساعات شالها وطلع على الشقة أو بالصح الدور السادس لأنه مأخذ كل الشقق اللي فيها وفاتحها على بعض دخلها وحطها على سريره ونزل نقابها وانصدم من الجمال اللي شافه فيصل باستغراب هاي شغالة بجد ولا ايش هذي مستحيل تكون سعودية أو حتى عربية بس كانت تتكلم معاي عربي نزل الطرحة عن شعرها اتنثر شعرها الكيرلي الناعم المائل على الذهبي وخصل بندقي غامق فيصل بلع ريقه من جمالها مع أنه متعود على المناظر لمن يسافر بس هذي غير وبياضها ملفت ما تردد لحظة انو يكمل خطته واتصل على المأذون وجا وعقد بينهم... ابتسم بسخرية على نفسه افا يا فيصل بزر زي هادي تغريك يلا خدامة حلوة احسن من وحدة تسدلي نفسي وطلع من الغرفة



    تحاليل المستشفى....... بعد مانتهوا من التحاليل وبحكم انو المستشفى يشتغل فيها صاحب خالد فطلعوا التحاليل بسرعة وطلعت متطابقة "مع الاسف" ميهاف تتحرك كأنها جثة تحس انها حياتها خلاص انتهت معد سرلها كلمه وصاروا يمشوها على كيفهم أم خالد بابتسامة مكر: تعالي يا اختي معايا بسيارة أبو خالد وخلي خالد يجيب ميهاف ويجوا ورانا ميهاف نطت : لا لا خالتي ان.. قاطعتها أم ميهاف : ميهاف اسمعي كلام خالتك "ومشيت وسابتهامصدومة في نص الممر ودموعها صارت تنزل" جا خالد لقاها واقفة وباين من لثمتها عيونها المورمة من البكا خالد قلبه اتقطع ما قد فكر انو في يوم راح يكون هوا سبب حزنها وتعاستها ما كان يبا يأخذها بهاي الطريقة كره نفسه وانانيته.. مسك يدها بهدوء و:يلا نمشي ... سحبت ميهاف يدها منه ومشت وهوا مشي جنبها وفقلبه"لسا قدامك مشوار طوووويل يا خالد حتى تتقبلك تحمل نتائج عمايلك" +في السيارة+ ميهاف بحقد انفجرت :انت ليه كدا ليه ما رفضت لمن كلمتك أمك مو انت رجال المفروض يكون لك كلمة ولا الحب عماك انا ماسمي هذا حب أسميه أنانية "وصارت تبكي" خالد بحزن عليها: ومين قالك انها أخذت شوري أساسا انا صحيت لقيت نفسي بالمستشفى اعمل تحاليل زواجي ميهاف بصراخ :لا تحاول تبرر موقفك اكيد انك ما صدقت اللي صار وقلت فرصة اتزوجها خالد انصدم : انتي تحسبيني بلا روح بلا قلب.. قاطعته ميهاف بصراخ أعلى : ايوا انت أساسا مو انسان انت انت حجر كم مرة قلتلك أنا ماحبك لا تقرب مني لا يشوفنا أحد شوف بسببك ايش صار خالد يحاول يضبط اعصابة : ميهاف هدي ميهاف : ماراح اهدي انا مولعبة تلعبوا فيني كلكم خالد صرخ وضرب الدركسون ولأول مرا يرفع صوته عليها :بس خلاص ترا انا كمان مجبور "ومن ورا قلبه" لا تحسبيني بموت لو ما تزوجتك وكل الناس تغلط وغلطتي اني حبيتك ! ميهاف اترعبت من صوته وكلامه تحس هذا مو خالد اللي قدامها دموعها صارت تنزل ولفت عالشباك.. خالد عض شفايفه ندمان عاللي قاله وشخط لبيتهم.


    في المستشفى ......... أبو نايف فتح عينه وصار يتلفت حولينه نايف وام نايف : يبه صحيت الحمدلله على السلامة أبو نايف ابتسم و ببحه: الحمدلله اني صحيت خ خفت اروح من دون ماودعكم أم نايف ببكا :لا تقول كدا الله يطول عمرك أبو نايف :نايف ابيك بكلمة نايف :قول يبه انا اسمعك أبو نايف :الحمدلله اللي ربي عطاني عمر وعشت تاني تكفى يا ولدي قبل سفرتك تزوج ثم سافر خليني اتطمن وارتاح نايف بعتب: يبه انت ليه شاغل نفسك فيني اهتم بصح .. أبو نايف قاطعه: يا ولدي انا نجيت منها هادي المرة المرة الجاية ماعرف ايش يصير تكفى لا تردني نايف :اللي تؤمر عليه انا راضي بس ارتاح أبو نايف :وبطلبك طلب تاني ولا تردني نايف : سم يبه أبو نايف :ابيك تاخذ وري ... اه نايف بخوف : يبه يبه أبو نايف مسكه من يده وهمس : ال درج الثان ي بالمك تب ظ رف ابي ض "وطاحت يده" نايف بصراخ : يبه !!نايف : يبه يبه تكفى رد علي " ودموعه نزلت" الدكتور :أخ نايف خذ والدتك وانتظرني برا لا ولا تشيل هم .. دقائق وخرج الدكتور وبعجلة:نحتاج نعمله العملية مافي وقت للأدوية نايف هز رأسه واتجهوا يعملوا اجراءات العملية ..........عبدالرحمن في الكوفي ........ عبدالرحمن : كيفك بالدبي والله لك وحشه أحمد بضحكة : والله انت اللي زمان عنك كيف الشغل والمعرض عبدالرحمن :الحمدلله كل شي تمام أحمد بغمزة: والحب كيف عبدالرحمن يتنهد وبضحكة: جميل وربك أحمد : الله يعين بس عبدالرحمن طالعه بنص عين: دحين تسأل عن حالي وما تشوف نفسك أحمد يضيع الهرجة : كيف السيارات عندكم شوفلي بالله فورد ج قاطعة عبدالرحمن : لا تضيع الموضوع و " الا قطع كلامه جواله " عبدالرحمن بفرح : هلا بالقاطع خلوووود يالوسخ خالد ضحك على صديق الطفولة : والله انت الوسخ اسمع بقولك شي عالسريع بس لا تطلع لي من السماعة عبدالرحمن بخوف: ايش في ! خالد باستهزاء: لا بس بعزمك على زواجي مو الجمعة دي اللي بعدها عبدالرحمن بصدمة : اييييييش عبدالرحمن بدون تفاهم : انا في كوستا اللي دائما نجيه وأحمد هنا تعال سريع خالد بضحك :اوكي



    عند جاسم اللي قلب الدنيا البيت والحارة والبقالة يدور أخته الوحيدة اللي ما جابتها أمه ...... جاسم بعصبية لأمه :والله لو صار فيها شي راح يكون انتوا السبب أم مسفر تحاول تخفي خوفها وارتباكها وببرود: الحمدلله انها شردت من نفسها وفكتنا منها ومن مصاريفنا عليها جاسم بصراخ: ولو ما كانت هربت لو اتخطفت لو أحد سوالها شي أم مسفر بخوف :لا تقعد تقلق نفسك وتقلقنا معاك اذا انت خايف روح بلغ الشرطة عليها جاسم عصب وخرج من البيت .......+نرجع للكوفي ! +------- عبدالرحمن بفرح : هلا والله بخلود هلا والله بالدكتور عاش من شافك يالدب أحمد حضنه :شفيه وجهك كدا كانك في عزا ضحك خالد وجلس :ايش اخباركم والله من زمان على جمعتكم يا كلاب "و بسخرية" يلا أسبوعين واجمعكم عندي عبدالرحمن :اي صح ايش الكلام الفاضي اللي قلته لي عالجوال خالد حكى لهم كل اللي صار من الاستراحة الين التحليل.. أحمد بشهقة : تمزح يعني زواجك بعد اسبوعين خالد هز رأسه.. عبدالرحمن : قايلكم هالولد غبي من هوا في الابتدائي احمد :ههههههههههههههههههه حرام عليك بس ليه سويت كدا بالبنت خالد بضيق: تحسبني مبسوط والله انو ما ودي ولا شي من دا يصير من غير رضاها عبدالرحمن بغمزة: يعني بتتزوج الحب يالكلب خالد وهموم الدنيا على رأسه: اي حب وأي نيلة دحين انا صرت أكبر اعداءها أحمد : اييييه صح شباب نسيت ماقلكم عبدالرحمن: خير انت كمان أحمد :ابو نايف تعبان بالمستشفى كلمني قبل ماجي هنا خالد بخوف: سلامات ايش فيه احمد:والله مادري ما عرفت التفاصيل بس خبرني انهم اخدوه عالمستشفى شويا وباتصل عليه .. وكملوا كلامهم وبعدها رجعوا على بيوتهم .... ^ اتوقع كدا الصورة بدأت تبان وعرفنا انو الأبطال والبطلات .... أصحاب ! ..........في المستشفى........ طلع الدكتور بعد العملية وبتعب:الحمدلله العملية نجحت بس حيحتاج وقت عشان يفوق وراح نقله للعناية المركزة الكل بتعب : اه الحمدلله الدكتور : تقريبا حنننتظره الين بكرا حتى يفوق فقعدتكم هنا ما حتفيد ارجعوا البيت ارتاحوا وبكرا تعالوا هنا وتتطمنوا عليه نايف :سمعتي يا يمه يلا عالبيت ، نواف عناد يلا سرينا أم نايف برفض:لا انا حاقعد هنا الي .. قاطعها نايف بتعب : يمه الله يخليك وبعدين شيماء واسراء ينتظرونا في البيت خلينا نروح نطمنهم أم نايف وأخيرا رضخت وراحوا عالبيت +بيت أبو نايف وتحديدا في مكتبه+ واقف نايف وطالع في الدرج الثاني فتحه بفضول ولقى الظرف الأبيض فتحه وبدأ يقرأ وفجأة طلعت عينه من الصدمة وكمل بعدها وطاح على ركبته من الصدمة الثانية ...............
  5. ~ الدانةة ~
    15-03-2015, 02:43 PM

    رد: ~ رواية كلنا عشاق وكل منا له حكاية ~

    ~ رواية كلنا عشاق وكل منا له حكاية ~


    ايف طلعت عينه من الصدمة وكمل بعدها وطاح على ركبته من الصدمة الثانية وبهمس: ابوي خاطب وريف لي من زمان وو متزوج على امي وحده لبنانية !!!!!!! وعنده منها بنت اسمها لين كمان ! "حس بصداع بيفجر رأسه قفل الظرف وخرج من المكتب" .........عند ربى........ صحت من النوم اتلفتت حولها وافتكرت اللي صار وصارت تبكي نزلت من السرير بهدوء ودخلت الحمام وهيا تطالع في فخامته وبرعب:ياربي لا يكون عصابة خطفتني ولا ايش والغبي دا وجهه مو غريب علي "فاقدة الذاكرة بس المضروب ما يفقدها ابدا" فيصل دخل الغرفة وما لقاها شوي الا سمع صوت بابا الحمام"الله يكرمكم" خرجت ربى وكانت لابسه جينز اسود وبلوزة البيجامه على أساس أنها تروح البقالة وترجع .. فيصل طالعها بقرف من فوق لتحت : بجد خدامة .. ربى طنشته .. فيصل يستفزها : انا جيعان حضري لي عشا ربى بكذب: ماعرف اطبخ "وهيا طباخة ماهرة بحكم انها خدامة عند أم مسفر" فيصل : ما يخصني دبري عمرك حاخد شور واطلع الاقي العشا جاهز .. وخرج ربى تتريق على كلامه : ني ني ني وجع قطيعه بذا الوجه .. وراحت للمطبخ .. فتحت النور وعينها طلعت من كبر المطبخ والديزاين فقلبها بخوف "والله شكله رجل عصابة وغني ويخطف البنات ويوم يشبع يبيعهم يما ونزلت دموعها اتعوذت من الشيطان وفتحت الثلاجة وفكرت تسوي رز برياني وابتسمت بخبث عالفكرة اللي جاتها وبدأت تنفذها.. ..........ببيت ميهاف وتحديدا بالغرفة ..... دانية :ميهاف الله يخليكي وقفي بكا ميهاف تشهق : ليش يسوي كدا ليش هالانانية دنو انا ماتخيله زوجي ولا قد فكرت فيه انو زوجي دانية حضنتها الين ما هدأت ميهاف سحبت جوالها واتصلت على صحباتها وعزمتهم وحدا وحدا يجو بيتها بكرا وطبعا ولا وحدة فيهم تدري عن زواجها دخلت أم ميهاف وبحده: ميهاف اتجهزي بكرا حن ميهاف بصراخ قاطعتها : ما حاروح ولا مكان بكرا صحباتي جايين تبي تروحي السوق روحي قضي انتي انا مالي دخل اذا الزواج انتوا قررتوه جات على ملابسي اشترولي هيا كمان وخلاص أم ميهاف حزنت على بنتها وحاولت ما تبين : يكون احسن وعلى فكرة بكرا بتوصل الكروت حقت الزواج "وخرجت" ميهاف شهقاتها زادت ودخلت في نوبة بكا.

    عند أم احمد........ أم احمد تلبس العباية ..أبو احمد :على فين رايحين ! أم احمد : بنروح بيت اختي أم ايلاف أبو احمد بحدة : لا .. أم احمد : نعم ! أبو احمد بصراخ: كم مرة قلتلك اختك تبي تشوفيها اتقابلوا يا برا يا عند أمك بيتها دا لا تطبيه أم احمد : يا ابو احمد صلي عالنبي وارخي صوتك انت الين دحين ماتصالحت مع الرجال صارلكم 4 سنين متقاطعين أبو احمد بعصبية: ولا راح اتصالح معاه هو الغلطان انتي عارفة انو هوا اللي سرق مستندات ال "قاطعته أم احمد": كم مره الرجال حلف لك أنه ما سرقها وانها راحت عنده بالغلط أبو احمد بعصبية : كيف راحت عنده بالغلط طلعلها رجول وراحت له نزل أحمد اللي يشتغل بشركة أبوه معاه و: يبه الله يهديك موضوع زي هذا يبغاله هدوء الصراخ ما ينفع والتفت على أمه : يمه خلي باسل وانا بالحقكم بعدين أم احمد بابتسامة رضا لولدها: طيب يلا يا بنات وراحوا مع باسل أحمد : يبه ممكن تسمعني ! أبو يزن (أبو ايلاف) حكالي انو انت طلبت منه بعض الملفات من مكتبه وهوا جا اخدهم ويظهر انو اتلخبط بينهم وأخذ أوراق الصفقة اللي ما تمت بسبب فقد الملفات واهو حلف لي برب الكعبة انو ما يدري يا يبه لا تكبر الموضوع يكفي السنين اللي مرت وانتوا مقاطعين بعض والرسول عليه الصلاة والسلام قال : لا تهجر أخاك فوق 3 ليال مو 4 سنين عاد أبو احمد سكت وبدأ يقتنع بكلام ولده ! .........عند خالد....... خرج من الكوفي واتجه للبحر وقف سيارته ونزل وهوا يحس انو متضايق وشوي وينفجر جلس قدام البحر وهو ندمان على اليوم اللي قرب في من ميهاف وضيع حياتها شد شعره بقوه وسار يضرب نفسه الين نزلت دموعه ويهاتب نفسه : ليش ياخالد ليش انت أناني ما كذبت البنت من قالت انك أناني لا تنكر انك فرحت شوي من عرفت أنكم حتتزوجوا "طالع في البحر وقام من دون تفكير وخوف ودخل بالبحر المظلم الكبيييير ومشي مشي مشي الييييين انقطعت أنفاسه

    ببيت أم خالد جالسه قلقانه ولدها اتاخر ومو من عادته وجواله مقفل والشيطان قاعد يلعب بعقلها فجأة انفتح الباب .. أم خالد وقفت بشهقة : خالد ........عند ربى اللي حطت الرز ومعاه سلطة وعصير فريش على الطاولة......... واتجهت لغرفته ودقت الباب.. فيصل : اتفضل.. دخلت ربى : العش " وشهقت وغمضت عينها ببراءة من شافت صدره عاري ولافف المنشفة حولين خصره بس" فيصل انفجع : ايش في !؟؟ ربى : كيف تقول تفضل وانت" ماعرفت ايش تقول كملت وهيا مغطية عينها" العشا جهز.. "وطلعت" فيصل حك شعره ولبس تيشيرت وشورت وطلع ' طالع عالطاولة حس انه شبع من المنظر والريحة شكله مرا يشهي جلس وقال باستهزاء:مو دوبك تقولي ماعرف اطبخ ! ربى تمثل البراءة: ان شاء الله يعجبك فيصل حط اول لقمة بفمه وأكل فجأة وقف حس انو في شي غلط الطعم مو مضبوط حاول يبلعها ما قدر سحب المنديل وخرج اللقمة "الله يكرمكم" لف عليها بعصبية وقال : شنو هذا ربى تمثل الخوف : ايش في ! "وذاقت وبقرف طلعت الأكل بالمنديل" فيصل بصراخ:انتتتتي غبية ما تعرفي تفرقي بين الملح والسكر "وطالع بالرز الكثير بقهر و" هذا كله الرز كله بالسكر يا حمارة والله انك غبية سحب كاسة العصير وشرب منها فجأة نزل الكأسه و: كح كح كح ييييييييييييييع "ربى ماسكة ضحكتها لاتنفلت وتفضح نفسها وفقلبها : بما انك رجل عصابة اكيد انو كل هاي الفلوس حرام والعز اللي انتي فيه بالحرام يعني مو خسارة هالاكل يترمي بالسلة" فيصل وقف وبعصبية :شنو انتي بزر ما تعرفي تفرقي بين السكر والملح حتى العصير محليته بالملح "ومسكها من شعرها" ربى بخوف : اه ت تكفى انا أسفه والل "قاطعها بصراخ" : الغباء هذا ما يمشي معاي سامعة ولا لا من بكرا تصحي من بدري البيت يتنظف والحمامات والاقي الفطور جاهز ومن ارجع الغداء والعشاء محطوطين سامعه ولا لا "وشد على شعرها زيادة" ربى هزت رأسها وزادت بكا.. فيصل صرخ : ردي سامعة ولا لا !.. ربى بصوت مبحوح : س سامعة.. ودفها عالارض ودخل الغرفة وقفل الباب و بقهر :انا ليش بليت نفسي بوحدة غبية.. أما ربى برا في حالة صدمة قامت والام ظهرها تزيد عليها وشالت العشا وكبته بالسله ودخلت غرفتها ..... عند أم خالد.... أم خالد وبخوف على ولدها من منظره المغرق بالماي ووجهه باين عليه شوية جروح : خ خالد ايش سار خالد بدون نفسه : ما تشوفيني متسبح أم خالد بلعت ريقها : وجهك اشفيه خالد طنشها وطلع وهوا يحس انو طلع حرته ! بالسباحة !!!!!!!عند أم خالد.... أم خالد وبخوف على ولدها من منظره المغرق بالماي ووجهه باين عليه شوية جروح : خ خالد ايش سار خالد بدون نفسه : ما تشوفيني متسبح أم خالد بلعت ريقها : وجهك اشفيه خالد طنشها وطلع وهوا يحس انو طلع حرته ! بالسباحة !!!!!!! ........في بيت أم ايلاف....... باسل جاي بالبلايستيشن تبعه... ايلاف عيونها صارت قلوب: الله عاللي يفهمني يلا يلا قمر شهقت :باسل مو منجدك كانك جاي عند شباب نزل معن يجري بحماس : يلا يلا نلعب غزل باستغراب: فين أحمد باسل: مشغول يمكن بعد شويا يجي الا دق الجرس باسل بضحك :الطيب عند ذكره أدخل يابو حميد.. دخل أحمد والابتسامة ما فارقت شفاته وهوا يدور ايلاف بعيونه سلم على خالته وأمه وقعد يلعب معاهم أم ايلاف وام أحمد على جنب أم احمد :وهذا اللي صار أم ايلاف بأمل: الله لو يتصالحوا ويرجعوا زي زمان يارب اهديهم وأصلح بينهم أم ايلاف :ؤكيف أحمد وكيف شغله ما تفكري تخطبيله خلاص الولد سار كبير ما شاء الله خلينا نفرح به أم احمد بابتسامه وهيا تطالع في أحمد : الا ان شاء الله انا حاطه عيني على بنت عمه أسماء حلوه وصغيرة ومتربي معاها ويعرفها أم ايلاف : الله يوفقهم يارب ويسعدهم ويجمع بينهم على خير ......تاني يوم عند صحبات ميهاف..... ميهاف : بنات انا جمعتكم اليوم عشان عندي موضوع ابغى اقولكم عليه ايلاف بخوف : تخوفي وانتي جدية ميهاف طلعت من الكيس الكروت ووزعتها عليهم وريف فتحت وبابتسامة:اللاه كشخخة الكرت رواف تقرأ : بارك الله لهما وجمع بينها على خير ايلاف تكمل : عبدالرحمن و ميه "وشهقت" ميهاف بصوت مخنوق :زواجي بعد اسبوعين البنات سكتوا من الصدمة.. رواف ماصدقت: هههههههههههههههههههههههه ما تبطلي حركاتك البايخة دي "ورمت عليها الكرت" ميهاف ودموعها تنزل وتشهق : والله م ا امزح وريف حطت يدها على قلبها : هيفا .. وقاموا البنات يحضنوها رواف ودموعها تنزل: يا كلبة ليش ساكتة من أول ايش صار قولي ميهاف حكتلهم كل اللي صار رواف بحقد :الحيوان ليه يعمل كدا ايلاف بحزن:لا حرام اكيد هوا ما كان قصده ميهاف:قصده ولا مو قصده انا خلاص حاتزوج محد راضي يصدقني لا أمه ولا امي "وبكت" البنات صاروا يحاولوا يهدوا ويخففوا عليها .. ......عند ربى..... حست بالام ببطنها حاولت تتجاهل بس كل ماله يزيد ما قدرت تستحمل ودخلت الحمام "الله يكرمكم" وفجأة شهققققققت وو ..........




    عند ربى..... حست بالام ببطنها حاولت تتجاهل بس كل ماله يزيد ما قدرت تستحمل ودخلت الحمام "الله يكرمكم" وفجأة شهقت وبخوف: ايش هذا انا كيف نسيت انو دحين وقتها لا لا لا "وافتكرت انها ببيت فيصل وجايا من غير شي" دموعها نزلت وحست بقرف فضيع وخرجت لقت فيصل بالصاله وقفت باحراج وجات بتناديه افتكرت انها ما تعرف اسمه بلعت ريقها: هيييه فيصل عصب : ايش هيه عندي اسم انا ربى طالعت فيه وسكتت .. فيصل طنشها ربى : لو سمحت فيصل عض على شفايفه وافتكر انها ما تعرف عنه شي وقال : فيصل اسمي فيصل ربى باستعجال : فيصل بروح البقالة ضروري فيصل بسخرية: على جثتي تطلعي من دا البيت ربى فقلبها "ياربي دا دحين ايش يفهمه مستحيل اقله ياربي" : بس انا احتاج أغراض وهنا مافي ولا شي فيصل بدون اهتمام:اكتبي اللي تبيه في الورقة وأنزل اجبلك هيا ربى عصبت ودخلت الغرفة وكتبت كل اللي تباه في ورقة وطلعت حطت الورقة عالطاولة قدامه ومشيت بسرعة.. فيصل سحب الورقة وتنح وهوا يقرأ الكلام ونزل الورقة بسرعة يحس وجهه ولع "ياربي كيف نسيت الشغلات دي الله يقطع الشيطان كيف اشتري الأشياء دي دحين اففف" وارسالها مع سواقه الخاص << تستاهل نكبت نفسك يا ملقوف ::) ........ بيت أبو وريف.... أبو وريف : يلا يا بنات بسرعة وقت الزيارة راح يخلص أم وريف والبنات : يلا يلا ++بالمستشفى عند أبو نايف++ صحى أبو نايف ولقى أهله حواله .. أبو وريف:الحمدلله على السلامة يا ابو نايف كدا تخوفنا عليك أبو نايف بتعب وبضحكة:ليه تخافوا علي وانا كبير نايف واقف ويحاول يكتشف أي وحدة من البنات وريف اللي أبوه حاجزها له وريف بنعومة: الحمدلله على السلامة عمي صالح (زوج خالتها) أبو نايف بابتسامة:الله يسلمك انتي وريف مو !! نايف رفع عينه على طول، وريف بخجل: ايوا أبو نايف ابتسم وهو من كثر ما يسمع من أبو وريف كيف انها طيبة وحنونة وشاهد حيلها بالدراسة تمناها لولده .. نايف يحاول يتذكر طفولته المشاكسة اللي كانت مع وريف وهما صغار والين ما كبروا وهما ما يتفقوا ودائما مضاربات وبالعادة يناديها "خريف" عشان يستفزها بلع ريقه وهوا ما يتخيل ابدا انها زوجته

    عند عبدالرحمن...... جالس مع أولاد خالاته وينتظروا ياسر (أخو رواف) عبدالرحمن : يا ليل حيطلع الفجر والأخ ما شرف ابتصل عليه عن اذنكم "وطلع" عبدالرحمن اتصل على ياسر وما يرد اتصل ثاني ورد : الوو جاه صوت ناعم : الوووو عبدالرحمن صنم وطالع بالرقم متأكد انو رقم ياسر: مين ! رواف بمياعة: انت اللي مين عبدالرحمن والصوت مخرفنه: هذا مو جوال ياسر رواف بدلع : امبلا جوال يسور عبدالرحمن : وانتي سماء ولا دعاء ! رواف بضحكة ذوبت عبدالرحمن: لا دي ولا دي عبدالرحمن بشك: رواف ! رواف : بشحمها ولحمها عبدالرحمن بعصبية وغيرة:ليه تردي على جوال ياسر أن شاء الله تخيلي لو كان صاحبه متصل مو انا رواف ببراءة : مكتوب سواق سوداني حسبته سواق بجد عبدالرحمن شهق : المعفن لسا ما غير الاسم انا اوريه والله لا اكتبه خياط بنقالي رواف انفجرت ضحك وعبد الرحمن تنح ! رواف تحاول تتمالك نفسها : اه والله أنكم تضحكوا عبدالرحمن افتكر وعصب:الا تعالي دحين حتى لو أن شاء الله كاتبني طباخ ليه تردي رواف : عادي مافيها شي عبدالرحمن تأفف : فين ياسر !؟؟ رواف : يأخذ ش "ما كملت كلمتها الا وياسر خارج من الحمام " ياسر بعصبية وصراخ: يا حيوانة مين قلك تردي عالجوال رواف صرخت بخوف : باي باي "ورمت الجوال وصار ياسر يجري وراها" عبدالرحمن انفجر ضحك وقفل السماعة وهوا يتنهد : احححبها ياربي واحب هبلها .....عند ربى وفيصل.... فيصل وصلته الأغراض مع السواق راح دق الباب على ربى : هييييه افتحي الباب "ويخبط عالباب" اقولك افتحي الباب ما تسمعي !! "عصب وفتح الباب بقوة وبخوووف " : ربى !!!فيصل بخوف وهوا يطالع ربى اللي طايحة عالارض : ربى "ويهزها" ربى ربى تسمعيني "بلع ريقه" ربى الله يخليك ردي عليا "رفعها من الارض وحطها عالسرير" .. ربى تئن ومو قادرة تتكلم حاسه بفيصل بس مو قادرة تكلمه.. فيصل نزلها بهدوء وجا بيرفع نفسه ربى مسكته من التيشيرت فيصل مسك يدها :ربى تسمعيني اذا تسمعيني اضغطي على يدي "ضغطت ربى على يده " فيصل بارتياح : الحمدلله "وبقلق" : ايش يألمك !! نروح المستشفى ! ربى سمعت مستشفى حست بخوف وبهمس:لا مستشفى لا فيصل : ايش يألمك طيب ! ربى حطت يدها على بطنها ودموعها سارت تنزل..فيصل عض شفايفه وفقلبه "اكيد من الدورة ياربي انا أكثر أنسان جاهل بهالمجال ايش اعملها" ووقف : انتظريني شوي دحين اجي.. وراح يدور جواله وبقلق : اتصل على أفنان ولا بيان اسألها ايش اسوي (اخواته) "وبسرعة" لا لا مجنون انا بيسألوني مين "سار رايح جاي ويعض يده بخوف" اوووه صح قوقل قوقل "وعمل سيرش سريع وطلع له كلام كتير " ياربي ايش اسوي كلها مشروبات دافية يلا يلا نسخن مويه "وجري للمطبخ" وعمل لها نعناع وقرفة وخبص شويا ورجع لها وحنان بدون ما يحس بنفسه: ربى ربى قومي اشربي شئ دافئ ربى تحس ما تبا تتحرك ابدا وبهمس: مو قادرة خليه شوي فيصل : اوكي أنا بروح الصيدلية واجي .. ربى هزت راسها ...بالشاليهلات عند أهل أم احمد وأهل أم ايلاف.... دخلوا الشاليه قمر بعالم ثاني : اللاه ايش دا الجمال ودا النعيم منظر البحر يهبببل باسل بضحكة : شوف دي ما شافت خير غزل وعيونها قلوب : والله معاها حق المنظر يجنن "الشاليه عبارة عن ڤيلا خاصة دورين الدور اللي تحت اول ما تدخل صالتين مفتوحة على بعض ومطبخ وباب قزاز عالبحر قد الجدار وفوق غرف نوم وحمامات الله يكرمكم وصالة ومسبح كبير مكشوف" انتشر الكل يستكشف الشاليه ويحط أغراضه وبعض ساعة بالضبط كانت فيه جلسة عالبحر للشباب والبنات يلعبوا "كيرم" ايلاف و قمر وأحمد وباسل أما الباقيين يلعبوا باسرة باسل مسوي قائد: أحمد وايلاف فريق وانا وقمر فريق أحمد بسرعة : لا لا انا مع قمر ايلاف اتخصرت: ايش قصدك ترا انا لاعبة ماهرة أحمد بضحكة وارتباك: لا مو قص "قاطعه باسل " : يلا يلا بدأنا " وسارو


    وساروا يلعبوا " جا دور ايلاف وهيا حريفة في دي اللعبة وبدلع قالت : أحمد أيت وحده تبي أحمد بتعجب : اللي تقدري ايلاف : قولي أي وحدا وانا راح ادخلها أحمد بابتسامه: اوكي وسار يأشرلها وهيا تضرب الحبة وتدخلها .. أحمد انشكح وسار يصفق : بطلة يلا ابغى دي.. ووريف تضرب وتدخل الحبة بالباب أحمد بصراخ وضحك : والله اننننك بطلة منتهي هينة وريف بضحكة: قلتلك انا حريفة باسل فاتح فمه : اهبببببب عليكي خلاص خلصتي الحبوب علينا يا غشاشة قمر تمثل البكية: خسرنا "باسل ضربها" : يا كلبة ما خسرنا لا تخافي مدام انك في فريقي هما قاعدين يغشوا ويستعينوا بالجن قمر وايلاف : يماه.. أحمد وباسل :ههههههههههههههههههههههههههه ايلاف : والله هذي قدراتي لا تقول جن ولا غيره ولا تجيب هادي السيرة قدامنا بحر والدنيا ظلمة باسل يخوفها زيادة :شوفي في جنبك واحد ايلاف نطت وصرخت ودخلت جوا الثلاثة: ههههههههههههههههههههه أحمد يصرخ: ايلاف تعالي ما يسير تروحي باسل بضحك: مافي يالحبيب البنت حطت رجلها وهذا يعني أنها انسحبت ويعني أننا فزنا "وقام يصرخوا هوا وقمر ويرقصوا" أحمد رمى المضرب وقال : لا والله نحنا الفايزين يا كلاب "ودخل جوا وسط ضحكات باسل وقمر" .....رجع فيصل من الصيدلية.... اشترى أدوية مسكنة للدورة وقربة "اللي يحطوا فيها مويه حارة وتنحط عالبطن" عبا القربة واخدهم مع الأدوية وراح لربى لقاها جالسه عالسرير وتشرب النعناع ابتسم براحة : كيف بطنك دحين! ربى بخجل وتعب: احسن الحمدلله .. جلس فيصل جنبها عالسرير وحط القربة على بطنها ربى بشهقة : حارر .. فيصل رفع القربة بخوف و: اسف ما دري "وسكت يستوعب ايش قال! أنا قلت اسف اول مرا اسمعها من نفسي ولا لمين لربى! فيصل اتمالك نفسك واثقل " ربى طالعت فيه ليه سكت وقالت بضحكة : لا تخاف سامحتك فيصل صحى من سرحانه: ها اي "وقطع كلامه صرخت ربى" : اي "وحطت يدها على بطنها" فيصل بخوف : تاني! رجع الألم "عطاها الدواء مع المويه" اشربيهم بسرعة ربى دموعها تنزل اخدت الحبة من دون مجادلة وسارت تضغط على بطنها بقوة.. فيصل حاسس برعب وخايف لا يسير لها شي وهوا ما يعرف يتصرف.. ربى بهمس : فيصل ممكن طلب فيصل بسرعة : اكيد ربى : حط رأسك على بطني فيصل بفهاوة : ها ! ربى والألم يزيد : انسدح وحط رأسك على بطني فيصل بلع ريقه وما عليه غير انو يسوي كدا اذا بيخف الألم و : طيب " انسدح عكسها وحط رأسه على بطنها ربى ودموعها تنزل كانت تفتكر اخوها التوأم الوحيد لمن كان يعمل لها نفس الحركة ويختفي الألم بسرعة.. ما مرت 5 دقايق الا وفيصل وربى دخلوا في سابع نومة

    نرجع للشاليه شويا...... الفجر بدأ يطلع ونزلوا البنات على المسبح يستغلوا الفرصة والشباب نايمين وضحك وصراخ وطرطشة بالمويه ولعب لا ينتهي دام لعبهم الين الساعة 9 ايلاف : بنات خلاص تعبت أبا اطلع رغد بكسل: وانا كمان بدأت انعس قمر : لا يا دبب لسا ما شبعنا ايلاف خرجت تتنشف: المسبح ما بيطير عندنا 3 أيام مبلطين هنا حلليهم بالمسبح قمر بضحك : اوكي "وطلعوا من المسبح" اول ما وصلوا فوق.. ايلاف : بنات فين جوالي ! "وتدور عليه وبشهقة" : غبائي نسيتووو عند المسبح غزل: انزلي جيبيه بسرعة لا ينفجر من الشمس ايلاف بشهقة : لا جوالي "ونزلت تجري" +عند المسبح+ ايلاف : ياربي انا حطيتوا عالكرسي فين "انقطعت كلمتها بشهقه" و : طشششششششششششششش ............. !!!!!!

    حمد صحي من النوم على صرخات البنات تأفف وحاول ينام الين ماحس انهم فجأة هجدوا رجع يتقلب تاني بس مافي أمل خرج من البلكونة وهوا يطالع المسبح كيف سار فاضي الا شويا شاف أحد يمشي حاول يدقق و: هادي ايلاف ولا ! ابتسم وعض شفايفه من شكلها كانت لابسه شورت وتوب كانت تسبح فيهم وماسك على جسمها حاول يرفع عينه ويستحي على وجهه بس ما قدر قطع تفكيره شهقة ايلاف وطششششششش ' اتزحلقت بالمويه و خبط رأسها بحافة المسبح وطاحت بالمسبح مغمى عليها أحمد صرخ بخوف : ايلاف ونزل ركض ويصرخ : معتززززز يززززن باسل يببببه قوموا ' وخرج للمسبح وفصخ التيشيرت ونط بالمسبح .... عند ربى وفيصل.... فتحت عينها وحاسه شي تقيل على بطنها رفعت نفسها وشهقت وبهمس:فيصل ! ايش يسوي هنا ! "وافتكرت أمس " عضت شفايفها : انا شكلي اتجننت كيف قلتله ينام ع "قطع كلامها حركة فيصل رجعت سوت نفسها نايمة.. فتح فيصل عيونه وباستغراب من الغرفة التفت وشاف ربى افتكر وجلس وطالع بطنها المكشوفة غطاها بهدوء وحط يده على جبينها يتأكد ما فيها حرارة أو شي ربى من الخوف فتحت عينها.. فيصل انفجع وشال يده : صحيتي ! صباح الخير ربى بخجل وهمس : صباح النور فيصل يحاول يشيل عينه عنها : احم كيف بطنك!! ربى: الحمدلله أتحسنت كثير فيصل : الحمدلله، يلا قومي خلينا نفطر "وشهق" اليوم ايش ! ربى : ثلاثاء ! فيصل نط : الدوام "وراح يجري" ربى ضحكت على شكله المفجوع وقامت للحمام
    عند أبو نايف بالمستشفى..... أتحسنت حالته كثير ونقلوه لغرفة خاصه وما عنده غير نايف .. نايف: يبه بقولك شي أبو نايف : قول يا ولدي نايف بتردد:يبه انا فتحت الظرف الأبيض وقرأت الوصية أبو نايف بابتسامه : ايش قرأت نايف بارتباك : قرأت كل شي أبو نايف : انا كدا ولا كدا كنت حاخبركم نايف : يبه وريف ! أبو نايف باستغراب : ايشبها وريف نايف :يبه انت تعرف أن انا ماحب وريف ابدا وما اواطنها دي الادمية حتى سلام من بعيد أبو نايف : هذا الكلام وانتوا صغار دحين كبرتوا نايف : حتى وانا كبير مو متقبلها يبه على أمرك باتزوج بس أي أحد غير وريف تكفى أبو وريف : لا يبه اذا تبى رضاي تزوج وريف نايف ت: وليه وريف أبو وريف : وليه مو وريف ! نايف سكت واتنهد.. أبو وريف : انا قدمت خطبه لابوها من اول نايف شهق وبصدمة : ايييييش أبو نايف :يا ولدي سفرتك باقي لها شهرين وانا من أول اقولك عجل ملك قبل لا تسافر انا نفسي افرح بيكم ودي اشوف احفادي ووريف بنت طيبة ويعتمد عليها ودحين متخرجة يعني عمرها مناسب انها تكمل دراستها برا معاك نايف يحس الدنيا قفلت في وجهه أبوه اذا قال كلمة مستحيل يرجع عنها وقف وقال : أنا ماشي "وخرج" أبو نايف بابتسامة تعب :دحين بتكون مو راضي بس والله لو ماعرف البنت ما كان خطبتلك هيا وبيجي يوم وبتشكرني ...... في الشاليه...... طلع من المسبح ولقاهم كلهم في ثواني اتجمعوا و يصرخوا : ايلاف ، ايش سار، بنتيييي !!! أحمد وايلاف بحضنه وبخوف : ايلاف ايلاف "ويضرب وجهها على خفيف" تسمعيني باسل بشهقة : أحمد ارفع يدك "رفع أحمد يده اللي تحت رأسه ولاقاها كلها دم " أحمد صرخ : جيبوا عبايتها نروح المستشفى باسل شغل السيارة بسرعة.. الكل انتشر وأحمد شالها وركب السيارة وشخطوا عالمستشفى .... ++في المستشفى ++ خرج الدكتور ولقى أحمد فوجهه ومغرق مويه وباين عليه الخوف : انت زوجها ! أحمد ماستوعب الكلمة "والكل مسك ضحكته" وبخوف وخجل: ايوا ايوا ايش سارلها ايلاف ! الدكتور : اتطمن هيا بخير دحين خيطنالها مكان الفقشة وشوي وتفوق تقدر تتطمن عليها وبعدها نكتب لها خروج الكل ماسك ضحكته : يعطيك العافية "ودخلوا لايلاف"
    الكل ماسك ضحكته : يعطيك العافية "ودخلوا لايلاف" أم ايلاف ببكا : ليه كدا يا بنتي تخوفيني عليكي ايلاف يالله تفتح عيونها و : اشششش ازعاج بنام الكل انفجر ضحك : هههههههههههههههههههه باسل : البنت دي ما تبطل كلامها دا غزل ضربتها على رأسها : رأسك ايش كبره وما تعرفي تنتبهي لنفسك ايلاف : اه يا كلبة " وتوريها الخياطة " ما تشوفي راسي مخيط تقولي جايين يتعلموا على راسي السراجة حسبي الله كويس انها في جبهتي مو في شعري ولا كان لقيتوني مصلعة الكل : هههههههههههههههههههه رغد : أما لو قصولك شعرك بكون اول الشامتين ايلاف ضربتها : حيوانة من يومك أحمد واقف يطالعها وفقلبه " ياربي لا تفجعني فيها واحميها يارب لي ولاهلها ياربي ماتخيل انها تبعد عني فاجعلها من نصيبي ! " ما فاتت باسل تناحة أحمد في ايلاف ودفه بكتفه وبهمس: حرقت وجه البنت أحمد صحي من سرحانه :ها لا سرحت بس باسل بخبث: سرحت في جمالها أحمد قرصه وهوا يبتسم لاهله وبهمس:وطي صوتك لا اتوطى ببطنك باسل مات ضحك وقال : ناوين نبات هنا ولا كيف يلا نرجع الشاليه .. وقاموا كلهم ورجعوا عالشاليه .......عند عبدالرحمن...... رجع البيت تعبان طالع مافي أحد في الصالة استغرب من هدوء البيت شوي سمع أصوات وضحك فوق استغرب مين بيكون عندهم دخل المطبخ وبصدمة : رواف !!!!!!!!!!! رواف اتفجعت وطاحت من يدها الكأسه : عبدالرحمن و .. اه ..


    عند عبدالرحمن...... رجع البيت تعبان طالع مافي أحد في الصالة استغرب دخل المطبخ وبصدمة : رواف !!!!!!!!!!! رواف اتفجعت وطاحت من يدها الكأسه : عبدالرحمن و "جات بتمشي بسرعة ودعست على قزازة" اوتش عبدالرحمن بخوف والقزاز فاصل بينهم :رواف انتبهي "وسار مو عارف ايش يسوي وبدون ما يحس قرب منها ومد يده ورفعها بخفة من خصرها وجابها عنده بعيد عن القزاز" .. رواف للحظة صنمت وتحاول تستوعب اللي صار .. عبدالرحمن رفعها تاني وحطها على طاولة المطبخ وهوا حايس يدور على شاش ومعقم.. أما رواف مصدومة تحس انها لعبة قاعد يحركها عبدالرحمن حست جسمها حار وهيا تشوف عبدالرحمن جاي اتجاهها وطالعت في ملابسها (كانت لابسه فستان وردي اكمامه طويله وقصير الين الركبة وفاتحة شعرها الأسود لنص ظهرها " رواف بخجل ممزوج بخوف: عبدالرحمن اعطيني الشاش انا بلفه بنفسي وبعقم الجرح عبدالرحمن ولا كأنه سامعها جلس على الكرسي ومسك رجلها من عند الكعب ويتفحصها رواف بخوف : عبدالرحمن الله يخليك لا يجي أحد ويشوفنا كدا ويفهم غلط "وفبالها اللي سار لميهاف " عبدالرحمن بإصرار: قلت لا "وطالع برجلها" اسمعي في قزازه لازم اخرجها رواف بلعت ريقها خايفة لا يألمها.. عبدالرحمن حس عليها و: اذا تألمتي اضغطي على كتفي.. رواف هزت رأسها.. عبدالرحمن دوبه مسك القزاز رواف غمضت عينها وكتمت نفسها.. الا عبدالرحمن سحب القزازة بقوة.. رواف صرخت وضغطت على كتفه بقوووة : اي "ودمعت عينها" عبدالرحمن بخوف رفع عينه : اسف بس ما يصير تبقى برجلك خلاص دحين أعقم لك الجرح ونخلص رواف ماسكه دموعها .. عقم لها عبدالرحمن ولفها بالشاش ووقف حط يدها عالطاولة ورواف سارت قريبة منه مرا وبهمس : سلامتك رواف قلبها بيطلع من مكانه وبهمس أوطى:الله يسلمك عبدالرحمن يستهبل : ماسمع رواف دفته ونزلت على رجلها و : ايييي عبدالرحمن بخوف وبدون ما يحس شالها ورواف شهقت وتعلقت بكتفه واتلاقت عيونهم ببعض وقعدوا دقايق وكل واحد فيهم سرح بالتاني وفجأة رواف حست على نفسها وضربته بقوة على كتفه : يا دب نزلني عبدالرحمن تألم: اه يا دبه "ونزلها" ومشت بسرعة وهيا تعرج وغابت عن نظره.. عض عبدالرحمن شفايفه و :ماخذك ماخذك باذن الله انتي لي يا رواف

    عند ميهاف..... نزلت ولقت أمها جالسه مع اختها دانيه وفاتحين شنط ويرتبوا فيها ملابس ميهاف : مين بيسافر .. دانيه ما ردت أم ميهاف: مين غيرك ميهاف بصدمة : هادي اغراضي !! ماما حرام عليكي أم ميهاف : ايش اللي حرام بالضبط هذا زواجك ميهاف نزلت دموعها تحس انهم يجهزوا لموتها مو زواجها طلعت تجري ودخلت وقفلت الباب دانيه بحزن : ماما جربي انك تسمعي ميهاف مره أم ميهاف: انا سمعت اللي يكفيني دانيه رفعت قميص من اللي اشترتهم أمها وشهقت: ماما ايش هذا حرام عليكي .. وطالعت في الأكياس الباقية كلها قمصان... : ماما كأنك ماشتريتيلها شي للبيت أم ميهاف وهيا ترتب : هادي أشياء البيت دانيه عضت شفايفها وفقلبها "الله يعيينك ياختي" : ماما انتي عارفة انو بريطانيا برد ماخذتي لها شي ثقيل أو جاكيتات غير قليل أم ميهاف : هيا تكمل مقاضيها من هناك بعدين دانيه تركت أمها لأنها عارفة انو مافي أمل تسمعها وطلعت لاختها تهديها وتشوف حالتها اللي من أسوأ لأسوأ .....عند أبو نايف اللي خرج بيتهم وعلى طاولة الطعام.... أبو نايف : انا جمعتكم عشان اقولكم شيئين مهمين أم نايف بابتسامة : قول يابو نايف أبو نايف : اول شي انا خطبت لنايف الكل بصدمة : ايش.. نايف نزل رأسه بيأس من ابوه أبو نايف : خطبت له وريف بنت صالح أم نايف بصدمة : كيف خطبت البنت والولد ما يدري ولا انا أبو نايف : مجرد اني حجزت البنت له مو أكثر أم نايف : وليه ماخذت رأينا يمكن الولد ما يبي أبو نايف : انا اعرف نايف ما حيردني والبنت طيبة ويعرفها هوا أم نايف : وايش هو الموضوع الثاني أبو نايف بلع ريقه و: انا متزوج الكل انصدم وام نايف كأن أحد لطشها كف : ايش ! أبو نايف : قبل تقريبا 3 سنوات كنت ماشي في الشارع وشفت حرمه طايحة بالطريق شلتها واخذتها عالمستشفى ويوم صحيت دخلت عندها اسألها عن أهلها أو أي أحد وحكت لي انو أهلها بفلسطين كلهم وانو في أحد اعتدى عليها عملت تحاليل ومع الأسف طلعت حامل اترجتني هذاك اليوم اني اتزوجها لو أقل شي حتى تولد وبعدها أطلقها وقدام الناس انو الولد ولدي وبس يوم وصلت التاسع وولدت انا كنت معي أوراق الطلاق وجاهزين انا وياها لكن مع الاسف وهيا بتولد اتوفت وجابت بنت سميتها لين وهي الحين عند ستها بفلسطين وأهلها جدا فقراء وانا وعدتهم اول ما تكمل 3 سنين أخذها من عندهم واتحمل مصاريفها اخذ أجر فيها الكل ساكت مصدوم كمل أبو نايف : الاسبوع الجاي بتكمل 3 سنين وحاروح أخذها من أهلها واكون عندد وعدي أم نايف ودموعها تنزل : يعني البنت مو بنتك أبو نايف مسك ايدها وبصدق : والله مو بنتي أم نايف تمسح دموعها : يعني انا الأولى أبو نايف بضحكة : انتي الأولى والأخيرة الكل صار يضحك ويصفر ويستهبل الا نايف بعالم ثاني ... في الشاليه... رجعوا كلهم عالشاليه ودخلوا باسل : اه من يا ايلاف دائما تحب تخرب علينا رغد : استحي على وجهك ايلاف وهيا تتمشى وكأنها ما تسمعهم باسل حب يستفزها عبا في ابرة مويه ومن بعيد رشها عليها ايلاف شهقت : هييييييييييه باسل انفجر ضحك عليها وايلاف اتغرقت مويه ومسكت كاسة مليانة مويه وسارت تجري وراه وهوا يصرخ: ايلاف ايلاف لا لا لاهدي ههههههههههههه والله كنت امزح معاكي خلاص اسف اسف "وجري وايلاف وراه" فجأة ايلاف طاحت عالارض ومسكت رجولها : اه "باسل خاف ورجع" : ايلاف ايش.. ما كمل الا و طششششش باسل : يا كلللببببة يا معفنة ايلاف انفجر ضحك وقامت تجري وفجأة وقفت و: اه "باسل وراها طشها" : هادي المره ما حتمشي عليا ايلاف بجد و: باسل والله والله "وجلست عالارض ومدت رجلها وتصرخ " باسل بخوف جلس واتجمعوا الشباب والبنات : اشبك!! ايلاف ببكا : ش ش شد عضلي "ودموعها تنزل" الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه ايلاف ضربتهم و: يا كلاب ان اه ياربيييي أحمد سار خايف غصب عنه و: طيب حركيها "ومسك رجلها" ايلاف صرخت :لا اتركها اتركها الله يخليك أحمد ترك رجلها و: حركيها بنفسك ايلاف ببكا : ماقدر ماقدر غزل : من الجنان والجري والسباحة رجلك تعبت ايلاف : انطمي أحمد باين عليه القلق وفقلبه "حرام اللي تسويه في قلبي وكل شوي تخوفيني عليكي الا تثبتين حبي لك احبك وربك " وما فات باسل سرحان أحمد بايلاف ايلاف بضحك : فكتتتت فكت "وجات ترفعها الا شدت تاني و" ايييييييي الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
  6. ~ الدانةة ~
    15-03-2015, 02:56 PM

    رد: ~ رواية كلنا عشاق وكل منا له حكاية ~

    ~ رواية كلنا عشاق وكل منا له حكاية ~


    ربى وفيصل... ربى دخلت أخذت شور وخرجت وشهقت : يا ويلي انا على أي أساس أخذت شور وانا ما عندي ملابس "عضت شفايفها" وغسلت الداخلي "الله يكرمكم" ولفت المنشفة حول جسمها وخرجت فتحت الدولايب تدور شي ما لقت غير تيشيرتين وقميص كحلي غامق لبسته ووصل لنص فخدها قفلت الازارير وخرجت بسرعة تسوي العشا قبل يجي فيصل وجهزت كل شي وراحت غرفته خرجت له ملابس وفتحت السخان حتى تحمى المويه لمن يأخذ شور وجريت على الغرفة واسندحت ونامت.... دقائق ووصل فيصل البيت دخل شاف العشا جاهز وملابس مرتبه فيصل باستغراب : هيا قامت تشتغل وهيا تعبانه "ودخل غرفتها" لقى نور خفيف والجو دافئ مشي الين السرير واتفاجأ انها نايمة بقميصه عض على شفايفه من شاف بياضها كيف بارز مع لون القميص وشعرها الذهبي على وجهها بعد الخصل عن عيونها وما قدر يقاوم شفايفها الصغيرة دنق حتى يطبع بوسه الا ربى فتحت عينها وشهقت : فيصل !!!!!
    ربى سمعت صوت باب الغرفة ينفتح وغمضت عيونها وسامعه خطوات فيصل وريحة عطره الرجولية القوية تقترب حاولت تخفف من رجفة يدها "وودها لو تسك اول ازرارين من القميص لأنها تركتهم مفتوحين" بلعت ريقها وهيا تحس بلمسات يده على جبينها شوي وانفاسه تزيد وتلفح بخدها ارتبكت وبخوف فتحت عينها وشهقت : فيصل !!! فيصل بلع ريقه وأبتعد وبكذب: في شي كان يمشي على رقبتك ربى صدقته ونطت من السرير وسارت تصرخ : يما فين فين "وتنفض القميص وتصرخ" وفيصل ماسك الضحكة ويكمل: مادري لونه اسود ربى دموعها تنزل : صرصار شكلو صرصار فيصل هنا ماقدر يمسك نفسه وانفجر ضحك وبانت غمازته اللي بالخد اليمين.. ربى وقفت تستوعب اللي سار وعضت شفايفها وسرحت بضحكته اللي اول مرا تسمعها وتشوفها وخقتت مع غمازاته وابتسمت تظهر غمازاتها الاثنين هيا كمان فيصل اتمالك نفسه و يمثل العصبية :ليه لابسه قميصي !!؟ ربى بلعت ريقها وافتكرت ايش لابسه هيا وجلست وحاولت تغطي رجولها و: ما عندي ملابس فيصل عض شفايفه : اففففف خلاص بارسل السواق يجيب لك كم لبس ربى طارت عينها وفقلبها "عز الله صرت شغالة من جد اذا بيقضي لي السواق" ...... في الشاليه واخر يوم...... الفجر بدأ يطلع خرجت ايلاف من البلكونة تتمطع وكانت لابسه بلوزة بيضا طويلة لنص الفخذ وتحتها جينز سماوي وطرحة ورديه على كتفها وسايبها شعرها الأسود الطويل مأخذ حريته.. خرج أحمد من بلكونته والتفت ولمح طيفها وابتسم وبسرعة اختفت ابتسامته في نفس الوقت من شاف ايلاف كاشفة والسيارات تعدي وصرخ بصوت عالي عشان تسمعه : يا دبه ايلاف انفجعت ولفت لقت أحمد وغطت شعرها على طول بصراخ ناعم : نعم يا نحيف أحمد رفع جواله "يعني ردي عالجوال" بالبيبي... أحمد : وبعدين معاكي ايلاف بضحكة : وبعدين معايا ! أحمد : من جد اتكلم ايلاف : شوو ! أحمد : البلكونة عالشارع اذا ما تعرفي ايلاف : محد صاحي بذا الوقت أحمد : أهو انا صاحي ايلاف وجهها حمر .. أحمد : يلا الجو بارد ادخلي ايلاف ابتسمت وما فاتت أحمد ابتسامتها لأنه ما شال عينه عنها : تصبح على خير أحمد : وانتي من أهل الخير "وفقلبه يا حياتي"


    في مكتب أبو وريف..... أبو نايف : والله يابو وريف انا كلمتك اليوم عشان افاتحك بالموضوع اللي كنت ابغاك فيه من فترة أبو وريف : ايوا فاكر قول يابو نايف أبو نايف : الصراحة انت عارف ان أولادي كبروا ونفسي افرح فيهم ونايف كمان شهرين وان شاء الله يسافر وانا حبيت اخطب له أبو وريف : اكيد من حقك أبو نايف : وانا اليوم جايك وابغاك ما تردني وحاب أتقدم لبنتك وريف لولدي نايف أبو وريف بابتسامه : والله هادي الساعة المباركة اللي أزوج فيها بنتي لرجال مثل نايف ويشرفني طبعا مناسبتكم وهادي موافقة خذها مني ومن البنت لأن ما بتلاقي احسن من ولد خالتها أبو نايف بابتسامه فرح : الله يسلمك ويطيب خاطرك ويرد قلبك أجل أن شاء الله على الاسبوع الجاي تكون موافقة البنت عندنا ونحدد الشوفه أبو وريف : على خير ان شاء الله ....عند فيصل بالمكتب.... فيصل : اسمع يا فهد ابغاك تجيب لي كل المعلومات اللي تقدر توصلها عن هذا الي اسمه مسفر اسمه الكامل ونسخه من كرت عائلته اذا تقدر ووظيفته وسوابقه فهد : أبشر يا طويل العمر ++ وبعد ساعات++ فهد : تفضل "ومد له ظرف " فتح فيصل الظرف وطلع معاه كل معلومات مسفر فيصل : مسفر عوض سالم ال () "وباستغراب" الاسم دا قد مر علي "عقد حواجبه وطالع على كرت العائلة : عنده أخ اسمه جاسم وام واب.. التفت لفهد : ما عنده أخوات ! فهد : لا يا طويل العمر بس اللي سمعته انو تعيش معاهم بنت خاله المتوفي فيصل : عندك معلومات للبنت ! فهد مد ظرف تاني : تفضل ، توفت عائلتها بحادث سيارة أمها وابوها واخوها التوأم فتح فيصل الظرف وطلع معاه كرت عائلة و قرأ وفتح عينه عالاخر وبصدمة : ر ر ربى سمير سالم ال() !!!!!!!!!!

    فهد انت متأكد من هادي المعلومات فهد باستغراب : اي يا طويل العمر بس فيصل : ايش في ! فهد : يقولوا البنت لها كم يوم مفقودة وقاعدين يدوروا عليها بس مادري ليه احسهم مو مهتمين حتى أنهم ما قدموا بلاغ للشرطة فيصل بلع ريقه و: تقدر تمشي .. "خرج فهد" فيصل : عشان كذا ما اشوف أي اعلانات ولا قد سألت عن جوالها أو أهلها "عض شفاته وبحزن يعني انا خاطف يتيمة !! " ....على المغرب في بيت ميهاف.... دانيه : ميهاف تكفيين ميهاف : ماني رايحة الكوفيرا لو تنطبق السماء عالارض دانيه عضت شفايفها وقامت اتصلت على صديقات ميهاف بدون ما تدري وحكتلهم اللي سار وجو انفتح باب الغرفة رواف : بوووووو ميهاف بشهقة : رووووفتي "ونطت حضنتها " وشافت وراها وريف "وحضنتها" : ايش جابكم ! رواف : جايين عشان نروح مع احلى عروسه عالكوفيرا عشان تتجهز لزوجها اللي باقيلو اسبوع ميهاف تأففت وبعد عنهم : عروسه "وبسخرية" احس اني بأنزف لموتي وريف: بسم الله عليكي هيفا لا تقولي كدا نحنا جايين نونسك وننسيكي حزنك يلا عاد اتخيلي انو زواجي طيب ! يلا ورايحين نتنظف بالكوفيرا ميهاف اتخصرت: يعني انا وسخة ! وريف ورواف : هههههههههههههه لا لا ميهاف : فين ايلاف وربى ما جو معاكم وريف : ايلاف اليوم نازلة من الكباين تكلم أمها وتشوف وربى اتصل عليها جوالها مقفل ميهاف باستغراب: حتى يوم جيتوني جوالها كان مقفل مخوفتني عليها والين دحين ما تدري عن زواجي وريف : يمكن مسافرة رواف : فين تسافر يا حظي المسكينة دي ربنا بلاها بعمتها العجوز الشمطاء على قولتها يمكن مضيعة شاحنها أو شي المهم اسمعوا انا بروح مع ميهاف عالكوفيرا وريف روحي مع ايلاف اذا ردت عليكي عالسوق قضوا لميهاف كم غرض المهمين الباقيين لهم
    ند ايلاف وهما يجهزوا أغراضهم ... ايلاف : ماما الله يخليكي أم ايلاف : انا قلت لا دحين نحنا نازلين تعبانين وانتي لسا فيكي حيل ومين بيوديكي ايلاف شوي وتبكي :ماما صحبتي احتاج أكون معاها أم ايلاف :يوم الزواج كوني معاها ايلاف: بس وانتوا نازلين ارموني المول أحمد واقف بعيد وقاعد يراقب الوضع .. ايلاف اتأففت ومدت بوزها ، جا أحمد ومسوي يكلم بالجوال : خلاص يعني اكيد بنتقابل بالمول يسير أنزل أهلي البيت واجيك هناك اوكي اوكي يلا سلام "وكتم ضحكته ونزل الجوال " ايلاف نطت وبشوية خجل : أحمد بتروح السوق ! أحمد يسوي انو ما يدري : ايوا ليه عندك أغراض تشتريها ! ايلاف : أممم بقضي لصحبتي زواجها قريب وابا أحد ينزلني أحمد يحاول يخفي ابتسامته وفرحته : كلمي أمك وشوفي اذا رضت ما عندي مشكلة ايلاف جريت لأمها وابوها وتحاول تقنع فيهم الين رضوا ونزلت بالسيارة مع أحمد وأهله ايلاف تكلم وريف بالجوال : خلاص يسير تعالي على هناك مع السواق وريف : اوكي يلا باي أحمد : وليه انتوا اللي تقضوا لصحبتكم ايلاف : بس كدا انو نساعدها وزواجها سار بسرعة ومامداها تقضي شي أحمد : امممم ++ في السوق ++ ايلاف بابتسامه : شكرا مرا كتير تعبتك معايا أحمد وهوا ضايع مع عيونها : ولووو ما بيننا بس خلينا على اتفاقنا ايلاف باستغراب : اي اتفاق أحمد بغيرة يحاول يخفيها : شعرك ما يبان وتتغطي كويس وضحك بصوت واطي اوكي ! ايلاف ابتسمت وهزت رأسها ولمحت وريف : اهي صحبتي جات انت فين صاحبك ! أحمد ارتبك : مادري شكله لسا ما وصل خلاص انتي روحي ومن تخلصي اعطيني الو يسير نمشي ايلاف بشهقة : لا لا وي خلاص انا بكلم يزن يجي ياخذنى أحمد بعناد: انا اخذتك انا ارجعك وانا اوريدي هنا تمشوري اخوكي ليه ايلاف بخجل : اوكي وانت لو بتمشي كلمني أحمد عارف ما عنده شي قال : اوكي "وافترقوا" ....في الكوفيرا.... ميهاف اتجننت : وريف ايش رايك أصبغ احمر رواف بشهقة : احممممممر !! ليه ميهاف : عشان من يشوف شعري يمكن يبطل ويطلقني رواف ضربتها على رأسها : بطلي هبل ويلا جا دورك ادخلي انا بروح اكلم ماما واجيكي "وهيا تمشي شافت خالتها " رواف : خالتوووو
    أم عبدالرحمن : رووفا يا اهلا "وسلموا على بعض" رواف : خالتي ايش تعملي هنا عندك زواج ! أم عبدالرحمن : لا والله بسوي فتله حق وجهي بس وانتي ايش تعملي هنا ! رواف : جايا مع صحبتي زواجها بعد اسبوع أم عبدالرحمن : ما شاء الله يلا عقبالك ونفرح فيكي رواف بخجل : الله يسلمك لسا بدري عليا أم عبدالرحمن :خلاص يسير لو خلصنا ارجعي معانا رواف : لا ما يحتاج اتع "قاطعتها" : خلاص عاد لا ترديني رواف بابتسامه : طيب " وراحت لصحبتها " .... في السوق.... ايلاف ووريف حششوا على الملابس .. وريف ماسكة قميص وباين مرا فاصخ وهيا ميته ضحك: بالله في أحد يلبس كذا ! ايلاف كاتمه الضحكة : في في رجعيه فشلتينا وريف : لا ما برجعه باخليه لميهاف ايلاف ضربتها : حرام عليكي اصلا غلط نحنا ندخل دا المحل امشي نطلع "وسحبت وريف الين ما طلعت" ايلاف : امشي نشتري لها كريمات وريف : يلا " ودخلوا المحل وحاسوا فيه" ايلاف بذوبان: شمي شمي ريحتها بزبدة الكاكاو وريف : لا لا بالتوت كمانننن الييممم ايلاف طالعت بالسلة اللي شالوا فيها يمكن 11 لوشن وبخوف قالت : اسمعي الواحد ب 75 على كدا حنطلع من هنا ونحنا مقشطين وريف : لا خلاص نختار منهم 5 كفاية "واشتروا وطلعوا ودخلوا محلات البرد وأخذوا لها أشياء ثقيلة وطلعوا والاكياس معبية يدهم " ايلاف :تعببببت وريف : انا جيعانة "وجلسوا بكوفي" ايلاف نزلت لثمتها وطلبت لها موكا ووريف ايس تشوكلت وريف بخقة: لوفا لا يفوووتك واحد مزززززة ايلاف عيونها قلوب : فين فين وريف : لمن اقولك لفي لفي "تعض شفايفها" طويل ومعضل مرا وشعره كثيف كمان يبوووي دا ينفع مودل وسكسوكته اليمه ايلاف حتنجلط: أبا اشوووووف وريف : ومكتف يدينه ومتكي عالجدار كأنه مستني أحد يصوره ايلاف قررت تلف : اسمعي بلف شيلي عينك عنه ايش لابس وريف : لابس تيشيرت ابيض وجينز اسود ايلاف لفت واتلاقت عينها بعينه وشهقت بصدمة : وو ....


    يلاف لفت واتلاقت عينها بعينه وشهقت بصدمة : أحمد ! وريف ما سمعتها : يا هبله اشبك بحلقتي في الولد كدا خلاص لفي ايلاف لفت وحست وجهها سود من الخوف هيا ما سوت شي بس ما تدري ليه خافت بلعت ريقها وسكتت وريف : لا تقوليلي ما عجبببك !!!! ايلاف بربكة : ها الا مزه بس مو مرا وريف : مالت على ذوقك والله انه يقطع ما شاء الله أحمد كان تقريبا من وقت ما دخلت محل الكريمات وهوا وراها الين ما جلست بالكوفي وما فاتته نظرة صحبتها المتفحصة له.. مشي ودخل نفس الكوفي وجلس بقسم الشباب و الكوفي مفتوح وما بينهم غير قزاز قصير وجلس بأقرب كنبة من ايلاف وريف بشهقة: لوفا لوفا جلس بنفس الكوفي بقولك شي من أول وهوا قاعد يطالع علينا اخاف يطلع معجب فيني ويلصق فينا وما يفكنا ايلاف انفجرت ضحك : ههههههههههههههههههه لا لا تخافي احسه مغرور " الا دق جوالها وكان احمد" ايلاف ارتجفت يدها وبنعومة: الوو أحمد والغيرة قاتلته : خلصتي ! ايلاف عضت شفايفها :تقريبا انت صاحبك مشي ! احمد بكذب : من نص ساعة تقريبا ايلاف بشهقة: ليه ما قلتلي !!! أحمد وهوا مستمتع: من أول استناكي تتصلي ايلاف تقرص رجولها على غباءها وبهمس: اسفه أحمد ضحك : لمن تخلصي خلينا نمشي ايلاف : اوكي "وقفلت " وريف : مين ! ايلاف : ا ولد خالتي وصلني وقالي هوا بيرجعني لأنه قريب وريف : يعني بتروحي وبتسيبيني ايلاف وقفت : محد حياكلك لا تخافي "وسلمت عليها" يلا باي .. وخرجت وشويتين وخرج أحمد وهما نازلين بالدرج ايلاف تكلم أمها ايلاف : يعني انتوا دحين عند ستي ! أم ايلاف : ايوا كمان ساعة او ساعتين بنرجع انتي خلصتي ! ايلاف : ايووووا يووو دحين ما عندي مفتاح للبيت خلاص بدبر نفسي يلا مع السلامة "وقفلت" أحمد : أهلك لسا ما رجعوا البيت ! ايلاف بخجل : لا والله ايش نسوي دحين أحمد ابتسم : بطلبك طلب اعتبري كانك تردي دين ايلاف باستغراب : اطلب ! أحمد : جيعان ومن اول وانا الفلف خلينا نتعشى بأي مطعم وبعدها نرجع يكونوا أهلك رجعوا ايلاف ما تقدر ترده كفاية وصلها : اوكي ++ بالمطعم ++ الجرسون : ايش تشربوا ! أحمد : بيبسي الجرسون وهوا يكتب : وزوجتك ! ايلاف وأحمد رفعوا رأسهم وايلاف جات بترد : انا مو "قاطعها أحمد " : ايش تشربي ! ايلاف بخجل : بيبسي أحمد يحس الجو حار و: 2 بيبسي الجرسون ابتسم ومشي وهوا ما يدري ايش خبص أحمد وهوا يفتكر اللي سار كمان بالمستشفى لمن قاله الدكتور زوجتك ودحين الجرسون وفقلبه "جعل كلامكم يسير صح يارب" أحمد حس الجو اتوتر : الا مين صحبتك اللي كانت معاكي

    ايلاف : وريف ليه أحمد : مادري أحسها كانت تطالع لي بنظرات بطاله ايلاف انفجرت ضحك وبكذب : قالت عنك مغرور وبين من وقفته شايف نفسه أحمد شهق : انا مغرور مع نفسها ايلاف ضحكت بزيادة وأحمد ابتسم لضحكتها ايلاف: لا لا امزح الصراحة الصراحة لأنك كنت تطالعنا فهي حسبت انك معجب فيها أحمد طارت عينه : صحبتك دي شكلها مجنونة يعني يا مغرور يا معجب ما عندها حل وسط ضحكت ايلاف عليه وهيا تفتكر كيف صحبتها كانت خاقة عنده .. وصل الطلب وبدؤوا ياكلوا وأحمد يأكل شويا ويسرح فيها شويا يحس يبا يشبع منها هذي فرصته الوحيدة مافي أحد يراقبه ، خلصوا من الأكل ورجع كل واحد على بيته ....عند فيصل بالسوق ....<< يوم التسويق العالمي فيصل حايس بين ملابس الحريم وتأفف : ياربي انا ايش فهمني في دي الأشياء يارب فرجها من عندك ودخل محل فساتين .. الموظفة : تحب اساعدك في شي ! فيصل يحس انو أحد أنقذه وبكذب : اه صراحة باشتري لاخواتي هدايا ومو عارف الموظفةة :في شي محدد تبغاه يعني ! فيصل : لا الموظفة : اوكي ايش المقاسات فيصل بلم وفقلبه " افففف ايش عرفني ايش مقاسها " حك شعره و بخجل : والله مادري !! الموظفة بضحكة : اوكي أنا حاوريك وانت خمن اذا بيجي عليها أو لا "وابتدأت مرحلة الملابس وغاصوا الين ما طلع من أول محل ب 8 فساتين وبنطلونين " المحل الثاني "الشوزات الله يكرمكم" دخل فيصل ويحس صدع رأسه من كثرهم الوظف : تحب أخدمك في شي فيصل بطفش : اعطيني 10 كعوب ألوان مختلفه و 10 فلاتات نفس الشي وعلى ذوقك الموظف بصدمة : نعم ! فيصل بعصبية : ما تسمع الموظف بربكة : حاضر كم المقاس فيصل بتأفف : مادري أصغر مقاس اعطيني هوا الموظف بلع ريقه وراح جاب له كعوب اللي يبغاها مقاس 36 .. اتصل فيصل على سواق الخاص والبودي قارد اللي معينهم له وطلعوا أخذوا الأكياس منه لفلف المحلات كلها تقريبا ووصل للملابس الداخلية وطلعت عينه وبخوف : لا وصلنا لطريق مسدود ماقدر ادخل هنا يا ربييييي لو اني ارسلت السواق بنفسه كان احسن هوا دبر عمره "ودخل المحل"

    يصل وهوا يحس بحر وبقرف من الملابس جاته الموظفة : اه لو سمحت اخوي ممنوع دخول الشباب فيصل أداها نظرة سكتتها : الحقيقة انا مستعجل ومضطر لو سمحتي اتعاوني معايا الموظفة بلعت ريقها : بس ما ي "قاطعها فيصل " وهوا يطالع في الصف اللي فوق و: اعطيني أصغر مقاس من كل الصف هذا الموظفة طلعت عينها و: كل هذا الصف!!! فيصل التفت و: الجهة دي حبة من كل قطعة واعطيني كل اللي بالاستاند هذاك "والموظفة مصدومة" وكمل وبنفس السيناريو : أصغر مقاس منهم كلهم " بعد تقريبا ربع ساعة " جاته الموظفة بتعب ويدها 4 أكياس : هذا اللي طلبتهم.. حاسب عليها فيصل ورجع البيت مهلوووووووك ! .....في الكوفيرا خلصوا ميهاف ورواف.... رواف : يلا اشوفك أن شاء الله بعد أسبوع ميهاف :هش هش تراني مروقة لا تقلبي مزاجي رواف بوستها: يلا باي باي "وراحت مع أم عبدالرحمن" ++في السيارة++ عبدالرحمن ما يدري عن شئ .. أم عبدالرحمن : السلام عليكم عبدالرحمن : وعليكم السلام " الا انفتح الباب اللي ورا وركبت رواف " عبدالرحمن سكت مفجوع أم عبدالرحمن : هادي رواف قابلتها هنا وقلت نوصلها معانا بيتهم بطريقنا عبدالرحمن عيونه سارت قلوب وبضحكة:رواف ! اييي ماشي مو مشكلة "والابتسامة ما فارقته " رواف انكمشت على نفسها واستحت أم عبدالرحمن: وقف الصيدلية عندي دواء بشتريه عبدالرحمن مروق : اووووكي "ووقف" نزلت أم عبدالرحمن وما صدق عبدالرحمن قفلت الباب ولف على رواف و : ولا تسلمي ولا شي رواف ضحكت: كيفك ايش مسوي عبدالرحمن بهمس : بس واحشتني رواف عينها طارت .. عبدالرحمن حس انو خرب الجو و : كيف رجلك دحين ! رواف: الحمدلله احسن كثير عبدالرحمن : انا ماني فاهم ليه خفتي ذاك اليوم كانك شفتي جني مو ادمي رواف بضحكة: انت كمان مالك حس والدور اللي تحت هادي خوفتني عبدالرحمن برومانسة: سلامتك من الخوف يا قلب "وقطعت كلمته امه" عبدالرحمن اتفجع و: اقلبيها اقلبيها ايوا رواف عينها طلعت ايش اللي تقلبه ! أم عبدالرحمن باستغراب : ايش اللي تقلبه عبدالرحمن اتوتر لا تكون أمه لقطت كلمه و:البطارية حقت الجوال تقول مو راضية تشتغل رواف هنا ما قدرت تمسك نفسها و: ههههههههههههههههههههههههههههه عبدالرحمن خق مع ضحكتها وعض شفايفه ونسي أمه والدنيا كلها

    ههههههههههههههههههههههههههههه عبدالرحمن خق مع ضحكتها وعض شفايفه ونسي أمه والدنيا كلها ...عند ربى وفيصل... دخل فيصل البيت بتعب واتجه لغرفته فتح الباب واستغرب من نظافة غرفته و: هيا امي ارسلت الخادمات ولا ايش ! بس ماتصلت عليا ! دخل المكتب "خليني اوصفلكم غرفة فيصل كبيرة وهوا قاسمها بالنص والجزء الثاني مخليه مكتب ومقفلة بباب قزاز" دخل المكتب بخوف وهوا يدور على الظرف المهم لا يكون شافته ربى وسار يدور وما حصله صرخ :ربى ربى جات بخوف : نعم فيصل بصراخ : مين سمحلك تدخلي الغرفة وتنظفيها ربى بلعت ريقها : انت قلتلي نظفي البيت والغ "ما كملت كلمتها الا وفيصل سحبها من شعرها الين عنده ورفعها لوجهه" ربى صرخت بألم : اه فيصل : انا قلت غرفتي ما تدخليها انا اكره أحد يلمس اغراضي أو يحرك شي من مكانه ربى ببكا : والله والله ما قلت لي فيصل يشد شعرها بأقوى: والملف اللي كان عالمكتب وينه ربى: كل شي موجود والله انا بس حطيتهم فوق بعض فيصل صصرخ : كدابة ربى بحلف : والله والله ما اخ "ما كملت كلمتها الا وفيصل دفها عالطاولة وطاحت ومانتبه للقزازة الثقيلة اللي طاحت على رأسها و : ا "وانقطع صوتها"
    ربى بحلف : والله والله ما اخ "ما كملت كلمتها الا وفيصل دفها عالطاولة وطاحت ومانتبه للقزازة الثقيلة اللي طاحت على رأسها و : ا "وانقطع صوتها" فيصل وقف مصدوم من اللي سار و يحاول يخفي خوفه بعصبية : قومي بسرعة ربى لا رد .. فيصل وخوفه بدأ يزيد هزها برجله و: ربى ربى ربى لا رد.. فيصل طالع في وجهها اللي بدأ يتغطى بالدم وجلس على ركبته ورفعها بخوف : ربى ربى قومي تسمعيني ربى "وشالها بخوف وجري على الغرفة حطها عالسرير واتصل على خالد " فيصل : خالد تكفى الحقني وتعال بسرعة على شقتي لا تتأخر خالد بخوف : فيصل اشفيك سار لك شي فيصل بصراخ : تعال بسرعة لا تتأخر ولا حتموت البنت بسررررعة خالد قفل وشخط لعند فيصل ودقايق وهوا عنده خالد بخوف يطالع بفيصل : ليش قميصك كله دم يالكلب ايش سار فيصل سحبه للغرفة وقاله : تكفى الحقها ماقدر أخذها للمستشفى خالد طلعت عيونه وبما انو متخرج من طب بشري عندو شوية معلومات و حاول بكل اللي يقدر عليه وفيصل واقف فوق رأسه ورايح جاي خالد مسح الدم عن وجهها كله وقفل الجرح و: خلصت فيصل جا : خلاص وقف النزيف خالد : في كلام كثير وأسئلة كثيرة بس مو وقتها المهم انو دحين انا وقفت النزيف وحاولت اقفل الجرح بس ما ينفع كذا لازم تأخذها على أي مستشفى تعمل أشعة وخياطة عدلة فيصل هز رأسه : مشكوووور ياخوي وبعدين أن شاء الله بفهمك كل شي "خرج خالد" وتنهد فيصل وهوا يطالع فيها وفقلبه "كنت حتقتلها كنت حتقتلها يا فيصل يا غبي الله يقطع عصبيتك الزايدة دي" ...عند أحمد.... مسدوح على السرير وسرحان باسل : أحمد أحمد : همممم باسل : حتقول ولا انا اقول أحمد : ايش تقول ! باسل : اقول انك تحب ايلاف أحمد بتناحة : امممم "وفجأة استوعب وجلس وصرخ" : نعممممم !! باسل انفجر ضحك : لا تصرخ يا غبي أحمد رفزه فبطنه : يا كلب ايش عرفك باسل : ايييي يالدب "وبضحكة" اللي يطالع في وجهك يعرف على طول أحمد رمى عليه المخدة : من جد اهرج باسل : وانا كمان خلينا في المهم متى حتقولها !! أحمد : مادري باسل : أجل مين يدري قولها قبل لا اقولها انا أحمد : لا يا كلب انا بقولها بس استنى الوقت المناسب باسل : امممم طيب نشوف الوقت المناسب حقك

    عند أبو وريف.... أم وريف : نعم ايش الكلام اللي تقوله دا يابو وريف أبو وريف : انا قلتلك اللي عندي الولد تقدم لوريف وانا وافقت عليه رجال وينشد فيه الظهر وانتي عارفة جمايل أبو نايف عليا وماقدر ارده هادي المره أم نايف : بس هذا زواج مو لعب حياة البنت يا ابو وريف لا تضيعها أبو وريف : خبري بنتك الشوفة الاسبوع الجاي ومانتبهوا للإذن اللي كانت تسمعهم عند الباب ! .....عند رواف وعبدالرحمن في السيارة... عبدالرحمن جاته فكرة تخليه يبقى مع رواف ومن وصل للفه الوحيدة اللي تودي على بيتهم تعداها رواف بشهقة : عبد الرحمن اللفة راحت عبدالرحمن يمثل الصدمة : لا لسا ما وصلناها رواف : الا أم عبدالرحمن : يا الله منك في ايش سرحان هيا دحين حنكمل لبيتنا عبدالرحمن : خلاص معليه ايش اسوي طيب خلاص أنزلك يا أمي وبعدين ارجع أنزل رواف أم عبدالرحمن : أمرنا لله .. ووصلوا بيتهم ونزلت عبدالرحمن لف على رواف :ايش تستني رواف باستغراب : ايش ! عبدالرحمن : اركبي قدام سواق انا تركبي ورا رواف : بس م " عبدالرحمن قاطعها : من غير بس يلا بسرعة لا نتأخر نزلت رواف وركبت قدام وحركوا لبيتها وفي الطريق عبدالرحمن يتلفت: وجع فين راح الجوال "وطالع يمين ويسار وتحت الكرسي" رواف : عبدالرحمن انتبه للطريق عبدالرحمن لاتخافي شايف "ولف ورا يطالع ونزلت عليه صرخت رواف مثل الصاعقة : عبدالررررررحححححمممن انتتتتتبببببببه .... ووووو طاخ .. تجمعات.. دم.. سيارة محطمة.. وكشافات عالية.. وصراخ الناس .. اسعاف .. وشخص عبدالررررررحححححمممن انتتتتتبببببببه .... ووووو طاخ .. عبدالرحمن خبط بالدركسون بس رجعه حزام الأمان على ورا وأغمى عليه اما رواف من قوة الصدمة بالسيارة ما قدرت تمسك في أي شئ واتكسرررر القزاز الأمامي للسيارة وطارت منه .. لحظات ووصل الاسعاف وبدأ عبدالرحمن يفوق و : رواف رواف "طالع جنبه وبصراخ" رواف الرجال : صلي عالنبي يا ولدي انت بخير ! عبدالرحمن : رواف فين رواف !!!! الرجال بصدمة : في أحد كان معاك بالسيارة نزل عبدالرحمن وراسه ينزف ويدور بعينه وشاف الناس متجمعين على شخص راح يجري وصرخ : رواف.. بس اللي شافها ما كانت رواف كانت جثة هامدة ما تتحرك ومغطاه بالدم ... صرخ : روووووواف ++بالمستشفى++ عبدالرحمن واقف برا ويبكي خوف يبكي ألم ماهو عارف مصير حبيبته اللي ممكن تكون ماتت بسببه خرج الدكتور و: انت ولي امرها عبدالرحمن: ايوا دكتور طمن الدكتور :لا الحمدلله جات سليمة ولحقنا عليها عندها كسر في يدها اليسار وفقشة وخدوش في وجهها ورجلها اليسار اتلوت بس نبا نتطمن أكثر ونسوي لها أشعة لجمجمتها عبدالرحمن هز رأسه واتصل على أهله وأهلها يطمنهم .....عند ربى.... صحت من النوم وتحس الام فضيعة بتفجر رأسها شافت رأسها واتفجعت وتحاول تسترجع اللي سار و دخل فيصل : صحيتي ! ربى اول ما شافت وجهه افتكرت اللي سار وبخوف : فيصل انا "قاطعها فيصل" الساعة 3 دحين كملي نوم وبكرا يسير خير "وخرج وهوا يتنهد : الحمدلله انها بخير " نزل السيارة وطلع الأغراض كلها اللي اشتراها لها وحطها بالصالون وقفل عليها

    على الساعة 7 الصباح صحي فيصل.... خرج الصالة لقى فطوره جاهز اتنهد لمن شافها ما سمعت كلامه " دخل المطبخ وله فتحه كبيرة على الصالة وفي النص بينهم طاولة طعام تكفي 10 أشخاص" أخذ الكوفي اللي متعود كل يوم تتركه له ربى في المايكرويف عشان ما يبرد وخرج متجه لغرفتها فتح الباب وشافها كيف نايمة وباين انها متجمدة من البرد غطاها واتجه للمجلس وأخذ كل الأكياس ونقلها لغرفة ربى على أمل انو يحطها قبل ما تصحى لكن ربى فتحت عينها : فيصل "وجلست وهيا تفرك عينها مثل الاطفال" فيصل بلع ريقه وقال : هادي كم غرض اشتراها السواق للخدامة اه قصدي لكي مشي حالك بيها ربى انقهرت من كلمته وفي نفس الوقت انبسطت انها أخيرا حتلبس ملابس طبيعية و: شكرا فيصل مارد وطلع متوجه لعمله .. ......بالمستشفى..... رواف جالسه وأهلها حولها وقالت بزعل: انا مو قاهرني الا انو زواج هيفا بعد كم يوم يعني كيف برووح أم رواف ضربتها : زواج ايه دحين وانتي تعبانة كدا صحتك أهم رواف حركت رأسها برفض : الا بروح حتى لو على كرسي عبدالرحمن من أول يعاتب نفسه وغباؤه وتسرعه يوم قالها تعالي قدام وفقلبه "لو أنها ما سمعت كلامي لو اني ما قلت لها كان ما سار شي من ذا كله" أبو رواف : فين سرحان يا عبووود عبدالرحمن التفت : هلا خالي لا لا مو سرحان بس خجلان منك على اللي سار برواف وانا اتأسف لك بجد يعني وأقولك تسامحني أبو رواف : لا يا ولدي لا تقول كدا الحمدلله انها بخير وهذا شئ ربنا كاتبه عبدالرحمن بابتسامه : والنعم بالله .... بالكوفي اتصل فيصل على خالد صديق عمره واتقابلوا.... فيصل بصدمة : يعني تقولي انو زواجك بعد كم يوم خالد وهوا منزل رأسه : هذا اللي سار "وافتكر" الا تعال هذاك اليوم مين هذيك اللي عالجتها فيصل بربكة : اه هذا الموضوع انا مخفيه ومحد يعرف لسا تكفى لا تقول لأحد الين ما اخلص منه خالد : قول يالدب رعبتني فيصل : هادي زوجتي خالد شرق بالعصير و :كح كح كح ز ز زوجتك ! أنت متى تزوجت !!!! يا كلب ليه ما قلتلنا وعزمتنا فيصل : اعزمكم على ايه هيا كلها شهرين أربيها فيهم واطلقها خالد طالع في بصدمة : يعني اتزوجتها من ورا اهلك خالد طالع في بصدمة : يعني اتزوجتها من ورا اهلك فيصل : ايوا خالد فتح عينه عالاخر: انت مو فيصل صح ! تستهبل صح!! قول انك تمزح وين فيصل الحنون اللي يخاف على بنات الناس مثل اخواته ويدافع عنهم فيصل بقهر: هادي الغبية غير هادي خدامة اصلا خالد عصب:فيصل مو من جدك خدامة ايش ! المهم انت لازم تعرف انك سويت شي غلط وورط نفسك دحين كيف بتتركها اكيد انها بتفضحك وتقول لأهلها وترا من شفتها كان باين انها بزر صغيرة يمكن عمرها ما تعدى ال 20 حتى لا تضيع حياتها يا فيصل هيا بذمتك دحين ومثل الامانة فيصل سكت وهوا يتذكر كيف فقش رأسها وأحيانا يضربها سكت وهوا مصدوم من نفسه وتصرفاته ... عند ايلاف وغزل ببيت أم احمد... ايلاف تحكي البنات قصة ميهاف : وبس بعد 5 ايام زواجها قمر وصوتها مخنوق : والله حرام ليه يسوي كدا ولد خالتها رغد : انا كرهته ايلاف : مسكينة مهما حاولت تفهم أمها مو راضية تصدقها طيف : يزززززعل باسل ماسك ضحكته على أشكال البنات ويقلد طيف ويمد بوزه: امممم يزعييييل ايلاف وطيف ضربوه على كتفه باسل : اه يا كلبات ايلاف : لو أنك مكانها يا حيوان كان حسيت بيها باسل يتدلع على ميهاف : طيب انا اسف هييفا ايلاف ماتت ضحك : يع شكلللللك خكررررري ايلاف : فين احمد باسل : شكله لسا ما رجع من الدوام أحمد خرج من غرفته وسمع ضحك ايلاف مع باسل وحس بغيرة وفقلبه "خلاص أحمد ما يصير حتى اخوك تغار منه اففف" ، وافتكر كلام أخوه وقرر انه يعترف لها الليلة ! ++ أحمد في غرفته ++ فتح البيبي ارسل لايلاف بينق ايلاف :هلا احمممد أحمد دق قلبه : كيفك رواف ايش مسويه رواف بضحكة : الحمدلله تمام ترا انا في ببيتكم أحمد بكددب: اممممم مع الأسف ما حالحقكم حاتاخر رواف بحماس: لييييييه تبغى مني شي ! احمد "وسمى بالله و": كنت بقولك شي ايلاف اتحمست أكثر : جد ! ايش هوا ! أحمد ساكت ايلاف : يلا حرقت اعصابي يالدب احمد كتب بسرعة وأرسل : احبك ايلاف تحس كأن أحد لطشها كف سكتت ما ردت احمد بلع ريقه وجاته الجرأه وأرسل ثاني : احبك ايلاف طلعت عينها من الكلام وصنمت هزت ايلاف ومدت لها الجوال : ايلاف شوفي !!!!!! * ايلاف شوفي ! اذا مو ايلاف اللي كانت تكلم أحمد أجل مين هيا !!




    هذا البارت بعنوان ( الليلة سأعترف ! أحببتك أكثر مما ينبغي) ..*.... ايلاف كانت مندمجة بالكلام مع رغد وقمر وباسل دقتها طيف و : ايلاف شوفي "ومدت لها الجوال" ايلاف مسكت الجوال وانصدمت من الكلام ولفت على طيف .. طيف بربكة : والله ما كنت ادري ايلاف قامت ودخلت المطبخ وجلست عالكرسي ورجعت تقرأ الكلام وبصدمة : أحمد يحبني ! لا مو معقول يمكن يمزح "عضت شفايفها" بس ما قد حسيت وبدون ما تحس اتصلت على معن : الو معن تعال خذنا خلاص بنتاخر "وقفلت بدون ما تسمع رد " ++عند احمد++ ارتبك حس انو اتسرع يوم شاف انها ما ردت لعن نفسه مليون مره ورمى الجوال على أقرب جدار بكل قوووووة وقهر ....عند أبو نايف.... أبو نايف : خلاص كلكم موجودين الكل : ايوا أبو نايف بضحكة أشر للخدامة و: افتحيلها الباب "وانفتح الباب ودخلت بنت صغيرة أجمل منها مافي شايلة عروسة بيدها وشعرها أشقر وعيونها زرق " نواف بشهقة : العب يالمزةةة عناد : يبه منو هاي ! أبو نايف بضحكة على عياله: هذي اختكم لين "وأشر لها " : تعالي لولو عند بابا شموخ وشيماء : يا ناس "وقاموا يتضاربوا عليها" ولين خافت وسارت تبكي أم نايف بشوية غيرة وحنان ما يجتمعوا: خلاص خوفتوا البنت "لين ركضت لام نايف وتعلقت برجولها" أم نايف عينها طارت والكل انفجر ضحك شألتها وحطتها في عبها و: لا تخاف حبيبتي لين هزت رأسها وبدؤوا شويا شويا يتكلموا معاها وانسجمت معاهم عناد بغمزة : والله البنت لها مستقبل بتطللللع مزززة أبو نايف ضربه على كتفه وبضحك : انتبه يا ولد تراها اختك نواف مد لها حلاوة عشان تجي عنده جات بتاخذها الا عناد مد لها شبس طالعت فيهم الاثنين بحيرة وبضحكة شريرة اخذتهم الاثنين وركت نواف وعناد بشهقة : يا نصابة "وقاموا يجروا وراها" واتعبى البيت ضحك وصراخ وكأن الحياة رجعت له ....رجع فيصل من الدوام ودخل البيت... شم ريحة الغداء واتجه للمطبخ على طول ووقف من شاف ربى أقصد من شاف ملاك واقف قدام الطاولة ما قدر يرفع عينه عنها وهوا يشوفها لابسه فستان ابيض دانتيل توب من فوق والين الركبة وتحت الصدر شريطة بفيونكة شكلها طالع بيبي وخصل من شعرها على وجهها، مشي الين ما وصل حدها كانت تذوق المكرونة اللي عملتها وجاها صوته الرجولي من وراها : ممكن أذوق ! ربى من الخوف طاحت الملعقة من يدها ولفت بخوف : يمه ! فيصل بضحكة : خفتي ! ربى باستغراب : اتاخرت اليوم الساعة كم ! فيصل بابتسامه ما يعرف سببها: الساعة 8 ربى شهقت : وا يعني باقي ساعة وتروح ثاني فيصل بتعب : امممم يلا أبا الغداء اللي سار عشاء


    فيصل عندو دوامين الصباح يروح الشركة اللي سلمها له أبوه ويرجع 1 الظهر والليل يروح المخفر كمحقق ويرجع الساعة 12 مع انه أبوه جدا غني ويصرف عليهم الى الان ،الا انو فيصل يعشق الشغل ويحب التعب " ربى جات بتخرج وطارت عينها من شافت ملابسها وفقلبها "لاع فيصل شافني كدا لا ياربييييه كنت باغير قبل لا يجي افففف" خرجت وحطت السفرة وجلس فيصل يتغدى عالسريع وأخذ شور ينعشه واتجه لدوامه الثاني .. دخلت ربى الغرفة وطالعت بالاكياس اللي لسا ما فرزتها وشافت ايش فيها كلها وبدأت تفتحهم وترتبهم بالدواليب وعضت على شفايفها : اذا كان هذا ذوق السواق بعد كل بخليه يقضي لي كل اغراضي بس غريبة كيف عرف مقاسي "وقاست الكعوب وهيا خاقه على أشكالها وطالعت بكيس الملابس الداخلية وطارت عينها : عسى هذا كمان قضاه ليا السواق "ضحكت بخوف" : لا مستححححيل ! ....عند ايلاف... كانت مسدوحة عالسرير وتطالع في محادثة أحمد وعيونها غرقانة دموع و : ياربي ايش اسوي دحين كيف بقابله بعد كذا انا ما قد حسيت انه يحبني حتى تعامله معايا عادي اففففف "قطع تفكيرها نطت غزل على سريرها" : بوووووووه " شهقت ايلاف وطاح الجوال على وجهها و: اه يا كلبة غزل ماتت ضحك و: ايش تسوي يا دبة ايلاف لفت على أختها وحست انها تبا تفضفض لأحد : غزل بقولك شي غزل بخوف : اشبك سار شي ! ايلاف بلعت ريقها : لا تنصدمي ولا تصرخي ولا تفضحيني غزل اتربعت وبهدوء : طيب ايلاف بهمس : أحمد يحبني غزل سكتت شويا وانفجرت ضحك : هههههههههه ههههاي ههههههههههههههه "وضربتها على ظهرها" : ما تبطلي سخافتك ههههههه "حطت ايلاف قدام عينها الجوال وقرأت غزل وشرقت" : كح كح كح كح "ومسكت الجوال بفجعة" : من جدك !!! ايلاف نزلت رأسها : هوا يقول غزل بخبث :لسا محتفظة في المحادثة ايلاف ببراءة: انا اصلا ماحذف المحادثات غزل : ما تحذفيها ها باين أنك انتي كمان هيمانه ايلاف بشهقة : لا والله انا اصلا "قاطعتها غزل" : اوكي بلا كثرة حكي دحين ايش حتسوي ايلاف بزعل

    يلاف بزعل:مادري احس يا ريت ماعترف لي دحين ما حاخذ راحتي بالكلام وأحس حيكون في بيننا حواجز بعد كدا غزل : لا تشيلي هم واتركي كل شي زي ما هوا ايلاف سكتت وعيونها مغرقة دموع وهيا تفتكر كل الأحداث المتعلقة بيه يوم غرقت انقذها ووقت ما شدت رجلها كان باين عليه قلقان أكثر من الباقيين ووصلها المول وانتظرها ومشي صاحبه ولا اتصل علي واكلنا بمطعم سوا وووو كل هذا الوقت هوا كان يحبني ونظرته ليا غير يا ربببببيييي "اتغطت وسارت تبكي ماهي عارفة ايش السبب" ......الساعة - 3 بالليل بعد ما رجع فيصل من الدوام - .... فيصل عالجوال ويحاول يتكلم بصوت واطي : انت متأكد انه بس هذي الأشياء اللي لقيتها بقائمة مسفر ! فهد : ايه طال عمرك فيصل يراجع : تهريب مخدرات وخمر وحالتين اغتصاب و سرقة 7 سيارات و اقت "قطع كلامه صوت تكسير عند الباب التفت بخوف وشاف ربى واقفة والدموع على خدها نزل الجوال بسرعة وبخوف لا تكون سمعته " : ربى !!! عند ربى جهزت كاسة عصير برتقال لفيصل واتوقعت انه تعبان من عمله وفي بالها : اموووت واعرف ايش يشتغل صباح وليل وكرف "وجا في بالها رجل عصابة و" أعوذ بالله ربى لا لا بطلي هبل ولا تتأثري بالأفلام .. وأخذت الكأسه وجات داخلة الغرفة وسمعت .. فيصل: تهريب مخدرات وخمر وحالتين اغتصاب و سرقة 7 سيارات و اقت "طاحت الكأسه من يدها بصدمة " التفت فيصل بخوف وشاف ربى واقفة والدموع على خدها نزل الجوال بسرعة وبخوف لا تكون سمعته " : ربى !!! ربى رجعت على ورا وفي قلبها " ربى لا تبيني انك خايفة حتى لو رجل عصابة لا تبيني انك خايفة ولفت وجرت عالغرفة وقفلت الباب وانفجرت بكا" فيصل بلع ريقه و : لا يكون عرفت اني كنت أتكلم عن ولد عمتها لا اكيد ما عرفت ياربييييه "وشد شعره" اتجه لغرفتها ودق الباب : ربى افتحي الباب ربى دموعها تنزل اكتر "اكيد حيقتلني بما اني عرفت انو مجرم الله ياخدك يا حقير" فيصل فتح الباب ودخل : ربى اسمعيني ربى ببكا وشهقات : وخخخر عني يا حقير انت واللي امثالك حرام يعيشوا بعز ونعيم زي كذا فيصل تنح يحاول يستوعب اللي بتقوله ربى: تحسب اذا هدول الناس سكتوا انا حاسكت ما حاسكت وحافضحك في كل مكان يا مجرم يا حرامي فيصل عصب : انتتتي هييي ايش تقولي ربى صرخت : انت انسان حقير من يوم ما شفتك وانا احس انك مو طبيعي يا مجرم يا متخ " ما كملت كلمتها الا وكففف سكتها بيه فيصل ومسكها من شعرها و: عيدي ما سمعت انا حقير ومجرم ومتخلف انتي تعرفي مين انا أساسا يا يا خدامة انا أشرف منك ومن اللي جابوكي هادي المره انا حاعديلك هيا لأن الموضوع كله سوء فهم بس المره الجاية والله موتك على يدي يا "وطالع فيها بقرف وما كمل دفها بكل قوته عالارض و خرج من الغرفة " .... بعد مرور أيام على ابطالنا وما من أي أحداث جديدة بالنسبة لهم جا اليوم الموعود.... يوم زواج ( خالد وميهاف) ميهاف بالبيت تبكي وعندها ايلاف ووريف ودانيه دانيه حاضنتها : هيفا الله يخليكي خلاص والله قطعتي قلبي ميهاف تشهق ومو قادرة ترد .. ايلاف وماسكه دموعها : هيفا صلي عالنبي وخلاص هدي كل اللي بيسير خيرة من ربنا قومي غسلي وخلينا نصلي العصر ونروح عالقاعة الكوفيرا تستناكي هناك ميهاف : مابى كوفيرا ولا زفت ، وزفة ما حانزف ولا اقولكم انا ما حاتزوج وريف حضنتها وسارت تهديها الين ما رضت وقامت معاهم عالقاعة


    عند رواف.... اللي بتروح الكوفيرا وبعدها عالقاعة وتطالع في يدها ووجهها المشوهين وبحسرة :ياخي ليه الحادث سار دحين ماستنى لبعد زواج هيفا ضربتها دعاء : استغفر الله كأنه على كيفك رواف نزلت بالدرج ويالله تمشي من رجلها الملفوفة و : ماما مع مين حاروح انا أم رواف : اكيد مع ياسر شوفيه واقف برا رواف : طيب "لبست العباية وخرجت له" رواف عند باب الشارع تتلفت ما لقت أحد وفجأة جاها صوت من وراها : يلا يا دبة "التفت بفجعه و : عبدالرحمن !! عبدالرحمن بابتسامة : ياسر سيارته مبنشره فأنا اللي حاوديكي رواف انحرجت و : ليه ما قال لي !! ومتى بتتصلح ! وكيف بروح ! عبدالرحمن : خلي الأسئلة دي كلها بالسيارة "وركبوا واتجهوا للكوفيرا " عبدالرحمن : عندك زواج اليوم رواف : ايوا زواج صحبتي عبدالرحمن : أممم حتى انا عندي زواج صاحبي رواف بضحكة: اليوم كل الناس بتتزوج ولا ايه عبدالرحمن يبغى يتكلم معاها بأي طريقة : أيت قاعة! رواف : قاعة فرحتي عبدالرحمن بشك : اللي بالستين ! رواف : ايوا ... عبدالرحمن : متأكدة ! رواف : هههههههههه ايوا ليه عبدالرحمن : ايش اسم صحبتك ! رواف : ميهاف "وبضحكة" على أساس انك حتعرفها عبدالرحمن بشهقة : لا تقوليلي اسم العريس خالد ! رواف صنمت: كيف عرفت ! عبدالرحمن : خالد صديق طفولتي رواف بصدمة : وهيفا صديقة الطفولة كمان عبدالرحمن بضحك : الله يالصدفة سبحان الله رواف بقهر : ليه صاحبك حيوان كدا عبدالرحمن لف عليها : ليه حيوان ! رواف : لا ولا شي "ووصلت الكوفيرا ونزلت" ....بالقاعة.... المصففة: الله يخليكي لا تبكي وحاولي تمسكي نفسك لأن الميك اب بيخرب كل شوي ميهاف غصب عنها الدموع تنزل وتبكي جات ايلاف وحضنتها : الله يخليكي عشان خاطري خلي الليلة تعدي على خير ميهاف بصوت مبحوح من البكا: مو قادرة غصب عني والله احس اني ضايعة وخايفة وكل شي حضنتها ايلاف وجات حضنتهم وريف وحاولوا يضحكوها وينسوها حزنها ميهاف بتساؤل : الا بنات بقولكم شي بس لا تضحكوا وريف : ايش ! ميهاف : ايش اسم القاعة ! وريف وايلاف انفجروا ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههه بطنننني ميهاف ضربتهم : يا كلاب والله ما شفت الكروت ولا دريت عن القاعة وأول مرا ادخلها ايلاف : فرحتي فرحتي يا حظي ميهاف بقهر : فرحتي ! ألا تعاستي وانتي الصادقة وريف ضحكت الا قطع ضحكتها فتحت الباب وصوت عبدالله "اخوها" من ورا الباب : هيفا كمان ساعة وبيوصل المأذون عشان نعقد اتجهزي كلهم اختفت ضحكتهم وعلي صوت شهقات ميهاف وووو !!!

    خرجت رواف من الكوفيرا وبالسيارة.... عبدالرحمن :ترا انا كلمت أمك وابوكي وحاوصلك معايا عالفرح بما انه نفسه رواف شهقت : حتوصلني بس "باحراج" انا كنت بروح بدري شوي يعني دحين قبل العشا عبدالرحمن : عادي انا كمان بروح بدري اشوف خلود اذا يحتاج شي رواف بخجل :اوكي .... عند البنات بالقاعة وتحديدا بغرفة العروسة... ميهاف باستغراب: بنات انا مستغربة من ربى قاعدة اتصل عليها وما بترد ليا يمكن أسبوعين واليوم "بغصة" باتزوج وهيا ما تدري ايلاف : أي والله حتى انا اتصلت عليها على أساس نجي على بيتك بس جوالها مقفل وريف :ان شاء الله خير خلاص ارسليلها رسالة ومن تفتح جوالها تشوفها وتتصل عليكي .... نروح شوي عند ربى.... حابسه نفسها بالغرفة من يوم ما عرفت انو فيصل على قولتها "رجل عصابة" وخايفة منه ومن شره ما تخرج من الغرفة الا بعد ما يطلع تأكل شي عالسريع وترجع ولا اهتمت بالبيت ولا بتغسل الملابس ولا تعمله فطور ولا غدا ولا غيره .. أما فيصل فمقهوووور من ربى وكلامها ولسا حاقد بس من يوم ما ضربها بعدها معد شاف وجهها وحس بفراغ بالبيت وافتقد طبخها وتنظيفها للبيت وحرصها على ملابسه وفطوره كان العادة كل شي يلاقيه جاهز اما دحين البيت حايس ووسخ وغرفته مدمرة كأنه صابها زلزال والملابس عالارض وأكل من برا وخصوصا انه قال لأمه لعد ترسل الخدم لأنه جاب خدامة خاصة ! أخذ ثوبه وأغراضه واتجه لبيت أمه يكوي ملابسه هناك و يروح لخالد
    عند رواف وعبدالرحمن... عبدالرحمن أخذ رواف نزلها بيتها وراح بيته يلبس وخلص ورجع لها ووقف يستناها برا دقائق وخرجت ميهاف تحاول ترفع الطرحة عشان تشوف طريقها وبالاخير كشف ومشت الين ركبت السيارة و : اففف حريت يلا بنتأخر "وما درت عن اللي فغر من جمالها جنبها" (رواف جدا جذابة وبيضا وعيونها وساع وانفها وشفايفها صغار وشعرها لنص ظهرها وكانت لابسه فستان رمادي فاتح مبرز بياضها) التفت تقوله يلا و تنتحت هيا الثانية وفقلبها "هذا عبدالرحمن يمه ما عرفته بالثوب والشماغ الصلاة عالنبي يجنن ومضبط السكسوكة و هييييه ايش قاعدة اقول انا لا مو من جدي وشألت عينها" بالطريق عبدالرحمن حاول يفتح مواضيع معاها ورواف حست بارتباك وسارت ترد على قد السؤال اتضايق عبدالرحمن وسكت وكل واحد فيهم يفكر بالثاني ! ....بالقاعة وصلت رواف لميهاف وبالغرفة.... رواف : سلام الكل : اهلييييييييي " وانقطع كلامهم من شافوا شكل رواف وجهها باين مجرح ويدها ملفوفة" ميهاف بشهقة : رووووفا ايش دا رواف ماشيه وفستانها طويل ولابسه فلات مو كعب عشان رجلها وقالت : والله الصراحة سارلي حادث صغير كدا بس ما قلتلكم عشان مافجعكم نطت ميهاف وحضنتها وجو كلهم وحضنوها وجلسوا يتكلموا رواف بخقه : هيفا والله شكلك يجنن ما شاء الله الولد بيروح فيها ميهاف عيونها دمعت وريف قالت :اسكتي بالقوة ماسكة دموعها البنت مسكينة الكوفيرا تعبت معاها رواف حضنتها : نحنا معاكي لا تخافي "ودق الباب وانفتح وجاهم صوت عبدالله" : هيفا ميهاف بخوف : هلا عبادي عبدالله بألم : بادخل "اتغطوا البنات ودخل " ميهاف شهقت من شافت الكتاب بيده وكتمت البكيه عبدالله حضنها وباس رأسها : خلاص هيفا سمي بالله ووقعي وان شاء الله ربك يسهلها ميهاف تهز رأسها ب لا وسارت تبكي وخرب الميك اب جو البنات وحضنوها وهدوها ومسكت القلم ويدها ترتجف ومو شايف الكلام من الدموع عبدالله أشرلها : هنا وقعي .. حطت يدها ونزلت دموعها ووقعت وانفجرت بكي وسارت تشهق وجلست عالارض عبدالله اتقطع قلبه خرج وقفل الباب والبنات حضنوها وساروا يهدوا عليها

    عند قاعة الرجال++ خالد واقف وماهو قادر يحدد شعوره فرحان مبسوط خايف متوتر مو عارف الا قطع تفكيره خبطه على ظهره : سرحان في الحب خلاص يالدب شوي وتشوفها بقيلنا وقت عاد تفكر فينا فيه التفت خالد لأصحابه وبضحك: الله يقطع شرك والله اني خايف اسكت بس فيصل بصوته الرجولي ضحك : افا العريس خايف أجل العروسه ايش تقول عبدالرحمن ضرب فيصل على كتفه: فينك مختفي من زمان عنك انت كمان فيصل : عاد تعرف مشاغل الحياة انتوا اللي ما عدتوا تجوا بيتي زي زمان خلي خالد يولي وبعدها نفلها خالد: ا يالكلاب بتفلوا من دوني وانا ادرس برا نايف : لا تزعل كلها شهرين ولاحقك أحمد : الححمدلله فكه عشان يكفينا المعسل اللي عند فيصل كل مرا نتضارب عليه كلهم : ههههههههههههههههههههه ( واجتمعوا الشباب الأصحاب !! ) ... عند العروسة دخلت ميان أخت خالد ... ميان بخجل ممزوج بحزن : هيفا "وراحت حضنتها" ميهاف تبكي بحضن ميان ، ميان : هيفا سامحيني والله ما قدرت اسوي شي وصدقيني خالد يحبك ويموت فيكي وبيهتم فيكي وان شاء الله كل شي يتغير وتحبوا بعض وتصيروا أحلى زوجين خلاص هدي ميهاف هدت وجاتها الكوفيرا للمره الخامسه عدلت لها الميك اب والتسريحة وبدؤوا صحباتها يلبسوا كمان ويجهزوا رواف كانت مع ميهاف طول الوقت أما وريف وايلاف كانوا يدوروا تحت مع أم ميهاف يساعدوها بباقي التجهيزات مر الوقت وسارت الساعة 12 وسار وقت الزفة ! بالغرفة ميهاف ترتجف ويالله ماسكه دموعها وتهز رجولها ويدها مثلجة وريف تحصنها وتقرأ عليها وانفتح الباب رواف : هيفا حياتي جاهزة ؟!! ميهاف حطت يدها على فمها تكتم شهقتها وهزت رأسها ايوا وقفت بفستانها الأبيض المنفوش اللي مطلعها أجمل عروس كان من فوق عالرقبة وماسك عليها ومن تحت منفوش وذيله طويل يعني بكلمتين "ملكة العرايس كلهم" والميك اب هادي والتسريحة أهدى لأن وراها سفرة وقفت وأخذت نفس و بصوت مبحوح : يلا ... خرجت لقت ابوها واقف وبابتسامة كلها حنان " : الله يحميكي يارب من عيني ومن عين كل حاسد "وباس رأس بنته وهو مو داري انها كارهه الزواج بكبره" مسك يدها واتجهوا للباب اللي حيدخلوا منو وخالد وابوه من باب ثاني وبيتقابلوا بالبلكونة .. وبدأت الزفة وانفتح الباب .. أنوار مسلطة ، فلاشات ، بخور ، ورد ، وصريخ صحبات وأهل ، وعروس تبكي !!! ...
    دأت الزفة وانفتح الباب .. خرجوا أسعد عروسين قدام الناس أما في قلبهم كلام ثاني مشيوا بهدوء الين اتقابلوا بالوسط خوف ، ارتباك ، تراجع ، كل هذي المشاعر تدور برأس ميهاف خالد عض شفاته و فقلبه "يا أرض احفظي ما عليكي يارب احميها واحفظها لي جمالك يا ميهاف والله بيضيعني الله يعيني وامسك نفسي وماتهور " أبو ميهاف سلم على خالد وابو خالد ومسك يد ميهاف و مدها لخالد اللي مد يده لابو ميهاف كأنه يطلب يدها : هادي بنتي امانه عندك يا خالد أتمنى انك تحفظها بكت ميهاف من غير صوت ودموعها سالت وتمسكت بيد ابوها أكثر ابتسم ابوها يحسبها خجلانه و: يلا يا بنتي روحي لزوجك ! ميهاف نزلت رأسها تكتم شهقاتها قدام الي يتسمى زوجها وأبوه وقدام الكم الهائل من المدعوين والكاميرا الي مراقبتهم وأخذت نفس ومسكت يد خالد وبيدها الثانية البوكيه .. خالد ارتجفت يده من برودة يدها وضغط عليها وتقدم وباس رأسها وبهمس : انا اسف يا أحلى عروس "خرجوا أبو خالد وأبو ميهاف من البلكونة " رفع خالد يده ومسح دموع ميهاف ووقفوا على الشرفة والناس تصرخ وتنادي بأسمائهم وتأشر .. رفع يدها وقال : اوعدك يا حياتي اعوضك كل هذا الحزن وما تشوفي ولا يوم معايا حزين واصونك واحفظك ونعيش أحلى حياة "ولبسها الخاتم وباس يدها تحت صرخات البنات وصحباتها" ميهاف ارتجفت يدها من كلامه وتحس بحرارة رفعت يدها وبدون ما تمسك يده لبسته الخاتم بسرعة وعينها ما رفعتها عليه ولا شافته .. كملوا زفتهم وقطعوا الكيكة وميهاف ما رضت تأكل منها وصلوا للكوشة وقعدوا وبدؤوا يطلعوا الاهل والصحبات والأقارب يسلموا وطلعو صحبات ميهاف وقامت وراحت لهم ميهاف بصوت مرتجف: بنات مو قادرة امسكوني البنات بخوف مسكوها واحضنتها وريف وبكت ميهاف تعلن استسلامها "ما فاتت خالد شهقات ميهاف بحضن صحباتها حزن عليها وكره نفسه" ايلاف تمسح دموعها وتهدي ميهاف: خلاص مو قدام الناس الله يخليكي امسكي نفسك ونحنا معاكي سارت الساعة 3 فتحوا البوفيه وطلعوا العروسة والعريس للتصوير ++ بغرفة التصوير ..................................................................................................................





    انتهت البارتات لليوم
    بكرا عندي اختبار وماعندي وقت اكمل يدي تعبت من جد :((
    المهيم استمتعوا البارتات دي واكمل لكم بكرا انشالله
    طبعا لا تنسوا التعليقات الي تسعدج علشان انا انزل لكم بارتات تسعدكم
    ادعوا لي بكرا اجيب علامه كاملة بالاختبار :) علشان ارجع مبسوطة وانزل
    يالله ادعوا ادعوا ^^**
    اتركم مع الدعاء اقصد البارتات هههههههههه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع