لا اعلم سر حبي لك لكني عشقت بجنون


سأبدا بكتابة قصة عذابي ونهاية سعادتي بدأت زواجي بسعادة ليس لها مثيل احببت زوجي حسدونا الحميع لان حياتنة كانت خالية من المشاكل رغم حالتنا المادية ضعيفة لكن هذا لم يكن عائق لحبنا مازلت اتذكر اول يوم رائيته في الكلية كان من غير قسم لكنه كان يزور صديقه ورائني واعجب بجمالي احسست بذلك فاصبح كل يوم بعد نهاية محاضراته يمر علينا حتة تقدم صديقه بخطبة اعز صديقاتيواصبحنا بعد نهاية الدوام نخرج لأقرب كافتريا او مطعم لمدة نص ساعة وبعدها يذهب كل واحد لبيته الا في يوم من الايام قال لو سمحتي اريد ان اتكلم معك فقلت تكلم فقال لوحدنا قلت له مستحيل فانا اخرج مع كروب كامل وليس لوحدنا ابتسم بخفة وقال مجرد دقيقة لا اكثر فقلت حسنا تكلم هنا ولاتحلم اني سأخرج معك لوحدنا ضحك بقوة ضحكته نرفزتني انتبه لتعابيري الغاضبة وقال لان اخرك وساقول مافي قلبي من اول يوم رائيتك لقد اعجبت بجمالك واخلاقك واحببتك ضحكت بهسترية وقلت اهي احدى طرق الحلال العصرية وكملت بجدية اسمع يابن الناس لدي اخوان ولافكر ان انزل سمعتهم الارض وانهم لقد وثقوا بي وادخلوني الكلية لكي اتعلم وليس لاحب واعشق وان كنت تريدني واعجبت بي اخرجت قلم من حقيبتي ومدت يدي وكتبت رقم اخي على يده وبدت الصدمة على ملامحه وتركته ومشيت بصراحة اول مرة افعل ذلك فانا ثلاثة سنوات بالكلية ولم اعطي رقم اخي بل كنت احرج من يقول لي احبك او انا معجب بك بصراحة احس بأعجاب نحوه فكل شي به يجذب من اسمه ابتسامته طوله فبالنهاية هو الذي فتيات قسمنا يمدحون بجماله طول الوقت لازم ابتعد عن الكروب واقضي وقتي بمطالعة الكتب كي لا يزيد اعجابي به ومرت اشهر ولم احتك به مجرد سلام بسيط الا في يوم وجت سيارته في بيتنا استغربت فذكرت الله ودخلت للبيت استقبلني ابي وهو يعرفني الى صديقه بالعمل عبد الرحيم وابنه ليث رغم انه كان مصدوم اني ابنت صديق والده لكنه ابتسم وعجبه الوضع وكانه يتحداني فقبلت التحدي وقلت امام الكل ليث كيف حالك ابي استغرب معرفتي به فداركت الوضع وقلت شكرا لك على مساعدت محمد وسجى على خطبتهم ونضرت الى ابي وقلت هل تذكر سجى اعز صديقاتي اقنع ليث والد محمد على خطبة سجى ارتاح قلب ابي لكن اخي دخلت الشكوك الى قلبه ولكن لم اهتم مادام ساوصل له اني لست كأي فتاة وسأثبت له قوة شخصيتي وايماني بالله وسأصون نعمة ربي فلقد اعطاني نعمة وهي جمالي وسأحافظ عليه رحبت بهم ثم دخلت لغرفتي وقفلت الباب وغيرت ثيابي ورميت بجسدي على فراشي فاليوم كان متعب من الناحية النفسية والجسدية