رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. lakbtah
    22-11-2014, 09:26 PM

    رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة

    رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة


    رواية مشوووقه ومثيررره ورومنسيية وغامضة وخياليهه


    السلام عليكم

    هذي روايتي الاولى اتمنى تعجبكم

    الروايه مو خليجيه حبيت اخليها مجهوله ماحددت البلد

    واخترت مواصفات شخصيات الروايه من الممثلين التركيين

    بس حبيت اكتبها باللهجه السعوديه لاني احب اللهجه السعوديه

    راح اعرفكم ع مواصفات شخصيات الرواية

    روان بطلة الروايه=هازال كايا
    عمار بطل الروايه = Berk Atan
    مايا= ميرفى بولغور>> حبيت احدد جنسيتها علشان اضيف جو للروايه
    شادي=سراج
    ساره= اوزليم يلمز
    لمياء=فتون دينز جكير
    وباقي الشخصيات راح تتعرفون عليهم بالبارتات الجايه
    يهمني رئيكم في الروايه -اتقبل النقد باسلوب راقي


    (البارت الاول)

    ●البداية●

    بملامح بارده كانت منسدحه ع جنبها اليمين وكفها تحت خدها ومتغطيه بغطاء خفيف وشارده لبعيد
    مايا/لك فيئي خلص
    ماردت روان عليها كانت تناظر وبس
    سحبت مايا الغطاء وهي معصبه /وبتنهيده خلص روان بيكفي يلي تعمليه بنفسك اومي ائبل مايحس عليكي حدا
    غمضت عيونها روان ....وبدون رد
    دق جوال روان
    ناظرت مايا للجوال وهي تاشر للجوال بيد ويد ع خصرها :طيب مابدك تردي
    روان بصوت واطي ومبحوح / ابي اكون لحالي
    سكتت مايا من القهر لثواني بعدين ضحكت بسخريه : ائتله حالك ع شاب واطي وكملت بصراخ لك افهمي لو هوء بيحبك ماكان خطب غيرك ..اشرت باصبعها لروان وهي تصرخ ع فكره انتي كنتي بالنسبه له مجرد تسليه واللهي ماحبك ولا حس اتجاهك بشي
    نزلت دمعه من روان بعد ماسمعت كلام مايا
    كملت مايا بس انتي غلطانه انا حذرتك من شادي كتيير بس انتي ماسمعتي كلامي وبس بتئولي انا واتئه فيه !!
    بكت روان بقوه
    حست مايا بالذنب لان كلامها كان قاسي جلست جنب روان وهي تمسك يدها / هوء من شهر تاركك ليش لهلاء تتعزبي منشانه وبصراحه انا كنت عارفه انه رح يخطب غيرك ..خلص حبيبتي بترجاك انسيه
    بعرف انك تحبيه بجنون بس لو بتفكري بتلائي انه هو لو بيحبك كان خطبك ..وبتشجيع خلص روان انسيه متل مانساك ..والله هو مايستاهل حبك وبيني وبينك حلو انك تخلصتي منه وماصار بينكم شي اكبر من هيك
    لاني بعرفك مجنونه ومابترفضيله طلب..
    قامت روان وحضنت مايا وهي تبكي
    مايا وهي تكتم دموعها :اي ابكي منشان ترتاحي ...هو مبسوط بخطوبته وانتي بتتعذبي منشانه
    روان بصوتها المبحوح والمتعثر: لا تخافين علي انا بنساه ولو قلبي رفض ينساه بدوس ع قلبي وارميه
    ناظرت مايا لروان وهي تمسكها من اكتافها وب ابتسامه: اي بدياك هيك وبتفكير امممم شورئيك تفتحي صفحة جديد واول شي تعمليه امسحي رقمه من موبايلك..
    هزت روان راسها بمعنى موافقه...
    وبسرعه اخذت مايا الجوال وعطته لروان ..خليني اشوف اوتك يلا امسحيه
    طلعت ع الرقم روان وحست بضيقه وبتردد لما شافت رقمه
    مايا: شو تنتظري!!..لايكون تراجعتي روان...؟
    روان بصوتها المبحوح ..انتي تظني اني اذا مسحت رقمه بنساه ..!! كلشي يذكرني فيه حتى الجوال
    سحبت مايا الجوال بسرعه : اوكي برمي جوالك اصلا هو متكسر لازمك جوال جديد
    دق جوال مايا
    ناظرت مايا للجوال وبصوت واطي وبتكشيره هي لمياء تتصل
    تنهدت روان وبدون رد
    مايا: اي حبيبتي لمو كيفك
    مايا : اي هي بخير ليكها جنبي
    ناظرت مايا لروان: من شوي جيت لعندها ..لا لاتخافي عليها هي منيحه ..اوكي بشوفك باي
    قفلت مايا الجوال :اي ائولي الحمدالله انها ماعرفت ..تعرفي لمو ..لوعرفت رح تروح لعنده وتئتله ساعتها بنروح فيها..
    نزلت روان راسها بحزن
    مايا تحاول تغير الجو:شو رئيك نروح نتمشى بصراحه انا زهئت من اعدت البيت اممم نروح لشي مطعم حلو ناكل فيه
    روان لا مابي روحي مع لمو او ساره
    مايا بضيقه : احنا شو اتفئنا..!!..مو ئلتي انك رح تنسيه ..؟
    روان بكذب: لا مو علشانه بس انا ابي اتحمم واذاكر
    مايا:انا بنتظرك روحي خدي دوش والبسي منشان نطلع اما المزاكره بنزاكر انا وانتي لما نرجع انا مستحيل اتركك لوحدك في البيت
    هزت روان راسها وقامت بتروح تاخذ دوش
    دق الجوال كانت روان مخصصة لشادي اغنية رومنسية
    التفت روان وناظرت للجوال
    بس مايا اخذت الجوال وقفلته بوجهه وناظرت روان بعصبيه:شو مابدك تروحي تاخدي دوش..!! سكتت روان بضيقه وراحت للحمام
    مايا تناظر للجوال بتكشيره : يي دمو تئيل
    دق شادي مره ثانيه
    عصبت مايا واخذت الجوال وردت :ممكن تترك روان بحالها كفايه يلي عملته فيها
    شادي:ههههههه لحظه شكلك فاهمه غلط
    مايا بقهر: اوكي فهمني شوبدك
    شادي بغرور:انا اتصلت علشان اقول لا عاد تتصل ع رقمي ولا ترسل مسجات خليها تحذف رقمي لان خطيبتي بدت تتضايق وانا ماحب اشوفها زعلانه
    مايا بعصبيه: انت ماتخجل من حالك اتفو عليك ياحقير وقفلت بوجهه...

    في الجامعه
    ساره بتافف : قلت لك من اول مارح تكتمل الشله لازم يصير شي
    لمياء تناظر للجوال وسارحه
    ساره تكمل بدون ماتنتبه ان لمياء مو معها:بس تعرفي روان من شهر مو طبيعية ومهمله دراستها همممم الموضوع فيه شي لان مايا عندها ..بتفكير مو معقول مايا تتغيب عن الجامعه بدون سبب

    انتبهت ساره ل لمياء وبتكشيره:هي لموو انتي معي؟
    لمياء : هاه ايش قلتي
    ساره بفضول:اقول مو معقول مايا تتغيب عن الجامعه بدون سبب بالذات انها اخر سنه لنا ..شفيك فين كنتي شارده
    لمياء : طيب اذا كان فيه شي ليش مايا خبت عني لما اتصلت عليها
    ساره بتفكير:همممم اكيد ماتبي تعكر مزاجنا وخافت مانركز ع المحاضرات ..
    حطت ساره يدها ع بطنها وبتكشيره: انا جوعانه
    لميا ببرود: مو اكلتي قبل شوي ارحمي بطنك
    ساره ماده شفايفها وبزعل: لا تخافين مارح تدفعين شي انا بدفع
    ناظرت لمياء للساعه : قومي الحين تبدء المحاضره ولما تنتهي بجيبلك اللي تبي
    ساره بعصبيه: ماقدر اركز وانا جوعانه
    لمياء ببرود: مشكلتك وراحت
    ساره :هففففففف عديمة احساس وقامت بسرعه وراحت وراها

    ○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○

    دخل عمار ونزل العده ع الارض وقفل الباب وراه انحنى علشان ياخذ العده من ع الارض انتبه لشخص يلي
    واقف قدامه ..ناظر لفوق علشان يشوف مين واقف قدامه
    ارتبك لما شاف روان لانه كان معجب فيها
    عمار :مرحبا روان ...اذا رايحه لمكان .. السواق مو موجود بس اذا تبين اوصلك بسيارة خالد لانه تركها وراح مع السواق
    كانت روان شارده ومو منتبهه له
    ناظر لروان وشك بحالتها: روان فيك شي؟؟..انتي مريضه؟
    انتبهت روان لعماد :هاه..وكملت ب ابتسامه باهته :لا لا مافيني شي
    قاطعتهم مايا وهي جايه من فوق بسرعه كانت ناسيه شنتطتها: روان تعبانه شوي ..
    عمار:اها ...طيب تبون اوصلكم لان السواق مو موجود
    مايا بربكه: لا شكرا مابدي اعطلك عن شغلك.. بناخذ تكسي
    عماد: اوكي
    سحبت مايا روان وطلعت
    استغرب عمار من اسلوب مايا بالكلام وكانها مخبيه شي... اخذ العده ودخل علشان يصلح في المطبخ

    ○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○

    طلعو ساره ولمياء من الجامعه
    لمياء بالها مشغول ع روان ومايا
    ساره تاكل برجر وتتلذذ بالاكل :انتي كيذا لمو دايم تعجبيني.. يممم .. لمياء : شفيهم مايردون ع الجوال
    ساره وفمها مليان: هاه
    لمياء :اخيرا رديتي ..
    ساره مفهيه: من ...انا..!!
    لميا تلف عن ساره بعصبيه وتكمل : من ساعه اتصل ماحد يرد لا انتي ولا روان
    ساره في نفسها:اها حسبالي تكلمني انا..وتكمل اكل
    لمياء :طيب وينكم الحين انا بجي

    بالمطعم

    مايا : طيب انا مارح اكل شي الا ازا اكلتي ..وناظرت لروان وهي تمثل يي جوعانه كتيير.بس مارح اكل
    ناظرت روان ل مايا وابتسمت
    مايا تئبرني الضحكه ماحلاها ..يلا مابدك تاكلي؟ ..والا رح ترفضي عزيمتي ..!! لك انتي ماكلتي شي من الصبح
    مسكت الشوكه روان وبدت تاكل وهي ساكته
    ابتسمت مايا :بصراحه انا اشتئت لروان المرحه والمزاحه ..واخذت الملعقه واكلت وكملت : بس تعرفي رح تنسي كلشي بعدين ...هي الايام بتنسيك
    روان: المشكله انه ولد عمي
    مايا تناظرها: وشو فيها
    روان: رح اشوفه كثير
    مايا تكمل اكل : شو مفكره يعني..!! .،اكيد مارح تتجنبيه خليك ائويه وواجهيه
    نزلت روان الشوكه وهي تناظر مايا: لا لا مستحيل
    مايا بتنهيده: ليش مستحيل..!!
    روان بخوف: انا وقت اشوفه انسى حتى نفسي ..لا لا اكيد بضعف قدامه..احسن شي اتجنبه
    مايا بعصبيه:ياجبانه اصلا هو حبك منشان فلوسك وبعد ماشاف بنت اغنى منك ع طول تركك ..وشوفي حالك مع انو جرحك ..تخافي تجرحيه ولساتك متعلئه فيه
    روان بقهر: انا قلت لك بنساه وانا ماحبه الحين صرت اكرهه
    مايا : وئت تواجهيه فكري بيالي عمله فيكي واكيد رح تكوني ائويه ائدامه
    تتنهدت روان وكملت اكل
    ضررربت الطاوله بقووه وهي معصبه انتو الثنتين فيه شي تخبونه عني يله اعترفو ..!!
    مايا بخوف: رعبتيييييييييييني
    لمياء : احسن
    ساره بزعل: ليش ماعزمتوني
    مايا :اتفضلي سوسو انتي ولمو رح اطلب لكم ع حسابي
    لمياء : لا شكرا مابي
    ساره جلست وهي مبسوطه
    مايا تناظر روان
    جلست لمياء معهم : ابي اعرف شفيكم وليش تناظرون بعض
    مايا: بصراحه شادي خطب
    روان بضيقه: الحمدالله شبعت
    لمياء تناظر روان : صدق!!
    ساره بصدمه: جد تتكلمين
    مايا :لمو حبيبتي ازا مابدك تتدايئ روان لا تحكي مع شادي شي
    لمياء بقهر: وليش خايفه عليه الانسه روان
    روان بصوت مبحوح: مو خايفه عليه بس مابي تكبر المشكله وتوصل لابوي لان ابوي مريض ومايتحمل شي يزعله
    ساره مفهيه :شفيه صوتك
    مايا:اكيد من البرد لا تخافي عليها سوسو رح تكون منيحه
    لمياء :عادي روان ابكي لاتكتمي شي
    قامت روان وشالت شنطتها الصغيره: انا برجع للبيت تاخرت
    وقفت مايا :شبك لسى بدري
    ساره :طيب خلينا ناكل بعدين نروح كلنا لما نخلص اكل
    لمياء تضربها ع راسها :يابنت يكفي اكل توك ماكله قبل شوي انتبهي ع وزنك لاتسمنين
    روان ومايا يضحكون
    ساره والطعام بغمها :اصلا وزني مايزيد لو اكل بقره
    لمياء تخزها بعيونها
    ساره بخوف: اذكري الله ترى اخاف من العين
    لمياء بقهر: والله العظيم ماتجيك عين وع مسؤليتي
    مايا بصوت واطي هششش فضحتونا الكل عم يتطلع علينا
    روان تناظر ساعتها :انا بتصل ع السواق

    مايا مو حكالك عمار انو خالد رح مع السايق
    روان بضيقه: اوكي اجل بتصل ع عمار يوصلني
    لمياء : والله بدري ليش رايحه
    روان :خلص اتركوني ع راحتي
    ساره:عادي بنروح معها
    مايا: شو بدك في البيت والله جوه كئيب وبعدين انتي لوحدك هناك شو بدك تعملي
    روان بضيقه: مايا ابي جوالي بتصل
    مايا : لا مابدي ازا بدك اتصلي من جوالي
    روان بتنهيده: اوكي عطيني جوالك
    ساره مفهيه :ليش صادرتي جوالها
    مايا وهي تعطي روان جوالها: جاي ع بالي اهديلها جوال
    روان تاخذ الجوال وتتصل ع عمار
    لمياء انا بروح معك روان
    مايا وسار: وانا
    قفلت روان الجوال بعد ماخلصت مكالمه مع عمار وسلمت الجوال ل مايا
    دفعت مايا الحساب وقامو بيطلعو
    لفت انتباه روان شادي كان واقف بعيد عنها ويزيح كرسي لخطيبته علشان تجلس
    ناظرت لهم وهي تتالم ..لما جلسو عطاها ورده وهو يناظرها بحب( ماكان يعرف ان روان هنا)
    خافت روان ان صديقاتها ينتبهو عليها وناظرت للارض لان عيونها رح يفضحوها وكملت مشيها لخارج المطعم
    وصل عمار وكان كاشخ علشان روان: ناظر لروان واشر لها بيده

    روان ب ابتسامه باهته:يسلمو عمار تعبتك معي
    عمار وهو مبسوط :لاعادي تعبك راحه
    ساره خساره ليش ماننبسط والله بدري رجعنا

    ماياتناظر سيارة شادي :يي شادي هون!! ساره: وينه؟

    ناظرو لخطيبة شادي وهي طالعه من المطعم وتبكي
    روان في نفسها :ذي البنت يلي كانت مع شادي..شفيها..!!

    ساره :هذي وتين شفيها تبكي
    روان :مين وتين..؟
    مايا بإستغراب:فين لمياء..؟؟
    التفت روان بخوف وهي تناظر لداخل المطعم

    الا ولمياء جايه طايره : يله بسرعه اركبو
    مايا بخوف :شوصار شبك
    روان بصراخ:لمو ايش سويتي قولي
    لمياء تركب في السياره يله بسسرررررعه
    كان صوت شادي واصل لخارج المطعم : انا بوريك يالحيوانه
    ناظرو روان ومايا وساره بصدمه:شادي..!!
    ركبو كلهم في السياره الا روان جمدت بمكانها
    لمياء بصراخ وخوف روان بسرررعه تحررركي..بس روان ماقدرت تتحرك
    ماحست الا ولي مسك يدها وسحبها لداخل السياره وحرررررك السياره بسررعه (طبعا كان عمار)
    طبعا شادي ماشاف مايا وروان وساره لانهم كانو خارج المطعم
    مايا بعصبيه : لك انتي مجنونه شوعملتي احكي
    ساره تصرخ بحماس:واو كان احنا بفيلم
    لمياء ببرود: ماسويت شي
    ناظر عمار لروان وهي ترجف وساكته ورد نظره لمياء ومايا : ايش القصه
    مايا معصبه : لاتفكر كتير عمار بيوجعك راسك
    لمياء ببردو: الحين هذا جزاي
    مايا تضرب لمياء :احكي شو عملتي
    لمياء تصرخ:بشويش علي انا موحيط ترى احس
    مايا بصراخ:لك انتي شريره ماتحسي ..بدك تحكي والا مارح اكلمك
    ساره بحماس:عمار زيد السرعه




    .....نهاية البارت الاول....
    انتظر ردودكم ....رئيكم يهمني
  2. lakbtah
    22-11-2014, 11:57 PM

    رد: رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة

    رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة


    تعريف بمواصفات الشخصيات الجدد في البارت الثاني
    خالد=بوراك حقي ‏
    راشد=توغلا قوز


    البارت الثاني



    ساره بحماس:عمار زيد السرعه بعد
    لمياء تدف ساره :مو وقته انتي الثانيه
    ساره تحك راسها وهي ماده شفايفها بزعل

    وصلو للبيت دخلت ساره لغرفة روان وهي تتثاوب والله تعبانه مانمت اليوم وطاحت ع السرير
    مايا سحبت لمياء ولداخل الغرفه وقفلت الباب
    لمياء تناظر مايا بتكشيره
    مايا يلا احكيلي شوصار
    لمياء ببرود: دخلت وسويت نفسي مصدومه وابكي
    مايا:وشو كمان..؟؟
    لمياء وهي تفكر:وقلت له ليش تخوني
    مايا وهي بتفقد اعصابهاوبصراخ :وشو كمان يله احكي
    لمياء وهي خايفه من صراخ مايا :وكبيت عليه المويه ونصحت خطيبته ماتصدقه لانه كان خاطبني امس..وبس
    ابتسمت مايا : اي حلو يستاهل والله
    لمياء مصدومه:هاه
    مايا تضربها : بس لاتعيديها لان روان مابدها مشاكل وابوها مريض ومارح يستحمل مشاكل اي؟
    لمياء ب إستهبال:اي

    ○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○

    دخل غرفته وطبق الباب بقوه
    فتح جواله واتصل ع وتين وكالعاده ماترد وتقفل بوجهه
    كرر اتصاله ولعاشر محاوله وماردت
    تنهد وهو يمسح شعره بيده
    انفتح الباب بقوه :شادي
    ناظرها وهو معصب: اطلعي برا
    هناء بخوف :طيب وقفلت الباب
    حطت اذنها ع الباب علشان تتنصت
    طاحت ع الارض بعد مافتح شادي الباب لانه كان عارف انها فضوليه ومارح تروح
    :قومي
    قامت هناء ويدها ع ظهرها وناظرت شادي بخوف
    شادي : عمرك الحين 18 وللحين ماعقلتي
    هناء تحسب :لا باقي شهر واتم 18
    مسكها شادي من يدها وطلعها وقفل الباب لانه ماقدر يستحمل ثقل دمها
    هناء :ياربي شفيه ..من جد نفسي ..وبتفكير اه نسيت اقول له بروح لبنت عمي روان صارلي مده ماشفتها
    رجعت وفتحت الباب
    شادي بعصبيه: خلصيني وش تبين
    هناء: اشتقت لروان ابي توصلني لها
    ناظرها شادي وهو صار ع اسنانه وياشر للباب : اطلعي برا
    قامت هناء بتطلع
    شادي :لحظه
    وقفت هناء وفي نفسها اكيد بيوديني
    شادي وهو ياشر لها باصبعه: روان انسيها ولاعاد تجين لها مره ثانيه
    هناء بقهر:سلامات
    شادي:نعم؟
    هنا:ولا شي وطلعت

    ○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○

    رجع خالد للبيت نزل من السياره وهو متضايق
    عمار :هلا خالد ابوك يبيك تجيه الشغل الحين اتصل علي وقال ان جوالك مغلق
    خالد بضيقه: روان هنا
    عمار :ايوه داخل
    دخل خالد للبيت
    عمار بصوت عالي لاتنسى تتصل ع ابوك
    وقف خالد بعد ماشاف روان نازله من فوق
    شافت روان خالد متضايق وحست ان فيه شي
    روان بضيقه:تهاوشت مع ابوي صح؟
    خالد :ايه
    كانت روان تتضايق لما خالد يتهاوش مع ابوها وبنفس الوقت هو اخوها الوحيد وماتتحمل تشوفه متضايق
    خالدبتردد:روان ابي خدمه منك
    روان وهي تخفي ضيقتها علشان الي صار:اكيد اطلب
    خالد :ابي بطاقتك الصرافه
    روان بإستغراب:ليش
    خالد بضيقه:ابوي الغا بطاقتي
    روان :خالد ابوي يقول انك دايم تسحب مبلغ كبير وماتخبره فين تصرفه
    سكت خالد لانه مايقدر يجاوب
    روان :خالد
    خالد :تبين تعطيني اولا
    روان: اوكي خذ
    خالد :مشكوره ي احلى اخت بالدنيا وبطاقتك بردها لك بعدين باسها ع راسها وطلع
    ناظر عمار لخالد وهو طالع ويركب سيارته كان مستعجل حيل بعدين رد نظره لروان وهو مستغرب
    كانت روان متضايقه وخايفه ابوها يعرف انها سلمت صرافتها لخالد
    وبنفس الوقت كان عمار يراقبها وهو يرش اوراق الشجر علشان الغبار
    حس عمار ان هذ هو الوقت المناسب علشان يعترف لها بحبه قبل ينزلون صديقاتها بس كان خايف يسمع منها كلام يجرحه
    تشجع عمار وقرر انه يقول لها
    التفتت روان لجهة الدرج علشان تروح لغرفتها :روان
    التفتت روان له :هلا عمار
    عماربتردد:بصراحه فيه شي ابي اقوله لك
    روان :اتفضل قول عمار
    عمار منحرج وساكت مايعرف شلون يقولها
    ابتسمت روان: عمار اذا محتاج تقترض مني فلوس بعطيك انت عزيز علي
    غمض عيونه عمار وضحك من القهر
    روان طلعت فلوس ومدت يدها له
    ناظر عمار للفلوس ورد نظره لروان :لا شكرامو محتاج وع فكره انا بحياتي ماطلبت من احد فلوس اتركي فلوسك لك
    حست روان انها جرحت عمار :انا اسفه عماروالله ماكان قصدي اجرحك بس تعرف غلاوتك عندي مثل غلاوت اخوي خالد
    عصب عمار من كلام روان:انا مو مثل اخوك فاهمه وعطاها ظهره بيطلع
    روان بإستغراب:عمار لحظه
    بس مارد عليها وطلع

    ○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○


    مايا ترقص ولمياء تصفر
    وكل شوي ساره تطفي المسجل وتكمل نوم
    ويرجعو يشغلوه ويرقصو
    رجعت ساره وطفت المسجل وغمضت عيونها ونامت
    مايا عصبت من ساره
    اخذت لمياء المخده وضربت ساره :لاتطفيه
    ساره ماحست بالضربه وبسابع نومه
    دخلت روان وهي سارحه وجلست ع السرير
    مايا ولمياء يناظرو روان :شفيك روني
    روان:مافي شي
    دق جوال لمياء ناظرت للمتصل بتكشيره (العمده)وبسرعه رفعت الجوال:الو..بعدت الجوال عن اذنها وهي تغمض عيونها لانه كان معصب و صوته عالي...خلاص بجي الحين وقفل الجوال بوجها
    طبعا كان ابوها وعصب عليها لانها تاخرت عن البيت
    مايا تضحك :شوفي شكلك لمو هههههههههه
    اخذت لمياء شنطتها :هييه روني ابي تقولي لعمار يوصلني بيتنا
    روان :لا لا فيه سواق ليش تبين عمار يوصلك
    لمياء:احب سوالغه مو مثل الهندي الي عندكم وبمزحه لايكون تغارين عليه؟؟
    روان تضربها وجع وماحصلتي الا عمار احبه
    مايا :وشوفيها مو بالنهايه يكون انسان..!!
    روان : ﻻ موقصدي بس انا اعتبره اخوي من وحنا صغار تربينا مع بعض شلون احبه
    لمياء وهي طالعه لبرا :بس مو اخوك هو . ..واشرت بيدها يله تاخرت باي
    مر الوقت ورجعو مايا وساره للبيت -

    ○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○

    وكانت روان تفكر في الي صار بينها وبين عمار
    حست انها غبيه وماتعرف تتصرف
    نزلت لتحت علشان تشوف عمار وتعتذر منه
    كان عمار جالس وسارح لبعيد لما شافها قام ع طول وصد عنها بيروح
    روان:لحظه عمار
    وقف عمار بدون لا يلتفت لها
    روان :انا اسفه ادري غلطت بحقك بس والله ماكان قصدي
    عماربزعل:حصل خير وراح وتركها
    تضايقت روان من ردت فعله
    ناظرت ساعتها كانت 11 ونصف في الليل وفي نفسها غريبه ابوي مارجع للبيت
    كانت بتدخل بس لفت انتباهها رجال غريب كان واقف قدام بيتهم ويناظر للدور الثاني بعدين راح وواضح عليه انه مانتبه عليها انها شافته
    حست بعطش ودخلت علشان تشرب ماي
    وبعدها جلست بملل قدام التلفزيون بس مافي شي جديد طفت التلفزيون واخذت المجله وراحت لغرفتها فوق

    ○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○

    صارت الساعه 2في الليل وخالد مارجع ولا ابوها
    نزلت روان لتحت علشان تشوف اذا احد رجع فكرت تتصل عليهم بس تذكرت ان جوالها مع مايا
    سمعت صوت سياره وفي نفسها اكيد بيكون خالد او ابوي
    نزل خالد من السياره وكان وضعه مو طبيعي ويشكك كان الخوف واضح عليه ويتلفت
    كانت انوار البيت كلها طافيه
    دخل وقفل الباب التفت وشاف روان بوجهه كان وجهه فيه شوية جروح
    حط يده ع قلبه وهو يحاول يتمالك نفسه : لا تسوين هالحركه مره ثانيه
    روان بخوف :شفيه وجهك
    خالد يحط يده ع وجهه:لا مافيه شي خدش بسيط من عادل كان يمزح معي وحط يده ع شعر روان ويلعب فيه لا تخافين علي.. وبصوت واطي:ابوي هنا؟؟
    روان :لا للحين مارجع
    قام بيطلع لفوق واتذكر بطاقة روان:اي نسيت ...بطاقتك ملغيه ماخذت منها شي بس مو مهم واعطاها البطاقه وطلع لفوق
    روان عرفت ان ابوها الغا بطاقتها لانه عارف ان خالد بيروح لها ويطلبها
    جلست روان تنتظر ابوها ومرت ساعه وهي ع هالحال وغفت بدون ماتحس ع حالها
    .....بعد مرور ساعتين......
    صحت روان ع صوت سياره قامت بتشوف لانو اكيد ابوها رجع ناظرت من الشباك وشافت ثلاث رجال لابسوين اسود
    ومقنعين ومعاهم اسلحه
    ناظرت روان للباب بخوف رجعت لورى ويدها ع قلبها فزت مرعوبه لما سمعت صوت الباب والا خالد حاط يده ع فمها علشان مايطلع صوتها ونزلها ع الارض
    سمعت صوت كسر قفل الباب وزاد تنفسها من الخوف وسارت ترجف
    فتحو الباب بعد ماكسرو القفل ودخلو راحو اثنين لفوق وواحد ظل بمكانه وواضح انه هو رئيسهم كان يمشي بهدوء ويتفرج ع المكان وناظر للجهه يلي كان خالد وروان متخبين فيها راح لها كانو خالد وروان كاتمين انفساهم
    كان الجو هادي م يسمعون الا صوت خطواته تقترب لهم
    لفت انتباهه صوره ع الطاوله طبعا كانت صوره عائليه لروان وخالد وابوها وامها
    اخذ الصوره وناظرها لدقيقتين ورجعها وكمل مشي بإتجاههم
    وقف بعد ماشافهم نزلو من فوق وصارو يتكلمون بصوت واطي :راشد مافي احد فوق

    ناظر راشد لسيارت خالد وبصوت واطي وهو يضحك :سيارته هنا وبصوت عالي : وين بيروح يعني..!!
    الاول بخوف:يمكن ترك سيارته هنا وطلع
    الثاني:اكيد لان مافي احد
    روان صارت تتنفس بصعوبه من الخوف وخالد يهدي عليها
    تحركت روان وطاحت الصوره ع الارض
    التفت راشد ناحية الصوت وابتسم
    خافت روان حييل وتمسكت بخالد
    مسكها خالد وهو يقول بصوت واطي : لا تخافين مارح يصير فيك شي هم شوي وبيروحون
    سمعت روان صوت خطواتهم وهي تقترب لهم وصارت تبكي وترجف
    ناظر لها خالد وهو يمسح ع شعرها وبصوت واطي لا تتحركي خليك هنا مهما صار لا تطلعي فاهمه
    روان تمسك يدين خالد وهي تهز راسها ماتبي يروح
    بعد يدها خالد وباسها ع راسها وراح لهم قبل يكشفون مكانه ويشوفون روان
    كانت روان تبكي وهي تشوف خالد يطلع لهم
    ابتسم راشد حين شاف خالد طلع وبهدوء شال قناعه
    امسكوه وقعدوه ع الارض ع ركبتيه
    ...قرب له راشد وهو يطلع المسدس
    كانت تناظرهم وهي تبكي ويدينها ع فمها وتذكرته وقت شال قناعه كان هو نفسه يلي يراقب بيتهم
    خالد :راشد عطني فرصه ثانيه وانا بدبر لك الفلوس انت عارف اني غني
    راشد وهو يركب كاتم الصوت بالمسدس وببرود: سمعت الكلام هذا اكثر من مره
    صوب المسدس ع راسه وهو يقول ودع الدنيا
    نزل راسه خالد وغمض عيونه لانه كان عارف ان هذي نهايته
    ابتسم راشد واطلق عليه النار
  3. lakbtah
    23-11-2014, 03:45 AM

    رد: رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة

    رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة


    انتظر ردووكم
  4. lakbtah
    25-11-2014, 05:05 PM

    رد: رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة

    رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة


    ......البارت الثالث......،،

    فتحت عيونها روان ناظرت لكل يلي حولها كانو مايا وعمار
    مسكت مايا يدين روان بس روان سحبت يدينها بسرعه.. ناظرت روان لهم لثواني ببرود
    بكت مايا وهي تقول :روني حبيبتي
    سحبت روان المغذي كانت بتقوم وتطلع
    عرفت مايا ان روان للحين بحالة صدمه وحاولت تمسكها وهي تنادي ع الدكتور
    راح عمار بسرعه ينادي الدكتور علشان يشوف شفيها
    كان الدكتور يمشي بخطوات متسارعه وعمار يمشي وراه
    وكان اثنين من الشرطه يحاولون يتكلمون مع الدكتور بخصوص حالتها علشان يشوفون اذا يقدرو يحققون معها بخصوص الحادثه اولا
    بس الدكتور مارد عليهم ودخل عند روان
    كانت روان تصرخ وتقول اتركوني ابي اشوف اخوي اتركوني
    مسكوها ممرضتين علشان الدكتور يقدر يعطيها ابرة مهدى
    الممرضه :لو سمحتو اطلعو لبرى ممنوع احد يدخل عندها
    كان عمار يناظر الدكتور وهو يعطيها ابرت مهدئ ويده ع فمه جلس ع الكرسي وهو منزل راسه وحط يدينه ع راسه وقت اتذكر (لما دخل للبيت وشاف خالد ع الارض والدم سايح وروان تناظر لخالد بدون ماتتكلم ولا تتحرك كانت بحالة صدمه بعدين اغمى عليها)
    جت لمياء وهي تركض كانت تبي تدخل بس منعها عمار وخبرها ان الدكتور منع اي احد يدخل عليها
    قامت مايا وهي تبكي وحضنت لمياء كانت لمياء كاتمه دموعها وساره بزاويه وتبكي ع حالة روان

    ناظر عمار لابو شادي كان يتكلم مع الدكتور كان يسال عن حالة ابو خالد

    الدكتور:هو الحين بالعنايه المركزه للاسف نسبة شفائه 20%
    نزل ابو شادي راسه للارض بحزن : ..رد نظره للدكتور طيب يادكتور والبنت كيف حالتها..؟؟
    الدكتور وهو يحط يدينه في جيبته ويتنهد:البنت وضعها خطير هي الحين بحالة صدمه ومو متقبله حقيقة ان اخوها توفى ماتبي تصدق اللي شافته بس الحين صار وضعها تمام بعد ماخذت ابرة مهدئ رح تنام علشان ترتاح نفسيتها
    تضايق عمار وقت سمع كلام الدكتور وراح يشوف روان وهي نايمه من رى القزاز
    ابوشادي :طيب فيه امل انها تشفى او لا
    الدكتور:لازم تتجاوز مرحلة الصدمه واذا تجاوزتها وتحسنت حالتها ضروري نعرضها لدكتور نفسي بس ممنوع ترجع للبيت يلي صار فيه الحادث لانها رح تنتكس لحالتها
    كان شادي واقف ومتكى ظهره ع الحيط جنب غرفة روان وكان يناظر ساعته بملل ويرد نظره للي حوله بعدين انتبه ل لمياء وهي تبكي واتذكرها ع طول لانها هي السبب بفراقه مع لتين بوقتها عرف انها صديقة روان وفكر ان الموضوع كان خطه مدبره من روان علشان تنتقم منه
    ضحك بسخريه وهو يناظر لروان وفي نفسه: غبيه وجبانه..فيه احد يحب الاشكال ذي اصلا لولا فلوسك ماحبيتك ورد نظره ل لمياء وهو مقهور

    ○○○○○○○○○○○○○○
    .....في اليوم الثاني......
    مات ابو خالد وقرر عمها ابوشادي انه ياخذها لبيتهم اول ماتطلع من المستشفى لانها وحيده ومالها غيرهم والشي الثاني لان الدكتور حذرهم انها ماترجع للبيت يلي صار فيه الحادثه لانها رح تنتكس لحالتها
    -مرشهر تحسنت حالة روان بس ماتتكلم حيل ودايم شارده واكثر الاوقات تبكي وكانت تتابع دكتور نفسي ع وصية الدكتور المختص فيها
    كانت روان جالسه ع سرير المستشفى شارده ومايا تلم اغراض روان علشان تطلع من المستشفى
    اخذ عمار الشنطه من مايا وشالها وهو عينه ع روان :روان يله امشي
    ناظرته روان ببرود وردت نظرها ليدينها وهي تبروم فيهم
    ناظر عمار لمايا بخوف
    مايا تقرب لروان وتمسك يدينها:يلا روني قومي
    قامت روان ومشت مع مايا
    وقف قدامها شادي وهو يناظر مايا برفعة حاجب: شنو بتجين معنا؟؟
    ناظرت مايا له وانتبهت لابوشادي وهو يوقف ويناظر في شادي:اكيد بتجي دامها صديقتها
    بعد شادي عن طريقهم وهو معصب ورد نظره لعمار لانه يتبسم وهذا الشي زاد من كره شادي لهم
    شادي بعصبيه:اظن ان مافي شي يضحك
    ناظره عمار وهو مبتسم :ايش تبيني ابكي يعني !!.. وراح وتركه
    تذكر شادي وقت روان كانت مجنونه فيه وتذل نفسها علشانه مهما طلب منها تنفذ ع طول ووقت يقرب منها او يلمس شعرها او يمسك يدينها ترتبك وتذكر لما كانت تخاف من زعله ومهما غلط عليها تظل ساكته ماعندها جرائه وكانت دايما تخاف من المشاكل ...ضحك وهو يقول مافي اسهل منك روان ...وراح وارهم
    ركبت روان ومايا مع عمار
    وابوشادي وهناء وشادي بسياره ثانيه
    كانت روان ساكته طول الطريق
    وصلو للبيت ونزل عمار وفتح الباب لروان ومايا وشال الشنطه بيدخلها
    اخذ شادي الشنطه من عمار : خلص تقدر تروح الحين
    ناظر عمار لروان ومايا بضيقه
    شادي باسلوب ينرفز: قلت روح اطلع برا
    عمار بعصبيه: القرار راجع لروان مو لك
    شادي مبتسم:كان القرار راجع لها بس مو هنا في بيت ثاني واشر له للباب يله تفضل
    قربت روان لشادي وحطت عينها بعينه وبصوت واطي ومبحوح : من انت علشان تقرر مين يظل ومين يطلع..!!
    انصدم شادي من ردت فعل روان وصدمه اكثر نظراتها الحاده
    شادي :نعم..؟
    كانت مايا تناظر روان بصدمه لان ذي مو روان يلي كانت تعرفها
    روان بنظره تخوف:اظنك سمعت وش قلت
    ناظر لها شادي بصدمه وهي تروح لداخل ولحقتها مايا
    رد شادي نظره لعمار هز عمار اكتافه وهو يميل شفايفه وشال الشنطه ودخل

    ○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○
    كانت هناء مبسووطه لان روان بتسكن عندهم ..
    سحبت هناء روان لغرفتها : ذي كانت غرفتي بس انا اعطيتها لك
    ناظرت روان للغرفه كانت عاديه طبعا لانهم مو اغنياء هم ناس ع قد حالهم
    ردت روان نظرها لهناء
    هناء ب ابتسامه واسعه: لا تشيلين همي انا ..لان عندنا غرفه زياده بس اصغر شوي انا نقلت اغراضي لها
    دخلت روان الغرفه وناظرت من الشباك كان يطل ع الشارع وصوت السيارات ازعاج
    وهناء بس تمشي وراها وتتكلم :انتي اخر مره جيتي عندنا واحنا صغار ليش ماكنتي تجين عندنا- وميلت شفايفها بزعل .. انا دايم ازورك ..
    دخلت مايا وهي تناظر الغرفه
    ودخل وراها عمار وهو شايل الشنطه وناظر للغرفه
    روان بصوتها المبحوح:حلوه الغرفه عجبتني هنو
    مايا بمجامله:واو كتير حلووه الغرفه
    هناء بغرور:ايه عارفه انها حلوه لانه ذوقي كلشي هنا انا اخترته حتى السرير...اممم يله بطلع اذاكر انا ..وطلعت..
    كان عمار سارح في روان وناسي نفسه
    ناظرو له روان ومايا
    انتبه عمار لنفسه ونزل الشنطه وب إحراج:انابروح تحت اذا تبون شي خبروني ..وطلع
    ابتسمت مايا وحطت يدها ع فمها علشان ماحد يلاحظ عليها
    قربت روان للمراية وناظرت نفسها كان وجهها شاحب وفي عيونها هالات وهزيله حييل حطت يدها ع وجهها واتذكرت ابوها لما كان يقول لها (لما انولدتي الكل كان يقول طالعه لابوها واكيد رح تطلعي ناجحه مثل ابوك
    نزلت دمعه منها واتذكرت لما خالد دايم يلعب بشعرها وهي تعصب منه )
    اخذت المقص ومسكت شعرها
    بس مايا اخذت منها المقص ع طول :شو تعملي يامجنونه
    روان بقهر ودموعها ع خدها : رجاءا لا تتدخلين فيني وبصراخ عطين....عم الهدووووء بعد ما مايا ضربت روان كف قووي ع خدها
    جلست روان ع السرير وهي تبكي
    مايابصراخ تحاول تصحي روان من يلي هي فيه:الحياه ماوقفت روان الحياه مستمره ولازم تعيشيها واكيد ابوك وخالد مابدهم يشوفوك حزينه بدهم تكوني مبسوطه والاحسن تدعيلهم احسن ماتبكي عليهم
    زاد بكاء روان وهي تقول ابي ابوي ابي خالد
    تنهدت مايا وجلست جنب روان:روني البكاء مارح يرجعهم للحياة ..روني حبيبتي هم محتاجين منك دعاء البكاء ماراح يفيدهم بلعكس بتضريهم هيك
    واخذت مايا تحكيلها عن اشياء علشان تخفف من حزنها لحد مانامت روان ودموعها بعيونها
    كان عمار واقف بالشارع يناظر باب السياره لان فيه خدش ولفت انتباهه نفس السياره الي كانت واقفه بالمستشفى ونفس الشخص وكان يراقب البيت
    كان عمار بيروح له علشان يعرف ايش يبي بس هو حرك السياره وراح ع طول قبل عمار يجي لعنده
    وقف عمار بنصف الطريق وهو يناظر السياره تبعد
  5. lakbtah
    28-11-2014, 01:43 PM

    رد: رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة

    رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة


    ....
    ......البارت الرابع.......

    كانت تمشي بنصف الشارع وهي تناظر حولها بخوف كان الجو هادي والمكان ظلام ومافي ولا سياره لفت انتباهها شخص كان جالس ع الكرسي وماتشوفه الا من الخلف كان ساكت ومنزل راسه للارض قربت منه علشان تشوف مين هو هذا الشخص
    مدت يدها له علشان تشوف وجهه فجاه تغير المكان وصار بيتهم و بنفس المكان يلي انقتل فيه خالد
    جاها صوت الشخص يلي قاعد على الكرسي بهدووء وبروووود وهو يضحك
    ردت نظرها باتجاه الصوت وشافت الشخص وهو يلتفت لها وماكان يبين من وجهه الا ابتسامته المرعبه
    ناظرت له بصدمه:راشد..!!
    ناظرت تحت للارض وشافت الارض كلها دم وصررررخت بصوت عالي
    :روووووووووان اصحي
    قامت روان مفزووووعه من النوم وهي تتنفس بصعوبه
    هناء بخوف :اكيد شايفه كابوس ..وقامت انا بجيب لك ماي وراحت تركض
    حطت روان يدها ع قلبها بخوف وكان تنفسها سريع
    دخل شادي ووقف عند الباب وهو متكى ع جنبه ويناظر هناء وهي تدخل من عنده علشان تعطي روان الماء
    فكر شادي انه يتقرب من روان ويمثل عليها دور العاشق لانها هي الحين صارت صاحبة ثروه كبييره لانه بتورث ابوها ويبي يستغلها
    اخذ الماء من هناء وبصوت واطي وبنظره تخوف:انقلعي برا
    طلعت هناء وهي مستغربه منه
    قرب شادي لروان وجلس جنبها مسك يدها وبيده الثانيه عطاها الماء:خذي
    ناظرت له روان واخذت منه الماء وشربت وبصوتها المبحوح:مشكور
    قرب شفايفه من اذنها وبهمس: عيوني لك
    كحت روان وهي تشرب الماء
    اخذ شادي منها الماء ونزله ع الطاوله ومسك يدين روان وهو يتصنع الخوف عليها
    وقف عمار بعد ماشاف شادي يمسك يد روان
    شادي يناظر لعيونها كانت تناظر عمار
    التفت شادي لعمار:تبي شي.؟؟
    عمار وكان واضحه عليه الغيره:كنت ابي اسال اذا روان محتاجه شي
    شادي ب ابتسامه:لا مومحتاجه منك شي
    ناظر عمار لروان وطلع وهو مقهور ومعصب كان يحس بروحه تحترق من الغيره
    سحبت روان يدها من يدين شادي
    شادي :انا مشغول الحين بطلع والتفت للباب وهو مبسوط وبنفسه غبيه ...
    تضايقة روان لانها حست انها ضعفت قدامه غمضت عيونهاوهي تحط يدها ع قلبها:مارح اضعف مارح اضعف
    دخلت هناء وهي تصرخ:روووووان
    التفتت لها روان
    هناء وهي تاشر لبرا:فيه رجال برا يبيك يقول انه من الشرطه جالس مع ابوي
    روان بضيقه:فين مايا
    هناء :مايا طلعت بعد العصر ووصتني عليك قالت انها بترجع بكرى
    قامت روان وبضيقه نزلت تحت علشان تقابل هذا الشخص

    ○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○

    مد يده لها علشان يصافحها :مرحبا انا غسان وانا مكلف احقق بقضيتك
    صافحته روان بدون ماترد
    ابوشادي وهو خايف على نفسيتها:روان غسان يبي يسالك بخصوص الحادثه اذا ماتقدرين تجاوبين قولي
    روان :بس انا قلت كل شي كل اللي عندي بقسم الشرطه
    غسان :معك حق انتي قلتي كل اللي عندك بس كنت بتاكد بسؤال بسيط الشخص يلي وصفتيه لنا في ع ذراعه وشم اولا ؟؟
    روان :ماشفت الا وجهه حين شال قناعه وكان لابس اسود
    سكت غسان شوي بعدين قال وهو يتنهد :انا بقولك خبر مفرح احنا مسكنا واحدونبيك تتعرفين عليه احنا نشك انه قاتل اخوك او من اتباعه
    سكتت روان لثواني وهي تضغط ع قبضة يدها
    مسك يدها عمار وبتشجيع :لاتخافين انا معك
    غسان :هو مقيد مارح يقدر يسوي شي يعني لاتخافين
    روان بتشجيع :اوكي متى بنروح
    غسان :بعد اسبوع
    ابوشادي :وليش بعد اسبوع ليش مو اليوم
    غسان:لان المتهم موجود بمنطقه بعيده حاليا وبعد اسبوع بيحولونه لمنطقتنا
    وقف غسان وهو يناظر ساعته :انا ﻻزم اروح الحين
    وقف ابوشادي وصافح غسان وهو يشكره ووصله عمار للباب الخارجي
    لفت انتباه عمار نفس الشخص اللي كان قبل يومين يراقب البيت كان مكتي ع سيارته ويناظر الجوال
    ولما شافهم طلعو ركب في سيارته وحرك وراح
    استغرب عمار منه بس ماهتم له ... التفت عمار وصار يفكر بالي شافه (شادي وروان) وفي نفسه معقوله يكون بينهم شي !! بس ليش يمسك يدها بهالطريقه ..!
    دخل وشاف روان بوجهه
    ناظرته روان وابتسمت
    عمار بضيقه:روان ممكن سؤال
    هزت روان راسها :ايوه اسال
    عمار وهو يناظر لتحت بعدين ناظرها بتساؤل:بينك وببن شادي شي ..؟
    روان بضيقه :لا ما فيه شي ولارح يكون
    ابتسم عمار وهو يناظر روان
    روان :بس ليش تسال..؟
    عمار وفي نفسه اخاف اصارحها و ترفضني .... تنهد ونزل راسه للارض بضيقه لاني مو مستواها بترفضني ....وبتفكير بس لازم تعرف ويلي يصير يصير
    روان :عمار ليش ساكت..!! عمار وهو يمسك يديها ويحط عيونه بعيونها:روان انا احبك
    روان متفاجاه:هاه
    قرب عمار لها لحد ماحست بانفاسه :اقول احبك
    حاولت تسحب يدينها منه بس ماقدرت وبضيقه:ممكن تترك يدي
    عمار وهو يضغط ع يدينها:مارح اترك يدينك الا اذا قلتي احبك
    روان :شلون احبك وانا ماحس اتجاهك بشي
    عصب عمار وقرب لها اكثر وهمس باذنها :وكذا ..؟
    ارتبكت روان :عمار شفيك اتركني ماحس عمارالا شادي يدفعه بقووه ع الارض
    شادي وهو ياشرلعمار :لا تلمسها
    وقف عمار وناظر لروان وهو معصب :تحبينه..؟؟
    شادي وهو يوقف بين عمار وروان :ايه تحبني وانا احبها ليش عندك مانع..؟؟
    ابتسم عمار وكانت واضحه ع ابتسامته علامات القهر:طبعا ماعندي..وناظر لروان وكمل..مانع وطلع وتركهم
    التفتت روان بتدخل بس شادي مسكها من يدها :روان لحظه
    التفتت له روان :خير..؟
    شادي بصراحه انا....وقاطعت كلامه هناء
    رووان انا بروح مع ابوي شرايك تجين معنا..؟؟
    روان لا هنو مو جاي ع بالي اطلع
    هناء بترجي بليز روان
    قاطعها شادي:قالت لك ماتبي
    خافت هناء من شادي وراحت
    التفتت روان لشادي بتساول :شكنت بتقول..؟بروح فوق ارتاح
    شادي اممم اقصد بخصوص عمار
    ومسك شادي يدينها :لا تعطيه اي اهميه حبيبتي
    سحبت روان يدينها وبقهر: انا موحبيبتك شكلك تعاني من الزهايمر انا مو وتين انا روان ..وانصحك تروح تتعالج وشدت ع كلمة تتعالج ...انصدم شادي من ردت فعلها...
    التفتت روان بتدخل ومسكها شادي من ذراعها : انامستعد اتزوجك
    روان تنزل يده من ذراعها :ب احلامك يابرنس شادي ..ودخلت للبيت وتاركه شادي بمكانه مصدوووم من ردها

    ○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○

    كان عمار موقف السياره بعيد شووي عن البيت وجالس فيها لانه مايبي يدخل البيت ويواجه روان مسك الجوال
    واشغل نفسه فيه لفت انتباهه شادي وهو يطلع ويوقف تاكسي اجره ويروح وكان واضح عليه انه معصب استغررب عمار منه وفكر انه صاير بينهم شي وبضحكه لامو معقول صاير بينهم شي اكيد طلع لانه مشغول بشي.... رمى الجوال بقوه ونزل الكرسي وانسدح عليه وهو يفكر بروان كان مقهور من شادي ..
    كانت روان جالسه ع السرير وتفكر في مايا ولمياء وساره وفي نفسها اشتقت لهم ...

    مرت نصف ساعه وهي تفكروسارحه سمعت صوت جاي من تحت وجاء ع بالها انه عمار قامت بتروح له وتعتذر منه طلعت من غرفتها وهي تنادي عمار كان الجوو هادي لان مافي احد في البيت نزلت من الدرج وهي خايفه :عمار ..؟ بس بدون رد

    وقفت بنص الصاله وهي تناظر حواليها سمعت صوت شي انكسر صرخت روان لانه فاجاها الصوت حطت يدها ع قلبها وهي تسمي بالله

    .....ما اشتقتي لنا..؟؟


    التفتت روان ناحيته بخوف وهي تتذكر الصوت كان صوت واحد من يلي اقتلو اخوها رجعت لورى بخطوات قصيره وهو يتقدم لها بنفس الخطوات .. جمدت بمكانها وماقدرت تنطق بحرف مسكها وقربها له وهو مصوب المسدس ع راسها
    ناظرت له روان بخوف :شتبي مني
    ابتسم بخبث وهو ينزل المسدس ع رقبتها :ابي اطلع روحك
    غمضت عيونها روان وهي ترجف
    قرب شفايفه لاذنها وبصوته المرعب:سمعت انك كنتي موجوده بوقت الي انذبح فيه اخوك
    ماردت روان من الخوف وزادتنفسها
    بصراخ :رررررردي
    هزت روان راسها بخوف:ايوه
    وهو يلعب بالمسدس :خليني اخمن امممم بعد اسبوع بتروحين وكمل وهو يناظرها.. تتعرفين ع المجرم ..؟
    سكتت روان وهي ترجف
    بصراخ :لما اسالك ردي
    روان تهز راسها وهي تبكي
    بتهديد :ع فكره اخبارك توصل لنا اول باول ... اذا تبين تعيشين اسمعي كلامي راح تروحين مع غسان واذا شفتي راشد انكري... هي كلمه وحده بس مو هو القاتل
    اول ماسمعته ينطق ب اسم راشد تذكرت روان اخوها لما كان يترجى راشد علشان مايقتله لاكن قتله بدون رحمه
    ناظرت له ودموعها بعيونها وبتشجيع :راشد بينقتل وكلامك هذا مارح يخوفني
    ابتسم بخبث: معناها بذبحك الحين صوب ع راسها
    جاه صوت من وراه-: يامن فيه احد جاي بسرعه يله نروح
    التفت له يامن وهو ماسك روان وبحركه سريعه سحبت روان ذراعها ودفعته للخلف بكل قوتها
    احنت راسها روان وهي تركض بعد ما يامن اطلق النار صوبها -:يامن يله بسرررررعه مافي وقت
    يامن :روح انتظرني بالسياره بجي الحين
    كانت روان متخبيه ومغمضه عيونها وتدعي وهي مرعوبه انه مايحصلها
    ناظر يامن وهو يدورها بعيونه :فين راحت الكلبه
    -:يامن خلص اتركها بعدين نرجع لها
    يامن بعصبيه :قلت لك روح
    دفع يامن الطاوله برجله على الارض وبصوت عالي بتطلعين والا شلوون..!!
    سمع صوت طلقه برا
    التفت يامن ناحية الباب لما سمع الصوت وخاف انه يكون رفيقه انقتل
    ناظر نظره اخيره للمكان وحط المسدس بجيبة بنطلونه وبصوته المرعب: برجع واخذ روحك .....وطلع بسرعه
    خافت روان حين سمعت صوت الطلقه وفكرت ان في احد انقتل
  6. lakbtah
    28-11-2014, 02:01 PM

    رد: رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة

    رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة


    ........البارت الخامسسس............




    ......بعد مرووور ساعه....



    وصل ابوشادي للبيت وهناء واستغربو من الشرطه قدام بيتهم دخلت هناء بسرعه
    وشافت روان جالسه وغسان قاعد يتكلم معها ويسالها وباقي الشرطه يبحثون عن بصمات وادله
    هناء بخووف:روووان ايش صار
    وقف غسان وسلم ع ابو شادي
    ابوشادي وهو يناظر روان:ايش صار
    غسان :لولا عمار كان انقتلت روان بس الحمدالله عدت ع خير
    ابوشادي بخوف:ومن يبي يقتلها وليش..!
    غسان :هم عرفو انها بتروح وتتعرف ع المتهم علشان كذا كانو بيقتلونها بس هم بطريقتهم هذي اثبتو ان المتهم هو نفس الشخص اللي قتل خالد
    راح ابوشادي وضم روان وهو يمسح ع شعرها وناظر لعماروهو يبتسم :مشكور عمار لولاك كان فقدت بنتي
    ابتسمت روان لما سمعت من عمها هالكلمه وحست انها مهمه بحياته
    قربت هناء لروان وضمتها وبزعل انا قلت لك تعالي معنا ورفضتي من هذا ورايح مارح نتركك بتجين معنا لو بالغصب
    سحبت هناء روان :تعالي اجلسي هنا روان لازم ترتاحين
    جلست روان جنب هناء وهناء بس قاعده وتحكي وروان مو معها كانت روان تناظر عمار وهي حاسه بالذنب ﻻانها قست عليه وتذكرت حين دخل عمار وهو يصرخ وينادي عليها كان ميت خووف عليها
    وروان بس سمعت صوته طلعت وضمته وهي تبكي
    ضمها عمار بقووه وهو يقول انا اسف وناظر لعيونها كانت غرقانه دموع
    حست روان انه اقرب لها من اي شخص ثاني لانه متربي عندهم من هو صغير
    نزلت راسها وهي تقول انا اسفه ادري قسيت عليك بكلامي
    عمار وهو يبتسم اوعدك مارح افتح موضوع حبي لك مره ثانيه وكمل وهو يضرب خشمها ..باصبعه علشان ماضايقك....... ناظرت روان لكتف عمار وبخوف حطت يدها على كتفه
    ابتسم عمار :لا تخافين مجرد خدش ماصابتني الرصاصه هناء :هيه روان انتي معي..؟؟
    انتبهت روان لنفسها وحصلت عمار يناظر لها من بعيد ابتسمت له وهو بادلها الابتسامه
    هناء بمزحه:احم احم لايكون بينكم شي
    روان بصدمه:هاه
    هناء :لا ولاشي مجرد مزحه
    روان بعصبيه:لا مابيني وبينه شي هو مثل اخوي
    هناء وهي تناظر لفوق بسخريه:اها
    ناظرتها روان وهي ترمش بعصبيه
    هناء :يؤ خلاص قلنا نمزح
    روان تضربها :لاتعيدي هالمزحه مره ثانيه
    قام غسان بيروح والتفت لروان ينصحها لازم يكون عندك حارس شخصي علشان تكوني بامان لان حياتك بخطر
    تضايقة روان وبدت تبرم في يدينها
    ابوشادي وهو يحط يده ع كتف روان ويناظر غسان :اكيد رح يكون عندها حارس شخصي ومن بكرى بيكون موجود
    طلع غسان بعد ماتطمن ان روان بتكون بامان وكالعاده رافقه عمار للباب

    ●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●

    دخلت روان لغرفتها وانسدحت ع السرير وهي تناظر للسقف وتتذكر كلام عمار لما قال ( اوعدك مارح افتح موضوع حبي لك مره ثانيه وكمل وهو يضرب خشمها ..باصبعه علشان ماضايقك....... )
    تنهدت وناظرت الساعه:12في الليل لفت ع جنبها الايمن وهي منسدحه واتذكرت عمار حين كان معصب ويضغط ع يدينها ويقول مارح اتركك الا اذا قلتي احبك..ظلت تفكر روان لحد مانامت بدون ماتحس ع نفسها


    ●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●


    (الساعه 9 الصبح)

    روووووني ئووومي يله ياكسووووله
    فتحت عيونها روان وشافت مايا قدامها
    مايا حاطه يدينها ع خصرها وبيدها الثانيه تشيل الغطاء من فوق روان :لك ئوومي
    جلست روان وبكسل :مارحتي للجامعه اليوم..؟
    مايا وهي تفتح الستاره :مافي صباح الخير بالاول..!
    روان :صباح الخير
    مايا صباح النور اممممم اليوم ماعندي شي ..يله اومي خدي دووش علشان نفطر برا
    روان بضيقه :لا مابقدر اطلع
    مايا :عمار خبرني بكلشي صار امبارح وكملت وهي تمسك يدين روان ..ماتخافي رووني مارح يصيرلك شي وماحد رح يمنعك تطلعي من البيت وتنبسطي منشان هيك بناخد عمار معنا ..يله روني بسرعه ئومي تحممي
    روان وهي تقوم:طيب انا رايحه اتحمم


    ●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●●

    دخل شادي للبيت كان يحس الم براسه لانه كان يشرب طول الليل لانه كان متضايق من اسلوب روان معه وانسدح ع الكنبه الموجوده بالصاله واخذ الريموت وصار يطق من قناه لقناه -:الحين ابي اعرف وين كنت طول البارحه..؟
    جلس شادي بملل وبكذبه رحت اشوف امي
    ابوه:انت ماتستحي دايم تكذب عايش ع الكذب قبل ساعه امك كانت تسالني عن اخبارك واخبار اختك واضح من حالتك وريحتك انك تشرب
    وقف شادي وهو يعطي ظهره ابوه :انا رجال مو بنت علشان تسالني فين رحت ومن فين جيت
    ابوه وهو يوقف قدامه:لا مو بكيفك انت عندك اخت وبنت عم لازم تنتبه عليهم لو لا عمار البارحه كان انقتلت روان
    مارد شادي لانه انصدم من كلام ابوه وبنفس الوقت انقهر من عمار
    ابوه وهو معصب:قوم اتحمم ريحتك خايسه... وطلع وتركه
    تنهد شادي بقهر وطلع فوق لغرفته دخل وقفل الباب ع نفسه
    بنفس الوقت طلعت روان من غرفتها هي ومايا ونزلو تحت
    رفعت مايا جوالها تتصل ع عمار لانها ماحصلته برا بس وقت ماتصلت عليه شافت سيارته جايه وقفلت الجوال
    ركبو روان ومايا مع عمار ..طبعا عمار وجه المرايه لروان بس روان مانتبهت عليه اما مايا كانت مبتسمه لانها مراقبه حركات عمار
    عمار :اليوم بعزمكم ع حسابي وممنوع اسمع اي اعتراض
    طبعا وافقو روان ومايا ع عرض عمار لانهم مجبورين ومايقدرو يرفضو طلبه ...افطرو بعدين راحو للبحر كانت فكرت عمار انهم يروحو للبحر
    وجلسو عند الشاطئ نصف ساعه وهم مبسوطين سوالف وضحك ولعب فكرت مايا انه الوقت المناسب انها تترك عمار وروان لوحدهم:عمار رووني انا شوي وجايه بجيب علبة المويه لاني عطشت
    مد يده عمار لروان ابتسمت روان ومسكت يده ووقفت
    راح عمار للسياره علشان يجيب جاكيته لروان علشان ماتمرض
    كانت روان واقفه تناظر للبحر وهي حزينه وقف جنبها عماروغطى روان بجاكيته وهو يقول انا لما ازعل واتضايق اجي هنا
    ناظرته روان بتساول وناظرها عمار وهو يبتسم وكمل ..يمكن تضنين ان مافي احد غيرك بهالدنيا يعاني... بس صدقيني فيه ناس كثيريعانون ويتعذبون ..سكت لثواني بعدين كمل بصوت متعثروهو ياشر لنفسه.. انا لقيط وعشت في الميتم واخذني ابو خالد وعمري 9 سنوات وعاملني كاني ولده
    انصدمت روان من كلام عمار لانها ماكانت تعرف انه لقيط كان ابوها يقول لها انه ولد صديقه وجاي يشتغل عندهم ...عمار وهو يناظر للارض:اتمنى اعرف من هم امي وابوي

    ○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○

    طلع شادي من الحمام بعد ما تحمم ناظر لنفسه بالمرايه وهو يتذكر روان لما قالت له انا موحبيبتك شكلك تعاني من الزهايمر انا مو وتين انا روان ..ضرب يده بالمرايه بقوه انكسرت المرايه وصارت جروح في يده والدم ينزل جلس وهو يتالم
    بنفس الوقت كانت لمياء واقفه عند الباب الخارجي لبيت ابو شادي وهي تناظر لداخل البيت
    ساره وهي تناظر معها:الحين انتي متاكده ان مايا عند روان
    لمياء :انا متاكده اليوم رحت بيت مايا وخبروني انها عند روان .. ناظرت لمياء لساره يله ندخل
    ساره بخوف:..انتي مجنونه ولو صادفتي ولد عمها انتي نسيتي وش سويتي فيه والله لغير يذبحك ويشرب من دمك
    لمياء تناظر ساره ببرود وترد نظرها لداخل البيت ودخلت

    ○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○

    بنفس الوقت كان شادي يمسح ايده بشويش بقطنه :اييييي ومسك ايده وهو يعض ع شفته ..
    وقام يبي ينزل تحت علشان يروح للدكتور يشوف ايده
    وبنفس الوقت كانت لمياء تمشي وهي تتفرج ع البيت :شكل مافي احد هنا..!!
    التفتت وهي تقول :اممم فين بتكون غرفة روان
    وشادي كان واقف ع اخر درجه ومتكي يناظرها
    لمياء بتكشره حشا بيت اشباح مو بيت اوادم اكيد بيكون كذا دام هذا بيت القرد ولد عمها....وصدمت فيه ....اي فتحت عين وحده وناظرت للي صدمت فيه
    شادي وهو حاط يده ع خصره
    لمياء وعيونها مثل البدر من الصدمه:انت..!!
    شادي يهز راسه وهو مكتف يدينه ومميل شفايفه :ايوه انا القرد
    لمياء وهي تاشر لفوق ومو قادره تتكلم
    رفع حاجبه شادي وهو معصب وقرب لها وهي تبعد ويقرب وهي تبعد لحد ماصار ظهرها ع الجدار
    حط يدينه ع الجدار
    قرب وجهه لوجها:انا شايفك قبل كذا
    تذكرت لمياء لما فرقت بينه وبين وتين بالمطعم لما كذبت وقالت لوتين انا خطيبته
    رفعت اصبعها وهي عاضه ع شفتها بخوف وانزلت لتحت وطلعت من تحت يده بسرعه بس هو بحركه سريعه مسكها ودفعها ع الجدار وضربت الجدار بقوه
    لمياء تمسك ظهرها وهي مكشره من قوة الضربه
    قرب لها شادي وحط يده جنب راسها ع الحيط ويد ماسكها ع كتفها علشان ماتهرب
    ناظرته لمياء بخوف
    قرب شادي وجهه لوجها وهو يقول :مو انتي خطيبتي ..! غمضت لمياء عيونها وبدون رد
    شادي يبي يخوفها:جيتي بوقتك بصراحه اشتقتلك
    فتحت لمياء عيونها :ايش تقصد..!
    ابتسم شادي بخبث وهو يناظر عيونها وبهمس:مافي الا انا وانتي في البيت اكيد رح ننبسط حييل
    لمياء :ساره تنتظرني عند الباب ..وبتهديد..لو تقرب اكثر بصرخ
    شادي وهو يضحك:اصلا مافي مسافه بيني وبينك علشان اقرب لك اكثر
    عضت لمياء ع يده المجروحه رجع شادي لورى وهو ماسك ايده ويصرخ: اييييييي ياكلبببببببه
    تحمل الم يده وراح وراها علشان يادبها مسكها ودفعها ع الارض وقرب منها ولمياء حطت يدينها ع وجهها وتصرخ وهي مغمضه عيونها
    فتحت عيونها لانها سمعت صراخ شادي وتفاجات بشاب طويل وعنده عضلات مثل الافلام وسادح شادي ع بطنه ومكتف يدينه
    ناظر لها الشاب وهو مبتسم اهلين روان اعرفك ع نفسي انا حارسك الشخصي ياسر

    ○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○

    روان بحزن:تعرف انت احسن مني
    التفت لها عمار مستغرب احسن منك ..!! بشنو..!!
    ردت روان نظرها للبحروبتنهيده:ع الاقل انت ماعندك احد غالي تخاف انك تخسره وابتسمت ..شوف انا خسرت اغلى ماعندي ابوي واخوي خالدكنت اظن ان الحياة انتهت ....قاطعها عمار : ومن قالك ان ماعندي احد غالي اخاف اني اخسره..!
    ناظرته روان بتساؤل
    عمار: انتم عائلتي والتفت لها نسيتي اني تربيت معكم حتى ابوخالد كنت اعتبره مثل ابوي وهو مايناديني الا ياولدي كان يعاملني كاني ولده وحتى شغلي عنده قليل ماكان يتعبني في الشغل كنت اخذ راتب ضخم ع شغل قليل ....مسكها من اكتافها وناظر عيونها وبحزن:خايف اني اخسرك
    ناظرته روان بربكه والتفتت لمايا
    مايا :يؤؤ شكلي اجيت بوئت غلط بترككم ع راحتكم
    بعد يدينه عمار ع طول وحط يدينه بجيووب بنطاله والتفت للبحر
    روان بربكه:لا تروحي خليك اصلا انا وعمار كنا رح ندور عليك لانك تاخرتي
    دق جوال مايا وناظرت لجوالهاوبضحكه هي لمو دايم ورانا ماتتركنا بحالنا اكيد هلا معصبببه
    راحت مايا لبعيد علشان تتكلم مع لمياء
    انبسط عمار ومسك يد روان وهو يناظر للبحر
    حست روان بربكه وزادت دقات قلبها حست بإحساس غريب بعدت ايدها بس عمار رجع ومسكها ضغط ع يدها بقوه علشان ماتفلتها
    التفتت له روان وناظرها عمار ب ابتسامه :مارح اكلك

    ○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○○


    كانت ساره تناظر لياسر وهي مبتسمه وترمش وتتنهد بحب وياسر عينه على لمياء يبي يسمع شتقول وهي تكلم بالجوال ومو منتبه لساره اما بالنسبه لشادي كان ماسك كيس ثلج وحاطها ع رقبته من الخلف وهو مكشر ويتالم
    لمياء بصوت واطي:انا في بيت عم روان ....تعالي انتي وروان بسرعه وتكمل وهي تبعد خصلات شعرها لورى وبحزن.. انا في ورطه في شاب يظن اني روان ومو مصدق شكله اهبل تعالو وانقذوني بسرعه
    ساره حاطه يدها ع خدها وتناظر ياسر وبتنهيده:ياربي هالبطل دخل قلبي بسرعه ..احببببببببببببه
    خزها شادي بعيوونه وهو يهز راسه بسخريه وفي نفسه :خفيفه هالبنت
    قفلت لمياء الجوال وهي تناظر لياسر بدون مايحس عليها
    شادي بقهر: انتظر اعتذار منك...!!
    التفتت له لمياء وبضحكه:تبببببطي..
    ماقدرشادي يتمالك نفسه وقام بيضربها بس ياسر وقف بينه وبين لمياء وهو يقول بهدوووء:شكلك ماتادبت للحين..!
    رجع شادي وجلس وهو معصب
    وساره تصرررخ :وووواوووو وتمسك قلبها وهي تناظره ياربي بموت انا ..ليتني مكانك لمووو
    ناظرت لمياء لساره وبعصبيه:بتسكتين والا كسرت راسك..!!
  7. a98003628
    19-12-2014, 11:13 AM

    رد: رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة

    رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة


    السلام عليكم
  8. mmmsss1.ms
    27-12-2014, 01:33 PM

    رد: رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة

    رواية من غلاتك عيني صارت لك مدينة>>بقلمي لخبطة


    كملي