12

رسالة... بأقلام من القدر

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. سلام
    16-10-2014, 12:14 AM

    رسالة... بأقلام من القدر

    رسالة... بأقلام من القدر


    تزوجا عن حب ...
    كمال: رضیتی بی رغم فقری وأنت تدرین أن لی والدة عاجزة وتحتاج الرعایة ألم تخشی علی نفسك التعب؟
    كریمة: حبیبی حبك قوتی وشجاعتی
    عرسهما كان أسطوری فرحة كبیرة لا توصف
    عامهم الأول كان جمیلا كمال یعمل فی دكان متواضع
    كریمة تعتنی ببیتها وحماتها وفی المساء یجتمعون فی العشاء بكل فرحة
    كمال: أمی هل كریمة تعتنی فیك
    الأم: ماشاء الله ما أحسن ما اخترت..،.
    هذا الهدوء والسعادة لم یدم طویلا
    القابلة: سیدی زوجتك فی صحة جیدة لكن ابنكما لا یبدوا لی طبیعیا یبدوا أنه مریضا
    انتقل كمال وزوجته إلی مستوصف المدینة أخبرهما الطبیب أن الطفل لدیه تشوه فی الرجل وضعف فی قلبه وكلما كبر تصعب حالته لهذا علیه العلاج فی الخارج إذا تطلب الأمر
    عم الحزن أجواء البیت
    كمال: مصاریفی محدودة كیف لی أن أعالج ابنی
    كریمة تواسی زوجها: لا تقلق مادامت یدی مع یدك فلا شیئ یقهرنا
    كمال: لا یا حبیبتی لا یمكن أن أری ابنی یتعذب وأنا جالس...حمل نفسه وخرج...لن أعود إلی البیت حتی أجد عملا یساعدنی علی معالجة ابنی..
    لم تنم كریمة وهی تنتظر زوجها وتدعوا الله أن .یوفق دقات الباب. . .
    أسرعت كریمة: بشرنی.....
    ..نعم وجدت عملا
    ..یا الله ..أین؟
    ...كریمة الأمر سیكون صعبا علیك وجدت عملا قیما أستطیع أن أعالج به ابنی ونشتری بیتا جمیلا.. لكن لیس هنا ..فی فرنسا

    یتبع
  2. سلام
    16-10-2014, 12:24 AM

    رد: رسالة... بأقلام من القدر

    رسالة... بأقلام من القدر


    تبع...
    كریمة: لا كیف تعمل فی فرنسا بعیدا علینا ...
    لم تتقبل كریمة الفكرة أبدا ودهبت لفراشها حزینة
    كمال: صدیقینی مجرد أشهر فقط هل نترك طفلنا یضیع بین یدینا
    كریمة: وكیف ستتصل بنا(فی ذلك الوقت توجد الهواتف الثابة ولا یملكها سوی الأغنیاء)
    كمال: جاری عمار یملك هاتف سأتصل بك عن طریقه ابنته...یتبع
  3. مزمز
    16-10-2014, 01:55 AM

    رد: رسالة... بأقلام من القدر

    رسالة... بأقلام من القدر


    بدايه جميله
    كملي حبيبتي
    يعطيك العافيه وربي يسعدك..
  4. سلام
    16-10-2014, 04:13 PM

    رد: رسالة... بأقلام من القدر

    رسالة... بأقلام من القدر


    ...تبع
    كمال. یودع عائلته الصغیرة التی لا تملك غیر الله وغیره
    كم كان ذاك الفجر قاسی
    كریمة: لاتحزن إن الله معنا
    كمال فی السفینة یراقب تلك الأمواج ویضیف إلیها نكهة دموعه الغزیرة
    أمی كبیرة وعاجزة
    طفلی قد یموت فی أیة لحظة
    وزوجة تائهة بین هذا وذاك...
    كمال لم یكن یدری أن هناك قدراخر ینتظره فی فرنسا....
  5. سلام
    16-10-2014, 04:42 PM

    رد: رسالة... بأقلام من القدر

    رسالة... بأقلام من القدر


    ...الو
    ،..الو حبیبتی أنا فی فرنسا فی صحة جیدة أنا فی فیلا صاحب لدی غرفة خاصة هناك خادمات یطبخن لنا .صاحب العمل رجل مسلم لاتخشی شیئ قلبی معك
    عادت كریمة إلی البیت...حماتی كمال اتصل ل جارنا عمار أول مرة أتكلم فی الهاتف هو بخیر.....
    صاحب العمل یعرف كمال بعمله ویشرح له كل الأمور
    ...فی تلك اللحظات دخلت فتاة بهیة الطلعة ذات عیون سودا كبیرة بسمتها كأن الشمس طلت..
    ص.العمل: هذه من الخادمات عربیة من أصل تونس ستهتم بالطبخ لك والغسیل وتحظیر القهوة..
    كمال فی نفسه... كیف لهذا الجمال أن یكون خادما...لا یا كمال لاتنسی أنك متزوج وأبا لطفل......
  6. سلام
    16-10-2014, 06:27 PM

    رد: رسالة... بأقلام من القدر

    رسالة... بأقلام من القدر


    الخادمة سهام أخلطت الأوراق علی كمال..لا.. قدمت إلی هنا من أجل ابنی وسأعود بعد فترة...
    یعمل كمال طول النهار یعود فی المساء یجد الغرفة رتبتها سهام وجهزت الفطورة والقهوة والماء الساخن..
    بعد ساعات تأتی: سیدی هل أنت بحاجة لشیئ اخر..
    دائما أنام علی همس صوتها فیبقی یراودنی طول اللیل یا الله لدی زوجة أحبها فلمذا ذاك الشعور....؟
    كریمة: حبیبی نحتاج بعض المال شهر كامل وأنت فی فرنسا أخی یصرف علینا
    كمال:سأرسل لك المصاریف مع أحد أصحابی
    شهر وأنا فی فرنسا لكن لم أحس بالإشتیاق
    أطفت سهام كل أنواع المشاعر وامتلكتها...
    عاد كمال من العمل كالعادة تناول الفطور استحم فی العشاء ینتظر قدوم سهام لإحظار العشاء بتلك البسمات...
    دقت الباب وكلما تدق الباب تتضارب دقات قلب كمال .
    فتح الباب .... ولكن
    دخلت خادمة أخری وضعت الطعام وقبل أن تخرج قالت:
    أنا میسون سأخدمك من الیوم وصاعدا....
  7. سلام
    16-10-2014, 06:54 PM

    رد: رسالة... بأقلام من القدر

    رسالة... بأقلام من القدر


    ...لم یقل شیئ لتلك الخادمة
    لم ینم وهو یفكر...
    أین ذهبت؟
    هل حدث لها مكروه..
    ومادخلی فیها أصلا لم یبقی لی سوی شهرین یأعود إلی أهلی
    فی اللیلة ذاتها لم تنم كریمة وحماتها تتوجع طول اللیل تارة هی وتارة طفلها الصغیر
    لمن تشكوا همها وزوجها بعید...... كم الدنیا صعبة، هی تتعذب وقلب زوجها مشغول بامرأة أخری
    عاد كمال وقبل أن یدخل إلی الفیلا رأی سهام جالسة مع خادمة أخری
    أقسم علی نفسه أن یسألها
    ... أختی كنت تحظرین لی الحاجیات والقهوة هل أزعجتك..؟
    سهام: لا سیدی بالعكس معاملتك أحسن بكثیر لكن أنا التی فضلت..
    سهام لم تقل السبب لكن كمال ألح علینا.
    سهام: كمال رأیت فی عینك حبا شدیدا لی حتی أنا أحببتك وارتاح قلبی لك ولكن...،
  8. سلام
    28-01-2015, 10:26 PM

    رد: رسالة... بأقلام من القدر

    رسالة... بأقلام من القدر


    سهام .. أنت منزوج يا كمال و انا بدأت أتعلق بك وجدت فيك الحنان الذي فقدته من العائلة أرجوك لا أريد أن أراك لاني لا أريد أن أتعذب ك
    مجددا.............
    كمال لم يصدق ما سمعته أذناه... و كم جاءه الفضول كي يعرف قصة تلك الفتاة الجميلة بعد ايام خرج كمال الى الحديقة فوجد هناك سهام تبكي غارقة في دموعها ... فحن قلبه اليها و جلس امامها و قال ~ سهام أحكي ما بك افرغي ما بقلبك..أنا هنا سأكون مثل أخيك....
    -وأخيرا مسحت سهام دموعها و بدأت تحكي~ في تونس طردتني عائلتي لأني جميلة جدا و هذا الجمال كان يتسبب لي في المشاكل حتى تعد علي أحد الجيران اغتصبني و أنكر فعلته و قال أني فعلت ذلك من رضايا فعل هذا لكي أتزوج منه لكني رفضت....لم يصدقني أحد و جئت الى فرنسا في احدى السفن....
    -هذه قصة سهام
  9. سلام
    21-05-2016, 12:57 AM

    رد: رسالة... بأقلام من القدر

    رسالة... بأقلام من القدر


    ...اصبحت سهام جزءا كبيرا في حياة كمال ؛ فهو يراها كل صباح ومساء ودائما ما يواسيها وينصحها ويقول ؛ لا تخشي شيئ انا معك أما الذي اغتصبك سينال عقابه من الله ؛ أما عائلتك ستتقبلك يوما ما وهذا وعد.... في ثنايا هذه الوعود وهو يسبح في نهر حبها نسى زوجته وامه وابنه.....
    ماتت امه ؛ نعم ماتت امه وهو يكتب كتابه على سهام ... نعم تزوج سهام واقام له سيد الفيلا عرسا صغيرا واهدى له غرفة جميلة لكن بشرط ستبقيان تعملان عندي... كم كانت تلك الليلة جميلة لكمال
    وكم كانت سيئة لزوجته الأولى كريمة بعد وفاة حماتها لم تستطع الإتصال بكمال حتى بعد يومين اتصل جارهابسيد العمل واخبره عنوفاة والدته وهو في أيامه العسلية مع الخادمة سهام .....
    كريمة مثال للمرأة الصابرة تعاني الأمرين بعد وفاة حماتها ؛ وطفلها المريض الذي لا ينام الليل وهو يبكي ؛ ذهبت للجار عمار
    بالله عليك ألم يتصل كمال؟ الن يأتي الان بعد وفاة أمه؟ والله بدأت اقلق من هذا العمل خلاص ماعدت أتحمل.
    سمع كمال بموت أمه وحزن حزن شديد ولم يدري كيف يتصل بزوجته بعد زواجه بأخرى ...
    الو .... كمال اين انت امك ماتت منذ اسبوعين ولم تتصل بي مادهاك؟
    -لا يا كريمة ... كنت مشغول
    -كريمة؟ الم تعد تقول حبيبتي؟
    - لا....(قاطعته)
    -يجب ان تعود ابننا مريض جدا وأنا الآن وحدي
    -ولكن العمل
    -العمل؟ اي عمل ابننا مريض وانا وحدي!!! لا اريد كلام تعال بسرعة
    وقطعت الخط.
  10. سلام
    22-05-2016, 12:18 AM

    رد: رسالة... بأقلام من القدر

    رسالة... بأقلام من القدر


    يبدوا أن الخادمة سهام طغت على قلب كمال ولم تترك له مجالا صغيرا لزوجته كريمة وابنه المريض؛
    كمال؛ سهام اسمعي يجب ان اعود لبلدي لزيارة زوجتي وابني.....
    -مذا..؟لازال لم يكتمل حتى شهر واحد؟؟؟ اهذا هو حبك لي ؟
    - لا... ولكن ابني مريض! ازوره فقط واعود....لا استطيع العيش من دونك..
    قامت سهام غاضبة ....
    -والله لن تذهب حتى يمضي الشهر الأول ؛ وبعدها اذهب ولا تطل علي.
    مسكينة كريمة بقت وحدها في البيت جاءت اختها تواسيها والطفل مريض وابوها يصرف عليها ....
    كمال... أين أنت؟ لمذا تركتني وحيدة بلا مال وطفلي مريض وانت لحد الآن لم تأتي.... كريمة تكلم نفسها في الليل وتبكي واختها تواسيها ؛ ربما سيأتي غدا.... وربما لم يتصل لأنه مشغول
    لكن كمال كان ساهر مع زوجته الجميلة سهام التي سلبت منه كل شيئ.
    حان وقت عودة كمال الى بلده ؛ لكن سهام في ثورة غضبها ... لم تكلمه...
    -ارجوك سهام لا تعامليني هكذا ... انت تعلمين أن لدي زوجة وطفل وأنا صارحتك منذ البداية
    - طلقني يا كمال......
    سقطت الحقيبة من يد كمال
    -مذا؟ مذا قلت..؟؟
    -كمال ستختار بيني وبين زوجتك ؛ أنا لا أتحمل ان اعيش هكذا طول حياتي كما انني حامل منك في الشهر الأول ولك الإختيار يا إما انا وطفلك السليم ؛ ام كريمة وطفلك المعوق....ولك الإختيتار ..
    -ولكن يا سهام كيف لي فعل هذا؟؟؟؟
    -عد يا كمال إلى بلدك وستجدني هنا في انتظارك إن طلقت زوجتك.. وإن لم تطلقها لا تعد فأنا وطفلك لن ترانا مهما كان
    -كيف تقولين هذا يا سهام وانت تعلمين اني اعشقك...
    -اذا كنت تعشقني طلق كريمة وانساهم ودعنا نعيش الحياة الرائعة هنا خير من ان تعيش هناك في الفقر والمستشفيات... وهذا قراري الأخير
12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع