تدعيم مناعه طفلك




توضح الاستشارية بمستوصف دار الحكمة
أن الطفل يأتي إلى العالم ولديه جهاز مناعي قليل الخبرة، ثم تبدأ أجهزته المناعية في مقاتلة هجمات متتالية من الجراثيم والفيروسات؛ فلا يستطيع مقاومتها، وهذا ما يفسر اعتبار العديد من أطباء الأطفال؛ أن إصابة الطفل بنزلات البرد، أو الإنفلونزا، أو التهابات الأذن من ستة إلى ثمانية مرات في السنة شيئا طبيعيا.

وعن الوسائل التي يمكن للأم اتباعها لتقوية جهاز المناعة لدى الطفل، أشارت إلى أن هناك عادات صحية من شأنها إمداد جهازطفلك المناعي بدفعه إلى الأمام، وهذه العادات تنحصر فيما يلي:

*الرضاعة الطبيعية
توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، بأن ترضع الأمهات أطفالهن رضاعة طبيعية لمدة عام، إذ يحتوي حليب الأم على الأجسام المضادة وخلايا الدم البيضاء التي تعزز المناعة بصورة فائقة

* تنظيم أوقات النوم
فالطفل حديث الولادة، يحتاج إلى 18 ساعة نوم في اليوم

الغذاء الصحي
تشير الدراسات إلى أن الغذاء الغني بالعناصر الغذائية النباتية؛ يزيد من إنتاج الجسم لخلايا الدم البيضاء المحاربة للعدوى، كما يزيد من إنتاج الجسم للإنترفيرون، وهو جسم مضاد يغلف أسطح الخلية

* الاهتمام بالنظافة
دوما تأكدي من أن طفلك يغسل يديه بالماء والصابون قبل كل وجبة وبعدها، وبعد الانتهاء من اللعب، وبعد لمس حيوانه الأليف، وبعد الفراغ من استخدام الحمام، وبعد العودة من المدرسة

* ممارسة الرياضة
تشير الدراسات إلى أن النشاط المنتظم، عامل مهم لتقوية مناعة طفلك، لذا من الضروري ان يبدأ من سن 5 أو 6 سنوات