سورة ( يس )

المواضيع الأدبية التي لا تندرج ضمن باقي الأقسام ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. رشى امل
    08-08-2014, 05:54 AM

    سورة ( يس )

    سورة ( يس )


    توقفت كثيرا في سورة يس فوجدت فيها أمرا ربما لانلتفت اليه كثيرا..
    ترتبط سورة يس بالأموات غالبا ..
    ف دائما نجد أهل المتوفى يعكفون على قراءة سورة يس يوم الوفاة لعل الله ينفع بها الميت
    والأوفياء منهم يواظبون عليها عدة أيام بعد وفاة عزيز عليهم

    لكني التفت الى أمر مهم في سورة يس ..قوله تعالى" لينذر من كان حيا "
    ولم يقل لينفع من كان ميتا ..
    ولست اناقش هاهنا موضوع انتفاع الميت بقراءة الحي للقران ولكني ألتفت الى اننا أغفلنا الحكمه الأعظم من القران
    " لينذر من كان حيا " ثم جعلت اتسائل كم من الاحياءالذين قرأوا سورة يس وانتفعوا بها؟؟
    ووقفت قليلا اتدبر السورة حقيقة لفت انتباهي فيها..ايات كثيرة
    ولكن ابرز مالفت انتباهي هي قصة " القرية جاءها المرسلون "
    لعل أكثرنا يعرفها...لكن الذي استوقفني فيها شيء ادهشني

    ففي القصة أن رجلا من القرية اقتنع بما يدعوا اليه المرسلون..فقام ملهوفا على قومه
    " من أقصا المدينة " جاء يحاور قومه ويدعوهم الى ماعتقد أنه سبيل الفوز والسعادة
    جاء يحمل الخير لهم...جاء فزعا الى نضج افكارهم
    جاء بخطاب يمس العاطفة فيستميلها..ويخاطب العقل فينفعه

    وكانت مكافئته من قومه أن قتلوه...فهم ليست قتله عاديه ... بل بطريقة حقيرة ورديئه
    لايزاولها الا حيوان بري لم يعرف شكلا الى التهذيب والتربيه...
    تروي التفاسير أن قومه قاموا اليه ورفسوه وركلوه حتى خرج قصة
    " عظمة القص تصل مابين الأضلاع " من ظهره
    ثم يدهشك ماذا سيحدث بعد ذالك

    يخبرنا القران أن هذا الرجل قيل له " ادخل الجنة "
    فلو كنت مكانه لفكرت على الفور وقلت ياربي ...والقتله ألن تنتقم لي منهم؟؟ الن تعذبهم ؟؟
    لكن الذي ادهشني هو امنية الرجل عندما قال "" ياليت قومي يعلمون..بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين ""


    حقيقة توقفت كثيرا أمام هذه النفسية العظيمه ...نفس رحبة واسعه جدا ...حتى انها لم تحمل ضغينة
    على القتله..بل على العكس كانت أول امنية له فور أن بشر بالجنة
    لو أن هذا المجتمع القاسي الذي قابل الجميل بالقتل ..لو انهم يعلمون المنقلب
    لو أنهم يطلعون على الخير الذي أعده الله للصالحين " ياليت قومي يعلمون "

    أدهشني حرصه على الخير لقومه مع واجه منهم
    أدهشني تمسكه بالرغبة في إصلاحهم مع ماتبين من عنادهم
    أدهشني همته في دعوتهم للخير مع توقف مطالبته بالعمل
    أدهشني حبه الخير للأخرين حتى لو اذوه

    أدهشني أن تكون أول امنيه له لو أنهم يعلمون
    ثم أدهشني موقف مشابه من سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم
    في رحلة الطائف عندما جاءه ملك الجبال وقال له" لوشئت أطبقين عليهم الاخشبين" فيجيب
    " اللهم اهدي قومي فإنهم لايعلمون"

    وصلت الى خلاصة...
    -الكبار وحدهم هم الذين يتحملون سفاهة الناس من أجل هدف سامي...هو إصلاحهم
    لايعادون أحدا انتقاما لأشخاصهم
    تكون امنياتهم بناء
    يحملون الخير لقاتليهم
    يستطيعون العفو
    يتقبلون دفع ضريبة حمل اصلاح الناس
    لايعرف عامة المجتمع قدرهم

    اللهم اجعلنا منهم...



  2. *مزون شمر*
    15-08-2014, 01:38 PM

    رد: سورة ( يس )

    سورة ( يس )


    الله يجزاك خير ويبارك فيك
    موضوع رائع وقيم
    اشكرك على الطرح
    وجعله الله في موازين اعمالك ..
  3. رووز
    16-08-2014, 04:29 AM

    رد: سورة ( يس )

    سورة ( يس )


    جدا روووعه ..

    اختيار موفق
  4. ᎡᎪᎷᎪN
    16-08-2014, 04:33 AM

    رد: سورة ( يس )

    سورة ( يس )


    استمتعت كثيرا بقراءة موضوعك ... جزاك الله خير
  5. رشى امل
    20-08-2014, 08:26 PM

    رد: سورة ( يس )

    سورة ( يس )


    كل التحية والتقدير لمن مر من هنا
  6. سفانا
    27-01-2015, 07:54 AM

    رد: سورة ( يس )

    سورة ( يس )


    موضوعك جميل يعطيك العافيه

    Sent from my SM-N9005 using منتدى عبير mobile app