غرفة فوق السطح

قصة قصيرة - قصه جميلة - اجمل قصص وحكايات قصيرة منوعة مفيدة ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. مثير الجدل
    08-04-2014, 07:27 PM

    غرفة فوق السطح

    غرفة فوق السطح


    غرفة فوق السطح

    في ليلة حالكة شديدة البرودة ومطر لم يتوقف من الهطول .. جاء رجل طاعن في السن "عجوز" بلغ به العمر مبلغه 65 سنة إلى حارس إحدى البنايات وسأله : هل لديكم غرف شاغرة ؟
    - الحارس : لدينا 3 غرف شاغرة .. وأخرى فوق سطح البناية ؟
    - العجوز : حسنا .. أريد هذه التي فوق السطح .
    - الحارس : لك ما أردت , ولكن الغرف الأخرى كبيرة ونظيفة وجاهزة وكاملة الخدمات .
    - العجوز : فقط أعطني تلك التي فوق السطح !
    - الحارس : حسنا .. وكم ليلة تريدها ؟
    - العجوز : دعها مفتوحة بلا وقت محدد .

    وبعد أن انهى الأثنان الأجراءت اللازمة أخذ العجوز مفتاح الغرفة وصعد , بينما الحارس راحت تساوره بعض الشكوك من تصرفاته وأصراره على تلك الغرفة .

    مرت ليلة وليلتان والعجوز في غرفته مغلق على نفسه بإحكام شديد ولم يغادرها أو حتى يتخطى بابها , مما أثار ريبة الحارس وزادت من مخاوفه التي لم تهدأ منذ تلك اللحظة التي رأى فيها هذا الطاعن في السن , يتسأل في نفسه ويسأل :
    - من هذا الرجل وما حكايته ؟
    - يبدو أنه غريب عن هذه الديار !
    - لما أصر على السكن في تلك الغرفة ؟
    - ماذا يخبئ ؟ وممن يختبئ ؟
    - لما لم يغادرها ؟
    - ربما حدث له شيء ؟
    - هل يخطط لشيء ؟
    - اللعنة .. سأنتظر حتى ليلة الغد إذ لم يخرج سأذهب لأتبين ما الخبر !

    جاءت الليلة الثالثة والعجوز على حالته متسمرا في غرفته لوحده مع هدوءه المطبق وصمته المخيف حتى حفيف النمل لا يكاد يسمع صوت له , لا أحد يعرف ماذا يفعل بداخلها ! والحارس في ذروة حيرته ورهبته متردد إلى الذهاب من عدمه تارة يخطو وتارة يتراجع فزع , يفكر ويوسوس ما العمل !

    استجمع شيئا من شتات نفسه المبعثرة وصعد فوق السطح واقترب من الغرفة لكن لا صوت لا همس , وضع أذنه على الباب لعله يسمع شيئا يطمئنه لكن لا أحد , ارتبك أكثر وأكثر فكل شيئا هنا مجهول لربما العجوز توفي ولا أحد يعلم بذلك , ترك تفكيره جانبا وبسرعة طرق الباب .. لكن ماذا ؟ لا أحد يجيب , ظل يطرق ويطرق دون جواب ! صرخ ونادى بأعلى صوته لكن لا أحد , ازدادت حيرته ودهشته هواجس وهلاوس من كل مكان تحيطه , يخاطب نفسه :
    - ويحي ! هل توفي فعلا ؟
    - هل هو نائم ؟
    - ربما يكون مريض ؟
    - يجب أن أخبر الشرطة ؟

    هم الحارس بالمغادرة وإذ به يسمع سعال العجوز , فرجع مرة اخرى وطرق الباب , قائلا :
    - ياهذا ! مالك لا ترد جوابيا ؟
    - هل حدث لك مكروه ؟
    - أتعاني من شيئا ما ؟

    لحظات صمت مرت لم يرد خلالها العجوز , ولكن بعد برهة قال :
    - اذهب من هنا أيها الحارس !
    - دعني وشأني !
    - لا أريد أن ارى أو أتكلم مع أحد !

    كل دقيقة تنقضي على الحارس تحمل بين طياتها لغز محير لم يتخيل للحظة بأنه سيتعامل مع أحد بكل هذا الغموض , ذهب وكأن على رأسه الطير لا يحرك ساكن لكثرة تفكيره وشدته , يفكر ويفكر يضرب ويزيد ويقسم أخماس في أسداس مشتت الذهن , رجع يخاطب نفسه مرة اخرى :
    - ويحي ! غريب أمر هذا العجوز ؟
    - اخشى بأنه ذو سوابق ؟
    - أو ربما ارتكب جريمة ويختبئ في الغرفة ؟
    - إذ لم يخرج بعد ليلتين سأبلغ الشرطة ؟

    مرت ليلتان ولم يحدث شيء فالعجوز في غرفته ولم يغادرها .. ليزيد من شياطين الحارس التي تجمعت حوله , فلم ينتظر بسرعة قام بالأتصال على الشرطة كي ينأى بنفسه في حال حدوث جرم ما وايضا ليعرف ما حكايته .

    وصل المحقق ويرافقه شرطي اخر .. اخبرهم الحارس بكل التفاصيل وأدقها منذ لحظة قدوم العجوز حتى حينه .

    صعدوا جميعا إلى السطح .. طرق المحقق الباب وطرق مناديا : افتح الباب , نحن الشرطة !
    ثوان قليلة فتح على إثرها وسألهم : ماذا تريدون ؟
    - المحقق : ماذا تفعل هنا ؟
    - العجوز : أنني أجلس لوحدي في هذه الغرفة , هل هي جريمة يعاقب عليها القانون ؟
    - المحقق : بالطبع لا .. لكنك غريب عن هذه الديار فماذا تفعل هنا وأنت لم تغادر الغرفة قط , هل تختبئ من شيئا ما ؟
    - العجوز : لا لا .. أردت أن اختلي بنفسي فقط .
    - المحقق : حسنا حسنا .. نريد أن ندخل لنفتش الغرفة !

    وبالفعل دخلوا بعد أن سمح لهم صاحبها بذلك .. وراحوا ينظرون هنا وهناك ويفتشون كل أرجاء الغرفة ألا أنهم لم يجدوا مايثير الشبهات ولكن مالفت نظر المحقق بأن الغرفة كانت مليئه بملابس وألعاب للأطفال هنا توقف في محله يهمس في ذاته : قد يكون هذا مغتصب للأطفال ؟

    سأله المحقق بسرعة : ما حكاية هذه الملابس ؟
    - العجوز : وماذا بها ؟
    - المحقق : أنا من يسألك .. أنها ملابس أطفال ولا أظنك طفلا !
    - العجوز : ايضا هذه ليست جريمة .

    تحير الجميع من هذا الرجل كل تصرفاته وإجاباته وكلامه وأفعاله تثير غموض أكثر من سابقه ! فلم يكن أمام المحقق ألا استخدام سلطاته والقانون الذي يكفله أن يعتقل أي شخص لا يتعاون معهم . فقال له : اسمعني جيدا .. إما أن تخبرني ما قصتك وقصة هذه الغرفة وملابس الأطفال وألا سأعتقلك بموجب القانون !

    ظل العجوز هادئا صامت للحظات .. أجهش بعدها بالبكاء بحرقه , وقال : اشتريت هذه الملابس قبل 35 سنة لإطفالي الذي ظننت بأنني سأرزق بهم لكن لم يحدث ذلك , لقد تمنيت طفل ألاعبه واحمله بين ذراعي , يبكي ويضحك واشاهد خطواته الأولى ويومه الأول في المدرسة وسنين شبابه ومراهقته حتى يتوظف ويعمل ويتزوج وينجب لي أحفاد ! هل تصدق يارجل ماوصل بي الحال .. أنني أجلس في هذه الغرفة واتخيل نفسي ألعب وألهو مع صغاري وينامون في أحضاني ! لقد كنت أعيش الأوهام حتى أنني أردت أن أقنع نفسي بهذه الأوهام .. فهل هذه جريمة أيها المحقق ؟

    خيم صمت على الجميع بعدما سمعوا .. عرف المحقق بأنه جرح العجوز وأصابه في مقتل شعر بخجل وحرج وتأنيب الضمير لايعرف ماذا يقول وكأن شيئا أخرسه , تمتم في ذاته : "استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم"!

    بعد لحظات هدوء في تلك الغرفة حاول المحقق أن يلملم شيئا من موقفه , فقال للعجوز : هذا ماكتبه الله لك .. يجب أن نرضى بالقضاء والقدر , ولكن أفهم مما قلت بأنك شخص عقيم ؟
    - العجوز : ياليتني كنت عقيم ! لكنني الان عقيم ؟
    - المحقق : لم أفهمك ! ماذا تعني بهذا ؟

    العجوز الذي ظل منغمسا في حسراته وعبراته , يسترجع ذكرى بل ذكريات أجبرته أن يسجن نفسه في هذه الغرفة بلا جريمة أو حكم صادر بحقه , قال : نعم نعم .. دعني أخبرك قصتي ! كان لدي صديق طفولة وعشرة سنين .. ومنذ كنا صغار دائما ماكان يخبرني بأنه ينتظر اللحظة التي يتزوج فيها وينجب أطفال .. كان هذا حلم حياته ولم يرد شيئا غير هذا .. الأيام مرت وتزوج كما تزوج معظم معارفنا .. وقضت السنة الأولى والثانية وقضت عشر سنين ما الذي حدث ! قدر له الله بأنه لا يستطيع الأنجاب .. حلمه تبخر اصبحت حسرة في داخله , فكل من نعرفه أصدقائنا وأقربائنا كان لديهم طفلين وثلاثة وأكثر , كان منكسرمجروح ترى الدمعة في عينيه حين يشاهد أطفال صغار , يأتي إلي دائما باكي متألم ويشتكي من عدم قدرته على الأنجاب !

    - المحقق : وما دخلك أنت بكل هذا ؟
    - العجوز : لقد كنت اخر شخص تزوج بينهم .. ولا أخفيك لم تفارق مخيلتي لحظة واحدة حالته الميؤؤس منها ونظراته المنكسرة , لم استطع أن أراه بهذه الحالة فتخذت قرار فيه ضرب من الجنون إلى حد ما .. وقررت ألا أنجب أية أطفال حتى يرزقه الله بالذرية التي يريدها وحلم بها من صغره , طبعا أنا لم أخبره بذلك ولكنني أردت أن أتعاطف معه وأقول له "أنني مثلك ليس لدي أطفال"! لم أحبذا أن أراه وحيدا يعاني أكثر ويكون كالمنكسر .
    - المحقق : إذا تقول بإنك لم تنجب لتتعاطف مع صديقك ؟
    - العجوز : نعم .
    - المحقق : هل تعرف .. مافعلته شيئا خاطئ وتصرف متهور ! على أية حال .. تقول بإنك لم تخبره بذلك ؟
    - العجوز : نعم نعم .. لا أحد يعرف بذلك عدا زوجتي مما سبب لي الكثير من المشاكل معها ولا ألومها فهي الأخرى تريد أن ترى أبنائها .. ولكن شاءت الصدف بعد 21 عام أن كتب الله لصديقي ورزقه بطفل , لا أنسى تلك اللحظة مشاعر ودموع فرح عمت كل مكان ليس له فقط بل لنا جميعا ! لقد شعرنا بسرور وسعادة لأن حلمه تحقق .. جاء إلي باكي متمني لي الخير والبنون !

    سكت العجوز لثوان قليلة مختنق في عبرته ودمعته .. أكمل بعدها : حاولت وحاولت حينها أن أنجب طفل ولكن من سخرية القدر بأن الأطباء أخبروني بأنني بت عقيم , لأنني كنت أمارس رياضة كمال الأجسام وأتناول الهرمونات مما سبب لي العقم وايضا لكبر سني !
    - المحقق : بالفعل .. الجميع يعرف بأن تلك الهرمونات تسبب العقم , ألم يخبرك أحد بذلك ؟
    - العجوز : بلى .. ولكنك تعرف طيش الشباب والتباهي , وعلى كل حال لقد رضيت بما كتبه الله لي ولم أعترض على ذلك ولكنها زوجتي أكثر من أتألم لحالها وماسببته لها ؟
    - المحقق : إن كنت قد رضيت بنصيبك , إذا مالي أراك حزينا تحبس نفسك داخل هذه الغرفة ؟
    - العجوز : لأنني بالفعل أريد أن أكون أب .. أريد أن أرى أولادي .. أريد من يناديني (أبي أبي)! ولكن صدقني أيها المحقق .. ليس هذا ماسبب لي وجع في قلبي وخنق دمعتي ؟
    - المحقق : إذا فما ؟
    - العجوز : ذات يوم ذهبت لزيارة صديقي .. ورحت ألاعب أبنه وأحمله ألا أنه سقط من بين يدي .. سقطة لا تذكر فلم يصبه أي مكروه , ولكن والده قام يسبني ويشتمني ويتحامل علي ظنا منه بأنني تعمدت فعل ذلك ؟
    - المحقق : اللعنة .. هل صديقك غبي أم ماذا ؟
    - العجوز : في الحقيقة أنا لا ألقي باللوم عليه فهو أبنه الوحيد وبالطبع سيخشى أن يصبه مكروه .. لكنني ذهبت لأعتذر منه مرات ومرات .. ألا أنه يطردني ويصدني حتى أفترقنا وهو يحمل بداخله شيئا علي .
    - المحقق : لا أخفيك .. ولكن صديقك شخص أحمق وجاهل وهو لا يستحقك , أنت أفضل بدونه فما فعله معك لايفعله حتى أعتى القتلة مع أعدائهم , لا تحمل هم صديقك المغفل ولاتجعله ينقص من عيشك , يكفي بإنك تحملت سخافته بالرغم مما فعل .. فلو كان أحد غيرك ربما لن يصبر وسيتصرف بطريقة أكثر عدائية .

    هنا وضع العجوز يده على عينيه ليخفي دموعه التي فضحها صوت بكاءه المنكسر .. وقال متحشرج : أتظن حزني لهذا ! أنتظر حتى تسمع البقية مما فعل صديقي ورفيق دربي الذي حرمت نفسي من ذريتي لأجله .. أنتظر حتى تسمع البقية التي قطعت نياط قلبي .. البقية التي يندى لها الجبين .. البقية التي قتلتني !
    - المحقق : ويحي .. هل هناك شيئا اخر ؟

    ظل العجوز في وجعه وبكاءه وحسرته .. شهيق وزفير متسارع , وقال بصوت كالذليل ما كاد يسمعه أحد : لأنه .. لأنه يعيرني الان , ويسخر مني ويشمت بي , ويسميني "الأبتر" , ويقول بأن الله عاقبني على سوء نواياي وحرمني من ذريتي .

    كان وقع ذلك الكلام على المحقق ومن معه في تلك الغرفة كالصاعقة التي هزت بالمكان , همس في ذاته : "حسبنا الله ونعم الوكيل" .

    - المحقق : في الحقيقة قصتك محزنة فعلا , لا أعرف ماذا أقول لك .. ليت القانون يعاقب هؤلاء ويحاسب من يرتكبون هذه الجرائم بحق الاخرين , ولكن ما عند الله لا يضيع سيكافئك على مافعلت وعلى صبرك ومصابك .

    لحظات صمت محزنة شملت الجميع ومن عرف قصة العجوز .. لايسمع في تلك الغرفة عدا صياح ونياح صاحبها على الضيم الذي تجرعه .

    - المحقق : سندعك لوجدك الان .. واعتذر عما بدر منا بحقك من اخطاء .

    هموا بالمغادرة .. هنا همس الشرطي المرافق في أذن المحقق : ياسيدي .. لايجب أن نتركه هكذا ! أنظر إليه .. منهار محطم عليل , يجب أن نفعل شيئا ليخفف من محنته !
    - المحقق : معك حق .. ولكن ماذا تريدني أن أفعل ؟ ليس في استطاعتي شيء .

    وبينما هم يتهامسون ليجدوا حل لمشكلة العجوز .. إذ به يقاطعهم بإنفاس متعبة :
    - اصبحت عجوز كهل ضعيف .. ليت كان لي أطفال ليدفنوني في قبري ويصلون علي .
    - ليت صديقي يأتي ليعرف الجرح الذي سببه لي .
    - ليت زوجتي تسامحني لأنني حرمتها من الأمومة والأبناء .
    - ليت هذه الهموم التي جثمت على صدري طوال هذه السنين .. ترحمني وترحل .
    - لقد سئمت كل هذا أيها المحقق .. لا أعرف ما العمل وماذا أفعل "لمن المشتكى ومن عنده المشتكى"

    تحير المحقق من كل ذلك .. مشاعره مختلطة مشتتة ضائعة , يفكر تارة وتارة اخرى يحزن لقصة العجوز وحالته , يتذكر يسترجع يبحث عن شيئا يطمئنه به بعد أن فقد كل شيء .

    قاطعه العجوز مرة اخرى .. يسأله عن الخلاص : اخبرني أيها المحقق , ما العمل وما السبيل وما الخلاص من كل هذا ؟

    - المحقق : قال تعالى (ذكر رحمة ربك عبده زكريا * إذ نادى ربه نداء خفيا * قال رب إني وهن العظم مني واشتعل الرأس شيبا ولم أكن بدعائك رب شقيا)!


    بقلمي

    ملاحظة بسيطة : القصة كتبتها واعتمدتها بدون مراجعة بسبب الملل والكسل >(مالي نفس..بالعامية), لذا اعتذر أن كان بها اي خطأ .
  2. *مزون شمر*
    08-04-2014, 08:15 PM

    رد: غرفة فوق السطح

    غرفة فوق السطح


    قصة مؤثره جدا
    يعطيك العافيه على طرحك الجميل
  3. أنة حرف
    09-04-2014, 12:09 AM

    رد: غرفة فوق السطح

    غرفة فوق السطح


    سلام على الدنيا إذا لم يكن بها
    صديق صدوق صادق الوعد منصفا
    أي تضحية عظيمة قدمها هذا العجوز وأي جزاء نال
    قصة مؤثرة حقا صدمت بأحداثها حقا
    وتساءلت لو عرف هذا الصديق ما فعله رفيق دربه لأجله
    فماذا كان سيفعل
    بوركت سيدي رائعة بحق
    رغم عدم مراجعتك لها إلا أنها لا تحتوي إلا على القليل من الأخطاء الإملائية
    التي لا تكاد تذكر
    ولكن لو كنت أحد طلابي لعاقبتك عليها
    مبدع بحق
    تحياتي
    أطيب امنى وأرق التحايا
  4. اشجان الحب
    17-04-2014, 11:59 PM

    رد: غرفة فوق السطح

    غرفة فوق السطح


    القصه مؤثره رووعه
  5. demo07
    18-04-2014, 06:26 AM

    رد: غرفة فوق السطح

    غرفة فوق السطح


    نايس

    أرسلت من GT-I9082 الخاص بي باستخدام تاباتوك
  6. jamal1966
    24-04-2014, 09:22 PM

    رد: غرفة فوق السطح

    غرفة فوق السطح


    قصه جميلة


    تم الإرسال بواسطة iPhone بإستخدام Tapatalk
  7. مــرمــر رامــا
    07-04-2015, 03:01 PM

    رد: غرفة فوق السطح

    غرفة فوق السطح


    قصة مؤثرة


    حبيبي ي الع راق ا
  8. لحظة العمر
    19-04-2015, 12:48 PM

    رد: غرفة فوق السطح

    غرفة فوق السطح


    والله قصة رائعه


    أحبك ي الع راق ا