الساعة العجيبه


كان هناك رجلان يمران عبر بوابة الجمارك في أحد المطارات,
كان الرجل الأول يابانيا ويحمل حقيبتين كبيرتين

بينما كان الثاني بريطانيا وكان يساعد الياباني على المرور بحقائبه عبر بوابة الجمارك.
عندها رنت ساعة الياباني بنغمة غير معتادة
ضغط الرجل على زر صغير في ساعته
وبدأ في التحدث عبر هاتف صغير للغاية موجود في الساعه
أصيب البريطاني بالدهشة من هذه التكنولوجيا المتقدمة .!
وعرض على الياباني 5000 دولار مقابل الساعة
ولكن الياباني رفض البيع
إستمر البريطاني في مساعدة الياباني في المرور بحقائبه عبر الجمارك.
بعد عدة ثوان بدأت ساعة الياباني ترن مرة اخرى
هذه المرة فتح الرجل غطاء الساعة فظهرت شاشة ولوحة مفاتيح دقيقة
إستخدمها الرجل لإستقبال بريده الإلكتروني والرد عليه…!
نظر البريطاني للساعة في دهشة شديدة وعرض على الياباني 25000 دولار مقابلها
مرة اخرى قال الياباني إن الساعة ليست للبيع
مرة اخرى إستمر البريطاني في مساعدة الياباني في حمل حقائب الضخمة.
رنت الساعة مرة ثالثة وفي هذه المرة إستخدمها الياباني لإستقبال فاكس
هذه المرة كان البريطاني مصمما على شراء الساعة
وزاد من الثمن الذي عرضه حتى وصل الى 300,000 دولار


عندها سأله الياباني إن كانت النقود بحوزته بالفعل

فأخرج البريطاني دفتر شيكاته وحرر له شيكا بالمبلغ فورا
عندها إستخدم الياباني الساعة لنقل صورة الشيك الى بنكه وقام بتحويل المبلغ الى حسابه في سويسرا
ثم خلع ساعته وأعطاها
للبريطاني وسار مبتعدا

صرخ البريطاني .! إنتظر
لقد نسيت حقائبك
رد الياباني قائلا (إنها ليست حقائبي و إنما بطاريات الساعة !!)



كم مرة في مجال العمل رأيت أو سمعت عن فكرة رائعة
ثم قمت باعتمادها فورا بدون أن تفهم طريقة عملها بالفعل
أو تعي ما يترتب عليها !!
وماذا كانت النتائج ..