غرقت فى عيناها


غرقت فى عيناها ... أعشقت لقاها

وذهبت يوما فى صباح العمل ... عدت مرهقا

وحينما أراها ... تضمنى بشفتاها

وكنت أشعر فيها من إشتياقى ... وكانت تهدينى بصوتها فى أذناى

بكل رقة ... فقبلت أذناها ... وكانت تروينى من حبها حتى نسيت

نسيت من قسوة عملى اليوم ... وسرحت فى عيناها

دعوت ياربى ... أحفظ لي هذه الإنسانة

وكنا إذا نضحك بعض الأوقاتى ... تذكرنى وقتها بصبايا

وتقول يامن كنت صغير يوما ... وكانت والدتك ترعاك

اليوم مسئول مني ... فأنت عشقى وهوايا

مرأة تحب العصفور بكل جراءة ... علمتوا لما أنا

غرقت فى عيناها ... فهى حياتى

وعند موتى تودعنى عيناها ... فيا من أحبك

سأموت أنا ... ويبقى لكى كل ذكرايا


العصفور العاشق الحزين