ما هو الدور التربوي للوالدين في مرحلة الطفوله

حلول وخبرات تربويه ,كيفة التعامل مع الطفل, العناية بالطفل
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. حكايه أمل
      03-03-2014, 06:58 PM

      ما هو الدور التربوي للوالدين في مرحلة الطفوله

      ما هو الدور التربوي للوالدين في مرحلة الطفوله







      ماهوالدور التربوي للوالدين في مرحلة الطفوله؟؟

      كانت الأسرة في الماضي تعيش حياة بسيطة هادئة يسودها جو مفعم بالمحبة والتعاون وأواصر القربى والترابط والاحترام المتبادل بين الصغير والكبير ، أما الان فقد تعقدت الحياة بشكل كبير وكثرت الالتزامات وتعددت المهام وأصبحت أعباء الحياة ثقيلة والهم والقلق يساور الأبوين على مستقبل أبنائهم في عصر سريع فيه التغير مشحون بالمفاجات .

      إن مرحلة الطفولة مرحله مهمة جدا في بناء شخصية الابن، ورغم أن الاباء يهتمون بتكوين الأسرة واختيار الزوجة إلا أنهم لا يهتمون بأسلوب تربية الأبناء, ولو نظرنا إلى الأسر في الوقت الحالي لوجدنا العديد من الأبناء يعيشون مع أسرهم وفق مفاهيم خاطئة في التربية وبعضهم يعيش وفق مفاهيم تربوية سليمة .

      مفاهيم خاطئة في التربية:

      1 كثير من الاباء يعتقد أن أبناءهم يريدون منهم تامين المأكل والمشرب والملبس والمسكن وتوفير بعض وسائل الراحة والترفيه والحاجات الأساسية ومتى ما اكتملت هذه الأشياء فقد تم أداء الرسالة وانتهت المسئولية وحصل الأبناء على ما يريدون ورغم أهمية ذلك فأن الأمر لا يقتصر فقط على مثل هذه الجوانب
      2 – بعض الاباء إذا اجتمع مع أبنائه يراقب تصرفاتهم وسلوكياتهم ويعتقد أنه من الضرورة إصدار الأوامر والنواهي في كل صغيرة وكبيرة وعند ما يقع أبناءه في خطأ سواء مقصود أو غير مقصود يبدأ باستخدام العقاب بأنواعه كالزجر والتوبيخ وقد يلجأ إلى الضرب أحيانا .
      3 - بعض الاباء يفرطون في التسامح والدلال الزائد اعتقادا منهم أن أبناءهم يريدون ذلك فيظنون ان محبة الأبناء تتطلب الاستجابة لجميع رغباتهم ومطالبهم دون قيد أو شرط ويعفونهم من جميع الأعمال ويكفونهم مؤونة التفكير اعتقادا منهم بأن ذلك في صالح أبنائهم وأنهم يحمونهم من الوقوع في الأخطار التي تهددهم من كل جانب .

      ولكن ماذا يريد الأبناء من الاباء تربويا في مرحله الطفولة؟
      الاباء والأمهات الأعزاء ,, إن ابنائكم في طفولتهم بحاجة إلى مايلي :


      1 – التربية الإسلامية :
      من مسئوليات الوالدين تربية الأبناء التربية الإسلامية الصحيحة وتعليمهم أمور دينهم وفهم القيم الأخلاقية الفاضلة وتعليمهم مكارم الأخلاق
      2 – القدوة الحسنة :
      جميع الأطفال يقلدون ويحاكون أهلهم في سلوكياتهم وتصرفاتهم وهم يتعلمون السلوك من أهلهم وذويهم والطفل يريد من والده أن يكون قدوة حسنة له في أقواله وأفعاله وسلوكياته وألا تتناقض الأفعال والأقوال لذا لابد ان نغرس في نفوسهم العقيدة الإسلامية الصافية والقيم الأخلاقية العالية بطريقة عملية تطبيقية فنصطحبهم معنا إلى المساجد ونعودهم على العادات الحميدة ونتيح لهم الفرص لحضور المجالس والتحدث والمناقشة لاكتساب القيم والأخلاق الفاضلة .
      3- العطف والحنان :
      إن إبنك بحاجة إلى العطف والحماية والحنان منذ يومه الأول في هذه الحياة فهو يكف عن البكاء لمجرد حمله ووضعه على صدرك وهذا الاحتياج للعطف والحنان يزداد ويقوى مع مرور الأيام غير أن هذا الحب يجب ألا يصل إلى التدليل الزائد والتسامح عن الأخطاء المتكررة . قال أسامة بن زيد بن حارثة رضي الله عنه ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأخذني فيقعدني على فخذه وكان يقعد الحسن على فخذه الاخر ثم يضمنا ويقول اللهم أرحمهما فإني أرحمهما ) رواه البخاري
      4 – الغذاء والصحة :
      ابنك يريد منك أن تهتم بغذائه وكسائه وصحته وتزوده بالغذاء الذي يحتوي على جميع العناصر الغذائية المفيدة لنموه الجسمي وأن تهتم بالكشف الدوري عليه عند الطبيب لمتابعة صحته واكتشاف ما قد يصيبه من أمراض مزمنة واعتلال صحي يؤثر عليه في المستقبل .
      5 - اللعب وكثرة الحركة :
      الطفل في جميع مراحل طفولته كثير الحركة والنشاط ويحب اللعب بكل أشكاله وألوانه ولا يعنيه المكان أو الزمان وطفلك بحاجة إلى تهيئة المكان المناسب له لمزاولة أنشطته المختلفة ومشاركته أحيانا في ألعابه المتنوعة وأن تتحلى بالصبر والحلم تجاه هذه الحركة بدلا من إخافته وتوبيخه واستفزازه بكلمات تبعث فيه الشعور بالكراهية ، مثال : طفل في الخامسة من عمره كان يقفز داخل البيت ويعبث بالأثاث طلب منه والده أن يكف عن ذلك لكنه لم يمتثل فصرخ في وجهه وقال ( أنا ما بحبك أنت مزعج جدا ) ، فكانت ردة فعل الطفل البكاء وارتمى بين ذراعي والدته ,( ولم يتوقف عن البكاء حتى ضمه والده وقبله وقال له ( أنا بحبك ) .
      6 – الإقناع بالحوار :
      طفلك يريد منك أن تعطيه الثقة وترشده بطريقة غير مباشرة من خلال النقاش الهادئ الذي لا يقلل من شأنه أو يضعف ثقته في نفسه وسيكون أقرب إليك ويتبنى وجهة نظرك إذا أتبعت معه طريقة الإقناع و ابتعدت عن طريقة الفرض والإكراه لأنه سيشعر في هذه الحالة أنه يشارك في صنع القرار .
      7 السن السؤول :
      تبلغ أسئلة الطفل ذروتها حين يكون سنه بين الرابعة والسابعة من عمره وتسمى هذه الفترة من حياة الطفل بالسن السؤول وطفلك بطبيعته يحب الاستطلاع ويتوق إلى المعرفة ليشبع رغبة الفضول لديه وهو يريد منك أن تجيبه على الأسئلة بطريقة مقنعة ولا بد أن تكون إجابتك صريحة وواضحة ليست بالطويلة فتجعله يمل ويسأم ولا بالقصيرة فتجعله لا يشبع رغبة الاستطلاع لديه وواجبك يقتضي تشجيع ابنك على الاستفهام لكل ما يخطر بباله حتى يكتسب الخبرة والمعرفة التي تعينه على شق طريقه في الحياة حين يتعرض لمواقف مشابهة . أما إذا سأل عن أشياء محرجة أو تصعب الإجابة عليها فلا بد من استخدام الحكمة في هذا المجال وإشعاره بان لا يسأل عن ذلك وأن يشرح له خطأه أما إذا كنت لا تعرف الإجابة عن تساؤلاته فأخبره بذلك وأنك ستبحث عن الإجابة لسؤاله فيما بعد .
      8– إشباع حاجته للنجاح :
      إن طفلك كثيرا ما يحاول أن يلفت نظر من حوله ليشاهدوا ما يقوم به من أعمال وحركات وإنجازات فإذا كانت هذه الأعمال جيدة فيستحسن أن نعلق عليها بكلمات الاستحسان والتشجيع والرضا أما إذا كانت مزعجة أو خاطئة فمن الأفضل عدم التحدث عنها أو تجاهلها للحيلولة دون وصول الطفل إلى هدفه وهو الإثارة ولفت الانتباه ومحاولة اجتذاب الطفل إلى أشياء أخرى تشغله عما يقوم به من أعمال وبذلك يفقد الرغبة في هذا العمل والبعض يقترح إيجاد بعض الوسائل المناسبة يفرغ فيها الطفل جهده وطاقته ولا بأس من إشعار الطفل بأنه لم يعد يليق به مثل هذه الأعمال وفي الحالات الشديدة لا بد من ان تعالج الأسباب والتي هي على الأغلب إهمال الطفل أو عدم محبيه والعطف عليه بشكل كاف .


      <منقول للافاده لأنه يا خساره <التنشئة الاجتماعيه لأطفالنا باتت بالحضيض
      250*300 Second
    2. أميره النجفي
      03-03-2014, 10:22 PM

      رد: ما هو الدور التربوي للوالدين في مرحلة الطفوله

      ما هو الدور التربوي للوالدين في مرحلة الطفوله


      حكايه امل
      ميرسي الك ياعمري انت موضوعك كولش حلو نشالله اعمل به
      عندي اطفال واحب اقراء هيج مواضيع واطبقها عليهم وانجح بتربيتهم


      لاكن يا اختي انا اعصب من اطفالي وانبهم وازجر بهم واحيانا اضربهم
      لانهم مايفهمون مني شي ولا يستقبلون الكلام الع بعد ما اعصب عليهم مع كل لاسف


      اكرر شكري لك غاليتي


      تم الإرسال بواسطة iPhone بإستخدام منتدى عبير