12

رواية لهفة عشق /بقلمي

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. هدوء عآشقة
    02-02-2014, 03:43 PM

    رواية لهفة عشق /بقلمي

    رواية لهفة عشق /بقلمي


    السلام عليكم حبايبي
    راح انزل لكم ثاني رواية لي من تأليفي اسمها( لهفة عشق )
    ان شاءالله تعجبكم و اتقبل اي نقد
    نبدأ بسم الله
    رواية لهفة عشق ( البارت الأول )
    راح أعرفكم بشخصيات الروايه اول
    { بيت أبو فواز }
    ابو فواز : اسمه محمد و عمره 58 هو أكبر اخوانه طويل شوي و وجه في شوية تجاعيد بسبب كبر عمره يحب زوجته حيل لكنه دايم لاهي بالشغل و امور بيته ٫ بشرته حنطية و جسمه مليان شوي يعني متين ويشتغل بشركة أبوه الي مات و ورثه هالشركة
    ام فواز : اسمها فوزية عمرها 48 سنة ربة منزل يعني ماتشتغل … شبابية كثير يعني الي يشوفها مايعطيها ان هذا عمرها تحب تغير في ستايلها دايم ... طويلة و نحيفة و بشرتها بيضا وصافية
    فواز : أكبر عيالهم عمره 29 يساعد أبوه في الشركة و متزوج و عنده بنت اسمها لين عمرها ثلاث سنوات و زوجتة رهام تزوجو عن حب و طول فواز مناسب لعمره اما جسمه معضل بشرته سمرة مقاربة للون بشرة زوجته و اغلى شي عنده بالدنيا لين و رهام
    نايف : عمره 23 سنة طويل و بشرته بيضا و يحب الماركات و الموضة عيونه واسعة و شعره ناعم و اغلب البنات معجبين فيه لكنه يحب دانة بنت عمه عشان كذه مو عاطيهم وجه… يحب بجنن خواته و يخليهم يعصبو و مايرفض لهم طلب
    ريم : اصغر من نايف بسنة يعني عمرها 22 سنة تدرس في الجامعة جمالها رباني خدودها دايم حمرا و عيونها عسلية و واسعة طولها حلو و رشيقة و شعرها طويل و ناعم و هبلة مثل اختها … تستحي كثير و انيقة
    ملاك : عمرها 20 طويلة جسمها مليان شوي علاقتها بأختها ريم حيل قووويه عيونها عسلية واسعة شعرها اقصر من شعر ريم بشوي وناعم و طبعا لزووم الهبال يكون فيها و عنيدة
    { بيت فهد }
    فهد : اخو ابو فواز اسمه علي عمره 55 سنة يساعد اخوه في شغل الشركة عيونه بني غامق و طويل و متين شوية
    حنان : زوجة فهد عمرها 49 شعرها قصير و ماتجيب عيال من سنين راحت للمستشفيات و تعالجت لكن مالله رزقها قصيرة و نحيفة
    { بيت ابو عبدالله }
    ابو عبدالله : اسمه أحمد عمره 47 سنة يشتغل مع اخوانه بالشركة طوله حلو و جسمه بعد حلو عيونه بني غامق يعز عياله حييل و مايرفض لهم طلب
    ام عبدالله : زوجة ابو عبدالله اسمها منيرة عمرها 45اقصر من زوجها بشوي جسمها مليان و جميلة جمالها رباني و ماعندها غير ولدها عبدالله تعزه حييل و تخاف عليه من كل شي
    عبدالله : ولدهم الوحيد مدلل و مايعزو عليه شي عمره 23 سنةطويل و معضل و من دلال اهله له صار يحب يلعب على بنات خلق الله عيونه وساع و جميل من الله
    { بيت ابو دانة }
    ابو دانة :اسمه فارس حاله من حال اخوانه يشتغل في شركة ابوه وهو اصغر اخوانه عمره 38 الله مارزقه بأولاد لكنه مدلل بناته على الاخر قصير و مليان بشرته بيضا و عيونه مايله للسواد
    ام دانه : عمرها 32 سنة انسانة طيبة و حبوبة و اخلاقها عالية ربة بيت و عندها بناتها يسوو الدنيا و مافيها طولها حلو و جسمها كمان حلو شعرها طويل لكن من ناعم حيل و عيونها عسلي مايل للبني اما بشرتها بيضا صافية
    دانة : أكبر البنات عمرها 22 سنة تدرس مع ريم بنت عمها بنفس الجامعة بنت حبوبة و طيبة و علاقتها مع بنات عمها ابو فواز حيل قوية طويلة و شقرا وهالشقار عاطيها جمال عيونها واسعه و عسلية
    مريم : تدرس في المدرسه اخر سنة لها عمرها 18 سنة هبلة و مرجوجة هي سبب الازعاج بالبيت تحب تغيض اختها كثير … قصيرة و جسمها عادي بشرتها حنطية و عيونها صغار و دايم ينادونا ياليابانية بسبب صغر عيونها
    {بيت أبو طلال }
    ابو طلال : زوج أختهم يشتغل في البنك و ممشي اموره طويل و ابيض و عيونه حلوة اخلاقه عالية و يعتبر اخوان زوجتة كأنهم اخوانه عمره 41
    ام طلال : اسمها نورة اختهم الوحيدة و هي اصغر وحدة فيهم عمرها 32 سنة طولها حلو وجسمها مليان شوي شعرها طويل و ناعم و عيونها كأنها مكحلة و بما انها العمة الوحيدة صايرة مدللة
    طلال : أكبر عيالهم عمره 25 سنة طويل و جسمة عريض شوي بشرته سمرا و يشتغل في الشركة
    حوراء : البنت الوحيدة عمرها 20 سنة ماعندها خوات لكن تعتبر بنات عمها هم خواتها طويلة و رشيقة و شعرها طويل بشرتها برونز و عيونها عادية و حياتها كلها هبال
    { هذول شخصيات الروايه }
    ¡! في الشركة !¡
    ابو فواز : اسمع يايوسف ( السكرتير ) ابيك توصل هالمعاملات للشركة الي في الرياض و انتبه ابيك ترسلهم كلهم لاتنقص ولا ورقه
    يوسف : ان شاءالله طال عمرك
    ابو فواز عطاه الاوراق : تقدر تروح
    طلع يوسف من المكتب و بدا يرسل المعاملات للرياض … رن التلفون ؛ ابو فواز بحدة : الو
    …… : السلام عليكم
    ابو فواز : وعليكم السلام ،، مين معي ؟
    …… : مو لازم تعرف من اكون بس الي لازم تعرفه ان شركتك بتكون بخطر
    ابو فواز عصب : وش تقوول انت و من تكون عشان تقولي ان شركتي بتكون بخطر
    …… : روق و لا تعصب ترى هالشي مو من صالحك ابد المهم اسمعني زين و ابيك تنفذ الي اقوله هذا اذا كنت تبي شركتك تضل بأمان
    ابو فواز بنرفزة : قول
    …… : اسمع ………

    !¡ بيت أبو عبدالله ¡!
    الساعه 9 الصباح ام عبدالله قاعده تعدل طاولة الفطور و تنتظر عبدالله و ابوه
    ام عبدالله بصوت عالي : يالله تعالو الفطور جاهز قبل لايبرد البيض
    ابو عبدالله نزل و بإبتسامه : صباح الخير
    ام عبدالله : صباح النور و السرور ها شلون ظهرك اليوم عساه احسن
    ابو عبدالله : اي لاتخافي احسن شوفيني صاحي مافيني اي شي
    ام عبدالله : عساك دووم صاحي يارب و الله يخليكك لنا
    نزل عبدالله و بفرح : صبباح السعاده وراح باس راس امه و ابوه
    امه وابوه : صباح الفل
    ابو عبدالله : صاحي فرحان اليوم جعله دوم الفرح يارب ،، فرحنا معاك
    عبدالله بضحك : لا يبة بس من شفت وجيهكم وانتو بخير حسيت بسعاده
    ام عبدالله : الله يديمها عليك يارب … يالله يمة تعال افطر
    جلس عبدالله قدام امه و ابو عبدالله جلس بينهم
    خلصو فطور و ابوعبدالله قام : يالله انا بروح الشركة تامريني على شي ؟
    ام عبدالله : سلامتك يالغالي بحفظ الرحمن
    ابوعبدالله : الله يسلمك راح لبس غترته و عدل نفسه و طلع
    قام عبدالله
    ام عبدالله : وين يايمة ؟
    عبدالله : مواعد واحد من الربع يمة عندنا كم مشوار بنقضيهم و برجع
    ام عبدالله : طيب انتبه لنفسك ي وليدي
    عبدالله : ان شاءالله يمة …. قام عدل شعره قدام المراية و طلع
    ركب السياره و رش له عطر الا سبح روحه واخذ جواله اتصل
    عبدالله : الو
    احلام ( وحدة من الي يلعب عليهم ) بدلع : هلا عبودي
    عبدالله : ارووح ملح انا
    احلام بدلع : ههههههه
    عبدالله : قلبي انا الحين بروح المجمع متحمس لشوفتك
    احلام بحيا : طيب
    عبدالله : بس توصلي كلميني اوك
    احلام : اوك
    سكر منها و مشا للمجمع


    !¡ في المجمع ¡!
    عبدالله قاعد بالمقهى و رن جواله
    : الو
    أحلام : عبودي انا الحين وصلت
    عبدالله : طيب حبي تعالي لي انا في المقهى
    احلام : طيب و سكرت
    عبدالله قعد يعدل نفسه و كذة يعني ومسك جواله بيدخل الانستقرام
    …… احم انت عبدالله ؟
    عبدالله بلهفة متصنعة : هلا هلا اي انا عبدالله حيياك
    قعدت أحلام و هي متنقبة و راسمة عيونها بالكحل و ريحة العطر تفوح منها
    عبدالله : و اخييرا حلووم شفنا بعض
    احلام : اي و عقبال مانشوف بعض و حنا بالكوشة
    عبدالله ( بالكوشة مرة وحدة عاد ): هههههه اي اي ان شاءالله … طيب حبي افتشي مافي احد بيشوفك
    احلام : طيب و نزلت راسها شالت النقاب و عدلت حجابها و رفعت راسها
    عبدالله ( اعووووذ بالله وش ذا !! خويي احلى منها )
    احلام : وش فيك ساكت
    عبدالله يسلك : من جمالك حبيبتي ماعرفت اتكلم …… عن اذنك انا بروح الحمام ( عزكم الله )
    راح عبدالله للحمامات ( عزكم الله ) واتصل على صاحبه علشان يطلع معاه
    عبدالله : بسرعهه تعال عاد اوك
    سيف : طيب طيب
    عند احلام : شفيه عبودي طول بالحمام و اخذت جوالها تدردش
    عند عبدالله : ها اطلع ؟
    سيف : اي يالله انتضرك
    طلع عبدالله من البوابة الثانية للحمامات وراح لسيارة سيف فتح الباب و ركب وهو يتنفس بقوة
    سيف : وش فيك لهالدرجة مب حلوة هالاحلام
    عبدالله : هي وين و الحلاة وين استغفرالله ياربي ورن جواله طالع بالاسم : احلام : ياربي سيف انت رد عليها
    عطا جواله لسيف
    سيف : ألو
    احلام : عبودي وينك ؟
    سيف : اختي غلطانه بالرقم
    احلام بدلع: مو هذا رقم عبودي !
    سيف : لا وسكر الخط بوجهها
    عبدالله : زين سويت المهم ودنا مطعم بس على حسابك
    سيف : هههههههه شي جديد يعني كل مرة على حسابي
    عبدالله : امشي بس امشي

    !¡ بيت ابو طلال ¡!
    ابو طلال جا من الدوام و تغدا ونام وام طلال رايحة بيت جارتهم و طلال قاعد مع حوراء بالصالة
    حوراء : اوووووف طفش
    طلال : روحي بيت خالي محمد او خالي فارس
    حوراء بفرح : بتوديني؟
    طلال : اتصلي طيب اول
    حوراء اخذت الجوال و اتصلت على ريم
    ريم : هلا و غلا حوري
    حوراء : هلا بكك انزين سمعي
    ريم بفهاوة : ها
    حوراء : بجيكم
    ريم : حياك كأنك تدري ان حنا طفشانين
    حوراء : يالله ببدل و بجي سكرت ولفت على طلال : يالله بقوم ابدل و وصلني
    طلال : اوك
    صعدت غرفتنا لبست بنطلون أسود مخصر و بلوزة وردية مشطت شعرها و رفعته رشت لهاعطر و اخذت شنطتها و عباتها و نزلت : يالله ؟
    طلال : يالله … اخذ مفتاح سيارته و طلع و لحقته حوراء

    !¡ بيت فهد ¡!
    حنان قاعده تشتغل بجوالها و فهد يتابع الاخبار
    حنان تركت الجوال : شخبار الشغل
    لف عليها فهد : احنا نخلص و الشغل مايخلص
    حنان : الله يعطيكم العافيه … الا تعال صح شصاير في الشركة هالفترة !!
    فهد بإستغراب : مو صاير شي الشركة مستقرة
    حنان : تقول ام فواز ان الشركة مو بخير
    فهد : ماقال لنا شي اخوي غريبه
    حنان ترقع : طيب يمكن انا مافهمت ام فواز عدل او يمكن هي مافهمت من ابو فواز عدل
    فهد بشك : يمكن

    !¡ بيت أبو فواز ¡!
    الساعه 4 العصر دخلت حوراء و رحبو فيها البنات و جلسو بالصالة
    ملاك : بنات خلنا نتصل على مريوومم و دانة يجون معنا
    حوراء : اي ايي اتصلي
    ملاك اخذت جوالها و تذكرت ان مامعها رصيد : احم رمرومة
    ريم : هلا
    ملاك : جوالي مافيه رصيد عطيني جوالك
    ريم : انا مستغربه رصيدك وين تطيريه انتي
    ملاك : بعد يطير شسوي له انزين عطيني جوالك
    عطت ريم جوالها لملاك و اتصلت
    دانة : ألو
    ملاك : هلا دندون
    دانة : هلا بكك
    ملاك : انا بختصر سمعي
    دانة.: ههههههههههههه طيب قولي
    ملاك : حور جايتنا بيتنا فقلنا يعني ماتحلا الجلسة الا معكم تعالي انتي و اليابانية
    دانة : عاد بشوف اذا في احد يجيبني و برد عليكم
    ملاك : طيب يالله سيو
    دانة : سيو
    حوراء : ها بتجي ؟
    ملاك : تقول بتشوف اذا في احد يجيبها او لا
    ريم : انا بقوم اجيب لي اي شي اكله
    حوراء : بجي معكك
    قامو و لحقتهم ملاك للمطبخ
    فتحت ريم الثلاجة و ضلت تطالع فيها مو عارفه شتاكل
    و حوراء : تطلع و تدخل في الاشيا … اما ملاك متسندة على الدولاب و تشتغل بجوالها
    جا نايف و شاف ان في بنت ثالثة مع خواته ففكرها دانة و دخل للمطبخ و نزل راسه و بحيا : هلا دانة شلونك
    حوراء لفت و ماتت ضحك : يعني اي بنت تشوفها مع خواتك لزوم تكون دانة !
    نايف رفع راسه و شاف انها حوراء و تفشل : ها لا لا بس شكلك من ورا نفسها
    ريم : اها اقول اخوي اخلص وش عندك جاي للمطبخ
    نايف نسى : ها ايي اي بشرب ماي
    ملاك عطت الماي لنايف : خلاص خلصت يالله حبيبي لغرفتك
    نايف : اخلاق طيب و طلع
    حوراء : اخوكم هذا نكتة يتخيل كل البنات دانة
    ريم : ههههههههههههههههه انزين حوري في نوتيلا شرايك
    حوراء : طلعيه طلعيه خلينا ناكله
    طلعت ريم النوتيلا و قعدو بالمطبخ ياكلو
    دخلت ام فواز : حوراء ؟ هلا يمة شلونك
    قامت حوراء سلمت عليها و رجعت
    ام فواز : ليه قاعدين بالمطبخ كأنكم قطاوة
    ملاك : انسحرنا بجمال هالشي( وهي تأشر على النوتيلا ) و ماشفنا روحنا الا هنا
    ام فواز تضحك : يامثبت العقل و الدين
    ريم تهمس للبنات : هذا اذا كان في عقل بعد
    البنات : هههههههههههههههههههه
    اخذت ام فواز الي تبيه من المطبخ و طلعت
    ملاك : قومو نروح غرفتنا
    حوراء قامت و سبقتهم
    ريم : هي ياأم الشباب
    ملاك : شوفي النكبة سحبت علينا و صعدت
    ريم : امشي امشي نلحقها

    ¡! بيت أبو عبدالله !¡
    ابو عبدالله : يا منيرة عبدالله المفروض يدور له على وظيفة لمتى بيبقى عاطل كذة بس طلعات و سهر و لعب
    ام عبدالله : شوفت عينك كم مرة كلمناه بس مايفيد ولدك عنيد مادري طالع على منو
    ابو عبدالله : الشغل موجود يامنيرة بس الخلل من ولدك هالعنيد مايشوف عيال عمامه الي متزوج و الي يشتغل والي يدرس وهو حده الجامعة وماخلصها بعد
    ام عبدالله بحنية : ماعليه يابو عبدالله لاتضغط عليها خله على راحته
    ابو عبدالله بحدة : هذا احنا لما خليناه على راحته نسى عمره
    دخل عبدالله و جلس قدام ابوه : السلام
    ام عبدالله و ابو عبدالله : عليكم السلام
    ابو عبدالله : هذا هو جا يالله قنعيه كلميه
    عبدالله يطالع في امه بإستغراب : شنو شفيك يمة ؟
    ام عبدالله : ياوليدي يعني لمتى بتضل لاشغلة و لامشغلة شوف عيال عمامك ماشاءالله عليهم كل واحد يقول الزود عندي
    عبدالله : يمة حنا متكلمين مليون مرة في هالموضوع وانتو عارفين رايي فيه انا ماصلح لوظيفة
    ابو عبدالله بعصبية : ولأن عدنا هالموضوع مليون مرة انت نسيت عمرك و خلاص بعت نفسك
    عبدالله : يب> ماكمل كلمته الا قاطعه ابوه : اسمعني ياعبدالله من بكرة الصبح ابيك تداوم معنا في الشركة و مابسمع منك اي اعتراض
    عبدالله باستسلام : ان شاءالله

    !¡ شقة فواز ¡!
    فواز قاعد بالصالة و رهام في الغرفة بتنيم لين
    طلعت رهام و قعدت جنب فواز
    فواز قرب منها و حط راسها على صدره وقعد يلعب بشعرها
    فواز بإحساس : اشتقت لك
    رهام : هاذني جنبك
    فواز : لين ماخذه كل وقتك قمت اغار منها انا
    رهام : هههههههههههه كلها كم سنة و تكبر لين وبقعد على قلبك … وقامت للغرفة
    لحقها فواز وبحركة سريعه حاوطها بيدينه
    فواز بحب : ماراح اقدر اصبر لبعد سنة وغمز لها
    رهام احمرت خدودها وبدون ماتحس لفت عليه وصار مايفصل بينهم الا شعرة
    فواز استغل الفرصة وووووو …..

    !¡ بيت ابو فواز ¡!
    جت دانة و مريم وقعدو معهم بالغرفه
    مريم قاعده تفتش في الدروج و الدواليب
    ملاك : هيي ياأم عيون يابانية تركي دواليبنا احسن لك
    حوراء : من جد تراك مسوية ازعاج
    مريم بعناد : ماني تاركتهم
    ريم قامت لها : مابتتركيهم مريومة ؟
    مريم : لا
    ريم لفت على البنات : شفيكم بنات خلو مريومة تسوي الي تبيه اهم شي راحتها
    دانة تصفق لريم : حركات ريووم من متى تدافعي عن ذي
    مريم : ترى لي اسم
    ريم : ماعليه دندوون خليها على راحتها
    مريم : بعد عمري الي تحس فيني
    ريم غمزت لملاك عشان تعطيها المخدة ، فهمتها ملاك و عطتها اياها
    ريم من ورا مريم : اجل على راحتك ها و صفعتها بالمخدة
    حوراء تكمل مع ريم و صفعتها بالمخدة الثانية و صارو كل وحدة تقط المخدة على الثانية و يصارخو
    نايف سمع الصوت و راح لغرفة ملاك و ريم وفتح الباب وبصراخ : شفييييكم
    البنات وقفو و دانة و مريم و حوراء لبسو عباياتهم
    ريم : لعب بنات ياخوي
    نايف : وش هاللعب … و انتبه ان دانة موجودة فز قلبه : هلا دانة شخبارك
    دانة بحيا : الحمدلله
    مريم بلقافة : وانا يعني مالي سلام ؟
    نايف : ههههههههههههه مانتبهت لك السموحة
    ملاك : خلاص اخوي سلمت و عرفت ليه نصارخ وش عندك الحين ؟
    نايف تفشل : ها خلاص بطلع و طلع وسكر الباب
    دانة : ملوك حرام عليك فشلتي الرجال
    حوراء تقلد : ملوك حرام فشلتي الرجال .. اقول بس تراه يموت بترابك ي بنت
    دانة استحت و ماتكلمت
    ريم : اصلا عندي شك انك تحبيه
    مريم : لا ريوم مو شك هي اكيد تحبه
    دانة ناظرت مريم بنظرة عشان تسكت
    ريم : دانةة صصصح الي قالته مريييم او لا ؟
    ملاك : داننة عادي قولي لاتخافي
    حوراء : دندون تكلمي عاد
    دانة بحيا :....
    انتهى البارت
    رايكم عزيزاتي يهمني

  2. هدوء عآشقة
    09-02-2014, 03:07 PM

    رد: رواية لهفة عشق /بقلمي

    رواية لهفة عشق /بقلمي


    رواية لهفة عشق
    البارت الثاني
    !¡ بيت ابو فواز ¡!
    حوراء : دندون تكلمي عاد
    دانة بحيا : تخيلو اني احبه و تسدحت ضحك
    مريم فهمتها و ضلت تضحك معاها
    و البنات يطالعو بعض بإستغراب و ضحكو معهم وهم مو فاهمين شي
    دانة من كثر الضحك عيونها دمعت و مريم كسرت ظهر ملاك من كثر مادقدقت فيه وهي تضحك
    ريم بفهاوة : شسالفة !
    دانة و هي تضحك : اجل تضحكين وانتي ماتدرين شسالفة ههههههههههههههههههه
    ريم تفشلت : لا يعني احم حنا نشارككم في السراء و الضراء
    ملاك بتأييد : اي اي عدل كلام اختي
    مريم رن جوالها : دانة هذا ابوي
    دانة : ردي يمكن بيجي ياخذنا
    ردت مريم : ألو
    ابو دانة : هلا حبيبتي
    مريم : هلا يبة
    ابو دانة : ها خلاص اجيكم ولا ؟
    مريم : اي اي خلاص يبة تعال
    ابو دانة : طيب اجهزو
    مريم : اوك و سكرت
    مريم : يالله دانة ابوي بيجينا
    ملاك : لا ليش بنات ضلو شوي ماشبعنا منكم
    دانة : حبيبتي انتي نجيكم مرة ثانية ان شاءالله
    حوراء : دندون وصليني معكم للبيت
    ريم : لا حور نامي معنا
    حوراء عجبتها الفكرة : زين بس مو تهبلو فيني و تعطوني ملابس جداتكم
    ريم : هههههههههههههه لا تخافي مابنهبل فيكك … ولفت على دانة و مريم و هم يلبسو عباياتهم : طيب نامو انتو بعد
    مريم : لا امي ماتقدر بدوننا
    ملاك : خفو علينا ورن جوال مريم
    مريم : يالله دانة ابوي جا
    سلمو دانة و مريم على البنات و طلعو
    حوراء : رويم اتصلي على امي قولي لها اني بنام معكم
    ملاك بسرعه : انا انا الي بتصل
    ريم تكلم حوراء :على هالاشيا يطير رصيد مليك
    حوراء : بلا هرج انتي وياها و اتصلو يالله
    ملاك : طيب طيب

    في الصباح الساعه 7 في شقة فواز
    رهام كانت لابسة فستان اورنج و مضبطة شعرها و حاطة لها مكياج خفيف وقاعدة تجهز الفطور و فواز يبدل لبس ثوب ابيض مع شماغ ورش له عطر و راح للمطبخ و لين نايمة
    رهام : يالله فواز تعال افطر
    دخل فواز وقعد على الطاولة يستنى رهام تجلس بس جذبه فيها شي وقام وقف جنبها
    رهام بخوف : بسم الله خوفتني
    فواز : بسم الله عليك و حط يده ورا ظهرها
    رهام بحيا : احم ابعد عشان نفطر
    فواز بعناد و نظرة خبث : ماراح ابعد و انا شبعت من شفتك اصلا
    رهام سمعت صوت لين تصيح و طالعت في فواز بنظرة انتصار
    فواز : هههههههههههه لاتفرحين دامك نجيتي مني الحين لكن تراني ماراح اتركك في الليل و غمز لها
    رهام صارت طماطة من الحيا و راحت لبنتها
    فواز رن جواله شاف الأسم نايف
    فواز : ألو
    نايف يمثل العصبية : انت لازم يعني كل يوم تتأخر عن الدوام ندري انك متزوج الله يهديك ترى عندك مجال بالليل
    فواز فهم وش يقصد و ضحك،: ههههههههههههه دامك تعرف اني متزوج ورا ماتخليني على راحتي أجل
    نايف بضحكة : لو اخليك على راحتك مابنشوفك أجل هههههههههههههههه
    فواز : ههههههههههههههههه يالله يالله هاذني بجي الحين
    نايف : طيب
    سكر من نايف وراح لغرفة لين شاف رهام قاعدة تنيم لين فمشى بشويش لما وصل لرهام
    رهام رفعت راسها : مارحت الدوام ؟
    فواز : الا هاذني بروح الحين يالله مع السلامة
    رهام : حافظك الله
    و طلع

    !¡ بيت أبو عبدالله ¡!
    الغرفة باردة و ظلام و معفوسة فوق تحت الملابس مقططين في كل مكان في الغرفه و باب الدولاب مفتوح و العطور نصهم مفتحين اغطيتهم و البطانية مطلع منها رجل
    دخلت و شغلت اللمبات و طفت المكيف
    : وش ذا العفسة ياربي هالولد ماعمره بيترتب
    و اتجهت للسرير : عبدالله يالله قوم وش ذا النوم قوم
    عبدالله بصوت كله نوم : همممم
    ام عبدالله : قوم يالله اجهز اليوم جمعتنا قوم
    ( جمعة العائلة كل يوم جمعة في بيت الجد طبعا جدهم ميت بس يتجمعون في بيته )
    عبدالله لف على امه : طيب واذا جمعتنا يعني ؟ مايصير ننام ؟
    ام عبدالله شالت البطانية من عليه و بعصبية : قووم يالله تروش صارت الساعه 11 قبل لايجي أبوك و يهزئك
    عبدالله فز من سريره و صفع راسه
    ام عبدالله باستغراب : وش فيك
    عبدالله : اليوم المفروض اروح الشركة مع ابوي
    ام عبدالله : قلت له اليوم خله و من بكرة بيجيك و الحين قوم تروش عشان نروح و طلعت من الغرفه
    عبدالله : طيب و قام من سريره و راح للحمام ( عزكم الله ) و تروش و لبس بنطلون أسود سكيني و بلوزة مبكرة بأسود و أحمر و رصاصي مشط شعره خلاله كله لورا و رش له عطر و لبس ساعة سودا و نزل

    !¡ بيت ابو فواز ¡!
    البنات صحو مبكر عشان يتجهزو للجمعة كل وحدة منهم تروشت
    حوراء لبست من ملابس ريم بنطلون أحمر سكيني و بلوزة بيضا فيها كتابات بالانجليزي و شعرها رفعته
    ريم لبست بنطلون أبيض سكيني و بلوزة صفرا مرسوم فيها قبعة بالفصوص و شعرها بعد رفعته
    ملاك للحين مابدلت : ههههههف وش ألبس ؟
    ريم و حوراء لفو عليها و شهقو : هههههيي مابقى ملابس ماقطيتيها على السرير مليك
    ملاك طالعت السرير و بحلقت عيونها : كل ذا انا سويته !!
    ريم بتمسخر : لا جدي طلع من قبره و جا سواه
    حوراء تكلم ريم : قومي قومي نشوف لها اي شي تلبسه لان بنروح فيها حنا
    قامو ريم و حوراء للدولاب و كل ما طلعوا لها شي ماعجبها و في النهاية لبست بنطلون أسود سكيني و بلوزة بيضا فيها قلوب حمرا و شعرها سوت لها تسريحة بسيطة فيه
    دخلت ام فواز و بققت عيونها : وش ذا بقى بعد ملابس لي الدولاب ماقطيتوها على السرير !!!!
    حوراء : هههههههههههههههههههههه
    ملاك متفشلة : احم يمة لاتخافي بنرتبهم ترى
    ام فواز : مادري متى بترتبوهم واحنا بنروح الحين
    ريم تسلك : اذا جينا يمة
    ام فواز : يصير خير ،،، يالله البسو عباياتكم ننتظركم بالسيارة و طلعت
    ريم راحت للتسريحة و سبحت روحها بالعطر
    ملاك بتمسخر : ريوم الي تحبيه يمكن مايجي ترى
    ريم لفت على ملاك : لا كلمني وقال انه بيجي
    حوراء بصدمة : مييييين حبيييبك رووييم
    ريم و ملاك تسدحوا ضحك
    ريم : ههببلة حوور ماعندي حبيب بس قاعدة تتطنز حضرتها
    حوراء براحة : اي اقول بعد انتي وين و الحب وين
    ريم توها بترد بس تكلمت ملاك : تهاوشو في السيارة قبل لانتهزأ كلنا
    و نزلو لبسوا عباياتهم و ركبو السيارة
    ام فواز و ابو فواز قدام و وراهم نايف و جنبه ريم و ملاك وحوراء

    !¡ بيت الجد ¡!
    وصل الكل لبيت الجد تقريبا الساعه 1 الظهر صارو الرجال بالمجلس الخارجي و الحريم مع البنات بالصالة
    لكن البنات قاعدين بجهة بعيدة شوي عن الحريم
    (عند الحريم)
    حنان : يقولون بنت جارتنا ام محمد قامت تشتغل في مشغل
    ام دانة بإستغراب : ام محمد هذيك الي شفناها ببيتكم !
    حنان : اي هي
    ام عبدالله : عليها حظ عاد هي ماشاءالله عليها تطلع من وظيفة و تلاقي الوظيفة الثانية تنتضرها
    ام فواز بمزح : ههههههههههههه قولو ماشاءالله عاد بتطيحو حظ المرأة
    ام طلال : ههههههههههههه هذا احنا يالحريم ماعندنا غير الحش و هالسوالف الي مالها معنى الصراحه
    ام دانة : وانتي الصادقة ولا بعد نزعل اذا قالو سوالفنا مالها معنى هههههههههههههههههه
    حنان قامت : قومو نشوف شصار على الغدا
    الحريم : يالله وقامو وراها
    (عند الشباب )
    طلال يسولف مع نايف
    فواز يلعب مع بنته لين و يسولف مع عبدالله ( فواز مايطيق عبدالله لانه يدري عن سوالفه )
    طلال يهمس لنايف : احم نواف بعدك على حبك !
    نايف تلفت شاف ان الكل مشغول و رجع لطلال و بنفس الهمس : وبضل لين اموت بعد
    طلال : تبي تشوفها !
    نايف بحزن : اليوم مع انها جمعة العائلة لكن البنات مانشوفهم ياطلال مستحيل بتطلع بروحها
    طلال بجدية : طيب و الي يقولك اني اقدر اخليك تشوفها
    نايف بغيره : وانت بتشوفها !
    طلال : هههههههههههه لا لاتخاف
    نايف ارتاح : طيب شلون ؟
    طلال : لحظة ،،، عبدالله
    عبدالله لف على طلال : هلا
    طلال : وش رايك بعد الغدا نروح المجمع وناخذ معنا البنات
    عبدالله : طيب نو بروبلم ورن جواله و قام
    فواز قام عشان بيودي لين لرهام
    عبدالله : ي بعدهم انتي خلاص راح اشوفك اليوم ان شاءالله
    البنت : ي عمري انت طيب انتضرك
    عبدالله : اوك ي روحي امواح بشتاق لك
    فواز كان واقف و سمع المكالمة كلها
    فواز : وش الطاري بتروحون معه المجمع !!
    طلال يرقع : قلنا بنطلع نغير جو شوي ، بتجي معنا
    فواز : مدري بشوف

    ( عند الحريم )
    كلهم بالمطبخ قاعدين يحطوا الغدا و البنات يساعدوهم
    ام فواز : دانة حبيبتي عطيني الصحن الله لا يهينك
    ريم تهمس لملاك : اقول وش فيها نبع الحنان اليوم على دانة مدلعتها بزيادة
    ملاك بهمس : يالذكية امي احس انها بدت تشك ان نايف يحب دندون عشان كذا مدلعتها
    ريم باستغراب : امممما وش دراها
    ام عبدالله تكلم ملاك وريم : وش عندكم تتساسرون انتو تعالو ساعدونا احسن لكم
    ريم بفهاوة : ها اي اي يالله مليك نساعدهم
    ام دانة تمد الصحن لريم : خذي حطيه على السفرة
    ريم : طيب
    حطو الغدا و تغدو و خلصو
    حنان : احس معدتي مافيها مجال للحلا بعد
    ام فواز : ههههههههههههههه لا لاتخافي حنا دايم نقول كذة و بس نشوف الاكل تنفتح شهيتنها سبحان الله
    حنان : ههههههههههههه اي يقولون ان الشهية تأتي اثناء الأكل
    رهام: اي خالة حنان مافي مجال الحين و بنشوف اذا جا الحلا مابتاكلي ها
    حنان : ههههههههههه لا باكل
    ام عبدالله : بالعافيه عليك
    ام دانة : اي اكلو وسوو رجيم بكرة ههههههههههههه
    (عند البنات )
    ريم بفرح و صدمة : بنات
    حوراء : وجع بطيتي اذوني
    ريم : من زين اذونك عاد
    دانة : سكتي حوير خلينا نشوف شتبي
    ريم : تخيلو مين اتصل علي الحين
    ملاك : خطيبك
    ريم : ها ها ها لا طبعا
    حوراء : اخلصي مين اتصل عليك
    ريم بفخر : نايف اخوي
    مريم صفقت ريم على راسها بخفيف
    ريم : وجع خلوني اكمل
    دانة : كملي
    ريم : قالي انه هو و العيال بيطلعونا
    دانة نقززت : نايييف بيرووووح ؟
    ريم طالعت ملاك وضحكو
    ريم : اي بيروح
    حوراء : و ليه بس همك نايف ها
    دانة استحت : لا بس اسأل يعني
    ملاك : اي واضح ،، المهم ريوم متى بنروح
    ريم : الساعه 4 قالي
    وراحو قالو لامهاتهم و وافقو

    !¡ في الشركة ¡!
    طبعا مافيها الا الموظفين العاديين و يوسف السكرتير
    يوسف قاعد يرتب مكتب ابو فواز ورن التلفون
    يوسف : ألو
    …… : ابو فواز ؟
    يوسف : لا انا السكرتير حقه
    …… : طيب اذا رجع ابو فواز للشركة قوله ان مهلته 3 ايام بس
    يوسف مو فاهم شي : مهلة ايش
    …… : مايخصك و سكر الخط
    يوسف سكر السماعة و هو مستغرب : اي مهلة و منو هذا اصلا !!!
    و اخذ جواله اتصل على ابو فواز

    انتهى البارت رايكم يهمني عزيزاتي
    توقعاتكم
    وش يقصد بالمهلة الي قالها ليوسف ؟
    مين هالشخص الي يهدد ابو فواز ؟
    فواز راح يسكت عن الي سمعه او لا ؟
  3. joorae
    09-02-2014, 03:15 PM

    رد: رواية لهفة عشق /بقلمي

    رواية لهفة عشق /بقلمي


    رئعه واتمنى تكتمل بئقرب وقت لانه شيغه ومشعه بضواها وافكارها الجذابهه وشكرا على الكتابه الخلابهه

    Sent from my GT-I9001 using منتدى عبير mobile app
  4. هدوء عآشقة
    09-02-2014, 06:01 PM

    رد: رواية لهفة عشق /بقلمي

    رواية لهفة عشق /بقلمي


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة joorae
    رئعه واتمنى تكتمل بئقرب وقت لانه شيغه ومشعه بضواها وافكارها الجذابهه وشكرا على الكتابه الخلابهه

    Sent from my GT-I9001 using منتدى عبير mobile app
    يعطيك العافيه حبيبتي على الرد الممتع
    انتظري البارتات كل يوم أحد ان شاءالله راح تنزل
  5. هدوء عآشقة
    16-02-2014, 03:18 PM

    رد: رواية لهفة عشق /بقلمي

    رواية لهفة عشق /بقلمي


    لهفة عشق
    (البات الثالث )
    ( في بيت الجد عند الرجال )
    فهدو ابو فواز و ابو عبدالله و ابو دانة و ابو طلال قاعدين يسولفون عن الشغل و الشركة
    رن جوال ابو فواز و شاف الاسم يوسف
    ابو فواز بحدته المعتادة : ألو
    يوسف بتوتر : هلا طويل العمر
    ابو فواز : هلا فيك امر وش بغيت ؟
    يوسف بتوتر باين على صوته و تلعثم : اءء في و و واححد اتتصل
    ابو فواز : مين هو
    يوسف بارتباك : اء ماعرفت بس
    ابو فواز بإستغراب : يوسف وش فيك وش صاير بالشركة …… الرجال سمعو هالكلمة و كلهم سكتو يترقبو الخبر من ابو فواز
    يوسف : واحد اتصل يقولك مهلتك ثلاث ايام
    ابو فواز قام من مكانه وهو معصب و متنرفز : ششنوووو !!!
    ابو عبدالله بخوف : شفيك شصاير
    ابو فواز اشر له بيده ان يصبر ورجع لجواله
    ابو فواز : اسمع ابيك تدير بالك على الشركة ليمن اجي بكرة انا
    يوسف : على أمرك و سكر
    ابو دانة : شصاير شفيك
    ابو فواز بخوف ملحوظ : ياأخواني بقول لكم شي
    الكل رد بردود مختلفة : قول ، شفيك ، تفضل
    ابو فواز قعد و يحرك يدينه من التوتر : الصراحة شركتنا مهددة
    ابو عبدالله بصدمة : وش تقول انت
    ابو فواز : الي سمعته ياخوي
    ابو دانة مو مستوعب : كيف يعني مهددة
    ابو فواز : قبل كم يوم جاني اتصال على مكتبي و خلاصة الكلام ان يبوني ابيع الشركة عليهم
    ابو طلال : و من ذا الي اتصل ؟
    ابو فواز بحيرة : والله مدري
    الكل كان يتشارك بالحديث و مصدومين من الي صار

    ( عند الحريم )
    وصل لهم الخبر و اختبصوا فوق تحت و الكل صار يبي يعرف وش السبب ومنو الي قاعد يهددهم
    حنان : طيب مافي يعني احد من اول عدو لعيال عمي سلمان( الجد )
    ام طلال : والله انا من دخلت هالبيت وانا ماسمعت بشي مثل كذة
    ام فواز : حتى انا الصراحه
    دانة : طيب مو شرط يكون عدو لجدي يمكن هالشخص معه مشاكل مع احد من عمامي
    ام عبدالله : والله يابنيتي كل شي جايز
    ريم تهمس لملاك : تتوقعي احد من عيال عمامي يكون السبب في هالتهديد
    ملاك بهمس : والله مو غريبة عيال عمامي مطفوقين و متهورين
    ريم : هفف الله يستر بس

    ( في الشركة )
    يوسف جالس على مكتبه و مصدوم من ردة فعل عمه ابو فواز وجا في باله مليون فكرة و فكرة عن الي اتصل ومليون سؤال( ياربي عمي ماقال كذا الا يعني يعرفه طيب ليه مارضا يصرح بأسمه ؟ و وش قصده بمهلة ثلاث ايام )

    ( نرجع شوي لقبل سنتين و قبل كل هالاحداث )
    في المجمع جالس على الكرسي و ريحة العطر تفوح منه لابس بنطلون سكيني اسود مع بلوزة صفرا مكتوب فيها smile بالأسود و محددة هالكلمة بفصوص لامعة تبرز جمال البلوزة مع ساعة سودا محددة بفصوص بيضا عاطية للساعة جمال ومعدل شعره ولابس حذاء ( جوتي )أسود وانتو بكرامة
    ماسك جواله و ينتظر الي توه مسكر منها
    عبدالله رفع راسه و شاف بنت جاية له ومعها رجالين معضلين وباين عليهم انهم قووين
    الرجال 1 بخشونة في صوته : هلا والله بعبدالله ولد أحمد
    عبدالله بصدمة مع استغراب : منو انت ؟
    الرجال 2 : مستغرب ياعبدالله !!! توك مكلم حلا ( البنت الي توه مسكر منها ) و مضبطها معك عشان تجيك ولا نسيت
    عبدالله مازال بصدمته و مانطق بحرف
    حلا : شوف ياعبدالله مو انا الي تجي تلعب علي و لاتفكرني تبع البنات الي خقو عليك و باعو عمرهم عشانك هه لا تراني غيير و غييير كثير بعد و مع الايام بتفهم الي قلته
    الرجال 2 : راح تندم وكثير بعد لأنك شكلك ماعرفت حلا بنت منو او وش تقدر تسوي
    اشرت البنت للرجالين ان يلحقوها و مشت
    عبدالله توه يستوعب الكلام الي قالوه له و قعد في حيرة و صدمة و استغراب من الي صار
    مر على هالكلام كثيير لكن عبدالله مانطق بحرف لأحد و نسى الموضوع

    ( نرجع لبيت الجد )
    اجتمعو الرجال و الحريم و كلهم في الصالة و ضلو يتحاورو على نفس الموضوع
    عبدالله كان قاعد سرحان وكأنه يفكر بشي لكن صحاه مسج من جواله
    اخذ الجوال و فتح المسج وشاف الرقم غريب ( هلا والله ياعبدالله ولد إحمد مابطول عليك لكن جزاتك و صلتك اكيد و هذا رد لألاعيبك ) عبدالله ضل يعيد قراءة الرسالة مليون مرة و مو مستوعب الي قراه و جا بباله مليون سؤال مين الي رسل ؟ و وش قصده ؟ و وش جزاتي ؟ ووووو
    (عند البنات )
    كانو شوي مطنشين بالموضوع يعني لانو شركة و ماشركة غالبا ماتهم البنات
    قاعدين كل وحدة على جوالها بالغرفه ……ريم جالسة جنب ملاك و حوراء جنبهم و دانة منسدحة على حوراء و مريم منسدحة على دانة
    ريم قاعدة على الانستقرام و شافت صورة واحد خقه
    ريم دقت ملاك بخفيف : مليك شوفيه خققه
    ملاك طالعت بالجوال : هههههههههههههههه اي والله خققهه ذا
    حوراء نطت : اشوف اشوف
    ريم : اشتغلت اللقافه و عطتها جوالها
    حوراء وهي خاقة : صصصارووخ ذا
    ملاك : ههههههههههههههههههه عاد حور اي واحد تخق عليه
    مريم طقت ريم على راسها : انتي سببتي لنا ازعاج ترى بهالولد
    ريم : اقول ارجعي على وضعيتك قبل لا يجيك كف يغير ديكور وجهك
    دانة قامت : اي اي رييوم والله من زمان ودي اسوي فيها هالشي
    ريم : افا عليكك بس مانخلي شي بخاطرك حنا دندون
    مريم قامت : هوووب هووب وش فيكم علي
    حوراء بطنازة : ام عيون يابانية شي طبيعي نغثها
    مريم سوت روحها زعلانة و جلست على جنب
    ريم رن جوالها شافت الاسم نواف
    ريم : هلا بنايف
    دانة من سمعت اسم نايف فز قلبها
    نايف : هلا فيك
    ريم : امر ؟
    نايف بهمس : ريوم دانة جنبك
    ريم : هههههههههههههههه اي
    نايف : طيب اسمعي الاجواء هنا مكهربة حدها
    ريم بفهاوتها المعتادة : طيب و المطلوب ؟
    نايف : انا بطلع للحديقة وانتي تعالي مع وحدة من البنات بعطيك شي
    ريم : طيب و سكرت
    ريم : بناتت مين تججي معي
    البنات : وينن
    ريم : نايف يبي يعطيني شي و مابي اروح لوحدي
    دانة بسرعة : انا
    ريم طالعت في ملاك و ضحكت
    طلعو دانة و ريم للحديقة
    ريم : هههف اخوي ذا مدري وين منخش ماأشوفه
    دانة كانت سرحانه و بالها مو معها
    ريم طالعت في دانة و شافتها سرحانه و دقتها : وانا اككلم منو من مسساعهه
    دانة ضلت تطالع لنفس المكان
    ريم طالعت في المكان الي تطالع فيه دانة و شافت نايف واقف
    ريم : دندوون ثقلي على اخوي اقول بس و تقولي لنا ماتحبيه اقص ايدي
    دانة استحت : احم اءءء
    ريم : بس بس لا ترقعي امشي لاخوي
    (عند البنات )
    مريم ضلت تراقب ريم و دانة لحد ماأختفو عن نظرها و رجعت للبنات
    مريم بجدية : بنات
    ملاك و حوراء : ها
    مريم و هي تطالع في ملاك : بقول لكم شي يخص دانة
    البنات حسو ان الموضوع حساس : قولي
    مريم تلفتت تإكدت ان الوضع اممان : اءء دانة ……
    ملاك بصدمة : امممممانه
    حوراء : من ججججدك

    ( عند ريم و دانة )
    نايف منزل راسه و مستحي : هلا دانننة
    دانة بحيا : هلا نايف
    نايف ( ي لبببى اسمي منها غيير )
    ريم : اءءء انا صرت مزهرية مبتسسمة
    دانة دقت ريم بخفيف
    ريم لفت على دانة : احح وجع
    نايف بحب : خليها حلالها
    ريم بققت عيونها على الاخر
    نايف انتبه لنفسه : اءءء اي صح ريم خذي هذا الكيس حقك
    دانة طبعا صارت طماطة
    ريم : وش ذا ؟
    نايف وهو يطالع بدانه : حب
    ريم طالعت فيه و صفقته بخفيف : ههييي انت اعقل عاد
    نايف ( ياربي وش فيني انا مو قادر امسك نفسي شوي هففف ) : سلام
    ريم: سلام
    دانة ماتدري ان نايف مشا
    ريم : يالله دندون
    دانة بفهاوة زايدة: يالله مع السلامة نايف
    ريم فقعت ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه نننناهههههههههههههههههههههه نايييف هههههههههههههههههه مششا هههههههههههههههه من زمان هههههههههههه
    دانة انحرجت : يوو مانتبهت
    ريم : اي الي ماخد عقلك يتهنى به و غمزت لها
    دانة : اقول امشي امشي
  6. هدوء عآشقة
    23-02-2014, 04:13 PM

    رد: رواية لهفة عشق /بقلمي

    رواية لهفة عشق /بقلمي


    رواية لهفة عشق ( البارت الرابع )
    الكل طلع من بيت الجد بعد يوم متعب وشاق بالنسبة للجميع وراح لبيته
    خلونا نزورهم بيت بيت و نشوف اوضاعهم
    ( بيت ابو طلال )
    ابو طلال قاعد في المكتب و بيده كوب كوفي و سرحان يبي يلاقي حل للمشكلة الي صارت
    دخلت له ام طلال و وقفت جنب كرسيه
    ابو طلال رفع راسه لها و ابتسم
    ام طلال : لا تهلك عمرك بالتفكير قوم نام الحين و في الصباح رباح ان شاءالله
    ابو طلال وقف : ان شاءالله بس انا في شي محيرني كثير
    ام طلال : وشو !
    ابو طلال : يعني اخوانك ماعندهم عداوات ولا حتى ابوك و الحين بين يوم و ليلة يطلع لنا هذا ولا بعد يبيهم يبيعو الشركة بكبرها
    ام طلال نزلت راسها و بضيقة : اذا باعو الشركة يعني راح تعب ابوي كله و دمعت عينها
    ابو طلال : لا ان شاءالله نلاقي حل و نخلص من هالمشكلة يارب
    /غرفه حوراء /
    عافسه الغرفة فوق تحت ماخلت شي بمكانه
    حوراء بعصبية : اف وييينه هذا
    دخل طلال و انصدم من العفسه الي شافها : وش ذا
    حوراء مالها خلقه و تفتح في الدروج : جوالي ضايع
    طلال : طيب واذا جوالك ضايع تسوي كل هالعفسة يعني
    حوراء وقفت : خير ؟ ي خي روح عن وجهي لاني موصله حدي
    طلال وهو متسند على الباب : خفي ي توم كروز
    حوراء راحت لعند الباب و مدت يدها بتسكره في وجهه
    طلال ابتعد شوي وهو يحرك يده : هوب هوب بتموتيني انتي
    حوراء بنرفزة وتتكلم من بين اسنانها : طلال اطططلع برهه احسسن لكك
    طلال وهو يضحك عليها : ههههههههههه بطلع بس ترى جوالك على السرير
    حوراء طالعت السرير وشافته و تفشلت : اءء مانتبهت له
    طلال وهو طالع من الغرفه : مدري من وين بتنتبهي وانتي مقومة الدنيا

    ( بيت أبو عبدالله )
    الساعه 10 ونص
    ابو عبدالله صعد ينام و ام عبدالله و عبدالله في الصاله
    عبدالله قاعده سرحان و يفكر بهالرساله الي جته و جا في باله مليون فكرة و فكرة لكنه استقر على فكرة وحدة
    ام عبدالله قاعده تتابع برنامج طبخ و تسولف مع عبدالله بس انتبهت انه مو معها
    ام عبدالله باستغراب : عبدالله عبدالله
    عبدالله صحى : ها
    ام عبدالله : اجل انا صار لي ساعه أكلم منو
    عبدالله يرقع : اسمعك اسمعك يمة
    ام عبدالله : واضح اقوم انام احسن لي وقامت و عبدالله رجع لسرحانه

    ( بيت أبو فواز )
    الصباح الساعه 7 ونص في غرفة البنات
    واقفه ولابسه تي شيرت ابيض فيه كرستالات مشكلة و بنطلون أسود سكيني و ساعه سودا
    رشت لها من عطرها المفضل ( بربري ) و سوت في شعرها حركة بسيطة وحطت لها كحل و روج أحمر مع قلاس شفاف ( لمعة )
    إخذت شنطتها و عباتها وتوها بتطلع الا بصوت من وراها
    : رويم
    ريم لفت : هلا
    ملاك : وين بتطيري
    ريم : بروح الجامعة يعني وين بطير
    ملاك : انزين يعني اذا بتروحي الجامعة لازم تقعدي كل البيت من ريحة عطرك
    ريم : وانتي وش عليك مني حاطة دوبك بدوبي هففف
    ملاك : روحي روحي خليني انام
    ريم طلعت و تركت الباب مفتوح عشان تحرق دم ملاك
    ملاك بصراخ : روووووويم تععععععالللليي سسسسسكككرييييي الببببباب
    ريم حقرتها و نزلت للصاله
    ريم : صباح الخير
    الكل : صباح النور
    ام فواز : شفيها اختك تصارخ
    ريم : بزر ماعليك منها
    نايف وهو قاعد على طاولة الفطور : ههههههههههههههههه ي خي انتو الثنتين أكشن وربي
    ريم : اي حبيبي اكشن بس لما تتهاوش جد مع مليك صدقني تلعن نفسك مليون مرة ( وقعدت جنب نايف )
    الكل قاعد على الطاولة ماعدا ملاك نايمة
    المكان هدوء و فجأة سمعو صوت من وراهم و الكل لف يبي يشوف مين
    واقفه على الدرج و بنطلون بيجامتها واحد عدل و الثاني مرفوع لركبتها و شعرها معفوس كأنها جنية و الشرابات عزكم الله لابسة كل واحد لون و وجهها معفوس : تلعن نفسك مليون مرة ها
    ريم و نايف تسدحو ضضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه شمسويه بنفسها ذي
    ام فواز : وي ملاك ليه كذة شكلك
    نايف وهو يضحك : ههههههههههههههه لا ههههههههههههههه يمممةة هاذي حمارة القايله الي نسمع عنها هههههههههههههههههههههههههههههه
    رييم : اي عددل مافي غير هذا يوصفها هههههههههههههههههههههههههه
    ملاك وقفت فوق راس نايف و ريم و مسكت كل واحد من طرف تي شيرته
    نايف لف عليها : هوب وش تسوي الحمدلله و الشكر
    ملاك عاندته و قامت تصفع راس نايف براس ريم
    نايف شال يدها و بعصبيه : ههييي انتي وش شايفتنا بزرران ولا وش عشان تقعدي تسوي هالحركات
    ملاك : انت غلطت علي و تحمل نتيجة غلطك عاد
    ريم قامت : الحمدلله و الشكر بزر ماقول غير الله يكملك بعقلك
    ملاك بصوت عالي : هه دامني عايشة معاك بنفس الغرفه اكيد بصير بزر
    ريم عصبت : هي انتي عاد الزمي حدودك
    ام فواز بصراخ : بسس عاد بزران انتو عشان تتهاوشو على كذا ( ولفت على ملاك ) وانتي بعد روحي عدلي شكلك يالله اشوف و نايف قوم وصل ريم
    نايف طلع و صفع في الباب بأقوى ماعنده و لحقته ريم

    ( بيت ابو دانة ) الساعه 9 الصباح
    مريم منسدحة على الكنبة و نايمة و ام دانة في المطبخ
    نزلت دانه و انتبهت ان في احد منسدح على الكنبة
    قربت من وجهه و عرفت انها مريم وصفقتها بالمخدة
    مريم وهي مفزوعة : ششصصاير
    دانة وهي تقعد على الكنب الي جنبه: ابد سلامتك بس طسي كملي نومك فوق
    مريم قامت : هففف الواحد مايرتاح بهالبيت
    دانه بطنازه : من وين تجي الراحة وانتي فيه
    مريم : مالت عليك اصلا انا قلت بروح بهاجر
    دانة : هههههههههههههههههه روحي ترى ماحد بيفقدك
    مريم : القعده معك تجيب الهم اروح اكمل نوم احسن لي
    دانة : تسوي في الامة العربيه خير
    مريم طنشتها و صعدت قابلت امها على الدرج
    ام فواز : صباح الخير
    مريم : صباح النور ( و صعدت )
    ام فواز تكلم نفسها : بسم الله وش فيها ذي مطيورة !! و نزلت

    ( في الشركة )
    ابو فواز متوتر و الي وتره اكثر ان مهلته باقي لها يومين فقط فسوا اجتماع لمديرين الاقسام فقط عشان يفهمهم الوضع و يلقى حل
    في غرفة الاجتماعات كان الجو مليئ بالتوتر و مكهرب شوي و كل واحد يعطي اقتراحات تفيد المشكلة
    مدير المحاسبة : ياطويل العمر الشركة تسوى كثير ترى يعني لو راح تبيعونها الي بيشتريها راح يخسر بسبب المبلغ الي راح يدفعه
    ابو فواز : عارف بس هو المهم عنده الحين ان يستولي على الشركة
    مدير الموظفين : انا عندي حل لو تفضلت علي اقوله
    ابو فواز : تفضل
    مدير الموظفين : انا اعرف صديق لي يقدر يطلع لنا معلومات هالشخص كلها بس لو سمحت عطني رقمه
    ابو فواز بسرعه : طيب طيب ( ونادا السكرتير )
    يوسف : نعم
    ابو فواز : جيب دفتر التلفونات بسرعه
    يوسف : طيبب
    جاب يوسف دفتر التلفونات و طلع
    ابو فواز بشدة : اسمعني زين ابيك تبلغه ان الخبر مايطلع ابببد ومابي احد يدري فيه فاهم
    مدير الموظفين : على امرك
    ابو فواز : سجل عندك : ……055
    سجل الرقم في ورقه و اتصل على صديقه
    ….: ألو
    أحمد ( مدير الموظفين ) : هلا مبارك
    مبارك : هلا فيك والله
    احمد : بغيت منك خدمة مستعجلة والله اذا ماعليك أمر
    مبارك : اي امر
    احمد : اذا ممكن ابرسل لك رقم وابي معلوماته كلها و بسرعه يعني اذا تقدر اليوم
    مبارك : اي مو مشكلة بس عطني الرقم و بس اطلع معلوماته راح أكلمك
    احمد : طيب خذ .……055
    مبارك : طيب و انتظر اتصال مني
    احمد : طيب ( و سكر )
    ابو عبدالله : ها وش قالك
    احمد : يقول ان بس يطلع المعلومات بيتصل علي
    فهد : و كم تاخذ وقت ؟ يعني لانو حنا الحين ماعندنا وقت ابد
    احمد : لا تخافو ماراح تطول يعني هي مجرد انك تدخل الرقم و تطلع لك المعلومات
    ابو دانة : ان شاءالله خير
    الكل : ان شاءالله
    و صار الكل ينتظر اتصال صديق احمد على احر من الجمر

    انتهى البارت
    توقعاتكم
    هل راح يقدرو يحلو المشكلة خلال يومين ؟
    و مبارك صديق احمد بيقدر يطلع المعلومات او لا ؟
    رايكم يهمني
  7. هدوء عآشقة
    02-03-2014, 03:48 PM

    رد: رواية لهفة عشق /بقلمي

    رواية لهفة عشق /بقلمي


    رواية لهفة عشق ( البارت الخامس )
    " في بييت ابو فواز "
    بعد الغدا ريم جت من الجامعة و صعدت لغرفتها و لحقتها ملاك
    دخلت الغرفه و انسدحت على السرير من التعب و دخلت وراها ملاك
    قعدت على سريرها و بتردد : اءء ريوم
    ريم بتعب : هممم
    ملاك : بقولك شي
    ريم : قولي اسمعك
    ملاك : امممم تذكري يوم كنا ببيت جدي و انتي رحتي مع دانة لنايف
    ريم و هي بعدها منسدحة : اي شفيها
    ملاك : بعد ماطلعتو مريم جت و قالت لنا شي
    ريم : وش قالت
    ملاك : تقول ان دندون تحب نايف ي رويم
    ريم قامت : اممممما
    ملاك : والله
    ريم : و وش دراها مريم
    ملاك : اختها بعد يعني اكيد بتقول لها
    ريم فجأة انخبصت : اي اي ع ع عدل
    ملاك لاحظت عليها و باستغراب : ريوم شفيك !!
    ريم بتوتر ملحوظ : لا ولا شي اءءء انا بنام و قامت من سريرها عشان بتتغطى
    ملاك مسكتها من يدها : ريم وش فيك ليه انخبصتي فجأة
    ريم : ها مافيني شي
    ملاك : ريم انا اختك و عارفتك زين قولي وش فيك
    ريم بلا مبالاة : ملوك مو وقته اني اقولك وش فيني الحين
    ملاك : اجل متى وقته
    ريم نزلت راسها و نزلت دمعة من عينها
    ملاك انتبهت لدمعتها و رفعت راسها مسحتها و بخوف : ريوم تكلمي وش فيك
    ريم بصوت مخنوق : اختك طاحت ولا احد سما عليها
    ملاك مافهمت : ريوم لاتتكلمي بالالغاز
    ريم ماتحملت و ارتمت بحضن ملاك وقامت تصيح
    ملاك بخوف و هي تمسح على شعرها عشان تهديها : رمروم وش فييك طيحتي قلبي
    ريم و هي تصيح و تتنهد: اهه ي ملوك اختك طاحت طيحة شينة
    ملاك : وش هالطيحة
    ريم ضمت ملاك اكثر وزاد صياحها: ملوك انا احب
    ملاك انصدمت لان الكل يعرف ان ريم ماتأيد الحب ابببببد شلون كذا فجأة تحب
    : تحبي منو ؟
    ريم و هي تشاهق : طلال
    ملاك انصدمت اكثر : ولد عمتي نورة !!!!
    ريم : ايييهه
    ملاك ضلت تمسح على شعرها و مو مستوعبة الي قالته ريم

    "شقة فواز و رهام "
    رهام بالمطبخ تغسل صحون الغدا و فواز يلعب مع لين بالصالة
    رهام سمعت جوالها يرن وبصوت عالي : فواز جيب جوالي
    فواز : وين محطوط !
    رهام : مادري يمكن على الطاوله
    فواز قام و عطاها اياه
    ردت وحطته على اذونها و هي تغسل المواعين
    : الو
    ملاك تشاهق : هلا رهوم سمعتي بالخبر
    رهام بخوف : شنو !!
    ملاك وهي تصيح : ام دندون عطتك عمرها
    رهام طاح من يدها الصحن و انكسر
    فواز سمع الصوت و جا يشوف شصاير و شاف رهام ماسكة الجوال وهي منصدمة
    فواز بخوف : رهامم شششصاير !!
    رهام تكلم ملاك : طيب انتو وينكم ؟
    ملاك : بنروح بيت عمي
    رهام : طيب بجيكم و سكرت
    فواز بصراخ : رهام تكككلمي ششصاير
    رهام بحزن : ام دانة توفت
    فواز من الصدمة مانطق بحرف
    رهام : بروح إلبس عباتي و خلنا نروح يالله
    رهام راحت جهزت لين و ودتها لامها و راحت هي و فواز لبيت ابو دانة

    " بيت أبو دانة "
    تقريبا كانت كل العيلة موجودة
    دانة مقطعه عمرها من الصياح و جنبها حوراء تهديها لكن مايفيد
    اما مريم الكل مستغرب منها لا صاحت ولا انصدمت ولا شي
    دخلت ام فواز و بناتها سلموا على الكل و قعدو
    ريم قاعده تكلم مريم : تصبري ي حبيبتي مريوم ان شاءالله في الجنة هي
    مريم تطالع ريم و تضحك : هههههههههههههههههههههه انتو قاصين على عمركم ترى امي ما ماتت امي نومها ثقيل يعني ماتقعد بسرعه
    ريم تبي تخلي مريم تستوعب : مريوم حبيبتي الدكتور قال ان امك ماتت
    رهام تهمس لام فواز : عمتي وش سبب وفاتها
    ام فواز : يقولون نامت بعد الغدا و جلسوها ماجلست جابو لها الدكتور و قال لها انها عطتهم عمرها
    رهام بحزن : الله يرحمها يارب
    دانة تصفع عمرها و هي تصيح : توها والله توها البارح تقولي ي دانة انتي اكبر عيالي ابيك تنتبهي لاختك مريم و لا تصارخي عليها ترى والله بعدها بزر
    ام طلال : ي بعد عمري كأنها حاسة انها بتموت
    مريم : عمتي وش فيك تفاولي على امي ؟ امي ما ماتت
    حوراء : مريوم حبيبتي امك ماتت خلاص
    ام عبدالله : الا تعالو وين الرجال ؟
    ملاك : راحو للدفن
    ام عبدالله : ايييه الله يرحمها و يدخلها فسيح جناته
    مريم : دندون قلبي ليهه تصيحي لاتصدقيهم ذول لانهم مايبو امي قالو انها ماتت
    دانه وهي تصيح صياح مو طبيعي : مرررريم خلاصصص افففهممممي امي ماتت ممممممماتتت
    مريم صعدت لغرفة امها و ماشافتها موجودة و نزلت
    مريم بخوف راحت لعند رجول عمتها و هي تصيح : عمتي انا صعدت فوق و ماشفت امي هي عند جيراننا صح تتككككفي قولي هي عند جيراننا
    ام طلال حضنت مريم و هي تصيح على حال عيال اخوها : تصبري ي مريم تصبري ادعي لها بالرحمة
    مريم بصياح : انزززين ليييش تروووح و تخخخليينا هييي تحححبنا ليييش راححت لييش
    دانة و قفت و هي تصيح : تدرو شنو اخر شي قالت لي ؟ تقولي دانة حبيبتي تعالي جنبي ابي اشبع منك لكنها راحححت وانا ماشششبعت منها
    ريم قامت حضنت دانة عشان تهدى شوي
    دانه وهي تصيح : رييم مافي شي يعوووض عن الام ليتني رحت معها
    ريم : خلاص دندون ادعي لها بالرحمة ماراح يفيدها غير دعاكم
    مريم : ليتني رحت بدالها ليييتني
    ام فواز قامت لمريم : بس خلاص ي حبيبتي لاتدعون على عمركم ان شاءالله هي في الجنة انتو بس ادعو لها
    مريم خلاص تحس انها عافت الحياة ضمت ام فواز و هي تصيح و تتكلم بينها و بين نفسها ( يمة ليش رحتي ي يمة ، انا كل مرة اتهاوش مع دانة انتي تفكي بينا لكن الحين لو تهاوشنا منو بيفك بيننا ؟ منو بيقعد يسأل عنا ؟ منو بيهتم فينا ؟ يمة رحتي و تركتي جمرة بقلوبنا )
    دانة و هي حاضنة ريم اغمى عليها
    ريم بخوف : داننهه وش فييك
    الكل تجمع عليها: وش فييكك ؟ دانة ؟ دانة ؟
    مرييم بحرقة : دانةة امممي راححت و خلتنا لاتروحي انتي بعد و تخليني دانةة قووومي
    ام طلال : ملاك جيبي ماي بسسرعه
    ملاك جابت ماي و عطته عمتها
    رشت عليها ماي و بدت تصحى
    دانة تتمتم : عمتي ابي امي
    ام طلال ماقدرت تشوف عيال اخوها بهالحال لكن مابيدها شي
    " عند الرجال "
    رجعو من الدفن الساعه 4 العصر و اتجهوا لبيت ابو دانة عشان العزا
    ابو دانة مر عليه شريط ذكرياته مع ام دانة و دموعه تنزل لا ارادي و اخوانه يهدو فيه لكن خلاص اذا الشي راح صعب نتعود على فراقه
    ابو عبدالله بحزن : تصبر تصبر ياخوي ان شاءالله مثواها الجنة يارب
    ابو دانة و هو كسير : ان شاءالله
    ابو فواز حط يده على كتف أخوه و بحزن : الله يكون بعونكم
    ابو دانة رفع راسه لاخوه و بحزن : ياخوي والله ماعمرها قصرت علي بشي او على العيال كانت مرأة ولا كل الحريم
    ابو فواز : نعرفها ياخوي طيبة و اخلاقها عالية لكن خلاص هذا يومها
    ابو طلال : ادعو لها عسى الله يغفر لها
    ابو دانة اكتفى بهزة راسه
    المجلس امتلى من الرجال ناس داخله وناس طالعه يعزونهم
    " نرجع للحريم "
    صارت الصالة مليانة من الحريم لكن كل واحد واضح على وجهه الحزن و بالذات دانة و مريم الكل كان حواليهم لكن مافي شي يعوضهم عن أمهم
    دانة دموعها تنزل و قعدت تتذكر يوم راحت لامها وماردت عليها
    ( ابو دانة : دانة روحي قولي لأمك البرنامج الي تحبه تراه جا
    دانة : ان شاءالله يبة
    صعدت دانة لغرفة امها و فتحت الباب كانت الغرفه دافييهه نوعا ما و اتجهت للسرير
    دانة تحرك كتف امها بشويش : يمة ؟ يمة ؟ يمة ؟
    ام دانة لا رد
    دانة صارت تهزها اقوى شوي عشان تحس فيها : يممةة مامما ي ام دانة
    دانة خافت على امها لانها تعودت انها من تناديها تقعد فبدت تصارخ : يييييممممةة يييممممممممة
    مريم سمعت صراخ دانة و صعدت
    مريم بخوف : دانة شفيييك
    دانة : مريم امي ماترد علي
    مريم راحت لابوها وقالت له و صعد معها
    وصار الكل يناديها لكن لا حياة لمن تنادي
    ابو دانة اتصل على الدكتور و جا للبيت
    الدكتور فحص ام دانة و كان معه ابو دانة في الغرفه
    ابو دانة : ها بشر دكتور وش فيها ام دانة !
    الدكتور نزل راسه و بحزن : عطتكم عمرها
    ابو دانة ماستوعب الي قاله الدكتور : شششنو لالالا دكتور افحصها مرة ثانية مايصير
    الدكتور : الاعمار بيد الله
    ابو دانة تغيرت ملامحه 180 درجة و راح مع الدكتور عشان يوصله لعند الباب
    طلع الدكتور و رجع لبناته
    دانة بخوف : ها يبة وش فيها امي ؟
    ابو دانة شاف الخوف بعيون بناته و تألم اكثر : عظم الله اجركم
    دانة فتحت عيونها على الاخر : يبببةة شتتتقققول انتت
    مريم ماصدقت الكلام : اي يبة ألعب علينا
    ابو دانة : البقاء لله
    دانة انهارت و طاحت على الارض و هي تصيح)
    صارت الساعه 8 الليل و الحريم مشو و بقى الاهل
    ريم تهز دانة بخفيف
    دانة انتبهت : هلا
    ريم : قومي اكلي لك اي شي مو زين تضلي على لحم بطنك
    دانة : لا ريم مو مشتهية
    ريم : مو زين دندون انتي من الصباح مو ماكله شي
    جت ام طلال و بيدها صينية فيها توست و جبن وعصير برتقال فرش: ريوم من جدك تشاوريها اذا تاكل او لا ( و ابتسمت لدانة )
    ريم قامت عشان عمتها تجلس جنب دانة : ههههههههه من مساعه احاول فيها بس مو راضية
    ام طلال اخذت التوست و عطته لدانة
    دانة رفعت يدها بمعنى انها ماتبي : لا عمتي والله مالي خلق
    ام طلال : اعرفك انا تحبي الدلع خلاص انا بأكلك بيدي
    دانة اكتفت بإبتسامه
    جو البنات حوراء و ملاك
    حوراء : حتى احنا أكلينا بيدك
    ملاك : اي عمتي مايصير بس دندون و مريم
    ام طلال : يالله بدت الغيره هههههههههههههه
    ريم : مليك و حوير شعليكم من عمتي خلوها تأكل مريوم و دندون
    ملاك : اي حتى احنا نبيها تأكلنا
    ريم : بزران انتو بزران ؟
    حوراء : شعليك بعد نبيها تأكلنا يوو
    ام طلال تضحك عليهم : هههههههههههههه بس انزين بأكلككم كلكم
    دانة و مريم ابتسمو غصبن عنهم
    البنات شافوهم ابتسمو و قامو يدلدلغو مريم و دانة
    مريم : ههههههههههههههههههه بسس بس عاد
    دانة : هههههههههههههه خلاصص تعبتوني
    ام فواز : بس قومو عنهم ذبحتوهم
    وخرو ريم و ملاك و حوراء عن مريم و دانة و بدت ام طلال تأكلهم
    رهام تهمس لريم : الله يكون بعونهم والله اشكالهم تكسر الخاطر
    ريم بنفس الهمس : اي والله ولا مريم مو مصدقة ان امها ماتت
    رهام : عسانى مانذوقه يارب
    رييم : امين

  8. هدوء عآشقة
    24-04-2014, 02:14 PM

    رد: رواية لهفة عشق /بقلمي

    رواية لهفة عشق /بقلمي


    رواية لهفة عشق ( البارت السادس )
    مرت ثلاث ايام من وفاة ام دانة و انتهى العزا و البنات بيضلو مع دانة و مريم يونسوهم شوي
    طيب خلونا نشوف ايش صار على الشركة
    ابو فواز رفع السماعه
    و بحدته المعتادة : ألو … أحمد .... تعال لي المكتب ابيك
    و سكر السماعه
    دق دق دق
    ابو فواز : تفضل
    دخل احمد و جلس على الكرسي الي قدام ابو فواز
    احمد : امر
    ابو فواز : مارد عليك صديقك مبارك ؟
    احمد و كأنه تذكر : ايوا ايوا اتصل
    ايو فواز بخوف و حماس : قول مين وش عرف
    احمد : يقول اسم صاحب الجوال سعد هادي ال…
    ابو فواز بإستغراب : حنا مالنا علاقة بذول !! شلون عرفونا
    دق دق دق > دق الباب
    ابو فواز : تفضل
    دخل عبدالله و باين على وجهه الخوف
    عبدالله : عمي ممكن اكلمك شوي ( و طالع في احمد )
    احمد : طيب انا استأذن الحين
    ابو فواز : اذنك معك
    طلع احمد و جلس عبدالله في نفس مكان احمد
    ابو فواز : تفضل قول
    عبدالله نزل راسه وقعد يلعب بأصابيعه من التوتر : اءءء عم
    ابو فواز قاطعه : اي صح ذكرتني ترى عرفنا مين الي يهدد الشركة
    عبدالله بخوف اكثر : ميييين
    ابو فواز : اسمه سعد هادي ال....
    عبدالله انصصدم بقوووة و كأنه تذكر شي
    ابو فواز لاحظ ان وجه عبدالله تغير : وش فيك ؟ انت تعرفه !!
    عبدالله بتردد : ايي لا اي
    ابو فواز استغرب : اي او لا
    عبدالله قرر يتشجع و يقول لعمه بكل شي

    " بيت أبو دانه "
    الساعه 3 ونص العصر
    البنات قاعدين قدام التلفزيون و ابو دانه طالع
    ريم وهي تفرفر في القنوات: هففف مافي شي عدل في هالتلفزيون
    حوراء : ماتو رويم الي يتابعو تلفزيونات ترى
    ريم لفت على حوراء : هاذني بعدني مامتت
    ملاك : هي انتي بسم الله عليك
    حوراء : وي بسم الله اكلتوني بقشوري ماقلت شي انا الحمدلله و الشكر
    مريم رمت على حوراء مخدة
    حوراء جتها المخدة على راسها : اححح وجع ليش ضربتيني
    دانة : زين تسوي فيك مسببين ازعاج انتو
    ملاك بمزح : بببل قومو بس قومو نروح بيوتنا
    دانة : هههههههههههههه هي انتي لاتصدقي بس خلاص اسكتو خلونا نشوف المسلسل
    ريم بملل : دندون
    دانة : هممم
    ريم : قومي قولي للسايق نروح المول
    حوراء نطت و بحماس : ايي صح قومي دندون
    دانة : طيب عطيني الجوال
    قامت ريم عطت دانة الجوال
    دانة : ألو … مجدي ( السواق ) … تجهز بعد نص ساعه ابيك تودينا السوق … يالله سلام
    ملاك : ها وش قال
    مريم : نذذبحة ام ماوافق
    حوراء : هههههههههههههههه
    ريم : نغتصبه بعد
    البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
    ملاك : خمس بنات ع واحد ههههههههههههههههههههه
    حوراء : ووول الله يعيينهه ههههههههههههههههههههههههههه
    دانة : ههههههههههههههههههههههه اقول بس قومو تجهزو يالله
    البنات قامو و بدلو
    كل وحدة حطت لها شوية بلشر و كمن رشة عطر و اخذو شنطهم و عباياتهم و نزلو للسايق
    ركبو السياره و صار ترتيبهم
    ريم و دانة و ملاك جنب بعض و وراهم مريم و حوراء

    " بيت ابو فواز "
    الساعه 4 تقريبا كانو كلهم موجودين بالصالة و رهام وفواز
    ابو فواز : اقول ي فوزية
    ام فواز : سم
    ابو فواز : سم الله عدوك .. دانة و مريم شخبارهم من بعد وفاة امهم
    ام فواز : توني اليوم مكلمة ريم تقول انهم بدو يتعودو على الوضع
    رهام : الله يكون بعونهم
    فواز : طيب و خواتي متى بيرجعو
    نايف : الصراحة عاد انا اشتقت لهوشاتهم
    رهام : هههههههههههههههههه
    ام فواز : والله مادري ي وليدي بس اظن ان بعدهم يعني مايبو يخلو دانة و مريم لوحدهم
    نايف و كأنه تذكر شي و قام
    ابو فواز : وين رايح
    نايف : اءء عندي شغلة يبة و راجع
    ام فواز : طيب خذ راحتك
    نايف صعد لغرفته و اخذ جواله و اتصل على ريم
    ريم كان جنبها ازعاج فماسمعت الجوال
    حوراء : ريوم جوالك يرن
    ريم طلعته من الشنطة : اووه نايف ذا
    دانة لفت عليها و ناظرتها بحب
    ريم انتبهت لنظرة دانة بس ماعلقت عليها : إلو
    نايف : هلا رمروم
    ريم : هلا بكك
    نايف : وين انتي و بعدين وش ذا الازعاج
    ريم : انا بالمول امر وش بغيت
    نايف بحب: شخبار دانة
    ريم و تعمدت الي تقوله : اي اي دانة بخير بخير
    نايف : بسسس فضحتينا
    ريم : ههههههههههههههههههههه
    نايف : روحي روحي كملي دوارة في السوق
    ريم طنشته و سكرت
    نايف بدل لبس تي شيرت اسود و عليه كتابه بالأبيض و بنطلون اسود و لبس ساعه سواتش سودا وطلع مع صديقه خالد

    " بيت أبو عبدالله "
    ابو عبدالله توه راجع من الشركة دخل البيت وهو مو شايف حوله من العصبية
    و بصصراخ : عبببببددددددالللله ،، عبببددددداللله و وجججججع
    ام عبدالله سمعت ابو عبدالله يصارخ و راحت تشوف شفيه وهي خايفة : شششنو شصايير
    ابوعبدالله دخل للصاله و مازال يصارخ : ولدككك ي منييره نزززل روسسسنا بالأرضض خلى سسمعتنا على كل لسان على الي يسوى والي مايسسسوى
    ام عبدالله وهي ترجف : شفيييهه ولدددي شمسسوي
    عبدالله نزل و هو خايف : شصصاير يببة
    ابو عبدالله قرب من عبدالله و بسخرية : هه و لك عين تجي و تسأل شصاير بعد
    ام عبدالله نفذ صبرها : احمد قول شصاير قلبي بيوقف
    ابو عبدالله لف على ام عبدالله و بأسف : ولدكك ي منيره طلع يواعد بنات بنات خخلق الله و مواعدهم بالزواج بعد
    ولا بععد ازيدكك من الششعر بيت ي منيرهه ولددك هو السسسبب في كل الي صصار بالشركة
    ام عبدالله مصدومةة و ماستوعبت الي قاله ابو عبدالله و التفت على عبدالله بتشوف ردة فعله و شافت انسان ثاني ماكأنه ولدها الي جابته بطنها شافته واقف مكسور ذليل متندم منزل راسه و دموعه تطيح ولدها الي ماعمرها شافته يصيح الحين شافته حست بغصة بقلبها لكنها تجاهلتها
    ابو عبدالله وقف قدام عبدالله ويصصارخ: ها اقووول بعععد ولا يكككفي اقول بععد صصدمات ولا
    عبدالله : بس ي يب( و قطع كلامه ابوه )
    ابو عبدالله : بسسس مابي اسسمع صصوتك انتتت نزززلت راسسي قدام اخواني ( و التفت لزوجته ) تدري ي منيره اخوي ابو فواز متصل يقولي تعال شوف فعايل ولدك
    عبدالله و هو حاس بالاهانة : انا قلت له يبة
    ابو عبدالله وهو يتطنز : اي لانه شي يششرف عشان تقوله
    ام عبدالله مانطقت بولا حرف بس ضلت تسمعهم و تنزل دموعها
    عبدالله جمع كل قوته و بحدة : يبة انا حسييت بالذذنب و رححت تكلمت
    ابو عبدالله تنرفز من كلام عبدالله و رفع يده بيعطيه كف
    ام عبدالله بتهور : لا ( و راحت مسكت يد ابو عبدالله و هي تترجاه و تصيح ) لا تضربه
    عبدالله حس بندم ششديييد على كل الي سواه و مازالت امه تدافع عنه

    " بيت فهد "
    جا فهد و قال لحنان عن كل الي صار
    حنان بصدمة : عبدالله يطلع منه كل ذا !!
    فهد : والله مو كاسر خاطري غير اخوي احمد شكله يقطع القلب
    حنان : و امه طيب وش سوت الله يعينا ؟
    فهد: الله أعلم
    حنان بحسره : ي خوفي عليها والله
    فهد : دلعهم له خلاه يوصل للي وصل له
    حنان : اي بعد وحيدهم اكيد بيدلعوه

    الكل كان مشغول بمصيبة عبدالله و خايفين من الي بيجي
    اما عندنا اثنين عصافير الحب عايشين جوهم
    فواز : رهوم
    رهام : هلا
    فواز بخبث : صار لنا زمان ماودينا لين لامك ( غمز لها )
    رهام فهمت قصده و بحيا : اءءء ليش نوديها
    فواز ابستم ابتسامة خبث : عشان ناخذ راحتنا
    رهام صارو خدودها حمر من الحيا
    فواز قرب من رهام حييل و بحب : صايره كيوت ي روحي
    رهام وجها صار يعطي ألوان من الحيا : من ذوقك
    فواز قرب منها اكثر و صار مايفصل بينهم الا شعرة : أحبك
    رهام حست انها بتذوب كان ودها تقوله وانا اموت فيك اعشقك لكن الحيا مسيطر عليها
    فواز يتكلم بكل حب : أحبك و احبك و احبك لين ينقطع نفسي
    رهام جمعت قوتها : وانا بعد
    فواز : وانتي شنو بعد !
    رهام بحيا : وانا بعد احبك
    فواز و هو معجب بحيا رهام : تصدقي من فمك طالعه احلى عيديها بالله
    رهام حست ان قوتها رجعت شوي : احبك
    فواز مسك رهام من رقبتها و غمض عيونه
    رهام حست بمغص من الحيا و غمضت له
    فواز قرب منها اكثر و اكثر و ………

    نخلي العشاق بأجوائهم لوحدهم و نروح للمول و بالتحديد للبنات
    كلهم كانو يمشو مع بعض و يحشو في هذا و يقلدو على هذا > سوالف البنات معروفه خخخخخ
    ملاك بحماس : بناتتت خلونا ندخل نعوممي ( محل قمصان نوم )
    ريم : ههههههههههههههههههه سرينا
    البنات : قو (go)
    دخلو للمحل و طبعا لزوم الطنازة على الملابس
    حوراء شافت قميص نوم احمر قصير و حرير و فيه شوية نقشات من فوق الصدر
    حوراء : بنات وش رايكم نشتري هههههههههههههههههه
    دانة : مهبولةة ذي و قسسم
    ريم : يالله حور ي قلبي نشتري لك و تلبسيهم لنا ههههههههههههههههههههههههههه
    حوراء : لا والله ليهه انتو زوجي يعني
    ملاك : ايهه عرض مغري الصراحة
    مريم : اقول حور اذا بتشتري و بتلبسيه قدامنا لا تاخذي ذا الاحمر لا اخذي ذا ( و تأشر على ملابس داخلية طقم )
    حوراء : ههههههههههههههههههههههههههههه ي حماره
    ملاك : ههههههههههههههههههههه عددل
    جا راعي المحل : اي خدمة اخواتي
    ريم : ههههههههههههههههه ايه اخوي حنا عندنا وحدة بتتزوج و نبي لها شي حلو
    راعي المحل طالع فيهم كلهم : اي وحدة ؟
    ريم وهي كاتمة ضحكتها و تأشر على حوراء : هاذي
    راعي المحل: طيب تفضلو ارويكم افضل تشكلية عندنا
    حوراء انصدمت : رووووووويييم ي تتتتبن
    اما البنات متسدحين ضحك
    ريم راحت مع راعي المحل و سحبت معها حوراء
    راعي المحل قام يطلع لهم قمصان نوم عارية كثير
    حوراء بعصبية : رييم وجججع
    ملاك تهمس لحوراء : اسسسكتي خلينا نشوف
    حوراء : اشترو لنفسكم مو لي
    ريم و هي تضحك : وانتي مصدقه ان بنشتري
    دانة : اجل وشوله واقفين هنا
    ملاك بثقة : نتمسخر
    مريم : هههههههههههههههههههههههه اقول بس امشو نتعشى
    ريم : اءءء اخوي مشكور بس هالاشيا كثير عاريه ماتصلح لنا
    حوراء سحبت ريم و طلعو البنات من المحل و هم ميتين ضحك
    حوراء : مسخرتونا وقسسم
    البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
  9. هدوء عآشقة
    24-04-2014, 02:17 PM

    رد: رواية لهفة عشق /بقلمي

    رواية لهفة عشق /بقلمي


    رواية لهفة عشق ( البارت السابع )
    الكل صار عنده علم بسالفة عبدالله تقريبا
    تشرق شمس يوم جديد يكسوه الامل بأن الغد اجمل من اليوم و اليوم اجمل من الامس وان الاقدار كلها بيد الله
    ( في بيت ابو طلال )
    الصباح بالتحديد الساعه 9 الصباح في غرفة طلال
    الغرفه بارده و الشمس تصقع على السرير واكثر شي في وجه طلال
    طلال قعد من النوم وهو متنرفز ححده : يارررربي ولايوم انام عدل واليوم اججازه بعد ياربي
    دق دق > الباب
    طلال : مين
    الخدامة فتحت الباب و دخلت
    طلال قام وهو معصب : هيي انتي سلامات فاتحة الباب وداخله شنو تبي بعد يقولو عني مثل ماقالو عن عبدالله
    امه سمعت الي قاله ودخلت لغرفته : طلال !! وش هالكلام الي سمعته منك قبل شوي
    طلال : يمة وانا الصادق
    ام طلال :اسمعني زين سالفة عبدالله صارت و خلصت وان سمعت طاريها بهالبيت ماتلوم الا نفسك
    طلال : يعني هو يغلط وحنا نتحمل غلطه
    ام طلال : لا مانتحمل غلطه بس مانسويه مطنزة مفهوم
    طلال : اففف طيب
    ام طلال تكلم الخدامة : خلاص انزلي ( ولفت على طلال ) وانت قوم انزل افطر
    طلال : طيب
    طلعت ام طلال و الخدامة من الغرفه و قام طلال للحمام ( اكرمكم الله ) غسل و جهه و بدل لبس بلوزه صفرا فيها كلام بالاسود و بنطلون اسود ، عدل شعره و. رش له عطر و نزل

    ( بيت ابو عبدالله )
    ام عبدالله و ابو عبدالله قاعدين بالصاله و عبدالله بغرفته من صارت الحادثة وهو يحس انه ضايع ومايدري وش المفروض يسوي
    ابو عبدالله بنرفزة : وين عبدالله !
    ام عبدالله : فوق بغرفته
    ابو عبدالله : اي بعد ماله عين يطالع فينا بعد الي سواه
    ام عبدالله بحنية : ي بو عبدالله خلي بالك وسيع عليه شوي طول بالك ترى الحدة مو حل
    ابو عبدالله : حنيتك هاذي ترى ماتنفع ،،،، ( و بصراخ ) عببببداللهه
    عبدالله سمع ابوه و نزل : امر يبة
    ابو عبدالله : لمتى بتضل جالس بغرفتك ؟ مافي مكان البيت ولا شنو
    عبدالله بخوف : لا يبة مو قصدي بس مابي اغثك
    ام عبدالله توها بتتكلم بس قاطعها ابو عبدالله بطنازه : زين حسيت انك صرت مغثه بالنسبة للبيت
    عبدالله تجمعت دموعه بعينه اول مره يكلمه ابوه بهالطريقة حس بإرتباك و تلخبط ( صحيح اني رجال لكن ترى عندي احساس ي يبة ،،، اهه )
    قام ابو عبدالله و طلع
    ام عبدالله سرحت في عبدالله و ضل فكرها مشغول على ولدها لكنها تحس مو عارفه شلون تتعامل معاه

    ( عند البنات في بيت ابو دانة )
    الساعه 7 ونص في الليل رجعو البنات من السوق وكل وحدة انسدحت على كنبة
    دخل ابو دانة بعد ما تنحنح و جلس جنبهم وكان بقلبه كلام لكن مو عارف من وين يبتدي
    دانة حست ان ابوها في شي يبي يقوله : يبة ! كأن بقلبك كلام تبي تقوله
    ابو دانة رفع راسه و بارتباك : الصراحة انا ماراح اخبي عنكم
    مريم قلبها صار يعورها و كإنها حاسة ان في مصيبة تنتظرها : يبة شفيكك
    اما البنات كل وحدة تناظر للثانيه و مستنين عمهم يتكلم
    ابو دانة : سمعوني يابناتي انا ادري اني مقصر في حقكم و مقصر معكم عشان كذا انا قررت اني
    ريم بهمس : مليك
    ملاك ترد بنفس الهمس : ها
    ريم : حاسه ان ورا عمي مصيبة
    ملاك : تصدقي عاد حتى انا والله ،، سكتي خلينا نشوف وش صاير
    مريم : شنو قررت يبة !
    ابو دانة : قررت اني اتزوج عشان تجيكم وحدة تسليكم يعني و تكون بمكانة امكم الله يرحمها
    البنات كأن احد صب عليهم ماي حار اما مريم و دانة من الصدمة ضلو يطالعوا في ابوهم و ماتكلمو
    ابو دانة يكمل : فعشان كذا قلت باخذ بنت جيراننا بنت حلال و ان شاءالله تكون حنونة عليكم
    دانة من بعد وفاة امها صارت تتأثر من اي موقف يصير لها و البنات خافو عليها
    لكن مريم جمعت قوتها و واجهت ابوها و عيونها مليانة دموع : كنت ناطر تموت امي عشان تتزوج ؟ امي حتى سنة ماأخذت من توفت وانت تفكر في حياتك وانك ماتقدر بدون زوججة ،،، ( وبصراخ و بدت تنهار )ححححسو فييينا ششوي تررى قلبننا مو من ححديد يتحمل اي شي
    حوراء راحت تهدي مريم و حطت يدها على كتف مريم : مريم خلاص
    مريم بصصصياح يقطع القلب : شششنو الي خلاص ي حوراء شنو ؟ ابوي بيتزوج وامي قبرها مانشف ابوي بيتزوج و حرقة وفاة امي بعدها بقلوبنا
    ملاك راحت لعمها و بصوت واطي : عمي انت اصعد الحين وان شاءالله مايصير الا كل الخير
    ابو دانة راح لغرفته و البنات يحاولو يدخلو فكرة زواج ابو دانة في راس مريم و دانة
    في غرفة ابو دانة
    ابو دانة رسل رساله لأخوانه كلهم ان يبيهم في موضوع مهم فيبي يجمعهم في مقهى و يقول لهم

    ( في المقهى )
    الكل صار موجود و يبو يعرفو شنو الموضوع المهم
    فهد : خير ياخوي شصاير ؟
    ابو طلال : خير اللهم اجعله خير
    ابو دانة بتردد : الصراحة ي اخواني انا قررت اني اتزوج
    الكل انصدم من القرار الي اتخذه اخوهم بهالسرعه
    ابو فواز : شتقوول انت
    ابو دانة : ياخوي انا مابيها لي والله يشهد ان صعب علي اتزوج بعد وفاة ام دانة الله يرحمها لكن انا ابيها لبناتي مريم و دانة ابيها تقعد معهم تونسهم تصير مثل امهم
    ابو عبدالله : و بناتك عندهم علم ؟
    ابو دانة : اي قلت لهم انصدمو لكن لمصلحتهم هالشي
    الكل و كأنه بدا يقتنع بوجهة نظر ابو دانة
    ابو فواز بإقتناع : الله يكتب الي فيه الخير
    ابو عبدالله : في وحدة ببالك ولا نخلي حريمنا يشوفو لك
    ابو دانة : لا احس ان مها بنت جيرانا حنونة على بناتي كثير و مابلقى احسن منها
    الكل : خير ماخترت
    شربو قهوتهم و الكل قام راح لبيته

    ( بيت ابو فواز )
    الساعه 11 في الليل الكل مجتمع في الصالة طبعا ماعدا ملاك و ريم و الكل صار عنده خبر بقرار ابو دانة
    فواز ماخذ الموضوع بطنازة شوي و يهمس لرهام : رهومم
    رهام وهي ماسكة جوالها تدردش : هممم
    فواز بهمس وكاتم الضحكة : عمي شكله مايقاوم بدون مرأة مايقدر يخلي شهوته
    رهام : هههههههههههههههههههههههههههههه
    الكل التفت يطالع رهام وهو مستغرب
    ام دانة : ضحكونا معكم
    رهام وهي ترقع : لا عمتي بس ادردش مع صديقتي و ضحكت
    نايف يهمس لفواز : واضح ماشاءالله
    فواز : اقول كل تبن لاتفضحنا
    رهام تهمس لفواز : الله يغربل شرك بغيت تفضحنا
    فواز : بقووة ( و بصوت مسموع ) يالله احنا نستأذن
    ابو فواز : وين تو الناس
    فواز : لا خلاص لين تبي تنام
    ام فواز : الله وياكم يمة
    طلعو فواز و رهام و معهم لين
    اما نايف صعد غرفته و انسدح ع السرير وهو يتنهد و يفكر
    { الحين لو خطبت دانة و طلعتها من الجو الي هي فيه اطلعها من جو الحزن و الكئابة اخليها اسعد انسانه بهالدنيا كلها و الله لأسعدك ي دانة بس ( ورجع تنهد بقوة ) الوقت مو مناسب اببد }


    ء( عندالبنات في بيت ابو دانة )
    كلهم في غرفة مريم و دانة طبعا حال مريم و دانة يرثى لها مقطعين عمرهم بالصياح
    حوراء : طيب بنات ابوكم لانه يحبكم بيجيب لكم وحده تونسكم
    مريم و هي تشاهق : حنا نونس بعض مو محتاجين احد يونسنا
    دانة : بنات انا مو رافضه الفكرة بس امي توها ماخذت حتى سنه من توفت
    ملاك : هو راح يتزوج يتزوج عاد الحين ولا بعد سنه دندون
    دانة : بس يفرق ي ملاك عساكم ماتذوقوه
    ريم : طيب اسمعو انتو تقولو ان مها علاقتكم معها حيل حلوة يعني اذا جت لبيتكم راح تستانسو
    مريم : تجي لبيتنا مو مشكلة بس مو تكون مرت ابونا
    ريم و ملاك و حوراء يأسو من مريم و دانة و يطالعو ببعض بحيرة
  10. هدوء عآشقة
    06-05-2014, 01:19 PM

    رد: رواية لهفة عشق /بقلمي

    رواية لهفة عشق /بقلمي


    روايه لهفة عشق البارت الثامن
    عندما يكسونا اليأس نشعر بأن الأشيا أصبحت حطاما
    تمر الأيام كمرور السحاب
    بعد 3 أشهر حال ابطالنا مثل ماهو ماتغير شي
    لكن ابو دانة انتهز فرصته و تزوج مها بنت جيرانهم
    نمر بيت بيت و نشوف وضعهم
    اول بيت وهو اهم الاحداث فيه
    ( بيت ابو دانة )
    الصباح الساعة 7 راح ابو دانة للدوام بعد ما وصى مها على بناته
    لابسة روب النوم و تتمشى في الحديقة وحاطة السماعات بأذونها تسمع اغنية (ذهب ذهب ) وتردد معاه

    ذهب ذهب معدنك في عيني
    ويا عز الطلب
    معدنك يغنيني في هذا الكون عن كسب الحلي
    لوو يزعل العالم بتبقى في نظر عيني ذهب
    يوم المعادن مصلحة الأيام تطليها طلي

    -*-*-*-*-*-*-*-*-*-

    غلاك نقش السومري اللي وسط قلبي انكتب
    كل ما خفق قلبي
    يطيرلك حمام بابلي
    وإذا سألوني الناس عن حبك
    أقوووول ، بلا سبب
    ما هو ضروري اقنع العالم
    عن شي جاز
    لي ..~

    ------------------------

    ياللي تنام ,, بمقلة عيوني ~
    وغطاك الهدب -/\
    رمشي غطاك وفرشه هارون الرشيد المخملي ,.

    =============

    وإحساس قلبي أجر الشداد في حبك هدب
    كسرنا صخر جابه الوادي وحدر من علي
    وأنا عليك أغار وإن حرك طرف ثوبك مهب
    وأغار من كف الهوى لا شال عطرك وإنت لي
    يا أصدق من عيوني إذا هالكون بعيونك برد
    يا مبتدأ يا منتهى يا اخري يا أولي ~~

    أحتاجلك حاجة شتا جسمي على شب الحطب
    وأحتاجلك حاجة بتول نجم ضاأإع ورحلي
    يا كل حاجاتي بهذا الكون انا عندي طلب
    ما أملكك لكن تعطيني عهد
    تبقى إلي

    يا صوتك اللي بداخلي في حسبة أشواقي لعب
    لبيه يا بححة حبال الشوق يا مشتاقلي ,

    ~~~~~~~~~~~~~~

    وإذا جبرني الوقت في حبك أنا أختار الصعب
    لأن الذهب يبقة ذهب
    ولأن الحلي يبقى حلي

    نزلت دانة شافت الصالة معفوسه وريحتها اعوذبالله
    دانة بصصراخ : مهههها ممممممها و وجججع … وينن راححت ذي
    دخلت للمطبخ وماشافتها دورت عليها بالغرف وبعد ماشافتها
    حطت على راسها شي خفيف عشان بتروح الحديقة
    طلعت وشافت مها تتمشى وبروب النوم
    دانة عصصصصبت و بصصصراخ : ممممممممممممممممممههههها
    مها لفت وهي مفزوعه وشالت السسماعات : شششششفيك
    دانة : وتسسممعي اغغغاني بعععد
    مها :وش عليكك مني انتي
    دانة : اسستحي على وججهك مرأة متزوجة وطالعة للحديقة تتمشى بروب النوم افرضي احد من الجيران مر وشافك ماتستحي انتي ولا وشو
    مها ( ياربي هذا الي ناقص تجي ذي تطول لسانها علي لكن تصبر علي وتشوف شبسوي فيها ) : مانتبهت
    دانة وهي معصصبة من برود مها : مانتبهتي ؟ ليش ؟ فيك الزهايمر ؟ ولا ماتعرفي الشي العدل والمو عدل
    مها طنشتها و دخلت صعدت لغرفتها
    دانة ( الله يعينا على هالبلوة )
    دخلت الا شافت مريم في وجهها
    مريم و باين على وجهها كل علامات التعجب : دانةة ؟ وش تسسوي برا
    دانة قعدت على الكنبة و بتمسخر مع عصصبية : هه بلاك ماشفتي مرت ابونا وش مسويه
    مريم تأففت وقعدت : وش مسويه بععد
    دانة : طالعة بروب النوم و تتمشى بالحديقة و فوق ذا تسمع اغاني حضرتها
    مريم بصصصدمة : اممممممممممما
    دانة : والله
    مريم : اببوي كيف قبل انها تكون زوجته مدري
    دانة بقلة حيلة : الله المعين
    !في غرفة مها!
    مها تصنعت الدموع و اتصلت على ابو دانة
    ابو دانة : ألو
    مها وهي تسوي روحها تشاهق : فروس حبيبي
    ابو دانة انقرف : اسمي ابو دانة وبعدين ليه البكا ؟
    مها انقهرت بس مابينت : يرضيك الي يسووه فيني بناتك
    ابودانة : وش مسوين ؟
    مها : تخيل اني قاعده امشي بالحديقة و فجأة جتني دانة و قعدت تهزئني و عطتني كف اهئ اهئ اهئ
    ابو دانة عصصب : وشششو
    مها : مثل ماقلت لك
    ابو دانة : طيب بخلص الي بيدي و بجيك
    مها : طيب
    و سكرت
    (طبعا ملاك و ريم و حوراء رجعو بيوتهم من قبل شهرين )

    ( بيت ابو فواز )
    الساعه 9 ملاك وريم بغرفتهم
    دق دق دق ~ دق الباب خخخخ
    ريم : ادخل
    دخل نايف وهو مرتبك
    ملاك كانت تدور على ساعتها و لفت : هفف رويم ماشف( ماكملت كلمتها من شافت وجهه نايف كيف كان )
    ملاك بخوف : نايف وش فيكك
    ريم : نويف تكلم طيحت قلوبنا
    نايف كان يطالع خواته بنظرات غريبة : اءءء اسمعو انتو عارفين اني ماعتبركم خواتي بس انتو مثل ربعي فعشان كذا انا جاي باخذ رايكم بموضوع
    ريم : قول
    نايف تبلعم : الصراحة انا نويت اءء ا أ أخخطب
    ملاك و ريم بصصدمة : و دددانة !!!!!!
    نايف : لا لايروح بالكم بعيد انا الي ابي اخطبها هي دانة
    ملاك وريم طالعو بعض
    نايف حس ان في شي : شنو ؟ شصاير
    ملاك : اسمع ياخوي انت عارف ان الحين وضع بيت عمي فارس مايسمح اببد
    نايف : ايوا انا عشان كذا ابي اخطبها الحين ابي اطلعها من الجو الي هي فيهه
    ريم : اوووه ططلع اخخونا يححب صج
    نايف ضربها بخفيف :ههههههههههههههه
    ريم : وججعه ،، انزين اسمع انت كلم امي و خلي الباقي علي انا و ملاك
    نايف وهو ططططاير من الوناسسهه : صصححححيح يعععني بتوقفووو معاي
    ملاك : هههههههههههههههههه اي اي بس انت كل الي عليك انك تكلم امي و بس
    نايف قام باس خواته : اروووح ططططططيران
    طلع و سكر الباب
    قعدت ريم على سريرها و حست بغصة بحلقها لو تكلمت راح تنزل دموعها
    ملاك : ريممو
    ريم ماتكلمت بس طالعت ملاك
    ملاك بخوف : رييم وش فييييكك بسم الله عليك
    ريم دمعت : مافيني شي بس تمنيت ان طلال يحبني مثل ما نايف يحب دانة
    ملاك راحت جنب ريم : ي ححياتي ان شاءالله يكون يحححبك اككثر بععد و عاد بععدينن تجيبي منهه عيال و ححركات ها وغمزت لها
    ريم ضحكت على هبال اختها : هههههههههههههههههه

    ( بيت فهد )
    حنان وهي تصب الشاي : الا اقول
    فهد وهو يقرا الجريدة : قولي
    حنان عطته الشاي و جلست : شلون مها مع دانة و مريم عساها تعاملهم عدل ؟
    فهد : اي والله زين ذكرتيني الصراحة مدري عنها بس ابيك اليوم تروحي لهم تشوفي وضعهم كيف
    حنان : طيب على أمرك ، لكن تبي الصراحة ي فهد مها جلستها مب مريحة ابد استغفرالله
    فهد : بعد شنسوي هذا اختيار اخوي فارس
    حنان : طيب بناته وش ذنبهم
    فهد : هو مايدري عن البنت ي حنان
    حنان تنهدت و نزلت راسها : طيب وانت ؟
    فهد طالع فيها : وشو الي انا ؟
    حنان ضاق صدرها : متى بتتزوج
    فهد انصدم : خييير
    حنان وهي كاتمة دموعها : اي ي فهد تزوج كل رجال يبي عيال وانت لاتحرم عمرك من هالشي
    فهد : بس انا عاجبني وضعي
    حنان : لا تكككابر ( بدت دموعها تطيح ) فهد انا اشوفك كل ماشفت طفل تضمه احسسك شفقان على طفل يكون لك من لحمك ودمك ( مسحت دموعها شوي ) فهد انا قلبيي يتقططع والعن نفسي مليون ممره كل ما اشوفك كذا
    فهد مازال مصر على قراره : حنان هدي الحين انتي و فكرة اني اتزوج عشان اجيب عيال انسيها و شيليها من بالك
    قام و طلع من البيت و ضلت حنان بدموعها

    ( بيت ابو عبدالله )
    العصر الساعه 4 ونص ابو عبدالله نايم بغرفته وعبدالله جالس مع امه بالصالة
    ام عبدالله تناظر ولدها بحسرة شلي غيره وقلب حالة كذا وين عبدالله الطايش الي مايقعد بالبيت صار مثل الحريم اربعه و عشرين ساعه بالبيت حاط يده على خده
    اما عبدالله كان ماسك جواله و يدردش مع ربعه الي صار له دهر ماشافهم
    ام عبدالله بحسره : عبدالله
    عبدالله رفع راسه : سمي
    ام عبدالله : ليش ماتطلع تروح تشوف ربعك تغير جو على الاقل
    عبدالله تنهد بقووه و ناظر امه بنظرة كأنه يقول لها ماتعرفيي وضعي
    ام عبدالله يأست منه لان مو اول مره تكلمه

    ( بيت ابو دانة )
    جت حنان و قعدو بالصاله ومعهم مها مرت ابوهم
    رن التلفون قامت دانة رفعت السماعه
    :الو
    ام فواز : ألو هلا حبيبتي دانة شلونك
    نايف لزق اذونه بالسماعة
    دانة دق قلبها و احمرو خدودها : هلا خالة ام فواز بخير الحمدلله انتي شلونك
    ام قواز بحنية : بخير من سمعت صوتك ياعيوني ،، مها جنبك
    دانة تكدر خاطرها : اي ثواني ( بعدت السماعه عن اذونها ) مها تعالي مرت عمي تبيك
    مها طبعا تتصنع انها تحب البنات قدام حنان
    مها : ألو
    ام فواز : هلا والله شلونك
    مها : هلا فيك بخير جعلك بخير
    ام فواز : والله مابطولها بختصر الموضوع ي مها
    مها : امري وش بغيتي
    ام فواز : الصراحة احنا نبي نطلب القرب منكم و نبي نخطب دانة بنتنا لولدنا نايف و يشرفنا نناسبكم
    مها طالعت بدانة و رجعت: واحنا بعد لنا الشرف بس لزوم نشوف راي ابوها و رايها هي
    ان فواز : اي اي حبيبتي حقكم هذا و الله يكتب الي فيه الخير يارب
    مها : الله كريم
    و سكرت السماعة
    مريم : وش تبي منك ؟
    مها وهي تطالع بدانة : متصلة تخطب
    دانة رفعت راسها وهي مستانسه
    حنان : تخطب منو ؟
    مها : تخطب دانة لنايف
    حنان قامت باست دانة : ككككككللللووووووش
    دانة احمرت خدودها حست قلبها بيطلع من مكانه من الوناسه
    مريم قامت ضضمت دانة : مبببببروك ددددددنددوون
    دانة من الحيا ماردت

    ( بيت ابو فواز )
    نايف يحن على امه : اتصلي يمة شوفي وش رايها
    ملاك : هههههههههههههههه يمة ولدك مطيور
    ام فواز : فواز ماسوى نفس ماسويت شفيكك مستعجل
    ريم : خليها تفكر شوي نايف شفيك
    نايف بقلة صبر : اخذنا ساعه من اتصلنا شدعوى مامداها تفكر
    ريم تهمس لملاك : اخوك مستعجل على السرداحي و المرداحي
    ملاك : هههههههههههههههههههههههههه سكتي لا تسمعنا امي و تعصب
    ريم تبي تنرفز نايف : اقول نايف ترى في بنت معي بالجامعة تقول للقمر وخر وانا اقعد مكانك
    نايف : ايش اسوي لها
    ريم : لا بس عشان اذا دندون ماوافقت تروح تخطب ذي ههههههههههههههههههههههههه
    ام فواز : اسكتي عن اخوك يالله بس

    خلونا نروح نشوف حال دانة بعد ما طلعت حنان من عندهم
    قاعدة هي و مريم بالغرفة و دق الباب
    دانة : وش تبي
    مها : ابوك يبيك
    دانة : طييب
    طلعت مها و سكرت الباب وراها
    دانة و هي مستحية : مريم شلون انزل
    مريم تتمسخر : اببد بشغل لك زفة راشد الماجد و انزلي
    دانة : هههههههههههههههههههههه قومي قومي معي
    قامو ونزلو تحت باسو راس ابوهم و قعدو على الكنبة
    ابو دانة بفرح : جايين خطاب ي دانة ( وغمز لها )
    دانة جاها مغص من الحيا
    مها : البنات كبرو ي فروس
    مريم بقرف : اسمه ابو دانة مو فروس
    مها خزرتها
    ابو دانة : مها قومي سوي لي قهوة
    مها : تامر وراحت للمطبخ وقفت ورا الباب تسمع وش بيقول لبناته
    ابو دانة : دانة حبيبتي انتي صرتي بسن زواج وانتي فاهمة انا وش اقصد
    دانة نزلت راسها
    ابو دانه يكمل : و الحمدلله الي جاك ماينعاب واهم شي انه ولد عمك وترى ان رفضتيه مالي حق اجبرك على اي شي انتي ماتبيه و الحين ابي اسمع رايك
    دانة : عطني وقت افكر يبة
    ابو دانة براحة : خذي وقتك ي بنيتي
    دانة عيونها امتلت دموع
    ابو دانة : وش فيك ؟ اذا ماتبيه قولي
    دانة وهي تصيح : امي كانت تتمنى تشوف هاليوم الي اتزوج فيه
    ابو دانة حس بغصة لكن مابينها : امك راح تستانس وهي بقبرها ان شاءالله
    دانة تصيح صياح يقطع القلب : بس يبة غير لما امي تكون موجوده معي غييير
    ابو دانة وهو يناظر مريم : عندك مريومة اختك ماراح تقصر
    مريم كاتمة البكية عشان دانة : اي افا عليكك دندون انا اعيين واعاون ( وقربت منها و بهمس ) ششعليك الي تحبيه جا و خطبك شتبي اكثر
    دانة طلعت في مريم : هههههههههههههههه الله يرجك

    ( بيت ابو طلال )
    طبعا انتشر خبر خطبة دانة لنايف بس لسى دانة ماردت
    حوراء : ووووواي يمممة مو مصصدقة ان هالككمخخة بتتزوج
    ام طلال : تسنعي اقول وش هالالفاظ
    طلال : يمة هذا شي من لا شئ وماخفي اعظم
    حوراء خزت طلال : ماعليك منه يمة دايم يشوشك علي
    ام طلال : اي انزين وانت طلال متى ناوي تتزوج
    طلال : احم احم تو الناس يمة
    ام طلال : وش تو الناس شوف شكبرك صرت خلاص المفروض تتزوج
    طلال : يصير خير يمة
    حوراء صعدت لغرفتها شافت قروب بنات عمها متفقين يتجمعو عند دانة
    قامت لبست بنطلون بنفسجي سكيني مع بلوزة بيضا عليها كتابات بالاسود رفعت شعرها وحطت لها عطرها المفضل ( بربري ) و لبست ساعه سودا فيها فصوص تلمع عاطية للساعه جمال
    اخذت شنطتها البنفسجية و عباتها و طلعت من الغرفه
    نزلت من على الدرج شافت طلال بيصعد : طلال طلال
    طلال وقف : ها
    حوراء: الينات متجمعين عند دانة تكفففى وددني
    طلال : وانتو جمعاتكم ماتخلص ،،، طيب يالله بروح اجيب مفتاح السيارة
    حوراء : اوك
    نزلت حوراء و كمل طلال يصعد بيجيب مفتاح السيارة
    ام طلال شافت حوراء لابسة
    : وين رايحة ؟
    حوراء : يمة البنات متجمعينن عند دانة بنروح لها
    ام طلال : اي و مين بيوديك
    حوراء : طلال
    نزل طلال و طلعو اثنينهم وصلها لعند بيت ابو دانة

    انتهى البارت واتمنى يعجبكم
12