كيف تأنس بالله عز وجل

الموضوعات العامه التي لاتندرج تحت أي قسم من أقسام المنتدى
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. سمو آلوفآ
      31-01-2014, 08:18 PM

      كيف تأنــس بالله عز وجل

      كيف تأنس بالله عز وجل


      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      مساكم نور ورضا ربي يسعدكم

      * هناك امور تغيب عنها قلوبنا وتجهلها عقولنا
      لنباشر من الان تغير حياتنا ... كيف تأنس بالله عز وجل؟؟
      ~~~~~~~~
      قال" ابن رجب الحنبلي " رحمه الله تعالى :
      أعلى الدرجات أن تنقطع إلى ربك , وتستأنس إليه بقلبك وعقلك وجميع جوارحك , حتى لا ترجو إلا ربك , ولا تخاف إلا ذنبك،وترسخ محبته في قلبك , حتى لا توثر عليها شيئا" , فإذا كنت كذلك لم تبال في بر كنت أو في بحر !! , أو في سهل أو

      في جبل , وكان شوقك بلقاء الحبيب سبحانه شوق الظمان إلى الماء البارد , وشوق الجائع إلى الطعام الطيب , ويكون ذكر

      الله عز وجل عندك أحلى من العسل !! , وأشهى من الماء العذب الصافي عند العطشان في اليوم الصائف.
      ***
      من كتاب( استنشاق نسيم الأنس من نفحات رياض القدس ) …لابن رجب


      ***

      فمن يكن قلبه مشغولا بحب الله . . عامرا بالإيمان به سبحانه . . يجد في نفسه الأمان والسلام والاطمئنان . . . ويشعر بالأنس بالله في كل لحظة في حياته . . مستأنسا بذكره له سبحانه وتعالى . . . بعبادته له عز وجل . . . بتلاوته للقران الكريم.

      والأنس بالله شعور يمتزج بالهيبة والخشوع، يغمر كيان الإنسان كله مما يجعله يجد سعادته في خلوته، وهناءه في وحدته، يناجي ربه . . يشكو همه إليه . . يشكره على نعمته . . يتغنى بالدعاء له والثناء عليه والتسبيح والتقديس له عز وجل، ويشعر بأن كل ما في الكون من مخلوقات نغمات مميزة تشترك معه في التسبيح لله عز وجل فيحس بأن هناك ألفة ومودة بينه وبين الطبيعة وجميع المخلوقات الأخرى . . هناك صداقة بينه وبين الكون . . أنه يفهم لغة الكون . . والكون يفهم لغته، وهذه اللغة المشتركة بينهما هي التسبيح والشكر لله والإحساس باثار حب الله في الوجود كله.



      والأنس إحدى اثار المحبة، وهو حال يصل إليه السالك معتمدا على الله، ساكنا إليه ، مستعينا به، وفى الأنس تبقى الهيبة مع الله ، وبذلك يكون الأنس طمأنينة ورضا بالله.

      ولا يشعر الإنسان المؤمن المحب لله بالأنس في أوقات العبادة فقط.. فإن فضل الله عليه عظيم حيث يفيض الله عليه بالأنس في أوقات الانشغال والاهتمام بأمور الحياة اليومية لأن الله يغمره ويملأ قلبه وكيانه كله، فأصبح الأنس بالله يحيط به سواء في وقت الانشغال أو في وقت العبادة.

      بعض الناس يعتقدون أن الوحدة تعني أن يعيش الإنسان وحيدا أي وحدة الوجود الإنساني، في حين أن الإنسان المستأنس بالله في كل لحظة أيقن وعرف أن هذا ليس هو مفهوم الوحدة أو الغربة ، فإن الشعور بالوحدة هو فراغ القلب من حب الله . . . . . والشعور بالغربة هو فراغ القلب من الأنس بالله.

      فإن الأنس الحقيقي هو أنس الله وليس أنس الإنسان، وأن الفراغ الحقيقي هو فراغ القلب من حب الله وليس فراغ الوجود الإنساني.

      فمن الممكن أن يكون الإنسان حوله حشد من الناس ومع ذلك يشعر بالوحدة والفراغ القلبي، ومن الممكن أن يعيش وحيدا ولكنه يحس بالأنس وكأن المخلوقات والكائنات جميعها اجتمعت وحضرت لتؤنس وحدته مع أنه في الحقيقة يعيش وحيدا بمفرده.

      إذن فليس معنى الوحدة هو انعزال الوجود الإنساني، وإنما هو فراغ القلب من حب الله ومن الأنس بالله.

      *ويقودنا الإنسان المحب لله الذي يملأ حياته الأنس بالله إلى حقيقة هامة لابد أن نقف عندها في لحظات من التأمل العميق :
      إن الأنس هو أنس الله
      وأن الحب هو حب الله
      ومن يستأنس بالله فإن الله يؤنسه ومن يحب الله فإن الله يحبه، ويمن عليه من فيوضاته وعطائه ما يشغله ، ويؤنس وحدته، حتى ولو عاش وحيدا في هذا الوجود.

      أما من كان قلبه فارغا من حب الله والأنس بالله ، فإنه سيشعر بالوحدة والغربة والعزلة حتى ولو كان حوله الناس جميعا ، وهنا سيغلق القلب أبوابه وستفتح النفس أبوابها التي تقود الإنسان إلى سبيل الشهوات والنزوات والهوى، فيضل السبيل ويسلك طريق الضياع، والحيرة ، والتخبط، والهلاك الذي يودي به حتما إلى الشقاء.

      *فالقلب دائما يفتح أبواب (طريق النور). أما النفس فتفتح أبواب (طريق الهوى)

      وانشغال القلب دائما بالله وحب الله يفتح لنا أبواب طريق النور بأمر الله حيث الأنس بالله، والسلام النفسي مع كل شيء في الوجود ، فترتقي النفس إلى حيث يجب أن تكون من الصفاء . . . والنقاء . . . والنورانية.

      (رب هب لي حكما والحقني بالصالحين)

      أتمني لكم التوفيق والأستفاده ..
      250*300 Second
    2. Off The Grid
      01-02-2014, 12:35 AM

      رد: { كيف تأنــس بالله عز وجل ♥️} ..؟؟

      كيف تأنس بالله عز وجل


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة

      بعض الناس يعتقدون أن الوحدة تعني أن يعيش الإنسان وحيدا أي وحدة الوجود الإنساني، في حين أن الإنسان المستأنس بالله في كل لحظة أيقن وعرف أن هذا ليس هو مفهوم الوحدة أو الغربة ، فإن الشعور بالوحدة هو فراغ القلب من حب الله . . . . . والشعور بالغربة هو فراغ القلب من الأنس بالله.

      فإن الأنس الحقيقي هو أنس الله وليس أنس الإنسان، وأن الفراغ الحقيقي هو فراغ القلب من حب الله وليس فراغ الوجود الإنساني.

      لن يدرك ذلك من يستهين بفضل التقرب من الله ...
      لأنه بالتقرب إلى جلاله تطمئن النفس و تخبو نيران القلب التي أضرمتها توافه الدنيا , و يصبح ذكر الله دواء كلما أكثر منه الإنسان كلما أزف شفاؤه ...

      باركك الله يا طيبة
    3. رشى امل
      01-02-2014, 07:09 AM

      رد: { كيف تأنــس بالله عز وجل ♥️} ..؟؟

      كيف تأنس بالله عز وجل


      الانس ب الله هو الرضى بكل ماأصابك...وهو التقرب من الله في كل احوالك..
      جزاك الله خيرا اخيتي على ذاك النقل الجميل ...سلمت يداك
    4. سمو آلوفآ
      01-02-2014, 02:06 PM

      رد: { كيف تأنــس بالله عز وجل ♥️} ..؟؟

      كيف تأنس بالله عز وجل


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زينب المرزوقي

      لن يدرك ذلك من يستهين بفضل التقرب من الله ...
      لأنه بالتقرب إلى جلاله تطمئن النفس و تخبو نيران القلب التي أضرمتها توافه الدنيا , و يصبح ذكر الله دواء كلما أكثر منه الإنسان كلما أزف شفاؤه ...

      باركك الله يا طيبة



      صحيح
      .. وينسى افضاله ونعمه اللي تهل عليه في كل يوم
      نحاول نصلح أمورنا كلها ونسي اصلاح قلوبنا مع ارحم علينا من اماهتنا واباءنا وانفسنا -

      حبيبتي زينب المرزوقي أسعدني تواجدك ..
      يبارك بعمرتس ي الغلا / ودي
    5. سمو آلوفآ
      01-02-2014, 02:09 PM

      رد: { كيف تأنــس بالله عز وجل ♥️} ..؟؟

      كيف تأنس بالله عز وجل


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشى امل
      الانس ب الله هو الرضى بكل ماأصابك...وهو التقرب من الله في كل احوالك..
      جزاك الله خيرا اخيتي على ذاك النقل الجميل ...سلمت يداك

      أهم شي المصداقية مع الله سرا وعلانيه

      يجزيك بمثله .. الجميل حضورك أختي رشى *
      ورودي لروحك الطيبه
    6. مسك العطور
      10-02-2014, 05:45 AM

      رد: { كيف تأنــس بالله عز وجل ♥️} ..؟؟

      كيف تأنس بالله عز وجل


      كلام بالقمه ما شاء الله


      تم الإرسال بواسطة iPhone بإستخدام منتدى عبير
    7. على خبرك
      22-02-2014, 02:00 AM

      رد: { كيف تأنــس بالله عز وجل ♥️} ..؟؟

      كيف تأنس بالله عز وجل


      كلمات لو خطت بماء الذهب ما وفتها من الجمال والروعة
      جزاك الله خير الجزاء ع الموضوع القيم
    8. المحرومه
      22-02-2014, 02:41 AM

      رد: كيف تأنــس بالله عز وجل

      كيف تأنس بالله عز وجل


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمو الوفا
      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
      مساكم نور ورضا ربي يسعدكم

      * هناك امور تغيب عنها قلوبنا وتجهلها عقولنا
      لنباشر من الان تغير حياتنا ... كيف تأنس بالله عز وجل؟؟
      ~~~~~~~~
      قال" ابن رجب الحنبلي " رحمه الله تعالى :
      أعلى الدرجات أن تنقطع إلى ربك , وتستأنس إليه بقلبك وعقلك وجميع جوارحك , حتى لا ترجو إلا ربك , ولا تخاف إلا ذنبك،وترسخ محبته في قلبك , حتى لا توثر عليها شيئا" , فإذا كنت كذلك لم تبال في بر كنت أو في بحر !! , أو في سهل أو

      في جبل , وكان شوقك بلقاء الحبيب سبحانه شوق الظمان إلى الماء البارد , وشوق الجائع إلى الطعام الطيب , ويكون ذكر

      الله عز وجل عندك أحلى من العسل !! , وأشهى من الماء العذب الصافي عند العطشان في اليوم الصائف.
      ***
      من كتاب( استنشاق نسيم الأنس من نفحات رياض القدس ) …لابن رجب


      ***

      فمن يكن قلبه مشغولا بحب الله . . عامرا بالإيمان به سبحانه . . يجد في نفسه الأمان والسلام والاطمئنان . . . ويشعر بالأنس بالله في كل لحظة في حياته . . مستأنسا بذكره له سبحانه وتعالى . . . بعبادته له عز وجل . . . بتلاوته للقران الكريم.

      والأنس بالله شعور يمتزج بالهيبة والخشوع، يغمر كيان الإنسان كله مما يجعله يجد سعادته في خلوته، وهناءه في وحدته، يناجي ربه . . يشكو همه إليه . . يشكره على نعمته . . يتغنى بالدعاء له والثناء عليه والتسبيح والتقديس له عز وجل، ويشعر بأن كل ما في الكون من مخلوقات نغمات مميزة تشترك معه في التسبيح لله عز وجل فيحس بأن هناك ألفة ومودة بينه وبين الطبيعة وجميع المخلوقات الأخرى . . هناك صداقة بينه وبين الكون . . أنه يفهم لغة الكون . . والكون يفهم لغته، وهذه اللغة المشتركة بينهما هي التسبيح والشكر لله والإحساس باثار حب الله في الوجود كله.



      والأنس إحدى اثار المحبة، وهو حال يصل إليه السالك معتمدا على الله، ساكنا إليه ، مستعينا به، وفى الأنس تبقى الهيبة مع الله ، وبذلك يكون الأنس طمأنينة ورضا بالله.

      ولا يشعر الإنسان المؤمن المحب لله بالأنس في أوقات العبادة فقط.. فإن فضل الله عليه عظيم حيث يفيض الله عليه بالأنس في أوقات الانشغال والاهتمام بأمور الحياة اليومية لأن الله يغمره ويملأ قلبه وكيانه كله، فأصبح الأنس بالله يحيط به سواء في وقت الانشغال أو في وقت العبادة.

      بعض الناس يعتقدون أن الوحدة تعني أن يعيش الإنسان وحيدا أي وحدة الوجود الإنساني، في حين أن الإنسان المستأنس بالله في كل لحظة أيقن وعرف أن هذا ليس هو مفهوم الوحدة أو الغربة ، فإن الشعور بالوحدة هو فراغ القلب من حب الله . . . . . والشعور بالغربة هو فراغ القلب من الأنس بالله.

      فإن الأنس الحقيقي هو أنس الله وليس أنس الإنسان، وأن الفراغ الحقيقي هو فراغ القلب من حب الله وليس فراغ الوجود الإنساني.

      فمن الممكن أن يكون الإنسان حوله حشد من الناس ومع ذلك يشعر بالوحدة والفراغ القلبي، ومن الممكن أن يعيش وحيدا ولكنه يحس بالأنس وكأن المخلوقات والكائنات جميعها اجتمعت وحضرت لتؤنس وحدته مع أنه في الحقيقة يعيش وحيدا بمفرده.

      إذن فليس معنى الوحدة هو انعزال الوجود الإنساني، وإنما هو فراغ القلب من حب الله ومن الأنس بالله.

      *ويقودنا الإنسان المحب لله الذي يملأ حياته الأنس بالله إلى حقيقة هامة لابد أن نقف عندها في لحظات من التأمل العميق :
      إن الأنس هو أنس الله
      وأن الحب هو حب الله
      ومن يستأنس بالله فإن الله يؤنسه ومن يحب الله فإن الله يحبه، ويمن عليه من فيوضاته وعطائه ما يشغله ، ويؤنس وحدته، حتى ولو عاش وحيدا في هذا الوجود.

      أما من كان قلبه فارغا من حب الله والأنس بالله ، فإنه سيشعر بالوحدة والغربة والعزلة حتى ولو كان حوله الناس جميعا ، وهنا سيغلق القلب أبوابه وستفتح النفس أبوابها التي تقود الإنسان إلى سبيل الشهوات والنزوات والهوى، فيضل السبيل ويسلك طريق الضياع، والحيرة ، والتخبط، والهلاك الذي يودي به حتما إلى الشقاء.

      *فالقلب دائما يفتح أبواب (طريق النور). أما النفس فتفتح أبواب (طريق الهوى)

      وانشغال القلب دائما بالله وحب الله يفتح لنا أبواب طريق النور بأمر الله حيث الأنس بالله، والسلام النفسي مع كل شيء في الوجود ، فترتقي النفس إلى حيث يجب أن تكون من الصفاء . . . والنقاء . . . والنورانية.

      (رب هب لي حكما والحقني بالصالحين)

      أتمني لكم التوفيق والأستفاده ..
      ج


      تم الإرسال بواسطة iPhone بإستخدام منتدى عبير
    9. المحرومه
      22-02-2014, 02:42 AM

      رد: كيف تأنــس بالله عز وجل

      كيف تأنس بالله عز وجل


      جزاك الله خير
      والله ياجرك ويقدرك ع فعل الخيرر من جد الكلام يشرح الصدر


      تم الإرسال بواسطة iPhone بإستخدام منتدى عبير