في مكان اخر

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. الكاتبة ميسي
    26-01-2014, 03:19 PM

    في مكآان آخر

    في مكان اخر


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    هذا اول مشاركاتي في هذا المنتدى
    وهي روايهه

    ملاحظة
    عنوان الروابة كان مختلف ^^
    ماراح اقوله ابيكم تتحمسون

    يلا تحياتي
    في إنتظار القراء هع$$
    والمشاركين
    مع السلامهه
  2. *مزون شمر*
    26-01-2014, 04:48 PM

    رد: في مكآان آخر

    في مكان اخر


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    حياك الله
    يسعدنا مشاركتك معنا
    وننتظر روايتك

    عزيزتي
    هل هذا موضوع ترحيب او مقدمه لطرح الروايه
    انتظر ردك ؟؟؟

    اسمحي لي حذفت كثير من الكلام لاني حسيتك مسويه دعائيه ..... انت فاهمه علي ؟؟

    نقلت للقسم الانسب حتى ترد الاخت
  3. الكاتبة ميسي
    03-02-2014, 09:30 PM

    رد: في مكآان آخر

    في مكان اخر


    أحم أحم
    هاقد عدت بصراحة ماكنت ناوية انزل البارت ابدا
    بس عادي ..
    تلك كانت مجرد تهيئة عيون تلمع
    انتضروني مع بارتي الشنيع
  4. الكاتبة ميسي
    28-06-2014, 04:59 PM

    رد: في مكآان آخر

    في مكان اخر


    كان الأصح أنها تنقل لروايات لم تبدأ حتى
    ،وليس هناك أجمل من أن تشعر بأنك محاط بمجموعة ممن يحبونك صدقا .. فهم يخافون عليك .. يهتمون لأمرك .. معك دوما!!!,,

    في أحد المنازل حيث ينبعث نور يتيم من النافذة ..
    سميرة: صصكري الضو أبي أنام ..
    نرمين: هشش أبي أتفرج ..
    سميرة: هفف .. مو فاهمة ليش أنتي تقدري تسهري و أنا لا هذا ظللم أطالب بتحقيق العدالةة ..
    نرمين: أي ظلم أنتي الثانيةة مو مكفيتنا الفيلسوفة أختك غطي راسك وسكري عيونك بكرة دوام وأنتي لسة مانمتي
    سميرة: على أساس مها أختي لحالي .. وبعدين موب صغيرة بعد شهر و ويومين بصير 16
    نرمين: حتى ولو صرتي بالأربعين بتظلي على طول سميروه الخبلة ..
    (أغنية النهاية)
    أوه خلص المسلسل وماتابعته زين
    سميرة تتغطى: شوفي الإعادة بكرة هاذي مو نهاية العالم ..
    نرمين تخنقها بالمخدة: أنخمدي ..
    و أطفئت الأنوار
    في الصباح
    6:30
    سميرة: نرممممين قوومي ماشفتي مريووولي
    نرمين: ..
    سميرة تهزها وتبعد غطائها
    نرمين تعيد تغطية رأسها: ففف .. خل اللي بالحمام يخرج وبقوم ..
    أمسكت سميرة أحد الجوارب القذرة من السلة وأدخلتها بسرعة في فم نرمين وبدأت بالضحك وهي تقوم بتصوريها
    نرمين وقد أيقظها الضجيج: اه
    أخرجت نرمين الجورب وهي تمسح لسانها بيديها مرارا وتكرارا بينما خرجت سميرة بسرعة وهي تجري وتخرجي لسانها: ها ها ها ها تستاهلي
    نرمين تلحق بها: تعالي هنا يا سميرووه اليوم ذابحتك ذابحتك ..
    وتنزلق بسبب حذائها وتصطدم بالأريكةة بينما سميرة المستفزة تخرج لسانها وتأشر بيدها ..وما إن إرتفعت عن الأرض حتى تابعت الركض وكأن شيئا لم يحدث ولكن سميرة خرجت بسرعة وأغلقت الباب لتصطدم به نرمين .. أأوتش


    لا تقاس السعادة بكثرة الضحك ...
    هناك من يلبس قناع الابتسامة ..
    وتحت القناع حزن دفين وغصات ألم وأنين


    الساعةة ..
    15:25
    سميرة: أوف مقدر على هالحر حاسةة أني بذووب
    نرمين بعيارة: ليش من قالك تلبسي بالطو في الصيف
    سميرة: موضةة إسمها موضةة أصلن من وين وحده زيك تعرفها
    نرمين بسخرية: لا والله علميني وش هي الموضةة هاذي؟
    سميرة: صعبة والله لو قعدت أشرح من اليوم لبكرة مافهمتي علي
    يدق الباب


    لا يقاس الجمال بالمظهر ..
    ومن الخطأ الاعتماد عليه فقط ..
    فقد يكون خلف جمال المظهر قبح جوهر ..

    في مكان أخر وبالتحديد في أحد الأحياء الراقية
    الأب: يلا إركبوا بسرعة مافي وقت لازم نلحق الطيارةة
    الأم: جاية جاية
    نورة تضع أحمر الشفاه (برواقة): يلا نص ساعه بس
    الأب: نص ساعه؟ عندك خمس دقايق إن ماجيتي تركتك
    نورة: أمزح أمزح أنا جيت
    ...
    في الجامعة
    ثلاث فتيات حول طاولة واحده الأولى متوسطةة الطول و متينة نوعا ما والثانية نحيلة وقصيرةة والثالثة طويلة القامةة
    وتأتي من بعيد فتاة أخرى تمشي بثقة متزايدة وقد رفعت أنفها إلى السماء عاليا
    فمدت أسماء وهي النحيلة ساقها لتسقطها أوووتش
    نادية وميهاف: ههههههه
    ولكن الفتاة التي سقطت وقف بسرعة كبيرة لتنزلق مجددا بسبب كعبها العالي


    لا تقاس الحياة بنبض القلوب ..
    فهناك من قلبه تعفن داخل أضلعه ..
    وهناك من مات ضميره وودعه ..
    وعلى الضفة الأخرى اخر كتمت أنفاسه ...
    وثالث قتل إحساسه مقبرته ..
    في عينيه شاهد حزن عليه .. ..
    في مكان أخر

    الممرضة: حالة المريضة مستقرة بس وضعها النفسي متأزم
    وترفض أنها تحكي ودايما تشوف كوابيس فالليل
    فارس: طيب ممكن أشوفها
    الممرضة: ممكن تدخل بس لاتطول يعني نصف ساعة أو أقل
    يدخل فارس.
    فارس: صباح الخير
    نورة: لا إجابةة
    فارس: ممكن أحكي معك كم كلمة؟ قبل ما الشرطة تاخذ إفادتك
    نورة: لا إجابةة
    فارس: ممكن تذكريني بالظبط شو اللي صار معك قبل الحادث وبعده
    نورة تضع يديها على أذنيها وتصرخ: ماأدري ماأدري
    وتبدأ ألة ضبط دقات القلب بالإرتفاع فتدخل الممرضة بسرعة وتقول إنها مجرد نوبة ثم تعطيها مسكنا..


    لا تقاس حلاوة الإنسان بحلاوة اللسان ...
    فكم من كلمات لطاف حسان ..
    يكمن بين حروفها سم ثعبان ..
    فنحن في زمن اختلط الحابل بالنابل ...
    في زمن صرنا نخاف الصدق ..
    ونصعد على أكتاف الكذب ....
    سميرة ترتدي بجامة وردية ناعمة بدون صور ولا كتابات وتجلس أمام التلفزيون بشاشته الكبيرة وتراقب ماعليه بملل شديد
    ومها في الجانب اﻷخر من الغرفة تتحدث مع صديقتها
    سميرة تزفر بملل: أوف مافي شي يستاهل بالتلفزيون وأختي الشينه قاعده تسولف مع خويتها ومخليتني بروحي
    وإذا بهاتفها يرن فتجيب فإذا هي جارتها تطلب منها زيارتها لشيء ضروري
    لبست سميرة ملابسها على عجل بعد إستئذان والدتها
    وبعد مضي 10 دقائق وصلت لتستقبلها صديقتها متأنقة إذا كانت تلبس بلوزة بيضاء وتنورة سوداء قصيرة نوعا ما وقد طلت وجهها بمساحيق التجميل وطلبت منها الدخول لتخبرها بالشيء المهم ثم خرجت من الغرفة لنصف ساعة ثم عادت تحمل كأس من العصير صب بعجلة ثم عادت لتخرج لنصف ساعة أخرى
    وبدأت سميرة تشعر بالضيق والإنزعاج عندما أتت ثانية فأمسكتها من يدها وقالت: شو اللي تبينه تراني مليت وأنا اللي استناك
    فإخترعت لها حجة واهية فخرجت سميرا وهي تلعن نفسها ﻷن ذهبت إلى المنزل ولكنها تذكرت حقيبتها فعادت بسرعة ودخلت وهي تنوي الإسراع بأخذها والرحيل ولكنها مرت بصديقتها فرأت المكياج قد سال عن وجهها وهناك أثار لدموع وتمزق صغير في أعلى كم قميصها لم يكن موجودا ولكنها إدعت بأنها لم ترها وخرجت بسرعة شديدة وعادت إلى المنزل وهي حائرة
    في أمرها ولكنها لم تكن لتهتم كثير إذ سرعان ما عادت إلى البيت حتى وجدت شيئا أخر يسليها إلا وهو هوايتها المفضله
    إزعاج نرمين ومها
    وجدت مها في الحمام تغسل وجهها بمستحضر رغوته بيضاء الذي يلف وجهها فقالت لها بكل لؤم: ترى مهما حاولتي منتي صايره بيضا
    مها: ليش أصلا حد قايلك أني أبغى أصير موميا زيك
    سميرة: موميا يالخايسه
    مها: مالمتخيس غيرك حبيبتي إلا قوليلي ليش جايه هﻷ مو قلتي رايحه لصديقتك ولا من لما شافت كشتك إنخرعت وصفقت الباب بوجهك
    سميرة: والله ماتخرع غير كشتك هاذي تقوليش خروف
    مها تمسح وجهها: ههه هذي كلها غيرة من شعري الناعم الحريري
    سميرة: والله شعرك هذا يبيله شد
    مها: أصلا شعري طبيعي مو زيك من الصبح إستشوار ومكوه وغلب
    سميرة: يمه ع المصري أنا أشهد أنك
    نرمين: وعع وش ذا الصداع ششش




    لا يقاس الجمال بالمظهر ..
    ومن الخطأ الاعتماد عليه فقط ..
    فقد يكون خلف جمال المظهر قبح جوهر ....


    ..
    في حارة صغيرة بعيدة عن العمران حيث تتفرع عدة أزقة ضيقة لا تكفي إلا للمرور شخصين متلاصقين.
    أرضها مليئة بالحجارة والحفر وفي نهايتها عدة منازل متهدمه نتيجة لزلزال أضر بها منذ أكثر من عشرين عاما ولم تجد أحدا ليرممها أو يعيد بناء أسقفها الذي كانت تحل محله أكياس طويلة خيطت بعضها إلى بعض لتقيهم من اﻷمطار التي لاتكاد تنقطع عن تلك المنطقة مما يزيد من وعورتها اﻷوحال واﻷقذار المختلطة بعضها ببعض والتي كونت طبقات سميكة زانتها اﻷوساخ وأثار الأقدام والحجارة الضخمة التي تشكل للأطفال الصغار جبالا يتسلقونها...
    في أحد المنازل التي تهدم أغلبها تقطن عائلة تتكون من ستة أفراد..
    أطياف تهز أختها: قومي يله طول اليوم نايمةة .. قومي كولي!!


    دنيا: طيب طيب
    دنيا: بله مافي مي أغسل أيدي
    أطياف: لا مافي سويلم وفهد راحو يجيبون من البير
    دنيا: إمتا راحو
    أطياف: من نص ساعه يعني بيطولوا
    دنيا تغير السالفة: إلا وش طابخين؟
    أطياف: كالعادة الفضلة من أكل أم موضي
    ثم دست في يدها ورقةة نقديةة
    دنيا: أه ياليت نقدر نجمع فلوس ونصلح هالبيت بس
    وتنظر إلى رجلها بألم فتلاحظ أطياف صمتها فتقول بلؤم:
    إيه أنا بجمع فلوس وأشتري بيت وبرميكي أنتي وسويلم بالشارع
    : مين بيرميني بالشارع
    دنيا: جاك الموت ياتارك الصلاة ثم تقول بصوت أعلى: ترا أطياف بتقول أنها ب...
    فتغلق لها أطياف فمها بطرف غطائها الممزق
    أطياف تكمل: بتقول أنها بتحب أخوها سالم كتير ومابتبدله بحد
    سالم: إيه صدقتك إلعبي علي بهالكلمتين وينزل بالبرميل: يلا أحملي هذا وحطيه على جنب
    أطياف: أنا!
    سالم: لا أنا يعني ماكفاك طول الطريق حامله
    أطياف: هي أصلا كم خطوه بعد وبتحطه
    سالم: إذا هي كم خطوه ليه ماتحملينه..وياويلك لو كبيتيه
    أطياف: أوف وتحاول جره
    دنيا بضحكه: هه سالم أحمل عنها تراها بتكب كل المويه ومابيبقى شي
    سالم يقوم: يلا بعدي ما أدري هالدلع وين بيوصلك لاتزوجتي
    أطياف يحمر وجهها..؛_؛
    دنيا: هيه ياﻷخت ليش شردتي..
    أطياف: لا شردت ولاشي بفكر بأختي المسكينه شبتسوي لا رميتها للشارع
    دنيا تضربها بخفة: أحشميني أختك الكبيرة
    إلا سالم وين فهيدوه
    سالم: مخليه قدام الباب هو برميله بالعافيه لحتى شاله وهو أصلا مو مليان كله
    دنيا: حرام عليك توه صغير
    سالم بشماته: خله يتعلم مايطول لسانه أبي أساعده وهو بيقول كبير أنا كبير
    أطياف: أخوي حبيبي..
    دنيا: دام فيها أخوي حبيبي يعني ناويه على شي
    أطياف بتصميم: سالم طلبتك قول تم
    سالم: ليش شتبين..
    أطياف: نبي أغراض للبيت
    سالم: بكره لافضيت بروح أكتبي اللي تبينه بورقه
    أطياف: أنا معي عشرين ريال أخذتهم اليوم أبيك تشتري فيهن
    سالم بحزم:خليهم عندك باخذ باللي معي
    فهد: أنا جوعان
    دنيا: إلا مابغيت تدخل يالبطل لي ساعه أناظرك من الشباك
    فهد بخجل: وشو شفتي
    دنيا تغمز: إلا قول شو اللي ماشفته
    سالم: إلا وين البرميل
    فهد ببرائة: مقدرت أجيبه ثقيل
    سالم: هذا ولك ساعه بره ثم يقف ويذهب لإحضاره
    دنيا: توه صغير لاكبر يشيله بكبره ويدخل
    سالم يدخل: إيه بس ترا الواحد ما يكبر إذا طول لسانه على أخوانه
    فهد ينزل رأسه
    سالم بمرح: تعال حب راسي..
    فهد يتيقدم ببطأ ويحاول أن يصل إليه ولكنه لايقدر
    أطياف بضحكة: نزل شوي ترى الولد له ساعه ينقز
    سالم: مو بيقول أنا طويل إلا فرجينا وينزل رأسه
    ليعطيه قبلة خاطفة وينزوي حذو أخته دنيا..
    أطياف: فهيدان تعال كل
    فهد بغضب طفولي: لاعاد تقولين فهيدان ماني بزر


    مرت أشهر وفي أخر يوم دراسي بعد اﻹ‌متحانات..
    مضى اليوم بسرعه والساعات تركض .. وإذا ‌ بالحصه اﻻ‌خيره تنتهي وتعلن عن خروج الطالبات
    البنات صرخوا من الفرحه يوم سمعوا صوت الصافرة وخرجن
    التففن في شكل دائرة وبدأن بالحديث عن شكل فلانه ويضحكن عن شكل أخرى
    نجلاء‌ : يوه يابنات خلاص ماراح نشوف بعض
    نوف : أوه وأخيرا قربنا ننتهي من غثا المتوسطه ونصير كبار وندخل الثانويه
    سميرة : اقول يالله يابنات أنا طالعه وماوصيكم الله الله بالكتب ﻻ‌تنسون تحطونها بالدرج وتقفلون عليها
    البنات: ابشري هههه
    وفي طريقها إلى المنزل تمسك رنيا بيدها وتسحبها: عسى منتي زعلانه مني على المرة اللي فاتت
    سميرة بغباء: ليش شو صار!!
    رانيا: لما جيتي لعندي وخليتك ورحت وبعدين رجعت مالقيتك
    سميرة: إلا تذكرت بس ليش المفروض أزعل منك
    رانيا: يعني منتي زعلانه
    سميرة: ولو بيناتنا يعني أصلا عادي بس إذا مصصرة تراضيني في حل *نظرة خبث*
    ..

    أطياف تسند رأسها على رجل دنيا بشويش
    دنيا: أقول طيفو قومي شوي عن رجلي
    أطياف: ليش وجعتك؟ أنت أصلا ناعمه زود إيه شعليكي طول اليوم منسدحة
    دنيا رمقتها بنظرة نارية ثم تحركت وأخرجت خمس ريالات من جيبها وهي تقول: المفروض تحمدي ربك قادرة أنك تمشي وتروحي وتجي مو زيي مقعده
    أطياف تنزل رأسها وتعض شفتيها: مكنت أقصد والله بس أنتي لا مقعده ولا شي
    دنيا تقاطعها: إيه بس يبيلي عكازه أو مقدر أمشي
    أطياف تحتضن يدها: إنشالله بنجيب حق العمليه وتصيري مثلك مثلنا
    دنيا بإبتسامه: خوذي هالخمس ريالات جيبي دفاتر عشان فهد
    أطياف: بس مايكفي :// وأخوك طلباته كثرانةة
    دنيا: روحي ﻷم مازن بتبيع دفاتر قديمه خذي كم واحد
    أطياف: أوكي
    يفتح الباب
    دنيا بسخرية: وأخيرا شرفتي ست نور؟
    نور: خرجت متأخره من المحاضره
    دنيا: محاضراتك تخلص الساعة أربع والحين الساعة سته ونص وين كنتي؟
    نور بإستهزاء: ماشالله عليكي حافظة جدول محاضراتي وبعدين وين رح كون يعني بالطريق لو جبتولنا سواق مو أحسن
    دنيا: والله غريبة مو كنك عايشه معنا من وين نجيب فلوسه
    نور تتأفف
    أطياف بتعجب: قربي شوي من وين جايبه هالخاتم؟
    نور بسرعه: لقيته طايح
    أطياف: لا والله صايره تلاقي الإكسسوارات دايم مره خاتم حلق ومره ساعة
    دنيا تتابع:حتى الموبايل شحنه مايخلص عندك
    نور:ﻷني ما أكلم الناس هم اللي يتصلو فيني وبعدين من زينه جوال أبو لمبه صرت أستحي أخرجه قدام رفيقاتي
    أطياف: إذا مو عاجبك هاتيه
    نور تستدرك: لا مافي داعي كل أرقامي عليه ومقدر من غيره
    دنيا بشك: والله خبري مو كل رقيقاتك عندهم جوالات شلون كل يوم تقعدي ساعه عليه
    أطياف بمرح: ليكون طايحه غراميات من ورانا
    نور بسرعه: لا مو صحيح يعني جايه من الجامعة تعبانه وأنتو مسوينلي تحقيق
    دنيا: شو صار لك أطياف ماتقصد إحنا خايفين عليكي!!
    نور بسخرية: منيب بزره أعرف أدبر حالي لا تحاتي ويلا رايحه أغير ملابسي
    دنيا: هالنور متغيرة من فترة شو صاير معها
    أطياف: علمي علمك صايرة تدس علي كل أغراضها والتلفون ماتشيله من يدها طول النهار
    سالم يدخل: السلام عليكم
    أطياف ودنيا:وعليكم السلام
    دنيا: بقوم أحط لك تاكل
    أطياف مافي داعي بروح أنا
    دنيا: أنتي روحي جيبي فهد
    سالم: ليش الفصعون للحين ماجا؟
    دنيا : جا وراح عند الجيران يقول عنده مشروع
    أطياف: أوكي
    وتدخل الغرفة المشتركه بينها وبين نور فتلاحظ إرتباكها خاصة حين وضعت الهاتف تحتها وأخفت إبتسامة شبه واضحة
    وفتحت الدرج فصرخت نور: شتسوين بأغراضي
    أطياف ببراءه: بشوف الساعه رايحه أجيب فهد
    نور بقوه: الساعه فوق الطاوله ولاعاد تفتحينه ولا بسكره بالمفتاح
    أطياف: ليش أنتي داسه عني شي وماتبيني أشوفه؟
    نور مرتبكه: لا بس حوسه ومابي حد يشوفها
    أطياف بعدم إقتناع: أها.. يلا رايحه ماتوصين على شي؟
    نور: لا روحي الله معك
    أطياف تخرج
    نور: أوف قلبي طاح يوم فتحت الدرج وتفتحه وتخرج منه علبة وتضعها تحت سريرها..
    ثم تعود إلى الهاتف لترسل رسالة أخرى

    ....
    لا تقاس الطيبة ببشاشة الوجه ...
    فهناك قلوب تصطنع البياض ..
    فهناك من يجيد تصنع الطيبة ..
    ويخبئ بين زواياه خبثا وريبة ..

    عادت سميرة إلى المنزل وبملل شديد فتحت المسن
    فوجدت إضافتين جديدتين وقبلتهما فورا فإذا بأحد يكلمها
    الشبح: السلام عليكم
    سميرة مسمية نفسها بسكوت سمسم: وعليكم السلام من معي ؟
    الشبح: أنا إسمي محمد
    بسكوت سمسم: تشرفنا
    الشبح: وأنتي
    بسكوت سمسم: أنا سميرة
    الشبح: كم عمرك سميرة
    بسكوت سمسم: أنت أول
    الشبح: أنا 23 وأنتي
    بسكوت سمسم: أنا 19
    وكفو سوالفهم طبعا ولما سكر الشبح سميرة سكرت بعد وقعدت تفكر فيه
    بعد أسبوعين
    الساعة .23:50
    وتحديدا في غرفة سميرة ومها المشتركة
    فتحت سميرة الكمبيوتر وولجت المسنجر ولكنها لم تجد أحدا متصلا فنفخت إذ أنها كانت تبحث عن شخص طال غيابه.. ثم مالبثت أن تمددت على السرير وأخذت تخلل شعرها بإصبعها بعد أن أزالت ربطته ولكنها سمعت صوتا يدل على دخول أحد متصل جديد ( على فكرة أنا ماعندي مسنجر فمعرف خاصياته وأسفه إذا زد خاصية أو أكثر)
    فنظرت بسرعة لعلها تجده ولكنها كانت إحدى الصديقات اللواتي لا تعرفهن ( سميرة تقبل كل الإضافات)
    فأغلقت الشاشة في ملل..
    وفي اﻷثناء دخلت مها وقالت لتغيضها
    إيه وش عليكي نامي وإنسدحي ماوراك شي هذا وجهي لا نجحتي أخر السنه ومارسبتي..
    إستدارت سميرة على جانبها اﻷخر دون أن تجيب

    ..
    في بيت ميهاف
    أمسكت ميهاف بهاتفها المحمول وأرسلت رسالة على الواتس ثم ضحكت بخفة وجائها الجواب لترد خي أيضا وهكذا
    ..
    نص الحوار
    ميهاف: وائل
    وائل: نعم
    ميهاف: ممكن أقول شي ﻷخوي حبيبي؟
    وائل: يلا إخلصي يالنشبة
    ميهاف: أفا ذا كلام تقوله ﻷختك الرقيقة
    وائل: يلا بس خفي علينا يالرقيقة
    ميهاف: طيب أقول ولا تعصب؟
    وائل: منيب رايح البقالة
    ميهاف: أخص ذا حد تفكيرك أكلمك عشان تروح البقاله
    وائل: وش يدريني عن سوالفكم يالسحالي
    ميهاف: سحلية بعينك يالتمساح
    وائل: يلا عاد وش تبين
    ميهاف: أخوي أنا أحبك..
    وائل: المنافق في الدرك اﻷسفل من النار
    ميهاف: مامنافق غيرك يالوصخ

    وائل: أنتي ليش تزعلي من الكلام؟
    ميهاف: أنت زبالة لا وصخ
    وائل: قالولك عني جاي من بلاعه..
    ميهاف: لا جاي من حديقة حيوانات يافرس النهر
    وائل: ياخي نفسيات البنات مو توك تقولين تحبيني؟
    ميهاف: بنات تعرف بنات يالخاين بقول سوالفك ﻷبوك وبنشوف..
    وائل: طسي بس هذي غلطتي أني أخذ وأعطي معك بالحكي
    ميهاف: *فيس ينتحر*
    وائل: الله أكبر
    ميهاف: ماوراك شغل أنت
    وائل: والله أنتي اللي تكلميني مو أنا..
    ميهاف: همم طيب طيب جيب معك بسكوت ناوية أسوي تشيز كيك المسا
    وائل: قالولك عني هندي البقالة
    ميهاف: أها يعني ماتبي تشيزكيك
    وائل: لا ماأبي أتسمم
    ميهاف: *فيس مبوز* كذا تكسر بخاطري
    وائل: حلاص بجيب لك حلاوة لا رجعت يالطفله
    ميهاف: ههه بلحت حرف الخاء
    وائل: هع حلوة بلحت
    ميهاف: سويتها عشان تلاحظ
    وائل: إيه ولاحظت وبعدين؟
    ميهاف: -__-
    وائل: يعني بنقضيها سوالف زي الحريم روحي ذاكري أو أي شي
    ميهاف: أنا بعطلة مافي دراسة
    وائل: عطلة يعني مافي مذاكرة
    ميهاف: شكلي طولت بروح أحسن الحكي مع اللي مايفهمك ينقص من العمر..
    وائل: إيه روحي لاجبنا سيرة المذاكرة قلبتي الموضوع
    ميهاف: ماقلبته بس سكرته مره وحده..

    .

    في بيت أخر
    أطياف تتثائب و تقول دنيا دنيا
    دنيا نعم؟
    أطياف في أكل؟
    دنيا إيه
    أطياف غريبة ليش ساكتة اليوم؟
    دنيا تبتسم بهدوء مافي شي بس تعبانة
    أطياف تقبل وجنتها شو طابخين؟
    دنيا: فول
    سالم يدخل فجأة ويقول السلام عليكم
    أطياف ودنيا وعليكم السلام
    دنيا تمسك عكازها بروح أسخن لك العشا
    سالم إستني لا تروحي في شي بقوله وأبيكم تسمعوه
    أطياف بتتزوج؟
    سالم هذا اللي ببالك قومي نادي أخوانك خليهم يجون
    أطياف ليش شتبي بالبزران
    دنيا أنتي أكبر بزرة ترا روحي بسرعة
    أطياف إيه رجعت دنيا اللي نعرفها وإحنا نقول ياهادية


    سالم إنت غصب تطلعين الواحد من طوره
    أطياف تقوم ماشي ماشي بنعديها لك هالمرة ياسويلم
    سالم بصوت خشن بعض الشي أصغر عيالك أنا قومي من قدامي..
    أطياف تجري زين زين هذاني رحت أخ دايم حقي مهضوم بهالبيت
    وتدخل الغرفة وتوقظ كلا من أختها وأخيها وتدعوهما للذهاب إلا الصالون
    فهد يشخر أخخ مافيه يقوله بكرة ياأخي ليش الإزعاج
    أطياف قوم ولا يكثر ياولد..
    وخرجت بسرعة لتعود إلى مقعدها
    وبحضور أخوياها بدأ سالم الحديث أنتو تعرفون أن أبوي كان له أخ مو
    أطياف إيه نعرف وش جبت جديد
    أماني وأنتي الصادقة يعني مقومنا على هذا؟
    دنيا ترمقهما بقسوة شتب أنتي وهيا
    أماني وأطياف بنصف ضحكة ههههه تقول شتب فأي فلم سمعتيها..
    تمسك دنيا بذراع سالم وتحثه على المتابعة كمل ولا تاخذ عليهم
    سالم يبتسم بينما يقول فهد وهو يفرك عينيه بقوه نبي الزبده
    سالم والله وطلع لك لسان ياولد المهم الزبدة زي مايقول عمي هذا الله يرحمه مات هو ومرته وبنته الوحيدة بحادث سيارة من كم أسبوع تقريبا وترك ورث مهوب شوي وكتبلنا جزء منه قبل مايموت عشان يسوي سواته في أبوي والمفروض هذا هو ورثنا اللي أخذه من عشرين سنة
    أماني تتثاءب والمقصود
    سالم المقصود أنو محاميه توه مكلمني وبيقول أننا لازم نروح عشان نسوي الموضوع
    وفه الفترة بنعيش في فيلته
    أطياف تقفز جد!!
    دنيا أهجدي أنت أصلا مافهمتي شي
    أطياف عادي بس أسوي فاهمة
    سالم خلاص بشرحلكم بكلمتين
    عمي الله يرحمه مات وترك لنا وررث..
    أماني بغباوة وشو ورث يعني فلوس
    فهد إيه يالخبلة يعني وبشهقة ألف ريال أو أكثر..
    دنيا الورث كم ياسالم؟
    سالم ماأدري بس المحامي توه مكلمني وماقلي على التفاصيل بكرة بروح له ونتفق..
    في مكان أخر
    نامت سميرة دون أن تحس بنفسها وحين إستيقضت وجدت رسالة جديدة

    بإسم لم تعرفه
    سلام؟
    ماعرفتيني؟
    لا من أنت؟
    وفي فترة الكتابة لاح في ذهنها شبح لهوية مراسلها
    أنا سارة
    منو سارة!!
    سارة سارة بس غيرت أميلي
    أوه هاذي أنتي ماعرفتك
    الظاهر أنك نسيتيني مره وحده
    أفا أنساك ترام ده كلام ترم
    إيه إلعبي علي بالحكي
    إيه شعندك ليش متصلة فيني
    كذا وأنا قلت مشتاقه لسميرة الورعة وبكلمها
    ماورعة غيرك حبيبتي
    يلا المهم ممكن تسلفيني ملزمة
    هاها مو قلت أنك ناوية على شي
    أمزح معك يابنت
    .... وقضوها سوالف


    من هناك ؟
    من دخل إلى منزلي ؟
    أشتم رائحة فأر !!
    حياة الساحرات ممله رتيبه
    تتكرر فيها اﻷ‌شياء
    لكنني الليله أشم الليله بريبه
    رائحة غريبه في الهواء
    مع ذلك ﻻ‌ أحد في الممر
    ﻻ‌ أحد في الجوار
    لكني ما زلت أشعر
    ان في منزلي زوار
    ﻻ‌ أحد يسرع و يبطئ
    ﻻ‌ أحد يشرب الشاي
    مع ذلك أنفي ﻻ‌ يخطئ
    أحدهم دخل إلى الدار
    لساحرتنا مواهب أصيله
    أحدها أنها تكتشف الدخيل
    نحن لم نقل لها ما رأينا
    لكن تشعر به هنا - هنا -
    ﻻ‌ أحد في العليه
    ﻻ‌ أحد فوق الكرسي
    أحساس يلح علي
    بأنني سوف أجد الفار
    أين - فتشي ، فتشي - أين
    دلنا هل أخفاك السراب
    أين - فتشي ، فتشي - أين
    حدقوا راقبوا - بوووه -
    ﻻ‌ أحد يجري كهره
    ﻻ‌ احد في الحمام
    لكنني ﻻ‌ زلت مصره
    دخل إلى البيت حمار
    هو ليس داخل فقاعنا
    هو ليس أبيض اللون
    هو ليسسسسس !!
    لست أنا -ﻻ‌ -
    أحدهم في الدار
    - أحدهم في الدار -
    ~ أحدهم في الدار ~
    ولن يخرج أبدا ولو طار !""
    ~النهاية~

    #


    مضت عدة أيام على أبطالنا..

    ...

    ماما ماما إنطلق صوت طفولي فإستدار الوجه وقد إرتسمت عليه إبتسامة صافية
    يا روح ماما
    ماما سامية أنا أريد دلوى
    أيتها الخبيثة حلوى اﻷن
    دلوى دلوى
    بعد الغداء أعطيك حلوى
    دلوى كبيلة
    كبيرة جدا ولكن إذا أكلت صحنك كاملا
    حاضر ماما
    فتقبل يديها الصغيرتين وتفكر أوه يانجمتي الصغيرة..
    لولاكي أنت ماكان سيحصل لي..




    في مكان أخر
    ووجه أخر
    مستلق على جانب من السرير المشترك..
    حاملا سطل ماء صغير يدخل طفل في العاشرة أو أقل بقليل أطياف
    فيستدير الوجه ويقول بملل شديد
    هاه!!
    جبت موية
    موية؟ وليش الموية
    حن مو مسافرين؟ يمكن مايكون في موية هناك
    ومين قالك؟
    مادري أنتي خذي هذا إحتياط محد يدري..
    أطياف تشير له بأن يقترب وتحتضنه وهي صامتة..
    نور تدخل وتصفر بفها
    يو يو وين شايفة هالفلم من قبل..
    أطياف: أسكتي بس
    نور: حاضر سكتت
    فهد: أطياف ممكن أروح بيت محمد
    أطياف: محمد من؟
    فهد: ولد الجيران
    أطياف: ليش؟
    فهد بلمعة غريبة في عينيه: جابو تلفزيون أمس ورايح أشوف كرتون الساحرة والخفاش
    أطياف تحك رأسها: ساحرة وخفاش هه وشو هالكرتون
    فهد: ماأدري هو قالي عليه
    أطياف: طيب روح بس لا خلص الكرتون ترجع على البيت طيران وتتلفت يمين وشمال قبل لا تعدي الشارع زين؟ ولا شفت واحد أكبر منك تسلم عليه و...
    نور: ماصارت روحة أصلا بابهم يم بابنا مابينهم غير خطوتين ثلاث لازم تعيدين هالموال كل يوم
    أطياف: عيال هالحي مايندرى عنهم كل يوم مسوين شي ها فهد بتسوي اللي قلتلك عليه
    فهد: حاضرر
    خرج فهد من المنزل فإعترضه رجل دميم الوجه وقميء
    ينظر إليه بنظرات شريرة أخافته فركض إلى المنزل بسرعة ولم يدري لما حين سمع اﻷغنية شعر برهبة غريبة
    #

    حياة الساحرات ممله رتيبه
    تتكرر فيها الاشياء...
    لكني الليله اشم بريبه
    رائحة غريبه في الهواء..

    #



    #

    في مكان أخر..
    كانت ميهاف تلتهم طعاما أمام شاشة التلفاز لوحدها في ملل..
    وتلتقط هاتفها كل فترة لتلقي نظرة على شاشته قبل أن تعيده إلى مكانه دون رغبة في فعل شيء.. ومالبثت أن أخذت طبقها إلى المطبخ لتتمدد في سريرها مفكرة.. ومالبثت أن فتحت خزانتها وأخذت تقيس ملابسها وتجرب بعضها على بعض
    أخذت بداية بنطلونا من الجينز لم تكن درجة زرقته غامقة جدا أو فاتحة جدا كان بين بين.. ولبست معه قميصا مخططا وسترة بيضاء واسعه.. في تلك اللحظة وبعد أن إنتهت من إرتداء ملابسها..دخلت والدتها.. التي قالت حالما رأتها: خلاص يعني قررتي تروحي معي العرس
    ميهاف: يمه أنتي عارفة أنو أكثر شيء أكرهه هو أني أروح عاﻷعراس وزيارات أحس بخنقة!
    اﻷم: يابنتي الله يصلحك الحريم كل ماشافوني بيسألوني وينها بنتك لنا زمان ماشفناها..
    ميهاف: قلتلك ماأحب الروحة والجية والطلعة على غير سنع أبظل ساعات جالسة وماأسوى شي
    اﻷم: الله يهديك بس الحين قعدتك بالبيت طول اليوم قدام التلفزيون هاذي بتفيدك بشي؟
    خرجت الام ففتحت ميهاف حاسوبها وفي نفسها تفكر..
    فوجدت كلا من أسماء ونادية على الخط (أحم البنات مسوين قروب)

    اسماء : يووه ميتة من الجوع بروح أكل

    نادية بعيارة: أنتي ما تشبعين 24 ساعة أكل متواصل.. ريحي بطنك شوي..

    أسماء وهي تضحك: أسكتي بس يام كرش أنتي

    نادية وهي تحسس على بطنها: كله وﻻ‌ كرشي المصون، هذي أم الشحم واللحم.. العزيزة الغالية اللي ما تبي تفارق مع كل محاوﻻ‌تي الدؤوب..

    أسماء: حلوة الدؤوب ذي.. منين جبتيها؟؟

    نادية : سرقتها من ربعنا قسم اللغة العربية
    ميهاف : بنات وراكم ماتهجدن حاسه نفسي زي اﻷطرش بالزفة بقرا المحادثة وأشوف ..
    نادية : تبرفيا
    أسماء : تلتبينت
    نادية : أبراقيؤ
    ميهاف : أركدوا يالورعات
    أسماء : تلاتفقباتغ

    ميهاف: بس بس خلاص حرمت لا قراية ولاغيره
    نادية: احسن مانبي جواسيس
    اسماء: جواسيس بعينك
    نادية: الحين من اللي كلمك يابنت
    اسماء: الا تقتل القتيل وتمشي بجنازته
    نادية: ههه يامجنونة
    ميهاف: مامجنونة غيرك كله ولا اسومتي
    اسماء: انتي الحين وش دخلك بيني وبين ندوي
    ميهاف: الجبهة يافتاه هذا وانا ادافع عنك واستشهد لميثاق الصداقة والاخوة
    نادية: امحق ميثاق مدري هالكلام من وين تجيبينه
    ميهاف: اخ بس بعير ماتفهمون بالذرابة والذوق
    وتتوالى الاحاديث

    ويخلص البارت حاسة أنه داخل بعضه بس عادي هع2