مشاعر الى راكان وروان

قصة قصيرة - قصه جميلة - اجمل قصص وحكايات قصيرة منوعة مفيدة ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. ابوراكان2
    21-11-2013, 09:03 AM

    مشاعر الى راكان وروان

    مشاعر الى راكان وروان


    كنت أعتقد أن حياتي بالسابق عادية كغيري من الشباب .. أدركت لاحقا بأنها أبدا لم تكن عادية بل بها الكثير والكثير من غير المعتاد

    في أيام المراهقة.. ليس للبيت والمنزل أي وجود فقط للنوم وللغداء ثم إنطلاقة مع الصحب والخلان..

    كانت ضائع في مخيمات وكشفيات ورحلات وتمشيات وسفرات ..

    كان وضعي يقلق الأهل ..لذلك قرروا التدخل بسرعة وتزويجي حتى أعقل!! وأركد!!

    وسبب مخفي لم أعلم بة إلا لاحقا وهو التخلص مني لأني فوضوي ..

    أعترف بكل صراحة أنني لا أهتم بالترتيب بتاتا ..ما أن انتهي من شيء حتى أرمية

    تزوجت وأنا كالعادة مبسوط.. لم أشعر بكثير من التغيير وأستمرت عملية الفوضوية بإزدياد ..الشيء الوحيد الذي تحسن هو علاقاتي الإجتماعية تحسنت مع الأقارب بسبب الزواج.. أصبحت قريبا منهم بعد أن كنت لا أراهم الا بالمناسبات .. تخلصت من الرفاق القدامى وإلتحقت بركب المتزوجين.. وجمعات وطلعات وزيارات لا تنتهي

    في يوم الاحد 16/ 6 حصل تطور كبير وخطير في حياتي..

    كنت بالمستشفى أنتظر ولادة أول طفل لي...حتى هذة اللحظة كان كل شيء طبيعي وكنت لإضاعة الوقت أقرأ في مجلة سياسية..

    هل هو تبلد إحساس أم تعابير مكتومة أو أحاسيس مكبوتة...

    مللت من القراءة والإنتظار ..وخرجت واقفا أمام نافذة أتطلع على الناس عبرها

    أحسست بحركة ما خلفى... كانت الدكتورة مع إحدى الممرضات تنقلان حاضنة أطفال ..

    إقتربت مني وقالت ألف مبروك بنت زي القمر.. وولد هذة العبارة التي كنت اسمعها بالأفلام المصرية!!

    لم أجاوب.. بل توجهت إلى الصندوق الزجاجي لأرى ما بداخلة..

    إقتربت أكثر وكأنة فضول .. مع أنة حق شرعي لي أنا بالذات..

    شاهدت طفلان صغيران.. جائني أضطراب .. معقولة هذا اولادي ..معقولة أنا صرت أب الحين !!

    يا ولد وش السالفة!!

    إقتربت أكثر وأكثر.. كانو نائمين.. حزنت جدا لأنهم بعد 20 أو 25 سنة سيتتزوجون ويتركوني.. !!

    كان هذا الشعور الثاني.. طبعا حزنت جدا

    أخذت أتأملهم .. تذكرت أمنيات أمي بمشاهدة ضناي أي إنتاجي على ما يقولون أو أولادي..

    أمي التي حادثتني قبلها بقليل وأخذت تبكي خائفة .. وتنتظر الجواب والخبر..

    الدكتورة طلبت مني الرجوع لأخذهم للحضانة لأنهم يحتاجون لبعض الرعاية.. طبعا لم أرد أو اعطيها أي إنطباع ..اولاد وأبوهم .. في كلمة راس !!

    الحقيقة انها لم تكن كلمة راس بل ثالث المشاعر أتت.. أحسست بالمسؤولية .. أفكر وأنا أنظر إليهم بترك جميع السلبيات فأنا الان أب ووالد..

    وأخذت مشاعر كثيرة تنتابني .. لا اعرف معناها ولا فحواها.. هل هي ولادة الأبوة في داخلي قد حانت!!

    معقولة هذي اولادي... فتحت روان عيناها برفق وجائت عيني بعينيها.. كنت اريد القول.. ممكن نتعرف!! أنا أبوك.. وأشرت لها .. أغمضت عينيها وأستسلمت للنوم مرة أخرى..

    قلت بداية فاشلة.. وكأنها قالت هذا أبوي ..عز الله رحت فيها.. خليني أنام أحسن !! ههههههههه

    أخذت الدكتورة تطلب بشدة هذة المرة..

    أبتعدت قليلا وأخذوهم عني.. خرجت لا اعلم إلى أين.. فكرت بالذهاب لمحل الألعاب وشراء كل ما عندة ولكنها صغار جدا..

    أصبحت أبا الان..تخيلتهم في مدارسهم .. أخذت بالتفكير المتخبط.. ولم أعد لحالتي الا بإنهيار المكالمات التي تبارك وتهني..

    أطلقت إسم راكان وروان عليهم ..

    لهم الان ست سنوات تقريبا ويكبروو سريعا وقلبي يكبر معهم...

    ازاحت كل من هم بالقلب ..وتربعووووو عليه وحدهم دون منافس..
  2. راحتي في الفردوس
    08-04-2016, 02:21 PM

    رد: مشاعر الى راكان وروان

    مشاعر الى راكان وروان


    جميل
    الإحساس بالمسؤلية