قصه قصيره


قصة قصيره =") !

يحكى أن هناك سوقا يسمى سوق بيع الأحوال !
هذا السوق يذهب إليه كل شخص لا يعجبه حاله
ويبيع حاله ويأخذ حال شخص أخر !
فذهب الناس إليه ليبيعوا حالهم ؛ وإذا بالمفاجأه !

كل شخص عندما رأى حال الأخر ، حمد الله على حاله
وعاد بحاله مرة أخرى راضيا وحامدا لله !

لذلك : إرض بما قسمه الله لك تكن أغنى الناس