... 23636465666768697071727374757677787980818283123 ...

رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. Nahola
      28-11-2013, 07:02 PM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا


      كلولولولولولولوولولولولوليشش
      البارت اليوم ,,
      بالانتظار سندوورة .,,
      250*300 Second
    2. نبضي
      28-11-2013, 10:14 PM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا


      السلاممم


      بأنتظارك حبي على احر من الجمر لا تتأخري علينا
    3. لولو العسل
      28-11-2013, 10:20 PM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا


      سنسوتي اليوم الخميس اي ساعه البارت ؟؟
    4. الكاتبة ساندرا
      29-11-2013, 01:48 AM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا




      السلام عليكم والرحمة ~

      أعتذر على التأخير , فلم اتمكن حقا من أنزال البارت باكرا , بسبب ضيق وقتي ..
      نصف ساعة فقط وينزل البارت أحبتي , أسعدكم الله |

    5. لولو العسل
      29-11-2013, 02:12 AM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا


      مش مشكله يا دلبي خدي وقتك
    6. الكاتبة ساندرا
      29-11-2013, 02:19 AM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا




      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا
      البارت الخامس عشر



      في صباح اليوم التالي ..

      طلعت من الغرفة وبيدها الملابس الوسخة كالعادة تحطهم بالغسالة ..
      لفحت بشعرها ألي فاردته على كتفها وينزل لتحت شوي ..

      فستان قصير لنصف الساق من السترج بقطعتين , توب وعند الصدر لون زهري باهت ومن تحت الصدر القطعة الثانية
      ماسك على جسمها سسكيني , وصندل عالي زهري ومكياج صباحي ناعم ..

      تحت الحاجب اضائه فضيه , لون الكريمي
      عند الجفن المتحرك وسحبته بصبعها لبرا العين , وكحل جواء العين بني ونزلته لتحت عينها شوي
      كثفت الماسكارا البلاك , وحبه خال جنب شفتها , وغلوس لامع وردي وبلاشر مشمشي ..

      وجاكيت بلاك با أكمام حاير , وحلق طويل ناعم وخاتم ذهبي يماثل الحلق ..

      لمحت عمر من بعيد ينزل بالدرج , فا دخلت غرفتها ونظفت السرير والتسريحة وجهزت ملابسه ..
      خذت شنطتها وجوالها ونزلت تجهز الفطور مع نانسي ...
      نانسي: متى يجي بنات ..؟
      لين تنهدت: مدري نانسي ..
      نانسي: مسكين هيا سوي كدا فكر أنتا في جيب بابا من هيا ..
      لين نزلت راسها وهي تقول حتى الخدامة عرفت , بس معقولة أنا أخذت فواز منهم ..؟

      وهو يتعطر والسماعات بذونه: معقولة !

      أبو بلال: هي خذتك منا بعد , راحت أيامنا بالأستراحة ..

      فواز بابتسامه: السموحة منك يا أبو بلال , خلاص أبشر بعون الله أنا عندكم إن ربي كتب ..

      أبو بلال: إن شاء الرحمن , وكلي شوق لك والله ..

      فواز: وأنا بالمثل يا أبو بلال ..

      خلص أتصاله وضبط شماغه ونزل تحت ..

      وشافها تنسق الطاولة أبتسم بلا شعور , أقترب منها وبهمس: أفتقدت أحد كان يساعدني بلبسي لملابسي ويعطرني بعد , برايك وش سبب عدم حضوره ..؟

      لين ألتفت له وردت الأبتسامه: أمم , برايي أنو كان مشغول أو يجهز افطور له ..
      فواز مسك يدها وباسها: فديتك , ويعطيك العافية عمري ..
      لين لما لمحت عمر من بعيد بعدت يده من يدها وألتفت له: صباح الخير ..
      عمر ناظرها وبعد عينه بسرعة: صباح الخير ..
      جلست لين وفواز وعمر يفطرون بهدوء ..
      وعند الباب وصلته وناظرت عمر وجلستتكمل افطارها وجاء بيقوم إلا بيدها تمنعه: عمر ..
      عمر بدون ميناظرها: خلصت إفطاري ..
      لين: أبي اكلمك ..
      عمر: مشغول !
      لين شدت من قبضه يدها: شوي بس ..
      عمر:.........
      لين جلسته وجلست قباله: علامك يا عمر ..؟
      حسيت كنك زعلان مني أو ما شايف علي شيء ..؟

      عمر ألتفت لها وأكتفى بالنظر :..........

      لين بغرابه: عمر ..؟

      عمر باندفاع: وش بغيتي ..؟

      لين: بغيت بعصر اليوم أنا ووعد نطلع للمقهى , تغير جو وهي بعد حابه تتكلم معي وأنا بالمثل ..

      عمر محب يرفض لها طلب: بشري ..

      لين مسكت يده وبود: يبشرونك برضى ربك ..

      عمر أبتسم لها ..

      رائد نزل تحت وشافهم بهالموقف وبنظرات خصها لعمر , عمر أنتبه له وبعد يده من يد لين وقام صعد فوق على طول !

      ألي حس أن نظرات أخوه كنها تأكد أنه بالفعل يحب لين ..!

      لين أستغربت من ردود فعله , لما شاف رائد ..!

      قامت توجهت لغرفة وعد , تخبرها بموعد الطلعه ..


      وبعد دقائق صعدت فوق ..
      مسكت القران وظلت تقرأ لما خلصت جزئين ..

      حينها بدأت بالأستغفار والتسبيح وصلت الضحى وبعدها اتصلت بها هدى تخبرها أنها مشتاقة لها ..

      فقدمت على الساعة 10 صباحا ..

      لين مدت لها كوب العصير: والله أني أنبسطت بجيتك هدو , وأحلى حاجة زيارات الصباح ..

      هدى تناظر البيت وتارة فيها: ماشاء الله فاضيه تتزينين بصباح الله خير ..

      لين ببتسامه: عاد عندي دوام اليوم بس ألغيته , لما عرفت أنك بتجين حياتي , وبجد أسعدتيني ..

      وظلو يتكلمون وسوالف رايحه وسوالف جايه ..


      يتبع ~
    7. الكاتبة ساندرا
      29-11-2013, 02:21 AM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا




      وظلو يتكلمون وسوالف رايحه وسوالف جايه ..

      لين: وكيفك مع العلاج ..؟

      هدى تنهدت: الحمدلله , رحت يوم السبت ألي راح قالت الدكتورة أن عندي هرمون الحليب عالي مرة , وعطتني حبوب على أساس ينزل ..

      لين: أي زين , عقبال ما تحملين ياعمري ..

      هدى: وفواز ما قال يريد عيال ؟

      لين: ما قد تكلم بهالموضوع , وأكيد أنه عارف أني مجيب عيال !

      هدى: أي صحيح ..

      لين جلست تفكر بينها وبين نفسها ( معقولة أن فواز ما يعرف أني مجيب عيال ! ولا يدري ولا يحب يجرحني أو يذكرني بهالشيء ..؟ )

      هدى قاطعت فكرها بصوتها: على أني ما بغيت أنك تأخذين واحد أبوعيال , صحيح هو مهوب كبير بالعمر مرة ,
      بس ليه تأخذين واحد عنده 6 ولا بعد على قد عمرك ! ليه أستعجلتي ؟

      لين:............

      هدى: أنا منيب داخل مزاجي هالفواز أبد , محبيته أحسه منافق !

      لين: محدن يحدد قدره يا هدى , ربك ألي كاتبة بيصير حتى لو وش سويت نصيبك بتأخذه ! وغير نصيبك ما تأخذه ..

      لما تقدم لي فواز رفضته من نفس مبدئك وقلت أنو مريد واحد أبو عيال و و و
      بس هو من نصيبي وخذته , ولا حطيت ببالي أن فواز يكون نفس ألي رغبته وطلبته من ربي , ألتزمت بالأستغفار والذكر وجاني نصيبي ..
      وإذا على العجله يا هدى , أبوي وأمي وبكر خايفين عليا مرة , وكل من تقدم ليا واحد يجلسون فوق رأسي
      إلا أوافق فا أنا أحاكي ربي بصلاتي والأستغفار وربك سرع بنصيبي , وجاء نصيبي ..
      ولا تزعلين مني يا هدى , إذا على الراحة فا أنا اولى أني أتحسسه به معه مهوب حد ثاني ,
      وإذا على النفاق ربك بيحاسب العباد لا نحن , وأنا معه أسوي واجبي وحتى لو بالغت بتصرفاتي معه من أهتمام وعطاء فا انا أبادله بالمثل ! ليه ؟
      لأنه ما يقصر معي بكل حاجة , فا أنا مقصر معه ..

      هدى رفعت حاجبها: غصبن عليه يعطيك أصلا أو ما يقصر , يكفي أنك جالسه مقابلته ..

      لين باندفاع: مهوب غصب عنه يا هدى , ما به حاجة أسمها غصب ترى , به رجال رغم أن حريمهم
      رافعينهم لفوق وحتى حقوقه ما سوها ! ف لا تذكرين أنو غصبن عنه , أنا مدافع عنه كونه زوجي , بس هذا الواقع يا هدى ..

      هدى من بعد كلام لين غصب عنها سكتت , وهي تتمعن بكلامها !

      ** أنا اريد وأنت تريد والله يفعل ما يريد ..
      الجميل هو حسن الظن ب ذي الجلال , ف لا نعلم حقا ما هي الخيره بهذا الموضوع وما يترتب به ,
      فا أحسن الظن بالله , أحسن الظن بالله , تلاقي ماهو جميل ورضى ذات ..



      على الساعة 4:11 عصرا ..

      جهزت مع وعد على أساس تروح للمقهى ..

      ألي يبعد عن بينهم حول ربع ساعة , وبعد الطلبيه ..

      كابتشينو , موكا حاره , وتشيز كيك قطعة ..

      لين:هاه هذا أحنا طلعناك على أساس تتكلمين , تفضلي يا سنيوره ..

      وعد خذت نفس عميق: حاول يراسلني عبر البريد وعبر رسالة خاصة بالمنتدى ويتصل بي , بس مارديت , وهو حاب يعرف سبب القطيعة !

      لين: لو يحبك صدق وعودتي كان تقدم لك , ولو بغيتي الجد أنا محبذ أنك تأخذينه !

      وعد بستغراب: ليه ؟

      لين: لو تقدم لك صدق , وبعد الزواج وبعد كم سنه أو كم شهر بيشك بك , وبيجوز أنه يقطعك من النت كافه أو حتى من الواتس , ولا تنصدمين لأن هالشيء طبيعي جدا !

      وعد:..............

      لين كملت: ولنفترض أنه غير عن ذلك , ولنقل أنه ماشك بك وغيره , لو يحبك جد كان ماظل علاقته بك بالظلام !

      أدري أنك تبين رجال مقتنع هبه وزين لك , بس طريقتكم للجوء لهالشيء حرام , به طرق حلال تقدرين تتعرفين على الرجل المناسب لك ..
      وعد باأهتمام: كيف أعرف ؟

      لين: بالنظرة الشرعية ! أجلسي تكلمي معه طبعا بوجود أخوك أو ابيك وظلي أحكي معه با أسئله تعرفين شخصيته ..
      ولا تنسين أنك صغيرة يا وعد مابعد حتى تخلصين من دراستك , بدري عليك مرة الزواج ..

      وعد بعد صمت طال 11 ثانية: طيب وكيف أنساه ..؟

      لين: تعرفين يا وعد أن العشق يأتي من فراغ , بعدك عن ربك ولهوك بملاذات الحياة , ظلي أستغفر الله وأدعيه , وماخاب من قال يارب .. توعديني أنك بتحاولين ..؟

      وعد بتردد:بحاول رغم أني اعشقه ..!

      لين باندفاع: لاتقولين كذا , قوليها بنبره واثقه يلا قوليها أنك بتنسينه ..

      وعد خذت نفس عميق وبثقه: أنا بنساه , وبجتهد , وباب المغفرة والرحمة مفتوح ..

      لين باعجاب: بارك الله بك , أريدك كذا قوية متفائلة , وبكون معك حبة حبة بمشيئة الرحمن ..

      ** تعوذ بالله من العشق , ولا تعرض نفسك له ولو كنت ناسكا , فكم من عابد وقع , فالحذر من مقدماته والتطرق إليه
      , وأشغل نفسك بمعالي الأمور; فالعشق يأتي من الفراغ واللهو ..

      وبعد ربع ساعة رن جوالها وردت: هلا منى , أي أنا طالعة , اها , مكنت أدري أنك بتجينا طيب بنجي إن شاء الرحمن , فمان الله ..

      لين:.......

      وعد: لابد من مزعجين , الله يهديها جات من دون ماتبلغني , كلمي عمر على أساس نرجع للبيت ..

      لين تشوف ساعتها: أي ولابقى حاجة على جيه أبوك , يلا ..


      يتبع ~
    8. الكاتبة ساندرا
      29-11-2013, 02:24 AM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا




      لين تشوف ساعتها: أي ولابقى حاجة على جيه أبوك , يلا ..

      .
      .
      .

      بالسوق ..

      كانت محتارة بين لبسين وهي تشوفهم على بنها سهى وناظرت زوجها: وش رايك فيه..؟

      هاني: مو كنا عاري حيل عليها ..؟

      ميثاء بستخفاف: تراها طفلة وعادي لو تلبس شورت وبدي ..

      هاني: عارف , بس بنتنا كبيرة ماشاء الله بتدخل أول أبتدائي السنة الجايه ..

      ميثاء رفعت حاجبها: ألي يسمعك يقول أن عمرها 14 سنه , وهي دوبها ..
      خلها تنبسط وتلبس على كيفها ..

      هاني: بس يا ميثاء العري مذموم , فواز بناته وهم صغار ماقد لبسهم كذا , يقول أن الستر زين ولو بتلبس تلبسهم بالبيت , على أنها صغيرة مرة بنته بس شوفي كلامه !

      ميثاء تأففت: اوف منك ومنه , محدن يسمع كلامه ويعطيه وجه غيرك , هذا بدوي غبي وش عرفه بالموضة والستايل , وبعدين بناته من عصر الهكسوس , ودحينه 2013 مو 2001 .. !

      وبعد المحاسبة , طبعا أخذت ميثاء جميع الملابس لبنتها للي عجبتها دون مراعاة لظروف زوجها ..

      .
      .
      .
      بالطريق , كان مزدحم مرة , ما قدر يمشي من نفس الطريق ألي يشمي عليه قبل , فقرر أنه يمشي بطريق أخرى رغم أنه أبعد عن طريق بيته !
      شاف رسالة من حبيبه قلبه لين مكتوب فيها / أشتقت لك حبيبي ..

      أبتسم بلا شعور , وهو يشوف تجمع شباب ولمح رائد ويزيد مع رعد ومع عدة شباب باين أن شكلهم ما يبشر بالخير , أتصل ب رائد ..

      رائد باندفاع: أوص لاحد يتكلم أبوي يتصل ( ورد ) هلا يبه ..

      فواز: هلا با أبوي , وينك ..؟

      رائد : مع الربع !

      فواز وهو يناظر به من بعيد: وليه مالكم بالبيت , أنتظركم أنا ..

      رائد: إن شاء الرحمن ..

      فواز: يلا فمان الله ..

      وبعد خمس دقائق رجع للبيت , أستقبلته حبيبته لين با أجمل الكلمات وأجمل الترحيبات ..

      وقدمت له العشاء , بوجود منى و وعد ..

      فواز بابتسامه: ماشاء الله وش هالأبداع ..

      لين تناظر وعد وببتسامه: وعد حبيبه قلبي ماقصرت , عشان كذا عملت معها عدة صواني ..

      فواز بذهول: صح وعودتي .؟

      أم فواز وهي تشوف الصواني: ماشاء الله ..

      وعد ببتسامه خجل: أي هي ماقصرت صارت تعلمني , ولا أنا ما أعرف اطبخ الصراحة ..

      فواز ولين يناظرون بعض , فواز كانت نظراته بين شكر ومودة ومحبة: الله يجزاك خير حبيبتي ..

      مسك يدها وباسها ..

      منى بقهر وصارت تأكل بقهر ..

      أم فواز ألي لاحظت على منى قهرها وتصرفاتها ..


      وبعد العشاء الطيب ..

      تجمعوا بالصالة مع أم فواز

      منى جاء رعد وخذها , ورجعوا معه رائد ويزيد ..

      فواز وهو يشوفهم بيصعدون لفوق: رائد يزيد ..

      التفتوا له : سم يبه ..

      فواز: نادو عمر قولوا له أن بنت خالته راحت , وتعالو معه ..

      رائد ويزيد بلبكه: إن شاء الرحمن ..

      وبعد دقيقتين حضروا ..

      فواز: قد قلت لكم لا تماشون عيال ال ...... , وليه أشوفكم معهم ..؟

      رائد بنكران: لا , ما نعرفهم أحنا ..

      فواز فتح عينه على الاخر: وش هالكلام يا رائد , يعني أكذب عيني ..؟
      رائد:..........

      فواز كمل: وأنا راجع شفتك أنت مع يزيد , وأنا محذركم بس مابه فائدة , حابين أحرمكم من السيارات والطلعه بالليل ..
      يزيد بذهول: يبه أحنا كبار .. !

      فواز: لشتغلت سو ألي تريده , بس أحين لا ..

      رائد ويزيد يناظرون ببعض , وعمر ولين يناظرون بعض والكلام بعينهم !

      فواز:مثل هالشي مريد يتكرر سامعين...

      عمر ولين ناظروا ببعض وعطته نظره بمعنى تعال..

      وقامت من الجلسه ولحقها عمر بعد 9 ثواني..

      وبالمطبخ....



      يتبع ~
    9. الكاتبة ساندرا
      29-11-2013, 02:27 AM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا




      وبالمطبخ....

      لين انت الي قلت له عن التفحيط ياعمر..

      عمر باندفاع: من كلامه باين انه مايدري,بس قالن لاترافقونهم...

      لين تفرقع اصالعها:خير ان شاء الرحمن..

      ودخل رائد بالمطبخ وشافهم مع بعض...

      اقترب منهم وعطاء عم نظره خبيثه وتاره لين:خلك بعيده وتصيرين غاليه ولا تدخلين فينا وهالكلام اقوله قدام عمر ع اساس تكونين ع بينه من الامر..

      لين صغرت عينها:وش هالكلام يارائد..

      رائد يقاطعها:مريد كثر هروج كلامي وصلك وتعداك وناظر بعمر مره ثانيه بخبث مدري وش هالكلام المهم وتجمعت به بالمطبخ..

      وطلع من المطبخ ووراه عمر ولين مافهمت وش يقصد..

      ومسكه من يده قبل لايصعد فوق: وش هالكلام يا رائد..

      رائد ببرود بنظراته..

      عمر:أأكد لك ان مانيب بيني وبينها أي شي كل مافي الامر انها...

      رائد قاطعه بثقه وترت عمر:طالمه انك واثق مابينكم شي ليه تبرر لي؟

      عمر:لانك مهوب مصدقني ومصر انت ويزيد اني اكن احب للين..

      رائد ابتسم بخبث وصعد فوق:خير ان شاء الله..

      وصعد فوق وترك عمر حاير ومتوتر مره من نظراته ورده حسسه بجد انه يحبها ولا هو بمقتنع !!

      بعد صلاتها اجلست ع سجادتها ولا قامت وهي تشوف الجوال تشوف اتصاله ولاترد عليه نزلت دمعه ع خدها وبهم:قد ايش انا غبيه ياربي اساليبه وتصرفاته يريد تعارف ةاحد يسمع له مهوب علاقه نهايتها زواج واستقرار رخصت بنفسي كثير اهئ اهئ..

      وصارت تبكي وتشهق من الندم وهي تكرر ربي اغفر لي وارحمني ربي اغفر لي قد ظلمت نفسي واسات اليها اغفر لي وارحمني لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

      **مهما ان كان حبنا لاشخاص ممعينه واننا نعمل الخطأ لاجل التواصل معهم ولكي لانبتعد عنهم يظل هنالك ضمير يأنبنا ورب يحاسبنا وكتاب يسجل كل اقوال وافعالنا وماهي نياتنا سوره الكهف
      ( ووضع الكتاب فترى المجرمين مشفقين مما فيه ويقولون يا ويلتنا مال هذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا احصاها ووجدوا ماعملوا حاضرا ولا يظلم ربك أحدا )
      فنظل نكرر التبة مرارا وتكرار كما يقول الشيخ والدكتور عائض القرني /
      في كل لحظة جدد التوبة , فإنك لا تدري هل قبلت منك أو لا !
      فكرر التوبة وجددها وأخل بنفسك وأستغفر لكل ذنب مما نسيته , فعمم التوبة وأكثر الندم على ملك الملوك أن يمن بقبول فليس لنا إلا التوبة والندم ..
      فلتسارعي بطلب التوبة والمغفرة من العزيز الحكيم , فأنه رحيم وأحن من الأم بطفلها وأنه أيضا شديد العقاب ! < تأملوا بها أحبتي ..


      وبالغرفة ~
      كان منسدح ويقرا كتابه وهي عند المرايه تدهن يدها ورجلها باللوشن وتناظر بالمرايه قامت ومدت له جواله ناظرها بستغراب..

      لين: صار لهن كم يوم من راحو ولا اتصلت بيهم اتصل بيهم حبيبي..

      فواز عدل جلسته وسكر كتابه:يا لين هم ..

      لين باندفاع تقاطعه:كلنا نخطأ يافواز ولابد من نسامح محنا معصومين عن الغلط ..!!

      فواز اقتنع بكلامها وتصل ببيسان..

      عند البنات..

      انصدمت من اتصاله وبفرحه ريفي اتصل ابوي..

      ريفان ردي!

      وردت ع الرنه الخامسه وهي تدعي البرود:هلا..

      فواز من سمع صوتها حس بشتياق لهم وباندفاع:هلا حبيبتي اخبارك يابنتي..

      بيسان وهي تحارب دموعها:بخير انت كيفك من بعد فرقانا..؟

      فواز:مشتاق لكم لاتتصلون ولاشي وقلت اتصل واتطمن عنكم..

      بيسان بذهول:يعمي مو متصل عشان تلاجعنا؟؟

      فواز تنهد:يا.....

      وسحبت السماعه من اختها وردت:هلا يبه..

      فواز:هلا ريفي..

      ريفان بقهر:طالمه ان مالك نيه تراضينا ليه تتصل..؟

      فواز:يا ريفي منتي بصغيره وعارفه غلطكم زين وعشان ماتقولون اني حارمكم من اميمتك رضيت انكم تروحون..

      ريفان بقهر:انت ماكان قصدك الا انك تاخد راحتك مع هالزفته لين..

      فواز:كنت اتوقع هالرد من بيسان مهوب من الكبيرة ..

      ريفان:بجلس ببيت أهل أمي أبرك ( وسكرت بوجه أبوها ! )

      وبيسان بقهر: ليه سكرتي ! وقلتي له هالكلام ..؟ ودي أرجع طفش حيل هنا ..

      ريفان سكتت , هي عاجبها لأنها تطلع مع أمها للعروس والمجمعات ويوديهم أيمن , وهذا ألي تريده !!


      حطت يدها على كتفه : لابئس يا أبن العم , حصل خير ورده فعلهم متوقعه وطبيعية ..

      فواز فتح عينه على الاخر: أنها تسكر بوجها طبيعي !!!

      لين ببتسامه: لا , كنت أقصد قهرهم وعصبيتهم , أنا ملومهم يا فواز ولو بغيت الجد أنا كنت معارضه بيني وبين نفسي أني أتزوج واحد أبو عيال , مو لحاجة , بس خفت أني أظلمهم !

      وأني أحرضك جد عليهم ..

      فواز:...........

      لين كملت: أنا منيب مثالية ولا جالسة أدعي الحنان يا فواز , بس دعيت الله بكل خير وأستغفر بنيه أن
      نفسي ما تعقسو عليهم أو أظلمهم ( ومسكت يده وشدت عليها ) الظلم الظلمات يا أبو عمر ..



      يتبع ~
    10. الكاتبة ساندرا
      29-11-2013, 02:29 AM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا




      لين كملت: أنا منيب مثالية ولا جالسة أدعي الحنان يا فواز , بس دعيت الله بكل خير وأستغفر بنيه أن نفسي
      ما تعقسو عليهم أو أظلمهم ( ومسكت يده وشدت عليها ) الظلم الظلمات يا أبو عمر ..

      أقبل أكون مظلومه بس ظالمة لا !

      فواز:...........

      لين ببتسامه: وسوات ريفان أمسحها بوجهي , وبعد 3 ايام روح لهم شخصيا , وتكلم معهن ويكون بهالفترة هدت النفوس , وبيجدي الكلام معهن ..

      فواز باس يدها: الله لا يحرمني منك يا روحي , وطالمة السالفة فيها صراحة بقول لك , لما تكلمت نورة عنك قلت أنها تبالغ شوي , وولا صدقت به
      وبعد الأستخاره تقدمت بشكل رسمي , لأني أرتحت طبعا وبعدها يا لين , شفت تصرفاتك ببداية الزواج وتذكرت منال !

      لين بستغراب وذهول: منال !!!

      فواز: أي لا تستغربين بداية زواجي لها كنت أدرس بالمتوسطة ويصرف أبوي علينا وكل رغباتها يحققها لها ,
      وأنبسط لما شاف أول مولودين لي توم , طبعا عمر وريفان ..
      مرضت با أسم عمر وقومت حرب , وكنت وقتها صغيرة ولا أعرف أتصرف مراهق على قولتهم ,
      بس كنت أعشق الصحابي عمر رضي الله عنه , من سيرته وقوته وانصافه , وأما باقي العيال هي سمتهم , تريد اسماء جديدة يا زعم ..
      ولا أخفي عليك أني ظليت شهرين أحاول أني ملخبط با أسمائهن هههههههههه ..

      لين:هههههههههه أي , بس ليه زوجوك أهلك بدري ؟

      فواز: زي منتي عارفه يا لين , اميمتي ما جابت غيري , وزوجوني منال لأن عائلتهم مشهورة بالأنجاب ,
      وظليت معها وأنا أصارع أن يمكن بيوم من الأيام تتعدل ..
      وراح شبابي لما وصلت 36 سنه ! وربي رزقني بوحدة مثلك تقدرني وتحترمني ..

      لين: وليه ما قلت تحبك ..؟

      فواز بقناعة: الحب يا لين مهوب مهم ! عشان نتعايش مع بعض , طالمة أن بيننا أحترام ومودة ورحمة يكفي عن هالشيء كله ,
      الله ذكر وجعل بينكم مودة ورحمة , لأن هالشيئين يكفون لتعايش والتفاهم يا لين ..

      لين باأقتناع : صحيح ! قد قلتها لأحدهم .. !

      فواز بستغراب: لمين ..؟

      لين: لصديقة ظلت تناقشني وتقول لي ليه أخذتي أبو عيال و و و ..

      فواز باندفاع: بالمناسبة لين , ما ريد ميثاء تأثر عليك بكلامها , أنتي تعجبيني كذا ..

      لين بضحكه: وش رايك أطبق كلامها يوم ..

      فواز بحماس: لا عاد ..

      لين ضحكت بقوة وهي تشوف ملا مح وجهه:ههههههههههههههه هههههههههههههههه ..

      .
      .
      .

      وبهالوقت المتأخر من الليل ~
      ريفان لمدة يومين فقط وصلت مع أيمن لتعارف ! رغم سرعة هذا التعارف إلا أن أيمن يأكد لها أنه بيتقدم لها , ولا نعلم حقا ما صدقه :/

      بيسان وهي تقلب بالقنوات بطفش تامة ..

      ميثاء تكلم صاحبتها عواصف , أقصد عواطف ..

      ميثاء: اها طيب , بنروح أكيد لازم أشوفها وأشوف حفلتها , ماعندي إلا أيمن مايقصر والله ..

      ريفان زادت نبضات قلبها لما سمعت أسمه ( بفترة قصيرة مرة عرفت كيف تعلق قلبي بك يا أيمن ! )

      ورجعت تكتب ل أيمن ..
      بالواتس ~
      ريفان : عفوا !

      ايمن: علامك ؟

      ريفان: أحترم نفسك يا أيمن , لو تريد تشوفني , شوفني بالحلال وغير هالكلام ماعندي ..

      أيمن: علامك عصبتي ريفي ..؟

      ريفان: حقيقتك طلعت , وأنا حتى ما بعد أخذ أسبوع معك وأنت تطالب بصورتي !

      ومن تكون عشان أعطيك صورتي !

      أيمن باندفاع: أنا اسف ريفي ماقصدت أني أزعلك أو أزعجك بطلبي ..

      ريفان: ما توقعتك كذا عشان كذا أنفعلت !

      أيمن: وأنا قلت أسف منيب مكررها أبد ..

      ريفان خذت نفس عميق: أنا مشغولة أحين ..

      وطلعت من الواتس أب وهي متضايقة مرة , وبيسان لاحظت عليها وجلست جنبها: علامك ريفي ..؟

      ريفان ناظرتها: أبد زي ماقلتي طفش !

      .
      .
      .

      بالتلفون ~
      أم فواز: منيب عارفه وش أقول لك يا نورة ..

      أم رعد: قولي يمه ..

      أم فواز: أنا شاكه أن منى تكن مشاعر لخالها فواز !

      أم رعد بعدم استيعاب: وش تقصدين يمه ..؟

      أم فواز: من زمان وأنا ألاحظها بس هالمرة بان حقدها على لين !

      تكره لين , وليه تكرها مهيب مرت أبيها ..!

      أم رعد: أنا كلمت منى وقلت لها من أول ما ملك , قالت أنها زعلانه على زعل بنات خالها , البنت حساسه ..

      أم فواز: مدري منيب مقتنعه بكلامها , تكلمي مع بنتك وجلسي معها جلسة صراحة وخليها تطلع ألي بقلبها كله ..



      يتبع ~
    ... 23636465666768697071727374757677787980818283123 ...

    الكلمات الدلالية لهذا الموضوع