... 3484124125126127128129130131132133134135136137138139140141142143144 ...

رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. _Manoshe_
      22-01-2015, 09:36 AM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا


      حبيبتي ساندرا عندي سوال بتعرفي شو صار بقصة نوف ومشعل ؟ هل راح تتكمل ولا شو ما بعرف كيف اوصل ل المسؤليين بلمنتدى ,


      Sent from my iPhone using منتدى عبير
      250*300 Second
    2. الحلا فيني ..جيهان
      23-01-2015, 06:46 PM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا


      سلام ... كيفكم ..
      ان شا الله من عيوني الثنتين
      بانتظار البارت
      اختكم ..جيهان
    3. امانه لا تنساني
      28-01-2015, 03:27 AM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا


      السلام عليكم

      ساندرا وين البارت ؟

      مو كان الاسبوع الفات المفروض ينزل ؟؟؟
    4. ميس الريم الليبية
      28-01-2015, 05:59 AM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا


      سلامي للجميع
      سلامي الك ساندرا
      بجد ابددددددعتي .........
      سجلت بالمنتدي علي شانك .....بجد حبيت اسلوبك وطريقتك بسرد تفاصيل الرواية احس اني عايشة مع الرواية
      طبعا لا انسي اني تعلمت منك اشياء حلوة استفدت منها في حياتي اليومية كيف تكون المرأة السنعة كيف تهتم بحالها وبزوجها وبيتها تفاصيل الرواية اتعلمت منها هلبا حاجات .....( هلبا بالليبي معناها كتير اشياء )
    5. _Manoshe_
      28-01-2015, 09:34 AM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا


      ساندرا حبيبتي انشالله المانع خير تاخرتي كتير!؟


      Sent from my iPhone using منتدى عبير
    6. الكاتبة ساندرا
      29-01-2015, 03:00 PM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا


      السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
      أعتذر على التأخير , كل ماحاولت أنزل البارت مايضبط معي ..
      بسبب النت , بعدها تلقينا وفاة والدنا #الملك_عبدالله ..
      الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته , ويحلله ويبيح منه ..
      بنزل البارت بعد دقائق , وبدون تكبير للخط أو تنسيق :( أسفه النت مايسعفني , وفقكم الله |
    7. الكاتبة ساندرا
      29-01-2015, 03:02 PM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا


      المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ميس الريم الليبية
      سلامي للجميع
      سلامي الك ساندرا
      بجد ابددددددعتي .........
      سجلت بالمنتدي علي شانك .....بجد حبيت اسلوبك وطريقتك بسرد تفاصيل الرواية احس اني عايشة مع الرواية
      طبعا لا انسي اني تعلمت منك اشياء حلوة استفدت منها في حياتي اليومية كيف تكون المرأة السنعة كيف تهتم بحالها وبزوجها وبيتها تفاصيل الرواية اتعلمت منها هلبا حاجات .....( هلبا بالليبي معناها كتير اشياء )
      وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
      ماتعرفي قد ايش أنبسطت بكلامك وأن روايتي ساعدت العديد , تواجدك بمتصفحي شرف كبير لي ..
      وربي لايحرمني منكم , الله يوفقك ويسعدك |
    8. الكاتبة ساندرا
      29-01-2015, 03:38 PM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا




      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا
      البارت ال 25




      فتح الباب وشافها بمكتبة ورفع حاجبه: عفوا ! ايش تسوين هنا ؟

      لين: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

      فواز بحده: ايش تسوين هنا بمكتبي ، وانتي عارفه ان محد يدخل بالمكتبة غيري انا ..

      لين: تريد تسمعهم كلهم ؟ قصر صوتك يا ابو عمر (وشدت على الكلمة الاخيرة)

      وعد ضمت يدها بخوف مع بيسان وبهمس: وتقولين لي ذي لين ! شوفي ابوي وش بيسوي فيها ..

      بيسان بنفس خوفها: وانا ايش يعرفني ان بيصير كذا ..

      لين قامت: لو سمحت ماله اي داعي هالعبارات ، انا ماقلت بدخل هنا ..

      فواز كفت يده: عجيب والله ، اجل من الي اجبرك تدخلين مكتبي ، ليكون رجلك ؟

      لين: اسال بناتك ..

      فواز بعصبيه: لاتدخلين بناتي بكل مشكلة تمرين فيها ، تراك زودتيها ، بناتي وبناتي ..

      لين خافت من عصبيته بس مابينت: بالاذن ..

      ومرت قدامه ومسكها من زندها بقوة وسحبها له وصارو قبال بعض وهو يصر على اسنانه: لاتروحين مرة ثانية وانا ما خلصت كلامي..

      لين تحارب دموعها: وانا مو مجبورة اسمع لك انت ..

      فواز بصدمة: اووه والله وصرتي تعرفين تردين ..

      لين وهي تتالم من مسكه يده: اترك يدي لا اكسرها لك..

      فواز فتح عينه ع الاخر وهد يدها: يلا تعالي اكسري يدي ، يلا وريني شطارتك ..

      لين لما حست انها ماتقدر تمسك دموعها اكثر اعطته نظرة وطلعت بسرعة من المكتبة ..

      فواز ضرب الطاولة بقوة ..

      وعد وبيسان كتمو شهقتهم ..

      فواز سحب الكرسي وجاء بيجلس الا يشوفهم ..

      بيسان باندفاع: بنقول لك كل شي وبالتفصيل ..



      نانسي مدت لها المنديل: ايش فيه مدام ؟

      لين: البصل بكاني ..
      نانسي هزت راسها بالايجاب ..

      جود جاتها تركض: ابشرك طلعت مع عمر وجدتي ، والبيت خالي مافيه احد ..

      منى بفرحه: احس ان به اكشن ههههه مدري ليه ، اول مرة نسويها جود ..

      جود: اي والله ، ولين جبتيها صح قد ايش امي بتنبسط..

      منى انتبهت للين: علامك مرت خالي ؟

      لين رفعت وجها وببتسامه خداعه: البصل عدم عيني ..

      منى: هههه خوفتيني افتكرت انك تبكين ..

      لين: ههههه يلا عاد اريد همتكم ..

      جود: بشري نجحت الخطة ؟

      لين: اي وبقوة ، واثمرت بعد ..

      جود: طيب حلو ، وين الاوراق ؟

      لين الي دوبها تفتكر انهم بتحت الطاولة (الله يستر وش بيسوي فيهم ، وبعدين لحظة وش بيسوي اساسا!
      هم بناته بيكون عطوف معهم حتى بوقت الغلط ولاني بنت ناس فالح يمد لي صوته شبرين) : مع بيسان ووعد ، انتو جهزو لي الاغراض يلا ..

      منى بتفكير: ايش رايكم نلبس لبس هندي ؟

      جود بحماس: والله انها فكرة حلوة ..

      لين: طب فكرو باللبس بعدين ، الان انتو ساعدوني ..

      قطعت الدجاج وغسلت يدها ..

      التفت بسرعة وانصدمت بصدره العريض رفعت نظرها له وصار يناظرها با اسف: لين انا اسف مكنت اعرف ..

      وفتح ذراعه لها وضمها بقوة ..

      جود تناظر فيهم وهم بس يناظرون ببعض وفرقعت صبعها قدامهم: هالوو ..

      لين ادركت انها كانت تحلم لا تكلم ولا ضمها وابتعدت عنه ..

      فواز بتردد: مايصير بس انتو تفاجئو اختي وانا ماشاركت معكم ..

      منى ناظرت بيسان ووعد بفرحه: اي طبعا خالو ..

      جود اعطته المريله والقفازات: يلا غسل ..

      البنات كتمو ضحكتهم ..

      فواز: من اولها غسيل ..

      الكل عدا لين: هههههههههههههه ..

      لين(وانتي مفكرة انه بيعتذر وحالتك حالة ، وش هالخيال الواسع الي بك ، اصحي)

      بيسان وهي تناظر با ابوها: انت ماتعرف تغسل خله علي ، اقرا التعليمات الي بالورقة واقوله لامي ..

      فواز شلح المريله والقفازات وخذ الورقة وهو يشوفها تخبز ..

      وهي تحاول ترفع شعرها عن وجها ، انتبهت لنظراته والتقت نظراتهم ببعض ..

      اقترب منها بشويش ورفع شعرها عن وجها: اساعدك..

      لين نزلت عينها ورجعت تخبز ..

      فواز ابتعد شوي عنها وصار يقرا الوصفة لها وحس انها تعبت من العجن ترك الورقة على جنب ..

      وراح وراها ، صدره قبال ظهرها وحط يده على يدها وبهمس: اساعدك ..

      لين ارتبكت: لا شكرا اعرف انا ..

      فواز بنفس همسه: ليه ارتبكتي ؟

      لين بنفاذ صبر: فواز ارجوك ..

      فواز الي كان بعيد منها وبستغراب: وش ؟

      الكل:.........

      لين عرفت انها تتخيل مرة ثانية وباندفاع: اقصد علي صوتك ما اسمع ..

      فواز بغرابه: طيب !

      حاولت لين انها تركز معه وتبعد عن الخيالات الي خلتها مو طبيعية ، والساعة ثمان خلصو الاطباق كافه ..

      لين اخذت دوش سريع لنصف جسمها ولبست لبس هندي بنجابي
      الي فوق لونه اخضر ضفدعي الجذاب ومن الصدر بقصة الv وعليها نقشة هندية باللون الذهبي النحاسي
      وينزل شوي وعند نهاية البنجابي نقشة هندي باللون الاخضر والذهبي والاصفر ، والسروال باللون الاسود ..

      لبست كعبها الاسود ، ولبست اساور ذهبية ورفعت جزء من اكمامها الطويلة ، وحطت الشال على رقبتها بنفس الطريقة الهندية المعتادة ..
      فردت شعرها وحطت مكياج هندي جذاب ، وحلق دفش ذهبي ، ولاصق دائري ناعم بين حاجبها باللون الاخضر ، شيكت على نفسها بعد ماتعطرت ..
      فتحت الباب وشافت ريفان بوجها وباين عليها الذهول..
      ريفان: ماشاء الله يمه وش هالزين كله ، غطيتي على فنانات بليود ..
      لين ببتسامه: هلا ريفان ، قالت لي وعد انك جيتي الصبح ..
      ريفان تخفي قهرها: اي ورجعت لما ماشفتك قلت بتجين على المغرب كالعادة فاقلت ارجع بالليل ماتدرين قد ايش اشتقت لك ..
      لين سكتت شوي : تشتاق لك الجنة ، جات عمتك ؟
      ريفان: اي ..
      لين بحماس: ممتاز ..
      ريفان(وقطع تقطعك ، ما مداني انبسطت انك ببيت اهلك والان انتي هنا ، اف )
      نورة وقفت بغرابه من شكل لين وبا اعجاب: ناويه تطلعين ؟
      لين: اي وحبيت انك تساعديني شوي ..
      ومسكت يدها وودتها لغرفة الطعام ..
      الكل: سبرايسسس ..
      نورة ارتاعت وهي تشوف اشكالهم الهندية والاكلات وبفرحه: ا....
      لين قاطعتها: اي هذه المفاجاءة لك ولامي ..
      ام فواز: انا مصروعه بعد مثلك نورة بس به اختلاف بالاستقبال ، فواز قال لي من اول مادخلت عشان مايوقف قلبي هههههه ..

      فواز ناظر لين ولا قدر ينزل عينه منها ، شكلها كان غير .. لين ناظرته والتفت عيونهم ببعض ..

      فواز كان مكحل عينه وشعره لتحت اذانه ولابس بنجابي اسود ..

      جود مسكت يد لين وسحبتها تجلس قبال فواز ..

      ريفان وهي تناظرهم (باين انهم ماتصالحو بعد وذا دوري ووقتي المناسب لاجل اعبي راس ابوي ، ولين بترجعين لبيت اهلك عاجل غير اجل ) ابتسمت ابتسامه نصر ..
      نورة كانت مبسوطة بالاكلات الهندية وبعتب: ليه ماقلتو لي البس مثلكم ؟ مو عدل كذا ..
      منى: ان قلنا لك يمه مابتصير مفاجاءة ..

      نورة: ولو كنتو حطتوني بالصورة مو كذا عاد ..

      لين ببتسامه: الجيات اكثر ..



      يتبع |
    9. الكاتبة ساندرا
      29-01-2015, 03:44 PM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا




      نورة: ولو كنتو حطتوني بالصورة مو كذا عاد ..
      لين ببتسامه: الجيات اكثر ..
      نورة بهمس: وعدك عندي ..
      لين بتحدي: ماتقدرين تردينها ..
      نورة ببتسامه خبث: جهزي نفسك ..

      وصارت العائلة تأكل وبين فكاهه وسوالف ..
      منى ألي كانت منتبهه لنظرات لين وفواز واستغربت ..
      نظراتها كانت نظرات حقد مايشمله اي حب ..

      على الساعة 11:11 ..
      انتهى وقت المفاجاءة والحفلة الي سواها البنات لنورة وام فواز ..


      ام فواز: بكره عندك دوام ؟
      فواز: لا يمه ماعندي ..
      ام فواز: اها طيب اروح انام اجل ..

      نورة باندفاع: وانا بعد يمه ..

      انتظرت قيام لين وروحتها لجناحها وباقي فواز الي تناظره بطرف عينها ..

      لمحت ابوها بيقول راحت للمجلس واتصلت باليمن وباندفاع:اي أيمن وضعهم تمام لاتحاتي (وتنهدت)
      والله مدري حبيبي انا شفتهم اليوم حسيت أن به شي .. ولا انا ألوم ابوي هالموقف صعب شوي ،
      ولين كانت ما تحب تفتح سيرة طليقها ابد وكنت قبل اكلمها عنه كانت دايم تسد هالموضوع ، معقولة انها تحبه ؟
      لا لا معتقد لاتشككني ايمن ، لين اعرفها مابتوصل لهنا ، بس به اشياء تحيرني يعني كيف عرف ي
      اسر ان لين هنا معنا طالمة مابه تواصل معهم ؟ استغفر الله العظيم خلص ايمن اقفل الموضوع رجاءا الاهم
      عندي ان لين معنا وربي بيصلح الحال انا بروح اكلم ابوي مرة اشتقت له ولسوالفه ، اي انا قلت له يجي بالمجلس ، ما اريد يسمعنا ايمن هالموضوع مرة حساس ، يلا فمان الله ..

      وقامت فتحت باب إلا تشوف ابوها بوجها وهي تدعي الصدمة: يبه !! انا ..... انت سمعت شي ..؟

      فواز:........

      ريفان بتمتمه: يبه ترى ماقصدت ، لاتهتم لشي الاهم ان لين معنا ، الانسان مو معصوم عن الاخطاء ..

      فواز بحده:خطاء عن خطاء يفرق ..

      وتركها وريفان تضحك لان خطتها جابت نتيجة تفوق الوصف ..!

      توجهه للجناح ..

      نورة اسرعت وقفلت الباب بمفتاح وبضحكه: عشان تعرفين من تتحدين يا لين ..

      فواز كان يدورها بعيونه وفتح الباب وشافها تتكلم بالجوال
      لين:ما اقدر والله ما اقدر ، بعدين فواز بيحس ..
      الموضوع مو سهل ابد ، ورجعتي هنا فقط عشان ابوي ولا ماكنت برجع ولا هو بيرجعني ..
      فواز والشرار بيطلع من عينه: من تكلمين ؟
      لين جمدت مكانها: فواز !!
      فواز: مكنتي متوقعه جيتي هنا ؟ من تكلمين جاوبي ..
      لين خافت من صراخه: ليه تحقق معي ..؟
      فواز سحبها من زندها وبحده سحب الجوال الي كان بيدها اليسار وبعصبيه: مين انت ؟ تكلم ياحقير ..
      ميثاء خافت وباندفاع: انا صديقة لين يا ابو عمر ..
      فواز تغير معالم وجهه ، لين سحبته يدها من يدها وهي تتحسس زندها من قبضته وهي تحارب دموعها: والان ارتحت ؟ وزال شكك..

      فواز(وش قاعد تسوي يا فواز معقولة هالتصرف ينتج منك؟ انت مابعد تتوكد صدقها من كذبها)

      لين خذت جوالها منه بقهر وتوجهت للباب وحاولت تفتح الباب ومانفتح (ومقفل الباب حضرته، كان ناوي يتفرد بي لاجل يضربني مثلا ؟!)
      فواز الي كان مصدوم من حالة ومابين انه يشوف انها تستاهل هالشي واكثر ..

      لين توجهت لتسريحة وشلحت اكسسواراتها ومسحت مكياجها وراحت التواليت لبست بجامة شتوية باللون السكري ..

      تعطرت عطر خفيف ونزلت وجها لاجل تخفي معالم وجها الحزينة ودموعها الي ماقدرت تمسكهم اكثر من كذا

      صار يناظرها وهي متسطحة بالسرير ، عرف انها تبكي من كتفها المهتز ..

      فواز اقترب منها وبهمس: لين انا....... حبيت اقول لك اني....... (تذكر كلا
      م بنته ريفان وباندفاع) تصبحين على خير ..
      لين حطت يدها على فمها تحاول انها ماتطلع صوت ..
      فواز اعطاها ظهره وشد على اللحاف ومد يده على الكمدينو وطلع قميص شم ريحتها (والله يا لين من رحتي بيت اهلك وانا ما اعرف انام الا لما اشم ريحتك ، اه يا عين ابوي والله احبك)
      لين غطت وجها باللحاف(ليه تطعني كذا يا فواز؟ انا والله احبك ولا فكرت اناظر بغيرك ابد)



      باليوم التالي ..

      بالحديقة البيت ~

      نورة بضحكه: اجل من مفكرة ؟

      لين (فعلا ان بعض الظن اثم) تنهدت وهي تفتكر الي صار امس: اتمنى ماترجعين تكررينها نورة ..

      نورة حست انها حزينة: انتي صرتي كتومه ، ماعدتي تقولين لي مثل قبل وش الي صار لك مع فواز ؟ كانو يضربون فيكم المثل ، والان وين صرتو ؟
      لين غيرت الموضوع: جاو البنات ..

      منى انقطع نفسها: يلا نلعب ..

      نورة باندفاع: انا مافيني شده اركض ، انتو اركضو ..

      منى: خلص نلعب لعبة ماتحتاج لركض ..

      جود سحبت الشال: من الي يبدأ ..

      ناظرو با لين : علامكم تناظروني كذا ..؟


      فواز طلع من التواليت ، لبس بجامته الكحلية ورجع شعره لورئ ..

      نزلت تحت والمكان هادي وبعدها صراخ ، فتح النافذة وشاف لين رابطه عينها وهم يدورون عليها ويمسكون كتفها ويشردون قبل لاتمسكهم ..
      ابتسم وراح لهم كلهم تنافرو منها..

      لين بقهر: افف ، لاتبعدون عاد ..

      نورة بضحكه: امسكيني ..

      لين وهي تسمع اصواتهم وتتلفت ..

      نورة اصتدمت بصدره وجات بتتكلم ..

      فواز حط يده بفمها وفهمت انها تسكت ..

      نورة بهمس: ما مسكت ولا واحد منا للان ..

      لين تسمع صوتها وصارت تركض لها نورة باندفاع دفعت اخوها لها ..

      لين بحماس وبضحكه: ومسكتك ههههههه فزت ..

      فواز وهو يناظرها مايبان منها الا شفايفها الي به غلوس لامع ..

      لين بصوت مسموع: قال شو قال عجوز شوفيني مسكتك ..

      الكل:.......

      لين وهي تتحسس كتفها وزندها وفرق الطول بينهم توترت ..

      نورة جات وراها: طالمة فزتي امرك انك تشلحين الغطاء ..

      فواز رفع يده وفتح الشال الي بعيونها ..

      لين فتحت عينها بشويش انصدمت لما شافته قبالها ..

      صار يناظر بعينها الممزوجه با اشتياق ، حب ، اسف !

      تداركت نفسها واعطته ظهرها وركضت داخل البيت ..

      منى وهي تناظرها من بعيد: وين راحت ؟
      جود: والله كنا مبسوطين ..
      نورة: طالمة انت روحتها ، جاء دورك ..



      لين ضمت نفسها وحطت السماعة واتصلت بميثاء جات بتحكي لها حالها الا ميثاء تشتكي لها ..

      لين: طيب ، بعد الي سوتيه له ، ما اثر به ؟

      ميثاء بين دموعها: لا ما اثر شي ، خلص ناوي يتزوج ومابذنه ماي ، ياليتني سمعت لك ..

      لين بحزن بنبره صوتها: عمر ليت ماعمرت بيت ، ميثاء انتي ماعليك الا انك تستمرين مهما وش كان ، ماتدرين امكن به اشياء بتتغير بعد فترة ..

      ميثاء: ماكلمتي فواز ؟ تاكدي منه امكن يغير تفكير هاني ..

      لين وهي تفتكر الي صار امس: ميثاء لو انك ماتكلمتي امس كان امور كثيرة تغيرت ، رغم خوفك الا انك تكلمتي شكرا ميثاء ، ورغم كل ذه اسفه ما اقدر يخاطب لساني لسانه ..

      ام فواز بضحكه ووقفت لما شافت لين من ملامحها حزينة ..
      اقتربت منها وبهمس: لين ؟

      لين تداركت نفسها ومنعت دموعها انها تنزل وعينها تحت: هلا يمه ..

      ام فواز انتبهت لدموعها: علامك ؟

      لين باندفاع: ولا شي يمه ..

      ام فواز: تريدين اقول لفواز يوديك المشفى ؟

      لين برفض: لا مابه لزوم والله ..

      وراحت لجناحها وسكرت الباب واطلقت دموعها بحرية ، وحطت يدها على بطنها
      وهي ماتشوف شي كنه ضباب حطت يدها على الجلسه وجلست بيها وهي تتنفس بسرعة وسمعت صوت فتحه الباب وبدون ماتلتفت بهمس مسموع: نانسي ؟

      :............

      لين بتعب: نانسي جيبي لي كمادات ولاتتاخرين ..

      قامت بعد تعب وتوجهت للتواليت ، انفتح الباب ولا شافها
      بالجلسه التفت للتواليت سمع صنبور المويا وانفتح الباب اقترب منها وحط يده بيدها واستندت عليه وبهمس: شوي شوي ..

      لين ميزت الصوت وابتعدت عنه ..

      فواز ناظرها: حالتك مايسمح لها اي عناد او تكبر ..

      ومسك يدها غصبن عنها وصلها لسرير ولبسها جرابات لحفها وبهمس: افطرتي ؟

      لين بصوت قريب للهمس: لا ، ما مداني ..

      فواز خذ الصحن الي جابه معه عبارة عن شوربة وتوست بالجبن ..

      وصار يأكلها ويجبرها انها تاكل عشان تاخذ طاقة وهو يناظرها ويحس انها تعبانه مرة ، صار يتأملها ببجامتها المخملية باللون الزهري ..

      لين كشرت وحس بوجعها بخوف: اوديك المشفى ؟

      لين وهي تتنفس سريع: اريدك تسوي شي واحد فقط..

      فواز باندفاع: ان شاء الله اقدر عليه ، الاهم تتحسن حالتك ..

      لين وهي تبلع ريقها وعينها مغمضه: اريدك تحضني ..

      فواز:............

      لين بتعب وشدت يدها ع بطنها:ممكن تلبي لي هالشي لفترة ..

      فواز قام وجلس جنبها مسك كتفها بيده وضمها بوسط صدره ..

      لين حست ان وجعها بدأ يتلاشى: انا ماطلبت هالشي لاجل اتقرب منك ، بس لاني ارتاح لهالشي بجد ..

      فواز بهمس: اووص ..

      ولحفها وهي بحضنه ونامت بالتدريج وهي يداعب اطراف شعرها
      (اه يا لين كنت اباها من الله ، ماصدقت خبر وضميتك! صدق ولا كذب ماهمني الاهم انك بحضني وانتي معي وانتي لي ، لي انا وبس)

      لين(وجعي جاء بوقته ، زمان عنك فواز اشتقت لك مرة! )


      دخل عليها وشافها على جوالها وبهمس: السلام عليكم ..

      ريفان بدون ماتناظره: وعليكم السلام ..

      ايمن يناظرها: باين ان الحلو زعلان مني مرة ..

      ريفان:.....

      ايمن اقترب منها وباس يدها:اعذريني حياتي والله انا مشغول مرة ..

      ريفان بستخفاف: مشغول وانت مابعد تاخذ اسبوعين من زواجك ! لا والله بيك الخير ..

      ايمن: انا جالس افكر بابوك ومرت ابوك ..

      ريفان صغرت عينها: ماتلاحظ انهم عكرو مزاجنا ؟ المفروض بهالوقت ننشغل ببعض ، سفراتنا جلساتنا طلعاتنا سوا ..

      ايمن: يا ريفان ترا ان تركنا الموضوع بنرجع لصفر وهم بيرجعون لبعض ! انا اجلت السفر وغيره بعد ماننفذ هالخطة ، وهالخطة هي القاضية على قولتهم ..

      ريفان : كيف ؟



      اندق الباب ..

      فتحت عينها بشويش وجات بتقوم الا بيده على خصرها وهو مغمض عينه وبهمس: استريحي انا بفتح ..

      قام فتح الباب ..

      نانسي: بعد نصف ساعة الغدا بيستوي ..

      فواز وهو يحك شعر راسه: طيب ..

      وهو يشوف الساعة كانت تعلن على قدوم صلاة الظهر ، لبس ثوبه وغترته وتعطر وخذ مسواكه ومفاتيح سيارته وطلع لصلاة ..

      لين حست به ، وقامت من السرير وهي تحس بنشاط وبهمس: اللهم لك الحمد ..

      فتحت الدولاب واخذت لها روب بيت خفيف لونه رمادي با اكمام طويلة وعليها رسومات وكتابة باللون الوردي والاسود ..

      لبست جرابها الوردي عشان تدفئ بعد مادهنتهم بكريم للقدمين ، ربطت شعرها ذيل حصان ورخت شعرها قدام لبست حلق ناعم اسود ..

      وحطت لوشن لتفيح الصباح مع عناية فائقه لترطيب حطت غلوس وكثفت الماسكارا ..

      تعطرت بعطر هادئ ..

      ورتبت غرفتها الا بدخول فواز مسك يدها: ارتاحي ..

      لين التفت له بسرعة لانه فاجئها وصارو قراب من بعض ضاعت نظراتها به وبتمتمه: ا..نا صرت...ا..حسن..

      فواز صار يناظر فيها وريحتها الرايقه:لين..ا...
      الا بصوت دقه الباب: يلا غداء جاهز ..



      يتبع |
    10. الكاتبة ساندرا
      29-01-2015, 03:45 PM

      رد: رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا

      رواية بجنون أحبك / الكاتبة ساندرا




      الا بصوت دقه الباب: يلا غداء جاهز ..
      لين حست بنفسها ونزلت عينها ، فواز ابتعد عنها وطلع من الغرفة ..
      لين(اه بس ) وطلعت وراه ..


      ام فواز ببتسامه: يا هلا ..
      نورة: يازينكم كذا ..
      فواز فهم قصدها: اخبارك نورة اليوم ؟
      نورة فهمت انه يغير الموضوع:الحمدلله ..
      ام فواز همست لها: الظاهر من كلامه واشكالهم ان ماحد صالح الثاني ..
      نورة: انا قلت لك ، القصة اكبر من الي نخطط له ..
      ام فواز: هذا ولدي ومصلحته مع لين ، ولايمكن اخليه يضيعها بسبب شي هي مالها ذنب فيه ..
      نورة: طيب ورينا شطارتك يا ام فواز ..
      فواز انتبه عليهم: السالفة بها همس ؟
      نورة ببتسامه: ابد بس اميمتي تريد توديها اليوم ..
      فواز ناظر امه: سمي يالغالية .
      ام فواز: سم الله عدوك ، يا ولدي انا اريد اروح لهايبر ، فيه اشياء ناقصه البيت ..
      فواز: اي طبعا يمه با اي وقت ، والبنات يريدون يروحون معك ؟
      ام فواز باندفاع: لا ، انا وانت بس ..
      نورة:وش عندك ؟ خليني اروح معكم ..
      ام فواز اعطتها نظرة خلتها تغير رايها ..
      فواز بضحكه: ياخطير انتا هههههه ..
      لين ناظرت فواز بحنان وسرحت به وكلام كثير ودها تقوله بس ما تقدر ، شوق وحنين ، بس سمعت ضحكته حست به اشياء كثيرة رجعت بينهم ..
      فواز حس فيها وبدون ميناظرها: شايفه لوحة ؟
      لين حست بنفسها ونزلت عينها على طولت وتلاشت بسمتها ، وقتها كان الكل مشغول با اكله ..
      بينما هي اكتفت بكم لقمه ، قامت: سفره دايمه ..
      ام فواز: ما اكلتي شي يايمه ؟
      لين: شبعت يالغالية ..
      وطلعت من المكان ..



      على الغداء ..
      ميثاء تناظر به وهو ياكل بصمت: هاني ممكن شوي من وقتك ؟
      هاني بدون ميناظرها: عسى خير ..
      ميثاء: انا قررت اتغير ..
      هاني بدون اهتمام: طيب؟
      ميثاء: يعني تراجع عن قرارك ..
      هاني: اي قرار بعد ؟
      ميثاء: هاني ارجوك لا تكلمني ببرود وانك ماتعرف شي ، انت فاهم وش اقصد ..
      هاني ناظرها: ميثاء لابد تفهمي شي واحد ، ان مكانتك بقلبي ماعادت مثل اول ، وانا اليوم باذن الله بروح مع فواز وبندر لاجل يخطب لي البنت الي انا اخترتها ..
      ميثاء كنا مويا باردة انكبت بوجها ..
      هاني كمل كلامه: لاتظني اني جالس اختبرك او ادرسك واعلمك ! تراي مو فاضي لهالدرجة ..
      ميثاء ماقدرت تكتم دموعها ونزلت لتحت رجله: عطني بس فرصة وحدة هاني ، بس فرصة واوعدك الي صار بيتغير وبتشوفني ميثاء جديدة ..
      هاني:........
      ميثاء باندفاع: لاحظ تغيراتي ، قبل ما اطلع اشاورك وان رفضت ماناقشتك ، ولدي اهتم به اكثر من قبل ، اهتم فيكم بماكلكم ومشربكم ، لاحظ تغيري هاني قبل لاتكسر شي لايمكن جبره ، بتندم ..
      هاني بسخرية: جالسة تهددين ولا وش حضرتك ؟ اسمعي زين يا مره اتركي حركات التمثيل الي انتي تسوينها (وبعدها عن رجله) والزواج منيب متردد به وطالمة الموضوع فيه تهديد قررت ان كتب الكتاب والعرس بليلة وحدة والبيت اريده نظيف سامعه ؟
      ميثاء بنوحه: لا هاني ارجوك ..
      هاني قام وتركها بالمها وجدد لها جروحها مرة ثانية ..!



      ناظرها: باين انك نسيتي الموضوع ..
      هدى:.....
      ام بكر تهديه: يابو بكر روق ولاتجبرها ..
      ابو بكر بحده: انا عطيتها وجه بزيادة بس هي زودتها ، الرجال وقدم اعتذاره وطلق حرمته عشانها ..
      هدى: يبه انت ماتعرفه مثلي ، هو ماطلقها عشاني اساسا ، انصدم منها وقال اصبر على مجنوني لايجيني الاجن منه ..
      ابو بكر: يابنتي خذيها مني ، نصيحة بعطيك اياها ..
      هو صح غلط وهم انتي بعد غلطتي وهو رضى بك بعيوبك وانتي ارضي فيه بعد ، الحياة مو بس طلاق وخلص ! لزوم تفكري بعقل ولاتنسين ان فرصك لزواج صارت قليلة ، لا انتي بجميلة ولا عندك وظيفة ولا سيمات خاصة ! اعرف ان هالشي ربي كاتبة ، بس لزوم تبعدي عواطفك عن هالشي كله وتفكري بعقل اكسبي زوجك بذكائك مو بغبائك !
      هدى لمعت عينها: يبه هو جرحني ..
      ابو بكر: وهو صبر عليك يابنتي ، دامه رجع لك فهي نعمة اشكري ربك ان عرف قدرك قبل مايفوت الاوان ، وانا واميمتك وخالتك مو دايمين لك ، ولا وش رايك يا ام هدى ؟
      ام هدى تنهدت: رايي من رايك يا ابو بكر ..
      ابو بكر ببتسامه: وباذن الله الليلة بترجعين له ..
      هدى باندفاع: با يبه ، خلها بكره ..
      ابو بكر: وش الي بتفرق يعني ؟
      ام هدى : معليه يا ابو بكر ، خلها على راحتها ..
      ابو بكر: عشانك بس ، وجهي نفسك ولاتخليني اكسر بكلمتي قدام زوجك ..
      هدى: ان شاء الله يبه ..



      عصريه اليوم ~
      الكيك والحلى القهوة والشاي والفصفص والمكسرات بالطاولة ..
      وهي تستمع لاخر حديثها ..
      لين: عجبك الكيك ؟
      ميثاء بقهر: احر ماعندي ابرد ماعندك ، اقول لك اليوم بيجيب زوجته لعندي ..
      لين بهدوء: ميثاء حبيبتي ، البكاء والقهر مابينفعك ابد ، فكري لقدام مو لورئ ..
      ميثاء: كل شي فيني تعطل من لما سمعت انه بيتزوج علي ، انا احس انه بدأ يكرهني !
      لين: قصدك كرهك وخلص ..
      ميثاء رجعت بكت وبالم: انا بيتي اندمر خلص ..
      لين: لاتسبقي الاحداث يا ميثاء ، استهدي بالله ، يا ميثاء انتي وش باغيه يعني ؟ حل ولا اهون عليك بالكلام ؟
      ميثاء: طبعا حل ..
      لين: ولا مرة سمعتي كلامي ، هالمرة تثاسمعيه وطبقيه بحذافيره ولا ما بيفيدك بشي ..
      ميثاء: طيب هاتي ألي عندك ، واوعدك اني اطبقه ..
      لين: طيب اسمعي اجل ..
      ميثاء تعدل جلستها ..



      ريفان: فكرة عظيمة ..
      ايمن بمكر: لا لين ولا فواز بيعرف ، حتى لين بتشك بنفسها ..
      ريفان بضحكه: اي والله ، هالصورة نسيت امرها بالمرة ، وهي السلاح ..
      ايمن: عليك نور حياتي ..
      ريفان ببتسامه خبث: وقربت نهايتك ..
      ايمن: وبمناسبة نجاح الخطة مسبقا انا عازمك على افخم واجمل مطاعم الرياض ..
      ريفان اكتفت انها تبتسم ..



      بالمقهى ~
      فواز: يعني هذا جزاتي ؟
      ام فواز: انا ماقصدت يا يمه شي ، بس ....
      نورة قاطعتها: بس جلسه لين لها لذه ..
      فواز: الي يسمعكم الان يقول اني معارض لروحتها ، انتي بنفسك قلتي لها وقالت لك ان ربيعتها بتجي ، يعني اجبرها على الروحه معنا ؟
      نورة: لا ! بس انت مو محبذ وجودها اساسا ، انت بكل صراحة ياخوي تحاول تبتعد عنها بشتى الطرق ..
      ام فواز بقلق: وش ناوي عليه ؟
      فواز بجديه: نويت الانفصال ..



      ميثاء: لايمكن اقبل هالشي ..
      لين: منتي بخاسرة شي صدقيني ، مو انتي وعدتيني ؟
      ميثاء تنهدت: طيب ، امري لله ..
      لين: وافردي هالوجه عاد مو تكتمين ..
      ميثاء: حاضر ..
      وبعد ربع ساعة قامت وراحت لشقتها تجهز للخطة ..
      لين فتحت اللابتوب وهي تتصفح بالمنتديات قاصدة اقنعة للوجه ، بسبب هالمشاكل والازمات تعبت بشرتها وحابه ترخيها ..


      ام فواز ونورة بصدمة: انت مستخف ..
      فواز بضحكه: علامكم انتو ؟
      نورة: انت الي علامك ، وهالكلام كبير مرة المفروض ماتمزح به ..
      فواز: من قال لك اني امزح ؟
      نورة بشراسه: الا ، يافواز اشوف انك انت الي ماتستحق لين ، الكلام شوي قاسي بس هو واقعي ، لو انها منها لو اتعطل ما اخذ واحد عنده درزن عيال متحملتك ومتحمله ظلمك وظنونك بها الي ماتودي الا ورئ الشمس ، شايف نفسك انت لا تتكلم عن الانفصال ؟
      فواز وام فواز مصدومين من كلامها ..
      نورة كملت: هي مظلومة والله معك ، بسبب اعتقاداتك الي توجع ، حس فيها هي ادميه والله لو تقول لها كلمة نفذتها بلا اي مناقشة ، وانا ايش الي قعدني هنا اتصل برعد ابرك لي (فتحت جوالها وبحثت على رقمه واتصلت)
      ام فواز ناظرت فواز بعيون حزينة ، فواز فهم امه ومسك جوال اخته بهدوء وبحنان: انا رعد ..
      نورة كنها ماتدري عن موت ولدها ، مقدرت تمسك دموعها ، فواز احتضن يد اخته رغم الكلام الموجع الي قالته ..
      حلف ماترجع البيت الا بعد مايتعشون برا ..





      سوت قناع وجابت القطن ولبست بجامتها الكحلية وشعرها مرفوع ووجها نظيف بدون مكياج ..
      وراحت لغرفة البنات ..
      بيسان بحماس: مبيت ليلي ..
      وعد: ههههه المبيت مو بهالوقت بس يلا نعبر ..
      لين: هههههههه طيب البسو بجاماتكم ، صليتو العشاء؟
      بيسان بنفس حماسها: اللهم لك الحمد صلينا وقرينا قران بعد ، بغير قميصي وارجع ..
      لين ابتسمت وهي تشوف بيسان وعلاقتها مع ربها ممتاز ووجها صار به نور ماشاء الله ..

      رفعو شعورهم وحطو القناع جنب بعض وهم يلعبون ورق ..
      لين : هوهوهوهوهو فزت ..
      وعد: هوهوهو ، القناع مخلي ضحكتنا تفشل ..
      بيسان: خخخخخ انا غيرتها ..
      لين ووعد: هوهوهوهو ..
      جود ومنى بحماس: اي لون تريدين مناكير ..؟
      لين: عنابي ..
      بيسان: قهر والله ، لو اني مثلك كنت حطيت مناكير..
      لين: احسديني بعد ..
      الكل: هههههههههههه ..
      جود: اسكتو عاد هي تجي من الطاري ، وانا مو ناقصة ..
      منى: لين سالفة تروحين وتنامين اسفين ، نريدها سهرة صباحي ..
      لين:.......
      وعد ببتسامه: ابوي مابيرضى ، مايستغنى عن امي ..
      لين سرحت لبعيد ومنى وجود يحطون المناكير بيدها ورجلها ..
      على الساعة 8:40 ..
      جود بضحكه: اي هين ..
      وعد ضربتها بكتفها: اتكلم جد والله ..
      الا بفتحه الباب ..
      ام فواز ونورة : هذا انتو هنا ؟
      البنات بصوت واحد: تاخرتو !؟؟
      نورة: اخوي فديته كان عازمنا على المطعم ..
      بيسان بقهر: ذي خيانه ..
      ام فواز: نفسكم انتم متخدرين هنا ولا قلتو لنا نتخدر معكم ..
      فواز دخل وصد لين: المرة الجايه بناتي ..
      منى باندفاع: خالوو عادي لين تنام معنا ؟
      نورة: وليه يابنت ؟
      منى: باغين سهره صباحي ..
      فواز: لا مش عادي ..
      نورة ابتسمت وهي تناظر امها ..
      فواز: السهر هو الي مش عادي ..
      لين فهمته وقامت: بالاذن ..
      ام فواز كشرت: ليه تقول كذا ؟
      فواز: مافهمتك ؟


      يتبع |
    ... 3484124125126127128129130131132133134135136137138139140141142143144 ...

    الكلمات الدلالية لهذا الموضوع