12

رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟

روايتي الاولى - رواية قصة لم تكتمل ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. تناحه*
    23-06-2013, 01:07 AM

    رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟

    رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته $:
    شخباركم ان شاء الله تمام ؟
    اليوم قررت انزل روايتي الثانيه
    رح تكون مختلفه عن روايتي الاولى بشكل كبير
    الي كانت بالنسبه لي فاشله حييل
    روايتي : السيد امير
    رح تتكلم عن قصه واقعيه لبنت اعرفها اتم المعرفه
    ممزوجه ببعض من الخيال والكوميديه والحياه اليوميه
    وباذن الله رح تعجبكم
    والبارت الاول بيكون اليوم او بكرا ان شاءالله

    ملاحظه : الروايه اضفتها بمنتدى ثاني قبل كم يوم وكان لها اسم ثاني ( السيد امير ) لكن غيرته لان الاغلبيه كانوا يظنون انها بالفصحى وهي عاميه وانتشرت بكم منتدى على اسمها القديم $:
  2. تناحه*
    23-06-2013, 01:08 AM

    رد: رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟

    رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟


    التعريف :

    البطله : ريما
    عمرها 17 سنه طيبه وراعية مقالب واستهبال لكن داخلها حزن مكبوت
    على اهلها الي تركوها وهي صغيره
    وحيره من الطفل الي اهدها النجمه وهي بعمر 6 سنوات
    الي موراضيه تتذكر اسمها ابدا
    بيضاء وبشرتها مورده على خفيف
    وطولها متوسط وشعرها اشقريوصل لاخر ظهرها
    وجسمها متناسق عيونها عسلي غامق وشفايفها ورديه

    بنت عم البطله واختها بالرضاعه : لين
    عمرها 15 طيبه وتحب اختها ريما حيل
    وتتمنى انها تفضفض لها الي بداخلها
    شعرها اسود يوصل لنص ظهرها
    وبشرتها حنطيه وعيونها سوداء واسعه وانفها طويل
    وجسمها عادي لانحيفه ولاسمينه وطويله

    ولدعم البطله واخوها بالرضاعه : نادر
    عمره 17 سنه مايمر يوم مايتهاوش مع لين ابدا
    لكن مع ذلك يحبها ويخاف عليها
    وبشرته اقرب للسمار شعره اسود يوصل لاخر رقبته
    انفه طويل وعيونها عسلي غامق
    وجسمه رياضي وطويل

    بنت عم البطله واختها بالرضاعه : لمى
    عمرها 19 سنه تحب شيء اسمها اكل
    لكن على كثر ماتاكل ماتسمن !
    بشرتها حنطيه وعيونها سوداء وانفها طويل
    وشعرها بني يوصل لكتفها
    ونحيفه وطولها متوسط

    بنت عم البطله : اروى
    عمرها 17 سنه طيبه وقريبه من ريما ولين وتحب لما يجتمعون حيل
    بشرتها حنطيه وعيونها سوداء
    وانفها فيه ندبه باللون السماوي واقرب للازرق وهذا الي مميزها عن غيرها
    ( الندبه كانت يوم طاحت وهي صغيره ولحد الان وهي فيه )
    وقصيره ونحيفه

    بنت عم البطله واخت اروى : رزان
    عمرها 19 سنه
    شعرها بني غامق يوصل لاخر ظهرها
    وبشرتها حنطيه وعيونها سوداء
    وطويله وجسمها متناسق

    بنت عم البطله واخت اروى : رواء
    عمرها 18 سنه
    شعرها بني غامق يوصل لنص ظهرها
    وبشرتها حنطيه وعيونها سوداء
    قصيره وجسمها متناسق


    ولد عم البطله واخو اروى : عبدالرحمن
    عمره 17 سنه
    شعره اسود يوصل لنص رقبته
    وبشرته حنطيه وعيونه سوداء
    وطويل وجسمه رياضي


    هذا تعريف للاشخاص الي بيكونون بالبارت الاول
    وباقي الشخصيات رح يكون تعريفهم بالبارت اول مايطلعون باذن الله
  3. تناحه*
    23-06-2013, 01:09 AM

    رد: رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟

    رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟


    البارت الاول

    قبل 11 سنوات

    كانت جالسه على الرصيف تصيح وهي تنادي على امها وابوها
    الي تركوها عند كرسي جمب محل ملك لعمها ووعدوها انهم رح يرجعون بعد دقايق
    كانت تصيح بصوت عالي وتنادي على امها وابوها
    لما جاء لها طفل صغير وهو يقول لها : انت صغيره عشان تصيحين !
    ناظرته وعيونها مليانه دموع : مين انت ؟ ابي ماما وبابا وجلست تصيح
    ناظرها بغرور: انا السيد امير وبعدين الكبير مايصيح عشان شيء تافه
    ناظرته وهي تقول: ماما وبابا مو شيء تافه ابيهم هم وعدوني يجون بعد شوي ليه ماجاو
    امير مسك يدها وحط فيها نجمه وهو يمسح دموعها : هذي هديه لك اذا ماصحتي وانا متاكد اهلك مارح يخلونك كذا بدون سبب
    ناظرته ببراءه : طيب مارح اصيح وحضنت النجمه بيدينها وهي تناظرها كانت باللون الذهبي ومن الذهب وفيها نور خفيف يطلع منها
    امير : طيب مين انت ؟
    ابتسمت وهي تناظر النجمه : انا ريما وانت ؟
    امير وهو يبتسم بسخريه : قبل شوي قلت لك اسمي امداك تنسينه !
    ريما بنبره طفوليه : ماسمعتك
    امير : تذكري انا مارح اعيد كلمتي ثاني باي
    ريما : طيب قول . . . .
    ما امداها تكمل كلامها الا هو مختفي تماما

    بعد 11 سنوات

    كانت نايمه وتحلم في احلامها الورديه ومادرت ولا بامطار تمطر فوق سريرها
    ريما قامت وهي متروعه وتتلفت وشافت لين جمب سريرها : ليننننننوه وجع
    لين بضحك : ههههههه على بالك مارح اردها لك يوم سويتيها فيني ذاك اليوم
    ريما بعصبيه : عد مو الحين قطعتي علي حلمي
    لين بضحك : هههههه ياعمري يا انت اجل قطعت عليك حلمك هاه انت قطعتي علي اجمل احلامي !
    ريما وهي تتغطاء بالمفرش : ياربيه منك نشبه اعوذبالله
    لين : قومي قومي بسك نوم وروحي توضي وصلي الظهر
    ريما وهي تقوم بانزعاج لانها تدري مارح تخليها الا لما تقوم : زين زين
    قامت وتوضت وصلت وقراءت جزء من القران وسكرت المصحف وهي تستغفر
    التفت لباب الغرفه الي انفتح بقوه ودخلت منه لين : ريمما وقربت وهي تضمها وبقوه
    ريما وهي مختنقه منها : شوي شوي وش جاك انت ؟
    بعدت عنها لين وهي تقول بفرحه : رح نروح لعمي فهد
    ريما بفرحه : جد !
    لين : وربي يالله تجهزي عشان نروح
    ريما بفرحه : طيب طيب
    وقامت وراحت تروشت
    ولبست بنطلون اسود مع بلوزه بيضاء وفيها شخابيط وكلمات انجليزيه وفضفاضه وماسكه من تحت
    مع فلات اسود وشعرها تركته مفكوك ولبست ربطة شعر بيضاء وفيها فيونكه سوداء
    وخذت عبايتها ونزلت لتحت وجلست تكلم وحده من صديقاتها على البيبي على بال ماتجي لين
    بعد كم دقيقه نزلت لين بسرعه وهي تقول : رييما وين نادروه
    ريما : مدري
    لين وهي تجلس على الكرسي الابيض وكانت لابسه فستان باللون الوردي الفاتح يوصل لتحت الركبه مع كيلون ابيض وفلات وردي فاتح
    وشعرها سوت فيه جديله فرنسيه مع طوق باللون الوردي
    لين : طيب امي وابوي و لمى ؟
    ريما : لمى شفتها في المطبخ تو اما امك فالاغلب انها في غرفتها وعمي في مكتبه
    لين : اعوذبالله ذي ماغير فالمطبخ
    على نهاية كلامها دخل نادر
    لين التفتت لنادر وهي تقول : مابغيت تجي
    نادر باستهزاء : اشتغل عندك انا عشان اجي متى مابغيتي
    وراح لفوق عشان يبدل ويمشون
    ريما وهي تهز راسها باسى : انتم مايمر يوم الا متهاوشين
    لين وهي منقهره من نادر : اعوذبالله وش هالاخو !! ماعنده لا احترام وولاشيء لاخواته
    ريما وهي تضحك عليها : على اساس انك محترمته يعني
    لمى وهي تاكل : وين ماما ؟
    لين : اعوذبالله بسك اكل انت بعد كم يوم مارح تقدرين تدخلين من الباب
    لمى : لا استطيع فالاكل حياتي مائي نفسي اه لا استطيع التخلي عنه
    لين وهي تتحمد ربها على نعمة العقل : الحمدلله والشكر روحي بس انت واكلك وبدلي ملابسك وانزلي عشان نروح لعمي !
    لمى : اصلا بروح بدون ماتقولين لي
    وراحت لفوق تبدل ملابسها

    بعد ما خلصو ولبسو ركبو للسياره متوجهين لبيت العم فهد

    لين : هيه تهقين تغير شكل اروى ؟
    ريما : لا ما اتوقع يمكن قصت شعرها او طولت مثلا
    لين : يمكن اقول خلينا ننزل الكل نزل غيرنا
    ريما وهي تتلفت : من جد يالله بسرعه
    نزلو وراحو داخل وسلمو على مرت عمهم
    وبنات عمهم رزان و رواء والاهم اروى
    بعد ماسلمو راحو لفوق على طول
    ريما وهي تضم اروى : ياختي من زمان عنك
    اروى بضحك : شوي شوي علي
    لين : وانا وانا بعد بضمك وش زودي وراحت وضمتها
    اروى : خلاص كانكم ماشفتوني من سنه
    ريما : وش نسوي عد اشتقنا لك
    لين وهي تبعد عن اروى : من جد ياختي نقعد شهور ولانشوفك
    اروى : عد الشكوى لله
    ريما : اقول تدرون مشتاقه اسوي شيء اكشن وكذا
    اروى بحماس : وانا نفسك بس وش نسوي ؟
    ريما : اممم شرايكم نطلع برا ونمثل دور الشحاذه وكذا ؟
    وبعدها نلبس باروكه ونلبس زي ملابس الرعب وكذا على اساس نهبل برزان ورواء ولمى ؟
    لين : واذا نشبنا برا ولا احد فتح لنا وش رح نسوي ؟
    اروى : رح ناخذ البيبي والايفون احتياطا وما اظن انهم مارح يفتحون
    لين باقتناع : زين
    اروى : ok
    ريما : طيب عندك باروكه ولالا ؟
    اروى بتفكير : اذكر كان عندنا باروكه لونها بني بس طويله و2 غيرها ولونهم اسود لرزان ورواء كانت لحفله تنكريه من زمان
    ريما : طيب تعرفين وينهم فيه ؟
    اروى : يب في المخزن تحت
    لين : اجل يالله ننزل وناخذهم
    اروى : انا بجيبهم انتم اقعدو هنا
    لين وريما : ok
    جلسو يسولفون على بال ماتجي ويوم جت
    بدو بالشغل لبسوا الباروكه لين واروى خذوا السوداء وريما البنيه
    وخذو شباشب حقت الحمام وحطوها بكيس وخذت كل وحده مخدتين وحده يحطونه وراء والثانيه قدام
    ونقاب وعبايه ونزلوا تحت من باب المطبخ وخذوا اكياس اشكال والوان وخذوا كيسه شفافه وحطوا فيها صامولي > من زود الكيد وحبكة الدور
    طلعوا للحوش ونزلوا الشباشب ولبسوها وطلعوا لبرا ورنو على الجرس والي اتفقوا انه ريما الي بتتكلم وفتح لهم عبدالرحمن اخو اروى
    ريما وهي تغير صوتها : ممكن اكل اوكل فيه ولدي المسكين وحركت يدها على اساس تهز ولدها
    هو هنا انصدم ومايدري وش يقول لانها اول مره يكون فيه شحاذه في هالحي
    عبدالرحمن وهو مصدوم : ان شاءالله ودخل لداخل
    هنا هي راحت وراه وتربعت في الصاله ! وهو بالمطبخ
    جاء وانصدم يوم لقاها داخله !! وضاق صدره وكانه يقول : وش ذا النشبه ؟!!!
    جاب خبز وجبن ومدها لها
    بس هي مامدت يدها ولا اخذتهم
    عبدالرحمن : ياخاله خذي الاغراض وروحي ترزقي الله !
    ريما وهي متربعه وتهز راسها يمين يسار > يعني رافضه وما اعجبها الوضع
    هو ابتلش راح مد لها 50 ريال اخذتها بس لا قامت ولاطلعت
    هنا هو تورط وماعرف شلون يطلعها من البيت
    فصار يدق على جوال امه مغلق واخواته نفس الشيء مغلق > خذوا جوالات الكل بدون مايدرون وحطوهم بغرفة اروى > ان كيدهم عظيم
    ابتلش وبقوة في الموقف ماهو قادر يروح وينادي امه ويتركها في الصاله فسوى نفسه يكلم مكافحة التسول
    ويقول : فيه حرمه عندنا . . . . .
    وهي جالسه وماغير تهز يدها على اساس تهز ولدها الي هو المخده !!
    هو مل من جد وعصب فراح دق على الاستعلامات وطلب رقم مكافحة التسول بالسبيكر
    واول مابدا يدق على الرقم من جد قامت وتزحزحت من مكانها وكانها خلاص بتطلع
    هو تنفس الصعداء وماصدق !! وجاء بيمسك الباب بيده يسكره اول ماتطلع من الحوش ومايسمع الا صوت لين واروى وهم يضحكون
    عبدالرحمن وهو مابعد استوعب السالفه : اروى وراك برا ومن معك
    اروى بضحك : ههههههه للحين ما استوعبت شيء هذي ريما بنت عمي ههههههههه
    عبد الرحمن : اييش انتم ماتتبون من مقالب ذي
    لين واروى وريما وهم يدخلون داخل : هههههههه رح نموت اذا تبنا

    راحوا لفوق وتحديدا غرفه اروى وشالوا العبايه
    وقالت ريما : يالله ننفذ المقلب الثاني
    اروى : طيب وش رح يكون ؟
    ريما بخبث : هالباروكه ماطلبناها على الفاضي ، الحين رح نروح ونحط مكياج اسود في اسود على اساس يكون مرعب
    ونهبل باخواتكم
    لين بحماس : ياعليك افكار مدري من وين تجيبينها
    ريما بغرور : اعجبك
    اروى : طيب يالله نتجهز
    وراحو يحطون مكياج بحيث يصير شكلهم مرعب ومن هالكلام
    ريما حطت لها كحل وخلته يسيل واضافت زي الجرح المخيوط في خدها وزي الدم الي يطلع من عينها
    لين اضافت جرح كبير في جبهتها وهالات سوداء تحت عيونها
    اروى اضافت لاصق جروح على انفها وجرح في خدها واضافت مرطب شفايف احمر شوي وسايل ويخلي شفايفها نفس المجرحه وهالات سوداء تحت عيونها

    ريما : يالله باقي الملابس انا ملابسي مناسبه بما انه فيها اسود
    لين : وانا ؟
    اروى : وش فيك انت ؟
    لين : ماعندي ملابس سوداء وكذا
    اروى : من جد وش نسوي ؟ ملابسي مو نفس مقاسك
    ريما : عادي البسي عبايتك
    لين : زين
    ريما : انا ولين بننزل نجيب اللمبات وانت الحقينا اول ماتخلصين
    اروى : زين

    نزلوا ريما ولين وخذوا اللمبات وراحو فوق وكان وقتها خلصت اروى الي لبست بلوزه توصل لفوق الركبه سوداء مع شخابيط باللون الابيض
    وبنطلون ابيض
    ريما : امسكي ذا لك وعطتها اللمبه
    اروى : طيب الحين هم وينهم ؟
    ريما بمكر : في غرفة رزان
    اروى بحماس وخبث : يالله مشينا لهم بس اول لازم نسكر لمبات الغرفه
    ريما بخبث : خليها علي
    زحفو بشويش لغرفة رزان ودقو الباب
    رزان : مين ؟
    مارد عليها احد فطنشت وكملت تسولف لكن ماكملت الدقيقه الا الباب يدق ثاني وبصوت مزعج
    رزان : مين ؟
    لارد
    رزان : مين وجع ؟
    دقو الباب ثاني
    قامت رزان بتفتح الباب لكن مالقت احد ورجعت سكرته لكن ماتسكر زين
    لان ريما حطت رجلها في ذاك الوقت
    ولا انتبهت لها رزان الي جلست وتكمل سواليف مع لمى ورواء
    بعد 5 دقائق الي كل شوي يحاولون يفتحون الباب بشويش لما وصلو للحد المطلوب
    دخلت ريما وسكرت اللمبات على طول وهنا دخلوا لين واروى
    وسكرو الباب والتفتو رزان ورواء ولمى متفاجئين
    رزان : وش السال . . . . . . ماكملت الا بريما قريبه منها مره
    والي يوم شافتها رزان جلست تصارخ لانها ماعرفتها بحكم التنكر الي سوه
    التفتت لها رواء وهي تقول : رزوزنه و . . . . . اه
    جلست تصايح من لين الي كانت في وجهها
    لمى بخوف : بنات و . . . . . .
    تصنمت من الصوت الي فاذنها يقول : جات لك انتقم لقتلك زوجتي
    كان صوت اروى مضبوط من كثر ماتمثل هي ولين وريما يوم يلتقون > ان كيدهم عظيم
    التفت لمى للصوت وشافت اروى وجلست تصارخ : اه ماما وجلست تصيح
    هنا اشرت ريما يعني خلاص نطلع وسكروا اللمبات الي معهم > كانوا حاطينها تحت ذقنهم
    وطلعوا بسرعه وقبل لايسكرون الباب شغلوا اللمبات الي بالغرفه وسكروا الباب وهم يضحكون
    وراحو لغرفة اروى ورجعوا نفس ما كانوا وجلسو يسلفون
    لما قالت ام نادر انهم راح يروحون بما ان الوقت متاخر وبيدخل على الساعه 1 ونص
    ريما : لاتقطعين عد وربي بنشتاق لك
    اروى وهي تضمها : اكيد مارح اقطعكم انتم صديقاتي وبنات عمي وجزء مني كيف اقطعكم
    ابتسمت ريما وهي تودعها
    وضمت لين اروى وهم يودعون بعض : بشتاق لك ارواتي
    اروى : وانا بعد ياعمري
    بعدت لين وهي تقول : لاتقطعين نفس ماقالت ريما
    اروى : اكيد مارح اقطعكم انتم جزء مني
    وطلعوا لين وريما وهم يتمنون يقعدون اكثر

    اول ماوصلوا للبيت كل واحد راح لغرفته

    غرفة ريما :

    بدلت ملابسها ولبست بجامه فضفاضه باللون الوردي وناعمه
    وقبل تروح لسريرها فتحت درج التسريحه وخذت صندوق خشبي مطلي باللون الوردي ومزين بقماش الدانتيل السكري
    جلست على سريرها واخذت مفتاح الصندوق وفتحته طلعت النجمه الي كانت محتفظه فيها بمكان مايجيه احد ولايجيها شيء فيه
    جلست تتاملها وهي تقول : مين صاحب هالنجمه ؟ وليه عطاني اياه ؟
    تنهدت بحزن وضمت النجمه لصدرها وراحت في سابع نومه
    انتهى البارت




    بانتظار توقعاتكم اقترحاتكم وانتقادتكم $:
  4. Lovk Ana
    23-06-2013, 11:24 AM

    رد: رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟

    رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟


    شكرا قلبو وعجبتني
    وبتمنى تكمليها
  5. باقي امل
    23-06-2013, 05:21 PM

    رد: رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟

    رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟



    وووالله بدايه موفقه الصراحه ماعندي اي انتقاد
    والله عنجد اتكلم ياعسل
    تتجن ياعشل كملليها والله اني تحمست من الباديه
    بتضارك على احر من الجمر
    توقعاتي
    ريما بتحلم بامير
    وعندي توقع ان ريما بتقول لين عن السالفه بس ما اتوقع الحين
    بعد مدده ططويله
    بتضارك على احر من الجمر حلوه
  6. *مزون شمر*
    23-06-2013, 05:29 PM

    رد: رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟

    رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟


    يعطيك العافيه
    اتمنى تكملينها ولا تتاخرين بتنزيل البارتات
    ولك شكري

    نقلت للقسم الانسب حتى تكتمل ثم تنقل لقسم الروايات الطويله ..
  7. مزمز
    24-06-2013, 11:08 AM

    رد: رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟

    رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟


    بدايه جميله
    بتوفيق اختي
    يعطيك العافيه وربي يسعدك..
  8. Lovk Ana
    24-06-2013, 08:19 PM

    رد: رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟

    رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟


    ايمته بتنزلي البارت؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  9. تناحه*
    25-06-2013, 07:26 PM

    رد: رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟

    رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟


    عذرا على التاخير
    ورح ابدأ من هالبارت ان شاءالله اتكلم عن ريما وكانها انا اسهل واحسن
    البارت الثاني

    يوم الجمعه

    قمت على الساعه 12:46

    توضيت وصليت الظهر ونزلت تحت شفت العائله متجمعه
    حبية راس امي وابوي وقلت : مساء الياسمين لاجمل ام واب
    ام نادر : مساء الخير
    ابو نادر : مساء النور
    لين وهي تناظر tv : يبه متى رح تودي الفلوس عشان تتصدق فيهم ؟
    عائلة ابو نادر تعودو وهم صغار يحطون اي مبلغ مايحتاجونه في صندوق خشبي
    بالبيت ومقفول واذا جاء يوم الجمعه يودون الفلوس لناس محتاجين
    ابو نادر : بعد صلاة العصر ان شاءالله وباستغراب وش الطاري تسالين ؟
    لين : اها لابس عشان ودنا انا وريما نروح معك هالمره لبيوت نعرفها ومحتاجين
    ابو نادر بابتسامه : ابشروا لكم الي تبون
    لين وهي متشققه من الفرحه : شكرا يبه ياجعلنا ماننحرم منك يارب
    ابو نادر : امين ولامنكم
    ام نادر : يالله الغداء جاهز

    قمنا ورحنا نتغداء . . بعد الغداء
    رحت انا ولين لفوق وتحديدا غرفتها
    جدار ابيض بزخارف ورديه ناعمه وكامدينه بيضاء وسرير ابيض ويتداخله اللون الوردي
    ومفرش ابيض وفيه زخارف ورديه ومخده ورديه ودولاب جنب سريرها ابيض
    وتسريحه بيضاء مع مرايه دائريه باطار وردي
    ودريشه نافذه مع ستائر بيضاء ناعمه
    كانت غرفتها بسيطه وناعمه وهذا الي عاجبني فيها
    جلسنا على السرير وقالت وهي متحمسه : اي فلوس حتى لو كان هلله وما تحتاجينه حطيه بالصندوق قبل العصر عشان نوديه للمحتاجين
    قلت وانا مستغربه : الحين حنا وين رح نروح دخلتيني معك بدون لا اعرف من هم هالناس وولا شيء سالت من هم ذولي ؟ ووش عرفك فيهم ؟
    لين وهي تمسك يدي ومتحمسه تشرح لي السالفه : تذكرين يوم نضيع الطريق للبيت بسبت السواق الغبي ؟
    قلت وانا مستغربه : وش دخل هالسالفه الحين ؟
    لين وهي مازالت على حماسها : مالاحظتي يوم ضعنا انه مرينا بيوت خشبيه وحالتها حاله ؟
    قلت وانا اتذكر : يمكن نسيت والله وناظرتها يعني كملي سالفتك ذي
    لين : المهم لقطت اسم الشارع والحي واحنا فيها وعد ودي نروح ونساعده اليوم بهالفلوس
    قلت : زين ماسويتي سالت شلون شفتي اسم الشارع والوقت ليل وما ظني فيه لمبات كثيره
    لين : اسم الشارع كان عند الطريق مدري شلون
    رفعت حاجبي اليسار وقلت : ماشاءالله كفيتي ووفيتي وبطنازه شلون تبيني افهم لك كذا
    لين وهي تطق راسها بخفيف : وش اسوي نسيت
    قلت وانا مو مهتمه : مو مهم قمت من السرير ومشيت للباب بروح اتروش عشان بكره مدرسه واجهز اغراضي
    لين وهي تنسدح على السرير : زين لاتنسين سكري اللمبه
    قلت وانا ارفع حاجبي اليسار وابتسمت باستهزاء : اشتغل عندك انا سكرت الباب
    ورحت اتروش . . بعد ماخلصت نشفت شعري بالمنشفه
    ولبست بنطلون ابيض وتيشرت وردي فاتح وفضفاضه ومن الاكمام طالعه كانها ملفوفه ومشطت شعري وتركته على راحته شوي وسمعت صوت الاذان توضيت وصليت
    وجلست اقرأ قران لما دخلت علي لين وهي مسرعه
    لين وهي بالياله تتنفس : ريييموه نسيتي انه رح نروح بعد العصر لناس محتاجين قالتها وهي معصبه
    قلت وانا اطق راسي على خفيف : نسيت معليش لين
    لين وهي للان معصبه : بسرعه البسي عباتك
    قلت وانا اقوم واسكر المصحف وارجعه في الكامدينه : زين جايه
    طلعت وسكرت الباب ولبست فلات ابيض حق البيت وشعري رفعته بربطه ورديه
    مع طوق وردي مريح وفيه فصوص صغيره على جنب
    وخذت عبايتي والطرحه والنقاب ونزلت تحت
    وشفت لين وابوي ينتظروني
    لبست عبايتي بسرعه مع النقاب والطرحه وركبنا السياره ومشينا للمكان المقصود من الاخت لين
    وفي الطريق اتصلت علي هنوفه حبيبة قلبي وجزء مني
    هنوف بفرحه وصوت عالي : ريممممما من زمان عنك اشتقت لك حييل شخبارك وشخبار الاهل ؟
    ضحكت عليها وعلى فرحتها وقلت : طيب ان شاءالله ادق عليك اول ما ارجع يعني ما اقدر اكلمك الحين
    هنوف بخيبة امل : عندك احد طيب يالله مع السلامه وسكرت
    حسيت بقهر مشتاقه لها مره بس ماقدر اكلمها وعندي احد ما ارتاح ابدا
    دخلت الجوال بالشنطه الصغيره باللون الابيض ويتخلله بعض الزخارف السوداء
    قلت وانا اسال : متى رح نوصل ؟
    رد علي ابوي : مابقى الا خمس دقائق تقريبا
    جلست اتامل الشارع والمباني على بال مانوصل انصدمت بين ما اشوف المباني والمحلات رجال ملابسه مليانه دم ومتشققه ومستند على جدار ممر ضيق ويتضح انه توه في العشرين جلست اغمض واسكر في عيوني واتعوذ من الشيطان وطقيت وجهي بيديني واحس بحر من الروعه والخوف لان شكله يخوووف ويخرع مره لفيت للين وشفتها تناظر في الدريشه النافذه
    قلت وانا ابي اتاكد الي شفته حقيقي ولالا : لين
    لفت لي وهي تناظرني : نعم
    قلت بخوف : شفتي ذاك الرجال ؟
    قالت وهي مستغربه : اي رجال ؟
    قلت : لا ولاشيء
    شكلي خرفت من كثر الافلام والمسلسلات الي اناظرها لازم اقلل منها
    ناظرت ساعتي مرت 5 دقائق مفروض نكون وصلنا
    لفيت للدريشه النافذه شفت مباني متهدمه حمدت ربي على النعمه الي احنا فيها
    نزلنا انا ولين وابوي
    كان الممر شوي ضيق مشينا لماشفنا اطفال صغار يلعبون ابتسمت على براءتهم
    راح ابوي لواحد من الاطفال وساله : وش اسمك يابطل ؟
    رد عليه وهو متحمس وفرحان : انا جاد
    ابتسم ابوي على فرحته وساله : طيب ياجاد البطل تعرف كل الي في الحاره ؟
    جاد وهو متحمس : ايه
    ابوي ساله :طيب قل لي في كل بيت مين ؟
    جاد وهو يعدد على ابوي : اول بيت فيه خاله ام ماجد ونجود ونجد
    ابوي ساله : طيب كم اعمارهم ووين ماجد ؟
    جاد بحزن : ماجد توفى بحادث قبل شهر وكان عمره 14 ونجود عمرها 16 سنه ونجد 11 سنه ووعمي ابو ماجد مسكين وهلكان من المرض الي فيه
    ابوي : الله يرحمه ويدخله فسيح جناته كمل والباقين
    وكمل له جاد لما خلص شكره ابوي وعطاه شوكلاته كهديه وفرح حيل ياعمري عليه
    رحنا للبيت الاول كان البيت باين انه صغير من برا كان مطلي باللون الابيض والجدار من تحت متهدم شوي والباب كان حديد ومصدي شوي
    طق ابوي الباب وفتحت لنا بنت صغيره والي يتضح انها نجد كانت لابسه قميص وردي وفيه نقط صغيره بيضاء وفيه ورده صغيره اخر القميص على جنب
    وكان القميص مغبر شوي وشعرها بني غامق وطويل لاخر ظهرها تقريبا وماسكته ببكله بيضاء وكانت نحيفه وحنطيه وكانت في عينها نظرت حزن
    همست لابوي وقلت : انا بتكلم معها
    وافق ابوي ووخر شوي عن الباب قربت لنجد وابتسمت لها وانا اقول : انتي نجد
    نجد بحزن : ايه
    قلت وانا مبتسمه وامسح على شعرها : جميله بسم الله عليك
    نجد ابتسمت وهي تقول : جد
    قلت : ايه بسم الله عليك من العين كملت كلامي وانا اقول فيه مسابقه اشتركتوا
    فيها وفزتوا فيها
    نجد بفرحه : جد رجعت لها نبرة الحزن وهي تكمل بس احنا مانشترك بمسابقات وولاقد اشتركنا يمكن انك غلطانه
    وجت بتسكر الباب ولحقت قبل تسكره ومسكت الباب وانا اقول : المسابقه ممكن احد يشترك فيها نيابه عنكم ويمكن هذ الي صار
    نجد بفرحه : جد ؟
    ابتسمت وانا اقول : ايه ومديت لها الفلوس كانت تقارب ال 8 الاف ريال سعودي
    خذتها وهي فرحانه وسكرت الباب وراحت تقول لامها الي فرحت من صوتها الي سمعناها
    كملنا باقي البيوت واحنا نبين لهم انها هديه لحد ماخلصنا الساعه 5 تقريبا ورجعنا للبيت وعلى طول رحت فوق وانا هلكانه وبنفس الوقت فرحانه على الي سويته وبفرحة الاطفال والعوائل الموجوده هناك
    غمضت عيوني وعلى طول فتحت وانا متروعه يوم جاء في بالي الرجال الي شفته بالطريق تعوذت من الشيطان ورحت فسخت الفلات وعبايتي ورحت الحمام اكرمكم الله وتوضيت مع انه ما اذن بس من الروعه والخوف من هالرجال الي مدري وين جاني منه !
    بعد ماخلصت وتوضيت نزلت تحت اجيب جوالي الي حطيته تحت عشان اكلم هنوف
    وانصدمت بالي سمعته
    : شلون صار بدر هناك وهو مختفي من زمان

    انتهى البارت

    الرجال الي شافته ريما من يكون ياترى ؟
    ووش سبب بقاءه في ممر ضيق وهو مغطى بالدم ؟
    وليه انصدمت ريما ؟ ومن يكون بدر المختفي من زمان ؟
    ومن هو المتكلم الي صدم ريما بهالكلام ؟ ومن يكون الطرف الثاني ؟
  10. مزمز
    26-06-2013, 05:09 AM

    رد: رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟

    رواية : أنت أميري وجزء مني كيف تبيني أتخلى عنك ؟


    واووو مرررره حماس كملي ياعسل
    يعطيك العافيه وربي يسعدك..


    الرجال الي شافته ريما من يكون ياترى ؟
    ممكن بدر..
    ووش سبب بقاءه في ممر ضيق وهو مغطى بالدم ؟
    لانه منهار..
    وليه انصدمت ريما ؟ ومن يكون بدر المختفي من زمان ؟
    مادري..
    ومن هو المتكلم الي صدم ريما بهالكلام ؟ ومن يكون الطرف الثاني ؟
    ابو نادر..


12