1234567891011

ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

روايتي الاولى - رواية قصة لم تكتمل ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. toto11
    01-03-2013, 02:42 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    وشسمه سليم ومرام مثل فاطمة
  2. اجمل ابتسامة
    01-03-2013, 02:53 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    إيه تقريبا كذا ياقلبي
    أخذت فكرهه من المسلسل وحطيتها بروايتي
  3. اجمل ابتسامة
    01-03-2013, 02:58 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة toto11
    السلام عليكم والرححممةة

    من خلال قرائتي للبارتات عرفت انك كاتببه متميززه
    بس فيه بعض الملاحضات اتمنى ماتزعلين لو تكلمت بصراحه

    البارت 20 وهو اخر بارت
    حبيبتي سرعتي الأحداث مرره

    وبعض التقليد بالمشاهد في المسلسلات التركيه
    العشق الممنوع - فاطمه غول

    العشق الممنوع : مشهدين مثلتيها بروايتك
    المشهد الأول : ( كلامها بالسوري بس عشان يصير مثل المشهد بالتمام كلام سمر ) واللي هو بكاء سمر لفاتن ومثل بكاء سمر لفيروز
    وعندي اثبات
    اكتبو باليوتيوب : بكاء سمر مع فيروز.flv

    والمشهد الثاني : انتحار سمر - بالعشقق الممنوع انتحرت بالحلقه الأخيره ولبس وليد مثل لبس مهند
    الأثبات باليوتيوب اكتبو : مشهد انتحار سمر العشق الممنوع

    مشهد فاطمة غول

    لما ضرب سالم على راسه كان مثل لما مصطفى خطفها في مكان مهجور وكل شيء
    الأثبات اكتبو باليوتيوب : مصطفى يخطف فاطمة ويحتجزها في مكان مهجور

    وببسس اتمنى مازعلتي وشكرأا
    وكتابة روايتك جدا ممتعه في قرائتها استمريي
    ياححلوه

    أخختك في الله :/تهاني
    لا حبيبتي أبدا مازعلت
    بالعكس عجبني تكلمك ب صراحةة ووضوح
    وأنا عجبتني المشاهد اللي ب المسلسلين وحطيتهم
    ونسيتي حاجة ب سمر كمان بالعشق الممنوع .. حالات الإغماء مثل نهال
  4. اجمل ابتسامة
    03-03-2013, 03:53 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    البارت ال 21
    التموا حوله سيارات الشرطة ومسكوه وبعد أيام بالمحكمه حكم عليه القاضي سجن إنفرادي ل مدة 9 سنوات
    أهل سمر اللي ماصدقوا خطيبها يكون هو اللي خطفها .. كيف يسوي ه الحقاره
    فيصل كان ببيت عمه فهد ويلعب مع عمر ب البلايستيشن طلع ب يروح للحمام طلع من الغرفة وكان بين الحمام وغرفة وليد غرفة فاتن .. سمع صوت ضحكه عاليه .. وإللي تركه يوقف غصب ويسمع أكثر ونخوته وغيرته أشتغلت ..
    فاتن : حبيبي زياد ما اقدر .. هههههههههه .. روح فاتن إنت .. لا إن شاء الله أتابع الفيلم أنا وإنت على النت .. هههههههههههه .. الليله أكيد .. لا ومتأخر بعد .. ه الأفلام ماتنفع إلا متأخر .. هههههههههههههههههههه .. تربيتك أكيد عشان كذا فاهمه ف الشيء هذا .. ههههههههههههه .. زياد وباست بوسه قويه مره وخصصت مكان .. والمكان ترك فيصل شوي ويشيب شعر راسه من إللي سمعه .. شه الوقاحه !!! وقاحه .. طلع من البيت بعد ماودع عمر .. لكن إللي داخله غييييييييييييييييييييييييييير .. وناوي له نيه .. وأبن أبوه إللي يعارضه ..!!
    دق على سمر وقالها عن سبب إستعجاله ب العرس .. يبي يربي فاتنوه من جديد
    فيصل دق على عمه وخالته وأمه وأبوه وقالهم : عرسي على فاتن الخميس الجاي
    أبوه يوم رجع فيصل البيت تهاوش معاه
    أبو فيصل معصب : هذا وأنا اشوفك رجال وطلعت ماتحسب ل ابوك حساب ولا كأنه موجود به الدنيا ..!! هذا إحترامي عندك ياولدي ..!
    أبو سلمان : يابوك تعوذ من الشيطان ..
    أبو فيصل : ماسمعته .. محدد وقت زواجه وبكيفه وأنا أخر من يعلم .. !!
    أبو سلمان : وسع صدرك يابوي ..!.
    فيصل : يبه ه الموضوع ماصار إلا قبل 5 ساعات ..
    أبو فيصل : مشكور إنك ذكرت توصل لنا الخبر بعد 5 ساعات .. بعد قليل ..! لا تفتح لي الموضوع هذا مره ثانيه ..
    قام فيصل وباس راسه وقال : أنا أسف وعارف إني غلطان لكن هذا إللي صار .. لك حق تزعل على إللي سويته .. لكن إعذرني .. وإنت الأساس في كل شيء .. وماعاش من يهمشك به الدنيا .. والكل متأكد إنك تاج راسي وراس كل واحد
    به العائله .. أسف يبه .. وباس راسه مره ثانيه .. أنا من غيرك ولا شيء
    به الدنيا ..
    سكت شوي واهو يتعوذ من الشيطان ب داخله .. مهما كان أحد أولاده إللي على طوول يفختر فيهم .. صحيح صدمه ب إللي سواه .. لكن يبقى فيصل إللي يريحه في كل شيء .. قال : لو إنها وحده من برا العائله كان عرفت اتصرف معاك عدل ..
    { ناظر الكل } والله وأنا حلفت إللي يمشي على طريقة فيصل ل يكون برا ه العائله ولا يشيل إسم ه العائله ... سكتوا كلهم ..
    قام رائد وسلم على فيصل وبارك له .. لكن إللي يشوف فيصل مايقول هذا زواجه بعد 3 أيام .. أبو فيصل شافهم يباركون له قام طالع من المجلس للبيت .. مهما كان مايقدر يتقبل الشيء هذا من واحد من أولاده ..
    فيصل ناظره واهو يطلع .. واضح إنو زعلان .. يبه لو تعرف كان عذرتني ولا شيلتني هم زعلك ..
    بدر يحاول يلطف الجو : يارجل إنت عريس إفرح .. تبسم ..
    بدر : خاطري مره أشوفك متبسم ..
    وائل : على حلاته تدور بسمته بعد ..!
    تركي : ها فواز إشتغلنا تغزل !!!
    وائل ضحك وقال : هذا فيصل زين الشباب ..
    فيصل ولا كأنه يسمع لهم ..
    أبو سلمان واهو يسأله : ي ابوي خذيت الموافقه ؟
    فيصل : كل شيء تم والحمدلله ..
    أبو تركي : منهو إللي يقدر يرفض حاتم .. !!
    رائد واهو يتبسم : ش عليك طايحين تغزل فيك اليوم .. !
    فيصل ناظره وسكت ..
    بدر : سبحان الله هذا إللي ما ابي أتزوج .. !! سبحان الله .. يحدد الزواج بعد 3 أيام .. كيف تجي هذي ..؟؟
    حمد : فصيل من جد ماتدخل العقل ..!!
    فيصل ناظرهم : دخلوها ب الغصب ..
    ياسر : من جد .. 3 أيام .. 3 أيام .. !!
    سعود : حاتم ليش الإستعجال ..؟؟ كان أخرت على الأقل أسبوعين ..!
    فيصل : وليش الطواله وكل شيء ب إيدنا ..!!
    أبو فارس : يابوي البنت مامداها تجهز نفسها ..
    فيصل : مايبي لها تجهيز .. المجمعات ب كل مكان .. يعني اهم على طول مطيحين
    ب المجمعات ليش .. عشان الفرفره وبس ..!!
    أبو راشد : بس من حقها تستعد نفسيا ..
    فيصل وإللي ب داخله صعب يتكلم فيه ل أحد .. يكفيه سمر تفهمت وضعه وبس .. لإنو الموضوع يعني لها أكثر من اي شخص ثاني وب غموض : كلنا مستعدين نفسيا للزواج هذا .. قام وقال : ب الإذن ب أطلع أرتاح .. سلام .. وطلع من عندهم ..
    بدر : هذا شكل واحد خاطب .!!!
    أبو سعود : قسى عليه سلمان الله يهديه ..!
    سعود : من دخل واهو متنرفز ..
    ياسر: هذا طبع فيصل غامض ونقول متنرفز ..
    رائد : لا هذا مو طبع فيصل .. أكيد في شيء مضايقه ..
    سعود : بس عشانه سوا الخطوبه من ورا خالي وشايل هم ه الشيء صدقوني ..
    فارس : إن شاء الله يكون ه الشيء وبس ..
    قاموا كل واحد ل بيته .. لإنو عندهم دوامات اليوم الثاني ... وإنتشر خبر موعد العرس بين الحريم .. وكلهم معارضين الموعد هذا .. 3 أيام .. !!
    أمه بلعت الموضوع غصب .. مهما كان أهم ماعليها حياة ولدها واهو إختار حياته واكيد متأكد من إللي سواه .. ودعت له ب التوفيق .. باس راسها وطلع ل جناحه وترك أمه ب الصاله تناظره واهو يمشي معطيها ظهره .. وب داخلها " أخاف يصير طريقك من طريق عمك سامي .. وقتها ويل قلبي ياولدي .. " ..
    {سمر رجعت ل وليد ب رضاها بس مارجعت تحبه مثل قبل}
    يوم الزواج .. كلهم موجودين .. طبعا فيصل مايبي ينزف لها عند الحريم ..
    في قاعة الرياجيل ..
    وائل واهو يشوف أخوه إللي عريس وب ليلة زواجه .. وفكره مو حولهم كلهم ولا في القاعه كلها .. واضح إنو يفكر في شيء كبير .. يسلمون عليه ويباركون ويرد عليهم لكن التفكير بعييييييييييد .. تمنى يعرف إللي فيه عشان يريحه على الأقل .. لكن صعب يعرف من فيصل ..
    جا له وقال : ش فيك ياخوي ؟؟
    فيصل ناظره وقال : مافيني شيء ..
    وائل : هذا شكل عريس ؟؟
    فيصل : عريس مثل اي عريس .. { ناظر أخوه وتبسم قال } لا تخاف علي .. مافيني إلا العافيه والحمدلله ..
    وائل : والضيقه إللي واضحه عليك .. والهموم إللي فيك ..؟؟
    فيصل : لاتخاف على أخوك .. وإذا فيني شيء أعرف أضبط أموري ..
    تبسم وائل له لإنو يعرف مستحيل يتكلم ل أحد ..
    إنزفت فاتن وإهي تكفكف الدموع على زياد إللي ما صارت من نصيبه .. ومعاها امها ..
    كان واقف مع الشباب وصحى على دقة موبايله ناظره ورد : هلا ..
    سمر حست فيه وقالت : حبيبي كيفك ؟؟
    فيصل : نحمد الله ..
    سمر : باقي مادخلت ..!
    فيصل ب طنازه : المدام فيها خووف ف خذوها ل بيت أبوها عشان ترتاح شوي ..
    سمر إنصدمت قالت : إيوا .. وبعدين ؟؟
    فيصل : هذا اهو .. وبعد ساعتين راح يكونون ب الجناح ..
    سمر ب نفس طنازته : لا حلو .. تنازلوا بعد ساعتين يعني .. !!
    فيصل ضحك عليها وقال : ش فيك ؟؟
    سمر مقهوره : هذا كله منها .. إللي شفتها من شوي الخوف بعيد عنها ..
    فيصل واهو عارف سالفتها : خليها تتدلع على كيفها .. ساعتين وتنسى إللي كانت متعوده عليه في بيت أبوها ..
    سكتت ..
    فيصل فهم عليها وقال : لا تخافين مافي وحده تراجعني عن إللي أنا مخطط فيه .. وبما إني عايفها تأكدي مافي شيء يخليني أتقبلها ..
    سمر تبسمت وقالت : طب .. بما إنك جالس ب روحك ولسا باقي على العروس ساعتين تعال إدخل عندنا .. وربي مابقى إلا العائله ..
    {سمر تحب فاتن بس فاتن شرانية وماتحبها}
    أم سعود تصارخ عليها من بعيد : حتى وإحنا ب القاعه وليد .. !
    ضحك فيصل ..
    ضحكت سمر وقالت : لا هذا حبيبي الأول ..
    أم سعود من الصدمه إيدها على راسها قالت : ياكبرها .. خير حبيب أول .. !
    سمر ضحكت وقالت : وبيدخل بعد ..
    أم سعود شهقت ..
    هنادي : ههههههههههههههههههههههههه أحسن خلينا نشوفه .. يمكن ينفع ..
    ضحكوا عليها ..
    سمر رجعت ل فيصل : حبيبي خلنا نفلها الساعتين هذي .. لاحقين على الضيقه ..
    فيصل سكت شوي وقال : خلاص قولي إنننا ب ندخل ..
    سمر طارت من الوناسه : كلكم ...؟؟
    فيصل : إيوا ..
    سمر صارخت من الوناسه ..
    ضحك على إخته ..
    بدر واهو يصارخ : ضح ك ... أخيرا ..
    رائد يرقص ويألف أغنية ويغنيها : بصوا بصوأ ل فصفص وأخيرا إتضحك
    ياسر : ب الله منو إللي ضحكك ..؟
    فيصل جا لهم يمشي لإنو كان يكلم بعيد عنهم .. قال : شباب مطلوبين داخل في قاعة الحريم ...
    بدر إللي إنببسط اهو ووائل ورائد وياسر ..
    راشد واهو يمشي اول ويقول : مشتاق لجوريتي ..
    ضحكوا على راشد ..
    حمد : صعبه ندخل ..
    فيصل : مابقى إلا خالاتي والبنات .. يعني مافي أحد غريب ..
    سعود : يارجل خلنا ندخل عندهم ..
    وائل : أما لو يسويها عمي فهد ويتصل في الهئيه وتطب علينا .. ياحلو اشكالنا ..
    بدر : إتخيل بس وأنا حاضن خلود كذا { واهو يمثل } والله فلته للهئيه ..
    ضحكوا عليهم .. ودخلوا كلهم ل قاعة الحريم .. بعد ماتغطوا الغير محارم ..
    البنات مبسوطات حبايبهم بيدخلون .. سمر توقعت وليد معاهم .. لكن قلبها يحاتي .. من إنزفت إخته واهو ما إتصل فيها .. ب العاده يتصل حتى إذا ماعنده شيء يجلس ساكت .. يحاول يتأسف لها ب صمته .. بس الحين لأ
    أم سعود وام راششد وام تركي وأم فيصل وأم سلمان كاشفات .. لإنو الكل محارم لهم . .
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    وليد واهو عند إخته وامه : هذي ماهي حاله .. !!
    أم وليد ماتدري وش قصة فاتن ليش تبكي : شنهي إللي ماهي حاله .. إختك تبكي ولا حنا عارفين السبب .. !
    وليد : لا والله ولا تدرون بعد .. الولد جالس هناك وإنتم هنا ولا كأن العروس منكم ومعاكم .!
    سهى مالها داعي واقفه وتقول : خله ينتظر .. إختك خايفه مالاحظت عليها ..
    وليد عصب وطلع للحوش .. هذيل ماينفع معاهم شيء .. فشلوه في أعمامه وولد عمه .. وإللي قاهره أخته وبكاها اللي مايندرى وش سببه ..
    جت له سهى واهو واقف برا ب الحوش وقالت بكل دلع : وليد ...
    ماناظرها وقال بصوت مسموع شوي : يكفي إسمي ب فمها لما تدلعه أكره الدلع كله ..
    قربت منه وقالت بكل رقه : حرام هذي إختك .. ولا تزيدها عليها .. المفروض تكون واقف معاها مو تخوفها زود ..
    ناظرها ب نص عين وإحتقار .. الإخت طالعه وكاشفه وب فستان الزواج ولا كأنو مو محرم لها .. قال :
    ش المطلوب أنسه سهى ؟
    سهى إللي تشققت وقالت : قريب إن شاء الله مدام .. وأكيد منك غير ..
    بعد منها وقال : المطلوب ياسهى {وبهمس مسموع} إلا سحيلة أم الخلاقين .. عز الله إنها حية ماماتت ..!
    سهى ذابت وقالت وإهي تمسك إيده بكل وقاحه وريحة عطرها قويه مره : وليد حس فيني .. {ووليد جالس تحطيم فيها .. سحب يده وقال : الجراثيم هذي ديتول بكبره مهوب قاضي عليها}
    وليد ب طنازه : إيوا . . وبعدين يأم الرومانسية !!
    سهى وبكل وقاحه حطت إيدها على صدره وقالت : اتحمل كل شيء منك وعشانك ..
    وليد ناظرها واهو رافع حاجب من فوق ل تحت .. إذا إهي جريئه اهو أجرأ منها وإذا إهي وقحه ماعنده مانع يصير أوقح منها .. لكن همه الوحيد به الدنيا سمر .. مستحيل بعد اللي صار يفكر يخونها ,, حتى إذا مايحب إللي بيخونها فيها .. ماهمه لا خالته {من الرضاعة} ولا بنت خالته .. لإنو إهي إللي جايبته ل نفسها .. عشان تعرف الحب من جد ..
    ذايبه وإهي تاركه إيدها على صدره .. تمادت شوي وصارت تمسح ..
    راكان نزل إيدها ورفس بطنها برجله على خفيف وقال واهو يمشي : خلاص تحملي إللي يجي لك ..
    إنقهرت .. حتى ه الشيء مافاد منها .. للدرجه هذي بارد .. مايحس .. لكن حتى الشيء اللي بيخليها تنبسط راح لإنها كانت راسمه على إيدها ب لون روجها وعشان كذا حطت إيدها على صدره وماطبع الروج رغم محاولاتها من غير لايحس وليد ..
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    غنت المطربه السعوديه وبعد ما أنتهت غنت يادار إللي شبكتها كلها سوأ من غير لا تفصل .. وجلست تمدح ب العائله ... وفي العريس فيصل .. ومكست أسماء كل الشباب .. ومن جد الحماس يصير ب أخر شيء .. كل الشباب يرقصون عدأ فيصل إللي جالس على الكرسي ويناظرهم .. المفروض اهو إللي يرقص لإنها قامت تمدح فيه .. حاولوا فيه خالاته وحاولت فيه أمه لكن مافي فايده .. دخلت أسماء الحريم ب الأغنيه .. العنود جوهره غيوض الماسه موضي لولوه تهاني .. والجده بكبرها رقصت بينهم وكلهم حولها محاوطينها ويرقصون معاها ..
    فيصل في خاطره .. رقصي مو على زواجي هذا .. رقصي ب تشوفونه لما أخذ إللي في بالي .. " تركي راشد سعود فارس فيصل بدر حمد ياسر وسام "
    البنات خقوا من جد .. الشباب يرقصون قبالهم .. كل وحده تناظر زوجها وحبيبها .. دخلت وياهم هنادي وإهي ولا هامها أحد .. طبعا وتين إللي محمستها ..
    مثل مادخلوا ب ترحيب وطق طيران من المطربه طلعوا ب توديعه منها ومن فرقتها ..
    عمه دق عليه .. وقال له فيصل : مايحتاج تجلسون عندها ..
    فهم عمه وطلعهم كلهم ..
    سلموا عليه الشباب وشوفوا أنواع النصائح .. وقبل لا يطلع من عندهم لف وقال : رائد ..!
    رائد ناظره وقال : هلا ..
    فيصل : لاتنسى بكره تجي لي ..
    رائد : أوكي إذا صحيت إتصل فيني .. أعرف نومك ثقيل ..
    تبسم ل رائد واهو ب داخله يقول ويني وين النوم وهذي عندي .. مستحيل أثق فيها وسواليفها كذا .. ! ومشى من عندهم للجناح ..
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    دخل عليها ب هيبته المعتاده .. شافته واهو يتجه لها .. جبر حاله يدخل عليها .. ناظرها ب نظراته إللي على طوول تكون رجوليه قويه .. نزلت راسها من نظرته .. هذا ش فيه .. !؟؟ يجنن لكن واضح من نظرته قوي ومتخلف .. وقف قريب منها .. من الخوف ماشافت حالها إلا واقفه وماتدري ش السبب .. ! في خاطره حرام عليك الفستان الأبيض ياحقيره .. الدنيا تغلي ب داخله على عمايلها .. واهو يتذكر ضحكها ووقاحتها مع حقيرها الثاني وكل كلمه ترن ب إذنه وخصوصا سالفة البوسه .. ومن غير ولا كلمه .. والتبريكه منه لها " كففففففففف " من قللللللللللللللللللللب وكأنو هذا الدرس الأول ب التربيه .. من قوة الكف طاحت كلها على الأرض .. ناظرها من فوق ل تحت ودخل ل غرفة النوم من غير اي كلمه .. بدل ملابسه ودخل للسرير وتركها تفسر مثل ماتبي سببب ه الكف .. !!!!!
    خدها تخدر من قوته .. القوه إللي بنظرته طلعها ب الكف .. تحس كل قوة الكون فيه .. بقت طايحه في مكانها مصدومه وتبكي .. هذي أول ليله .. أجل بعدين إيش .. ! وين راح .. ! وليش كذا .؟؟ ماتدري ..!!
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    بعد يوم .. وفي الصباح
    وصل للشرقية وفي بيته {أبوه مسوي له مشروع هناك ب الشرقية - الخبر عشان مايترك سمر لحالها} .. ودخلها واهو يدزها ب قوه ل داخل .. والإخت جايبه لاب توبها بعد ..!! خذا الموبايل والغى شريحتها إللي ب إسمها .. من متى يطلعون
    ب أسماء بنات .. ؟؟ عائله ماتفهم .. عندها أبو وإخوان ..
    وكسر الجهاز بعد ماخذ أرقام وقحها .. مسك اللاب وفتحه قطعه قطعه .. واهو بكل شيء يشوفه يزيد وعيده لها .. " قمة الدنائه .. قمة الحقاره " دخل فايرس للاب واحرقه كله . . وكسره قبال عيوونها وإهي تبكي .. إييميلها فجره .. عشان ماتحصل شيء توصل له . .
    جاب إسم زياد كامل .. وخلال نص يوم واهو عنده عشان يتفاهم معاه عدل .. ماهو فيصل إذا تركه على كيفه ويلعب في بنت عمه .. !
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    شاف فيصل وشكله واصل .. خاف ..
    فيصل واهو يقرب له قال : إنت زياد .!!
    زياد ب خوف : إيه ...
    فيصل بكل هدوء : وتراب ..
    ناظره ب قوه ..
    قال فيصل : مو عاجبك ..!
    زياد : حسن اللفاظك ..
    فيصل بكل هدوء : تبن .. تبي بعد أزيد ماعندي مانع ..
    ناظره وقال : إنت واحد مريض ..
    فيصل : وليش دكتور زياد ..؟؟
    زياد : لإنك متخلف ..
    فيصل طنش كلامه ولا كأنو يتكلم : وين موبايلك ؟؟
    زياد : ليش ؟؟
    فيصل أشر للي واقفين عنده يفتشونه وطلعوا الموبايل .. فتحه وقعد يقرأ ويشوف البلاوي إللي فيه ..
    طلع موبايله من جيبه وإتصل وقال من غير سلام حتى وكأنهم ينتظرون كلمه منه : هذا الرقم ابيه ينلغي .. ********** وقفل ..
    وفعلا أقل من خمس دقايق منلغي ... إنقهر زياد وقال : على كيفك ؟؟
    فيصل ولا كأنو يسمع .. كسر الجهاز قباله وعطى القطع للي معاه ..
    إنقهر زود ..
    فيصل : وين جهازك ؟؟
    زياد : ماعندي غيره ..
    فيصل : أعرف .. لكن أنا أتكلم عن جهاز الكمبيوتر .. ولا تقول جهاز كبير وفي بيتكم لإنو مافي شيء يمنعني لا أدخل بيتكم واطلعه ..
    زياد خاف أكثر قال : ب سيارتي ..
    نادا على سعد إللي يشتغل معاه وقال : جيبه من سيارته ..
    يتبع
  5. اجمل ابتسامة
    03-03-2013, 03:56 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    طلع واهم جايبينه على سيارتين .. سيارة زياد وإللي يسوق فيه سعد والثانيه جايين فيه المساعدين له ..
    عطاه اللاب وفتحه بكل سهوله .. وفتح فيه .. وحصل صور بنات ومقاطع رايحه فيها مره و كثيره .. مسح كل إللي فيه .. وفجر الإيميل حقه .. عشان مايوصل ل بنت عمه وبنت عمه ماتوصل له .. وكسره نفس للاب بنت عمه ..
    خلاص ذا الحين إنتهى من التفتيش والتكسير .. وأتحدى يقدرون يوصلون ل بعض ... لإنو الغى شرايحهم واتحدا إذا ترجعت لهم بما إنو اهو إللي داخل ب الموضوع .. والإيميلات وفجرها ولا يقدرون يرجعونها .. قال بنبره غريبه : وإبتدأ الجد يا #### زياد ..
    خاف من نبرته ونظراته القويه إللي تحولت فجأه .. وفعلا إبتدأ الجد .. وطاح فيه طق وويتكلم بكل عصبيه وقهر : بنات الناس عندك لعبه ؟؟؟؟؟
    ولا يسمع من زياد إلا صراخه ورده إللي يقول : إهي إللي جت لي .. أنا مارحت لها ...
    ولا يفيد مع فيصل لإنو كل واحد بياخذ جزاه .. إبتعد عنه واهو يقول للي معاه كملوا .. وبعدين إطلعوا للخبر .. وطلع من عندهم .. وتركهم يكفرون فيه .. وقليل عليه وعلى أمثاله ..
    مرت الأيام والكل لاهي في دنيته .. فيصل يصبح ويمسي فاتن على طق وإهانات .. وكرهت حالها من جد .. لإنو منتبذها ب البيت .. تنام ب روحها ولا كأنها عايشه معاه ..
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    سمر ووليد كانوا بيطلعون ل مطعم يتعشون بس ..!
    منيره إتصلت على وليد وعزمته على العشاء
    قال ل سمر بس هي حبت تروح ل بيت أهلها
    سمر حست وليد تأخر .. وتحاول تسلي نفسها ب شيء بس مافي .. وصل لها مسج وفتحته وكان من راكان " حياتي أنا مضطر الغي العشى إللي برا لإني
    ب اتعشى في بيت منيرووهه .. مره ثانيه إن شاء الله " ناظرت المسج وإهي مصدومه .. أكيد مع منيره وسهى .. زاد قهرها وغيرتها .. جدتها شافت وجهها كل ماله في تغير .. قالت : حبيبتي سمر ش فيك ..؟
    سمر ناظرت جدتها واخفت دموعها وقالت : ولا شيء يمه ..

    كان جالس ينتظر منها رد ولا ردت .. قام طالع للحوش يتصل فيها .. دق المره الأولى والثانيه والثالثه ولا ردت خاف عليها .. رجع يدق ..
    جدتها : حبيبتي ردي عليه .. حرام تتركينه كذا ..
    سمر وإهي تداري صيحتها : ما أقدر أرد ..
    جدتها : عطيني أرد ..
    سمر عطت جدتها الموبايل وقالت : قولي إني ب المطبخ .. ب اي مكان المهم ما ابيه يسمع صوتي ..
    جدتها فتحت الخط ..
    إرتاح واهو يقول : الو سمر حبيبتي ..
    جدتها : هلا وليد ..
    وليد إستغرب .. جدتها ... ليش ترد قال : السلام عليكم ..
    جدتها وإهي فاتحه السبيكر : وعليكم السلام والرحمه ..
    وليد : كيفكم ي جده ؟؟
    جدتها : تمام والحمدلله ... إنت كيفك ؟؟
    وليد : بخير ونعمه .. جده وين سمر ؟؟
    جدتها : في المطبخ مشغوله تفهم الخدامه على أكل جدها .. وإلا لو تعرف إنك متصل كان ردت ..
    وليد ما ارتاح ل هذا .. جت سهى من وراه وإهي متاكده إنو يكلم سمر قالت
    ب مياعه وصوت عالي : وليد حبيبي وين رحت وتركتني ..؟؟؟
    أخر شيء يتوقعه وليد ..
    الجده إنصدمت .. سمر عارفه الصوت .. من الصدمه حطت كفوف إيدينها على شفايفها عشان لايطلع صوت بكاها ..
    ولي واهو مرتبك : خلاص جده .. قولي لها إني كلمت ..
    جدتها ب طنازه : إن شاء الله .. وقفلت من غير مع السلامه ..
    ناظر سهى بكل حقد وعطاها كف وقال : ش الوقاحه هذي ..؟؟
    سهى يدها على خدها وتتنفس ب سرعة إرتبكت وقالت : حبيت أشوف وين رحت وتركتني ...!
    وليد عصب وقال : متزوجك وناسيك ..؟ لما تطلعين لي بكل وقت الثاني وحبيبي وحبيبي .. والله العظيم لو ماتربيتي عدل ل تشوفين سنعك عندي ولا همني لا امك ولا أبوك .. دزها من طريقه ودخل ..
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    سمر حاضنه جدتها وتبكي من قلب .. ومشدده ب مسكتها وكأنها تعصر الاممها معاها ..
    جدتها تنزل دموعها على بنت ولدها قالت بحنان : خلاص ي أمي .. خلاص ياروحي .. لايهمك لا اهو ولا أهله ..
    سمر وإهي تبكي وكلامها متقطع : ص .. صعب يمه .. صعب .. هذا زوجي .. هذا وليد حبيبي .. صعب اشوفه مع غيري .. وربي صعب ..
    بكت جدتها زود وقالت : أمي أعرف صعب .. لكن قوي قلبك ..
    سمر إنهارت أكثر وصوت بكاها قوي .. جدتها ضغطت عليها .. حرام تشيل الهم
    ب ه العمر .. حقدت على وليد ..
    إبتعدت عن حضن جدتها وقالت : يمه ما ابي أحد يعرف ب إللي صار ..
    جدتها خاطرها تصحيها من حب وليد اللي مخفيته عن وليد قالت : أبوك لازم يعرف .. عشان يوقف وليد عند حده .. بنات الناس مو لعبه ..
    سمر ووإهي تبكي : لا يمه .. لاتزودينها علي .. أنا أعرف أحل الموضوع ويا وليد . . يمه تكفين ..
    حزنت على حالتها .. بنت سلمان تترجى وعشان وليد قالت : خلاص حبيبتي ..
    سمر وإهي توقف بتروح ل جناحها ترتاح فيه شوي ..
    جدتها : وين حبيبتي ؟؟
    سمر : ب ارتاح شوي ..
    جدتها : خلاص قلبي روحي إرتاحي ..
    سمر مشت وإهي تشيل هموم الدنيا ب قلبها .. دخلت ل جناحها وإنهارت بكا .. جالس معاهم .. بيقضي الليل كله معاها .. تاركها ب روحها .. كيف وكلهم موجودين .. لا يكووووووووون !! ماخطر في بالها إلا إنو متزوج سهى
    وب الخش .. ولا يعرف إلا أهله .. مسكت المخده بقوه وبكت ليما نامت ..
    جالس واهو يفكر .. أكيد جدتها خبرتها عن كلام سهى .. مستحيل اي وحده ترضى إنو بنت بنتها تعيش مع واحد خاين .. بس أنا مو خاين ! واهم ش عرفهم . . أكيد بيفهون من كلام منى ه الشيء .. طلع من عندهم ومنيره تنادي عليه واهو ولا يسمع لهم .. عارف إنو ه الحركات من تخطيطهم .. مايدري ش يسوي ..
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    جلس ب سيارته يدور مايعرف وين يروح .. ساعه ونص .. ماحصل نفسه إلا قبال فلتهم .. دق على رقمها ونفس الشيء ردت جدتها .. شوي وينهبل قالها تقول ل سمر تطلع ..
    ثلث ساعه على ماصحت سمر ولبست وحاولت تهديها جدتها وإهي تلبس عباتها ونقابها . . تلبس وإهي تبكي .. وماتدري كيف تلبس وفكرها مو معاها .. باستها جدتها وودعتها ودعت لها وقلبها متقطع عليها .. طلعت ل وليد إللي من شافها واهو عارف من هئيتها فيها شيء ..
    جلست ب جنبه من غير لا تتكلم .. وصلوا للبيت ونزلوا .. رقت ل جناحها وفسخت عباتها .. دخل وشاف شكلها وقال : كنتي تبكين ؟؟؟
    سمر وإهي تبتعد عنه قالت : قصدك كنت نايمه ..
    وليد واهو معصب : أنا مو غبي .. قولي ش فيك .. ؟
    سمر بكت من تعصيبه عليها .. أكيد قاطعين عليه الجو ويا سهى ..
    مسك راسه لا ينفجر من تصرفات ه البنت ..! تغيرت فجأه ..
    سمر وإهي تجلس على الكنبه وتلم إرجولها لها وتسند راسها عليها وتبكي ..
    جا لها وجلس ب جنبها واهو يحاول يبعد إيدينها .. يبيها تتكلم . . مافي فايده ..
    تنرفزت منه .. يكفي واضح عليه معصب رفعت راسها وقالت من بين دموعها : ليش رجعت .. كان جلست عندهم ليما طلعت إللي براسك ووقتها تتذكر إنو لك زوجه .. لو جلست أفضل من عصبيتك علي .. أنا مو خدامه عند أبوك تعصب علي ..
    كلامها قوي قال : يلعنها من روحه هناك .. إرتحتي الحين .. خلاص ..
    ناظرته .. مايفهم عليها .. رجعت غطت وجهها وبكت ..
    عصب زود وقال : ش السالفه .. فهميني ..!
    سمر : ما ابيك تفهم خلاص . . يكفي تفهم حالك وبس ..
    قال واهو يوقف : وبعدين يعني اليوم هذا ما راح يعدي على خير ..!
    ناظرته وقالت : إسأل حالك .. طالع من بيتهم معصب .. وجاي تحط حيلك فيني .. خلاص رووووح ما ابيك .. رووووووح لهم ..
    هذي مو صاحيه .. قامت ودخلت ب سريرها وإهي عاطيه مكانه ظهرها .. ولا بدلت ملابسها .. مايدري ش يسوي فيها .. ! للدرجه هذي إهي صعبه عليه .. !
    طلع من الجناح بعد ماسكر الباب وراه بقوه .. نطت من تسكيرته وبكت ب قهر .. أكيد طلع زعلان وإهي ماتبيه يطلع زعلان عليها ..
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    دخل للجناح بكل هدوء وشاف الإضاءه خفيفه .. دخل ل غرفة النوم وحصلها جالسه على السرير وتناظر موبايلها إللي ب إيدها وواضح تفكر .. جلس بجنبها بكل هدوء .. حست فيه وناظرته وإهي متولهه عليه حيييييييييل قالت ودموعها ترجع
    ل عيونها : لاتروح وتتركني ..
    مسك إيدها وضغط عليها وقال : لو رحت وتركتك تأكدي إني مو به الدنيا ..
    نزلت دموعها .. ل كلامه .. تتمنى يومها قبل يومه .. وفي خاطرها " يلعنها من دنيا إذا بتفرق بيني وبين حبيب عمري .. مافي شيء به الدنيا يستاهل أزعل عليه عشانه المهم إني أحبه واهو يبادلني نفس الشيء .. مهما كان يكذب علي .. ماتضمن عمره ولا تضمن عمرها عشان تسبب مشكله بينهم بسبب سهى .. المهم عليها علاقتها فيه وبس .. وإلا علاقته في الباقين في حريقه .. حطت راسها ب حضنه .. باس راسها وصار يمسح على ظهرها .. حتى بقربها تعذبه .. حتى وإهي تكتم ب داخلها عشان ماتعذبه .. يتعذب اكثر من إنها تبوح له ب إللي مضايقها ..
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    جت له وإهي كاشخه وكان يشتغل على اللاب ولا حس فيها ..
    قالت ب أسلوب حلو : فيصل ..!!
    من غير لا يرفع نظره عن اللاب قال : خير .؟؟
    فاتن هذي بدايتها .. طيب ناظر شوي قالت وإهي تجلس قباله ورجل على رجل : ش تسوي ..؟؟
    ناظرها وفسخ نظارته إللي عليه وقال : ماسمعت ...!
    فاتن تبلشت .. ماعجبه كلامها قالت : أقصد يعني .. ليش ماتجلس من غير شغل ..!
    فيصل واهو مو معبرها : أنا ماجيت للخبر ل سواد عيونك .. جاي ل شغل ..
    فاتن عرفت مافي فايده منه قامت وإهي تقول : طيب ش رايك في لبسي ..؟؟
    ناظرها من فوق ل تحت ... كانت لابسه فستان ل فوق الركبه وحلو قال : وفري لبسك ل حالك ... ولا تمشي معاي الأساليب هذي .. ولو توقفين قبالي مفسخه ماناظرت فيك ..
    جرحها كلامه .. واهو صادق .. مو شايف فيها شيء يتقبله .. عايفها ..
    قالت وإهي تسوي حالها مو مهتمه : هذا كلامكم ب الأول .. لكن بعدين لا ..
    يتبع
  6. اجمل ابتسامة
    03-03-2013, 03:57 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    قالت وإهي تسوي حالها مو مهتمه : هذا كلامكم ب الأول .. لكن بعدين لا ..
    إنصدم .. قام ومسك إيدها ب قوه وقال : ماتوقعت لسانك يبقى وسخ للدرجه هذي .. إستحي على وجهك .. إللي متزوجين وصار لهم سنين يستحون على حالهم لايقولون ه الكلام .. تجين إنتي وإحنا ما إحنا مثل كل خلق الله المتزوجين وتقولين كذا ..!! مسكها من شعرها وكمل : تأدبي .. وإللي تدورينه وتخططين له مستحيل تحصلينه برغبتك إنتي .. وقبل لا أقلعك ل بيت ابوك ب يوم أنهيت أموري معاك .. فاهمه .. ودزها ..
    راحت تركض ل جناحها .. رجع للاب واهو واصل حده .. ماتستحي على وجهها .. مابقى إلا تقولها صريح " تعال معاي للسرير " بنات أخر زمن .. ماتوقعها ب الوقاحه هذي حتى معاه ..
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    وقفت قبال المرايه وأشغلت حالها ب شعرها .. ... فسخ ثوبه وفسخ فانيلته .. وتمدد على السرير .. مافيه حيل يقوم يطلع له لبس ويلبس .. ناظرها وإهي عاطيته ظهرها ورافعه إيدينها وتضبط شعرها .. وكان البدي الواسع مرفوع شوي عن ظهرها وجنبها .. وتعليقاته صغيره .. شاف إللي ماتوقعه .. على الجهه اليمنى .. حرق كبييييييييير مره .. قام على طوول ولفها له واهو مصدوم .. ناظرته مستغربه .. ماتدري ش فيه ... قال ب نفس صدمته واهو يأشر : شنو هذا ؟؟
    سمر ناظرت وليد وإهي مو فاهمه عليه قالت : شنو ؟؟
    رفع البدي من الجنب وقال : هذا ؟؟
    سمر ناظرت الحرق الكبير مره ورجعت تناظر بعيد عنه قالت : نفس إللي في إرجولي وإيدييني ..
    وليد ماتوقع إن فيها حروق حتى في جنبها كله ورجولها وإيدينها ..
    ضحكت ب طنازه وعيونها تدمع : أبشرك ب تنصدم زود في باقي جسمي المخفي .. ف كل مكان .. لا تتوقع باقي مكان سالم فيني ..{ رفعت عن جنبها الأيسر من فوق وكان فيه مكان خياطه مره كبير بعد وقالت } وهذا بعد .. وحتى الشيء إللي ممكن الواحد يستبعده .. عندي وفي جسمي حروق وجروح ..
    مرر أصابيعه على مكان الخياطه .. من قبل ش حلاتها وكيف مكتمله " سبحان الله " وذا الحين كل مكان فيها محروق ومجروح .. حقد على سالم زود
    شالت إيده منها ب كل هدوء وقالت وإهي تأشر على صدرها : هنا النزف أكثر .. الجروح أكثر . . العذاب أمر وادهى ..
    ناظرها وقال واهو يرفع حاجب عشان يتأكد : ومن إيش ؟؟
    ناظرته شوي وتصارخ بوجهه قالت : وتسأل من إيش ؟؟؟؟؟؟؟
    ناظرها وقال : أجل أعرف ..؟ وأنا إللي لسا أعرف عن جروحك إللي تحت ملابسك ..!!
    ماسكه نفسها لا تبكي قالت : ليش إنت كذا ؟؟
    ناظرها وقال : ش فيني ؟؟؟ { يبيها تتكلم .. تطلع كل شيء فيها .. عشان يعرف يتفاهم معاها ويقرب منها بدل ه البعد إللي يتحمل عذابه واهو ماله ذنب فيه }
    ناظرته وعيونها تدمع .. متغير عليها .. وهذا إللي تكرهه ولا تبيه .. لفت عنه ..
    مسكها وقال : وين ؟؟
    سمر بصوت واصل حده للبكا : ب .... ب أطلع من هنا ..
    وليد كره نفسه وكره كل شيء .. تجيبه عشان تأكد له إنها متغيره عليه .. قال : أوكي لكن أنا بسألك قبل لا تطلعين .. ليش إنتي كذا ؟؟
    وترك إيدها ..
    ماتحملت ونزلت دموعها .. وطلعت من عنده من غير لا تتكلم معاه .. جلس على السرير واهو يتنهد من قلب .. كل شيء ضده .. ! تمدد وإرجوله برا السرير على الأرض .. وماسك راسه ب إيدينه .. ليتها تفهمه بس ..
    طلعت برا جناحها ودموعها تنزل .. جلست ب الصاله ومسحت دموعها .. مالها خلق أحد يسألها .. رقى رائد وأبوها للدرج وشافوها جالسه ومو على بعضها .. سلموا عليها وكل واحد مشى ب يروح ل جناحه قالت : وليد موجود هنا ..
    وقف أبوها ووقف رائد .. ناظروها ..
    أبوها : وينه ؟؟
    سمر : ب الجناح يرتاح شوي ..
    رائد : أها .. خلاص .. إتركه يرتاح ل بكره إن شاء الله ..
    أبوها : وهذا إللي بيصير .. وقفت .. وقالت : أنا داخله أنام .. تصبحون على خير ..
    أبوها وحاتم : تلاقين خير .. إستغربوا الناس لسا منتهين من صلاة العشاء وإهي ب تنام .. ه البنت تغيرت مره .. إنقلبت حياتها ومزاجها بعد إللي صار لها .. كملوا طريقهم كل واحد ل جناحه .. {سمر ف بيت أهلها .. وأمها وأبوها وكل أهلها وخالاتها يدرون ب الحروق اللي بجسمها .. بس وليد مايدري}
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    كانت ب السياره وتبكي وكاتمه صوت بكاها .. بعد ساعات راح تكون ب الخارج .. و10 شهور متغربة عن السعودية بلدها .. كان أبوها ورائد حاسين فيها .. بكت وإهي متمدده ب السياره ليما وصلوا للمطار .. وباقي على رحلتها 3 ساعات ... جلست شوي مع أهلها وبعدين طلعت ل جناحها وإهي تتذكر أخر شيء كان بينها وبين وليد .. سكرت فمها ب كفوفها عشان لاتبكي وإهي قدامها 10 شهور .. تبكي فيها ليما يطلع كل إللي بخاطرها .. بدلت ملابسها بنطلون واسع قطني وبدي ولبست عباتها ونقابها وخذت موبايلها ناظرته .. ماتبي تتصل عشان لاتعذب حالها وتعذبه أكثر .. نزلت شوي شوي ومعاها جوانا .. وحصلت كل العائله تحت وخالاتها كلهم وخالها بدر والكل يبكي .. يودعونها .. لكن إهي خلاص قلبها إحترق من وداع وليد .. قعدت تتذكر اللي أرسلها .. إذا ناوي تروح .. كانت تسلم عليهم وإهي تبكي ب صوت عالي ماعادت تقدر تتحكم في حالها .. دخلت عليهم زيزفون صاحبتها من الثانوية إللي من عرفت عن موعد سفرها وإهي ناويه توادعها ولا تتركها تروح من غير لاتشوفها .. وصلت عندها وسلمت عليها وزيزفون مثل الباقي تبكي .. طلعت وجوانا معاها شايله شنطة سمر الصغيره وموبايلها .. حصلت عمانها وجدها والشباب ب الحوش واقفين عند أبوها ورائد وأخوانها .. كانت تسلم عليهم وصوت بكاها طالع .. كان وراها على طول فيصل عشان لاتطيح من تعبها .. إنتهت من عمانها وجدها وخالها وأسيل .. ووصلت ل أخوانها .. كانت صعبه عليهم ه اللحظه .. رائد منتهي بكى .. الشباب واضح الحزن عليهم من صوت بكاها إللي يقطع القلب غصب .. وادعوا فيصل .. وأخوانها طلعوا معاها للمطار في سيارة رائد كان معاه راكان ... وفي سيارة أبوها فيصل وإهي وجوانا .. وصلوا للمطار ونزلوا .. ضبطوا الأوراق وناطرين الإعلان عشان يطلعون للطيران .. وخلال خمس دقايق أعلنوا .. وقفوا كلهم ووقفت إهي .. سلمت على وائل أول واحد وإهي تبكي واهو دموعه تنزل ويتكلم ب خفيف في إذنها : إنتبهي ل نفسك .. وترجعين ب السلامه إن شاء الله ...
    بعدت عنه وحضنت توأمها رائد .. بكى زود وإهي بكت أكثر .. وبعدت عنه ورفع لها فيصل راكان وشالته وباسته واهو باسها من خدها ويقول : إذا تشافت جروحك جيبي لي هديه ..
    ناظرته .. تمنت لو إهي ب عمره ولا تهتم في شيء .. وفي خاطرها " لسا ياخوي الدنيا قدامك تعلمك هداياها من جد , الله يحفظك منها "
    وصلت عند أبوها إللي طول وقته يكابر .. أساسا اهو راح يطلع لها بعد يومين مع هدى وراكان .. لكن صعب عليه تروح بنته للخارج ب روحها .. صعب عليه ولده وبنته يتغربون عنه 10 شهور .. حضنته من قللب وإهي تقول : لا تتركني ..
    نزلت دموعه وقال : قلت لك مستحيل أتركك .. كلها يومين وجاي لك إن شاء الله ..
    بعدت عنه باس جبينها وقال : الله يحفظك إنتي وأخوك .. وسلموا على فيصل ... ومشى عنهم فيصل وسمر وجوانا ... كان ماسكها ويمشيها معاه .. حالتها مره صعبه .. كل شيء إنحاس عندها من بعد خطفها .. صارت الأمور تدخل في بعض .. وداخلها حزن وعذاب صعب أحد يحس فيه .. جلسوا في أماكنهم .. وكان فيصل
    ب جنب سمر وجوانا من الناحيه الثانيه .. كان هدوء إلا من صصوت بكى سمر .. حط إيده من وراها وراسها على صدره وإهي تشهق من البكى .. قال : يكفي بكى .. إنتي كذا تتعبين حالك ووتتعبينا معاك ..
    كان موبايلها ب إيديها وتناظر فيه ودموعها تنزل أكثر .. كان يكلم فيصل طول ما اهم ب الطريق من البيت للمطار ويوصي عليها .. قفلت موبايلها وعطته ل جوانا .. ضبط وضعها فيصل عشانهم راح يتحركون ذا الحين .. إهي مو ل ربط حزام ولا شيء .. إهي ب عالمها الحزين .. عالمها إللي معذبها كثير .. بعد ماضبطها ضبط نفسه .. ومسك إيدها عشان لا تحس إنو مامعاها أحد .. { حنون عليها .. إخته الوحيده ويعشقها } ..
    وصلوا سمر وفيصل وجوانا وكل شيء مضبط لهم هناك .. محجوز لهم بيت من دورين .. والمستشفى قريب منهم مره .. وكل شيء سهل لهم .. لما دخلوا للبيت .. جلس فيصل على الكنبه وقال : تجين تكلمين معاي ..
    جلست ب جنبه ودق رقم أبوه .. شاف الرقم وإستانس : هلا أبوي ..
    فيصل : هلا يبه .. كيفك ؟؟
    أبوه : الحمدلله بخير .. إنتم كيفكم ؟؟
    فيصل : بخير والحمدلله .. لسا داخلين البيت ..
    أبوه : حمدلله على سلامتكم ..
    فيصل : الله يسلمك ..
    أبو فيصل : وكيفها سمر ؟؟
    فيصل ناظرها ب جنبه وكانت تناظر للأرض : بخير الحمدلله ..
    أبو فيصل : وجوانا ؟؟
    فيصل : بخير الحمدلله ..
    أبو فيصل : بكره عندكم راحه .. اليوم إللي بعده راح تبدأ مواعيدها .. المستشفى معاه رقمك .. والدكتور إللي بيشرف عليها راح يتصل فيك من نفسه وتتقابلون برا المستشفى .. عشان يتعرف عليكم أول .. هذا ممكن بكره .. لكن الكشوفات والفحوصات ودخولها للمستشفى بعد بكره ..
    فيصل : أها
    أبو خالد : خلاص أبوي إنتبه ل نفسك ولهم .. ولا تطلع وتتركهم ب روحهم ..
    فيصل : لا توصي يبه ..
    أبو فيصل : بارك الله فيك .. سلم عليهم .. مع السلامه ..
    فيصل : إن شاء الله .. مع السلامه .. وقفل وقال : أبوي يسلم عليك ..
    سمر : يسلمك ويسلمه .. فيصل إتصل في وليد وطمنه .. أنا ما اقدر أتصل فيه وازيده تعب ..
    فيصل دق رقم وليد وعلى الدقه الرابعه رد بسرعه : هلا فيصل ..
    فيصل واهو يضحك : على هونك ي الأخو ..
    ضحك وليد .. قال : الزبده وين حرمتي ..؟؟
    فيصل واهو يضحك قال : بعد الزبده ..!!
    وليد تبسم وقال : إخلص وينها ..؟؟
    فيصل : يارجل أزعجتني ب الطياره .. إللي راكب أنا معاهم ناس راقيه مثلي وإهي بس تبكي وتقول ابي وليد نزلوني عند وليد وكأنها بزر ماخذين لعبته منه .. المهم لما طفشت وجابت الفشله لي رميتها من الشباك ..
    سمر تلونت خدودها ..
    وليد ضحك وقال : قول امين ..
    فيصل واهو يضحك : امين ..
    وليد : رمى الله راس عدوك ..
    فيصل : ش دخلك في عدوي .. المهم إخلص علي ب أنام ..
    وليد واهو يضحك : هههههههههههه .. فصيلان .. إنت إللي إخلص علي ..
    فيصل واهو يضحك : لا والله بعد فصيلان .. !! طيب ياوليدان .. شوف منو إللي
    ب يعطيك وجه .. باي .. وقفل من قبل لا يتكلم وليد ..
    وليد ناظر الموبايل وضحك .. رجع إتصل فيه وقفل ب وجهه فيصل ..
    رجع رقم فيصل يدق عليه رد واهو يقال إنو معصب لكن الضحكه فيه : وليدان هذا إحترام ولد عمك الكبير .. !! والله ل أردها لك .. بس متى تبي ذا الحين وإلا بعدين ..
    جا له صوتها إللي طلعه من الخنايق كلها .. تركه ب دنيا بعيده عن فيصل .. : الوو ..
    وليد من غير لا يحس : ياحلو الالو إذا طلعت منك ..
    تبسمت على خفيف وقالت : كيفك ؟؟
    وليد : كيفيي وإنتي بعيده عني .!!. صعب أوصف الشيء هذا ..
    حاولت تداري دموعها قالت وبكل همس ودموعها واضحه إنها على وصول : قول عادي .. ش فيك ياروحي إنت ...؟؟
    وليد تنهد غصب وطلع اه قال واهو تارك أصابيعه بين شعره : صعب الوضع علي .. وإللي زايده صعوبه وجودك مو حولي ..
    فيصل عارف إنهم بيسولفون في خاص .. شيء طبيعي متزوجين وبعيدين عن بعض .. تركها من أول ما إتصل وعطاها الموبايل قال : خلي مخه ينلحس ورقى
    ل غرفته فوق ..
    سمر ودموعها ب تنزل : سلامتك ياروحي من الاه هذا المكتوب ش نسوي ..! مالنا إلا الرضى ..
    وليد : صح مالنا إلا الرضى .. لكن شيء صعب العقل يتقبله { كمل ودموعه نازله } ش أقول .. !! ش أخلي ..! وإلا بعدك عني إللي زاد الطين بله .. شيء فوق طاقتي والله العظيم .. إنتي الوحيده إللي أقدر أتكلم معاك ب كل حريه ... إنتي الوحيده إللي تخففين علي كل شييء ممكن يثقل علي وإلا يهمني زود على همي إللي أنا فيه .. لكن جا سفرك مع كل ه الخبصه إللي عندي ..
    مسحت دموعها وإهي تقول : أنا بدونك ولا شيء .. وليدي كلها وقت وتلتأم الجروح .. كلها وقت والوضع يرجع نفس أول ب إذن الله ..
    وليد واهو يرفع راسه ل فوق وياخذ نفس : ومتى ه الوقت يجيبك لي ..؟؟!!! متى
    ه الوقت يجمعنا ..؟؟!! 10 شهور صعبه علي .. اه يادنيتي كلها .. أنا بمكان وإنتي ب مكان .. محتاج لك وما احصلك .. مشتاق لك متوله عليك متوتر ابي وجودك ب جنبي يهديني يدفيني من إللي أحس فيه زوجتي وملكي ولا إنتي حولي ..
    سمر وإهي تمسح الدموع إللي تنزل كلامه مره يبهذل غصب : حاول تزورني { تبي قربه ب اي طريقه }
    وليد بكل عذاب : ما أتوقع أقدر .. أنا ويني ؟؟ وليش كذا ..؟ ومن معاي ومن ضدي ؟ بس إللي متأكد منه إني .. { بصوت تعبان هامس } ابيك إنتي وبس .. ابي سمر حبيبتي زوجتي دنيتي كلها .. هذا الشيء إللي متأكد منه من بين كل الخبصه والزحمه إللي عايشها ..
    سمر وإهي تبكي : وأنا ما ابي إلا قربك .. ما ابي إلا إنت .. ولودي وربي إنت وبس ..
    كان مشتاق ل ولودي منهها .. زمان ماقالتها .. كان مسكر عيونه قال ب نبره خاصه : سمر محتاجها .. محتاج الكلمه منك .. زمان ماسمعتها .. وهذا الوقت إحتياجي لها خاص ..
    سمر فهمت عليه قالت : أحبك .. أحبك .. أحبك .. أحبك ..
    كان مسكر عيونه ومع كل كلمة أحبك تنطقها كل شيء فيه وب داخله يرجف .. كل شيء إنخبص فيه .. من قوة إحساسه وإستمتاعه في الكلمه ومن حبيبته الوحيده .. وكأنوا روحه كانت ب تطلع من بعدها وبه الكلمه إرجعت .. إنحرم منها وقت طويل .. إنحرم واهو محتاج لها .. إنحرم غصب عنه .. { إتخيلوا معاي .. مثلا .. صار لك وقت طويل ماشربت موي .. وإنت عطشان مرا مرا مرا .. وفجأه حصلت لك موي بارد .. ورويت ضماك منه .. ش راح يكون وضعك ساعتها ..!! 'هذا شعور وليد من سمع ه الكلمه ' } كملوا مكالمتهم سواليف وتشكي من الوضع والظروف والدنيا .. وكل واحد منهم بكى على الثاني . . بكى هم وحزن الثاني .. على الأميال إللي تفرق مابينهم إلا إنو كل واحد منهم حاسس ب الثاني .. " إحساسهم واحد و روحهم وحده " ..
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    إنتهى البارت
  7. اجمل ابتسامة
    08-03-2013, 03:20 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    البارت ال 23
    الصباح الساعة 6:30
    كانت ب جناحها .. تناظر حروقها إللي ب إرجولها كيف مره ل داخل .. وكأنوا العظم محفور وياها .. كيف صايره ناشفه .. وإذا تحركت وإلا مشت إنشدت وتفتحت الحروق من جديد ونزلت دم أكثر من أول .. مسكت إللي ب صدرها كيف طالع على برا ومره كبير .. وتحمد ربها إنو ب الصدر صحيح ينشد لكن مو نفس إللي ب إرجولها .. وإللي في جنبها وظهرها ماتقدر ترتاح ب التمدد عليه .. لا جالسه ترتاح ولا واقفه ترتاح ولا متمدده ترتاح .. على كثر إللي مرت فيه إلا إنو قلبها ينبض ب حب وليد إللي مو داري عنها .. ناظرت وجهها ب المرايه الالوان إللي كانت ب وجهها إبتدت تتفتح دلاله على إختفائها .. لكن مع هذا باقي مكان الخياطه وشفتها إللي فوق منفوخه شوي ومشددوه على فوق شوي .. شكلها كلها إندمر .. ضحكت على نفسها ب سخرية
    كيف جاتها القوة تضرب سالم وتكب على وجهه موي .. شلون قدرت تركض وهي محروقة ومجروحة
    كم شهر أو كم أسبوع أو كم يوم ماتدري ولا تتذكر .. اللي تتذكر لما أغتصبها سالم ومعه نيجيرين ماسكينها وكل شوي مع واحد كأنها لعبة .. من شوي كانت مع دكتورتها النفسية .. تحس نفسها عالة على الكل
    دخل عليها فيصل
    فيصل : سوسو البسي عباتك بنروح ل اليخت اللي حاجزه أبوي ..!
    سمر : أوكي ولبست عباتها وطلعت
    وصلوا لليخت وكان كبير يجنن لونه أبيض ب رمادي
    فيصل يلمس اليخت والكراسي والطاولات ويقول وهو يقصد اليخت : يجنن ..!
    ضربته سمر بخفه على بطنه : إصحى .. مافي وحده حلوه إلا أنا
    فيصل : وحتى من الصبح كمان ^^
    سمر : إيه
    فيصل حضنها وهو يستهبل : ماشي ماشي وباسها على جبينها
    بعد مرور ساعتين
    فيصل : سمر يالله باقي نص ساعة على الموعد ..!
    سمر بحزن : يالله نروح ..!
    هذي ثاني مرة تنظف جروحها .. وتحس ب الام فضييعةة
    ب المستشفى
    سمر وإهي تناظر فيصل قالت : تعبت ..
    فيصل : ماعليه حياتي .. ذا الحين بينتهي ..
    سمر وإهي تحس ب ألم : ظهري ما اقدر أتحمل أكثر ..
    فيصل مددها على السرير ليما جا الدكتور ..
    تبسم لها الدكتور وإبتدا يشتغل .. وإهي تتألم على خفيف .. وفيصل ماسك إيدها .. قال لها فيصل : شوفي لا تكتمين ب داخلك إذا حسيتي ب ألم .. عادي إضغطي على إيدي ..
    حركت راسها موافقه وإهي مسكره عيونها .. مع إنو إيده خفيفه في التنظيف إلا إنو الجروح تألمها لإنها على جوا ..
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    عند أسيل وسليم
    سليم يدخل عليها ب مطبخ المطعم ويقول : كب كيك شوكلت وحليب شوكلت
    أسيل ب إبتسامة : هذول هم مجهزة كمية منهم من قبل ..!
    سليم : حلو .. وأخذهم ومشى
    حمدت ربها على هالنعمة .. ربي ياخذ ويعطي .. راح منها مازن بس جاها سليم .. وهو مؤدب أكثر من مازن .. ورافض يلمسها ل حد ماتسمح له
    ناظرت ساعتها .. وقت صلاة المغرب .. قالت ل سليم : طلعهم وقت الصلاة
    وطلعهم سليم .. نزلت لبس الطبخ .. وجاها كريم وحضنها من كتفها
    أم سليم {حنان} : أسووله كيف الشغل ياحلووة ؟؟
    أسيل : حلو وتمام ولله الحمد ~
    أم سليم : حلوو إنه كذا وإن شاء الله دووم
    أبو سليم : أنا ماألوم المطعم يوم يمتلي ناس .. بركات يدين مرت ولدي
    أسيل تلونت خدودها : تسلم وراحت ل غرفتها تصلي وتاخذ لها غفوة
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    على بداية شهر 5 حددوا موعد عمليتها وراح تاخذ وقت طوويل وصعبه مره .. لإنو كل الجروح راح يتجدد مكانها كله .. راح يتقطع منها وينرمي وينشال وينحط .. ودقيقه مره .. لإنو في أمكان صعبه .. وراح ينعمل لها ب نففس الوقت .. عمليه ب الرحم ..
    أبو فيصل كان جالس على أعصابه قبل العمليه ب يومين .. مع إنو الدكتور كلمه
    ب نفسه وطمنه ووضح له إنها راح تاخذ وقت طويل .. إلا إنو مو مرتاح كلش .. يتركها ب روحها إهي وفيصل .. ماقدر يتحمل وحجز له وطلع ل أميركا .. صعب يتركها إهي وفيصل بروحهم في وقت عمليتها ..
    يوم عمليتها .. كانت ب المستشفى من أسبوع .. ومجهزين لها كل شيء .. وقبل وقت العمليه ب ساعه .. كانت تكلم أمها وجدتها وجدها وإخوانها .. وبعدين وليد إللي ماطولت معاه لإنو جا لها الممرضين والممرضات وقفلت منه وإهي تدمع عيونها .. وقف أبوها وفيصل عندها ..
    سمر ودموعها تنزل : خايفه وربي ..
    أبوها واهو خايف عليها : ياروح أبوك لاتخافين .. توكلي على الله ولا تنسين تقرين لك ايات قبل التخدير ..
    سمر حركت راسها ب الموافقه ..
    فيصل واهو يمسك إيدها : إذا صحيتي إن شاء الله راح تحصلينا قبالك ..
    سمر وإهي تضغط على إيده .. أقرب شخص لها ب الفتره الأخيره .. عرف عنها كل شيء .. عن حالتها وكل شيء .. قالت : إن شاء الله ..
    مشوا ب سريرها ل غرفة العمليات وإهي تناظر أبوها وفيصل
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    كان وليد جالس ب الإستراحه الظهر وأخلاقه واضحه إنها زفت .. ينتظر على جمر ..
    حمد : وليد إرتاح .. ماهي حاله هذي .. عمليتها إن شاء الله ناجحه ..
    وليد : ما اقدر أرتاح إلا إذا وصلني إتصال من فيصل ..
    تركي : اجل ب تطول إذا ب تنتظر فصيل . .
    وليد : اهو بيخبرني إذا إنتهت سمر من العمليه ..
    حمد يناظر ساعته : من 3 ساعات وإنت حالتك كذا .. ما صار .. إتصل فيه وخلاص ..
    وليد : باقي 6 ساعات هذا إذا ما زادوا الوقت ..
    ناظروا الشباب قال تركي : كم وقت العمليه .؟؟
    وليد : 9 ساعات ..
    حمد : أجل ما احد لايمك إذا 9 ساعات ..
    ياسر : وانا أشوف التوتر ..
    تركي : يارجل إن شاء الله خير ..
    وليد : إن شاء الله .. إن شاء الله ..
    حاتم خويه يحاول يشغله : وبعدين ترجع ؟؟
    وليد : يشوفون إذا تحتاج عمليه غير هذي وإلا لا .. ؟ وإذا كانت ماتحتاج راح تجلس هناك 3 أسابيع عشان المواعيد وبعدين ترجع إن شاء الله ..
    كلهم : إن شاء الله ..

    الكل كان جالس على أعصابه .. وندم أبو فيصل إنو خبرهم عن موعد العمليه .. عشان لاينشغل بالهم .. لكن ش يسوي في سمر إللي مارضت إلا ليما كل عائلتها يعرفون ..

    كانوا لسا طالعين من المستشفى واهم مبسوطين ويحمدون الله على نجاح العمليه ..
    {طبعا أصحاب وليد كلهم يعرفون إن زوجته ب المستشفى ب الخارج لكن مايعرفون السبب}
    رائد دخل للإستراحه يرقص .. ناظره وليد واهو يضحك .. وحضنه من قلب ..
    عزام صاحبهم دخل بعد رائد واهو يضحك وقال : شوي شوي عليه ... ترا ماهو قدك ..
    وليد ضحك وقال : اهو إللي جا لي ..
    عزام : هههههههههههههههههههه .. حمدلله على سلامتها ..
    وليد إللي شاق الإبتسامه : الله يسلمك ..
    تركي : عاد ريح ذا الحين ولا تقول ليما أتصل فيها ..
    بدر واهو يضحك : بعيد عنه الإتصال .. يبي لها يوم ونص وإلا يومين وإهي ماصحت .. هذي عملية شيل جلد على لحم على تنظيف المكان على تجديده .. يعني التخدير مكثف ..
    وليد : والله مقدر إللي إهي مرت فيه ..
    رائد : كلمتوا أبوي ..
    الشباب كلهم : أكيد ..
    رائد : أشوى .. لإنو الدنيا مو سايعته ..
    حاتم : يعني نطلب إللي نبي ..؟؟
    رائد ضحك وقال : لو تقول إكتب لي كل إللي لك ب إسمي مامانع وكتب ...
    صارخ حاتم وقال : ليتني عارف من أول ..
    بدر : لا شرهتك كبيره ..
    حاتم : من مايتمنى كل إللي عند سلمان عوض ال ()
    رائد : لا إله إلا الله .. قول ما شاء الله .. ذا الحين تجي في أبوي .. وإلا إللي عنده مو مهم ..
    الشباب : هههههههههههههههههههه
    حاتم : ماشاء الله لا إله إلا الله .. يارب إرزقه أكثر وإرزقنا ..

    ومثل ما قال بدر .. ماصحت إلا بعد يوم ونص .. وإهي ب العنايه يومين بس ..
    وكانت تتألم إذا صحت ويرجعون يعطونها مهدي .. ومثل ماقال لها فيصل .. أول ماتصحى واهم قبالها . . تحمدوا لها ب السلامه وإهي مو رايقه ل أحد ..

    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    دخلت على الحريم وإهي ثقيله مره .. بطنها كبير .. على إنو باقي لها 4 شهور إلا إنها ثقيله وواضح الحمال عليها وبقوووووووه ..
    صارخت خلود وإهي تشوفها ..
    ناظروا كلهم وشافوها وصارخوا وقاموا يسلمون عليها ..
    كانت تضحك وتسلم ..
    أمها{أم الجوري - الماسه بنت عمهم} وإهي تلمها : ياروحي إنتي .. أخيرا شفتك .. الحمدلله يارب .. شلونك حبيبتي ؟
    الجوري عيونها مدمعه على أمها قالت : بخير يمه . . إنتي كيفك ؟؟ وربي مشتاقه لكم ..
    أمها وإهي تحضنها أكثر : بخير يمه .. مبروك الحمل .. ليش ماقلتي لي لما كنتي تكلميني ؟؟
    الجوري ضحكت وقالت : مفاجأه ..
    جلست بتعب ..
    أم بدر : ياحي الله الجوري .. ومتى شهرك ؟؟
    خلود : الله يعينك على الأسأله ..
    أم بدر : إسكتي إنتي .. عشانك محصله ولدي خلاص ..
    ضحكت خلود وقالت : أحلى شيء حصلته ..
    أم بدر وإهي تضحك : أموت وأعرف ش مسوي لك ..!!
    خلود : كل شيء حلو .
    أم بدر : الله يستر بس .. { ناظرت الجوري وقالت } ماعلينا .. متى حملتي ومتى ولادتك ؟؟
    الجوري : أنا ب الشهر ال خامس ..
    إنصدموا ..
    أم سعود : تستهبلين ..!!
    الجوري : لا وربي من جد ..
    أم سعود : وليش منفوخ كذا .. ؟؟ وكأنك ب الشهور الأخيره ..
    الجوري تبسمت وقالت : ما أدري ..
    أم سعود : والله ياراشد مايلعب في نفخته لك ..
    تبسمت وإهي تدعي ربي يسعدها مع راشد أكثر .. تعشقه ..
    أم تركي : ياهوووووووووه ..
    ناظرتها الجوري وقالت : هلا خاله ..!!
    أم تركي : هههههههههههههههههه .. البنت مطنشه ..
    أم سعود : هههههههههههههههههه .. من شفت النفخه وأنا عارفه إنها مطنشه من زمان ..
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    سرحت وإهي تفكر فيه .. مشتاقه لهم موووت .. ماعاد فيها تتحمل ه البعد .. جلس ب جنبها قيصل وقال : وين وصلتي ؟؟
    ناظرت فيصل وتبسمت وقالت : موجوده مارحت مكان .. إنت إللي ل فين ب توصل ؟؟
    ناظرها وقال : طافك .. جدي متصل فيني ..
    سمر وإهي تعدل جلستها : ياحياتي .. ش عنده ؟؟
    فيصل : إيوا .. تعرفين ياحياتي ذا الحين .. أبد الله يسلمك .. يقول إذا رجعت تأكد إنك ب تعرس ..
    ناظرته شوي ثم ضحكت ..
    ناظرها وقال : ليش تضحكين ؟؟
    سمر وإهي تتبسم : لإنو كلام جدي صح .. وجدي يعرفك يعني لازم واحد يطق طق عليك ليما تقتنع ..
    فيصل : عاد إنتي الوحيده إللي ممكن تفهمني ..
    سمر وإهي تنزل إرجولها من الكرسي قالت : يلا .. قول وأنا أسمعك وأفهمك ..
    وصل لها مسج وفتحته .. قالت : ماعليه فصولي ثواني ارد على المسج ..
    سكت فيصل وبعد ثواني قالت : إيوا .. يلا قول ..
    فيصل : إذا وليد قفلي الموبايل لإني ما راح أقدر أتكلم منه ..
    ضحكت وقالت : لا وحده من صاحباتي ...
    فيصل : ياحليلهم .. يمسجون لك حتى وإنتي هنا ..
    سمر : أكيد ..
    فيصل بيرفع ضغطها : توقعت يكونون ناسينك ..!
    ناظرته ب نص عين وقالت : مافي أحد يعرف سمر وينساها ..
    فيصل : هههههههههههههههههه .. خلاص .. سحبنا الكلمه ..
    سمر ضحكت وقالت : أوكي كمل ..
    فيصل سكت ثواني بعدين قال : شوفي أنا ممكن من قبل كنت ناوي الزواج من وحده مو من العائله .. لإنو كل بنات العائله أعرفهم ويعرفوني .. ومثل خواتي
    ب العربي .. وبعدين طلعت لي سالفة بنت عمي الله يستر عليها .. تزوجتها وطلقتها بهدوء وسكات وأنا كل همي أرجع أأدبها من جديد ..
    سمر : الله يستر علينا وعليها ..
    فيصل : امين .. المهم .. مع إنها البنت مشت عدل .. لكن تعرفين أخوك إذا قال كلمه مستحيل يرجع فيها .. ومستحيل أتقبلها حتى لو تسوي المستحيل .. راحت ب حالها وأنا رحت ب حالي .. بعدين طلع لي جدي ب السالفه هذي .. أنا من بعد إللي صار ما اقول إني أظن ب البنات كلهم كذا .. لا حرام .. والظن ماهو زين .. أنا مو متقبل أي بنت خلاص .. مو قادر أعيش مع وحده .. ما أدري أشوف نفسي جربت مره وحده وخلاص ..
    سمر : غلطان حبيبي ..
    فيصل : وليش حبيبتي ؟؟
    سمر : لإنو مستحيل نرضى تجلس كذا . . إحنا نبي نشوف أولاد فيصل .. وبعدين إذا على الزوجه .. تبي أشوف لك .. ترا أعرف بنات عسل ..
    فيصل : أشوفك إشتغلتي نفس جدي ..!!
    سمر : هههههههههههههههههههه .. مو على كذا .. لكن من جد أعرف وحده تجنن ..
    فيصل واهو رافع حاجب : إيوا وبعدين .. !!
    سمر : ولا قبلين وبعدين إسمع ترا البنت محترمه وتقدموا لها كثيييييييير .. لكن إهي ترفض . . وذا الحين مسجت لي تقول أمي جالسه لي على الخطيب الجديد إلا أوافق وإلا أقول إنو في بالي أحد ..
    فيصل : طيب ومنو هذي ؟؟
    سمر : مو لازم أقول لك .. قبل لا تقتنع فيها . .
    فيصل : تبيني أخذ وحده تفكر في غيري طيري ياشيخه .. أطلع من تربية وحده وأدش في الثانيه ..
    ضحكت وقالت : لا ماتفكر في أحد .. لكن البنت ماتبي ... تشوف حالها صغيره ..
    فيصل : والمطلوب .. أتزوج صاحبتك يعني ..!!
    سمر : ياربي منك فصولي ..
    فيصل ضحك وقال : كملي يلا ..
    سمر تبسمت وقالت وإهي تجمع شعرها ل فوق : يعني إهي والنعم فيها .. متربيه عدل .. وكل عائلتنا يعرفونها .. والكل يمدح فيها .. جمال وأخلاق وأدب وثقل ودلع وكل شيء ممكن يطلبه الرجل في شريكة حياته .. { تعبت وإهي تتكلم قالت بملل وإهي تشوفه يناظرها وشكل الكلام مو عاجبه } فصولي إنت تعرفها ..
    ناظرها مصدوم قال : أنا أعرفها .. بنت ترا أنا ما أعرف بنات .. مثل ما أخاف عليك .. أخاف على بنات خلق الله ..
    سمر تبسمت وقالت : مو تعرفها .. أقصد تعرف منو إهي .. يعني شلون أقول لك ..
    فيصل : قولي إسمها وانتهى الموضوع ..
    ضحكت وقالت : شوف مو تقول لا قبل لا تفكر .. والله البنت عسل .. وتحبنا كلنا ..
    فيصل : بعد تحبنا كلنا ..!!
    ضحكت وقالت : مو الحب إللي إنت فاهمه ..
    فيصل : كملي كملي .. عارف الله يطول ب عمرك ..
    سمر تعرف إنها أول شخص يتركه يتكلم معاه به الطريقه قالت : زيزفون ..
    فيصل : اي زيزفون ..!!
    سمر وإهي تناظره ب تصغير عين : فصولي .. مو على سمر .. !! زيزفون إللي أبوها صديق أبوي .. وأمها صديقة العائله وإهي مثل بنات العائله عندنا .. وكانت تدرس معاي ب الثانوية
    قال : أهأ .. بنت سطام .. !!
    سمر : إيوا .. بنت سطام ..
    فيصل : طيب وبعدين ..!!
    سمر : فصولي . . ترا وربي ترفع الضغط .. إنت مره شفتها عندي كاشفه .. تتذكر ..؟؟
    فيصل : لا ما اذكر .. وبعدين حتى إذا شفتها كاشفه .. راح تروح من بالي على طوول ..
    سمر : فصولي وربي إهي نفسي .. على طوول كأننا توأم .. مره ماخذين من بعض ..
    سمر واهو يناظرها قال : يصير خير ..
    سمر وإهي تطق إرجولها : أعرف يصير خير حقتك ..
    ضحك وقال : ش اسوي .. ؟؟ ليش أفكر ولسا باقي لنا وقت هنا ..؟؟
    سمر : واي على برودك .. باقي لنا شهر على رجوعنا .. لا تقول مطولين .. امداك تكلم أبوي ينهي المووضوع ويا سطام وإنت هنا ويتحدد الزواج بعد مانرجع ب يومين وإلا أسبوع ..
    سمر : وليش ماوافقت على إللي يتقدمون لها ؟؟
    سمر إللي إستانست لإنو سأل قالت : قلت لك .. إهي تشوف حالها صغيره ..
    فيصل : لا تفرحين .. راح تشوف نفسها صغيره معاي ولا راح أتعب نفسيي وأخطب ..
    سمر تنرفزت .. يرفعها للسما بعدين ينزلها : فصوووووووووووووووووووووولي ..
    ضحك وقال : أتزوجها غصب يعني ..؟؟
    سمر من القهر دمعت عيونها قالت : مو غصب .. بس فكر .. وصدقني ب إذن الله ما راح تندم ..
    فيصل : يصير خير ياسمر .. من هنا ل موعد رجوعنا تتغير أشياء كثير الواحد مو متوقعها ..
    سمر : يعني !!
    فيصل : إنسي ذا الحين .. وإذا فكرت في سالفة زواجي وإقتنعت إنتي أول وحده تعرف ..
    سمر بترجي : فصولي فكر بسرعه البنت ما ابيها تضيع منك .. لإنها إهي إللي تستاهلك وبس .. صدقني ..
    دق موبايلها وكان وائل .. وردت وإهي مبسوطه : وئووولي حبيبي ..
    وائل : ههههههههههههههههههه .. روح وئولك حبيبك .. كيفك ياعسل ؟؟
    سمر : عال العال والحمدلله .. إنت كيفك وكيف مامي ورئودي ؟؟
    وائل : كلنا بخير والحمدلله .. ومشتاقين لكم ..
    سمر : ياحياتي .. إحنا مشتاقين لكم أكثر ..
    وائل : متتى الجيه ؟؟
    سمر : لسا مطولين ..
    وائل : ش بقى لكم ؟؟
    سمر : باقي مواعيد وغير هذا الدكتورة النفسية يبقى كم جلسه عنده ..
    وائل : وإنتي كيف شايفه حالك ؟؟
    سمر : الحمدلله بخير .. أفضل من أول ب كثير ..
    وائل : هذا المهم .. الحمدلله .. وسولف معاها شوي وسولف مع فيصل وقفل ..
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    الجوري معبسة شوي .. ثم فجأة صرخخختت
    الجوري : اههههههههههههههههههههههههه بولد
    إختبصوا واللي تدق على زوجها وعيالها .. جاء راشد يركض لبسها عباتها ووداها المستشفى
    4 ساعات وطلعت الدكتورة : ولد
    راشد : من الحين إسمه سلطان !!
    ضحكوا عليه وهم مبسوطين لل الجوري وراشد
    وراح راشد وسوا كل شيء يعني سماه وسوا كل شيء
    \\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\
    بعده ب 6 شهور
    سمر : وليدي روح البقالة جيب لي 10 كندر و4 فلوتس و5 جالكسي ب الرز و3 كتكات و5 علب نوتيلا كبيرهه
    وليد : سمووور تراك سمجتيها من أول ماحملتي طايحة لي كل شوي أبي تشوكلت وأبي تشوكلت
    سمر : يرضيك إياد وأديم يشتهون شيء ولا تجيب لهم {سمر حامل ب الشهر الخامس .. وحامل ب توأم ولد وبنت}
    وليد : يالله عشان إياد وأديم ..!
    سمر : يالله ب سرعة
    وراح وليد
    إنتهى البارت .. توقعاتكم ياحلوين
  8. toto11
    09-03-2013, 04:18 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    سسلام قلبووشش : شخبباركك

    ي حلوه بكل رد ببلشك بالملاحظظات بس المرات الجايه ان شاء الله مافيهه

    نبداأولاتززعلي

    1-:/ سعود : حاتم ليش الإستعجال ..؟؟ كان أخرت على الأقل أسبوعين ..!

    استغربت من كلمة حاتم مع انو كان المفروض يكونن فيصلل
    اتمنى توضححي

    2-:/ راكان نزل إيدها ورفس بطنها برجله على خفيف

    ونفس الكلام كلمة راككان
    مع انو المفروض وليد
    واذا خرب ذاك مدري شسممه مافيه دخل الشخصيات ههذي

    وهنا ردودي عالبارت

    البارتات كانت بقمة الرووعه وكتابتها سههله وحلو انك كثرتي من الشخصيات عشان ماننحشر يكون بس العائله وياليت اذا سافرو وتين والشله تحطين لهم مجال يتكلمون واكششن وام وليد وفههد والجد وم زمان عن منيره ووضحى وخواتها والتتبنن سهى

    بس روايتك ناجحه اسستمري
    يالله سسيو لاأطول
    ولاتنسيني اختك في الله : تهاني
  9. اجمل ابتسامة
    09-03-2013, 04:32 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة toto11
    سسلام قلبووشش : شخبباركك

    ي حلوه بكل رد ببلشك بالملاحظظات بس المرات الجايه ان شاء الله مافيهه

    نبداأولاتززعلي

    1-:/ سعود : حاتم ليش الإستعجال ..؟؟ كان أخرت على الأقل أسبوعين ..!

    استغربت من كلمة حاتم مع انو كان المفروض يكونن فيصلل
    اتمنى توضححي

    2-:/ راكان نزل إيدها ورفس بطنها برجله على خفيف

    ونفس الكلام كلمة راككان
    مع انو المفروض وليد
    واذا خرب ذاك مدري شسممه مافيه دخل الشخصيات ههذي

    وهنا ردودي عالبارت

    البارتات كانت بقمة الرووعه وكتابتها سههله وحلو انك كثرتي من الشخصيات عشان ماننحشر يكون بس العائله وياليت اذا سافرو وتين والشله تحطين لهم مجال يتكلمون واكششن وام وليد وفههد والجد وم زمان عن منيره ووضحى وخواتها والتتبنن سهى

    بس روايتك ناجحه اسستمري
    يالله سسيو لاأطول
    ولاتنسيني اختك في الله : تهاني
    هلا حياتي
    أنا تمام ولله الحمد
    .. بعض النقأط اللي أنتي كاتبتها على عيني وراسي
    بس أعتقد إنك ماقريتي روايتي الثانية {داجين وهاجين بس مرات نكون رازين وفالحين}
    فيها إسم راكان
    والبارتات اللي أنا أكتبها عن أسماء وحدة من بطلاتي {وسن}
    وفيه بارتات أنا أكتبها حاليا فيها إسم {حاتم} وإسم راكان موجود من أول بارت
    وفيه فايروس يروح ويجي ب لاب توبي ويسوي خربطة ب البارتات
    حبي لا تفكريني زعلت منك .. لا بالعكس فرحتييني لأنك تكلمتي ب صدق
    شرفتيني
  10. اجمل ابتسامة
    10-03-2013, 04:42 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    البارتات كل ثلاثاء
1234567891011