1234567891011

ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

روايتي الاولى - رواية قصة لم تكتمل ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. اجمل ابتسامة
    09-01-2013, 05:16 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    البارت ال 15^^
    القاعة ب الفندق الخاص ب ابو فيصل لكن الليلة متغيره بمزاج ابو فيصل وام فيصل لوونها أسود وكأنهم ب لليل والإضاءه إللي موجوده صغيره مره وكأنها نجووم لون احمر ,, وفي إضاءه أقوى مسلطه على بعض الأماكن وعاطيه المكان أكثر جاذبيه كمان لون أبيض .. وفوق الكوشه شكل قمر كبير وجواه صور ل سمر
    تتغير كل شوي والثاني من صوره ل صوره وأكثرها وإهي تتبسم
    وصورها عاطيه القمر منظر أكثر روعه ..
    الطاولات عليها تلبيسه أبيض والكراسي تلبيسه احمر فاتح مره ومايل للأبيض ..
    الورد الطبيعي معبي القاعه لون احمر ولون أبيض .. إللي يدخلها ويشوفها يحس إنو من جد ب الليل والشكل فضيع .. دخلوا حريم العائله وبنات العائله ولما دخلوا إندهشوا من جد .. ماتوقعوا ..
    أم تركي : ما شاء الله . . من جد ذووووووووووق ..
    أم سعود : من جد ..
    قبل الزفة
    التصوير شغال ب القاعه .. والكل يعرف وإللي مايبي يتصور في مكان ممخصص لهم ومع هذا يقدرون يشوفون الكل ..
    كل من دخل من الضيوف وشاف القاعه إنهبل .. من جد روعه .. والأكبر من هذا كل العائله كاشخه .. هذا زواج سمر ..
    سمر كانت منتهيه من كل شيء وجالسه ب الغرفه المخصصه للعروس .. جا وقت زفتها .. وإنزفت وإهي تمشي بكل ثقه وكل الأنوار مقفله إلا إضاءه مخصصه عليها إهي وبس على زفة {احساس ثاني}
    ولابسه طقم الماس ب أكمله من " عقد وخاتم حلق " مع ساعه الماس وكلها هديه من أبوها .. جلست ف مكانها المخصص .. وتشغلت كل الأنوار وإبتدت المطربه وفرقتها ب الزغرطه والصلاة على الرسول والتسميه على العروس .. جو لها وسلموا كلهم والكل منبهر من كشختها وجمالها .. رقصوا عندها شوي .. وجا وقت زفت الرجال .. شوي إلا إبتدت زفة الرياجيل و ابتدت اغنية يا معيريس .. عكس البنت إللي تنزف على موسيقى هاديه او زفة كمان هادية .. "أبوها عمها فهد وليد فيصل رائد وائل راكان
    تشوف وليد جاي يمشي .. رزته .. شكله إللي تموت عليه .. كانوا كلهم لابسين أبيض ف ابيض عدأ أبو وليد .. ووليد وابو فيصل لابسين بشوت .. يناظرونها وإهي واقفه ب الكوشه من جد جمال وكشخه .. حتى إخوانها وأبوها إنبهروا فيها .. ويسمون عليها ..
    تقدم لها واهو متأكد إنها أجمل وحده ب الكون كله .. سلم وباس راسها وقال : الف مبروك .. أهو منخبص أكثر منها ..
    سمر بصوت خفيف : يبارك فيك ..
    بقى ماسك إيدها
    جا لها عمها وسلم عليها وبارك لها ..وبعدين أبوها إللي سلم عليها وقال : ألف مبروك ياروح أبوك ..
    سمر وإهي تداري دموعها : الله يبارك فيك يبه ..
    سلموا عليها أخوانها واحد ورا الثاني .. صوروا معاها كلهم .. وطلع أبو فيصل مع أبو وليد لإنو ماهو قادر يكمل ..
    الحريم ماتوققعوا هذا أبو فيصل .. ! هذا سلمان عوض ال () !! هذا إللي يشوفه مو واضح إنو عمره ببداية الخمسين .. يعني يتوقعون إنو واحد من اخوانها .. صحيح طويل عريض الكتوف وفوق هذا رزه وعليه وسامه .. لكن ماهو باين الكبر على وجهه .. يعني إللي ب عمره تلاحظ من ملامح الوجه ومن شعر الشوارب واللحيه .. وإلا الجسم لكن هذا لا .. مستحيل ..
    العنود الماسه غيوض أم سلمان .. كاشفات من قبل لإنو إللي دخلوا محارم لهم .. وبعد ماطلع أبو وليد وابو فيصل معاه كشفت أم فيصل .. وباركت ل بنتها
    ول وليد .. ورقصوا الحريم عندهم .. جو خالاته وأمه له وسلموا عليه وباركوا له ووقفوا جنبه ورقصوا له .. فرحان فيهم انهم بجد سند له ..
    رائد تقدم للمطربه اهو وفيصل ووائل وراكان وتكلم معاها شوي وبعدين سلموا عليها ووقفوا شوي حولها يسولفون .. وبعدين طلعوا ..

    شافتهم المطربه لما طلعوا قالت : ه الأغنيه إهداء من اخوان العروس للعروس ..وإبتدت أغنية "ودعتك الله"
    ماودي تترك يدك إيديني
    فرقى الحبايب يابعدي شينه
    ودعتك الله يانظر عيني
    ب امانت إللي ما غفت عينه
    ماودي تترك يدك إيديني
    فرقى الحبايب يابعدي شينه
    خلك معي لا تخليني
    دنياي بعدك ماهي بزينه
    فيني ياخلي ما يكفيني
    الله يصبر قلبي ويعينه
    الله يصبر قلبي ويعينه

    ودعتك الله يانظر عيني
    ب امانت إللي ما غفت عينه
    ماودي تترك يدك إيديني
    فرقى الحبايب يابعدي شينه
    حاولت اسافر ي الغضي وياك
    لكن ش اسوي عيت ظروفي
    عاشوا .. ربي يحفظهم ..
    على راسي والله ..

    القلب يصرخ مايبي فرقاك
    ولهفة حنيني تصرخ ب جوفي
    حاولت اسافر ي الغضي وياك
    لكن ش اسوي عيت ظروفي
    القلب يصرخ مايبي فرقاك
    ولهفة حنيني تصرخ ب جوفي
    الله علييييييييهم ..
    ياسلام .. يعيشووون ..

    حاولت اسافر ي الغضي وياك
    لكن ش اسوي عيت ظروفي
    القلب يصرخ مايبي فرقاك
    ولهفة حنيني تصرخ ب جوفي
    ودعتك الله يانظر عيني
    ب امانت إللي ما غفت عينه
    ماودي تترك يدك إيديني
    فرقى الحبايب يابعدي شينه

    يعيشووووووووووون .. على قلبي ..
    الله عليييييييييييهم ..

    والله ما اسوى أنا بلياك
    اسمع كلامي وصدق حروفي
    إنت وعدت ب ترجع والقاك
    والحر دايم لا وعد يوفي
    والله ما اسوى أنا بلياك
    اسمع كلامي وصدق حروفي
    إنت وعدت ب ترجع والقاك
    والحر دايم لا وعد يوفي

    ودعتك الله يانظر عيني
    ب امانت إللي ما غفت عينه
    ماودي تترك يدك إيديني
    فرقى الحبايب يابعدي شينه
    على راسسسسسسسسي ..

    لو ب أتصال ارجوك طمني
    وخبرني وشهي اخر علومك
    اوصف لي اوضاعك وعلمني
    شلون تقضي ب السفر يومك
    ولا برسالة شوق راسلني
    واكتبلي افراحك مع همومك
    وإذا نويت ترد خبرني
    ابحتفل ياخلي بقدومك
    يسلم راسهم ..

    والله ما اسوى أنا بلياك
    اسمع كلامي وصدق حروفي
    إنت وعدت ب ترجع والقاك
    والحر دايم لا وعد يوفي
    والله ما اسوى أنا بلياك
    اسمع كلامي وصدق حروفي
    إنت وعدت ب ترجع والقاك
    والحر دايم لا وعد يوفي
    ودعتك الله يانظر عيني
    ب امانت إللي ما غفت عينه
    ماودي تترك يدك إيديني
    فرقى الحبايب يابعدي شينه
    طييييييييب .. علييييييييييهم ..

    الموت في بعدك يناجيني
    والعمر بعدك يكره سنينه
    ل أجل المشاعر خلك بعيني
    وانسى السفر لا عادة سنينه
    ودعتك الله يانظر عيني
    با امانت إللي ماغفت عينه
    ماودي تترك يدك إيديني
    فرقى الحبايب يابعدي شينه
    ويللللللللللي .. الله عليييييييهم .. { على كثر مافي ه الأغنيه من إحساس إلا إنو حماسها كان قوي .. }

    ودعتك الله سمر يانظر عيني
    ب امانت إللي ما غفت عينه
    ماودي تترك يدك إيديني
    فرقى الحبايب يابعدي شينه
    فرقى الحبايب يابعدي شينه
    فرقى الحبايب يابعدي شينه
    فرقى الحبايب يابعدي شينه
    يعطيهم العافيه المهدين والمهدي لهم ويحفظهم ل بعض .. { تقصد سمر وإخوانها }
    سمر قلبها يوجعها .. كلماتها مره رهيبه وتعذب .. صعب عليها فراق إخوانها مثل ما اهو صعب عليهم .. حاولت تداري دموعها .. واهو حاسس فيها ويضغط على إيدها .. قال لها واهو يستهبل عشان تتناسى شوي : ترا أطلع أتوطى ف بطونهم وارجع لك ..
    غصب عنها شوي وتضحك .. لكن ماسكه نفسها غصب .. كيف يفكر هذا .. !!
    قالت المطربه ب صوتها العالي : ه الأغنيه إهداء من العريس للعروس ..
    أنا ياغير كل الناس .. سمر غير كل الناس
    عيوني لك وروحي لك وكل إللي تبي كله
    أنا ه الوجه مامله انا ياغير كل الناس
    حياتي لك وعمري لك وكل إللي تبي كله
    أنا ياغير كل الناس .. وسن غير كل الناس
    الله عليهم
    أحبك ماتكفيني وأنا ياقلبي وعيني
    أنا من كثثر ما أحبك قليله ل أجلك سنيني
    حياتي لك ودنيتي لك وكل إللي تبي كله
    أنا ياغير كل الناس .. وسن غير كل الناس
    ياسلام ..
    أنا باجيك وأحكي لك وش مسوي تفاصيلك
    وش تسوي ب غياباتك سوالف عطر منديلك
    حياتي لك وعمري لك وكل إللي تبي كله
    أنا ياغير كل الناس .. أنا ياغير كل الناس ..
    طيييييييب .. الله يهينهم

    تغيرني ب كلماتك وتاخذني ب نبراتك
    ب دنيا مالها أخر من عيونك ل ضحكاتك
    حياتي لك وعمري لك وكل إللي تبي كله
    حياتي لك ودنيتي لك وكل إللي تبي كله
    أنا ياغير كل الناس .. وسن غير كل الناس
    حياتي لك وكلي لك وكل إللي تبي كله
    على راسي .. الله عليكم ..

    مع كل كلمه لها تأثير يضغط على إيدها .. مبسوطه إهي على ه الإهداء .. ولما إنتهت صارخوا البنات وصفقوا ..

    كانت في عيون تناظرهم بكل حقد .. وبكل حركه الكرهه يزداد والحقد يزداد والوعيد يزداد ..
    وضحى تناظر إختها منيره والثنتين يفكرون ب نفس الشيء ..
    سهى شوي وتصيح : والله قهر .. شوفي كيف مبسوط معاها ..
    هوازن : إذا ناظر فينا وليد بعد ه الزواج لكم إللي تببون ..
    وضحى بحقد : صدقتي .. هو من قبل ولا معطينا وجه .. أجل الحين ..
    منى وإهي مقهوره من سمر : تقهر .. ولا كأن هامها شيء ..
    وضحى : كيف تهتم ل شيء وإهي بنت سلمان .. كل شيء جاهز لها .. مايحتاج تفكر وتحوس مثلنا ..
    هوازن : شوفي وليد كيف مبقق عيونه فيها ..
    منيره : يلعن شكلها .. إحنا ي الحريم إنهبلنا من شكلها مو عاد وليد ..
    وضحى : صدقتي .. اناقه مابعدها اناقه .. إللي يشوف تصرفاتها يقول مو لسا متخرجه من الثانوي ..
    منيره : متعلمه كل شيء ي الخبله .. تصرفاتهم إللي يتعلمونها سحرهم للرياجيل .. { تكلمت بقهر أكبر } وإلا أمها تخلي زوجها يعيف البنت الصغيره ويرجع لها .. أي عقل يقبل ه الشيء ..
    وضحى وواضح الحقد : إي والله ... اي عقل هذا ..

    كانت المطربه قريبه من الجوري .. والجوري كانت تتكلم مع سمر وترجع تتكلم مع المطربه ..
    شوي قالت المطربه : الأغنيه إهداء من العروسه سمر للعريس وليد ..

    صفقوا البنات وصارخوا .. ناظرتهم سمر وتبسموا لها وردت على إبتسامتهم ..
    وليد يتكلم ب صوت خفيف مع سمر واهو مايدري عن إللي يقوله : شنهي الأغنيه ..!
    سمر عرفت إنو منخبص قالت وإهي تتبسم : من أغاني مطربي المفضل شعبله ..
    ناظرها وليد وضحكت على خفيف .. { أساسا نصابه ماتعرف أغاني ل شعبله }
    إبتدت المطربه ..
  2. اجمل ابتسامة
    09-01-2013, 05:17 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    هذا .. هذا .. الذي من بين كل الناس حبيته
    اهو وبس إللي من بين كل الناس حبيته

    هذا حبيبي وهذا إللي تمنيته
    ماغيره أحد ملا قلبي ولاعيني
    هذا الذي من بين كل الناس حبيته
    أغليه وأدري كثر ما أغليه يغليني
    ياسلام عليهم
    اعطاني الحب كله الحب وأعطيته
    ب إيديه قلبي وقلبه صار ب إيديني
    يذوووووووب شوق ووله لا غبت ماجيته
    وإن غاب شفت الشقى والهم يطويني
    طيييييب ..
    حبيبي ي إللي ب وسط العين حطيته
    أموت ف نظرته ويموت اهو فيني
    ماهمني يزعلون الناس ل ارضيته
    دامه حبيبي به الدنيا يكفيني
    الله على الحبايب ..
    هذا على كل الناس بديته
    هذا قمر عمري إللي نور سنيني
    هذا هو إللي تمنيته وترجيته
    الله يديم المحبه بينه وبيني
    امين
    قولوا ي السامعين يديم المحبه بينها وبينه ..
    وليد واهو يتكلم بصوت خفيف : إحمدي ربك إننا بين ناس وإلا كان صارت علوم وغمز لها وضغط على إيدها ..
    إهي تلونت زود ..
    وبكذا إنتهت من إهداء سمر ووليد .. خاطره يطلع من هنا .. طفش من وجود الحريم الكثير .. ضغط على إيد سمر وناظرته .. قال : بنطلع ذا الحين ..
    قلبها طاح ف بطنها .. تحس كل برودة الدنيا فيها .. وقف ووقفت معاه .. إبتدت الموسيقى الهاديه .. ومشوا طالعين من بين الحريم .. والتصوير يمشي معاهم .. لما طلعوا من الباب المخصص لهم عشان يطلعون فوق وتلبس العروس عباتها .. يعني إختفوا عن الأنظار وأمها وعماتها وخالاتها وبعض البنات وراها .. إبتدت المطربه تغني ب إسمهم الإثنين " وليد سمر "
    وليد : ادري عنكم .. وإحنا جالسين مافي شيء ب إسمنا .. ولما طلعنا إشتغلوا ..
    منال : يحيوون الذكرى ..
    ضحكوا عليهم ..
    أم سعود : يلا وليد برا ..
    وليد : خير !
    أم سعود : إنتظر برا ..
    وليد : وين ب الضبط ..؟
    أم راشد : أي مكان يعجبك ب الفندق إجلس فيه ..
    وليد : طيب إذا إنتهيتوا إتصلوا فيني ..
    أم فيصل : إن شاء الله ..
    وفعلا طلع ودخلت سمر الغرفه الخاصه للعروس .. حطت عطر ناعم .. ريحته رايقه وبقووووووووه . . صوروا معاها .. لبست عباتها وسلمت عليهم وإتصلوا ف وليد .. وخلال ثواني واهو موجود ..
    أم تركي : شكلك جالس ورا الباب ..
    كلهم : هههههههههههههههههههههههههههه
    ضحك عليها وقال : خفت تهربون فيها وأنا ما صدقت أمسكها .. سملوا عليه ودعوا لهم ب التوفيق .. وطلعوا " سمر وليد " وكان أبوها وأخوانها إللي بيوصلونها
    ل جناحها مع عريسها ... عشان يودعونها ويطلعون من عندها ..والمصوره معاهم ..

    أمها تمسح دموعها ومعاها أم سعود وأم راشد وأم تركي وأم فارس والجوري والجدات .. ووتين حاله خاصه من بين البنات .. رجعوا للمطربه .. وطلبت هديل أغنية أم العروسه . . وهدى ماهي رايقه ترقص .. ولما سمعت ب الأغنيه إسمها وإسم سمر ووليد رقصت غصب .. ومعاها كل العائله .. المسرح معبي البنات على الحريم كلهم ..

    دخلوا الجناح .. صور معاهم وسلم عليهم أول أبو فيصل بعد ماوصى على سمر .. وعطى كل واحد هديته ودعاء لهم ب التوفيق وطلع من عندهم .. صوروا أخوانها معاها ومع وليد ..
    فيصل سلم عليهم وقال : ها وليد ترا هذي سمر .. وإنت تعرف شنو سمر للعائله ..
    وليد واهو يتبسم : والله عارف ومتأكد ..
    تبسم له فيصل وقال : الله يوفقكم ويسعدكم ..
    وليد : امين يارب ..
    حضن سمر بقوة وطلع على طوول مايقدر يتحمل فراقها ..
    وائل سلم على وليد وقال : ما يحتاج أوصيك لإنو راسك بينفجر من كثر الوصايا .. مبروك .. وربي يوفقكم ..
    وليد واهو يتبسم : أخف واحد إنت .. وعقبالك ..
    تبسم له وائل ومشى ل أخته وسلم عليها وحضنها .. تكلم ف إذنها لإنو حاسس فيها : لاتخافين .. وترا كلنا قريب من بعض .. ووقت إللي تبينا بتلاقينا .. إن شاء الله أيامك كلها سعاده ..
    سمر وإهي تدراي دموعها : إن شاء الله ..
    بعد عنها وطلع ..
    راكان نزلت له وحضنته بقوة وباسته وقالت : ركوني أنا أحبك ..
    سمعت وليد يكح .. يقال إنو غيران ..
    طنشت وليد ..
    راكان : متى ترجعين .. ؟
    وليد : ياشيخ مامدانا طلعنا تقول متى ترجعين ..
    رائد فاقع ضحك ..
    سمر : حبيبي مو مطوله .. وبعدين إذا بغيتني إتصل فيني ..
    راكان : خلاص اتصل فيك ..
    سمر : حبيبي إنت ..
    وليد : ياليل أثاري فيها إتصالات ..
    تقدم رائد واهو من دخلوا الجناح بس يضحك .. وتعرف إنو رائد إذا قلب حالته ضحك على كل شيء معناته فيه شيء منكد عليه ويداري دموعه ..
    من غير مقدمات حضنها له وبقوه .. وكأنه يخفي حزنه على فراقها .. روحهم إللي على طوول وحده اليوم راح تصير إثنين .. روحها ب مكان وروحه ب مكان بعيد عنها ..
    حضنته وإهي تنزل دموعها ..
    رائد بعد عنها وقال : هههههههههههههههههههههههههههه .. والله وكبرتي ي الدوبا ..
    ضحكت من بين دموعها ..
    رائد : شوفي أول ولد رائد ..
    وليد : خل يصير شيء بعدين قول أول ولد ..
    سمر وجهها الوان ..
    رائد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ماتبت من وساختك ..
    وليد واهو يتبسم له وحرك راسه ب معنى لا ..
    رائد : ههههههههههههههههههههههههههههه .. أكيد اليوم الحاسم للوساخه عندك اليوم ..
    وليد : هههههههههههههههههههههههههههه
    رائد سلم عليه وخذا راكان معاه وقال واهو يمشي عاطيهم ظهره : الله يوفقكم ..
    وليد لحق فيه عشان يتأكد مابقى إلا المصوره ..
    وقف رائد عند الباب وقال واهو يضحك : أبو الشباب يبي الفكه ... هيه لاتنسى ترا المصوره جوا ف لاتدرعم ل سمر وتفضحنا فيها ..
    وليد : هههههههههههههههههههههه .. كأنك عارف ..
    رائد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه
    وليد يناظره ... خير ش عنده يضحك ..
    حضن وليد واهو دموعه تنزل ..
    وليد حس في دموعه وقال : رائد ما اتفقنا كذا ..
    رائد يبكي ..
    وليد حاضنه .. ولا يدري كيف يسكته .. أصلا مايلومه لأن توأم روحه بتروح من الرياض لل الخبر
    رائد بعد عنه ومسح دموعه وقال : أمانتك ياوليد سمر .. تكفى لا تضايقها .. وترا كل شيء تمر فيه أنا احس فيه ..
    وليد : ياليل أثاري كل شيء مكشوف لك .. عزة الله رحنا ملح ..
    ضحكوا ومشى من عندهم ومعه راكان .. رجع وليد وحصل المصوره تاخذ صور ل سمر بروحها لصق روحه فيها وضحكت المصوره على حركته .. وسمر وجهها الوان .. هذا مايستحي .... خذت المصوره كذا صوره لهم ويا بعض .. لكن صور جريئه مره .. وليد مبسوط وسمر إللي رايحه فيها .. إنتهت .. وليد واهو يضحك : مابغت ..
    تبسمت لهم وطلعت من عندهم على القاعه .. سكر باب الجناح .. وحصل سمر جالسه على الكرسي وإيدينها ب حضنها ونظرها ل تحت . . إهي ووليد ذا الحين بروحهم ..
    قال واهو واقف وبكل رقه : أنا على وضوء عشان كذا ب أصلي .. وإنتي نفس الشيء صلي .. كان يبي يبعد شوي عشان يستجمع قوته ويصير طبيعي .. اهو من قبل الزواج ب 4 أيام مانام كلش .. ومزعج حاتم{صاحبه} وتركي معاه ..بس يتمشون وياه عشان يخففون توتره .. شوي ويضحك لما تذكر كلام بدر لما كانوا ب الإستراحه
    بدر : ياخي لاتتوتر ولا شيء ..
    وليد : صعب .. مو قادر أنام من كم يوم ..
    بدر : الحمدلله . . كل هذا عشان سمر ..
    وليد : إيوا كل هذذا عشان سمر ..
    بدر : يارجل عادي .. تخيل حالك داخل على وحدة من خوياتك ..
    الشباب هنا إنفقعوا ضحك ..
    وليد : لا والله ..
    بدر : إيه .. أجل ليش تشغل حالك وتفكر ..!
    فعلا عاش توتر مو طبيعي ومبهذل بتوتره هذا حاتم وتركي أكثر شيء من باقي الشباب .. ولا جا له النوم إلا فجر يوم الزواج .. وسحب نومه من غير لا يحس إلى العصر .. وحلو إنو الشباب صحوه وإلا كان رايحه عليه نومه إلى ذا الحين .. رمى بشته على الكنبه وصلى وبعدها طلع ل سمر وكانت منتهيه من صلاتها .. وتفسخ الجلال من عليها ..
    جلسها على الكرسي وجلس قبالها على الكرسي ورجوله تلامس رجولها .. مسك إيدينها وقال بصوت رايق : أخيرا صرنا ل بعض ومافي أحد بيننا .. وباس إيدها بكل رقه ..
    سمر ماناظرته .. هذا ناويها شكله ..
    رفع وجهها ب إيده وقال : كل لحظه عن لحظه يزيد جمالك ... وانا ما انلام فيك كلك ..
    مسك إيدنها الثنتين بين إيدينها وقال بكل هدوء : أعرفي إنك مستحيل تندمين على زواجك مني .
    سمر : وليد .. أن..ا بروح اتروش
    وليد : طيب
    راحت مسكت روبها ومنشفتها وتحممت ولبست فستان ابيض حرررررررريير قطعه وحده .. ماسك على الرقبه ومن غير إيدين والظهر مفتوح للأخر ومعلق فيه كرستالات لونها فضي على الظهر كله لكن متفرقه وتوضح الظهر .. وجزمه عاليه شوي لونها أبيض ب فضي وحطت قلوس وكحل على طرف الجفن وسيحت شعرهاونزلت كم شعره من غرتها على وجهها
    وطلعت وجلست { باس إيدينها وقال واهو يناظر عيونها } أحبك إنتي .. إنتي وبس ..
    تلونت خدودها وحست ب الجو حار مره .. نزل إيدينها بكل هدوء وقام للإستريوا وقال : مجهزه شيء نرقص عليه وإلا لا ..؟؟
    إستحت زود ونزلت راسها للأرض لإنها فعلا مجهزه وب الإستريوا بس يشغل
    ب الريموت وخلاص .. خذا الريموت وجا لها ووقف فوق كرسيها واهو يناظر لها ومتبسم على حياها ..
    شغل ب الريموت وإبتدت موسيقى " My-Heart-Will-Go-On "
    قال لما سمعها إبتدت : يحفظ لي الرومانسي .. وخذاها ب إيدها وقامت معاه .. ووقفوا ب النص قرب إيدها ل صدره .. سند راسها على صدره .. إيده وحده ماسكه إيدها .. والثانيه ماسكها من خصرها من ورا وجسمها ملاصق جسمه مره .. كل شيء فيه يزيدها حب له .. ريحة عطره .. إسلوبه .. كلامه .. دقات قلبه إللي تنبض بسرعه وإهي نفس الشيء .. إثنينهم يتأثرون من قرب بعض .. يموت عليها قليل .. كل ثانيه يزداد حبه لها .. ومستحيل يفرط فيها بعد ماصارت له بعد ه السنين .. باس رقبتها بكل رقه وقال هامس : عسى مايمر يوم مايلامس جسمي جسمك .. الكلمه لها تأثيييييييير كبيييييييييير على سمر وعلى وليد أكثر .. غطسوا ب مشاعرهم بعد ه الجمله وبعد ه الرقصه .. وسعادتهم غييييييير عن كل العرسان .. ~_^
    كان طيران سمر ووليد الساعه 5 ونص .. لبست سمر عباتها بعد مابدلت فستانها .. ووليد بدل ملابسه .. وشوي إلا اهم ب سيارة أبو فيصل .. ناظروهم وطيارتهم تقلع .. وكأن روح أبو فيصل اقلعت مع ه الطياره .. توجهوا للطيران الخاص واقلعوا اهم ل مكه .. كان محتاج يروح ل مكه بعد زواجه الثاني وبعد زواج بنته إللي مو متحمله .. يبي يرتاح شوي .. وهذا المكان إللي بيريحه .. مو متخيل إنو مو مسؤول عن سمر بنته الوحيدة .. !! حتى وإذا تزوجت يحس باقي مسؤول عنها ويخاف عليها من أقل شيء ممكن يأذيها .. متأكد إنو بيتعب كثير ف بعدها عنه .. فكر كيف الدنيا الواحد مايدري عن مكتوبه فيها .. السنه إللي طافت تملكت على الوافي وبعد سنه زواجهم وسبحان الله مرت السنه وتزوجت ولد عمها ومقره الخبر .. حمد ربه على نعمة العافيه وهذا أهم شيء .. ودعاء لها من كل قلبه إن ربي يوفقها ويحفظها لهم ..


    يا برودك ، يوم للفرقى نويت ..
    جيتني ب / كلمة موادع .. و السلام !

    والله إني من قساها ما قويت !!
    كانت ب / عيني تساوي ألف عام !

    ياخي إرحم من تولع . . ما دريت ؛
    إن هجر المسلم ل المسلم حرام !!
    اليوم الثاني بالسعودية
    " إلعن شكلها .. أجل امس زواجها عليه .. والله إنك ياوليد صبرت ونلت .. بنت الذين عليها جممال .. جررررررررررررح إلا عذاب "
    خالته : مالت عليك بس .. من حلاتها { الغيره وعمايلها }
    نايف : خاله علينا .. أنا قد شفتها ولا تنسين الصوره إللي عندي .. هذي وإهي صوره يعني على الطبيعه صارووووووخ ..
    خالته منيره طفشت ولا تبي أحد يمدحها : ماكأنك طولت على التليفون ..
    نايف : هههههههههههههههههههههه .. يلا سلام .. وقفل واهو ب أمريكا يدرس رايح مع محمد
    اليوم الثاني عند أحلى عروسين ب تركيا " سمر ووليد " الموسيقى هاديه جالسين يسولفون قبل وقت النوم .. جالسين على كنبه .. وبجنب بعض .. وليد واهو حاضن سمر من الجنب وسانده راسها على صدره وإيدها على كتفه ..
    وليد واهو يناظرها قال بكل رقه : قبل سنه مافي .. ويمكن ابد مانجيب ^^
    ناظرته مصدومه ..
    كمل : ب الله عليك ش الفايده منهم .. إحنا متزوجين عشانا نحب بعض .. ليش نجيبهم وننكد على عمرنا وننشغل عن بعض .. ياشيخه مايطفش الزوج إلا الأولاد ..
    سمر وإهي مصدومه وقامت عن حضنه : يعني ماتبي أولاد كلش ..!!
    ناظرها كيف مصدومه وتجنن قال : ش ابي فيهم .. أنا وإنتي نشيل بعضنا ومانحتاج ل أولاد كلش ..
    سمر ناظرته شوي .. قال : إنتي تبين ؟
    سمر : وإذذا ابي كيف اجيب وإنت ماتبي ..
    ضحك من قلب وحضنها له وقال : أنا متشوق لإنهم منك .. إنتي أمهم هذا إللي ذابحني .. لكن مو ذا الحين . . بعد سنه نشوف إذا نمدد فترة الوناسه وإلا نجيب لنا إزعاج ..
    ضحكت وإهي ف حضنه وقالت : كنت أقول الولد هذذا فيه شيء مو طبيعي ..
    ضحك وقال : والله مو طبيعي بسببك ياروحي إنتي .. { بعدها وناظرها كلها .. كيف قميص النوم عليها وخفيف مره وشكله روعه عليها وشعرها ووجهها وخدودها إللي متلونه من الحيا } مو طبيعي إذا تركتك كذا ..
    سمر قامت عنه بسرعه وإهي تضحك بحيا ..
    قام وراها وقبل لا تطلع من الغرفه مسكها بسرعه وقال واهو مقربها منه ممره ويغمز : طريقنا هنا ... { وأشر على السرير } تمسكت فيه وغطت وجهها بصدره .. ضحك عليها وقال : عادي ياروح وليد .. أشيلك وأنزلك للسرير .. مامداها ترفع راسها عشان تعترض وكانت بين إيدينه وإهي مغطيه وجهها ب إيدينها ..
    قال واهو ينزلها على السرير : بعدي إيدينك وإلا صار شيء أكبر ..
    سمر تتكلم من تحت إيدينها والحيا ذابحها : ش بيصير أكبر من كذا ..!
    وليد : سمر بعدي إيدينك ..
    سمر فرقت اصابيعها عن عيونها وقالت : هذاني أشوفك ..
    وليد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. كل الوجه ..
    سمر بعدت إيد وحده وباقي إيدها الثانيه .. وقالت : هذي بس عشانك ..
    وليد : كريمه إسم الله عليك ..
    ضحكت وبضحكتها بعد إيدها اهو ب نفسه وقال : يلا ..
    سمر وإهي تناظر بعد ماجلست بجبنه على السرير : شنو ؟؟
    وليد ناظرها بخبث ..
    سمر تلونت من جد وقالت : لا ولوووووووووودي ..
    وليد : ويلي وفيها ولودي بعد ..~__^
  3. اجمل ابتسامة
    10-01-2013, 05:24 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    السنه إللي طافت تملكت على الوافي وبعد سنه زواجهم وسبحان الله مرت السنه وتزوجت ولد عمها ومقره الخبر ..
    حمد ربه على نعمة العافيه وهذا أهم شيء .. ودعاء لها من كل قلبه إن ربي يوفقها ويحفظها لهم
    أسفة عالغلط ب الأساس كنت كاتبه بدال الوافي {غسان}
    بس الكمبيوتر تفرمت وخربت شغلات كنت حافظتها عندي ب يو أس بي
  4. اجمل ابتسامة
    15-01-2013, 07:07 AM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    يوم الخميس ..سمر تتذكر الكلام الجارح اللي جاها من منيره وسهى ومنى ووضحى .. ما اهتمت لهم أبدا .. اخت منيره ميعاد اتصلت تعتذر منها .. بس ردها لها كان جارح قالت : لا تتعبين حالك وتعتذر عن غيرك .. ويحمدون ربهم ماوصلت سالفتهم ل أبوي ,, عشان يعرفون قدرهم عدل ويعرفون إذا صاروا يكلمون سمر كل وحده تحط إيدها ع راسها .. يكفي أبوي سلمان مو كل وحده تقط علي كلام عن اخلاقي وشرفي .. هذا وقتك وانتهى .. باي
    ميعاد ماتلومها لأن الكلام اللي جاها فضيييع
    بالدمام عند منيره تكلم نايف اللي راجع من اميركا له يومين
    نايف : بروح للجمعه الغبيه حقتهم باي خالتو
    منيره معصبه بس ماسكه حالها : باي
    ب مجلس ابو سلمان
    دخل عليهم نايف ب بنطلون لو تشوفه ب أي مجمع ماخذيته من تصميمه الخايس .. وشعره مطوله إلى قبل اخر ظهره بشوي وقاصه ثلاث طبقات وكأنه ملونه اشقر رمادي .. وبلوزة وردية عليها صورة شفايف .. والشكل تقول مو شكل رجل .. لا وماسك روجه بيده .. الكل ناظروه مستغربين معروف عندهم جمعاتهم العاديه كل واحد يلبس ثوب وغتره لإنو أحيانا يدخلون عليهم ضيوف كذا ف لازم يكونون جاهزين .. وإلا الجلسات العاديه وطلعات المزرعه وجلسة الشباب وجلستهم مع أهلهم يلبسون بناطيل .. ناظروا الشباب ف نايف إللي يلوع الكبد والرياجيل ما أعجبهم الوضع لكن ماتكلموا ..
    ابو سلمان : ماشاء الله .. وين انت عايش .. خير وين داخل؟؟
    نايف بقوة عين مايدري عن شخصية جده : بيت جدي .. !
    كل من بالمجلس انصدم من رده
    أبو سلمان عصب : إنت داخل مجلس رياجيل فاهم .. وش ه اللبس والشعر .. وش خليت للبنات .. قلي
    نايف خايف من عصبية عمه : الموضه ..
    ابو سلمان : موضه بعينك ..ماناقصك الا فستان وتصير بنت
    نايف رفع صوته وهو مايدري ش يقول : أنا رجال ..
    أبو سلمان عصب ورفع صوته وقال :لا ترفع صوتك وأنا موجود وعمانك وجدك .. ومفارقتك الرجوله إذا إنت كذا .. تعلم الرجوله زين .. { كمل واهو حاقد عليه بعد السالفه إللي سمعها عنه من يومين } وبعدين كيف الزواج إللي حضرته قبل يومين إن شاءالله ريح بالك ولقيت إللي تبيه فيه ؟؟
    نايف قال يكابر واهو من داخله خوف لإن الزواج قصته قصه : الحمدلله كل شيء تمام .. { الشباب مايعرفون سالفة الزواج }
    أبو سلمان : وين ابوك عنك واخوك عنك يادلوع .. تحضر زواج ........ إثنين يتزوجون بعض ويسوون عرس وإنت من المؤيدين لهم وتحضر لهم لا يكون إنت إللي شاهد ع ملكتهم ,, وإلا الدور جايك ولا قي لك واحد تحبه وبتعرس عليه .. كل شيء صار ب الزواج عندي .. وإذا ماتأدبت والله العظيم أنا إللي ب أدبك ب إيدي .. سمعت وبيتي يتعذر ه الأشكال .. يلا الباب ..
    نايف ناظره بحقد وحلف إلا ينتقم وطلع من عندهم وسمع صوت ب الحديقه ولما طل شاف وحده جالسه بروحها وعاطيته ظهرها وشعرها مغطيها كلها ونازل ع الأرض ولا عرفها وتغني وواضح إنها مو منتبهه ل أحد{وتين} .. مشى ل برا البيت .. واهو حاقد عليهم كلهم ..
    الشباب الله لايوريكم عن وجيههم وأبو سلمان معصب .. وقليل الأدب حاضر زواج إثنين شباب مغرمين ف بعض وعاملين لهم عرس والأخ أول الحضور
    الحريم فالينها ضحك ومزوح ووناسه
    أم سعود : أمووووت وأشوف وجه سمر الحين .. !
    ام وليد مسكت معاها بالعبط وتروح للمطبخ وتجيب طماطه وتمسك عود اسنان وترسم عليها فيس وتوري ام سعود : نفس كذا بالضبط !!
    كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    ام فيصل : طييب نبي نشوف وجه وليد !
    ام وليد قعدت تحك راسها : مدري شلون ؟!
    كلهم : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    أم عبدالرحمن : يلا يابنات صلاه ,, عمتي إنتهت وإحنا ماصلينا الظهر ..
    وتين تطق ب إيدها على راسها : يؤ .. خذتنا السواليف وتركنا الصلاه
    أم فارس : الله لا يغضب علينا .. خلونا نقوم .. وقاموا البنات والحريم يصلون الظهر ..
    *************************
    عند العرسان ب تركيا
    سمر لابسه بدي ذهبي ماسك وجينز ماسك وصندل ذهبي واطي ورابطه نص شعرها والباقي مخليته على طبيعته السايحه وطالعه قمر .. جالسه هي ووليد يتابعون فلم رومانسي وعايشين الدور .. وليد مسكها من كتفها وقربها منه وحط راسها على صدرة ومسك حبة التشيبس اللي اكلت منه سمر .. حمر وجهها من حركته .. وليد كان لابس برمودة رمادي وبلوزة بيضاء عليها كتابات رمادية
    وليد لما خلص الفلم لف راس سمر لجهته وركز بعيونها وغنا بصوته الجميل : ويلي ويلي ياعيونه تذبحني عيونه قلبي وعمري ياعالم سمورتي يفدونه ^^
    سمر : وربي احبكك .. !
    وليد : وربي اعشقك وباسها على رقبتها
    وليد وكأنه تذكر شيء : إلا سمر .. جوانا كم لها عندكم ؟؟
    سمر : أكثر من 8 سنين !
    وليد : يووووووووووووووووووووووووووي ..! X X
    سمر . ويمكن أكثر بعد .. أعتقد بنسجلها ببطاقة العائلة !
    وليد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. مسك كف سمر ومسح عليه ب إصبعه .. ذوبتها الحركة
    رفع إيدها وحطها على صدره .. ب الضبط مكان نبض القلب ..
    سمر إيدها على صدره .. تحس ب نبضات قلبه .. ويكفي الصدر إللي معذبها خلقه .. راحت فيها من الذوبان .. هذا حركاته عذاب ..
    قال بصوت موصل حده من الهيمان : كل نبضه ب إسمك .. { كمل واهو يشوفها رايحه فيها } وكل مره احلم فيها راسك على صدري .. ومن غير لا يناقش ومن غير لا تعترض سند راسها على صدره .. ووحده من إيدينه على ظهرها تمسح .. والإيد الثانيه ماسك فيها كف إيدها وحاطها على شفايفه وخشمه وباقي ماسكها ..
    سمر حالتها خلاص .. كانت تتمنى حضنه وماتوقعت يعني بيصير من جد .. نبض قلبه .. تنفسه .. ريحة عطره .. كل شيء فيه مذوبها ..
    وليد : سمر بكلمك عن شيء .. منيره وبنتها وبنت اختها وضحى منى وهوزان كانو يتمنوني .. ومايتغطون عني .. وأكيد بيتسألون .. ماحملتي .. ؟؟ مافي شيء ب الطريق ..! متى نفرح ب ولد وليد .. وإذا ماسألوني هم بيسألني عمي سامي
    سمر : لا حرام ... أعرف مستحيل يتدخلون .. إلا إذا سالفة إستهبال .. وإلا وقت الجد مستحيل .. لإنو هذا شيء خاص فينا ..
    وليد : إلا حبيبتي يصير .. وكلها ب الكثير شهرين وإسمعي الأسأله .. إللي ابيه منك .. لما تنسألين .. يكون ردنا واحد .. ربي مابعد كتب لنا .. وماصار لنا وقت متزوجين .. بكذا راح يسكتون غصب ..
    في جيتي " لك " ...
    كنت عطشان الأشواق ..
    وعودتني يم الضما ناشف الريق ..
    لو كنت تقرأ ما كتبته بالأوراق
    من كثر ما حسك و ..اعيش التوافيق ؟
    لو قلت ؟ في لحظه أحس خاطري ضاق ؟
    من قبل تنطق ( ضاء ) احس بالضيق
    أبو سلمان واهو يسولف مع أبو فيصل : أشوفك هنا كل يوم !! زوجتك الثانيه فيها شيء ؟؟
    أبو فيصل إللي نسى لايخبر أبوه من كثر الأعمال إللي على راسه قال : طلقتها ..
    أبو سلمان عصب : هذا وانا إلللي مزوجك إياها ..!!
    أبو فيصل يحاول يفهم أبوه ب نفس حلوه : يبه الله يطول ب عمرك .. إهي ماتصلح لي .. ولا صار نصيب .. ولا ابي غير هدى .. عيشتي مع غير هدى مستحيله .. يبه تأكد من ه الشيء .. يبه والله من تزوجتها والمشاكل إللي تصير بيننا تشغلني عن الشغل .. وأنا مو ناقص مشاكل فوق إللي عندي .. ف الله يخليك لي إرحمني وخلني بس ل زوجتي وأولادي وأخواني وخواتي ولك إنت وأمي وشغلي وبس . . زواج ثاني مستحيل .. يبه إفهمني الله يحفظك ..
    سكت ابو سلمان .. على كثر ماهو شايلهم شيل يجي يزيده هم ..
    خلص شهر العسل تبع سمر وليد
    ماراحو لأهلهم بس على طول للخبر ولفلة وليد
    وليد : سمر {ومسك يدها} هذا بيتنا .. وبيت اولادنا .. {كمل بتمتمه} ادري مارح يصير كبر قصر عمي .. !
    قاطعته سمر : بيت عمك ل عمك .. بس هذا بيتي أنا وأنت
    جلسو عالكراسي اللي بالحديقة بعد مافرجاها كل الفلة
    على نهاية الأسبوع عمل وليد حفله .. ب قاعه كبيره ب الخبر ل سمر عشانها شرفت الخبر .. وكانت قمه ب الروعهه .. وهذا إللي قهر منيره وطقتها زود
    **********************************************************
    الساعة 3 عالبحر
    كانت تصرخ بكل مافيها أنهم يتركونها .. لكن وين وحدة عمرها 22 ولحالها تقدر
    على 4 شباب واعمارهم ب 27 و28 و29
    غلطتها .. غلطت لما راحت تشوف خطيبها مازن .. غلطت لما لبست عباية كتف وتحجبت عالسريع
    {أسمها أسيل - عمرها 22 - مخطوبة ومملكة على واحد يقرب لها من بعيد - يتيمه مالها لام ولا اب ولا اخو امها وابوها مقطوعين من شجرة}
    الشباب الاربعة
    الاول{سليم / ابن رجل أعمال معروف .. وسيم وسيم وسيم لكنه حقير ونذل
    الثاني{ياسر / توأم سليم نفس الطبع والصفات وككللل شيء
    الثالث{ادم / مملوح ماعليه لكن حقارته غير معقولة
    الرابع{مراد/ يخقق لما يسوي شيء خطأ يأنبه ضميره عليه من أم وأب تركيين يعني لو يشرب خمر عادي بالنسبه له {ماكان يدري عن اللي يسويه لأنه كان سكران}
    سليم كان بغتصب خلود والشباب مساعدينه وهم مسكرين فمها لكن هي تصرخ .. ويكبون عليها من السم اللي يشربونه ويضحكون
    جائت اللحظة الحاسمة .. التي ستنهي شرف خلود حقا
    ادم: سليم شبتسوي؟
    سليم ناظر فيه وابتسم بحقاره .. رفع فستانها الحمر المنقط بأبيض وكانت لابسه شيء مثل كذا بس أبيض لونه
    http://store2.up-00.com/Nov12/n5y21053.jpg
    أسيل عضت على يد ياسر اللي كان مسكر فمها وهو شال يده من الألم وصرخ بخفيف ووهي صرخت بكل قوتها
    أسيل :ا ا اه
    ودفت سليم بأقدامها وهو ابتعد .. شعرها المجدل الواصل لاول كتفها والخفيف المموج انفكت رباطاته
    سحبها سليم لجهته وأغلق فمها وأخذ الياقة اللي رابطتها على عنقها وربط فمها فيها وظل يسوي جريمته وبعدين راح للبحر اللي قدام مكان الجريمه وسبح
    إنتهى البارت
    معليش سامحوني على قصره بس اليوم أخر يوم إختبارات والحين الصباح يعني بروح أقدم إختباري .. إدعولي ^^
  5. أوراق مبعثرهه
    15-01-2013, 10:18 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    البارت خقق
  6. اجمل ابتسامة
    24-01-2013, 11:08 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    أنا بسافر وطول الايام اللي راحت مشغولة كثيير .. معليش للإني ماكتبت البارت .. وأعتقد إن حتى البارت القادم يوم الثلاثاء ماأكتب لأني بطول ب السفر
  7. اجمل ابتسامة
    31-01-2013, 01:23 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    البارت ال 16
    مرت أحداث كثيره .. وفاتن تقرب وليد ل جنان .. وخطبها وملك عليها {معلييش سرعت الأحداث ب قووووة أدري }.. خبر سمر ب الموضوع
    إنصدمت .. أتعب وأنا أقول إنصدمت بس فضلت وناسته وفرحته على وناستها لأنه كل دنيتها وأكثر
    وقدرت تقنع أمها وأبوها ب زواجه
    ب حديقة بيت ابو وليد الليلة ملكة فاتن إنخطبت من فيصل .. سمر لابسة فستان أبيض قصير ل نص الفخذ وفيه من ورا ذيل قماش شيفون مو مرة طويل .. من عند الصدر والخصر والفخذ أبيض سادة قماش شيفون جهه في علاق عريض على شكل جديلة وجهه مافيه شيء .. جدا عادي بس جسمها محليه .. ومسوية ب شعرها ويفي عريض .. وميك أب قلوس وردي وبلاشر مشمشي وكحل ورسمة خفيفة فوق الجفن وأي شدو أبيض مسحوب بخفة نعووم مرةة ولابسة عدسات رمادي وكعب أبيض مفتوح وحاطة مناكير ابيض ولابسة خاتم كبير على شكل لولو حولة فصوص فضية وسلسال لولو ماسك على رقبتها الطويلة وساعة ابيض بفضي وسوارة بيضاء لولو وحلق صغير لولو طالعة خيال جنان رووعة وريحة عطرها غيرر
    سمر تكلم فاتن اللي لابسة فستان أسود سادة بس فيه من ورا حركة فيونكة بيضاء طويل ها ي نك ربط ورافعة شعرها شنيون ناعم ومنزلة خصلتين على وجهها وحاطة شدو اسود وبلاشر وردي وروج اورنج مايل للوردي
    سمر : فاتن ابيك جوا بكلمك ..!
    فاتن : أوكي
    فاتن : وش ذا الوجه ليش معبسة الليله أحلى يوم ب حياتي{ فاتن عادي عندها الزوج يتزوج 4 وبالكس تعتبره وناسة }
    سمر اذا عصبت أو إنقهرت بدون شعور تتكلم سوري : بدك تخربي هاد الزواج .. انتي خليتي وليد وجنان ينخطبوا .. وإنتي بدك تخربيه
    فاتن : وش تقولين .. سمر صحصحي ..!
    سمر : انتي سبب اللي صار .. إنتي حطيتي جنان براس وليد وإنتي خليتي عمي يتأبل {يتقبل} زواجون .. لعبتك وصلت ل درجة إنو راح تصير حأيأة {حقيقة}
    فاتن : ليش كل الناس تهتم بحالها والشباب مبسوطين
    سمر : بكفي .. لاتعانديني .. إعملي اللي بدك تعمليه وإمنعي زواجون
    فاتن ب صدمة : ليش اسوي هالشيء ؟؟
    سمر : لأنك ب تعرفي إنو مستحيل يتزوجو ..
    فاتن : فيه مليون سبب عشان يتزوجون ومافيه ولا سبب عشان يتركون بعضهم .. وإنتي وش سبب رد فعلك ..؟
    سمر : شوفي كل شي صار واضح .. إزا ماعملتي هالشيء أنا بدي أعملو
    فاتن : مفكره إنك بتقدرين
    سمر : بعرف من الأول إنتي خليتون يأربو {يقربو} من بعضون من شان تعزبيني .. من شان تتركيني إتعزب .. وإزا تركت وليد ل هالسبب إنتي رح تضطري تشيلي هالخاتم من إصبعتك
    فاتن : ماعاد أحد يقدر يحط حاجز بينهم .. يحبون بعض مثل ماأنتي تشوفين
    سمر غورقت عيونها بالدموع : من شان هيك عم ألك خربي هاد الزواج بعديون {وإنفجرت بكا } أنا عم موت يافاتن .. من شان الله أفهميني عم بيحبو بعضون إدام {قدام} عيوني .. أنا عم أتعزب وموت وهنن مبسوطين منعي هاد الزواج من شان الله امنعيه {وطاحت على الكنبة وهي تبكي} فاتن أنا عم موت من شان الله ساعديني
    إنتهى البارت
    على فكرة حركة سمر بالكلام السوري نفس بنت عمتي لما تعصب او تنقهر مايردها إلا لسانها بالكلام السوري
    ومعليش على قصرة ل أني اصلا كاتبه البارت ب ورقة واعطيتها اخوي ويالله رضا يروح ل مقهى نت ويكتب البارت
    هلا والله خويات أختي شخباركم .. اختي خبلة صح ههههههههههههههههه
  8. اجمل ابتسامة
    14-02-2013, 12:04 AM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    مواعيد تنزيل البارتات
    الأسبوع هذا / الجمعه
    الأسابيع القادمة / السبت - الأثنين - الأربعاء - الجمعةة
  9. اجمل ابتسامة
    14-02-2013, 01:45 AM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    لمحات من البارت القادم
    سمر : إيه .. مافيه مشكلة بالمرة
    وليد : سمر بكلمك ب موضوع
    سمر : نعم
    وليد : سمر أنا ب
    سمر ب صدمة : كيف ؟؟
    **************************
    .... : الله لا يفوقكم ياحقيرين ماأبي محد يقدر يجبرني
    أبو .... : غصب{ن} عليك مو بالطيب
  10. اجمل ابتسامة
    15-02-2013, 03:22 AM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    البارت ال 17
    فاتن : خلاص خلاص بساعدك وبقنع وليد يطلقها بس سوي حاجة يعشقها أخوي وهي <<<<<<
    سمر : اوكي
    بعده بيوم رجعت سمر ل فلة ولييد وراحوا عمامها وخوالها وخالاتها للشرقية
    وتين ومنال يراكضون بالبحر
    وتين : منيلة عطيني حمضياتي !!
    منال : لأ يالدرباوية {وشربت منه}
    وتين : تشربين منه وتقولين درباوي ,, {ماكملت كلمتها لأنها شافت منضر فضيع .. الواحد يقشعر جسمه من هالمنضر
    بنت مرمية وملابسها مقطعه ونازف منها دم وتبكي بقوووة
    صرخت وتين ومنال جلست من قوة الصدمة
    أم فارس أم عبدالرحمن
    أم تركي أم سعود
    خلود أم راشد
    الجوري أم فيصل
    ام سعود ركضت لها وحضنتها {البنت المرمية أسيل}
    ام سعود : بنتي شفييكك
    أسيل كانت تبكي وتشاهق بقوةة ووجهها كان أحمممر من البكاء
    الشباب شافو المنظر وعلى طول لفو وجيههم لأن عورة أسيل طالعة
    أم راشد وأم فارس وأم فيصل تساعدو وركبوها السيارة وطيران عالمستشفى .. ل قسم الطوارئ
    ف فلة وليد
    سمر لابسة فستان أسود قصير للركبة الكتف الأيمن فيه شيفون لنصف العضد والجهه الثانية كلفة حمراء رفيعه ب أشكال نجوم متشابكة من الكتف الأيمن من فوق ل حد العضد الأيسر وموديل الفستان سادة وكانت تكلم خويتها من ايام الثانوية مرام {مخطوبة من ولد رجل أعمال شهير ..}
    سمر : مرومة كم باقي على زواجك
    مرام : شهرين ونص
    سمر : أها .. أوكي باي
    مرام : مع السلامة
    سمر : في أمان المولى حبيبتي
    سمر قعدت تمسك دعوة زواجها اللي كانت بالشكل المستطيل والكلام ماكان بالعرض كان بالطول لون البطاقة بيج غامق شوي وأعلى البطاقة مكتوب سمر & وليد ب الأنقلش باللون البني الداكن بشدة وتحته فيونكة على لون الكتابات ومسافه على تحت وبعدين مكتوب { في ليلة شتوية أنيقة يسرنا ان نوقد الشموع وننثر الورود إحتفالا ب زفاف وليد & سمر ولتزداد روعة ذلك المساء تتشرف أم فيصل & أم وليد بدعوتك لحظور الزفاف في قاعة ال في تاريخ 8 / 3 / 1434 حضورك شرف لنا ويزيد روعة مسائنا} طبعا هذي للنساء فقط أما الرجال عادية وقعدت تتذكر زفتها اللي أول ماطلعت نهاية زفة طلي ب الأبيض {طلي ب الأبيض طلي يازهرة نيسان .. طلي ياحلوة وهلي ب ه الوش الريان} كانت تمد كلمة الريان .. وبعدين طفلتي أحلى العرايس ب صوت راشد الماجد لحد ماقال {وعطرها ينسم علينا بالدورة الثانية} وبعدين إبتدت زفة إحساس ثاني بعد ماشالوا اللي ب دور محمد عبده وخلوها بأصوات راشد الماجد وماجد المهندس لأنها تكره هذاك المغني ^^
    دخل وليد عليها ب نصف تفكيرها
    وليد : سمر .. كيف حالك ؟؟
    سمر ببرود قاتل : إيش هو الخبر اللي منتظر تسمعه ؟؟
    وليد مستغرب : كلشي تمام ..؟
    سمر : إيه .. مافيه مشكلة بالمرة ..!
    وليد : سمر بكلمك ب موضوع
    سمر : نعم
    وليد : سمر أنا ب طلق جنان
    سمر ب صدمة ممزوجة بفرح : كيف ؟؟
    وليد : أنا مو مستريح لها إذا هي تماشي سهى
    سمر انفجرت بكاء وأهم شيء اللي قالته فاتن{أخوي يعشق الكلام السوري} : وليد أنا بدياك إلي وبس
    وليد : أنا لك ياعمري .. بكلمها وبفتح السبيكر وأنتي لا تتكلمين أوكي
    سمر : أوكي
    وليد دق على جنان وبعد 8 رنات ردت ب مياعة : الو حياتيي وليدي
    وليد ذبها بالوجه : جنان .. أنا مضطر أطلقك .. صراحة عيشتي مع غير سمر مستحيلة .. ورقتك بكرا الصباح عندك
    جنان ماتدري وش الشعور اللي جاها سكرت الخط وبكت من قلبها
    حضنته بقوة بدون شعور وهو حضنها وبعدت عنه وباسها بخدها قريب من شفاتها
    راحت بدلت ثيابها ولبست قميص نوم وردي علاق يادوب ينشاف فتحة الصدر ب شكل V ومفتوحة على تحت ل نصف البطن والأجزاء الجانبية دانتيل وردي وفكت شعرها عشان ترتاح بالنوم ونامت سمر أخيرا نوم مرتاحة فيه ب أحظان حبيبها {[وليد]}
    صحت سمر من بدري تسبحت ولبست بلوزة بيضاء علاق سادة وجاكيت رسمي أسود وجينز سكيني أسود وفلات أبيض مدموج ب أسود
    صلحت الفطور ورتبوه الخدم .. شافت جوالها شافت أمها ممسجة لها {سمر تعالي مستشفى ال .... جناح رقم 650}
    صحى وليد وتسبح ولبس بلوزة سوداء ب كتابات رمادية وجينز عادي وجزمة رياضيه رربط سوداء
    أفطروا وخلصوا
    سمر : وليد عادي توديني ل مستشفى ال .... ماما مرسلة لي تعالي فيه
    وليد : سلامات وش صاير ؟؟
    سمر : والله مادري
    لبست سمر عباتها الراس بعد ما كانت عباية كتف ولثمة ولبست نقابها ونزلته على عيونها .. وصلو المستشفى ونزلت سمر وراحت للغرفة اللي قالت عنها أمها
    سمر : سلام عليكم .. شافت أمها وخالاتها وبنت عالسرير
    هدى حضنتها : وعليكم السلام .. كيفك ياقلبي
    سمر : طيبة .. أنتي كيفك ماما؟؟
    هدى : انا بخير .. سمر هذي البنت <<<<<<<< إلخخخ
    سمر ب شفقة : ياحرام
    صحت أسيل وهي تهلوس ب أسماء اللي أغتصبوها ومنهم {سليم ال}
    سمر شهقققت بقووووة
    ام سعود : بسم الله عليك شفيك
    سمر : سليم ال .... خطيب خويتي مرام
    كلهم شهقوا
    فجأة دخل واحد {أبو ادم .. ادم اللي اغتصب اسيل} وكلهم تغطوا
    أبو ادم : شوفي أنا بخلي ياسر اللي هو ولد اخوي يتزوجك عشان يستر عليك
    أسيل : لأ ماحد يقدر يجبرني
    ابو ادم{ماجد} : غصب{ن} عليك مو برضا منك {وطلع}
    صارت اسيل تبكي بششكل يقطع القلب
    في بيت جديد .. أول مرة نروح له
    كانت تقرأ الجرايد وفجأة انصدمت .. خطيبها مغتصب وحدة .. وبعد ليلة ملكتهم بالتمام
    دقت عليه وبعد رنتين رد
    .... : هلا حبيبتي
    .... : بلا حبيبتي بلا كلام فاضي الحين تجيني للفندق فاهم
    .... : وش فيك
    .... :اقولك تعال ياسليم
    سليم : هدي يامرام هدي .. خلاص بجيك
    مرام : الحينن وبسرعة
    طار سليم لها بالشقة
    لما وصل مرام فتحت له الباب ورمت الجريدة على وجهه
    مرام : وش هالخبر اللي أقراه
    سليم : صدقيني ماكنت بوعيي {وبزلة لسان} كنت سكران
    مرام : بعد .. شين وقوي عين .. تسكر .. حسبي الله عليكك .. إسمعني زين .. أبيك تطلقني بكرة توصلني ورقتي ويالله برا البيت يتعذرك
    سليم دمعت عيونه : أبشري
    وطلع وصار يبكي ..
    بالمستشفى عند أسيل
    الجوري : حبيبتي أسيل .. أنا زوجي محامي وشاطر بعد .. إذا تبين ترفعين قضيه راح يكون سند لك
    أسيل بحقد : أكيد راح أرفع عليهم قضية .. شكرا لكم
    سمر بحنية : حبيبتي لا تشكرين هذا واجبنا
    سمعوا صوت أحد يصارخ ب إسم أسيل وفجأة دخل واحد {خطيب اسيل مازن} وقعد يصارخ
    مازن : كذا تخونيني ياحقيره .. إنخدعت فيك ياعديمة التربية
    أسيل إنفجرت بكاء : مازن 4 حيوانات 4 إغتصبوني صدقني مارحت لهم
    مازن : ماعاد أصدقك ياكلبة
    أسيل : حرام عليكك
    طلع مازن وهو فاقد حب حياته .. أمه شوشت براسه لين أثرت عليهه وخلاص كرهها .. ف هل ممكن يرجع يحبها من جديد
    *****************************************************************************************
    مسك المسدس ب يصوب على قلبه .. تأنيب الضمير مارح يتركه أبدا .. وجه المسدس على حاله وغمض .. بدأ يضغط بيصوب .. لكن ..!

    إنتهى البارت
1234567891011