1234567891011

ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

روايتي الاولى - رواية قصة لم تكتمل ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. اجمل ابتسامة
    28-12-2012, 05:29 AM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    البارت ال 11
    وليد: باي حبي
    سمر أحمر وجهها: باي
    وطلعت مع منال
    منال بخبث: بسم الله وين الروج اللي مساعة .. ماشوف إلا لمعة وخفيفة
    سمر: سخييييييييفةة .. وراحت للحمامات وزينت روجها والقلوس اللي ع قولة منال راحو ^^
    جوهره: والله إنك تحفة ياوليد .. ماصدق خبر شاف سمر .. عاد ماشاف وحدة أي كلام شاف ملكة جمال عنده .. ياخوفي مو بس الشفايف ياخوفي يكون مسوي الأعظم
    سمر تحسس بحححر مو طبيعي تحس الدنيا بدت تدور فيها وتلعب فيها من الخجل : خلاص افففففففففف
    البنات: هههههههههههههههههه
    كلهم كانو مبسوطين .. إلا الثلاثة اللي هناك .. سهى ودلع وجنان
    سمر اللي دوبها تشوف دلع: اووه دلع جايه .. وقامت تسلم عليها
    دلع كانت ملامحها ساكنة لا ابتسامة ولا تكشيره سلمت وجلست
    سمر لاحظت هذا الشيء واستغربت من جلوسها مع سهى خصوصي إنها كانت تكرهها بس ماتدري انها تحب وليد وانقهرت من خطبته من سمر بس سمر ما غثت نفسها بالتفكير بليلة مثل كذا
    منال كانت لابسة فستان موف ترتر وعلى الخصر حزام أسود عريض بوسطه كرستال فضي لامع والفستان للركبة ماسك .. ديكولتيه ولابسه اكسسوار وجزمة {وانتو بكرامة} فضي ورافعة شعرها وخصل منه نازل على فيسها طالعة خقة
    جوهره لابسه فستان وردي فاتح ماسك على جسمها للبطن وبعده نافش .. على البطن كرستال ذهبي مايل على أشكال نجوم ومطقمة الاسسوار والجزمة {وانتو بكرامة} ذهبي طالع شكلها خيال
    سهى لابسة فستان مرة كلاسيك ومزركش بطريقة قوية ماسك لنص الساق لونه تيفاني ومكياج اوفر ومجعده شعرها ومستشوره غرتها بس
    دلع عناد في سمر لبست فستان قصير للفخذ تفاحي ومكياجها اوفر تفاحي وروج عنابي
    جنان لابسة فستان اوف وايت للركبة .. كانت بتحط ميك اب ناعم بس سهى اصرت عليها تحط ميك اب اوفر احمر .. ومطلعة الروج برا ع اساس بيصير كأنه مكبر شفاتها وهو مخليها مسخرررره
    هالثلاثة صارو اشكال مهرجين مع هالميك اب الاوفر
    جوهره ميته من الضحك: هههههههههههههههههههههههههههه كركركركركررر ههههههههههههههههههه
    منال: شفيك ؟؟
    جوهره: شوفي شكل سهى والخرفان اللي معاها أأأههه بطني ههههههههههه
    منال فطست ضحك: هههههههههههههههههههههههههههههه يلعن بليسك ي المحششه
    المطربة تتكلم: ياليت تتغطون بيدخل المعرس مرة ثانية
    كلهم تغطو ب استثناء المهرجات والملكة سمر وخواته وامه وخالته
    دخل على صوت لولشات {كلولولولولوليش}
    سمر كانت بنص المنصة .. المسكينة ماتدري عن شيء!
    بس وصل عندها رفع راسها اللي كانت منزلته من الحياء وأشتغلت اغنية {والله وتحقق منايا}
    مسك يدها وقعد يرقصها وهي متفشلة .. والخرفان مقهورين
    خلصت الملكة ورجعوا لبيوتهم .. سمر تسبحت ولبس بيجامة رمادي منقط ب أحمر والبلوزة اكمامها طويلة شتوية مرسوم عالبلوزة تويتي وحولة قلوب حمراء والخلفية اللي ورا ابيض .. بيجامة روووعة
    تمددت على بطنها شوي ونامت
    قامت سمر على صوت صراخ صادر من تحت .. غسلت وجهها وفرشت اسنانها وربطت شعرها وثبتت قذلتها على ورا ببنسة ولبست شبشبها
    سمر تشوف ابوها يصرخ هو وأبوه
    الجد: بتتزوجها غصب عليك .. وأنت ماتشوف الدرب
    مابي يا يبه عندي عيال من زوجتي الاولى .. وماهيب مقصرة معي .. مابي غيرها
    الجد: ماتكسر كلمتي فاهم يالحيوان .. انا عطيت الرجال كلمه
    سلمان: طيب من أخترت بنته؟؟
    الجد: بنت محمد مطلق ال ....
    سلمان: يبه هذول يشوفون الناس حشرات عندهم
    الجد: اصلا وزعت البطاقات يكون بعلمك يالبار ب أبوك .. ومقرر هذا الشيء من زمان
    سلمان منفجع: متى عرسي ؟؟
    الجد ب اصرار: الليله .. يلا روح لغرفتك تجهز .. وبسخرية .. يا عريس
    سمر وامها كانو يشوفون المشهد وهم منصدمين .. ابوها وزوجها عرسه الليلة
    سلمان بعد ماهدا مسك كل عياله وقعد يكلمهم بجنبه ولد صغير عمره 5 سنوات: تذكرون لما ابوي جبرني اتزوج .. قبل 7 سنوات
    العيال وامهم: ايه
    سلمان: جبت منها ولد .. امه ماتت وبقى امانه برقبتي .. ابيه يصير كأنه من امكم وابوكم
    سمر مبسوطة لأنها تحب الأطفال بالحيل: ياحياتي إيش اسمه؟؟
    سلمان: راكان
    وما كمل ساعتين إلا وهو متأقلم معهم كلهم .. خصوصا سمر
    في بيت سامي
    منيره تكلم أختها وضحى: ودي أشوف وجهها بنت الوزير
    وضحى بنفس الكره: مل منها أكيد يبي أم 27 مايبي العجوز {وضحى اكبر منها وتقول عجوز .. ناس متخلفه}
    منيره: خل ينفعها منصب ابوها الحين
    وضحى ومنيره كملو سواليف وحش بخلق الله
    في القاعة
    سمر واقفة عالأستقبال ولا كأنه عرس ابوها .. لابسه اسود وطالعة فضييعة .. مسويه نفس تسريحة كارمن ب أخر حلقة ب ارب ايدول ^^
    هدى بعد واقفة ولا كأنه عرس زوجها .. لابسة فضي ومتكشخة ومزينة تسريحة طالعة تجنن
    زفو العروسة .. ما كانت حلوة .. جدا عادية .. فستانها عادي جدا وتسريحتها عادية .. ومكياجها اوفر
    عند غرفة العريسين
    هدى تكلم سلمان: حلفت مايزفك لعروسك غيري .. وحلفت ارقص لك بهالليلة
    العروسة {رهف} تقلب بعيونها والوضع مو عاجبها
    شغلت هدى الاستريو ورقصت شوي وطفته وطلعت .. لأنه نزلت منها دمعة خانتها
    رجعت لبيتها هي وسمر .. وسمر معها خادمتها الخاصة جوانا
    صباح يوم جديد
    رن جوال هدى: الو
    سلمان: هلا حياتي
    هدى: هلا قلبي
    سلمان: يا روحي تراني وصلت لباريس مع المعفنة {ورهف كانت تسمعه وميته قهر}
    هدى بغصة: الحمد لله على السلامة
    سلمان: الله يسلمك .. روحي تراني حجزت لك ول سمر ول راكان .. على طاري راكان كيفه
    هدى: مبسووط مع سمر .. طيب حبيبي الساعة كم الرحلة؟؟
    سلمان: الساعة 12 الظهر
    هدى: يوو الساعة عشر .. باي حبيبي بروح اجهز اغراضنا
    سلمان: باي
    هدى ركضت لغرفة سمر لقتها صاحية
    هدى: سمر طلعي شنطتك رحلتنا بعد ساعتين لباريس بنروح لأبوك وبعلته
    سمر: طيب بجهز أغراضي
    طلعت سمر شنطتها وحطت ملابسها عالسريع { 8 بيجامات و10 ملابس كشخة }
    وهدى سوت نفس الشيء
    وصلوا باريس ب سلام .. وكان
    ب إستقبالهم أبو فيصل ... إللي كان متشوق لهم .. طلعوا للفيلا إللي لهم .. ولما دشوا حصلوا زوجة أبو فيصل جالسه وحاطه رجل على رجل ولا كأنها تشوف أحد .. طبعا هدى مستحيل تنزل نفسها وتسلم عليها إذا إهي شايفه حالها كذا .. واضح إنها من جد مغروره .. أبو فيصل من شافهم والفرح مافارقه .. جلسوا ب الصاله كلهم .. وأبو فيصل يسولف معاهم كلهم .. ونظره بس على هدى ..
    رهف زوجته الثانيه .. كانت منقهره وكانت تتكلم ب كثره عشان يناظرها لكن وين ..
    رهف وإهي صوتها خلقه عالي ب الكلام : سلمان ترا أخوي بيزورنا بكره ..
    أبو فيصل واهو عيونه على هدى : الله يحيه ..
    رهف : قلت كذا عشان يعني لو كنتوا ب تطلعون ..!!
    أبو فيصل : حتى إذا بنطلع .. اهو جاي زياره لك صح .. !!
    رهف بعصبيه : ويعني تبي تتركني وتروحون تتمشون ؟؟
    أبو فيصل ب زمره : أستغفرالله ياربي .. ماقلت كذا ..
    رهف وإهي ترجع شعرها ل ورا : حسبالي بعد ..
    ناظرها أبو فيصل ب نظره وسكتت غصب ..
    أبوفيصل واهو يوقف بعد كلامها هذا قال : سمر خذي راكان وكل واحد يروح يريح .. هدى تعالي معاي ..
    قاموا مثل ماقال .. وإنقهرت .. مو كافي من جت وعيونه عليها .. حتى ما استحى على وجهه ... طيب .. والله ما انساها لك .. طلعت ل غرفتها وإهي واصله حدها ..
    هدى توقعت إنها غيره .. دخلت ل غرفتها إهي وسلمان واحلى أيام عمرهم قضوها فيها .. ناظرت الغرفه .. مثل ما إهي .. حضنها من ورا .. لفت له وحضنته وكأن كل واحد منهم محتاج حضن الثاني .. فتره واهم ب حضن بعض .. جلسوا سوا ..
    هدى : وين تنام ؟؟ { تقصد رهف }
    سلمان فهم عليها : مو قبل في غرفه فاضيه .. هذي إهي تأثثت وتنام فيها ..
    هدى : وإنت كنت معاها ؟؟
    سلمان : كان طموحها ه الغرفه .. لكن أنا ماعطيها فرصه وخذت الغرفه الثانيه وإهي مو راضيه ..
    سلمان واهو يمسك إيدها : كيفك الأيام إللي طافت ؟
    هدى وإهي تضغط على إيده : مشتاقه ..
    سلمان رفع إيدينها وباسها وقال : أنا إللي مشتاق لك أكثر ياروح سلمان .. سند راسها على صدره وكل واحد عاش لهفته للثاني ~_^
    صباح يوم جديد
    أبو فيصل واهو لسا يجلس ب غرفته : جهزي ل سمر من هنا ..
    هدى ناظرته وقالت : حددوا ..؟؟
    أبو فيصل : بليلة الملكة قاللي يبيه بعد شهر
    هدى : أوكي ..
    ابو خالد : روحي لبسي عباتك بنطلع نتمشى
    هدى: طيييب وراحت تلبس عباتها وطلعو لحديقة
    في الصالة
    كانت سمر تلعب مع راكان ب الصاله إللي تحت ب روحهم .. ومع لعبهم يضحكون ..
    رهف وبصوتها العاليي : مافي غير ه المكان تلعبون فيه ؟؟
    سمر من غير لاتناظرها ماردت عليها ..
    رهف ف خاطرها وبعد شايفه حالها ..
    رهف : صحيح قلة أدب ..
    سمر وإهي تكمل لعب مع راكان وحال زوجة أبوها ماينتحمل قالت : إذا في قليل أدب ف اهو إنتي ..
    رهف : ولسانك طويل بعد .. !!
    سمر : إذا ماحبيتي طولت لساني عندك غرفه إجلسي فيها ..
    رهف وإهي معصبه : من جد ماتربيتي ..
    سمر : تاركه التربيه لك ..
    رهف وإهي تقرب لها شوي وتطقها قالت وإهي واصله حدها : على إيش شايفه نفسك ؟؟
    سمر وإهي عارفه إنو هذي ماتسحتي من شيء قالت : إذا قربتي أكثر وربي تندمين طول عمرك ..
    رهف وإهي تكتف إيدينها : ورينا ش راح تسوين ..؟؟
    سمر : قربي وشوفي ..
    راكان من صارخت زوجة أبوه جلس ب حضن وسمر ..
    سمر : هيه إنتي خوفتي الولد ..
    رهف : ما اقدر انا على إللي يخافون ..
    جت ل سمر وكانت ناويه تشد شعرها .. بس سمر مسكت يدها
    رهف تحاول ب إيدها الثانيه ..
    راكان قام من حضن سمر وصار يدز رهف على ورا .. عشان تبتعد عن سمر .. لكن وين طفل عمره 5 سنوات يقدر على وحده عمرها 27 سنه ..
    فكت إيدها من إيد سمر لإنو سمر ماهي قادره تبعدها وإهي جالسه .. ودزت راكان وطاح على الرخام .. سمر خافت عليه .. ودزت رهف على ورا ب قوه ..
    رهف طاحت على طرف الكرسي وضرب خشمها لكن تماسكت ورجعت ل سمر وسمر كانت توقف راكان ..
    سمر رفعت صوتها : وإللي خلقني اي شيء تسوينه ل ارده لك اللعن ..
    رهف قربت لها وشدت شعرها سمر شدت شعرها زود وألمتها أقوى من الألم اللي هي تحسه
    رهف صارخت : ياحقييييييييييره ..
    سمر تتكلم ب حقد : إنتي الحقيره ..
    رهف : حسبالك أمك وابوك هنا .. لا ياروحي .. كلهم برا ..
    دزت سمر رهف على الطاوله .. وطق ظهر رهف ب الطاوله وصرخت
    رهف حاولت ماتوضح المها من الطقه .. لكن ويين .. ماتقدر .. .. قامت رهف بعدت حالها عن الطاولة ورجعت سمر للجدار وضيقت عليها .. سمر ماهي قادره تسوي شيء .. هذي محاصرتها على الجدار وظهرها يألمها .. راكان يحاول يشد هذي ولا في فايده .. سمر : راكان روح ل غرفتي ..
    راكان واهو مقهور إخته تنطق قباله وشوي ويبكي .. قام يقرص رهف ب إيدينها وفعلا المها .. ومن قوة قرصه .. دزته ل ورا وطاح المسكين .. بس ماتراجع وجا عندها وعض يدها بقوة مايجيب وانقطع شوي من لحم جلدها ويدها وتألمت الم فضيع لكن كابرت
    سمر : راكان رووووووووووووووح ..
    رهف : ش اسوي لك ذا الحين ..؟؟
    سمر وإهي تحاول تكون قويه : ماتهمييني ..
    رهف وإهي تشد شعرها ب إيدها الثانيه : ما اهمك !!
    سمر ماتبي تصارخ عشان لاتفرح : عمري ما اهتميت ل حشرات ..
    كلامها كان قوي ل رهف . . رهف من القهر والإهانه طقت راس سمر ب الجدار .. سمر صرخت .. هذي ممكن تسوي اي شيء .. وممكن تقتلها ..
    من فين تحصلها سمر .. من راسها وإلا ظهرها .. !!
    بهذا الوقت دخل أبو خالد وأم خالد .. وإنهبلوا .. هذي حابسه سمر ب الزاويه .. راكان راح يركض لهم ويصرخ ويتكلم : الوسخه تطق سمر ......
    سمر لفت ل جهة أبوها وأمها ومسكها الم فضيع ب ظهرها وصرخت منه ..
    ضربها كف .. ورماها عالطاولة وضرب راسها وظهرها بقوة فيه .. الكف الثاني والثالث وشد شعرها
    سلمان: أعتذري منها وبوسي رجولها .. قربت رهف منها وباست رجولها واعتذرت لها و سمر بنفسها رفستها برجولها مع بطنها ورمت راسها بأقوى ماعندها وارتطم بالجدار لأنها تستاهل أكثر من كذا
    وقرب منها سلمان وبنفسها رفسها زود ببطنها ونفس المنظر اللي شافه وهي تطق راس سمر بالجدار سواه أقوى بمليون مره لدرجة أنه انجرحت بفوة وقال: طسي لغرفتك ياسافلة .. ياوقحة ياواطيه
    إنتهى البارت
    توقعاتكم يا حلوين
  2. مزمز
    28-12-2012, 03:47 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    وووواوووووو روووووعه
    كملي ياعسل من جد حماس
    يعطيك العافيه وربي يسعدك..
  3. صمت الماضي
    28-12-2012, 05:47 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    كثير حلوه
  4. أوراق مبعثرهه
    28-12-2012, 07:45 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    البارت فضضضيييع
    تسلم ايادي الكاتبه يارب
    منتظره البارت الجاي بفارغ الصبر
    متى مواعيد تنزيل البارت ؟؟
  5. اجمل ابتسامة
    29-12-2012, 02:00 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    البارتات كل جمعة - ثلاثاء
  6. الكاتبة ساندرا
    30-12-2012, 02:51 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك



    روووعه ملاكي ..

    وزين أنك حددتي موعد نزول البارتات يالمزيوونة ..

    الله يرضى عليك يالغلا ..

    وبعون الله أكوون أووول من يرد على البارت الجاي ..

    الله يحفظك يارب ..

    ^,^
  7. اجمل ابتسامة
    31-12-2012, 02:41 AM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    البارت ال 12
    سلمان: طسي لغرفتك ياسافلة .. ياوقحة ياواطيه
    قامت رهف وهي تتوعد ب سمر .. وماتابت ولسى رح تضربها .. ماكفاها اللي صار بظهر سمر وراسها
    سمر بالزاوية ميته بكاء
    سلمان: وش القصة يا بنتي ؟؟
    سمر: ب..ا با .. كنت ألعب مع راكان وأضحك وجت وشدت شعري بدون سبب .. على اساس ازعجناها
    سلمان مابردت حرته .. راح لها فوق وعشان يشوف كذبات رهف
    سلمان ب صراخ: ليش سويتي كذا؟؟ ترى اكلف ماعلي اقولك طالق وخلاص
    رهف ب رجفه: هي جت وشدت شعري من دون سبب .. وأنا دافعت عن نفس..
    ماكملت كلمتها لأن جاها كف خلاها تضرب بالجدار
    سلمان: يالكذابه .. تتهمين بنتي
    عند سمر بجناحها .. رن جوالها
    تمضي الليالي الليالي والزمن فينا يدوور
    ويبقى الشعور بداخلي نفس الشعور
    ياخوي ياعزوتي ياضحكتي وبكاي
    يامن على فزعتي يمينه ف يمناي
    دمعت عيونها .. ما يصير شيء إلا يحسون فيها .. شافت جوالها لقت اللي متصل رائد
    رائد أول ماردت نطق بلهفة: سمر
    سمر مغطيه فمها ب كفها عشان مايسمع صوت بكاها
    رائد تأكد إن فيها شيء قال : حبيبي والله إذا ماتكلمتي .. ل احجز على أول طياره واجي لكم ..
    سمر تكلمت من بين دموعها : لا خلاص
    رائد سكر عيونه . . سمر تبكي .. قال : ش صاير ؟؟
    سمر .. وتكلمت من بين دموعها : زو ... زوجة أبوي ..
    رائد يضغط على إيده .. من عرف إن أبوه بياخذها واهو واصل حده قال : ش فيها الحقيره ..؟؟
    سمر : ط .. طقتني .. وإنفجرت بكا ..
    رائد هنا .. كل شياطين الدنيا تنطط حوله .. وبكل قهر وصراخ : الحقيره .. الواطيه ............... الخ { ماترك سبه ماقالها }
    سمر وإهي باقي تبكي : رائد خلاص .. أبوي تفاهم معاها ..
    سمر : والله لو الملك متفاهم معاها ماهمني أحد .. أنا إللي ب اتفاهم معاها ..بس خليها تجي هنا .. والله ما أتركها إلا مبرد حرتك وقهرك .. على كيفها .. .. وماقدرت تهدي فيه .. اهو حاقد عشان أمه .. وزاد طقها ل سمر ..
    رائد ب طنازه : وكيف تفاهم معاها أبوك ..؟؟ خذاها ب الأحضان مثلا ..!! { مو عاجبه الوضع أبد }
    سمر : لا .. كم كف على كم كلمه ..
    رائد واهو يصفر : تطور .. طيب .. إهي ش مسويه ب الضبط ؟؟
    سمر : أبد الله يسلمك .. بس بسبب إللي سوته لفوا على راسي وفحوصات على ظهري ..
    رائد إنهبل : لييييييييييييييه ؟؟
    سمر : طقت راسي ب الجدار .. ورمتني على الطاوله ..
    رائد واهو فاتح عيونه : هذي بنت وإلا ولد ؟؟
    سمر ضحكت من بين دموعها ..
    رائد : أجل تفاهمي معاها تفاهم ولد ل ولد ..
    سمر بترجي : رائد الله يعافيك .. خلاص .. إنتهى الموضوع ..
    رائد : لا حببيتي .. إنتهى ب النسبه لك .. لكن أنا لا ..
    رائد باقي القهر فيه .. قال يستهبل : متى راح تجوون ترا وربي أشتقت ..
    سمر ضحكت وقالت : ما ادري ..
    رائد : معاكم أسبوع وإلا جيت لكم ..
    سمر : أحلى تعال ..
    رائد : عند زوجة أبوك هذي مستحيل .. أقول سمر إنتبهي ل أمي .. لا تدخلها الحمام وتحبسها وإلا ترميها من الشباك ..
    سمر : هههههههههههههههههههههههه
    رائد ضحك .. وبعدين سولف شوي وقفل ..
    ف الأستراحة .. وصل رائد ووائل معاه
    دخل عليه وائل .. ولسا صاحي من النوم .. وكان نايم ب الإستراحه وليد وفيصل ..
    قال رائد السالفه ل وائل .. إللي ماصدق ليما حلف له رائد ..
    وليد واهو تحت الغطا : منو الحقير هذا ؟؟
    رائد واهو يدور راس وليد تحت الغطا : إسم الله علي إنت وينك ..؟؟
    وليد : ف الحمام ..
    رائد : هاها .. أقول وينك من جد ..؟؟
    وليد واهو يجلس وواضح إنه منرفز قال : هنا .. ش سوت الحقيره ..!
    رائد عاد له السالفه ..
    وائل : اي .. جرح ب راسها ..!
    رائد : وبظهرها ما ادري إيش بعد ..
    وليد : تكفى إذا جت للخبر بس عطني رقم لوحة سيارتها ومتى تطلع ب الضبط ..
    رائد تحمس : والله من جد حركه ..
    وليد : أجل تجرم ف بنت عمي ولا أجرم فيها ..! {وبنفسه يقول .. تجرم في زوجتي وحبيبتي}
    وائل : صاحي إنت .. تراها على ذمة أبوي .. وأبوي تفاهم معاها .. ولسا باقي التفاهم الأعظم ..
    وليد : حتى وإذا .. ما راح أرتاح إلا إذا خذيت حق بنت عمي ب إيدي ..
    رائد : والله وناسه ..
    فيصل واهو يبعد الغطا عنه : والله معاكم حق .. لكن دامها على ذمة سلمان
    ف لاتخاف .. إللي بيجي لها أكبر ..
    وائل : متى راح يجوون ؟؟
    رائد : تقول ما اعرف ..
    ف بيت الجد
    كانو كلهم مجتمعين .. عيال وبنات وخالات سمر
    وائل : إتصل فيني قبل يوم ويبيني انزل مفاتيح بيته الجديد عند الحارس .. لإنو المدام وصولها اليوم من باريس ..
    كلهم انصتوا له ..
    أم وليد : العروس الجديده !! {طبعا ام وليد كلامها كل شيء ع بلاطه .. ماتستحي وفرفشيه كثير}
    وائل : إيوا ..
    أم وليد : وامك وأبوك ؟؟
    وائل : يقول باقي لهم كم شغله ..
    أم وليد : متأكد إنو عروسته الجديده إللي بتجي وإلا أمك ..!
    وائل : بنت محمد ..
    أم راشد : أبوي لا يكون فاهم غلط ..!{خالة سمر}
    وائل : لا حووول .. والله الجديده ..
    ناظروا الحريم ف بعض وطقوها ضحكه من قلب .. { أم وليد أم راشد أم تركي أم فارس أم عبدالرحمن } خالات سمر .. وطبعا اجداد سمر أخوان .. يعني الجد عبد العزيز ابو هدى والجد عوض ابو سلمان اخوان
    الشباب فهموا عليهم وضحكوا ..
    فيصل : شوف تفكير الحريم ..!!
    وائل : إلا كل شيء يحللونه ..
    أم راشد : أقص إيدي إذا ماهو ............ وطقتها ضحك ..
    الشباب : ههههههههههههههههههههههه
    أم وليد وإهي تضحك : والله يابنت عبدالعزيز ماهي هينه .. أجل يعيف بنت توها .. ههههههههههههههههههههههههههههههه
    أم تركي : أموت واعرف ش سوت له ..!
    فيصل : أسلوب أمي السحري .. ربي يحفظها لنا .. يارب ..
    أم وليد : إيه ماهو بننعرف شنو ه الأسلوب ..!
    فيصل : إتصلي وإسأليها ..
    أم وليد : أتصل فيها ذا الحين وابوك مرجع العروس وتاركها عنده ..
    أم راشد : مكشله إللي مايفهم ..
    رائد : كفوووووووو والله أمي .. قدها وقدود ..
    بدر : إيوا.. عاد إنت تعلم منها .. {برضو خال سمر}
    رائد : قالوا لك بنت أتعلم منها ..
    بدر : سوري نسيت ..
    فيصل : ترا أبوي من راح ما اتصل ف جدي وجدتي { نصاب .. بس عشان يعطي جو ل خالاته .. اللي كلامهم على بلاطه }
    أم وليد : أنا عارفه .. الرجال نسى أمه وأبوه ..
    أم تركي : الله يخلف بس ..
    وسام : والله وخققته هدى ونسى الدنيا ..
    بدر واهو داش عرض وبصوته الحلو : نسيني الدنيا .. نسيني العالم .. ذوبني حبيبي .. سبني اقولك أحلى كلام ..
    رائد يكمل ب صوته إللي يضبط مثل ه الأغاني : لو اللف الدنيا .. لو اللف العالم .. مش ممكن زي غرامك الاقي غرام
    أم وليد : هاها .. مسكوا خط مع هدى ..
    كلهم : هههههههههههههههههههههههههههههه
    دخلت الجوري فجأة .. الجوري هي زوجة راشد
  8. اجمل ابتسامة
    31-12-2012, 02:42 AM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    راشد لما شافها قام من دون شعور واهو يفتح إيدينه لها ويمشي لها : هلا وغلا .. تووووو مانوووووور الجناح .. وحضنها ..
    هنا الشباب والحريم صارخوا ..
    بدر : لا كذا مانقدر .. يعني من شوي يتكلمون عن سحر الحياة الزوجيه { يقصد هدى وسلمان } وهنا ب الأحضان { يقصد راشد والجوري }
    كلهم : هههههههههههههههههههههههه
    الجوري وإهي وجهها الوان .. وبعدت على طول وتكلمت بصوت خفيف وبدلعها إللي خلقه فيها : سخيف ..
    راشد : سخيف ل عيونك .. ش اسوي كنت مشتاق لك .. وكنت ناوي اجي لك .. يعني يصير شيء بيننا إحنا الإثنين وبروحنا وما احد يدري وغمز لها .. لكن عمتي العنود الله يهديها تقول أخاف الغرفه تعجبك وغمزلها وفعلا كأنها عارفه شنو إللي ف بالي ..
    الجوري من الخجل طلعت من الجناح كله ..
    كلهم ضحكوا ..
    راشد : الحق عليها قبل لا تزعل ..
    أم راشد : ترا يمدحون غرفتها ..
    أم وليد : إلا السرير بعد يقولون مريح ..
    رجع راشد من سمع السرير قال واهو يضحك : ليش مجربته مع فهد وغمز لها ..!!
    هنا الشباب والحريم ضحكوا .. إللي ضحكت معاهم غصب ..
    طلع راشد واهو يضحك على هبال خالاته
    ليوم الثاني .. ف بيت أبو فيصل وقفت سياره أول مره يشوفها رائد .. ونزلت منها حرمه مايعرفها .. والإخت كاشفه بعد من لما دخلت البيت .. خير من متى المعرفه ..!!
    رائد واهو يقابلها .. شكلها من النوع الجريء وأنا لها ولا اهو يعرفها قال واهو رافع حاجب : خير !!
    رهف : { قالت من غير نفس } إنت نسخه من سمر .. بس منو إنت !!
    رائد قال : خير .. ش بغيتي !! .. وبعدين ش خصك إذا نسخه وإلا لا ..!
    رهف : أنا زوجة أبوك ..
    رائد .. ماتوقع .. قال ف خاطره .. جيتي والله جابك .. قال واهو يحرك إيده : خير .. ش بغيتي ؟؟
    رهف : هذا إستقبال !!
    رائد بصوت خفيف بس سمعته رهف : يمه منك تسوين نفسك عسل .. لكن بعيد عنك {وقال بصوت عالي} قال : ماتوقعت !!
    رهف تشققت قالت : أكيد ماتوقعت إني به الجمال ..
    رائد ب إشمئزاز : قصدك ماتوقعت { رفع صوته يحذرها } سلمان عوض ال () يربط إسمه ب وحده مثلك .. تدخل بيوت خلق الله من غير موعد وبكل جرأه ..
    ماتنكر إنها خافت منه قالت : إنت شكلك نفس إختك ..!
    رائد : الزبده .. ش بغيتي ؟؟
    رهف إنقهرت من تطنيشه .. مغرور على ابوه قالت : ب اسلم على عمي وعمتي ...
    رائد : من متى المعرفه !
    رهف : أنا زوجة ولدهم ..
    رائد : زوجة ولدهم تجي مع زوجها مو تجي بروحها من غيره ..
    رهف وإهي معصبه : أنا زوجة أبوك تكلمني كذا ..!!
    رائد بكل برود : والله ماتوقعت إختيار أبوي ه المره كذا ..!
    رهف إنصدمت قالت : ليش ..؟؟ أبوك كم مره تزوج ؟؟ { وبكل قهر واضح عليها }
    رائد هذا إللي بغاه قال واهو مبرد اعصابه : كثييييييييييير .. لكن مع هذا كل وحده مردها ل بيت أبوها .. يعني البيت إللي طلعت منه .. لإنو واثق ف إنو مافي مثل هدى لو يلف الدنيا كلها ..
    عصبت قالت : وليش يتزوج إذا واثق ف هدى هذي ..؟!
    رائد بنفس بروده : أبد عشان يوثق زياده ف إختياره .. وعشان يتأكد إنو اهو الوحيد المحظوظ به الدنيا .. يعني لاتفرحين .. وكل شوي والثاني تقولين أنا زوجة سلمان .. أنا زوجة سلمان .. لإنك ما راح تطولين ..
    بعد الكلام إللي سمعته حرمت تدخل بيت سلمان هذا .. طلعت وإهي معصبه ..
    نزل وائل .. وقال واهو يضحك : خذيت حق سمر خلاص ..
    رائد واهو يطق إيد وائل ويضحك قال : لسا كل مابغت تدخل ه البيت لها الأكثر ..
    وائل : ههههههههههههههههههههه
    رائد : ذا الحين كأني أشوفها تبكي عند أبوي ..
    وائل : إنسى إنو أبوي يهتم .. إذا إهي سوت ف وسن كذا .. ف معنىى كرتها عند أبوي إنحرق .. هذا إذا كان عندها كرت ..
    رائد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
    بعدين صار جدي قال : تهقى كلام عماتي أمس صحيح ؟؟
    وائل واهو يجلس : اي كلام ؟؟
    رائد يجلس معاه : عشان أمي وأبوي ..!
    وائل : والله شوف ... صعب إللي بين أمي وأبوي يغيره غير ربك .. وأمك عارفه كيف تملك تفكير أبوك مو قلبه وبس .. وهذا المهم ب الرجل ..
    رائد واهو يرجع حاله ل ورا : وربي أتمنى ه الشيء ..
    وائل : لا تشيل هم .. وإن شاء الله بما إنو هذي جايه كذا ف معناته مو طايقه إللي يصير قبالها هناك ..
    رائد سكت شوي ثم فهم كلام وائل وضحك وقال : ههههههههههههههههههههه .. إتخيل .. من جد عايشه حرقت دم .. تشوف زوجها مو عاطيها وجه وإهي الجديده والتضمضم والتحضن للقديمه .. بس ما الوم الإثنين ف بعض .. { تنهد وقال } الله يهينهم ف بعض
    وائل : امين
    قاموا للجامع لإنهم سمعوا أذان المغرب ..
    في باريس
    أبو فيصل يشوف رقمها ورد : نعم .. وش بغيتي ؟؟
    رهف ووإهي تسوي حالها تبكي : سلمان .. !
    سلمان كاشف حركاتها قال بملل : ش فيك ؟؟ ياربي !!
    رهف زادت من البكا قالت : ولدك ..
    سلمان يعرف مافي إلا رائد اهو إللي ممكن يتناقر معاها لأن علاقته مع سمر غير و قال : ش فيه ؟؟
    رهف شافت بروده وإنقهرت قالت : قلعني من بيتك .. وانا جايه اسلم على عمي وعمتي .. وقالي إنك متزوج كثييييييير وكلهم تطلقهم .. لإنو مايعجبك إلا هدى ..
    سلمان عارف حركات رائد قال بهدوء يخفي وراه عصبيته لإنو هذي الحرمه ماتفهم : ما شاء الله .. طالعه ل بيتي من غير لاتاخذين إذني ..!
    توهقت .. ماتوقعت إنها بتمر عليه .. توقعت يقول ب اتصرف معاه .. أخذ لك حقك قالت وإهي تبلع خوفها بلع : ا ..
    عصب وقال : علي الحرام أسمع إنك طالعه من البيت قبل لا نرجع ل ارجع للرياض عشان اسنعك وارجع ..
    خافت .. أول مره يحلف بمثل ه الحلف ..
    قال ب نفس عصبيته : سمعتيييييييييي .. !! أكلم جدار ...؟
    رهفف وإهي خايفه : ل .. لا خلاص سمعت ..
    سلمان : أنا حلفت .. وإذا فيك خير سوي ه الشيء من وراي ..
    رهف : لا خلاص ما اطلع .. مع السلامه ..
    قفل واهو واصل حده .. كانت معاهم ب البيت وكانت إلا تستفزه ب حركاتها .. وذا الحين وإهي مسافره إلا تنكد عليه ..
    قام من بين أوراقه .. خلاص ماهو قادر يركز .. تزوج وإنقلبت حياته .. كان
    ب الأول على هدى وعايش حياته مرتاح ولا في شيء ينكد عليه .. لكن من خذا هذي واهو حاله منقلب .. طلع ف البلكونه إللي ب غرفتهم وقف فيها وكتف إيدينه واهو يفكر ..
    دخلت عليه هدى وإهي لسا جايه من السوق إهي وسمر ناظرته .. شكت
    ف وضعه إنو فيه شيء .. تقدمت له من غير صوت .. حطت إيدينها على كتوفه .. وسندت راسها على إيدها وب هدوء : ش فيك ؟؟
    سلمان ترك إيدينه ومسك إيدينها فوق كتوفه قال : تعرفين العمل وحوسته ...
    هدى ماهي مصدقته لكن مابغت تضغط عليه .. أكيد زوجته الثانيه ورا هذا كله .. جلسته معاها على الكراسي إللي ب البلكونه ...
    سلمان : ش بقى لكم ؟؟
    هدى : خلاص إنتهينا .. بس الفساتين ماتنتهي إلا بعد أسبوعين . . يعني يوصلونها لنا ب الرياض ..
    سلمان : كويس .. أكيد إنتهيتوا من كل شيء .. هدى .. ما ابي شيء ناقصها ..
    هدى : لا تخاف .. إنتهينا من كل شيء .. وما اتوقع بعد أسواق باريس تحتاج شيء ..
    سلمان : هذا المهم .. إهي عرفت إنو عندها زواج قريب ..!
    هدى : والله الأشياء الخاصه مره إللي تشكك الواحد إنو بيتزوج أخذها
    ب رووحي .. لكن الباقي إهي وياي وحسبالها نفس كل مره لما نطلع للسوق ..
    ضحك سلمان وقال : طيب .. فستان زواجها .. ابيها تكون غير عن كل العروسات !!
    هدى : خذوا لها مقاسات كثير .. وإهي حسبالها فساتين عاديه .. لكن أنا اخترت لها شيء راقي حق الزواج من غير لا تحس .. إهي مشككه لكن ماعطيتها فرصه ..
    وإذا على التميز أتوقع المبلغ إللي دفعته فيه .. كفيل إنها تكون مميزه عن كل العرايس ..
    سلمان : على خير إن شاء الله .. وإذا وصلنا هناك إن شاء الله .. شفنا متى
    ب الضبط .. أنا ما ابيها تحوس قبل زواجها ب شيء .. ابيها تكون مرتاحه على الأخر ..
    هدى : بعيد عنها الراحه إذا عندها زواج ..
    ضحك سلمان ..
    في حديقة بيت سلمان
    دخل سايق سلمان ووراه سايق هدى ماخذ الأغراض معاه ..لإنها كثيره وماتكفي سياره وحده ..
    من شافوهم قاموا كلهم مو مصدقين .. ورائد ماصدق نط على طوول وراح لهم ..
    نزل أبو فيصل ونزلت هدى ونزلت وسمر ونزل معاها راكان ومربية راكان كانت مع السياره الثانيه ..
    وليد عيونه على سمر .. ويحس حاله منخبص .. قلبه ينبض نبض قوي .. حالته فضحته عند الشباب ..
    تركي : ي الأخو تماسك ..
    وليد : ما اقدر ..
    بدر : إنت وذا الحين كذا .. أجل إذا صارت على ذمتك وإنتم ب روحكم ..!
    وليد واهو خاق : اه وربي ما أتركها ثانيه ..
    تركي : أحد يلومه .. بكره كلكم تجربون .. وعمي إذا ماوافق ب الإجازه هذي والله يمكن يخطفها ويهرب فيها ..
    بدر : أحلى يشتغل الأكشن أكثر ..
    ضحكوا عليهم ..
    أبو سلمان واهو مبسوط : الحمدلله يارب ..
    رائد سلم على ابوه وأمه وسمر إللي خذاها ب الأحضان وراكان إللي شاله معاه .. مشوا فيصل ووائل عشان يسلمون على أمهم وأبوهم وأختهم واخوهم ..
    أم وليد تشوف الخدم ينزلون الأغراض قالت : حشى ماتركوا شيء ف باريس ..
    الماسه : ش رايك شنطه لي وشنطه لك .. والباقي إهم ياخذونه ..
    أم وليد : طيب تخيلي تطيحين ف شنطة سلمان ..
    الماسه {أم } : أرجعها واخذ غيرها ..
    غيوض {ام تركي} : ذمتك وسيعه ..
    ضحكوا عليهم ..
    أم وليد : شوفي في شيء متغير ف هدى .!
    الماسه تناظر من بعيد قالت : ما أشوف عدل ..
    وليد : إتركوا الحرمه ..
    أم وليد : يمه منك .. عشانها هدى ..!
    جا لهم سلمان يمشي مع هدى وراكان وسمر وفيصل ووائل ورائد ..
    سمر ما أنتبهت ل وليد إللي كان جالس بينهم ..
    سلم أول شيء أبو خالد وبداهم ب الكبر أبوه وأمه وبعدين الرياجيل وبعدين الحريم وبعدين الشباب ووراه على طول هدى وبعدين سمر وبعدين راكان ورائد ماسك خط يسلم معاهم ..
    وصلت سمر للشباب وكان أولهم وليد وإهي كانت تسلم على خالتها الماسه أخر شيء وتفاجأت من وليد .. عيونها ب عيونه .. مشتاقه له .. لو الوضع يسمح كان قالت خذني ب حضنك .. محتاجه ل حضنك ..
    وليد وكأنه حاس فيها .. وشوي ويخمها لها قال واهو يتبسم لها : ترا نستقبل .. وغمز لها ..
    خقت .. تشقتت .. شوي وتذوب عندهم .. تحسبت على إبليس وليد إلا يفشلها عند الشباب ..
    تركي طقه عشان لا يسمعه عمه ثم يدفنه ب الحديقه ..
    ضحكوا الشباب عليهم ورحموا حالتهم من جد ..
    تعدت من بينهم بعد ماجلسوا أبوها وامها واخوانها واهو يلاحقها ب عيونه .. رايح ملح ه الولد ..
    اسماء : سمر على وين ؟؟
    سمر : جوا ..
    وليد ب خاطره .. اه ياقلبي .. إرحميني ..
    العنود : إجلسي معانا شوي ..
    سمر وإهي تناظر عيون وليد وناظرت خالتها وإهي متوتره شوي : ب اريح شوي .. لإنو قبل طيارنهم مروا المستشفى وشال الغرز إللي براسها وتحس ب الم شوي ..
    أبوها : خذي دواك لإنو موعده بيطوف ..
    سمر : إن شاء الله .. ومشت عنهم .. إهي توقعت زوجة أبوها تكون موجوده ..
    أم سلمان : ش دواه الله يحفظها ..
    سلمان : تعبانه شوي وماخذين لها دوا ..
    أبو سعد : وش تعبه هذا .؟
    راكان بكل طلاقه : الوسخه طقتها وبعدين خذيناها للمستشفى وحطوا لها إبره وسوو شيء ب راسها بعدين طلعنا وبعدين اليوم رحنا للمستشفى حطوا إبره وششالوا إللي ب راسها وبعدين جينا ..
    بدر : وبعدين تعال بوسني ..
    أم سلمان : ش صاير ؟؟ ومن إللي طقها ؟؟
    كلهم تسألوا ..
    أبو فيصل : صار بينها وبين زوجتي الثانيه مشكله وطقت راسها ب الجدار ونزل دم وخذينها للمستشفى حطوا لها ف جرحها غرزتين واليوم شالوها ..
    أبو سلمان : إسم الله عليها ..
    الشباب مايعرف فيهم إلا وائل ووليد وتركي ورائد .. لكن ماتوقعوا غرزتين ..
    أبو سلمان : وزوجتك وراها تسوي كذا ...؟؟
    أم وليد : ماهي صاحيه ..
    الماسه : حسبي الله عليها ..
    سلمان : خلاص خذت جزاها ..
    ابو تركي : تستاهل تكسير راس هذي ..
    أبو سلمان : جاهله ..
    سلمان: إذا عمرها 27 وجاهله أجل سمر إيش ..
    ابو سلمان سكت .. مايقدر يرد على كذا
    جلسوا يسولفون ويضحكون وسواليف عن العمل .. وبعدين حطوا العشاء ..
    سمر دخلت على البنات .. وأول من حضنها الجوري ..
    الجوري وإهي مستانسه على الأخر : وربي اشقت لك ..
    سمر وإهي تضحك : وأنا أكثر ياروحي .. سلموا عليها الباقين .. وجلسوا سواليف ومن ضمنها زوجة أبوها وحركتها .. شافوا مكان الغرز ب راسها وتألموا وكأن الغرز فيها ..
    الجوري شوي وتصيح : وكيف تحملتي ياغناتي ..؟؟
    سمر : عادي .. تحملت غصب ...
    ريناد مدمعه قالت : لو أنا مت ..
    ضحكوا عليها ..
    اليوم الثاني بعد ما افطر ابو فيصل طلع .. وزار صاحب له بالمستشفى .. وسولف معاه شوي وبعدين رجع للبيت عشان أبو فيصل يجهز ل صلاة الجمعه .. وبعد صلاة الجمعه طلع ل بيته الثاني إللي مايدري ش صاير فيه .. دخل وفعلا كانت رهف سامعه الكلام .. رقى للدور الثاني وحصل الإخت ف سابع نومه .. ناظرها شوي ثم صحاها ..
    رهف وإهي تناظره ولبسها كان مره جريء وبنفسها تقول عادي زوجي .. بس ما استحت منه وهي المفروض تستحي .. بس هي حتى ملامحها مو مستحية .. قالت وإهي باقي النوم فيها : سلمان متى جيت ؟
    سلمان : أمس ..
    رهف وإهي تعدل الأسلوب وتتمايع : أمس ولا مريت علي إلا ذا الحين ..
    ناظرها ب احتقار .. ووقف .. قامت إهي من السرير بسرعه ومشت له وكان مره واضح جسمها من ورا لبسها إللي ماستر شيء قالت وإهي تمسح على صدره وبكل رقه قالت : اشتقت لك ..
    سلمان تحسف إنو جا عندها .. : يشتاق لك الجني
    رهف ماعندها نيه تتركه ليما تسوي إللي براسها مررت إيدها على خده وقالت
    ب نفس النبره : إنت عودتني عليك ليله بعد ليله .. ومن جيت أنا هنا الليل ما انامه بسببك .. وطلعت اه لها معنى ..
    كلامها واضح ياسلمان .. مايحبها كلشش .. يكره تصرفاتها وعقلها إللي تصغره غصب .. وطبعا ماطق لها خبر .. بالرغم من انه يشوف رهف غير رهف إللي عرفها من كم أسبوع .. ب ادبها طبعا~^
    سلمان: انتي تخلين الواحد يشمئز منك .. روحي لغرفة التبديل البسي لبس يسترك
    كلامه أحبط رهف .. وهي مجرد ما دخلت تغير رجع لبيته الاول
    وصل ل بيته ودخل جناحه
    لقى هدى متربعة وتكلم وحدة من صديقاتها
    خلصت هدى مكالمتها وراحت ل سلمان
    هدى : شفيك؟
    سلمان يفضفض لها: الاخت تحاول تغريني
    هدى فهمت انها زوجته الثانية وماتت غيرة وأنقلبت ملامحها
    سلمان يطمنها: ماعليك .. تركتها وجيتك
    هدى ارتاحت
    هدى : سلمان .. إذا أنت مرتاح معها تقدر تروح لها {طبيعي تضحي ب سعادتها عشانه .. ربي لا يفرق بينهم}
    سلمان : لا لالا أنا مرتاح هنا .. حضنها وناموا
    باليوم الثاني
    كل قهر الدنيا فيهم قالت : أنا من عرفت إن الجديده ماسوت شيء عند أبوها .. عارفه إن أمها راعية سحر... أجل يعيف جديده ويطير فيها إهي إللي بتصير جده ..!!
    منى : يعني !
    منيره : إحنا ب نوضح لهم إننا طيبين معاهم لكن بعدين كل إللي نبيه يصير ..
    وضحى : يعني ياخذون راكان !!
    منيره : ماعليك ب الأول بس .. وبعدين تتهنى فيه منى وإحنا معاها .. والله ما أخلي بنت سلمان تتهنى فيه .. وقولي منيره حلفت ..
    سهى : من جد .. يعني خير يترك منى ولا سهى وياخذ ه ال سمر ..!!
    سهى تكمل بقهر : والله ل ينسانى إذا شاف وجهها وشاف مياعتها ودلالها ..
    منيره : هذا إللي أنا خايفه منه ..
    وضحى اخت منيروه : شهرين ب الكثيرين وبعدين يطفش .. الرجال مايبي إللي تتمايع ودلالها زايد ...
    منى بنت وضحى : وبعد مايبون إللي وجهها يغري ...
    منيره : يالمهبوله هذيل بس رياجيلنا ماهو رياجيل عائلة ال () كلهم متعودين على المياعه والدلال من أمهاتهم وخواتهم وزوجاتهم .. يعني مالت علينا بس ..
    سهى : لا تخوفيني يعني ..
    منيره : ماعليك دام منيره تسلمت الموضوع خلاص
    حبايبي .. الشخصيات الجديده ب روايتي بعرفكم عليهم
    عائلة (عبدالله) أبو فارس { له زوجتين }
    أم فارس (موضي بنت عمه) { مديرة رياض أطفال }
    فارس 30 متزوج بنت عمة امه {حوسه شوي} الجازي
    زوجته الثانيه (لولوه) أم عبدالرحمن { معيده ب أحد الجامعات }
    عبدالرحمن 14 / شهد 10 سنوات
    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    ) عائلة (صالح) أبو تركي
    أم تركي (غيوض) { مديرة مدرسة متوسط }
    تركي 26 سنة عدو وتين اللدود / وسام 20 / ريناد 18 سنة
    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    عائلة (ناصر) أبو سعود { يصير ولد عمهم ومتزوج أختهم }
    أم سعود (العنود) { مديرة مدرسة إبتدائية }
    وتين 18 سنة وهي الصديقة المصقوقة الصقصوقة ل سمر / ريم 17 سنة / روزان 16 سنة
    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    بدر / خال سمر 27 سنة متزوج خلود بنت جيرانهم
    ,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,
    أم راشد / أبو راشد
    راشد 26 سنة متزوج الجوري .. كانت زميلة عمل بس تغيرت ل زوجة ^^
    توقعاتكم
    أعجبوكم الشخصيات الجديدة ولالأ؟؟
    تقييم ^^ فديتكم
  9. اجمل ابتسامة
    31-12-2012, 12:02 PM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    معليش .. فيه بعض الأخطاء في الأسامي
    لأن الحين أنا أكتب رواية ثانية عشان ب الأجازة الطويلة أنزلها
  10. اجمل ابتسامة
    01-01-2013, 11:43 AM

    رد: ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك

    ستظل حبي وسأرتمي بين أحضانك


    الماسه هي أم راشد
    وأبو راشد اسمه سعد
1234567891011