123456

جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها (كاملة)

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. التوت الاحمر
    30-11-2012, 04:11 PM

    جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها (كاملة)

    جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها (كاملة)


    جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها

    روايتي الاولى


    اهات مبعثرة
    -
    كان يتمشى بين ممرات قصرهم الكبير ويفكر بالحكم الي حكمه عليه ابوه .. حكم راح يقلب حياته كلها .. حكم حطم قلب حبيبة ومالكة قلبه .. بسبب حكم ابوه عليه راح يخسرها وراح يكون ملك لبنت عمه الي مايعرف عنها شيء وماشافها من لما كانوا صغار .. مايعرف اذا كانت طيبة ولا شريرة .. لا حلوة ولا جيكرة .. كل الي يعرفه ان راح يكون حلال لبنت عمه بالجبر ..

    (( عبدالرحمن : عمره 29 سنة .. وسيم وسسيم لابعد حدود .. ملامحه بدوية اصلية .. سماره يعذب .. لون عيونه ذهبي وواسعه .. طيوب حيل .. هيبة .. وقت الشده يكون رجل بمعنى الكلمة .. جسمه معضل وطويل .. يحب وحده متعرف عليها لما كان يدرس ب بريطانيا اسمها رنا ))

    عبدالرحمن كان عند ابوه الي طلبه 

    ابوعبدالرحمن : تعال اجلس يا يبه
    عبدالرحمن باس راس ابوه وجلس جنبه : امر يبه
    ابوعبدالرحمن : تعرف يا يبه انت كبرت وصرت بعمر الزواج وانا ناوي ازوجك
    عبدالرحمن نط من الفرحه : اي يبه انا عندي البنت المناسبة وراح اتزوجها وافرحك فيني
    ابوعبدالرحمن عقد حواجبه : شف يا عبدالرحمن غير بنت عمك ماراح تاخذ والي في بالك شيلها من بالك لانك محير لبنت عمك 
    عبدالرحمن انصدم : وانا غير البنت الي افكر فيها ماراح اخذ !!!!
    ابوعبدالرحمن : شف اذا ماخذت بنت عمك والله لاغضب عليك ليوم الديين
    عبدالرحمن انقلب وجهه .. مايبغى يخسر رضى ابوه .. استسلم للامر الواقع ووافق : طيب يبه بس انت حكمت علي بالتعاسسة 

    (( ابوعبدالرحمن .. رجل اعمال كبير له شراكه مع اخوه ابوسعد .. شديد كثير على عياله ومايحب يسوون اشياء بدون رضاه عمره 56 سنة

    وطلع وهو مهموم .. قرر يخبر حبيبته بالي صصار .. اتصل فيها

    .... : هلا حماني
    عبدالرحمن من سمع صوتها انقلبت علومه : ا ا رنا
    رنا : هلا قلبي ؟؟
    عبدالرحمن : رنا انا انا ....
    رنا بخوف : انت شنو ؟؟
    عبدالرحمن استجمع كل قواه : رنا انا باتزوج
    رنا انصدمت : ها شششنو شنو من بتاخذ وبتهدني ؟؟؟؟؟
    عبدالرحمن : لا يارنا ما راح اتركك انا احبك انتي بس..
    رنا : انت كذاب كذاب
    عبدالرحمن: رنا انا مج ...
    سكرت الخط قبل لا يكمل كلمته ( مجبور )

    صغيرونة راك
    أضفني كصديق
    البارت الاول 
    تلقت الخبر .. وابوها جبرها انها تتزوجه بالطيب ولا هو الثاني راح يغضب عليها ليوم الدين < شكلهم متفقين على هالعذر ههههههه

    ...... : يبا ما ابي تككككفى
    ابوسعد : سمعيني زين يا بيان ان ما تزوجتي ولد عمك والله لا اغضب عليك ليوم الدين
    بيان : يا يبه الزم ماعلي رضاك بس ولد عمي ما اعرف عنه ولا شيء يعني تعرف من متى ماشفته ولا شفت عمي ولا بنات عمي ؟؟
    بوسعد : تتعرفين عليهم ان شاء الله بس انا ما ابغاك الا لولد عمك
    بيان تصيح : يبه تكككفى 
    بوسعد : لا تناقشيني والاسبوع الجاي راح تكون الملكة
    بيان انصدمت وجمدت بمكانها .. وابوها مر من قدامها وهي لسسا منصدمه

    (( بيان : عمرها 25 سنة .. اكبر خواتها .. اخلاق وجمال ومال .. حلوه وجمالها بدوي اصيل .. بشرتها برونزية وعيونها عسلية وواسعه .. شعرها اسود لخصرها سواد الليل .. ورموشها كثاف .. جسمها حلو ومرسوم .. باختصار فتنه ماشاء الله ))

    (( ابوسعد : رجل اعمال كبير وشريك ابوعبدالرحمن عمره 54 سنة ))

    دخلوا عليها خواتها وراحو يحركونها كأنها دمية .. متجمده ومنصدمه من الي جالس يقوله لها ابوها .. خواتها كانوا يدرون بالموضوع ..وحزنوا على اختهم الكبيرة .. والقدر الي انكتب عليها !!

    شهد : بيان بيان 
    همس : بيان حبيبتي ايش فيك تكلميي
    بيان : ..............
    شهد : همس انا خايفة عليها
    همس ابتدت تبكي : حبيبتي بيوون وشش فييك !!

    بيان الي استوعبت وبتدت تصييح بحرقة : ا ... هممممس ششهد انا انتهيييييييت
    شهد صصاحت : حبيبتي خلاص لا تبكي بعدين انتي مو متزوجه واحد غريب متزوجه ولد عمك
    همس : حبيبتي خلاص .. اكيد ولد عمك رجال بمعنى الكلمة .. لا تبكي قطعتيلي قلبي
    بيان تبككي باعلى صوتها : بسس بس انا ما ابغاه ما اعرفه .. وش يعرفني اذا هو رجال .. لو هو رجال ماقبل ان يتزوج وحده ما تبيه وبالزور
    همس : لا تحكمي عليه .. سمعت ان عبدالرحمن طيب ورحييم ورجال بمعنى الكلمة لا تظلميه
    كانت اول مرة تسمع باسمه (( عبدالرحمن )) .. اسمه راق لبيان بس ماتعرف ايش راح يخبي لها الزمن معاه وكيف راح تعيش معه وهي مجبورة عليه ومغصوبة !

    (( شهد : عمرها 23 سنة .. قريبة حيل من بيان .. تشبهها كثير شعرها اسود سواد الليل لظهرها .. عيونها عسلية وواسعه ورموشها كثاف وبشرتها برونزية .. بختصار نسخه عن بيان بس بيان احلى طبعا ^__^ ))

    (( همس .. عمرها 19 سنة .. تشبه بيان وشهد .. بس الفرق ان همس عيونها بنية فاتحه وبيضاء .. مرجوجه حيل وعطوفة ))

    في زاوية اخرى في بيت ابوسعد
    ابوسعد راح للمجلس وشاف ولده سعد جالس .. دخل عليه وراح سعد وباس راسه وجلسوا مع بعض
    ابوسعد : اي يا سعد بيان وبتتزوج .. منت بناوي تتزوج ؟
    سعد : والله يالغالي ما لقيت الزوجة المناسبة وبعدين للحين توي صغير
    ابوسعد : توك صغير وانت عمرك في الثلاثين
    سعد : هههههههه يبه وش قصدك شيبت ؟
    ابوسعد : هههههه الا بتشيبي يا ولدي .. انا ابغى اشوف عيالك انت وخواتك قبل لا الله ياخذ امانتي
    سعد : عسا الله يطول بعمرك وتشوف احفادك واحفاد احفادك بعد 
    ابوسعد : اميين يارب

    (( سعد : اكبر خواته .. عطوف عليهم حيل .. عمره 34 سنة .. اسمر وسماره يعذب .. وسيم عيونه عسلية ورموشه مكحله وكثاف .. عريض وطويل ويشتغل المدير العام بشركة ابوه ))

    بيت ابوعبدالرحمن 

    كان منبطح على سريره .. مهموم مرة .. حبيبته فهمته غلط وفكرت انه كان يلعب عليها .. مع ان قلبه كله معها .. يحبها اكثر من اي شيء .. ويلي يحبها خلاص خسرها .. ماعاد يهمه اي شيء يتزوج ... حتى اسمها مايعرفه .. ياترى ايش اسمها !

    دخلت عليه اخته الصغيرة يلي حزنانه على اخوها الوحيد .. الي راح يتزوج من بنت عمها الي ماتعرف الا اسمها ((بيان))

    .....: حماني
    عبدالرحمن عوره قلبه من سمع (( حماني )) لان رنا دايم تناديه بهالاسم
    التفت لاخته : هلا عايشة
    عايشة : حبيبي لا تسوي بنفسك كذا .. خلاص .. اذا لك نصيب مع رنا راح يكون اما اذا نصيبك مع بيان لا اعتراض على حكمة ربك
    عبدالرحمن باستهزاء : اسمها بيان ؟
    عايشة بابتسامه : اي بيان
    عبدالرحمن : بيان هي راح تكون عذاب حياتي .. سلبت حياتي مني .. خسرتني رنا .. 
    عايشة بحزن : عبدالرحمن تعوذ من ابليس لا تقول كذا .. هي وش يخصها ووش عرفها
    عبدالرحمن بصراخ : اجل ليه قبلت تتزوجني ليه ليه ؟؟
    عايشة : عبدالرحمن يمكن هي مجبورة وش عرفك .. ولا مافي بنت عاقلة تقبل تتزوج واحد من دهر ماشافته حتى لو كان ولد عمها !
    عبدالرحمن هدا : معاك حق
    عايشة بحنان : يلا حماني الحين انت نام وان اصبح افلح
    عبدالرحمن بابتسامه : طيب
    طلعت من غرفة اخوها وتنهدت تنهيده طويلة

    ..... : للحين على حاله
    عايشة : اي والله .. يكسر الخاطر
    ..... : الله يعيينه .. بس تدرين انا رنا هذي ما اهضمها زين ان ابوي اجبره
    عايشة: تعوذي من بليس يا ريم مهما يكون هذا اخوك وهذا اختيارهه
    ريم : اففف عووش وش اسوي المحبه من الله
    عايشة : هههههههه حرام

    (( عايشة عمرها 27 سنة .. عاقلة واخلاقها عالية .. ماتحب انها تضايق احد وقريبة من اخوها عبدالرحمن .. حلوه عيونها بنية فاتحه وصغار وبيضاء .. طويلة وضعيفة ))

    (( ريم عمرها 24 سنة .. مهبولة ومرجوجه والي بقلبها على لسانها .. ماتحب تحبس شيء بقلبها .. لسانها طويل وكله تستهبل على عبدالرحمن هههه .. ريم حلوه بيضاء عيونها عسلية وواسعه .. رموشها مكحله وطويلة واحلى من عايشة ))

    ............... : وش الي حرام ؟
    عايشة نطت : بسم الله الرحمن الرحييم
    ريم : اعووذ بالله جنيية جنيية
    ...... : افا يا ذا العلم الحين انا جنية
    ريم : هههههاي ونصص بعد
    ....... : طططسي انتي ما كلمتك .. عايشة حطي عينك بعيني انا جنية
    عايشة بارتباك : ها .. لا لا حششا من يقول عنك جنية .. انت لمياء الغالية
    لمياء : احم احم لباني ولبا عويش .. مو مثل بعض الناس
    ريم : طيري اقوووول .. من زينك عاد
    لمياء : محترة مني لاني جميلة واصغر منك
    ريم : عووش شيلي اختك من قدامي لا ارتكب جريمة
    بس عايشة ماردت لانها تفكر في اخوها ومصيره .. انتبهت لها لمياء
    لمياء : عويش وش صاير؟
    ريم بتنهيده: ا لو تدرين
    لمياء : خبصتوا قلبي تكلموا ؟؟
    ريم : عبدالرحمن
    لمياء بخووف : وشش فييه ؟؟؟؟؟؟؟
    وعايشة حكت لها كل الي صار
    لمياء : ياحبيبي !!!!!
    ريم : مسكين وربي 
    عايشةة : خايفة لا يسوي فيه شيئ
    لمياء : بصراحه ابوي مو معاه حق .. كيف يزوجه وحده ماشفناها من دهر .. اوكيه بنت عمنا بس وش عرفنا اذا هي زينة او لا
    عايشة : اذا مهي بزينة اكيد ابوي ماراح يزوجهه
    لمياء : أففف والله قهر مستحيل اخلي ابوي يجبرني بزواج !! اجل كيف عبدالرحمن .. الا صح رنا درت ؟؟
    عايشة : وهذا الي معذبه
    لمياء : حبيبي والله .. صح ما اداني رنا بس هم اخوي مسكين
    ريم : اي والله

    (

    صغيرونة راك
    أضفني كصديق
    البارت الثاني
    يوم الملكة !
    كان الكل مستعد .. عشان يروحوا الرياض حق بيت عمهم ابوسعد ويملكوا على بيان ل عبدالرحمن ..
    عبدالرحمن كان كاره نفسه .. بنفس الوقت يفكر بحبه رنا وشلون راح يكون نصيب غيرها وجلس يتذكر ذكرياته معها .. وحبه لها .. اربع سنين ب بريطانيا مستحيل ينساها ب يوم وليلة ! 
    عايشة : حماني يلا بنمشي
    عبدالرحمن ب برود : طيب جاي
    طلع بعد ماتعطر ولبس ساعته واخذ جواله وشاف الكل يستناه ومبتسمين الا هو .. حركوا للرياضض وعبدالرحمن كل ماله ويحس ان نفسه راح ينقطع !!
    في الرياض
    كانوا البنات يجهزوا بيان ل الملكة وفرحانين لها .. متوقعين انها راح تحبه مع الايام لان عبدالرحمن رجال بمعنى الكلمة .. ومو من الرجاجيل الحقيرين والنذلين زي حقين هالايام .. يلعبوا على البنت وياخذون الي يبونه منها ويقطونها بغمضة عين
    بيان مع ان مافي احد بقلبها زي عبدالرحمن .. بس هي كارهه نفسها اكثر من عبدالرحمن لانها راح تتزوجه وراح تكون ملكه وتحت ايده وهي ماتعرفه .. اكره شيء بالنسبة للبنت .. انها تنجبر على واحد ماتحبه ولا تعرف عنه اي شيء..البنت تحب ان تحس مع الانسان الي راح تعيش معه حياتها كلها ان راح يحميها ويدافع عنها ويسعدها ويأمنها .. تجيب منه عيال ويكبروا قدام عيونها .. بس مو بهاي الطريقة !!!! هي حتى ما اختارت الرجال الي يستاهلها .. عبدالرحمن يمكن ما يستاهل بيان !!!
    اخيرا بيان جهزت .. كانت ملاك فعلا والكل بدأ يسمي عليها ويذكر الله .. كانت لابسه فستان فوشي مزموم من الصدر وقصير لفوق الركبه .. وكعب عالي لونه فوشي مطولها شوي بما انها قزمة ههههه .. وشعرها مسويته تسريحه حلوه .. ووعقد من الالمالس شاريه لها اخوها سعد 
    عائلة ابوعبدالرحمن .. وصلوا الرياض ووصلوا قصر بيت ابوسعد .. والكل قلبه صار يدق عششان يشوفوا العروسة الا عبدالرحمن كان يلعنها الف مرة لانها راح تكون معاه .. يدعي في قلبه انها تطلع شينه وتحوم التسبد عششان مايميل لها ويحبها .. وماتكون ملاك زي ما وصفتها له امه .. لان يعرف نفسه يطييح ويضعف من البرائه !!
    عايشة وريم ولمياء دخلوا على بيان وشهد وهمس 
    شهد وهمس لفوا على البنات ..
    شهد : اكييييد انتي لمياء
    لمياء : هههههههههههههههههه ذكرتيني
    شهد : اي من ينساك انتي اذكر يوم كنا بزر تمشين وتعضين فيها
    همس : هههههههههههههههههه اي اي ذكرتها ام التعضعض
    عايشة : هههههههههههههههههههه طيب انا
    همس : مممم يمقن عايشة
    عايشة : هههههههههه لا مو يمقن الا عويش بلحمها وشحمها
    ريم : احممم وانا اكيد ما انسسسي
    همس : عاد انتي ريم الغالية
    ريم نطت : ههههههههاي انتي همس صح ؟
    همس : اي همووسة
    عايشة : بخصوص انك تدلعين نفسك
    ريم : وش فيك على بنت عمي تسوي الي تسويه فديتها
    همس: واي ريومة حبيتك
    شهد : احممم انا شهوودةة
    همس : واي على التقليييد
    شهد : تلايطي اقول
    الكل : هههههههههههههههههه
    شهد تأشر على بيان : وهذي بيووونه
    عايشة وريم ولمياء توجهت انظارهم للملاك البريئء الي منزل راسه ..
    ريم تهمس للمياء : وربي تهبل احلى من العله رنوو
    لمياء بنفس الهمس : اي والله عسسل عسسل بيوونه
    مدحوا بجمالها وهي ابتسمت لهم .. 

    وجلسوا يسولفون الين ماجاء وقت توقيع بيان على الملكة .. بالاول كانت متردده بس بالاخير .. وقعت !
    والكل صفق وهنوا بيان على الملكة
    ريم : لالالاللا اخووي بينتحر لما بيشووف هالقممر
    لمياء : قوولي بيصرخ من هالجمال الصارخ
    عايشة : اعوذ بالله قولو ا ماشاء الله
    ريم ولمياء : ماشاء الله هههههههههه
    بيان : ههههه شكرا 
    شهد : اي بعد اخوكم مهوب هين
    عايشة : ليه وين شفتيه
    شهد : احم لما دخلتوا مو هوذاك الطويل المعضل ؟؟
    عايشة : ههههههههههه ايووه
    شهد : اووه ماي قاد .. لا بالله جاب العيد باختي
    همس :لهدرجه وسسسيم
    شهد : يهبل يهبل
    لمياء بخبث : بس اسكتوا يا قليلات الادب .. زووجته بتغير
    هنا بيان دوروا وجهها من الخجل هههه .. فجأه انقلبت عصبية : لا والله حتى لو زين مايملي عيني الزين اهم شيء يكون طيب ورزيين بتعامله
    لمياء : يا ختيييرا
    ريم : يا رزييينة
    الكل :هههههههههههههههههههههههههههه
    دخلت عليهم ام سعد 
    ام سعد : عساني ما انحرم من هالضحكه ان شاء الله
    البنات : اميين
    ام سعد : بيان يمه .. عبدالرحمن وده يشوفك
    بيان انصدمت : ها .. لالالالالالالا مابي مابي
    ريم بطلت عيونها : هو على كيفك يلا طسسي شوفييه
    همس : يلا عاد عن الدلاعه يلا 
    شهد : حبيبتي روحي بعدين عادي هذا زوجك
    بيان : مابي
    ريم : شفي عاد انا حذرتك ان ما نزلتي الحين .. عادي يجي هنا ويعطيك طراق
    لمياء : اي اخوي وانا اعرفه
    بيان خافت واستسلمت للامر الواقع ونزلت مع امها
    كان ينتظرها بالغرفة الداخلية .. كانت حلوه ومافيها الا كرسسيين وواحد لاثنين .. وهو جالس على الكنبة الي فيها اثنين ويطالع بجواله صورة رنا .. مالكة قلبه .. وعيونها كل حزن .. والدمعه على طرف عينه..بس مايبي يضعف .. هي ماسمعته .. هي اساسا ماصدقته .. ليه يفكر فيها !! .. قطع عليه تفكيره دخلت بيان
    كانت داخله وعيونها بالارض وتدعي ربها ان يكون جيكر مو مثل ما وصفته شهد .. عبدالرحمن رفع نظره لها وهو يدعي بقلبه انها تطلع جيكره .. وانصدم من الملاك وفتح عيونه على وسعهم .. كانت جميله بمعنى الكلمة .. فتنه .. فتنت قلبه وابعدت رنا عن تفكيره .. كان تفكيره هي وبس ..بس سرعان ما ابعد هالافكار عن راسه ورجعت رنا بقلبه وعقله
    عبدالرحمن بقلبه " لازم ما افكر بغير رنا لازم ما اخونها "
    بيان واخيرا رفعت راسها واخيرا وانصدمت من الوسامه الي شافتها .. مو مجرد وسامه .. نظرته الحاده لها وقعدته وجسمه كلها تدل على رجولته وهيبته .. تقدمت ناحيته وهي رافعه راسها ماتبي تنزله .. بس هيهات نظرة عبدالرحمن خلتها تنزله غصبن عنها .. جلست جنبه وهو لسا يناظر فيها
    عبدالرحمن : عسا حفظتي لون السجاد ؟؟
    بيان : ها ؟
    عبدالرحمن : ههههههههههههههههه
    بيان في قلبها " ضحكت من سرك "
    عبدالرحمن : ايش فيك تطالعين كذا ..؟ لهدرجه انا حلوو
    بيان : ها ؟؟؟ .. مين قالك انت حلو ؟ ( قالتها بدون ماتحس )
    عبدالرحمن وقف ووقفها معه : لا والله وتقولينها بوجهي .. طلعتي قليلة ادب يا انسة بيان ؟؟؟؟
    بيان خافت منه : ممكن تترك ايدي
    عبدالرحمن يرص على اسنانه : زوجتي وحلالي واسوي فيك الي ابيه
    بيان الي نفذ صبرها : عبدالرحمن ممكن تترك ايدي ؟؟
    عبدالرحمن : لا تلفظيين اسمي على لسانك فاهمه
    بيان بطلت عيونها على وسعهم : نعم ؟؟ اجل ايش اناديك يا حسرة ..؟؟ اها اناديك يا غبي ؟؟
    عبدالرحمن صار يهزها بجنون : جبب ولا كلمة يبغى لك تربية من جد وجديد 
    بيان : هه .. انا ابوي رباني عدل وماعاش الي يتهمني بتربيتي
    عبدالرحمن : لا عاد تجاوزتي حدودك معي .. ولا بنت بهالدنيا تقدر ترفع صوتها علي او تناقشني بشيء
    بيان فكت حالها من عبدالرحمن بالزور وتوجهت للباب عشان تطلع .. عبدالرحمن عصب وسحبها لعنده وصارت ملاصقه له .. بيان توترت من حركته .. صدق قليل ادب 
    عبدالرحمن تفاجئ من الحركة الي سواها .. وفكر ب رنا وابعد بيان شوي عنه .. بس سرعان ما رجعها لوضعها ! .. رنا مافكرت فيني ولا سمعتني .. بعدين هذي حلالي اسوي الي ابيه .. بس مستحيل احبها
    قرب بيان له .. بيان توترت واحمر وجهها .. حست بانفاسه تلفح على رقبتها .. حاولت تبعده ..بس نحافتها وضعفها قدام قوة عبدالرحمن خانتها .. باس رقبتها وبيان شوي وتصيح على حركته ..ابعد شفاته عن رقبتها وقرب بيبوسها بخدها .. بس هي ابعدته .. ناظر لعيونها بنظرة تأسر القلب .. تلاقت عيونهم للحظة .. لحظة صمت .. ما يسمعون فيها غير انفاس بعد 
    ابعد عبدالرحمن بيان عنه 
    عبدالرحمن : بكرا اجي اشوفك
    ماسمع ردها وطلع .. بيان لسا على وضعيتها .. انصدمت من قبلته .. مررت اصابعها الناعمة الصغيرة لا شعوريا عند مكان البوسة " رقبتها " وصارت تبتسم ووجها احمر .. عمرها ما حست بهالشعور .. شعور غريب اول مرة تحس فيه .. ياترى ايش سر هالشعور ؟؟
    عبدالرحمن .. طلع من البيت والعبرة خانقته .. كيف قرب منها كذا .. وكيف تخدر قدامها !! انا انا مستحيل احبها .. كيف ضعفت قدامها كذا ...؟؟ مستحيل اخون رنا ؟؟ مههما كانت بيان حلوهه وجميلة!![/size]
    ( لمياء عمرها 21 سنة .. مهبولة ومرجوجه .. تشبه ريم كأنها توأمها ))
  2. *مزون شمر*
    30-11-2012, 10:00 PM

    رد: جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها

    جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها (كاملة)


    يعطيك العافيه
    الروايه حلوه استمري
    متابعه لك ..
  3. بـنـت أبوي
    30-11-2012, 11:29 PM

    رد: جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها

    جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها (كاملة)


    الله يعطيك الف عافيه
    مررررره الروايه رائئئعه

    تقبل مروري
    بنت أبوي
  4. الكاتبة ساندرا
    01-12-2012, 01:56 PM

    رد: جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها

    جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها (كاملة)



    .. جميل جدا أن البارت متكامل وشامل نوعا ما ..

    .. ياليت ياعسل تكبرين الخط شوي إزا ماعليك كلافه :$ ..

    .. والبارت روعه يالغالية ولا يوجد تعليقات على الأشخاص حاليا ..

    .. انتظرك يالمزيونةة ..

    .. ومتى موعد البارت القادم .. !!!

    .. الكاتبة ساندرا ^,^ ..
  5. مزمز
    02-12-2012, 09:44 AM

    رد: جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها

    جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها (كاملة)


    روووووعه
    كملي ياعسل
    يعطيك العافيه وربي يسعدك ان شالله......
  6. احساس حنون
    03-12-2012, 03:48 PM

    رد: جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها

    جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها (كاملة)


    ياي جنان البارت

    كملي يا مبدعه تراني متحمسه

    ولاتتاخريين
    اوكيه قلبووو
  7. التوت الاحمر
    05-12-2012, 07:56 PM

    رد: جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها

    جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها (كاملة)



    البارت الثالث
    اليوم الثاني
    في الفندق .. عائلة ابوعبدالرحمن
    لمياء : يبه
    ابوعبدالرحمن : عيون ابوك
    لمياء : تسلميلي عيونك .. نبغى نروح بيت عمي 
    ابوعبدالرحمن : امس كنتوا هناك
    ريم : يبه احنا بعد العرس بنروح جده وماراح نشوف بنات عمي
    عايشة : اي يبه تكفى !!
    ابوعبدالرحمن : اي طييب خلو عبدالرحمن يودييكم
    ريييم نطت وراحت باست ابوها : هييييييه احلى اب
    وراحت تطييير هي ولمياء لغرفة عبدالرحمن عششان يقولون له
    ام عبدالرحمن : انا اشهد ان بناتي انهبلوا
    في غرفة عبدالرحمن
    ريم : حماني حماني
    لمياء : حماني اصصصحى !!!!
    عبدالرحمن بعصبية : هييييييييي انتوا وششش تبووووووون؟؟؟
    ريييم : حمني تكككفى قوووم ودنا بيت عممي ابوسعد
    عبدالرحمن : اوهوووو طسسوا عن وجههيي
    ريييم : عبدالرحمن افففففففففففففف
    لمياء : افا مالنا خاطر عندكككك
    عبدالرحمن : مايعرفون اخوهم الا وقت مايبونه
    لمياء : افا افا انت اخونا حبيبنا وقرة اعيننا
    ريم : هههههههههههههههههههههههههههه قرةة أعيننا اجل
    عبدالرحمن : طيب طيب طسوا تجهزوا وانا اتروش والبس
    ريم ولمياء نطوا على عبدالرحمن وباسوه
    عبدالرحمن : ابعدوا يالمهابيييييييل
    رييم تغمز له : ها بيوون تغار
    لمياء : علينا
    ريم ولمياء لما شافوا عبدالرحمن معصصب راحوا يركضوون برا ههههههههههههههههههه
    عبدالرحمن تنرفز من لما قالوا له ان تغار عليه.. ليه مين هذي بيان عشان تغار عليه ..؟ فتح جواله وكانت خلفية جواله رنا .. تنهد تنهيده طوييلة ورمى الجوال وراح يتروش
    عند البنات
    ريم : لمووي وش البس ؟؟
    لمياء : وش بعد وش تلبسين وين رايحه انتي بيت عمك ؟
    ريم : اي بيت عمي لازم اكون كششخه
    لمياء : لا تخافين مافي احد يخطبكك ماعندنا الا ولد عم واحد الي هو سعد وهو اكبر منك بعشر سنين
    عايشة : هههههههههههههههههههههه 
    ريم : ه هه ه يا الظرييفة .. ايش دخل الخطبة الحيين
    لمياء : مدري عنك اجل وش تلبسين ؟؟
    ريم : افف الشرها مو عليييك الشرها على الي تعطيك وجه وتاخذ رايك
    لمياء : حبيبتي والله ريوومة اششوف بس خل اختار لك
    ريم بزعل : لالالاللا ما ابغى طيري عن وجهي
    عايشة : الحين وش الي يرضيها هذي .. 
    لمياء : زعلها كايد النذلة
    عايشة : ههههههههههههههههههههه
    ريم : اففف بس خلاص تعالي اختاريلي .. وربي سامحتك
    لمياء وعايشة : هههههههههههههههههههههههههه
    ريم : الا تعالوا خبرتوا البنات ان احنا جايين ؟؟
    لمياء : ممم لا
    ريم : يالهبلات يمكن مشغولات بشيء نروح نخرب عليهم البرنامج حقهم ؟.؟
    لمياء : صح انا بتصل على مرت اخوي ههههههههههههههه
    ريم : هههههههههههههههههههههههه
    لمياء خذت جوالها ودقت على بيان
    بيان كانت منسدحه على سريرها لانها توها صاحيةة ومنسدحه على سريرها الكبير ودموعها على خدها .. لسا منقهره من حركة عبدالرحمن امس .. كيف يتجرأ يسويها .. هذه قبل العرس كذا بعدين وش بيسوي .. قطع عليها افكارها رنة جوالها.. شافته مكتوب ( لموش )
    ابتسمت بيان وردت : الووو
    لمياء : هلا بيووونه
    بيان : هههه هلا لموش اخبارك
    لمياء : بخيير والله وانتي ؟
    بيان : بخيير 
    لمياء : ممم ليكون صحيتك؟؟
    بيان : لا انا صاحية من زمان
    لمياء : اي طيب بقولك انا والبنات جايين عندكم 
    بيان : جدددد !! حياكم الله
    لمياء : يعني ماعندكم شي
    بيان : وه يا حسرة وش عندنا .. تعالي وانا بنت عمك
    لمياء : هههههههههههههههههه طييب بس يصحى حمني نجي
    بيان تضايقت بس لما سمعت كلمة حمني ضحكت : هههههههههههههههههههه
    لمياء : يلا بيوون نششوفك
    بيان : طييب يا حبيبتي
    وسكروا من بعض
    عند بيان في خاطرها " يمكن عشان كذا تضايق لما قلت له عبدالرحمن لان متعود على حمني هههههههههههههههههههههه "
    عند حمني ههههههه
    عبدالرحمن طلع من الحمام " مكرمين " 
    لبس تيشرت ابيض عليه كتابات بلون الدم " الاحمر " وبنطلون جينز لونه اسود .. وحذاء " مكرمين " رياضي من All Star لونه اسود وخيوطه بيضاء ونظارته من ماركة Ray.Bon وتعطر وطلع
    عبدالرحمن : عايشة .. لمياء ... رييم ... يلا بسسرعه
    البنات سمعوا صوت اخوهم ولبسوا عبيهم ونزلوا بسسرعه قبل لا يغير رايه لانهم يعرفون اخوهم زين
    ركب سيارته السبورت السوده وعايشة ركبت جنبه ووراء عبدالرحمن ريم ووراء عايشة لمياء وحركوا لبيت ابوسعد
    في بيت أبوسعد
    سعد : بيان بيووووووووون
    بيان : ها وشش فيك تصصرخ ؟؟
    سعد : وييييين نظارتي
    بيان : ووش عرفني انا
    سعد : ششششهد شهدددد وصصصصصصمخ
    شهد : صمخ في اذونك ان شاء الله ليه تصرخ ؟؟
    سعد : وين نظارتي
    شهد بارتباك : ها وشش دراني ؟؟
    سعد وعيونه كلها شرار : ششهد ان ماطلعتيها والله ثم والله اقبرك
    شهد : وش عرفني ويين انا ؟؟
    سعد : شهههههههههههههههههههههد
    شهد بخوف : ......................
    (( سعد اذ عصب ينسى مين قدامه .. ينسى حنيته وعطفه على خواته وينقلب وحش حتى ممكن يأذيهم ))
    شهد : قلت لك ما ادددري
    وفجأه جاء كف على وجه شششهد .. جلس يناظر لايده يلي ضربت خد شهد الناعم .. شهد منصدمة من الي صار .. وبيان نفس الشي اول مرة سعد يمد ايده على وحده منهم .. شهد استسلمت لدموعها وبيان ضمتها .. سعد صحى على نفسه وكان بيطلع ..بس وقفه منظر ولد وبنات عمه المنصدمين .. بيان انتبهت لعبدالرحمن وشالت حجابها يلي عليها كتفها حجابها وغطت راس شهد عشان مايشوفها عبدالرحمن .. سعد انحرج وطلع بسرعه وعبدالرحمن مو مصدق الي صار .. لمياء وريم بعد جامدين ومو عارفين ايش يسوون .. وعايشة منقهره منه كيف يمد ايده عليها !
    لمياء وريم وعايشة ركضوا لبنت عمهم الي جالسة تصيح بحضن بيان
    لمياء : شهوود حبيبتي لا تبكي
    شهد تبكي :............
    ريم : كسر بهالايييد ان شاء الله
    عايشة ضربتها على كتفها عشان تسكت ورييم ماسكتت وجلست تدعي علييه وتدعي ان ايده تنكسسر .. وعايشة تحاول انها تسكته بس ماش ههههههههههههه
    وشهد لسا تبكي من الي صار .. اول مرة يمد ايييده والله ما اسامحه !
    بيان احتارت وش تسوي مع اخوانه وكيف راح تتركهم بهالحال !! .. مالقت الا انها تروح تكلم سعد .. ابعدت شهد عنها وشهد طاحت بين احضان ريم .. وبيان راحت تدور على اخوها بين انحاء البيت 
    لمحت واحد واقف بالحديقة وفكرت انه سعد وراحت تركض له وناوية تصرخ بوجهه
    بيان : انت كيف تتجرا وووو ...
    التفت لها وانصدمت بيان.. هذا مو سعد .. هذا عبدالرحمن
    عبدالرحمن : نعم
    بيان باستهزاء : هذا انت !
    عبدالرحمن : اي انا مو عاجبك ولا ؟
    بيان : اففف مو وقتك شفت سعد ؟
    عبدالرحمن : لا
    بيان : ياربي
    عبدالرحمن : هو ليه ضربها
    بيان : ما ادري بدون سبب .. سعد هالايام متغير حييل
    عبدالرحمن : أها
    بيان كانت بتمششي بس مسكها عبدالرحمن وسحبها لحضنه وضمها .. بيان توترت من حركته ورجع شعورها الي حست فيه لما باسها برقبتها .. بيان واخيرا عرفت وش ذا الاحساس .. هي تحبه .. اي حست بالحب والحنان معه !! بس هوياترى يحبني !!
    قطع عليها افكارها وشعورها كلامه القاسسي : انتي عذاب حياتي
    وابعدها عنه بقسسوة لدرجه طاحت من طولها ومشى وماعبرها .. وبيان اكتفت بالبكاء ودخلت داخل وتوجهت لغرفتها ونست شهد وسعد .. ورمت حالها على سريرها الكبير الي كأنها نملة فييه .. وضمت مخدتها وهي تبكي بحرقة وتتكلم مع حالها " ليييه لييه خليتني احببك ليييه وانت ماتحبنيو تعتبرني عذاب حياتك .. تعتبرني من خرب حياتك ليه يا عبدالرحمن ليه سكنت قلبي .. اطلع منه كان مرتاح قبلك تكفى " وجلست تبكي وتبكي
    عبدالرحمن من بعد ما حضن بيان وهو قرفان من حاله .. كيف يضمها هو للمرة الثانية خان رنا .. لفظ اسم رنا .. حبه .. اشتاق لها حييل .. حاول ان يتصل فيها بس هي دايما تسككره بوجهه .. هو ليه يتعب حاله معها وهي ماتبيه وماصدقته .. بس هي ساكنه قلبي ومحد يقدر يسكنه غيرها احبها هي وبس لا بيان ولا غيرها راح تاخذ محلها .. 
    عبدالرحمن دق على خواته وطلب منهم ان يطلعوا ويروحوالانو تأخر الوقت
    استأذنوا البنات وطلعوا ..
    عند شهد و همس
    همس خذت شهد لغرفتها وجلست معها لين مانامت وراحت غرفتها ونامت
    اما بيان لسا تبكي من الاحراج الي سببه لها عبدالرحمن وعذابها الي راح يبدأ من هاللحظة مع عبدالرحمن .. ونامت من كثر ما بكييت
    بسيارة عبدالرحمن
    عايشة لسا تفكر ب سعد وتصرفه الاحمق مع اخته .. لمياء دايخه وتبي بس ترجع الفندق وتنام بسابع نومه .. اما رييم تراسل صديقتها بالمسسجات وعبدالرحمن وما ادراك مافي قلب عبدالرحمن " رنا " وموقفه مع بيان وكيف ذلها !

    بعد مرور اسبوع 
    بيان : لسسا تعاني من عبدالرحمن وهالايام ما قام يسأل عنها ابد وماتشوفه .. تحس نفسها اشتاقت له .. ماتعرف كيف عبدالرحمن ملك قلبها كذا .. دخله بدون سابق انذار 
    شهد وسعد تصالحووو
    همس تجهز للعرس الي راح يكون بكرا
    عبدالرحمن لسسا مقهور من رنا لان كل ما يحاول يتصل فيها تسفه له وتسكره بوجهه .. الين ما طفشش منها وصار عصبي باخر فترة ومايكلم بيان لانها هي السبب بالي يصير فيه
    عايشة وريم ولمياء والعرس
    يوم العرس 
    عن الشباب
    .......... : هلا بالعريس
    عبدالرحمن التفت ونط من الفرحه : عزام 
    عزام : هههههههههههه اخبارك
    عبدالرحمن استانس يوم شاف صديق عمره : والله بخيير يوم ششفتك
    عزام : كذا تخطب دون م تقولي يالخاين ؟؟
    عبدالرحمن : هذي خطبه ؟ هذي جهنم بالنسبةلي !
    عزام الي حزن على وضع صديقه : للحين تفكر فيها
    عبدالرحمن : مو بس افكر فيها هي كل فكري يا عزام شسوي ؟؟
    عزام : خلاص انت بهالطريقة جالس تخون زوجتك الي هي حلالك وانسى رنا .. رنا بتلقى نصيبها مع الايام
    عبدالرحمن : اخون زوجتي .؟. ليش ايش صار بيني وبين زوجتي عشان اخونها ؟
    عزام : خلاص يا عبدالرحمن حاول تحبها بعدين هي وش ذنبها اذا رنا ماتبيك !!
    عبدالرحمن تضايققق حييل وجلس يفكر
    دخل عليهم سعد
    سعد: السلام عليكم
    عبدالرحمن وعزام : وعليكم السلام
    عبدالرحمن : اعرفك هذا سعد ولد عمي واخو زوجتي
    عزام : هلا والله تششرفنا
    عبدالرحمن: وهذا عزام صديقي وحبيبي
    سعد : هلا والله عزام نورتنا
    عزام : تسلم والله
    (( عزام : عمره 29 سنة .. صديق عبدالرحمن من لما كان عمرها 24 سنة يعني من خمس سنين .. عزام طيب حيل ودايم مع عبدالرحمن وينصحه ويرشده .. عزام حلو عيونه بنية فاتحه وشعره اسود وطويل وعريض ومعضل وسبورتي ))
    عند البنات
    ....... : امبيه بيوون تهبليين
    .....: اي والله تعذب
    ....... : الله يعيين زوجك علييك
    ..... : صح انها نسرةة بس تهبل حبيبتي
    شهد : اقوول قولوا ماشاء الله لا تنضلون بنت عممي
    همس : ههههههههههههههههه من جد 
    ...... : افا يا ذا العلم انا انضل صديقة عمري
    بيان : هههه الله لا يحرمنا منك يا رفيف
    رفيف : ولا منك يا قلبي
    ..... : احم احم واحنا ان شاء الله مالنا رب ؟؟
    بيان : افا يا ذا العلم وانا انسى مريوومه
    مريم : احم احم حبيبتي والله
    .... : طيب صديقات خواتك مالهم رب ؟؟
    شهد : عاد انتي يا بشاير من ينسساك
    بششاير : اشووه 
    ..... : اها واحنا
    بيان : عاد انتي يا علياء صديقة همووسة
    علياء : احم احم
    (( رفيف صديقة بيان الروح بالروح عمرها 25 سنة .. حلوه شعرها بني وعيونها بنية وطويلة وضعيفه وجسمها حلو
    مريم صديقة بيان ورفيف الروح بالروح عمرها 25 سنه .. حلوه شعرها اسود وعيونها بنية غامضة وواسعه طويل وضعيفة 
    بشاير صديقة شهد الروح بالروح عمرها 23 سنة.. حلوه شعرها بني وطويل وعيونها عسلية وواسعه وجسمها حلو .. باختصار عذاب
    علياء صديقة همس الروح بالروح عمرها 19سنة .. شعرها اسود وطويل وعيونها سوداء وواسعه ورموشها كثاف . متوسطة الطول وضعيفة ))
    دخلت عليهم ام سعد : يلا يا بنات خلو بيان تطلع
    بيان صار قلبها يدق بالقوةة والبنات طلعوها بالزور
    مريم : وه حششا ما بغيتي
    رفيف : يقالكم طالعه بالزور حشا
    علياء : وششش دراني !
    همس: وش فيكم انتوا اختي خجولة
    لمياء : هههههههههههههه خجولة بس قدام اخووي
    ريم : انا اشششهد
    علياء : هههههههههههههه اخت صديقتي واعرفها
    بشاير : والله صادقة
    الكل : هههههههههههههههههههههههه
    طلعت بيان وسحرت الكل بجمالها الفتان .. وصاروا يسمون عليها ويدعون لها بحياة حلوه مع عريسها وطلعوا البنات وراها ويزغرطون ومبسوطين لها .. لين ما وصلت لكوشتها .. ابتدت الاغاني تعلى والبنات يرقصوا ومبسوطين وبيان تضحك من قلب على هبال البنات .. واخيرا بعد مرور 45 دقيقة .. جاء موعد دخول العريس والي تتغطى تغطت ..

    دخل بهيبته ورجولته الي تفرض نفسها .. ونفسه ضايق حيل من الي جالسة بالكوشة .. تمنى تكون رنا مو بيان .. تمنى كل شيء صار يكون حلم وصحى منه واليوم زواجه هو ورنا .. تقدم للكوشة ووصل لها وانصدم من الجمال والبرائة الي شافها .. كانت مبتسمة له ابتسامه حزينة .. لانها تدري انه ما يحبها ابد .. بس هي تحبه وتعشقه ومايمر يوم الا وهي مشتاقة له .. جلست تناظره بعيون كأنها تعاتبه وتقوله ليه ما تسأل عني .. عبدالرحمن ما اعطاها اي اهمية وباسها في جبينها وجلسها .. وابتسم ابتسامة الم واستهزاء من نفسه !
    جاء الكل يبارك لهم ويدعون لهم بالحياة الزوجية الحلوه والي تنصح والي ترشد .. الين ما جاءت وحده .. تمنى عبدالرحمن ان ما يشوفها او يكلمها بهذا اليوم 
    ..... : مبرووك يا بيان
    بيان ابتسمت : الله يبارك فييك
    ....... " بل حلوه وتهبل ما الومك يا عبدالرحمن " : الف مبروك عبدالرحمن
    عبدالرحمن من الصدمه مارد 
    سلمت عليهم ومشت وعبدالرحمن لسا مو مستوعب .. هذي .. هذي !!!!!!
  8. التوت الاحمر
    05-12-2012, 08:01 PM

    رد: جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها

    جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها (كاملة)


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة *مزون شمر*
    يعطيك العافيه
    الروايه حلوه استمري
    متابعه لك ..

    الله يسلمك يالغلا
    الروايه مو انا الي كاتبتها انا نا قلتها
    واشكر يالغلا على المتابعه وان شاء الله تنال اعجابكم الروايه
  9. التوت الاحمر
    05-12-2012, 08:04 PM

    رد: جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها

    جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها (كاملة)


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بنت أبوي
    الله يعطيك الف عافيه
    مررررره الروايه رائئئعه

    تقبل مروري
    بنت أبوي
    وياك يالغلا
    من ذووقك يالغلا


    متقبله مروورك يالغلا
  10. التوت الاحمر
    05-12-2012, 08:11 PM

    رد: جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها

    جبروني عليها وكرهتها وفجأه حبيتها وعشقتها (كاملة)


    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكاتبة ساندرا

    .. جميل جدا أن البارت متكامل وشامل نوعا ما ..

    .. ياليت ياعسل تكبرين الخط شوي إزا ماعليك كلافه :$ ..

    .. والبارت روعه يالغالية ولا يوجد تعليقات على الأشخاص حاليا ..

    .. انتظرك يالمزيونةة ..

    .. ومتى موعد البارت القادم .. !!!

    .. الكاتبة ساندرا ^,^ ..
    ان شاء الله يالغلا اكبر الخط
    الله يسلمك ياقلبي

    ان شاء الله كل خميس انزل بارتين ولا ثلاث بارتات
    ايه الروايه موب روايتي انا نا قلتها
123456