تغاريد حب لبنانية للشاعرة والكاتبة المبدعة ضحى عبد الرؤوف المل

الشعر, قصيدة , شعراء, القصايد ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. د .عدنان الطعمة
    18-11-2012, 07:27 PM

    تغاريد حب لبنانية للشاعرة والكاتبة المبدعة ضحى عبد الرؤوف المل

    تغاريد حب لبنانية للشاعرة والكاتبة المبدعة ضحى عبد الرؤوف المل





    تغاريد حب لبنانية للشاعرة والكاتبة المبدعة ضحى عبد الرؤوف المل




    د . عدنان جواد الطعمة






    تغاريد حب لبنانية للشاعرة والكاتبة المبدعة ضحى عبد الرؤوف المل


    الشاعرة ضحى عبد الرؤوف المل



    أطلت بتاريخ 31 / 5 / 2008 وردة ضحى لبنان الشاعرة و الأديبة المبدعة ضحى عبد الرؤوف المل على المسنجر و استأذنت مني بالدخول . أورد مقطعا قصيرا من الحوار الأول :

    ضحى : السلام عليكم
    عدنان : عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    من معي من فضلك

    ضحى : وردة الضحى من لبنان

    عدنان : أهلين

    ضحى : ضحى عبدالرؤوف المل

    عدنان : تشرفت بك و اهلا و سهلا


    ضحى : تشرفت بك انا استاذي الكريم


    عدنان : ما شاء الله ربي يحفظك و يحفظ الأهل جميعا

    عفوا أنت من أهل الشرف

    ضحى : يسلمك ربي

    كنت بقرأ مقال لك
    عن شاعرة عراقية


    عدنان : نعم .
    هل لديك سؤال أو إستفسار

    ضحى : فأعجبني ما كتبت
    هاي اول مرة بسمع عنها

    عدنان : هذه طيبتك يا سيدتي العزيزة

    ضحى : وانا جديدة في ميادين الأدب

    عدنان : وهل حضرتك شاعرة ؟

    ضحى : هذه مدونتي

    http://wardateldoha.maktoobblog.com/
    نعم

    هاوية على الأصح

    في بداية الطريق


    عدنان : ما شاء الله عليك


    ضحى : يسلمك


    عدنان : مبروك على هذا الإبداع الشعري


    ضحى : تمنيت نظرة منك لبعض نتاجي

    ويسعدني رأيك


    فأنا في بداية طريق احتاج اراء استاذي


    عدنان : من عيني ممكن أن تبعثي لي كل قصائدك و يشرفني أن أقرأها
    بشوق

    ضحى : في مدونتي هنا

    ببعتها على ايميلك


    عدنان : نعم يسعدني ذلك و إذا حبيتي أن تبعثي لي نبذة مختصرة عن
    سيرتك الذاتية

    ضحى : في لقاء
    على هذا الرابط

    فيه كل شي


    عدنان : عن سيرتك ؟

    ضحى : نعم


    عدنان : ما شاء الله بليا حسد ، لقد قطعت شوطا بعيدا و رائعا

    ضحى : اعتبر نفسي بدأت من سنتين فقط

    عدنان : جميل

    ضحى : بالوردة العاشقة كتاب في الأسواق

    بأسلوب قصصي نثري
    تقريبا

    عدنان : حلو ، للأسف الشديد لم اطلع عليه .

    ضحى : نعم


    عدنان : تعرفين أنا أعيش في ألمانيا ولا توجد بالقرب من مدينتنا مكتبة عربية


    ضحى : من اي بلد أنت ؟

    عدنان : العراق

    ضحى : نعم

    عدنان : هل حضرتك من لبنان ؟


    ضحى : نعم ، من فيحائه طرابلس .

    عدنان : أنا بحب لبنان ككل .
    و أحب الأمة العربية طبعا


    ضحى : ومن منا لا يقدسها ؟

    عدنان : ماذا تعملين الان ؟


    ضحى : بعد جهاد طويل في اجازة بالبيت من سنه فقط .
    نحن بحاجة لنشىء جديد .
    عقول اطفال تربى بطريقة جديدة .
    ما يحدث في لبنان لا يسر


    عدنان : ولا في العراق !

    ضحى : نعم
    عندي دبلوم تجميل
    وحصلت على درجة امتياز فني تربية حضانية
    عمري 39 سنة وأخاف الأربعين .

    عدنان : شابة ، لا بالعكس لا تخافي !

    ضحى : كنت مدرسة ومشرفة في رياض الأطفال مدة 17
    سنة .

    عدنان : رائعة

    ضحى : وخبيرة تجميل من 9 سنوات
    ومندوبة لشركة عالمية فرنسية ايضا
    متزوجة من 23 سنة
    اولادي انطلقو للحياة


    عدنان : كم طفل عندك ؟

    ضحى : أربعة
    زوجي مهندس ديكور ومدير انتاج

    عدنان : حدثينا بصورة موجزة عن نشأتك و مراحل دراستك !

    ضحى : نشأتي . كيف ينشأ الإنسان ؟
    تعرف عجبتني حروف نشأتك !
    ينشأ الإنسان مفطورا على الحب , ولكن وكأن
    المعنى كان غائبا عني ، متولعة بأبي جدا ، رفيقته ،
    أخته ، حبيبته ، صديقته و إبنته ، لم أشعر يوما
    بحاجتي لاخر لوجود أبي قربي ، مدللة . أحبه
    و لم أجد رجلا يشبهه ، يمكن بعلم النفس لها
    مدلولات ، لكن أظن فعلا أبي لا يشبهه أحد .
    بحثت عن فارس أحلام يشبهه ، فلم أجد . كبصمات
    اليد ولو ضمنيا . بابا زرع فيني حب الأنثى و علمني
    أن الجمال شئ اخر و الرجل يحتاج أنثى ولا يحتاج
    إمرأة . وكنت أرافقه أكثر من أمي و أذهب معه إلى
    المقهى بين الرجال و إلى البحر ، تعلقت به .

    عدنان : رحمه الله .

    ضحى : لكن بابا علمني أنو الرجل يحب يدلل كل ما حرم منه
    وضعه فيني ، بس نسي شغلة بابا الله يرحمو

    عدنان : الله يرحمه

    ضحى : مثل ما الأنوثة مطلوبة بالمرأة ، الرجولة مطلوبة من
    الرجل ، كالعناية و الحب و القوة بمعنى كل ما هو
    جميل . لهيك نشأت على الحب و الجمال .

    عدنان : هل كان والدك يحب ماما و يدللها كثيرا ؟

    ضحى : نعم أحبها جدا ، لكن بابا رومانسي جدا بحب
    الصباحية هادئة و ماما الأولاد أهم من أي شئ ثاني
    لم تداعب مشاعره و مع ذلك أحبها جدا . كعادة
    النساء اخر شئ الرجل بينما هو الأول ، هو رب
    العائلة ، و له الدلال أولا هي الحقيقة .

    عدنان : تسلمين

    ضحى : خلقت المرأة للرجل مهما علونا بالتفكير . أنظر
    عملت مدرسة و خبيرة تجميل والرجل بحاجة إلى
    حنان و عطف مشاعر زوجته أكثر من الأطفال لكي
    تلمه و تحتويه وكنت بالحسابات مميزة تجاريا ، لكن
    مهما علت المرأة أو مهما علا الرجل ، كل متكامل
    بحاجة الاخر ، الواحد يحتاج الاخر .
    أنظر أن يأتيك الليل و تشعر بالوحدة ، بينما أن تضع
    رأسك على حضن زوجتك أو أن تضع رأسها على
    صدرك . هذه الطبيعة التي خلقها الله من كل زوج
    اثنين قمة العطاء العاطفي .

    عدنان : نعم

    ضحى : لكن وقت بتمتلئ عاطفة ما بتعرف تعطي غير حب .
    وإذا ما أخذت حاجتك بتبقى متوتر كل النهار من كل
    كل شئ ذكر و أنثى .

    عدنان : زي الطفل الرضيع عندما تفطميه .

    ضحى : أكيد

    عدنان : عجبني الحوار الأول عندما تحدثت عن عالم الأطفال
    الذي عجبني جدا ؟
    ماذا تعلمت يا سيدتي من الأطفال أثناء عملك لمدة
    17 سنة ؟


    ضحى : البراءة العفوية في التعبير ، الصدق بتعرف في طفلة .
    لكن أجمل حادثة بالنسبة لي حتى بمسرح الدمى
    المتحركة كانت إنفعالاتهم و أحاسيسهم .

    عدنان : معني ذلك أنك اكتسبت خبرات حسية و حب و حنان
    و عفوية و براءة من الأطفال و منحت لأولادك و بنتك ،
    الله يحفظهم ، كل الحب و الحنان .

    ضحى : نعم الحمد لله .... عشان تأثرت كمربية أطفال و حبي
    لهم كان مداعبة أكثر من تربية .

    عدنان : ماذا تتمنين للمرأة العربية و كل الأمهات و البنات ،
    لكي يساهمن و يلعبن مع أشقائهن الرجال دورا
    بارزا لبناء مجتمع منسجم طيب هادئ ، تنال المرأة
    فيه حقوقها و مكانتها ؟

    ضحى : أتمنى أن تجد مكانتها كأنثى في قلب الرجل ، بس
    تجد هاي المكانة و تعامل على أنها مخلوق من كتلة
    أحاسيس ممتلئ عاطفة له حقوقه و عليه حقوق .






    كان لي الشرف بالتعرف على وردة ضحى لبنان الشاعرة الأخت ضحى عبد الرؤوف المل والإعتزاز بحواراتها و أفكارها الراقية دون أي تصنع أو مبالغة .
    بدأت الأخت ضحى المل بإرسال بعض قصائدها و خواطرها يوميا منذ الحوار الأول كلما اشتغل النت . و قمت شخصيا بالبحث في الإنترنت و موقعها عن الخواطر و حملت عدة خواطر أيضا من منتدى الأحرار هذا اليوم .

    أحاول بكل تواضع التعبير عن رايي الخاص و تقييم إنتاجها الأدبي ضمن معايير حسية و روحية وضعتها لنفسي في إختيار و تقييم كل قصيدة وخاطرة حسب ماتبعتها في عرض و تقييم الشاعرات اللواتي كتبت عنهن و الشعراء الذين كتبت عنهم ، دون إتباع أساليب و نظريات النقد الأدبي العامة ، لأني بصراحة لم أختص بمثل هذا الموضوع الهام.

    أعتقد من أن حدسي لم يخالفني و يحبطني قطعا ، لأني أنظر إلى القصيدة أو الخاطرة باعتبارها لوحة فنية زاهية الألوان عبقة ، فإذا خاطبت مشاعري و امتزجت إشعاعاتها مع أحاسيسي فإنها ستكون بالنسبة لي لوحة معبرة كاملة ، مثل لوحاتي التي أرسمها مراعيا فيها تناسق الألوان و الضياء و الظلال .

    إن كل خاطرة للشاعرة المبدعة ضحى المل تمتاز بأرق الأحاسيس الإنسانية و المشاعر الوجدانية النقية الطاهرة التي تتوغل إلى داخل أعماق القلوب بدون إستئذان لأنها مشاعر إنسانية عفيفة لا شائبة فيها .

    فمن خلال حواراتنا اليومية المتعددة و قراءتي لخواطرها لمست أن وردة الضحى اللبنانية ضحى عبد الرؤوف المل تنشد العشق الحلال و تعبر عن أحاسيسها الجياشة كأم لثلاثة أولاد و بنت هم محمود و عمر وأسامة و هدى ، و مسلمة و سيدة فاضلة لا ترى مانعا من الحديث عن حبها النبيل و الشريف دون مخالفة الدين الإسلامي الحنيف والمفاهيم العربية .
    فمن المؤسف حقا أن من تتحدث في عصرنا الحالي عن الحب السماوي الحلال ، توجه لها إتهامات باطلة أو أن فهمهم لكلمة الحب خطأ و يعتبرون الحب فقط جنسيا و جسديا و ليس روحيا و معنويا .
    ما قيمة الإنسان إذا فرغ من الحب و الحنان والعاطفة ؟

    تشرفت كثيرا بالتعرف على وردة ضحى لبنان الفواحة و على كتاباتها و خواطرها التي سعدت بقرائتها ، متمنيا للأخت الشاعرة ضحى عبد الرؤوف المل كل الخير والتوفيق و مستقبلا زاهرا مثمرا و لعائلتها الكريمة كل السعادة و الهناء ،
    مع خالص الود و الإحترام .
    .

    وقبل البدء بعرض تغاريد و أشجان الشاعرة و الأديبة المبدعة الأخت ضحى المل لابد لي أن أذكر نبذة مختصرة عن سيرتها الذاتية التي أرسلتها لي مشكورة .




    تغاريد حب لبنانية للشاعرة والكاتبة المبدعة ضحى عبد الرؤوف المل

    الشاعرة ضحى المل الأم الحنون تتحدث إلى إبنتها





    سيرتها الذاتية الموجزة


    * ضحى عبدالرؤوف المل من مواليد 1 / 7 / 1969 طرابلس لبنان .

    * امتياز فني تربية حضانية_ودبلوم تجميل


    * عملت كمدرسة لمدة 16 سنه ومشرفة روضات سنتين .

    * عملت كخبيرة تجميل ومندوبة لشركة فرنسية عالمية لمدة
    تسع سنوات .

    * تتقن اللغة الفرنسية واللغة الأنكليزية و نكمل دراسة

    علم النفس .

    * نشرت لها عدة خواطر و قصائد في المنتديات العربية و في مجلة مجلة الجيش اللبناني و مجلة الغد الطرابلسية وبعض المجلات الخليجية .

    مؤلفاتها :


    * اصدرت كتابها الأول بعنوان : الوردة العاشقة ، في 2 شباط 2007

    * و كتابها الثاني بعنوان : اماسي الغرام ، في 2 شباط 2008

    * وهي مستمرة في نشر قصائدها و خواطرها في عدة منتديات




    مختارات من تغاريد حب لبنانية لضحى المل



    لحن الهيام


    قلت له أن القلوب عاشقة تكوى بنار الحب فتفرح
    إن الغرام سيف مسلط على الرقاب يجول ويرمح
    يمشي ببطء في جلال صوته كل أحاسيس الحياة تجر ح
    زهر تفوح أمجاده مسكا يروي العطاش من كأس تنضح
    بين الضلوع كان نبضها كالملاك الطاهر تجري وتمرح
    لو كانت الروح هائمة كان الشروق بلبل يصدح
    يا ليتني بدر يزلزل أرض الحياة فترتوي وتفصح
    تشدو هي كنجمة وضاءة مكنونها ورد كأنه يجنح
    تلهو بفن منه جيدها لحن الهيام أنشودة تفضح











    درة من عمان


    ها قد أتانا شاعر إبداعه
    مالت له النجمات في الأوزان
    هو مارد بل مثل شمس شعشعت
    ‍طرب بشعره بل هما أخوان
    قف كالأسود على القوافي شامخا
    سرب وقنديل الهوى والجان
    فشجاك و الأحزان فيك ترافقت
    ‍معها حروف الشعر والتبيان
    يا ماردا لا لا تقل مجنونة
    بل إن في شعري لظى بركاني
    فأسيح في دنيا الخيال برحلة
    و بفرحة أدعو إلى الرحمان
    ناديت يا عصفور روحي ها أنا
    باقات زهر من هوى لبناني
    حواء كادت أن تجن بعشقها
    من قارئ في خلقه القراني
    فلتنثري عطرا فحولك شاعرا
    بل ضيغم ، بل فارس الفرسان
    هو شاعر هو عاصف هو أبحر
    هو درة الشعراء من عمان
    نظم يراودني كعقد ساحر
    ‍في نظمه ثمر لعشق دان
    أنعم أخا روحا و قلبا حانيا
    ‍فاخلق لنا دنيا من الأوطان
    و امدد يديك لمثل زاهية و جد
    فلأنت راسم لوحة الفنان
    وصفي دمت كحقل ورد عاطر
    ‍من درة الأوطان من عمان


  2. د .عدنان الطعمة
    18-11-2012, 07:29 PM

    رد: تغاريد حب لبنانية للشاعرة والكاتبة المبدعة ضحى عبد الرؤوف المل

    تغاريد حب لبنانية للشاعرة والكاتبة المبدعة ضحى عبد الرؤوف المل






    قال أحبك

    قال أحبك يا ذات الرداء الأسود....أنت وردة الحياة وزهرتي حتى الممات ...


    تأملت كلمة أحبك .تساءلت عن تربتها !!هل هي زورق سيبحر للبعيد ا؟و ستبقى مزروعة في الروح كنبتة تكبر في

    أرض الخيال وتمتد للواقع المحال ...ظننت اني وردة ربيعية تهب عليها نسائمك ...تخجل من كلامك وسحر بيانك


    أسمع صوتك فأطرب على أشجانه وأطير نحو غابات الحب فتمتلأ الورود بالحياء...

    دخلت عالمي فتحركت المشاعر وطارت أحاسيسي عبر المجرات... كنت تسعى وراء لذة خاطئة فأخطأت العنوان


    سيدي أنا وردة تخفي خلف السواد حسنا ودلالا ونعمة طهرها من رب العباد ...عشت دهرا و أنا أحلم بعالم الخيال

    رسمت فارسي في كل البلدان ...وعلى كل وجه محب أحب الوردة بأمان ...كلمة أحبك لا تطرب الورود ولا تسافر

    فيها النجوم ولا يرتوي منها القمر ولا تفرح فيها الشمس فكلمة أحبك قطفها الكون منذ الأزل ،فابتعدت عن اصحاب

    القلوب الممتلئة بالغدر واتجهت نحو الأرواح المطمئنة الساكنة سكون الليل ....

    خذ كلمة أحبك وارحل أرجوك فالحب يا سيدي قصرا تسكنه الأرواح الخالدة وتحيا بفرح كلمة أحبك تنبع من القلب

    وتتصل بالقلب لتروي الأرواح حبا حلالا خالصا فتتراقص في دوائر الفرح المغلقة ....فرح دائم سرور وحبور

    أرحل يا سيدي لا مكان لك في قلب الضحى

    بقلم وردة الضحى
    ضحى المل




    يا عاقد الحاجبين..


    مذ دخلت السيارة !... شعرت أن هناك عطرا مختلفا ينبعث

    من رجل ملأ البياض شعره، فملأه عنفوان ورجولة وقورة...

    هزني صوته الرصين وهو يسألني عن مطعم الشير !!...

    فقد ابتسمت إبتسامة... وقلت: لا أعرف سيدي لم أسمع به !...

    كان يرتدي....

    قميصا أزرق لوني المفضل ،وعطري المفضل !...ملأ السيارة

    أريجا كريحان يتمايل ينثر شذاه برقة مع نسمات صباحية

    مرسلة من نافذة السيارة المفتوحة تختلط مع عطره

    كأديم الأرض الممزوج عبقا مع قطرات الندى ...

    مد يده مرحبا معرفا... عماد سيدتي من الأردن قلت له تشرفنا

    ونظرت من النافذة نظرة طويلة!..

    ويداي ترتعش خوفا من مشاعر لم يسبق لي أن أحسست

    بها ..
    أشار الى الأشجار الكثيفة المتشابكة كاليد الواحدة على طول الطريق...لكن الصمت كان جوابي....

    توجهت السيارة بطريق جبلي وبدأت انفاسي تتسارع ... يا الهي

    ساعدني تساؤلات بدأت تراودني ولم أجد لها جوابا وصوت فيروز

    يغني يا عاقد الحاجبين...

    قال : هي الحياة سيدتي....

    تحملنا كسفينة نوح من كل زوجين ذكر وأنثى لكن للطبيعة جمالها

    وأراها في عينيك ساحرة ودافئة نظرت اليه نظرة !....

    شعر فيها !. حيرة !.. دهشة وغضب أيضا ...شعر انني لن أجاوب فصمت ...

    وقلت هنا سيدي اذا سمحت فقد وصلت المدرسة !.. انتهى مشواري

    بتساؤلات لم اجد لها جوابا في نفسي الا أن عطره بقي في

    أنفاسي... فتذكرت قول الله تعالى..." ‏وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن "




    غجرية تعانق الرمال ؟؟؟؟


    ماض جارح..يجرح الورود، خالي من أوراق المحبة، وعهود زمن ،يداعب الخدود الخجلى
    ..
    والمشاعر المتوقدة..شوق ..حنين.. كف ادم يمسح برقته المخادعة عيون حواء الحالمة ..ورموشها ترمش اتقاء لرمال


    الصحراء الملتهبة لكنها لا تزال باحثة عن تلك الواحة الغناء ويتفجر الشوق كبركان ثائر ويرسل حممه الساخطة لتذيب


    كل حواجز الخوف من المجهول ..

    غجرية تعانق الرمال الساخنة، لتهدأ نفسها...تلامس وشاح الضحى وتعانق مروج الحروف.. ترسل ألوان قوس قزح

    لعاشق مجنون ينام بين الضحى والدجى ويستيقظ عند بدر البدور غافل عن الضحى لا يروقه الغصون المزهرة والورد


    المتمايل على ريحان حنون رحلة عمر في خريفها وكلمات تتأرجح على حصون الضحى وتروي بصوت شهرزاد الصامت

    من دهور أغنية الغجر والحب في تلك الصحراء ..المترامية عند أطراف العمر ....

    بقلم وردة الضحى
    ضحى المل






    إسأل العمر !


    سلكت طريق الخيال لأسكن إلى زوايا نفسي وأترك لخواطري
    الهمسات الرقراقة. من بين نظرات تتأمل جنة الله على الأرض
    التي نعيشها بلعب ومرح وطاعة للمولى عز وجل ...
    نزرع أشجار مثمرة أشجار حب صاف فتمتلأ سلال المعاني
    بكلمات تنتشر داخل النفس إما فرحا أو حزنا .....

    وإن سألنا العمر من هو؟؟؟....
    من يكون؟؟....
    فهل يجيب!!!...
    الأن أعيش بين أحضان الطبيعة وأترنم في جمالها ...أمتشق
    الغمام صعودا وأتساقط مطرا من مزن العاشقين....
    أزرع بذور الأمل بين القلوب المتوجعة قلوب عايشت جفاف

    الصحاري في سنين عجاف ليمطر السماح على نفوس قاسية
    في دنيا خلقها الله وجنة الشوق على الأرض لكن يبقى السماح
    فهل يستطيع الأنسان العفو!!!.....

    هل يستطيع؟؟؟

    إسأل العمر إن كان يسامحك
    أمضيت عمرا وأنا أتمنى حبك
    أحببتني !!...لا أحببت حلمك......

    تحب الضحى أم تحب سنينك
    أهديتني القيود وأنا كسرت قيودك
    أتركني أعيش الخيال كي أرسمك....


    أنظر دائما صفاء عيونك
    لا أشعر بأن الضحى داخلك
    أتتذكر يا سيف العمر تسلطك!..

    كم ذبحت الروح نظراتك

    وكيف قتلت بسمة ورودك
    لن أكون وردة في قفصك
    وردة سابحة تنير فجرك

    شهد سال من الورود جمعها نحلك
    ألماس أضاء بهجة جنانك
    لعبت مع الضحى أورثتها حزنك.....

    أعطيتك البسمة... أهذا انتقامك!...
    الأن تقول أحبك.. أحبك... أحبك
    لن أسمع الان ولن اقول أحبك.....

    أعتشق الحياة أفرح لن أفرحك
    أتركني إبتعد لن أدخل سي
    سياجك

    حررني من عهود أيامك.....

    الان لن أنسى غضبك
    ولم ولن أستطيع عشقك
    تحب الدنيا ..تحب زينتك!...

    وردة أنا أعطر دائما لحظاتك
    سأطير وأمرح أمام ناظرك
    هذه أشواك ورودي ستجرحك....

    الأن تبكي وتذرف قطرات دموعك
    اسفة جرحتني ولم أجرحك
    اسفة فالقلب تذوق طعناتك.....

    إسأل العمر إن كان يسامحك
    إن سامحك العمر أسامحك!....





    حالمة مقيدة بجدار الواقع


    من أنا ؟؟؟

    كيف لي أن أقنع العامة بما تجول به بصيرتي الخاطئة بصوابها !
    هذا طريقي الذي رسمه الدهر علىتفاصيل ملامحي ! والذي أبدع في كتابته قلم الأقدار..
    والذي حفظه كتابي المغلق ! والذي تغنى به عاشقان ملا ئكيان أضعف
    من أن يكونا في معركة محورها الماديات !
    هو درب قد جعل من نور العبادة صبرا، وشكرا، وحمدا ،على هذه الحياة التي
    ركلتها أناملي الى خانة العامة، والتي كتب لها قلمي "حياة لا أدرك معناها
    والتي قلت لها : من أنت ؟ وما هو ما ضيك ؟؟ وما هو حاضرك؟؟
    هو مضمار ذو حدين : الأول نار شممت منها رائحةالزمهرير الهالك !!
    الثاني هو ماء وجدت فيه لهب الحريق!
    عادت الوحدة لتملأ سماء فكري، وبحر خاطري ، عاد السواد ...سواد الليل ليخيم
    فوق أجنحة الفرح فيمنعها من أن تحلق في عالم الخيال الواقع الى عالم واقعي بخياله !
    لا أجد مبررا لتقدمي أكثر مما أنا عليه اليوم ! لا أبصر سببا يحثني على النهوض من جديد ! عدت كما كنت في سابق عهدي :
    انسانة تدرك تماما مرض المجتمع ..ومتأكدة ان الزمن يمشي الى الوراء .. أبصر البساطة في عقول الغير والتمس السخف في هذا العالم
    عالم لا يملك هدفا للعيش المستقبلي ....أموات أحياء
    سؤالي هو : ان لم أجد حتى اليوم انسانا أشعر بحريته ليطلق ما لم يستطع عليه أحد !
    أأستطيع ان أنطلق هاربة من شىء يدعى العالم؟؟؟
    بقلم وردة الضحى
    ضحى المل



    ليلة حب دافئة في فضاء الحرية


    1 - ليلة دافئة احببتك
    فيها برقة سحرية.....

    2 -طفلة تعبث بمفردات العشق ...
    يا سمينة عطرية

    3 - ياسمين أبيض جواهر.....
    حلى..ثياب.. مياه تنبع من
    كف غجرية.....

    4 - تعطر الماء ..تعزف الألحان
    تحركت أوتاري ..رقصت رقصة
    عربية...
    5 - اشتد البرد في جسدي ...
    عصفت أشواقي تسربت
    انفاسه داخل كل خلية......

    6 - فراشة بيضاء عروس الحلم ...
    حلقت مع شاعر الغجرية.....


    7 - من فجر الحياة ولد حبيبي
    عشق الليالي فتنه حرف
    من حروف الأبجدية....

    8 - أفجر مشاعري أطلقها
    كصاروخ اخترق فضاء
    أجوائي العذرية...

    9 - ثار الموج غيرة تماوجت
    معه غمرني حنان الأرض
    زاد الحنية....


    10 - أغمض العيون ارتشف
    الغرام بكأس ملأته شراب
    مسكر ...أسكرته بأغنية....

    11 - ظن أني قمرية انسية
    لكني جلنار حب جنية
    شقية......
    12 - أعشقه حلالا طيبا قدمت
    له الروح هدية ...

    لن أنسى ليلة حب في فضاء
    الحرية

    بقلم ضحى المل
    وردة الضحى
    الحقوق محفوظة
    للكاتبة




    أحبك حياتي

    بحثت عن كلمات من قاموس العشق ، فلم أجد حروفا تصف مقدار عشقي .لكن عندما أكتب كلاما نابعا من مشاعري وأحساسي
    ينبض قلمي بنبض الحياة.
    عاشقة انا للجمال،للخيال،للأحلام، قصة أبديه لعشق أبدي لا أعلم كيف بدأت ولا متى ستنتهي حلم حقيقه لا أدري فورودي تتراقص تحت أشعة الضحى كل يوم فهو عشق تغلغل بالروح تسمو به حياتي تلامس قلبي أحاسيسي وتحرك أعماقي لتجعلني أنبض حبا وابداعا.....


    أحبك والحب جنة في اسمك حياتي
    ذلل الحياة تطعك بكل فخر وانسياب
    تعشقك وردة أنوثتها تقاسييم نا يي

    روحي حياتي أهديك كل المعاني
    أغار عليك من نسمة الهواء من احساسي
    أسهر فأرى جمال وجهك بفؤادي

    أغطيك برمش العين وأطبق عليك أهدابي
    أحب كلامك الحنون وزدت من اهاتي
    أهديك روحي هي لك بكل حناني

    رسمت البسمة على شفاهي ثم حطمتني
    أدعو لك من قلب محب عطر وشعور صاف
    اليوم أكلمك بابتسامة فزدت من الامي

    هدوءك قاتل تهزني تزلزل كياني
    تقول شلل حياتك وانت تكتم انفاسي
    أعلم أنك لن تطيل العشق ولن تبقى في احلامي


    ترفض الحلم وتدخل الواقع فلن تبقى في حياتي
    ظننت انك تشعر احساسي كلماتي وهمساتي
    كنت أطير فرحا سمعتك فزدت من مأساتي

    صانك الواحد الفرد الصمد هو ربك ورب جداتي
    أتمنى له الفرح والسعاده في الدارين ولك تحياتي
    أحبك في ليلي ونهاري لكنك تسمع مناداتي


    سكنت الروح داعبت الأ حساس توسدت جنباتي....

  3. د .عدنان الطعمة
    18-11-2012, 07:30 PM

    رد: تغاريد حب لبنانية للشاعرة والكاتبة المبدعة ضحى عبد الرؤوف المل

    تغاريد حب لبنانية للشاعرة والكاتبة المبدعة ضحى عبد الرؤوف المل


    أحبك أنا بجنون


    أعبر طريق العشق ...ا لحب
    والجنون..

    أركض خلف ستار الحكايا
    واروي لشهرزاد حبك
    المرهون


    شهريار الشرق انثى انا
    وانت ذاك الغافي
    الحنون

    اختبىء ..اركض..لن تنسى
    الضحى أيها المارد
    المفتون


    قبطاني ...فارس الصحراء
    ورودي أزهاري على
    الغصون

    حروفك ....كلماتك تنام
    بحضن الربيع بحضن الشوق
    بين الجفون

    وردة جبلية وردة جورية
    وردة حزون

    زرعتك في الروح ريحان
    العمر أحبك انا احبك أنا
    بجنون

    خالد روح الدجىضياء
    الضحىأناديك ..أناجيك
    بسكون
    بقلم ضحى المل
    ضحى المل










    أحبك يا خريف عمري ! ! !


    أبحرت في أعماق الروح ، واستخرجت لؤلؤ الكلام ...بحثت عن
    نفسي بين أشيائك فلم أجدها زرعت الحب في روحي ، وحصدت
    ورودي غراما...
    براعم مودة ، وعنفوان أنثى شرقية ...أحببتك يا من أبدعت
    فن الحب ...شهريار العمر!... إلتقيتك في خريف العمر على شاطىء
    عمري وحنين أيامي... أعدت الربيع إلى لحظات عمري سأهرب
    منك... لن أنظر إليك حبيبي!.. يا من صنعت قلبا نابضا ....
    يا من أيقظت أنثى الورود بحب روى ورودي، بقطرات الندى....

    سأودعك وداع العاشقين سأبتعد عنك، وأزرع في نفسي الحنين
    ساودعك!... يا روح الضحى... حبيبي لن أنظر إلى بريق عينيك
    سأبتعد بقلب محزون ، سأعود لكوكبي أرسمك وأعيش معك
    أيامي... عذرا حبيبي!.. إن أحزنتك... عذرا حبيبي إن جرحتك

    سأودعك ...أحبك ...أحبك

    في ظلمة الليل سأودعك
    بين نسمات الموج التقيتك
    زرعت الأمل الشوق بكلماتك....

    ترمش بعيون زرق نظراتك
    سحرت الضحى بحبر قلمك
    رويت الورود بعبير حروفك....

    حبيبي ...حبيبي أحبك
    في كوكبي أجلس وأرسمك
    أماسي القمر يتوهج بسحرك....

    عذرا حبيبي أخاف جرحك
    سأهرب منك لن أودعك
    سيبقى في الروح شذا عطرك....

    سأتذكر دائما عطر ورودك
    جففتها داعبتها أراها أتذكرك
    سأجلس دائما عند أطلالك

    اعذرني حبيبي إن جرحتك
    حواء أنا وأنثى لم تغدرك
    تركتك لأني أنا عشقتك

    قدر هي الحياة والفراق قدرك
    لن يجمعنا حلال الدنيا فارقتك
    وبأمان رب خالق أستودعك

    أدعو لك أن تجد أنثى تحبك
    تعطيك السحر وتزيد من فرحك
    وداعا حبيبي حبيبي أحبك




    الحب جنة وهوى وحريرا

    الحب حب الله وتقواه ،لرجاء جناته ونعيمها . هذه الكلمة

    الصغيرة المعنى تهتز لها افئدة العاشقين، وتلهج

    بذكرها السنة العابدين ،هذه الكلمة تشمل حب الله تعالى

    وحب رسوله ،ما احلى الحياة بالحب...ومن دون الحب

    ينتهي كل شىء وتكون القلوب أوعية فارغة لا هدف لها

    ولا حياة,، الحب هو نبض الحياة وبدونه تصبح الحياة

    قاحله وجافه الحب أشواق ساخنة وحنين ولهفة وهذه

    صوره من عشق حلال بين حبيبين واتمنى من كل احساس

    ان يشعر بحلال اللقاء...قطرات ماء تمتزج بين جبال

    الصوان،وتنقش على سيوف الفرسان .....

    أرى الحب معك جنة وهوى وحريرا
    تحضنني تتأملني تفرش الورد حصيرا
    تعشقني بقوة أضمك وننام على سريرا...

    تعلمني الحب وأشعر بردا وزمهريرا
    ترى وجهي في الضياء بدرا بدورا
    ضحى تقولها قي الغروب وعند انبلاج النورا..

    رقة حبك وانوثتي تداوي العليلا والمنيرا
    شفاهي ملمس ناعم وأصابعي كالزهورا
    نرتعش بحضن الهوى كأننا ملك وأميرا...

    تنام معي ذكر يعاشر ملكة نحل في قفيرا
    شهد الملكات نصنعه نتذوقه من فم صغيرا
    تعجبني كلماتك فلن أعطيك كلمات فقيرا...

    ننتعش ببرد اللقاء مثل نهر وغديرا
    وردة جوريه أنا ولها احساسا وقمرا مستديرا
    أنت فارس احلامي وانت الفارس الأخيرا...

    تتألق حروف كلماتي سحرا وأشم لها عبيرا
    متعتي أهديها لكل عاشق مشتاقا مستنيرا...

    لم أشعر بالعشق معك ولم أعرف التعبيرا
    كلمة أحبك لا تكفي ولا تروي ظمأ الظهيرا
    كيف تعطي الهوى ودفء قلبك من سنين مهجورا...

    ألمس يداك فأراها ثلجا ولا يوجد فيها وتيرا
    تقول أحبك تحتار وتملأ الكون تفكيرا
    أكتب همساتي وأنت معي تنيرني تدبيرا....

    أناقش العاشقين والحالمين بعشق طاهرا
    كتبت همساتي وانت عاشق لي سكيرا
    داعبت احسلسي فطارت مثل عصافيرا....

    نمت بعد الهوى كأنك ملك في أساطيرا
    لكني لست شهرزاد الزمان ولن تكون شهريارا
    لست البحر بعواطفه وأمواجه لكني انا الغديرا...

    عاشقة من عشاق الحياة أحب ترانيم الصباح اكبارا
    شجيرات ذبلت سنين طوال ولم تسقها امطارا
    فكيف تطلب الحب من الورود وكنت فخورا....

    لم تسمع الوردة كلمة حب وجفت من الزفيرا
    أصحرت بساتينها وانقطع عطرها فأشعلت بخورا
    لكن الندى والسحر عادا وعادت عاشقة مسحورا...

    منابع من نور أعطاها حنان لكن لن يغير الأمورا
    ترانيم عشقها تغزو الشواطىء والبحور والجزرا
    ظلال حزنها للقيا ربها تملأ بها انتظارا....

    انتظر الناي الناي الحنون لأعزف على الأوتارا..
    تصمت لا تتكلم لا تطفىء خريف الليل والنهارا
    تجلس بذلة تنظر الي كالشهاب المنهارا....

    خرساء أنا أكتب همسات ليل مثل الحيارا
    روعة أحلامي أبحرت ولم تعرف أخبارا
    أحياتا تدفئني مشاعرك وأحيانا تكون أعاصيرا...

    أحلامي تتهاوى وكل عصافيرا الصغيرا
    أرسم أبجدية الحب وألأ عين قريرا
    فتحت لك مروج يدي لكي تتعطرا....

    بحب بعشق رائع ليس له نظيرا
    كلما طال عمرنا كلما زدت اصرارا
    على وهم تسميه حبا عشقا باستمرار...

    اللهم املأ قلبي بعشقك واحب الأستغفارا
    أتمتع في جنانك حلالا طيبا وأنورا
    امتحنتني وزدت امتحاني اتمنى أن تغفرا...

    تفيض أعيني من ذكرك اللهي وتفيض دررا
    أنت تعلم أن حياتي لوجهك الكريم ولن أغدرا....


    الوردة العاشقة

    أماسي الغرام

    اليوم أدركت أن العشق من النفس ،ومخارج الروح ،وأدركت أن العشق
    بين البشر أمر عظيم .دائما ترتبط فيه النفس لمداركها فلا تدركه
    أرسلت دموعي لأمواج البحر فهدأت سكنات الروح!.....
    إشتاق قلمي الكتابة على صفحات الموج ...أحبك يا من سكنت
    جنباتي ،وتوسدت النجوم، وصنعت من ضياء القمر لجين حروفي
    فأنارت الكون... حنين ...رياح... شوق تذروه أمواجي.....
    زوارقي أبحرت بعالم الحروف وروت أبجدية العالم بالحب
    والعشق.....
    إنتعشت خواطري ،وأثمرت كلماتي براعما بيضاء. ترفرف في
    حياتي، لتعطيني الأمل بلقائك ربي... لأكون حمامة بيضاء ترفرف
    بجنانك، تسبح بحمدك وتنسى الحزن بشوق لملاقاتك إلهي..
    إرحمني واعفو عني ...
    أماسي الغرام.......................................................157

    حزن ملأ القلب والروح وجدا
    في روح عشقت ولم تجدا
    غير طاعة الله والنفس تسعدا....

    إلهي عرشك على الماء وعدا
    إتمنى النظر لعرشك وأنشدا
    تسابيح الروح ثلجا وبردا.....

    روح تشتهي النظر صعدا
    إلهي الواحد الفرد الصمدا
    لجين حروفي ساكنات شدادا.....

    الهي لك الشكر والحمدا...


    دموع تساقطت أمواجا ووردا
    تسابيح في الكون عالم غردا





    و في أثناء محاورتنا مساء الثلاثاء المصادف في اليوم الخامس من حزيران أخبرتني الأخت الشاعرة ضحى الميل بأن نجلها محمود حصل له حادث أثناء قيادته للسيارة و أدخل في المستشفى إلى غرفة العمليات و الإنعاش ، حيث المني هذا الحادث كثيرا و دعوت الله أن يشافيه و يعيده إلى أمه الحنون .

    وفي اليوم الثاني أخبرتني ضحى بانه سيعود إلى البيت بالسلامة و أنها بدأت تكتب له ( إسمع يا بني ! ) هذه النصائح الثمينة المفعمة والمغمورة بالحب و الشفقة و الحنان و النصائح . ذكرتني رسالة ضحى إلى إبنها بنصائح القيصر الروماني مارك أوريل التي كتبها لولده بعنوان كيف تكسب السعادة الذاتية .



    إسمع يا بني


    يولد الأنسان ضعيفا، فيتجاوز ضعفه نحو مرحلة القوة ، وينضج

    جسميا وعقليا والأجمل روحيا ، فتتهذب عواطفه وانفعالاته ويتكون

    في داخله نبع من ماء صاف رقراق يتدفق من طيبة قد إمتلكت من

    حب مولى منان...

    من عليه أن خلقه في أحسن تقويم ومن عليه أن سخر له رحم أم

    وقلبها وحماية أب ليشتد ساعده، فمن خلال ما ينشأ عليه تتحدد

    علاقته بغيره على أسس سليمة متينه كحبل مترابط

    فاسمعني جيدا وانصت أيها الهارب من قدرك إلى حيث قدرك

    ومن مولدك في الدنيا إلى مولدك في الاخرة

    فكن في دار السعي راض بمحبة الله.... عفيف نفس هادئة تستمتع

    برضا الله ورضى الوالدين

    و كن رقيقا خفيفا على قلب والديك في الكبر وكن قويا متينا بأخلاقك

    التي ميزك فيها العقل عن الحيوان، وبذلك نحن البشر نمتاز...

    حبيبي أعطيتك من قاموس الحياة بعضها، فلو إمتلكنا قواميسها كلها

    ولم نملك من التفكير إلا سيئه!...

    عندئذ لن نولد بل سنبقى أموات أحياء ندخل من نفق معتم لندخل لنفق اخر

    ثم نموت في عالم سفلي لا يعلمه إلا الله....

    حبيبي !..إ سع لتواجه ظروف الحياة المختلفة بخيرها وشرها ،واكسب
    مرونة عمرك بالتفكير والتكييف مع عمر شباب ناضج دخلت عليه

    بقوة رجل شجاع ،واكسب مرونة العيش بالبعد عن الرذائل واستقل

    عن أم وأب عشت معهما عمرا فلا ترهقهما طغيانا وكفرا وارحمهما

    كما ربياك صغيرا....

    فناضل لكسب رضا الله ورضاهم وابتكر منهج لتسير عليه كي تكسب

    نفسك وتحميها من نفسك !!..

    واسلك طريق الجنة!!.. واسلك طريق الحب!!.. وافرش رياض الشجاعه

    بقلب سليم قوي واصبر لتتغلب على صعاب الحياة كي تجتاز العقبات

    كي تصل لغاية مرضية ترضي فيها الله ومن حولك ،فكن كما تشاء

    وعش في كنف الرحمن راض لترضى

    التاريخ
    يوم ضاقت الأرض عليك بما رحبت

    فتهورت بلحظات طيش وتركت رضا

    فاتجهت نحو نفس لوامة لتستمتع

    بحرية كالوهم

    أمك ضحى ومن يحبك



    بقلم ضحى المل




    ألمانيا في 18 نوفمبر 2012