12345678

رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي (كاملة)

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. مزمز
    21-10-2013, 08:42 AM

    رد: رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي

    رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي (كاملة)


    البارت السابع عشر


    ************************************************** ********
    في صباح يوم جديد صحت الصباح على صوت أمها
    أم ريان : رنا رنا يلا قومي
    رنا بكسل : أممممممممممممممممممممممممم
    أم ريان : قومي يلا
    رنا بنفس الكسل : طيب شوي
    أم ريان بأبتسامة : ما تبين تحددين موعد الخطبة
    نقزت رنا من السرير أما أم ريان جلست تضحك على شكل بنتها
    أم ريان : ههههههههههه يالله حددي موعد الملكة
    رنا بعد تفكير : أمممممممم أبغاها بعد 5 شهور
    أم ريان : لا ما يصير أبوك مستحيل يوافق
    رنا : يمه هذا هي ملكتي أنا مو ملكت بابا
    أم ريان تمسح شعرها وبحنان : الله يرضى عليك يا بنتي على الأقل خليها شهرين
    رنا : امممممممممم طيب موافقة
    وباسة رأس أمها
    أم ريان : الله يرضى عليك يا حبيبتي
    رنا : أمين يالغالية ولا يحرمني منك
    وخرجت أمها أما هي دخلت الحمام ( الله يكرمكم ) أخذت شور سريع ولبست بنطلون سكيني أزرق وتي شيرت وردي حطت مكياج قلوس وردي وكحل وعدسات زرقاء ودهنت جسمها بكريم لوشن ختمت نفسها بعطر لبست الجزمة الزرقاء والساعة الوردية كان شكلها حلو وجنان
    نزلت تحت عند أهلها وبأبتسامة حلوة : صباح الخير
    أم ريان وابو ريان : هلا بعروستنا
    كشرت ومدت بوزها : ليش تذكروني
    أبو ريان : ههههههههههه الله لا يحرمني من ذا البوز
    رنا باست رأس أمها وأبوها وقالت : يالله باي باي رايحة الجامعة
    أم ريان : لسى ما فطرتي
    رنا : لا الحمد الله شبعانه بس اذا جعت بفطر في الجامعة
    أم ريان : باي
    رنا : ماما بابا أدعولي اليوم عندي أختبار صعب
    أم ريان : الله يوفق لك يا بنتي
    أبو ريان : الله يوفق لك يا بنتي (وبمزح ) ويسعدك معا زوجك وحبيبك
    رنا متظاهرة بالزعل وبدلع : بابا
    أبو ريان : ههههههههه عيون أبوها
    رنا بأبتسامة : معا السلامة
    خرجت رنا وركبت السيارة معا السواق لحد ما وصلت الجامعة
    ************************************************** ********
    صحيت الصباح تعبانه وعيونها متورمة من البكاء أفتكرت وش الموقف اللي صار معا ريناد أمس دخلت الحمام أخذت شور ينشطها لبست برمودا أزرق وبلوزة طويلة ناعمة بيضاء حطت قلوس وردي وكحلت عيونها حطت بلاشر خفيف وردي لسبت جاكيت عنابي لبست جزمتها البيضاء ( الله يكرمكم ) كان شكلها جنان ربطت شعرها ذيل حصان نزلت ودخلت الصالة شافت الكل موجودين والكل كان يناظرها بأعجاب بس ريناد اللي مطنشتها
    رنيم بأبتسامة تخفي حزن : صباح الخير
    الكل عدا ريناد : صباح النور
    أم هيثم بأبتسامة وبحنية تمسح شعر رنيم : حبيبتي فيك شي في أحد مضايقك وليش تاخرتي في النوم موا من عادتك
    رهف بضحكة : هههههههه مسكينة يا رنيم هي ما هي متعودة على السهر وأحنا البنات سهرناها هههههههههههههه
    أم رهف : حبيبتي نامي ما عليكي من الخفافيش
    الكل ضحكوا : ههههههههههههههه
    أم هيثم : حبيبتي تبغي فطور
    رنيم : لا خالتي ما لي نفس بس أبغى أخرج المزرعة في أحد
    أم مازن : لا أخرجي
    رنيم سلمت عليهم وخرجت المزرعة
    ************************************************** ********
    صحيت الصباح مرتاحة غير عن الأيام اللي فاتت كانت تفكر أنوا حسن عصبي بس حسن مرة طيب قامت ما شافت حسن موجود على الكنبة ولا في البيت
    سلمى بهدوء : حسن
    بس ما في أحد يرد سمعت فتحت الباب وعلى طول سوت نفسها نايمة
    دخل حسن جاب الفطور لها شافها نايمة ببراءة قرب منها وباسها بقووووة في خدها وقال وهو يهز كتفها : سلمى سلمى يلا قومي جبت لك الفطور
    سلمى أنصدمت من البوسة اللي أعطاها أياها وقالت تسوي نفسها ما شافت شي : طيب
    قامت سلمى دخلت الحمام أخذت شور ولبست فستان وردي قصير لتحت الركبة عليه الماسات فضية ولبست بوت وردي خرجت سوت شعرها فير وحطت قلوس وردي وبلاشر ولبت عقد الماس وكحلت عيونها وتعطرت وخرجت شافتوا جالس يستناها
    أما حسن فلما رفع رأسوا بلع ريقة على شكلها وهو جالس يهدي نفسة ويقول ( خلاص يا حسن شوي شوي على البنت لا تأكلها بنظراتك )
    جلست سلمى برقة على الطاولة وجلسوا يأكلوا وكان الصمت هو سيد الموقف
    حسن كان يبغى يقطع جو الصمت : سلمى
    سلمى رفعت رأسها وبخوف : ننعم
    حسن بأبتسامة : وين تبين نسافر شهر العسل
    سلمى ذابت معا ابتسامته وأفتكرت محمد وبعصبية : ما نبي نسافر
    حسن استغرب من عصبيتها وقال : حبيبيتي أشفيك
    سلمى بصراخ : لا تقول حبيبتي
    حسن مسكها بقوووة من يدها وقال بعصبية وبصراخ : مين أنتي عشششان ترفعين صوتك علي
    سلمى بخوف بس ما بينت وقالت بعصبية : أنا سلمى
    مسكها بقوووة من يدها
    أما سلمى خافت وغمضت عيووونها وصارت تبكي
    مسكها حسن وحضنها وقال بصوت حنون وهي يمسح شعرها : سامحيني أنا أسف ما كان قصدي اني أصرخ عليك سامحيني
    سلمى ببكاء وببراءة : حسن
    حسن وهو حاضنها بقوووة : عيون حسن
    سلمى ببراءة : أنا أسفة حسن سامحني
    حسن : أنا اللي اسف صرخت عليك بالغلط
    ************************************************** ********
    ريما كانت جالسة تكتب في دفترها الخاص
    أما ريان مسكين يبغى يعرف وش مكتوب في الدفتر وقال : ريما جيبي لي موية
    ريما أبتسمت : ان شاء الله
    وراحت ريما تجيب موية أما ريان على طول راح فتح الدفتر وما قرأ ولا شي لأنها سمع صراخ ريما : ريان
    ريان مسوي يعني عادي : هلا حبيبتي
    ريما بعصبية : ريان بلا هبل لا تسوي نفسك ما تسوي شي
    ريان ببراءة : وش سويت
    ريما أخذت الدفتر ودخلت الصالة أما ريان دخل الصالة شافها تكتب جلس جمبها وقال : حبيبتي أنا أسف
    ريما : روح عن وجهي لا تكلمني
    ريان باسها في خدها وقال ببراءة : طيب انا اذا ما كلمتك مين اكلم
    ريما أنعجبت بكلام ريان وحاولت تزودها وقالت : لا تكلمني
    ريان مسوي زعلان : خلاص انا زعلان
    وخررج من الصالة أما ريما ضحكت على براءة : هههههههههههههههه
    وكملت تكتب الدفتر حست بأحد يخطف الدفتر من يدها ولفت شافت ريان
    ريما بعصبية : ريان رجع الدفتر
    ريان يأشر على خده : بوسة اول
    ريما : طيب
    قربت منه وأعطته بوسة وقالت : خلاص يالله أبغى دفتري
    ريان بطمع : وحدة ثانية يالبخيلة
    ريما : وأنت ي الطماع أعطيني الدفتر وأعطيك بوسة
    ريان مد لها الدفتر وقال : يالله ابس بوسة
    أعطته بوسة وأخذت الدفتر وكملت كتابتها
    ريان : يالله حبيبتي تبين شي
    ريما : لا حبيبي أبي سلامتك
    ************************************************** ********
    لما خرجت المزرعة جلست تمشي بهدوء ما تدري وين تروح حست بأحد يمسك يدها لفت بخوف وقالت بتوتر : هههيثم
    قرب هيثم منها لحد ما صار صدره في وجهها : عيون هيثم
    بدأت تنزل دموعها قال هيثم وهو يمسح دموعها : لا تبكي
    بعدت عنه وصرخت : بعد عني أنت تكلم ريناد
    هيثم ميك يدها بقووة وقال : اسمعيني يا .......
    قاطعته وقالت بصراخ : أنا أكرههك أكرههك أنت السبب
    وصارت تضربه في صدره بكل قوتها
    هيثم مسكها وصرخ فيها وقال : أنا أحبك
    أنا أحبك
    أنا أحبك
    أنا أحبك
    ما هي مصدقة هيثم يحبها مثل ما هي تحبه ما هي مصدقة هذي الكلمة وقالت وهي تهز رأسها بلا : كذذذاب أنت تكلم رريناد
    مسكها وهز كتوفها وقال : أنا أبغى أنتقم من ريناد وبس
    رنيم تبكي : لالالا ....أنت ما تسوي كذا
    مسكها وحضنها بقوة وقال : خلاص أهدي ما ابغى اسمع بكاء خلاص بس
    رنيم تشهق وتتمسك بالتي شيرت حق هيثم : هيثم أنا أحبك والله العظيم أحبك وأموت فيك ليش تسوي فيني كذا
    هيثم فرح لانوا هي كمان تحبه و همس بأذنها : وأنا بعد أموووت فيك
    رفعت رأسها وقالت ببراءة : تحبني
    هيثم أبتسم : أموووت فيك وأعشقك
    ************************************************** ********
    كانوا جالسين يفطروا حلا وفيصل
    حلا : حبيبي أبغى اليوم بعد العشاء نروح المطعم
    فيصل أبتسم : ان شاء الله وبعد بنروح البحر
    حلا : أوكي
    قامت حلا على طول ودخلت الحمام ( الله يكرمكم ) واستفرغت
    فيصل من برا الحمام : حلا حبيبي فيك شي
    خرجت حلا : لالا ما فيني شي بس شوي رأسي مصدع
    فيصل : تحبين أوديك المستشفى
    حلا : لا حياتي
    ************************************************** ******** التوقعات
    بعد ما أعترفت رنيم لهيثم أنها تحبه وش بيصير ؟؟؟؟؟


    وحياة حسن و سلمى أيش بيصير فيها ؟؟؟؟؟؟؟؟


    ورنا وطارق ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    أحداث البارت الجاي بتكوووون حلوة ايش بيصير فيها؟؟؟؟؟؟؟؟
  2. مزمز
    21-10-2013, 09:24 AM

    رد: رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي

    رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي (كاملة)


    البارت الثامن عشر



    بعد ما مرت علينا أحداث الأمس أبتداء يوم جديد لحياة ابطالنا واللحين في الساعة 1 الظهر صحيت دخلت الحمام ( الله يكرمكم ) أخذت شور لبست فستان قصير أحمر تحت الركبة بتصميم فرنسي وشوز أسود ربطت شعرها ذيل حصان وحطت مكياج خفيف يظهر بياض وجهها وكحلت عيونها وحطت بلاشر أحمر قلوس وردي ختمت نفسها ببخت عطر خفيفة
    جلست في الصالة تستنا حسن عشان يؤديها بيت أم فيصل سمعت صوت باب دخل حسن ولما شافها كانت تدوخ
    حسن بأرتباك من شكلها : يلا خلينا نروح
    سلمى بأبتسامة تذوب : أوكي
    لبست عبايتها وخرجت ركبوا السيارة ووصلوا بيت ام فيصل فتحت الباب أم فيصل وحضنت سلمى وجلسوا في الصالة
    أم فيصل : ها يا بنتي كيفك معا حسن
    سلمى بأبتسامة مصطنعة : حمد الله بخير خالتي
    أم فيصل : متأكدة
    سلمى : أيه حمد الله
    أم فيصل : ما فكرتوا وين بتسافروا شهر العسل
    سلمى بأرتباك : ها لا ما فكرنا
    أم فيصل : اها طيب متى بتسافروا
    سلمى : ممادري ما قالي حسن
    أم فيصل : أها طيب يلا خلني أسوي الغداء
    سلمى : خالتي خليني أساعدك
    أم فيصل : لا حبيبتي ما يصير أنتي توك متزوجة
    سلمى : ان شاء الله
    ************************************************** ****************
    صحيت على صوت بكاء محمد
    ريما بكسل : ريان
    ريان وهو يحاول يسكت محمد : هلا
    ريما بأنزعاج : سكت ذا الولد
    ريان : طيب قومي أنتي أنا ما ني عارف وش أسوي يبي حليب وأنا أعطيتوا من حليب المراعي بس هوا ما عجبوا (وبأستهبال ) يعني عندوا حليب خاص
    ريما فتحت عيونها ووقفت بسرعة وشالت محمد وقالت : ريان أنت مجنون
    ريان بأستهبال : ليش
    ريما بعصبية : في أحد يعطي ولد صغير حليب مراعي
    ريان : أيوه أنا توي أعطيتوا
    دخلت ريما المطبخ متنرفزة من تصرف ريان سوت لمحمد حليب لحد ما نام على صدرها
    ريان جلس جمبها وبهدوء : ممكن أعرف ليش صرتي عصبية
    ريما كانت كاتمة ضحكتها على هبال ريان : ما في شي
    ريان باسها في خدها وقال : يلا حبيبي خلاص لا تزعلي
    ريما بهدوء : ريان طيب روح اللحين وأنا جاية
    ريان : طيب بس لا تتأخري أوكي
    ريما : أوكي
    خرج ريان من المجلس ودخل الغرفة جلس على السرير يستنى ريما لحد ما دخلت ريما
    ريما : ريان أبغى انام
    ريان : ما في نوم اللا اذا قلتي لي ليش صرتي عصبية
    ريما قربت من ريان وجلست جمبه وقالت بحنان : ريان حبيبي ما فيني شي بس أنا هذي الأيام أحس ما ني مرتاحة ما أدري ليش
    ريان : مني انا
    ريما بسرعة : لالا موا منك ولا من محمد بس أحس في شي مضايقني مخوفني
    ريان : زي ايش مثلا
    ريما : ما أدري بس كذا شي مضايقني
    ريان : بسم الله عليك حبيبتي لا تقولي هذا الكلام
    ريما : المهم ان شاء الله اللحين رح أصلي ركعتين عشان أرتاح
    ريان بأبتسامة : اوكي ريما حبيبتي ابغاك اليوم بعد العشاء تجهزين نفس بنروح مكان
    ريما بأبتسامة ذوبت ريان : ان شاء الله بس وين
    ريان : بعدين تعرفي
    ريما بحماس : أوكي
    ************************************************** ****************
    رهف بحنان تمسح شعر رنيم : يلا رنيم أصحي موا كأنك اليوم تأخرتي بالنوم
    رنيم بكسل : أمممممم
    رهف بنفس الحنان : يلا قومي يا رنيم
    رنيم قامت بكسل : ان شاء الله قايمة
    دخلت الحمام أخذت شور ينشطها لبست بنطلون تفاحي وتي شيرت أزرق خرجت خرجت من الحمام شافت رهف سرحانه
    رنيم :رهوفي
    لا رد
    رنيم : رهف
    رهف : هاه هلا
    رنيم : رهف أشفيك
    رهف : لا ما فيني شي
    رنيم : متأأأكدة
    رهف : رنيم ممكن أسألك سؤال
    رنيم جلست بحماس : أي هلا تفضلي
    رهف ضحكت على حماس رنيم : ههههههههههههه
    رنيم بأستغراب : ليش الضحك
    رهف : على حماسك هههههههه
    رنيم : يلا قولي
    رهف : أوكي تفتكري امس لما قلتي لي أبغى موية
    رنيم : أي
    رهف : قابلت رجال
    رنيم : أي وكيف
    رهف : ما دري بالغلط طحت وقال لي أسفة بعدين سألين وش أسمي قلت لوا مالك دخل
    رنيم بصدمة : واو مرة وقح هذا الرجال تعرفي من هوا
    رهف : لا ما أعرف أعتقد شهاب
    رنيم : ومين هذا أبو شهاب
    رهف : أخو أبو هيثم
    رنيم : أها .......أي كملي
    رهف قالت لها كل السالفة
    رنيم : ههههههههههههههههه
    رهف : ليش تضحكي
    رنيم : من تصرفك اللحين تضربين رجال وهو لسى ما تحرك هههههههه
    رهف بأعجاب : بس تبغين الصراحة هو حلو
    رنيم : بدينا نحب
    رهف ضربتها على ظهرها بخفيف : أقول أحسن لك تستكتي الحريم تحت يستنوك لانوا احنا رايحين السوق عشان بكرة في عرس
    رنيم : اها طيب يلا نازلة بس بحط مكياج
    رهف : أوكي يلا
    خرجت رهف من غرفة رنيم أما رنيم حطت قلوس وردي وكحلت عيونها وبلاشر برونزي وربطت شعرها ذيل حصان نزلت خصلات شعرها على وجهها لبست ساعتها البلاك الممزوج بلون التفاحي وسلسالها التفاحي ختمت نفسها بعطرها المفضل كان شكلها قمة في الروعة والجمال
    خرجت من الغرفة نزلت على الدرج الفخم لحد ما وصلت للصالة شافت الكل موجودين على طاولة الطعام يفطرون رنيم تسحب لها كرسي وتجلس فيه
    رنيم : صباح الخير
    الكل الا ريناد : صباح النور
    أم مازن : يا بنتي بكرة في زواج وحدة تقرب لنا تروحي معانا عشان نعرفكم عليهم لأنهم يبغون يشوفونك
    رنيم : أي عادي أروح ما عندي مشكلة
    ريم : بس أول شي لازم نروح السوق
    ديما : أي صح لازم نروح السوق
    أم رهف : هههههههه أي اكيد بس مين بيوصلكم
    رهف : السواق
    أم هيثم : لا السواق مشغول
    رهف : أفففففف يعني ما في سوق
    أم هيثم : رح أخلي ولدي هيثم يوصلكم
    بدأأأت دقات قلب رنيم تزداد حست أنوا الكل سمعوها لما أفتكرت هيثم حبيبها وأبتسمت لما أفتكرت أنوا أعترف لها أنوا يحبها
    رهف بفرررح : يسسسسسس وأخيرا
    أم هيثم : هههههههههه الله يسعدك يا ربي
    ريم : طيب متى نروح
    أم هيثم : بعد العصر
    ************************************************** ****************
    كان جالس متضايق يفكر كيف بيقولها أنوا بعد العصر رح يسافروا دخلت عليه سلمى وشافته سرحان : حسن
    حسن : هلا تبين شي
    سلمى : لا ولا شي
    قرب منها حسن ومسك يدها وجلسها على الكنبة اللي جنبه وقال : سلمى
    سلمى بخوف من قربه : هلا
    حسن بأرتباك : أحنا اليوم مسافرين
    سلمى : ووين
    حسن : لندن
    سلمى : ط
    حسن : صدقيني يا سلمى انوا هذي هدية من ابوي موا مني
    سلمى أبتسمت أبتسامة ذوبت حسن : طيب موافقة بس متى
    حسن فرح : بعد العصر
    سلمى : أوكي
    مسكها حسن من يدها وحضنها أما سلمى خافت من قربه وقالت : حسن خلاص
    حسن بعد عنها : طيب جهزي الملابس أنا رايح مشوار وشوي راجع
    سلمى : أوكي
    ************************************************** ********
    التوقعات

    في أحداث خطيرة بتصير بين مين ومين ؟؟؟؟؟؟؟


    وش هو الشي اللي أقلق ريما ؟؟؟؟؟؟؟؟


    و لما رح يسافروا سلمى وحسن وش بيصير ؟؟؟؟؟؟؟


    والبارت هو قصيرررررر ولا طويللللل ولا عادي ؟؟؟؟؟؟؟
  3. مزمز
    21-10-2013, 09:40 AM

    رد: رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي

    رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي (كاملة)


    البارت التاسع عشر





    : الو السلام عليكم
    : وعليكم السلام
    : أبغاكم تنفذون الخطة
    : حاضر طال عمرك ان شاء الله
    : مع السلامة
    : مع السلامة
    ************************************************** ****************
    بعد العصر في بيت حسن وسلمى
    حسن بأبتسامة : يلا يا سلمى اللحين بنروح
    سلمى : اووكي
    خرجوا من البيت ركبوا السيارة لحد ما وصلوا للمطار ركبوا الطيارة عشان يستعدوا للندن
    ************************************************** ****************
    في المزرعة في الطائف
    رهف : رنيم في ايش تفكرين
    رنيم : هاه لا ولا شي بس يلا خلينا نروح
    رهف : أووكي
    لبسوا العبايات وصلوا السيارة كان في السيارة قدام هيثم وجنبوا رجوان ووراء ريم وديما ورهف ورنيم وريناد
    كان الهدوء هو سيد الموووقف
    رجوان : هيثم
    أنصدمت رهف لما سمعت الصووووت
    هيثم :هلا
    رجوان : وين شهاب ليش ما جاء معانا
    الصدمة الثانية لرهف انوا هذا موا شهاب
    هيثم : ما دري يقول فاضي أسمع الشباب يقولون جيب معاك رجوان نتعرف عليه
    رجوان : انا
    هيثم بأستهبال : أجل مين أكييييد أنت
    الصدمة الثالثة لرهف أنوا هذا رجوان أخووو رنيم ما هي مصدقة اللي يصير
    لما وصلوا السوق نزلوا كلهم رجوان راح يتسوق معا رنيم أما هيثم راح يتسوق معا البقية وطووول فكروا في رنيم
    ريناد بدلع : هيثم
    هيثم أنقهر من دلعها وقال بعصبية الكل أنتبه لها : نعم خييييير
    ريناد بخووف : لا ولا شي
    ريم بهمس لريناد : بطلي حركات الدلع
    ريناد بنفس الهمس بس بعصبية : مالك دخل لا تتلقفي
    رهف : خلاص أسكتوا احنا في سووووق مكان عام
    ريم : أووكي
    ************************************************** ****************
    فيصل : حبيبي حلا اشفيك
    حلا : ما فيني شي بس شووي في الم ببطني
    فيصل : أها تحبين اوديك المستشفى
    حلا : لا ماله داعي شوي ويروح الألم
    فيصل بأبتسامة : على راحتك
    حلا : فصووولي حبيبي
    هلا : tv فيصل يشغل
    حلا : أبغى أروح أزور ماما لانوا ماما عزمت عمتي <<< قصدها على أم فيصل
    فيصل : اها طيب يلا خلينا نروح
    حلا بفرح : والله
    فيصل : ههههههههه أيوووه يلا
    ************************************************** ********
    في السجن الخاص بالبنات لما رفعت نوف قضية على نور صار لنور 10 سنوات تقضيها بالسجن أما نوف بقي شهر وتخرج من السجن وهي مرررة فرحانه
    نوف بفرح : واه ما اصدق بقي شهر وأخرج كووويس أنوا الخمس سنوات صاروا شهر
    نور بحزن : وأنا بقي لي عشر سنوات ليه تسوووي فيني كذا يا نووف أنا وش سويت
    نوف حزنت على نور : انا أسفة يا نور بس أنتي تعرفين أنوا كل انسان يهموا نفسوا
    نور بعصبية : لا بالله أحلفي بس
    نوف بعصبية : لا تصرخي علي هذا أنا غبية شفقت عليكي وبعدين تصرخين
    نور بعصبية أكثر : ما طلبت منك تشفقي علي
    نوف ما ردت وطنشتها
    ************************************************** ****************
    لما رجعت من السوق على طول انسدحت على السرير من التعب دخلت عليها رهف أنسدحت جنبها
    رهف : اووووووف تعب
    رنيم بنعاس : أي حتى أنا أحس أرجولي تكسرت
    دخلت عليهم ام هيثم لما شافت أشكالهم أبتسمت أبتسامة هادية
    أم هيثم بحنان : تعبانين
    رنيم أبتسمت على حنان أم هيثم
    رهف : مرررررررررررررة تعبانة
    أم هيثم : هههههههههههه الله يسعدك أن شاء الله
    رنيم : خالتي هو الزواج بكرة متى
    أم هيثم : بعد العصر
    رنيم : اها
    أم هيثم : يلا تصبحوون على خير
    رنيم * رهف : وأنتي من أهله
    خرجت أم هيثم وكل واحد راح بسابع نومه
    ************************************************** ****************
    لما وصلوا لندن كانت الساعة 10 الليل خرجوا من المطار ووصلوا الفندق لما دخلت سلمى أنعجبت بتصميم الفندق كان تصميم حلو جلست على الكنبة بتعب
    حسن بهدوء : سلمى
    سلمى بتعب : هلا
    حسن : رح اطلب لنا عشاء أوكي
    سلمى : أوكي
    دخلت سلمى الغرفة أنسدحت على السرير و راحت في سابع نومة
    لما وصل العشاء دخل حسن الغرفة شافها نايمة ببراء أبتسم على شكلها قرب منها وهمس في أذنها بهدوء : سلمى
    لا رد
    حسن بنفس الهمس : سلمى
    سلمى بكسل : امممممممم
    حسن : هههههههه يلا قوومي العشاء
    سلمى بدون وعي : لا ما أبغى أبغى أنام
    حسن :أوكي على راحتك
    مسك حسن وجهها بتأمل بعدين بدون ما يحس نام بجنبها
    ************************************************** ********


    التوقعات

    وش هو سر المكالمة الخفية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


    وش بيصير ببيت أم حسام لما تزورو حلا ؟؟؟؟؟؟؟؟


    ريان وريما في البارت الجاي وش بيصير معاهم ؟؟؟؟؟؟؟؟
  4. مزمز
    21-10-2013, 09:42 AM

    رد: رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي

    رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي (كاملة)


    البارت العشرين

    أحبك .... ولو طال الإنتظار ....
    وأصبح الشوق عنوانا لأيامى ....
    فلن أتراجع عن ذلك القرار ....
    ولن أرفع للزمن بياض أعلامى ....
    فمن قال .. أن بيدى الخيار ..
    لقد أعلنت ... لتلك العيون إستسلامى ...
    بعد العشاء في بيت ( ريما وريان )
    ريان : يلا يا قلبي جاهزة
    ريما بأبتسامة : أيووه ... بس محمد رح يروح معانا
    ريان : لا محمد رح يروح عند فيصل وحلا
    ريما : اوكي
    لبست ريما العباية وشالت محمد الصغير وخرجوا وركبوا السيارة وكانوا يسولفون لحد ما وصلوا بيت أبو حسام
    ريما تفتح باب السيارة : انا نازلة أودي محمد وراجعة
    ريان : أوكي
    دخلت ريما البيت الكل سلم عليها بحرارة
    ريما : ماما خالتي وين حلا وفيصل
    أم حسام : اللحين جاين
    ريما : اوكي أنا وريان اللحين رايحين سلموا لي عليهم
    أم فيصل : يوصل أن شاء الله
    ريما : يلا باي
    خرجت ريما من بيت أم حسام وركبت السيارة بحماس
    ريما بحماس : يلا حبيبي وين رايحين
    ريان ضحك على حماسها : ههههههههه شوي شوي كل شي بوقتوا حلو
    ************************************************** ****************
    لما نزلوا حلا وفيصل من السيارة دقوا الباب وسمعوا صوت من وراهم : هاي
    حلا لفت على طوول : أنتي
    ناريمان بأبتسامة كرتونية : يس يس انا هووون
    فيصل : بسم الله الرحمن الرحيم أنتي ما كنتي بأمريكا كيف وصلتي هنا
    ناريمان : ماماتي عزمتني
    حلا بتضجر : اففففففففففففففف أكرهك يا ناريمان
    ناريمان : عفوا
    حلا بأبتسامة أصطناعية : لالالا ما في شي أقولك حياك البيت بيتك
    فتحت الباب أم فيصل : هلا هلا تفضلوا
    بعد التسليم
    الكل جلس بالصالة حتى أبتسام بس ابتسام كانت مغطية وجهها عشان فيصل
    أم فيصل : كيفكم
    ناريمان بسرعة : حمد الله بخير ... ماما ما في موية
    أم فيصل حمر وجهها على تصرف ناريمان المحرج
    أم حسام حاولت تغير الجو : أي يا قلبي في المطبخ فوق الدور الثاني
    ناريمان : اوكي
    طلعت ناريمان فوق الدور الثاني
    كانوا الكل يتكلمون مبسوطين سمعوا صوت صراخ ناريمان : وويييين الموووية
    الكل أنزعج منها
    حلا وقفت : انا رايحة أعطيها المووية
    طلعت حلا على الدور الثاني كانت رح تدخل المطبخ اللي قرريب من الدرج لكن فزعها صووت ناريمان : بووووووه
    خافت حلا وما قدرت تتماسك وطاحت من الدرررررررج وما قدرت تتماسك ما سمعت اللا أصووات الكل يقوووول ينزززل منها دممممممممممممممممم
    ************************************************** ****************
    في الطائف
    الكل كان يتجهز عشان الزواج اللي كان عندهم
    ريم وديما كانوا لابسين مثل بعض فستان تركوازي طويل بفصوص ذهبية وكعب ذهبي ومسووين شعرهم فير كان اللي يشووفهم ما يفرق بينهم
    رهف كانت لابسة فستان طويل أسود عليه الماسات بيضاء بتصميم تركي وصندل أسود وسوت شعرها شنيون فوضوي ومسوية مكياج كان شكلها جونان
    ريناد كانت لابسة فستان قصير الى الفخذ ومن تحت منفوووش لونوا وردي لبست صندل وردي ومسيحة شعرها الناعم حطت مكياج وكانت روعة
    وأخيرا رنيم كانت لابسة فستان طويل لونه نيلي بتصميم فرنسي وعليه مجوهرات فضية كان شكلها أكثر من روعة ومسوية مكياك خفيف مبرز بيضها وصندل نيلي وشعرها مسوية فيه بف من قدام ومن وراء فير كان شكلها جونان
    لما نزلوا تحت الكل أنعجب بشكل رنيم كانت أكثر من كلمة رائعة
    أم مازن : ما شاء الله يا بنتي يا رنيم حصني نفسك كووويس
    رنيم بأبتسامة جذابة : ان شاء الله خالتي
    ريناد بغيررة من رنيم : وأنا
    أم مازن : كلكم حصنوووا نفسكم عشان العين
    أم هيثم : يلا احنا رايحين
    أم رهف : يلا
    لبسوا العبايات وخرجوا في سيارة هيثم كانت أم هيثم ورنيم ورهف وأم رهف
    أما في سيارة مازن كان أم مازن وريم وديما وريناد المقهورة لانها مارحت في سيارة هيثم
    وفي سيارة رجوان كان رجوان وابو شهاب وشهاب وأبو مازن
    ************************************************** ****************
    لما وصلوا للمكان المطلوب نزلت ريما فرحانه
    ريان : تفضلي بيتك
    ريما بفرح : واو جد ريان هذه الفلة لنا
    ريان : هههههههههه أجل لمين
    ريما بحماس : طيب يلا افتح الباب أبغى أشووف الفلة
    ريان ضحك : ههههههه شوي شوي أول شي أنا بدخل
    ريما : أوكي أنت أول بس بسرعة
    دخل ريان الفلة وريما كانت تنتظرة في السيارة حست باحد يفتح الباب
    ريما بفزع : ميييييين أنت
    صوت ضخم رجولي : لو سمحتي ممكن تجين معانا
    ريما بخووف : عفوا وش قصدك بعد من هنا
    الرجال مسك منديل وحطوا على أنف ريما حتى حست ريما أنها رح تدووخ وأخر كلمة نطقتها : ري ا ن
    خرج ريان فرحان أنوا ريما رح تشوف البيت لما فتح باب السيارة أنصدم انوا ريما مو موجودة والصدمة الثانية أنوا موجود رسالة فتح الرسالة وكان مكتووب
    اذا كنت تبي زوجتك أتصل على هذا الرقم
    050 .................................
    أنتهاء البارت
    ************************************************** ********
    التوقعات
    وش سبب نزول الدم من حلا ؟؟؟؟؟؟؟؟
    ريما من هو اللي خطفها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    رنيم وريناد وش النهاية معاهم ؟؟؟؟؟؟؟؟
    أنتظروني في البارت الواحد والعشرون
  5. مزمز
    21-10-2013, 12:26 PM

    رد: رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي

    رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي (كاملة)


    البارت الواحد والعشرين



    في المستشفى

    كانوا الكل جالسين متوترين ينتظرون خروج حلا اللي صار لها 2 ساعة
    فيصل جالس متوتر ويحرك أرجوووله ومعصب من ناريمان
    خرج الدكتور والكل وقف بخووف
    فيصل : دكتور بشر ان شاء الله بخير
    الدكتور وملامح وجهه ما تبشر بالخير : أنا اسف بس المدام فقدت الجنين
    الكل أنصدم من كلام الدكتور لكن موا أكثر من صدمة فيصل
    فيصل بكلمات متقطة : هي كا ن ت حا م ل
    الدكتور : ليش أنتم ما تعرفوون
    أم فيصل بحزن : لا اله الا الله
    أم حسام بخووف : دكتوور نقدر نشوفها
    الدكتور : بس المريضة لازم ترتاح
    حسام : أها طيب شكرا
    ************************************************** *******************************
    ريان بعصبية : ياكلب يا حقييييييييير مين أنت
    : تبغى ريما
    ريان بأنفعال : وتعرف أسمها يا كلب
    : ههههههههه اي أكيد أعرفها هوا في واد ما يعرف بنت أختوا

    : ههههههههه اي أكيد أعرفها هوا في واد ما يعرف بنت أختوا
    أنصدم ريان من كلام الرجال
    ريان بصدمة :أنت خال ريما
    خال ريما : أيوه أسمع قووووول لأم فيصل تتنازل على الورث أحسن ما أقتل بنتها الحسناء
    ريان بصراخ : هوا فيييييي أحد يقتل بنت أختووووووا يا حقير
    خال ريما بصراخ : لا ترفع صوووتك علياحسن ما اقتل البنت اللحين
    ريان بنفس الصراخ : أنت ........ ما قدر يكمل كلمتوا اللا أنوا أنقطع الخط
    ريان بصووت مرتع .: الوا الوا
    ************************************************** *********************************
    في المزرعة للطائف
    كانوا البنات كلعادة سهرانات بس رنيم اللي تبغى تنام لكن رهف تقوول شووفي معاي الفيلم
    دق جوال رنيم و الرقم كان غررريب
    قامت رنيم عشان تروح تشوف مين في الغرفة مسكتها رهف : وووين
    رنيم : رايحة أكلم
    رهف : طيب بس يأويلك تتأخري ترى في أحداث بتصير للفيلم
    رنيم : ههههههههه أوتس أوتس
    دخلت الغرفة وردت بصووتها اللي يذووب الحجر : الو
    لا رد
    رنيم : الوا
    لا رد
    رنيم : مين معاي
    هيثم : فديت الصوووت
    رنيم متفأجأة : ه ي ث م
    هيثم بحب : يا عيوون هيثهيثم بحب : ليه الضحك يا عمري
    رنيم بفرحة : هههههه لا بس ما توقعت أنك تدق عليا
    هيثم : هههههه طيب من اليوم ورايح أتوقعي كل شي أوكي حياتي
    رنيم : أوكي ح ب ي بي
    هيثم بفرح مووا مصدق : قوليها مرة ثانية
    رنيم : حبيبي
    وسكرت الخط كان وجهها طماطم
    أما هيثم فكان فرحان ن قلبه أنها كلمته وأنها قالت يا حبيبي ما كان مصدق
    ************************************************** *********************
    صحي وما لقيها جنبه استغرب من عتدم وجودها سمع صووت بكأأأ بهدوء من البلكووونة
    حسن : سسلمى أيش فيك
    سلمى تمسح دموعها بسرعة : مافيني شي
    حسن بحنان يمسح شعرها : طيب ليه البكاء
    سلمى : تعبانة
    حسن بخووف : من أييش يا قلبي
    سلمى أستوعبت اللي هيا فيه وبعدت عن حسن وقالت بحده:ما فيني شي
    حسن بحزن : لسى تفكري فيه
    سلمى بخوووف من أنوا يعرف :م ي ن
    حسن : لسى تحبي زوجك الأول
    سلمى بأرتباك: أن ت تعرف زوجي الأول ومين هوا
    حسن : لا ما أعرفوا بس حلا قالت لي أول
    سلمى : يعني ما تعرف وش أسموا
    حسن بأستغراب من أسألتها: لا ليش
    سلمى تغير لموضوع : حسن
    حسن بحب : عييووون حسن
    سلمى توترت : أأأ خلينا نخرج الجو اليووم حلو في لندن
    حسن :أوكي ان شاءلله بس اللحين الساعة 12 لليل
    سلمى : عادي
    حسن : من عيوني
  6. مزمز
    21-10-2013, 12:38 PM

    رد: رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي

    رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي (كاملة)


    البارت الثاني والعشرين
    ريان يدور في البيت ويفكر في ريما بعدين أفتكر ( محمد في بيت أبو حسام ) وعلى طوول نزل السيارة وركبها وبأقصى سرعة لبيت أبو حسام لما وصل دق الباب وما في أحد فتح دق مرة ثانية وسمع صووت من وراء الباب : مين
    ريان : وين حسام والأهل
    ابتسام : أأ ما تعرف هما راحوا المستشفى لأنوا حلا فقدت الجنين
    ريان بصدمة وبصراخ : ايييييييييييش
    ابتسام بخووف قفلت الباب وركب السيارة دق على حسام
    حسام : الو مين
    ريان : أنتوا في أي مستشفى
    حسام : في ..................
    ريان : أوكي اللحين انا جاي
    لما وصل المستشفى جري على الريسبشن وعرف انوا الغرفة رقم الغرفة (556 ) وعلى طوووول وصل الدور شاف الكل متوتر لكن موا أكثر من توتر فيصل اللي كان جالس على الأرض
    ريان : وش صار
    الكل وقف أم فيصل بخووف : وين ريما
    ريان بتوتر : أأأأ ريما في البيت
    أم فيصل بضيقة : متأأأكد والله ما ني مرتاحة احس في شي مضايقني
    ريان بأرتباك : لا خالتي ريما ما فيها اللا العافية أأأ وين حلا أو كيفها
    أم حسام : في غيبوبة
    ريان بصدمة : غ ي ب و بة
    فيصل بدأ يحمر وجهه وبدأ يعصب وبصراخ : ويين ناريمان
    الكل خاف من طريق صراخ فيصل
    أم فيصل : حبيبي فيصل خلاص ان شاء الله تصحى بنتنا حلا
    فيصل على طول جرى على اساسا أنوا يروح البيت عشان يضرب ناريمان
    ريان يحاول يمسك فيصل بس فيصل كان يبعدوا عنوا
    ريان بصراخ : ريما أنخطفت
    صدمة
    صدمة
    صدمة
    الكل أنصدم من كلام ريان أم فيصل بهدوء غريب : ريما
    ريان أستوعب : أأأأ ............
    ما كمل كلاموا لانوا أبو فيصل دخل عليهم بخووف : كيف حلا
    أم فيصل بصراخ تهز ريان : بنتي ريما مين اللي خطفها مييين جاوب
    ريان بخووف : أخووك
    أم فيصل ما هي مستوعبة : سعد أخوي
    ريان : أيه
    أبو فيصل بعصبية : الكلب الحقير
    الدكتور : لو سمحتوا هنا موا مكان صراخ هذا مستشفى محترم رجاء
    ************************************************** ***************
    في صباح اليوووووم التالي ووبالتحديد (في المزرعة ) بالطائف
    صحيت رنيم مبتسمة على الحلم اللي شافته عن هيثم حبيبها
    دخلت عليها أم هيثم : صباح الخير
    رنيم بأبتسامة جذابة : صباح النور خالتي
    أم هيثم بأبتسامة : يلا حبيبتي تعالي اليوم فطورنا في المزرعة
    رنيم باست رأس أم هيثم وقالت : ان شاء الله خالتي
    أم هيثم بحب : الله يرضى عليك يا بنتي
    رنيم : أمين
    خرجت أم هيثم ودخلت رنيم الحمام ( الله يكرمكم ) أخذت شور لبست بنطلون أسود وبلوزة هاي نيك حمراء بفصوص سوداء ولبست شوز أسود سوت شعرها شنيون فوضوي ولبست عقد الماس كانت جنان ختمت نفسها برشه عطر
    وخرجت من غرفتها ودخلت على غرفة رهف شافت رهف سرحانه
    رنيم : رهف
    لا رد
    رنيم : رهوفي حبيبتي
    رهف بأبتسامة : هلا
    رنيم : وينك ؟؟؟
    رهف : ههههه معاك يا قمر
    رنيم : متأأكدة ولا معا شهاب
    رهف أفتكرت وزعلت
    رنيم : رهف اسفة ما كان قصدي أضايقك
    رهف : لا عادي وأنتي وش سر الجمال
    رنيم أستحت وحمر وجهها
    رهف ضحكت : ههههههههههه
    رنيم تضرب رهف بخفيف : يلا خالتي تستنانا تحت اليوم رح نفطر في المزرعة
    رهف بحماس : واو حلو يلا خلينا ننزل
    رنيم : أوكي
    ************************************************** ****************
    صحي على صوت أبو فيصل المهووم : ولدي ريان ريان يلا قووم أنت تمن في قسم الشرطة ما يصير لازم نروح البيت
    ريان : لا مستحيل أخرج من هنا اللا اذا جابوا ريما
    أبو فيصل يغمض عيونوا بقووة : يا ولدي أحنا لحد اللحين ما عرفنا هوا وين ؟
    ريان افتكر شي : هوا أعطاني ورقة
    أبو فيصل : وين ؟
    ريان : أيووه هو أعطاني
    أأبو فيصل : وين الورقة
    ريان يطلع من جيبه الورقة : هذا هي
    ابو فيصل يفتح الورقة ولقى مكتوب الرقم أخذ الورقة وأعطاها الضابط : تفضل
    الضابط : اممممممممم طيب أنتوا جربوا دقوا
    أبو فيصل : أن شاء الله
    دق أبو فيصل على الرقم وفتح المكبر عشان يسمعوا الضابط
    سعد : الو مين معاي
    ابو فيصل : يا ك............
    الضابط قفل فموا انوا يتكلم بهدوء
    أبو فيصل : السلام عليكم
    سعد : وعليكم السلام مين
    أبو فيصل : أنا أبو ريما
    سعد بضحكة : ههههههههههههه أي هلا بالحرامي أخبارك ؟؟؟
    أبو فيصل : وين ريما بنتي
    سعد : أها ريما لا تخاف عندي
    أبو فيصل : وش تبغى ليش رجعت
    سعد : أول شي اذا تبغى ريما بنتك لازم تكلم أختي أم فيصل تتنازل على الورث
    ابو فيصل : طيب قبل كل شي أبغى أتأأأكد انوا ريما بخيييير
    سعد : طيب بس خمس دقائق تكلمها
    ابو فيصل بصراخ : بسرعة
    سعد : لا تصرخ ولا ما في ريما يا حيوووان يا حرامي
    ابو فيصل : الو
    ريما تبكي : ريان
    أبو فيصل : ريما يا بنتي يا حبيبتي ووينك
    ريما تشهق : ما أدري بس أنا بمكان مرة بعيييد
    ابو فيصل : وين بالضبط
    ريان أخذ السماعة من أبو فيصل : ريما حبيبي أنا
    ريما زاد بكاها : ريان حبيبي
    ريان : ياروحي
    ريما : ري........................
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟
    أنقفل الخط ريان بصرراخ : الحقيييييييييييييييييييييييير
    الكل خاف من صراخ ريان
    الضابط بخووف : أهدأأأ اخووي
    طلع ريان وأبو فيصل بوجوه مليانه همووم الدنيا
    ************************************************** ****************
    رنا تبكي : أهئ أهئ أهئ لالالالا ريما راحت ( تشهق ) ابغى ريمأأأأأ
    أم ريان بحزن تحضن بنتها رنا : أهدي يا بنتي أهدي ان شاء الله ترجع ريما بالسلامة
    رنا : لا مستحيل ريما مامت
    سمعوا صوت يصرخ من وراء : ريما ما مامت
    ريان صار يضرب كل شي على الطاولة والكل يصرررخ على حالة ريان
    رنا : خلاص
    طلع ريان من البيت معصب وأبو ريان لحق ريان
    ************************************************** ****************
    كانوا الكل جالسين يفطرون بهدوء
    رنيم قامت : حمد الله
    أم هيثم : حبيبتي ما أكلتي لك شي
    رنيم : والله الحمد الله خالتي شبعت مشكورة
    أم رهف : ما أكلتي شي
    رنيم : لا الحمد لله
    أم مازن : خلاص خلوها في حالها
    رهف قامت بحماس ومسكت يد رنيم : وأن بعد شبعت حمد الله
    أم رهف : بسم الله الرحمن الرحيم
    الكل : ههههههههههههههههههههههه
    أم مازن : وين رايحين
    رهف : أنا ورنيم رايحين نتمشى بالمزرعة
    ام رهف : أوكي روحوا بس لا تتأأأخروا
    رهف : ان شاء الله
    ريم بأستهبال : ما في عزيمة
    رهف : أنتي يا عصب كوولي أحسن لك
    ديما أنفجرت ضحك : هههههههههههههههههههههههه
    الكل ناظر فيها بأستغراب
    ديما بخووف : لا ولا شي بس افتكرت موقف حصل لي معا صديقتي
    ريناد بغرور : ضحكينا معاك
    ديما : للأسف ما بقوولك
    ريناد عصبت مررة وهذا الشي اللي ضحك رهف ورنيم : هههههههههه
    وراحوا يمشوا في المزرعة
    رهف : رنيم أنتي بالجامعة موا كذا
    رنيم : أي انا بالجامعة
    رهف : اها ما شاء الله
    رنيم : وأنتي
    رهف : انا ما أدرس
    رنيم : ليش
    رهف بحزن : هذي رغبة أبوووي الله يرحمه
    رنيم : كيف يعني
    رهف ما قدرت تحبس دموعها : بابا الله يرحمه قال لي انوا موا لازم أكمل دراستي وانا لازم أنفذ وصيته
    رنيم بحنان تمسح شعر رهف : حبيتي رهف لا تبكي عشاني
    رهف : مررررة أشتقت لبابا
    رنيم حضنتها : خلاص رهووفي حبيبتي اذا تحبيبني لا تبكي ترضين تزعليني
    رهف تهز رأسها بلا
    رنيم : طيب خلاص
    رهف بعدت عن رنيم : أنا رايحة أمسح ردموعي وراجعة أوكي
    رنيم : أوكي
    راحت رهف أما رنيم جلست على الشجرة وصارت تبكي حست بأحد يمكسك يدها وفتحت عيونها شافت حبيبها
    رنيم : هيثم
    هيثم يمسح دموعها وبخووف : حبيبي ليش تبكي
    رنيم تشهق : ما فيني شي بس شوي رأسي مصدع
    هيثم : متأأأأكدة حياتي
    رنيم : أي
    هيثم حضنها وقال : من متى
    رنيم بكذب : من الصبأح
    هيثم : حبيبي لازم ترتاحي موا كذا
    رنيم هزت رأأسها وببراءة : ان شاء الله
    هيثم مسك وجهها بيدينه : أحبك
    رنيم بحب : وأنا أموووت فيك
    ************************************************** ****************
    أنتهى البارت توقعاتكم

    وش بيصير معا ريما ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    حلا متى رح تصحى من الغيبوبة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    أمممممممممم وش النهاية بين هيثم ورنيم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  7. مزمز
    21-10-2013, 12:39 PM

    رد: رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي

    رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي (كاملة)


    البارت الثالث والعشرين
    سعد بصراخ : ريما
    ريما تبكي : بعد عني أنت موا خالي اللي ربيتني وأنا صغيرة انت موا رجال لأنك ( وتشهق ) .......................
    ما كملت كلمتها الا انوا خالها سعد أعطاها كف قوووووي
    سعد بعصبية : ياويلك ياريما ياويلك أنا قلت لك أني رح أقتلك لو مرة ثانية قلتيها
    ريما بصراخ وهي تمسك يدها : أطلع برا
    سعد طلع وقفل الباب بعصبية تارك وراه ريما اللي حاضنه رجلها وتبكي
    دخلت عليها مريم : ريما
    ريما : أطلعي برا
    مريم بحنان تمسح شعرها : ريما حبيبتي خلاص
    ريما حضنت مريم وجلست تبكي وتشهق
    مريم : أنا أسفة بس هو كمان هددني أني اذا أتكلمت رح يقتلني واذا ساعدتك في الخروج كمان رح يقتلني

    سعد هذا خال ريما يعني بالمختصر أخوا أم فيصل عمروا 32 سنة عندوا شركات كبيرة برا المملكة وهو عايش في ( كندا ) حلو يشبة ريما في الملامح عصبي بشكل موا طبيعي طمعان في فلوس أم فيصل اللي هيا أختوا

    مريم هذي خطيبتوا تكرهه سعد بس هوا يحبها حيييل بس ما يبين يسوي نفسوا أنوا يكرهها هي حلوة مررررررة شعرها أشقر عيونها خضراء بيضاء وكانت سكرتيرت سعد

    ************************************************** *********
    كانوا جالسين بالمطعم ينتظروا الأكل وكان الصمت هو سيد الموقف كان هدوء
    حسن : سلمى
    سلمى : هلا
    حسن : أممممممممممم وش رأيك نروح السينما
    سلمى بخوف : اللحين
    حسن : أيه اللحين
    سلمى : لا أنا تعبانه خلينا نتعشاء بعدين نروح الجناح
    حسن : اوكي على راحتك
    هذي كانت حياة حسن وسلمى
    ************************************************** *********
    فيصل كان جالس يتأمل ملامح حلا وهي في غيبوبة كانت شبة ميتة
    مسك يدها بحزن : حبيبتي يلا قومي يرضيك زوجك يموت
    لا حياة لمن تنادي ما كانت تتكلم
    فيصل حس بضغطة يد حلا و أبتسم بحزن : انا واثق أنك تسمعيني
    دخلت النيرس اللي متعجبة من فيصل اللي كل يوم يزور حلا بالساعات : خلاص أنتهت الزيارة
    فيصل : ان شاء الله اللحين طالع
    النيرس : اوك
    فيصل بأسها في رأسها و مشى وخرج من الغرفة ومن المستشفى
    ************************************************** ********
    ناريمان بحزن : ماما انا أسفة
    أم فيصل ما كأنها سامعة شي
    ناريمان : ماما انا أسفة ما كان قصدي أسوي كذا بحلا بس كنت أبغى أمزح معاها ما كنت أتوقعها حامل
    أم فيصل ( خلاص يا ناريمان لا تزيديني هم )
    ناريمان بحزن : اوكي انا رايحة رح أسافر اليوم أمريكا أساسا انا من البداية كنت أعرف أنكم مستحيل بترحبوا فيني لأني ............(نزلت رأسها ومشت )
    دخل فيصل بحزن من دون سلام ولا كلام
    أم فيصل : حسبي الله ونعم الوكيل
    فيصل بهدوء غير طبيعي : يمه وين ريما وريان ؟؟؟؟؟؟؟؟
    أم فيصل مصدومة : فيصل
    فيصل بأبتسامة بسيطة : هلا
    أم فيصل : أنت ما تعرف وووين ريما
    فيصل بخوف : أها قصدك معا ريان ؟
    أم فيصل وكأنها تمحي شوي من الهمووم اللي بصدرها : أاه
    فيصل بخوف : يمة فيك شي
    أم فيصل : لا ما فيني شي
    فيصل بتشكك : ووين ريما
    أم فيصل : في بيت ريان
    فيصل : أها أوكي سلمي لي عليها
    أم فيصل ( لا حوول ولا قوة الا بالله )
    أم فيصل : ان شاء الله يوصل
    كان فيصل رح يطلع من الدرج بس قابل ناريمان اللي كانت حاملها شنطتها مستعدة للسفر
    فيصل بعصبية : انتي لسى هنا
    ناريمان : مع السلامة
    فيصل بصراخ : أطلعي برا روحة بلا ردة ان شاء الله
    ناريمان تبكي : فيصل أنت تتمنى اليوم اللي أنا أمووت فيه
    فيصل : أيوه أكيد هذا يوم المنى
    ناريمان مصدومة من موقف فيصل نزلت وهي فاتحة الباب سمعت كلمة من فيصل : ان شاء الله ما ترجعي يا ناريمان
    ان شاء الله ما ترجعي يا ناريمان
    ان شاء الله ما ترجعي يا ناريمان
    ان شاء الله ما ترجعي يا ناريمان
    ان شاء الله ما ترجعي يا ناريمان
    ان شاء الله ما ترجعي يا ناريمان
    الكلمة هذي كنت تتكرر في أذن ناريمان أفكار وأسئلة كانت تدور في عقلها
    ************************************************** *********
    كان جالس بهدوء غريب يفكر في ريما أشتاق لها ولصوتها ولكل شي فيها يحس أنوا خلاص شوي بيموت
    لم يعد يجذبني أي شيء ..

    أود أن أحمل في يدي لافتة مكتوب عليها :
    " لا أعرف أحدا . . و لا أنتظر أحدا . . . و لا أريد شيئا غير راحتي
    رن جواله : الو مين معاي
    سعد : متى رح تجي الفلوس
    ريان بعصبية : بكرة ان شاء الله
    سعد بضحكة سخرية : ههههههههه أعصابك يا جميل
    ريان بصراخ : والله لأوريك يا أبن الكلب مسوي نفسك رجال لو أنت فعلا رجال كان واجهتني وجه لوجه ما هربت لبرا المملكة ياجبان يا حقير الله لا يسامحك لا دنيه ولا أخره
    سعد ببرود مصطنع : أقول أقوول أسمع بكرة تجيب الفلوس لو ما جبتها ريما رح تكون في القبر
    ريان : يا .......................
    سعد قفل الخط قبل ما ريان يرد وريان عصب مررررة من تصرف سعد
    ******************************************
    في صباح يوم جديد على حياة أبطالنا
    رنا : ماما انا ما أبغى أروح الجامعة
    أم ريان : يابنتي يا حبيبتي ما يصير كذا أنتي عندك اليوم أختبار نهاي
    رنا : انا قلت ما رح أروح
    أم ريان : عشاني أنا
    رنا : طيب بس بختبر وأرجع على طول ما رح أحضر محاضرات
    أم ريان : ان شاء الله
    لبست ملابس من غير نفس وركبت معا السواق
    لما وصلت الجامعة كانت مررررة متنرفزة وفي نفس الوقت مضايقة عشان ريما تؤأم روحها و حلا صديقتها

    بعد الأختبار اللي كتبت فيه أي كلام لانوا كان كل همها ريما وحلا وبس
    جلست على كرسي تتنتظر السواق جلست بجنبها بنت
    البنت : السلام عليكم
    رنا : وعليكم السلام
    البنت : أنتي في أي قسم
    رنا ( أوووووووف وش ذي اللقافة ) : في الطب
    البنت : أها ما اشاء الله
    بعد هدوء بسيط
    البنت : انا زيك في الطب
    رنا ( طيب ما سألتك عشان تجاوبي ) : أها
    رنا بفضول حست انوا البنت طيبة : أنت وش أسمك
    البنت : أسمي شهد
    رنا : أها ما شاء الله أنا أسمي رنا
    شهد : تشرفت بمعرفتك
    رنا بأبتسامة تخفي حزن : و انا كمان
    رن جوال رنا
    رنا : الو
    السواق : مدام انا في برا
    رنا : أوكي ان شاء اللحين أنا جاي
    قفلت من السواق وقالت : يلا فرصة سعيدة شهد نتقابل مرة ثانية
    شهد : بأذن الله
    ******************************************
    التوقعات

    وش بيصير لريما ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ونهاية حلا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    وش رأيكم بالبارت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  8. مزمز
    21-10-2013, 12:46 PM

    رد: رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي

    رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي (كاملة)


    البارت الرابع والعشرين

    سعد : ريما أتجهزي اليوم رح ترجعي بيتك
    ريما بأبتسامة سخرية : هذي كذبة جديدة
    سعد بجدية ونفاذ صبر : ريما انا ما أكذب في هذي الأشياء
    ريما بحزن : الله لا يسامحك لا دنيا ولا أخرة
    سعد بحزن : خلاص يا ريما حرام عليك اللا الدعاء لا تدعين
    ريما : الله لا يوفقك
    سعد بصراخ : ريما
    ريما ببكاء : وش بتسوي يعني
    سعد خرج معصب من ريما قفل الباب بقوووووة وطبعا أكيد بالمفتاح
    أما ريما فبدأت تبكي وتدعي على سعد
    ******************************************
    ريان بفرح : فيصل حبيبي اليوم رح أرجع ريما
    فيصل : كيف يعني
    ريان بأبتسامة : يعني اليوم رح أرجع ريما
    فيصل ببرود : ليش هيا ريما أصلا وووين ؟؟؟
    ريان بصدمة : أنت ما تعرف وينها
    فيصل بنفاذ صبر : يا خي وينها تراك طفشتني
    ريان بعدم أستيعاب : بالبيت
    فيصل : أها يلا معا السلامة أنا اللحين رايح أزور حلا
    ريان بنفس الصدمة : أوكي
    ريان"""""""" موا معقول لهدرجة تحب حلا وشفيك يا ريان هذي حلا حبيبة فيصل مثل حبيبتي ريما الله يصبرك يا فيصل ويقوم حلا بالسلامة
    ******************************************
    في لندن
    حسن : سلمى يلا قومي موا كأأن تأأخرتي بالنووم الساعة 6 المغرب يلا قومي
    سلمى بكسل وبعدم أستيعاب : م ح م د حبيبي خلين ي أنام
    حسن بصراخ : سلمى
    سلمى قامت مفزوعة على صوت حسن وشافته معصب وجهه أحمر والشرار يتطاير من عيونه
    سلمى بخووف : هاه
    حسن مسك وجهها وبعصبية : ميييييييييين محمد
    سلمى بخوف ( لا يارب لا يكوون عرف أنوا محمد أخوه لا يارب ان شاء الله ما يكون عرف ) : مي ن
    حسن بعصبية : لا تستهبلي علي مين محمد هذا
    سلمى بصراخ أكثر : هذا حبيبي وروحي وقلبي وكل شي بحياتي وأنت وش لك دخل
    حسن بغيرة وبعصبية أكثر : سلمى لا تجننين ميييييييين محمد ذا
    سلمى بنفس العصبية : وهذا أنا قلت لك هذا حبيبي تفهم وش يعني حبيبي أنا ما حبيتك (وبصراخ ) أنا أكرههك أكرههك حسن
    مسك حسن وجهها وبقوووة وما حست اللا باليد اللي تحضنها
    سلمى حست أنوا مشاعرها بدأت تتحرك تجاهه وبهدوء : ح س ن
    حسن يحضنها أكثر وكأنوا يقول لا تتركيني : أووووشش
    سلمى :حسن أنت لازم تعرف كل شي
    حسن يبوس خدها بخفة : ما أبغى أسمع شي
    سلمى : بس ......................
    حسن باسها بفمها بقوووووووووة وما تركها تتكلم
    ******************************************
    فيصل بحزن : حلا لا تتركيني أموت
    لا رد
    فيصل برجاء : حلا أنا أحبك يلا قومي
    فيصل بدأت تنزل دموعه : حلا حبيبتي أنا أحبك والله العظيم أحبك اذا تحبيني يالله أصحي عشاني أنا حلا أنا أمووت في اليوم مليوووووون مرة يرضيك ذا الشي
    لا رد
    دخلت النيرس المسؤؤلة عن حالة حلا : لو سمحت أنتهت الزيارة
    فيصل : خليني شوي
    النيرس : بس عفوا أخووي لازم تخرج هذي قوانين المستشفى
    فيصل بعصبية : الله يلعن ........ أوووووف استغفر الله طيب طيب بطلع
    ******************************************
    في الساعة (1 ) في الليل في مكان بعيد عن الناس <<< حتى أنا ما أعرف وينوا بالضبط
    سعد : سلم الفلوس
    ريان بعصبية : بالأول وين ريما .؟؟؟؟
    سعد بنفاذ صبر : يارب صبرك ريما في السيارة بالأول سلم الفلوس وأعطيك ريما
    ريان بعصبية رمى الظرف والأوراق في وجه سعد
    سعد بصوت مرتفع : مريم جيبي ريما
    مريم :ان شاء الله
    جاءت مريم و ريما
    ريان ما صدق وحضنها بأقوى ما عندها
    ريما تبكي : ريان أنا أحبك و أموت فيك
    ريان يحضنها أكثر : وأن بعد أمووت فيك لا تتركيني مرة ثانية ترى أموت
    تأثروا سعد ومريم
    سعد بحزن يمسك يد مريم : يلا خلينا نروح
    مريم : ان شاء الله
    كانوا رح يروحوا بس سمعوا صوت يقول : لحظة
    لف سعد وقال بهدوء : هلا
    ريان قرب من سعد وصار يضربوا أقوى ما عنده وسعد كان يبتسم معا أنوا ضربات ريان كانت مرة قوية
    سعد بأبتسامة وبألم من ضربات ريان صرخ : أضروبني أنا جزمة وحقييييير قووول أي شي
    مريم جلست على الشجرة اللي جالس فيها سعد وصارت تشوف الدم ينزف
    مريم بخوف تمسك وجهه سعد : خلينا نروح المستشفى
    سعد :بعدي من هنا ما أبغى أروح مكان أبغى أموت هنا
    ريما صرخت : روح المستشفى يا مجنون رح تموت
    سعد """""""""""معقول يا ريما أنا خطفتك وسببة لأمك وأهلك الأذى وفي النهاية تقولين روح المستشفى لهدرجة خايفة أني أموت
    ريان يمسك سعد : قوم خليني أوديك المستشفى
    قام سعد بعد جهد
    وركبوا سيارة ريان ولما وصلوا المستشفى دخل سعد وهم برا ينتظرون خروجه
    خرج الدكتور بعد 3 ساعات :أنتوا أهل المريض سعد
    ريان : أي ليش
    الدكتور : المريض أصاب بأصابات خطيرة هذا الشي الأول أما الشي الثاني فسوينا له تحاليل وأثبت أنوا عندوا فقر دم نبغى شخص يتبرع بدمة
    مريم بسرعة : أنا أتبرع
    الدكتور : على حسب فصيلة دمك لازم تكوون متطابقة
    مريم : ما أدري
    ريما : أنا مثلوا
    الكل ناظر ريما
    الدكتور : طيب تفضلي نتأأأكد
    دخلت ريما معا الدكتور وريان برا ينتظر خايف على ريما ومريم خايفة على سعد
    بعد مرور بعض من الوقت خرج الدكتور بأبتسامة : أي الحمد الله متطابق سوينا كل شي حتى جروح المريض سعد عقمناها واللحين هو نايم بالغرفة
    مريم بدموع فرح : الحمد لله
    الدكتور : واللحين رح تجي الشرطة عشان يحققوا مين اللي سواء كذا
    ريان رمى 5 الاف ريال على الدكتور : تفضل ولا تبلغ الشرطة
    الدكتور بأبتسامة : ان شاء الله
    بعد ما راح الدكتور
    ريما : كيف سويت كذا
    ريان :ما عليك منوا أمممممم يلا يا أختي أدخلي عند سعد <<< قصدوا على مريم
    مريم : ان شاء الله
    ريان مسك يد ريما : يلا حبيبي خلينا نروح
    ريما : لا أبغى أشووف عمي
    ريان : ريما حبيبتي موا اللحين
    ريما : طيب
    لما وصلوا البيت ريما أفتكرت شي : ريان
    ريان بحب : عيونه وقلبه وروحة
    ريما : ووين محمد ؟؟؟؟
    ريان قرب منها وباس رأسها وحضنها وقال : مشتاق لك
    ريما بخووف : ريان بسرعة قول لي ويين محمد ؟؟؟؟
    ريان : ههههههههه لا تخافي هو موجود عند عمتي <<< قصدوا أم فيصل
    ريما : طيب أبغى أروح أسلم على اهلي بسرعة
    ريان ضحك على حماسها : طيب يلا
    ريما : طيب أستناني ربع ساعة وببببس
    ريان : ههههههههه اوكي أستناك العمر كلوا
    راحت أخذت شور سريع لبست الروب دخلت غرفة تبديل الملابس ولبست بنطلون برمودا أسود وبلوزة تفاحي حطت شوي مكياج قلوس وردي وكحلت عيونها العسلية سوت شعرها شنيون فوضوي صايرة مررة جنان
    حست بشخص يمسكها من خصرها ويبوسها بوسة خفيفة على خدها
    ريان : أحبك
    ريما أبتسمت بخجل وضحكت : ههههههه خلاص يلا خلينا نروح لا نتأأخر مشتاقة لأهلي
    ريان : طيب يلا
    ركبوا السيارة وكانوا يتكلون برومانسية لحد ما وصلوا
    ******************************************
    في بيت أبو فيصل كانوا الكل سهران ومسي نفسوا نايم كان الكل مهموووم

    أم فيصل بدموع """""""""""" اه يا سعد عذبتني من يوم ما أنا صغيرة وأنت حاقد علي مدري وش سويت لك خذ فلووس العالم ما يهمني بس بنتي ريما هذا ريما بنتي حبيبتي مالي غيرها بهالكون

    أبو فيصل مشتاق لريما """""""""""""حسبي الله ونعم الوكيل لا اله الا الله سبحانك اني كنت من الظالمين اللهم أني أستودعك أبنتي بكل ما فيها

    فيصل """""""""اه يا حلا أنا من دونك ولا شي
    يارب حلا تقووم بالسلامة يارب يا كريم

    ما سمعوا اللا على دق الجرس الكل فزع وقام خايف
    أم فيصل : مين اللي يدق
    أبو فيصل : ما أدري خلينا نشوف
    فتح فيصل الباب وأتفاجأ بوجود ريما
    فيصل بهدوء : خير ريما ليش جاية
    ريما أبتسمت وحضنت فيصل وجلست تبكي
    أم فيصل بدموع فرح : بنتي ريما
    قربت ريما من أمها وحضنتها وحضنت أبوها وفيصل عرف السالفة وحزن مررررة
    ******************************************
    توقعاتكم """" """"
    تتوقعون حلا بتموت ولا لا ؟؟؟؟؟؟؟؟

    حسن وحسام والنهاية معاهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    وناريمان وين تتوقعون راحت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
  9. مزمز
    21-10-2013, 12:55 PM

    رد: رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي

    رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي (كاملة)


    البارت الخامس والعشرين (والأخير )


    أنشتر رجوع ريما الى البيت والكل كان فرحأن
    ريما : ريان حبيبي
    ريان : هلا عيون ريان
    ريما : تقدر توديني المستشفى أبغى أتأكد من شي
    ريان بخوف : حبيبي فيك شي
    ريما : لا بس أبغى أسوي شي بعدين تعرف
    ريان : أوكي قلبي
    ******************************************
    في المزرعة بالطائف

    رن جوال رنيم : الوا
    هيثم : هلا حبيبي
    رنيم حمر وجهها : هيثم
    هيثم : عيون وقلب وروح رنيم
    رنيم بعد تفكير : أأأممممم هيثم أنت لحد اللحين تكلم رريناد
    هيثم عصب لما سمع أسم ريناد : لا أكيييد
    ******************************************
    أم هيثم : ريناد يا قلبي
    ريناد مسوية طيبة : هلا خالتي أمري
    أم هيثم : تسلمين حياتي روحي عند رنيم قولي لها أنوا أحنا تحت بالمزرعة خليها تنزل
    ريناد : أوكي خالتي
    مشت ريناد لغرفة رنيم وقبل ما تفتح الباب سمعت صوت رنيم تكلم بالجوال

    رنيم تبكي وبرجاء : هيثم الله يخليك لا تسوي كذا بريناد تراها مسكينة الله يخليك
    هيثم أتقطع قلبة : رنيم حبيبي أنا بس بعلمها درس
    رنيم : لا لا أنت ما تسوي كذا تراها مرة طيوبة بس عشان هي تحبك
    هيثم : أ...............(رنيم قفلت الجوال لما سمعت صوت بكاء جرت وشافت ريناد تبكي )
    رنيم تنزل لمستواها وتمسح على شعرها : ريناد أنا أسفة بس ......
    ما كملت كلمتها لأنوا ريناد حضنتها : أنا أسفة رنيم والله أسفة على المشاكل أهئ أهئ
    رنيم بحنية : خخلاص يا قلبي ترى دموعك غالية علي ما يصير تبكي
    ******************************************
    الدكتورة بصراخ : دكتور دكتور المريضة صحيت
    دخل الدكتور على غرفة (حلا )
    حلا بهدوء تشوف المكان اللي هي فيه : ووين أنا ؟؟؟؟
    الدكتور : لو سمحتي تحسي بشي
    حلا : ووين أنا ؟؟
    فيصل كان داخل بالورود لما فتح الباب أتفأجى بوجود : حلا صاحية
    فيصل بصراخ : حلا
    حلا أبتسمت بهدوء اما فيصل حضنها بأقوى ما عنده
    ******************************************
    حسن بهدوء : سلمى أشفيك
    سلمى ما قدرت تتحمل وصارت تبكي وبصراخ : حسن أنا كنت متزوجة محمد
    حسن بأبتسامة : كيف
    سلمى تبكي وتشهق : انا كنت متزوجة أخوك محمد أهئ أهئ
    حسن كان واقف مكانوا مصدوم : عفوا
    سلمى : أهئ أيييي
    *******************************
    نوف خرجت من السجن لما وصلها أخوها دخلت غرفتها وهي فرحانة : واو ما أصدق رجعت لغرفتي الحمد لله لك يارب الحمد لله
    وأتصلت على جوال سلمى
    *******************************
    سلمى تبكي : أهئ أهئ أنا أسفة حسن ما قلت لك سامحني بس وربي كنت خايفة مررررة
    حسن : أنتي ط................
    مسكت فمه سلمى وصارت تبكي : أهئ أهئ أهئ تكفى لا تقولها أنا أحبك
    أنا أحبك
    أنا أحبك
    أنا أحبك
    أنا أحبك
    ما كان مصدق أنوا سلمى تحبه وحضنها و لأول مرة حسن يبكي حضنها أكثر وقال : أحبك يا سلمى أمووت فيك
    رن الجوال ولا أحد كان يرد عليه ..
    *******************************
    لما رجعت رنيم البيت دخل عليها أبوها بهدوء أما هي خافت مررة : خير يبه
    أبو رجوان : الخير بوجهك يا بنتي بس هذي للمرة الثاني يتقدم لك هيثم وهذي المرة الرأي رأيك موافقة يا بنتي
    رنيم بخجل : ما أدري
    أبو رجوان : كلمة ما أدري معناها موافقة
    رنيم بأبتسامة حمر وجهها : أي يبة موافقة
    الكل فرح بهذا الخبر ولما سمع الخبر هيثم كان رح ينجنننن وريناد حتى هي فرحت لفرح هيثم ورنيم اللي صاروا صحبات
    *******************************
    نوف تبكي على الجوال : سامحيني أهئ سامحيني ريما
    ريما : نور
    نوف : أهئ لا موا نور أنا نوف سامحيني
    ريما بأبتسامة وبحزن : خلاص لا تبكي الله يخليك علشاني لا تبكي مسامحتك
    نوف بفرح من بين دموعها : والله
    ريما : أي حياتي وربي مسامحتك
    *******************************
    حلا كانت جالسة تتفرج على التلفزيون فجأة دق جوال فيصل
    حلا : فيصل
    فيصل في الحمام : هلا عيون فيصل
    حلا : الجوال يرن
    فيصل بصوت عالي : ردي حياتي
    حلا : طيب
    ردت حلا على الجوال : الو
    : الو السلام عليكم
    حلا : وعليكم السلام مين معاي
    : أحنا المستشفى حابين نسألكم تعرفون المدام نرايمان ...................
    حلا بخوووف : أي وش فيها
    : المدام عطتكم عمرها
    حلا طاحت السماعة منها وبصوت عالي : فيصل
    فيصل بسرعة خرج من الحمام ومسك حلا وبهدوء : حلا اشفيك
    حلا تبكي وتشهق : فيصل أهئ ناريمان ماتتتت
    *******************************


    بعد مرور 6 سنوات

    سلمى لما أعترفت لحسن حسن سامحها بس الأهل ما عرفوا بذا الشي وجابوا ولد وبنت سمهوهم محمد وسجى

    حلا وفيصل عايشين أحلى حياة جابوا تؤأم بنت وولد حنين ويوسف وشايع

    رجوان أتقدم لرهف ورهف وافقت وجابوا بنت حنان

    ريان وريما من بعد ما راحوا المستشفى طلعت حامل صار عندها ولد محمد وحلا الصغيرة

    ورنيم وهيثم أتزواجوا وجابوا بنت تؤأم وولد
    ريناد وريما وسيف

    رنا أتزوجت من طارق والحمد لله عندهم بنت أسمها مي على أسم أم طارق اللي ماتت

    وشهاب أتزوج من ريناد وجاب منها مي ومنار ولمارا ورنيم



    وهكذا اشرقت شمس البهجة لقلوب اولئك العشاق من جديد


    بعد ان ارهبتهم امواج الحياة


    جزر لقاء وجزر عذاب وجزر اشتياق!


    توحدت قلوبهم..والتقت على مارسموه من احلام صافية..


    لم تقف العواقب امامهم


    جازفوها حتى وصلوا الى مرادهم


    كللوا حياتهم بالسعادة..


    وانتصر جنون عشقهم على سراديب الفراق..


    تعانقت ارواحهم قبل اجسادهم


    ومزقوا صحائف الماضي حتى لايفسدوا صفو ايامهم القادمه


    هم اولئك ابطالنا..


    توسدهم الحب الخالص


    حتى جرى في اوردتهم وانساهم ماكان يوما وماسيكون!

    كانت معكم مما خطت يداي <<< سارونة
    برواية بعيوني أنت أجمل الناس
    تمت بالحمد لله
  10. مزمز
    21-10-2013, 01:02 PM

    رد: رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي

    رواية بعيوني أنت أجمل الناس بقلمي (كاملة)


    تنقل الى قسم الروايات الطويله..
12345678