1234567891011 ...

رواية اعزف على قيتارتي لحن احزاني / كامله

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. حوسة مشآعر
      16-03-2012, 12:50 AM

      رواية آعزف على قيتآرتي لحن آحزآني / كامله

      رواية اعزف على قيتارتي لحن احزاني / كامله


      السلام عليك ورحمة الله وبركاته

      كيفك ..؟



      المهم ...

      هذا اول موضوع اطرحه في قسم الروايات

      وان شاءالله ينال على اعجابكم

      ملاحظة : الرواية منقوله ..

      الكاتبة : اهات الزمن ..



      ×××××


      نعيش ونحيا في أعماق ألة الزمان ألتي
      لا تسمح بكل جبروتها أن تطبع كل مانمليه على
      أوراق حياتنا....
      لكي نرسله بكل ثقه إلى من نواهم ونعشقهم حتى النخاع
      بل نتمنى إحتوائهم لنا وتقارب أنفاسنا لهم لتكون نفسا واحدا
      ونبضات قلوبنا لتكون نبضا واحدا...
      ولكن!!!
      نحن بشر لا نملك سوى تمسكنا وبقوه في مجاديف
      قوارب صنعت من أحاسيسنا ومشاعرنا وتسبح في بحور
      أيامنا وزماننا وتأمل أن تنتهي من ألإبحار
      إلى أن تقترب لشاطئ جزيرة الوله
      والعشق


      في وسط حديقة سلطان الناشي وبالقرب بالتحديد
      من نافورة مياه المدخل
      سعود وبكل شراهه: اه ياوله على بالك إني مقتنع
      ببرأتك إنك مو ورطانه لحد شوشتك في بلاوي
      ابوك **وبضحكة استهتار وإستحقار لها **
      والقرف اللي انتم عايشين فيه وفلوس خلق الله
      اللي ظالمينهم ولاهفين حقهم
      لحد ابوك ماوصل منها لأوج عظمة الترف
      والبذخ هذا **
      وسار يناظر ويأشر بعينه على قصر من اروع
      قصور الرياض فخامه **
      ورجع يقول بإحتقار :وهذا كمان
      وكان يقصد مواقف السيارات اللي جمعت أفضل ماصنعه
      الاوربين والامريكان
      وأخرج تنهيده قويه من داخله احرقت نسمة الهواء
      البارده اللتي كانت تهف ملامح
      قاسيه وتصرخ رجولة ووسامه
      ولم تكن هذه التنهيده إلا تعبير عما بداخله
      من الكره الشديد لها
      وقال لها وهو مازال عاقد حاجبيه ومسلط
      نظراته لها بكل شراسه
      سعود:لا يا وله ماجبتها امها اللي تلعب
      على سعود......
      قالها نعم قالها وبكل سهوله
      ولكن كان وقع كلماته لها بكل قوة وخشونه
      .....
      إنتهى من كلامه الادغ لها وخل مفعوله السام يوصل
      لقاع ذاتها ...
      وماعاد تستوعب شي حولها واللي قاله شل كيانها
      واعمى تفكيرها واقفل عقلها ...
      خلاص تركها وأعطاه ظهره وجعل منها فتاة
      بلا روح ..وبلا جسد
      علقت نظرها على شخص قد ذابت
      في يوما ما في حبه الى ان اختفى من امامها
      واغمضت عينها بقوه وماتدري كم من الوقت مر عليها
      من لحظة ماتركها..
      والشي اللي نبها وخلاها تعرف هي مين برايه
      وبنظرته وبالمكان الذي شهد قسوته
      وانانيته ,,
      سوى نسمة الهواء البارده التي لعبت في خصال
      شعرها الكستنائي الحرير وصوت مياه النافوره
      .......
      وماقدرت تسيطر على نفسها وسقطت دموع من عينها
      تعلن مدى انهزامها ويأسها
      وحركت يدها وضغطت بها على فمها وشفايفها
      التوتيه الصغيره
      لتكتم شهقات حزنها واهاتها
      واخيرا نطقت بداخلها با الرغم من قوة
      موقفه وحقارته نحوها التي كانت كالسوط عليها
      وله: ليه ياسعود ليه ؟؟!


      ^^^^^^^^^^^
      أكتب هذه الروايه على أوتار وحزن كل انثى...
      تهوى عشق رجل تراه في عينها فارس احلامها...
      والعاشق المنتظر لها منذ نعومة اظافرها..
      ولكن !!أعظم وأقوى خيبة أمل قد تشدو
      به على قيتارة اهات زمانها عندما
      تكتشف بأن هذا الحبيب لم يتقرب منها ويسير نحوها
      إلا ليهوي بها من أعلى قمة ترف وبذخ
      سعادتها إلى وادي الامها وأنين يئسها
      وهو منذ البدايه لم يوقعها في شباك حبه إلا من
      أجل أن ينتقم من والدها الذي كان (من اكبر مروجي المخدرات في الرياض)
      ولكن!!! الذي لم يتوقعه بأنه هو من ينجذب إليها
      ويعوم في صفاء بحور عينها


      روايه
      (أعزف على قيتارتي لحن أحزاني من مؤامرة حبيبي )
      روايه رومنسيه جريئه خياليه
      وهي ليست واقعيه بل كل شخصياتها
      من محظ خيالي


      هذه مقدمة الرواية فقط ...

      انتظروا البارتات اعزائي...


      250*300 Second
    2. حوسة مشآعر
      16-03-2012, 12:54 AM

      رد: آعزف على قيتآرتي لحن آحزآني من مؤآمرة حبيبي|رومنسيه جرئيه

      رواية اعزف على قيتارتي لحن احزاني / كامله


      وهذا الب الاول ارت

      ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^


      كانت وله جالسه بطريقه تدل على قمة مللها وسارت
      تدور بعينها على المكان الكبير اللي مايسكنه احد غيرها هي والخدم فقط ....
      وماعبرت عن مابداخلها غير بتنهيده قويه تخرج من
      شفايفها العذبع الرقيقه ..
      وله:اوووووووووف لاحووووول
      ورجعت تلف خصل شعرها الطويل بأصابعها
      فجأه سمعت صوت دوي ضحكه يسري صداها في بهو
      القصر الرائع
      اللي يدل على فخامة ورقي اللي يعيشوا فيه ..
      عدلت من جلستها وأستغربت الوضع تماما وكانت تترقب الشخص
      الي سرق منها خلوها مع نفسها ومللها المعتاد
      وله قالت يشراهه: وجع إن شاء الله هذا انت !!؟
      غزل ماعطت وله وجه وكانت تزين لبسها وشعرها ومشغوله بحوسة
      عبايتها اللي تركتها بإهمال واضح على الارض...
      والمليانه فصوص وكلف
      وجلست بقوه ودفاشه على الكنب وكأنها تثبت لوله إنها اطفش منها
      غزل :نعم يمه وجع فيك انت هذا بدل ماتقومين وترتمين فيني بالاحضان تروحين
      سب وشتم في ههه امحق صديقه ماغير انك خاينه
      وتركز غزل على هذه الكلمه بقوة
      ......
      وله: بسم الله علي زين كان دخلتي مثل الاوادم والناس وأبتسمتي
      وسلمتي مو تضحكين وضحكتك تقعد الجيران من النوم
      غزل :نعم نعم أي جيران إنت تتكلمين عنهم إصحي يايمه إنتم بقصركم
      هذا **وترفع غزل حاجب وتأشر بعينها على المكان***
      وكبره خليتوه فرصه لأحد يسكن عندكم حتى يكون جاركم!!..
      ...
      وله:هي انت كلي تبن وقولي ماشاء الله وبعدين ايش عندك 24 ساعه يمه يمه !!!
      عسى مالك أم وبقهرررر اووووووووف منك
      ورجعت وله لجلستها المعتاده بطريقتها الغريبه اللي تدل على مللها
      وكأنها شوي وتنزل على الأرض...
      ...
      غزل تناظرها بكل إستغراب ومبققه عيونها فيها على الاخر وحاطه إصباعها السبابه
      على راسها ومثبته كوعها على إيد الكرسي
      وقالت :افهم منك يعني ارجع من ماكان ماجيت وبزعل واضح رجعت تقول وبما انك من اول ناويه
      على كذا ليه ماقلتي من البدايه كان رجعت البيت مع السواق يالزفت!!!...
      .....
      وله أعطت غزل نظره بتشوف اش قصة اهلها ذي هي ماويه على مشاكل ولا أيه؟؟؟
      اما غزل كان وجهه احمرررر وباين عليه القهر
      وله سارت تضحك بصوت عالي وبقوه لدرجة ان الدموع نازله من عينها الناعسه الوساع
      وترفع رجولها لفوق حتى بانت ركبها وفخذها لان البيجامه في الاساس
      كانت برمودا ...وحاطه إيدها على بطنها من كثرة الضحك..
      .......
      غزل بصوت عالي ومبحوح من القهر وله وله وله
      ....
      سكتت وله وروقت عن الضحك وتطل في غزل وهي تمسح دموعها
      وترجع رجولها على الارض وتلبس صندلها اللي على شكل ارنوب حلو
      ......
      وله بهدوء وثقل مع شوي إبتسامه قالت :لبيه ياعمري أمري
      غزل :مايامر عليك عدو بس ممكن تقومي وتغرين لأننا على وشك
      العصر على ماأظن عشان نخرج قبل ماتوطى بطنك...
      وله :اوك يابعد عمري ربع ساعه وانا عندك وقولي لألي (هذه ريئسة الخدم اللفلبنيه)
      تزينلك قهوه تروقك على ماخلص .... اوك قلبوه
      .....
      غزل :اوك بس ياله إذلفي بسرعه
      وله هههههههههههههههههههه
      .......
      وله بنت عمرها عشرين سنه ,,عليها جسم خيال مشاء الله ونفس الوقت طويله ونحيفه بس مو حيل
      وهي بيضه وأطرافها رقيقه وورديه ...
      شعرها طويل لاخر ظهرها كستنائي حرير
      عيونها اه من عيونها رمادي واحيان تقلب بني لما تعصب او تبكي
      أنفها صغير وواقف اما شفايفها عذاب صغيره وتوتيه ..ههههه تخق
      وقدها جنان وكلها على بعضها تصرخ انوثه *** هههه ماعليها زود امها تركيه
      ........
      على هي وحيدة امها وابوها لان سلطان الناشي طلق مرته لما كان عمر وله سنه
      بسبب اختلاف العادات ةالتقاليد
      وهو تزوجها لما سافر الى تركيا بحكم اشغاله واعماله
      وله تدرس في جامعة الملك سعود قسم تربيه خاصه وهي تحب هذا المجال
      لحنانها على الاطفال ويمكن من حرمانها من الاخوان
      وهي ناويه تفتح عياده خاصه لما تتخرج *** دافوره الاخت
      وهي تعيش مع ابوها وفي قصرهم الشاسع قصر سلطان الناشي
      وهو من اكبر تجار الرياض ونادرا مايكون فيها ويحب ويموت على وله
      ولكن!!! عشقه لعمله وفلوسه اكثر من وله
      ويشوفها اهم منها ....
      يوجد به الكثير من الغموض حتى وله ماتدري عن تجارته وامواله من فين يستثمرها
      وهي بسبب فطنتها كانت تستغرب بعض الاحيان انه مايتكلم عن صفقاته عندها
      لدرجة انه يغير مكانه
      حتى ماتسمع حديثه فايقنت بعض شكوكها فيه ولكن
      بسبب حبها له وإعجابها بشخصيته قد ساعدت في سدل الستائر عليه
      وعلى دهائه ومكره....
      ......

      باختصار وله تقضي معظم ساعات اوقاتها وجدول ايامها
      في الحومه مع غزل وفي الاسواق لانتظار الولكشين الجديد من الماركات العالميه
      مع تولعها في الدراسه ةالجامعه لانها تشغل معظم حياتها وهي فعلا تفقدها
      في الصيف بالرغم انها تكون تحت سماء مدينة باريس الحالم
      .......

      اما بطلة القصه الثانيه غزل هي بنفس عمر وله وهي صديقتها الروح بالروح
      وهم بئر اسرار بعض من حزن وفرح وحب وعشق
      اللي خاضوه في ماضيهم واللي راح يغزيهم في مستقبلهم
      .....

      غزل مو مره طويله ولا قصيره وهي بيضه وشعرها نص ظهرها بني كيرلي
      وعيونها لوزيه حلوه وانفها صغير واسنانها جنان وفيها نغزه بدقنها زايدتها
      جمال
      وهي ماتهتم بالازياءمووووت بالرغم ان كل دولابها ماركات
      اهم شي انها تلبس شي عالمي وخلاص يمكن لانها واثقه من نفسها حيل
      وهي رجه ودجه درجه اولى وفللللللللللللللللللللله
      ماعندها رويس لبد
      وتكون شينه لما احد يزعلها ماتعرف امها من ابوها وياويل ويله اللي يبكيها
      وهي مهضومه وكل شياب الرياض خاقين عليها من نعومتها ورجتها
      وهبالها ... وغزل تدرس بنفس قسم وله ولم تفكر بالمستقبل ابدا لان هذا الشي
      مو من طباعها ابدا



      انتهى البارت الاول
      انتظر ردودكم بالرغم اني لم اقترب الى الان من بدايه
      عمق القصه ولم يظهروا الابطال (سعود &فيصل)
      انا بدونكم لا شي ....
    3. *مزون شمر*
      16-03-2012, 03:38 PM

      رد: آعزف على قيتآرتي لحن آحزآني من مؤآمرة حبيبي|رومنسيه جرئيه

      رواية اعزف على قيتارتي لحن احزاني / كامله


      عوافي طب طب على الروايه الجديد
      متابعه لك ان شاءالله ..
    4. حوسة مشآعر
      17-03-2012, 04:35 PM

      رد: آعزف على قيتآرتي لحن آحزآني من مؤآمرة حبيبي|رومنسيه جرئيه

      رواية اعزف على قيتارتي لحن احزاني / كامله


      هلا مزاميزو منوره فديتك
    5. حوسة مشآعر
      17-03-2012, 04:37 PM

      رد: آعزف على قيتآرتي لحن آحزآني من مؤآمرة حبيبي|رومنسيه جرئيه

      رواية اعزف على قيتارتي لحن احزاني / كامله


      البارت الثاني

      . دخلت وله غرفتها وكانت تتحدث وتنطق من الفخامه وتجمع بين
      اللون العودي والكحلي والذهبي وسريرها يد ل
      على من تنام عليه ليست بأقل من ملكه وفي وجه الغرفه باب زوجاجي
      كبير اطرافه خشب ابيض يخرجك على شرفه رائعه
      تطل على حديقه خيال
      وفي الطرف يوجد حمام لايقل مستواه عن فخامة الغرفه وجانبه
      غرفه صغيره لملابسها اللي تشبه لحد كبيرملابس ممثلات هوليود
      بانها تجمع كل الماركات العالميه في هذا المكان
      ..................
      دخلت وله همامها واخذت لها شور سريع وابست بنطلون جينز اسود
      وتيشيرت فوشي عليه كلمات ووجه بالابيض
      ومسكت شعرها باهمال ورفعته لفوق وحطت قلوس فوشي
      وبلشر ناعم وكحلت داخل عينها الوساع الناعسه بالازرق
      ومسحت على بشرتها المخمليه لوشن وتعطرت حتى الاشباع
      من عطر غوتشي
      ولبست صندلها الكعب الذهبي من ديور زشنطتها الفوشي
      وعليها سلاسل ذهبي من الطرف من الدو
      واخذت عبايتها اللي ماتبعد عن عباية غزل ولا تقل عن زركشتها
      ............
      اما غزل كانت تشرب القهوه وتروق عليها وكان وله علرفه نقطة ضعفها
      ولكنها كانت تتحلطم وتقول بنفسها عمى لك ياوله تلطعيني
      كل هذا الوقت لو ناوين امستردام كان وصلنالها
      وله :اشفيه الحلو زعلان
      جفت غزل ونفجعت وكبت القهوه على يدها :وجع لك يازفت اشفيك انت
      وله:ابد سلامتك بس ياله تاخرنا
      غزل:قولي لحالك وفجأه ... واو وش ذا الزين كله انت ناويه على شي
      اليوم اممم ؟؟؟؟وسارت تغمزلها بعينها
      وله:كل مين يشوف الناس بعين طبعه وياله لايكثر واشرت لها براسه يعني
      برا
      غزل:اوك اوك
      خرجوا البنات من القصر وركبوا البانوراما العودي الي كانت
      تنتظرهم عند المدخل في الحديقه
      .....................................
      جالس لوحده في المكتب الكل خرج وستأذن الا هو ورجال الامن
      كان يفكر بالحوار اللي سار بينه وبين ابوراكان (مديره في العمل )
      ناظر ساعته الاوميقا ... ياربي كل هذا وانا ماتوصلت لحل؟؟!
      سار يلم اوراقه ويصفطها يحطها بمكانها الخاص لانها شبه سريه
      دق جواله بنغمة نوكيا المعتاده وسار صوت النغمه يدوي بكل مكان
      من الهدوء اللي يعمه
      سعود يصوت اشبه للهمس من التعب والارهاق اللي هو فيه:هلا والله
      ..الحمدلله..إيه بخير ... شلونك انت ... لا ابد مافيني شي...
      يابن الحلال اقولك مافيني شي....امممم ملزم يعني....بس الوقت متاخر وانا
      تعبان حيل ...اوك اوك بس من الان اقولك ماراح اطول معاك
      ...ههههه...زين زين ياله ثمان الله
      رجع دخل الجوال في ثوبه وقام من المكتب وخرج منه ونزل للمواقف
      وتوجه لسيارته ال بي ام اللي ماكان في غيرها..
      ابتسم ابتسامه وحيده وكئيبه مثل حاله لدرجة الابتسامه ماتت قبل ماوصلت لعينه
      .............
      فتح باب السياره بالريموت وحرك سيارته سيدا على حبيبه وخويه
      فيصل
      دخل سعود على الشباب بهيئته وهدوئه الشامخ
      وهيبته الدائمه له .. وسلم على الكل واخذ اخبارهم ورحبه فيه لانهم من زمان ماشافوه
      رجع وجلس جنب خويه
      فيصل:اخبارك وعلومك يالطيب مابغينا نشوفك كل هذا دوام حسستني ياخي انك
      بالمخبرات الفدراليه الامريكيه
      وانا مدري هههههههه
      سعود يطل فيه باستهزاء وقال:انت عازمني عشان تتمصخر فيني
      فيصل:لا لا محشوم ياخوي حرام عليك بس انا مشتاقلك وماحب اجلس بدونك
      ومسك قلبه ويقول بخفة دم :اه اه ياقلبي وكيف اتهنى وانت
      24 ساعه في قضاياك الله لا يجيب الشر ولهت عليك يارجال
      افهم انا ميت عليك واستغنى عن امي اللي جابتني وماستغنيك
      سعود ماعاد يتحمل اهباله:على تبن فاهم وقلي عندك شي مهم ولا اقوم
      انوم ابركلي من وجهك..
      فيصل:سعود عسى ماشر ليكون زعلت تراك ساير حساس هاليومين
      وشكلك مب عاجبني
      سعودتنهد وحط اصابعه على عينه ويضغط عليه لعله يزيل شوي
      من ارهاقه وتعبه
      ورجع فتح عينه وقال بقوه:لا ابد بس تعبان حيل وبكره عندي اجتماع مع ابو راكان
      ولازم اكون بدري هناك
      فيصل:زين بس انتظر العشا على الاقل
      سعود قاله وهو قايم
      تسلم مره ثانيه ياله ثمان الله
      فيصل:بضيق الله معاك ... انتبه لنفسك
      اشر سعود في راسه لفيصل يعني ابشر ورفع يده باي
      وخرج سعود وترك وراه فيصل اللي كان يعامله بشكل غريب هذه اليومين
      بسبب عمله وقضية سلطان الناشي الغامضه اللي كان حايس
      فيها ومو قادر يجمع خيوطها
      ابد
      وترك وراه انواع الوناسه والفله والضحك ورجع لسيارتهوارخى راسه
      على مقعدها واسدل جسده الواضح عليه الاهمال من
      الاكل والشرب والنوم وحتى الرياضه
      ................
      طق طق طق ... فز سعود ورفع جسمه ونظره وإلا فيصل يضحك ويأشرله
      بيده علامة النصر ...
      سعود:لاحووووول وش يبي ذا
      ونزل زجاج السياره وقاله:سلامات يالاخو وش تحسبه انت بالظبط
      مارد عليه فيصل وسار يلف حول السياره يبي يركب معاه
      فتحله سعود الباب وركب جنبه وسار يناظره
      وكانوا على هذا الحال خمس دقايق
      سعود:زين وبعدين
      فيصل :سعود قول لنفسك انت ماتشوف وجهك وجسمك كيف سايرين وربي
      تقطع القلب ..
      سعود استغرب ورفع حاجبه الايسر من كلام فيصل
      ورجع كمل بهمس وحزن :ماعاد تسر الخاطر ابد
      سعود:هو انا زوجتك ولا خويتك على غفله
      ....
      فيصل بقوه وحزم مو من عوايده لكن سعود غير
      بالنسبه له :سعود وجع فيك شي انت ترى بعلمك مو ملزوم بالوظيفه
      هذه وانت مو محتاجها ماديا عندك ماشاء الله اللي يسنعك مية سنه قدام
      وربي ترى هذه مو حاله ومو هاين علي اللي انت قاعد تسوي
      بنفسك وهذه مو حياة اللي انت قاعد تعيشها كان عمرك
      خمسين سنه وانا مادري
      ......
      سعود كان جالس مثل الصنم من كلامه وتوبيخه وسار يحس
      بصداع من فيصل ومن الجوع ومن التعب
      بس هو غير هو كذا الله خلقه كذا مو فله مثل
      فيصل والشباب
      وتكلم اخيرا بنبره مبحوحه وغريبه:خلاص فيصل
      قفل ولا اطلع برا السياره
      ......
      فيصل طنش ولا كانه سمع شي وقال انا ابي مطعم ميت من الجوع
      سعود بستغراب :والعزيمه اللي مسوينها لك الشباب
      فيصل:مادام معايا القمر مالي ومال النجوم
      ................واخير ابتسم سعود شبه ابتسامه خلت فيصل
      يطير من الفرح
      وقال في داخله الله لا يحرمني منك ياخوي لانه عارف ان فيصل تعشى
      بس ضغط عليه بالمطعم لانه مكان يبي سعود ياكله شي
      اه ياخوي مادري من غيرك كيف باكون
      .......................
      سعود كلمة وسيم قليله في حقه سبحان اللي خلقه جسم طويل ولا اسمر ولا ابيض
      امممم شعره طويل نازل على اكتافه وناعم واسود وعيونه كبيره وساع وسود
      وذباحه و انفه سلة سيف ...
      فمه مرسوم وحلو وعبيه شارب مرتب خفيف ...
      اخلاقه انسان طيب بس جامد ومايرحم اللي يخطي في حقه ويقلل من شانه
      يعني غالبا جدي ممكن بحكم عمله وشغله وهو مايؤمن بالحب ابد
      ويشوف محد يستاهل هذه الاسطوره ولا عمره خاض في تجربة
      حب او انه غازل او رقم بنت(مسكين مو عايش حياته)
      هو اللي مسؤل عن اسرته بعد ماتوفى ابوه
      لما تخرج من الكليه
      ويقدر ويموت في امه نوره
      واخته امان 17 سنه واخوه عبدالعزيز15سنه
      تعتبر اسرته غنيه وماله هذاك الاختلاط مع عمانه وخواله
      بالرغم من احترامهم له
      هو متولع يشغله ويحب العسكريه من يوم صغره
      وكان يصر على ابوه انه يخيطله بدله عسكريه
      وكان يلبسها يوم تسليم النتايج عشان يكشخ قدام اصحابه
      ويلبسها بعد في ايام العيد (يالبي قلبي عليه)
      ......................
      اما فيصل انسان فله ووسيم ولم مايوصل ابد لوسامة سعود
      وهو بنفس عمره 27سنه
      ومتخرج بكالريوس اداره واقتصاد
      ويشتغل في شركة ابوه
      يحب البنات ويموت على ترقيمهم
      وشعاره في الحيا ...اعقلها وتوكل
      ياحليله فصولي استانس عليه(مطيحه الميانه الاخت)
      فيصل وسعود اصدقاء حتى النخاع
      بسبب جيراتهم ودراستهم مع بعض كل المراحل ماعاد الجامعه

      انتهى الجزء الاول من البارت الثاني

      إضافة تقييم ل اهات الزمن
      اهات الزمن 04:24 am 28-03-2009
      ...الجزء الثاني للبارت الثاني.......

      نرجع لوله وغزل
      كانوا يفرفرون بشوارع الرياض بالبانوراما
      ومافي احد يسال عنهم الحمدلله والشكر
      لان وله ماعندها غير مربيتها والخدم اما غزل اهلها انواع الغنج واللدلال لها
      وكلامها ماينرفض ابد
      وماخلصو دجه الى قريب العشاء
      ...........
      قالت وله:غزل راح ادوخ من الجوع خلنا نروح لمطعم لاني هيمانه
      على الاكل
      غزل تضحك بصوت عالي ومرجوج
      وله : خيررررر
      غزل:امنت بالله ان حياتك تخلو من العاطفه والحب المتبادل
      مع اي شخص على وجه الكون
      ......
      وله وبستهتار وليه ان شاء الله (وكان غزل جاتها على الوتر الحساس في حياتها)
      غزل :لا بس اول مره اسمع واحد يتغزل ويكون هيمان للاكل
      وهذا الشي مايدل الا على شي واحد بس
      ....
      وله :غزيييل
      غزل :لبيه
      وله:كلي تبن
      وله:حاظر عمتي
      ................
      وله فتحت باب السياره ونزلت وطنشت غزل وراها
      ..........
      كانت تمشي بتدخل بوابة المطعم الايطالي
      لفت جيهت غزل وتقول ياربي هذه وينه فيه
      وبنفس الوقت كانت رايحه سيدا على البوابه
      .....
      في هذا الوقت بذات
      كانوا فيصل وسعود خارجين من المطعم لانهم ماطولو فيه
      لان سعود ميت من التعب والارهاق
      ...
      فجأه خبطت وله في صدر فيصل وقالت بصوت عالي وناعم وحاد:
      خير الحمار ماتشوف انت
      ...
      فيصل تنح فيها وفي جمالها وقال بيرفع ضغطها لانه ناوي
      يخليها تطول معاه
      :مالحمار غير الحمار وياشر عليها بعيونه اللي ماتركت ملامح
      وجسد وله
      ...
      سارت غزل تضحك بصوت عالي وبدفاشه على وله وطولت الاخت على ذا الحال
      ..سعود وفيصل وله يناظرونها لان ماعند امها نيه توقف عن الضحك وكان شكلها فاتن
      بالرغم من عربجتها
      ....
      وله بصوت عالي لغزل وشوي وتبكيي:وانت بعد خلاص ولا وربي ترى ارجع
      فيصل:ارجعي ياقمر ماحد ماسكك
      كانت غزل تحط ايها على فمها عشان تكتم ضحكتها ولا كان وله تذبحها
      ....
      ولما شافت ولمحت سعود اللي واقف ويراقب كل الهماجه اللي قدامه
      بهدوء انخرست منها عروق الضحكه وتشتت وبقوه كل ملامح الابتسامه منها
      .......
      فيصل بهبال مايقل عن هبال غزل
      فيصل :ممكن تضحكينا معاك وانت ممكن ماتسكتينها يالحمار
      وله حقرته ولكانه كلمها وراحت تكمل طريقها على المطعم
      ولكن وقفها صوت قوي وهادئ
      سعود:هي انت خذي خويتك معاك
      وله شدة على ايدها ونظرها امامها وتقول في نفسها
      حسبي الله عليك ياغزيييل الهم دايم تعفسيني بهماجتك وغبائك عن الناس
      اللي تقعطع النفس من حقارتها وشكلها
      ......
      رجعت لفت نظرها وكانت تطل في سعود كالقطه الشرسه
      وكان سعود يبادلها نظرات تملؤها الاحتقار
      .....
      صح غزل خاقه على الاخر بس كلام ونظرات سعود خلت الفيوز تظرب
      عندها
      غزل:نعم نعم احترم نفسك انت وياه ولا وربي هذه الشنطه
      لاخليها تضيع ملامح وجيهكم
      ......
      فيصل:اموت انا اذوب انا بالقسوه والقوه
      سعود وصلت معاه من قلة ادب فيصل وطينة البنات اللي عارفها ومتاكد منها
      ومو مستنظف يكلمهم ويكون معاهم اكثر وقت من كذا
      ..........
      غزل:انت ماتستحي وجع يوجعك ان شاء الله وماتقوم منه لا انت ولا هو
      لا وبعد شين وقواية عين(شين ياغزل عيني بعينك)
      .....
      جات وله بتكمل سب وشتم بس وله :غمظت عينها وسكرت على اسنانها
      وبعصبيه لوووول
      غزل خلاص ياله مشينا
      .......
      فيصل :غزل اسمك غزل لحقي علي يمه وعلميني كيف اتغزل بغزل
      وله:شوف اذا امك هذه ماربتك زين ترى تربيتك على ايدي يالحقير ..
      ......
      فيصل تنح وكأن وله صفعته على وجهه بكلامها له نسي نفسه
      وراح لها بسرعه الا ان سعود استدرك الموقف وسار بينهم
      وكان يرد فيصل على ورى ودفعه بقوه على صدره
      ورجع لف على وله اللي كانت خايفه لحد الموت والرعب
      خلاص سكن داخلها والدموع تجمعت في عينها
      لانها ماتوقعت فيصل يهجم عليها كذا لولا
      دخول سعود بينهم
      فيصل صدره يعوره من سعود وسار يعلو ويهبط من القهر
      اما غزل كانت حاطه ايها على فمها وهذه المره
      مو عشان تكتم الضحكه لا لا لا
      عشان تكتم شهقات خوفها من الموقف
      سعود ناظر وله بشراهه وجبروت وقال:وهو ماسك ايها اللي الامتها
      شوفي انت ياتذلفين للمطعم ياتركبين سيارتك
      .......
      اما وله ماجاوبته وبس كانت تناظر فيه ورجع سلط عينه عليها
      والقهر هو موضوع ملامحه
      انت ماتسمعين؟؟!!!
      وله سارت تبكي ومو عارفه اش تسوي
      قالها وبهمس لان الناس تجمهروه حوليهم
      وله بنكد وخوف ودموع هناك
      وتاشر عليها
      سار سعود يجرها وراه الا ماوصل عند البانوراما وقالها هذه سيارتك
      وله بص وت شبه انخرس سعود:ايه!!
      فتح سعود الباب ورزعها جوا السياره بخشونه...
      وبصوت واعد وهادئ نادي الزفت غزل تيجي السياره
      وله دوبها الحياة رجعتلها واستوعبت اللي قاعد يسوي فيها
      سعود وكانها جاريه عنده وهو مو داري انا مين وبنت مين الحقير
      وبسرعه خرجت من السياره وقربت منه وصفعته
      كف على خده كان كفيل انه يوقف الزمن
      ويسكت كل ماحولهم حتى غزل وفيصل ماعاد لهم حس
      سهود شد على يدها وارخى راسه عليها
      وربي لا اعيد تربيتك وهذا لارجعه لك بالعن من كذا
      ......
      ورجع دفها بقوهفي السياره وصفق الباب
      ....
      وجات غزل زي الصاروخ وركبت السياره
      ...
      ومشت البانوراما من امام المطعم الايطالي ولكن
      بعد ان سحب سعود وله وراه مثل الجاريه
      وله صفعت سعود كف هز كيانه واحرق هيبته
      ......
      اما فيصل وغزل (هبال×هبال)مايتعدوا عن كذا ابد



      انتهى البارت الثاني
    6. *مزون شمر*
      18-03-2012, 05:17 PM

      رد: آعزف على قيتآرتي لحن آحزآني من مؤآمرة حبيبي|رومنسيه جرئيه

      رواية اعزف على قيتارتي لحن احزاني / كامله


      مشكوره طب طب عالبارت
      متابعه لك واصلي ...
    7. حوسة مشآعر
      19-03-2012, 12:28 AM

      رد: آعزف على قيتآرتي لحن آحزآني من مؤآمرة حبيبي|رومنسيه جرئيه

      رواية اعزف على قيتارتي لحن احزاني / كامله


      العفو مزاميزو وكم ساميداع المتابعه
    8. حوسة مشآعر
      19-03-2012, 03:43 AM

      رد: آعزف على قيتآرتي لحن آحزآني من مؤآمرة حبيبي|رومنسيه جرئيه

      رواية اعزف على قيتارتي لحن احزاني / كامله


      الب الثالث ارت
      ............
      بعد الموقف اللي حطو نفسهم فيه كانوا بالسياره لاحس ولاخبرو لا صوت غير صوت السياره وهي تسير بسرعه على الاسفلت
      ....
      وكل بعد فتره قصيره تخرج شهقة بكى من( وله) وهي ماتدري عن نفسها اما (غزل )بس كانت تناظر فيها وتتمنى تقلها شي يخفف عنها ولكنها خايفه لانها هي السبب في كل الي سار
      00000000000
      غزل ماقدرت تتحمل اكثر وقالت من غير وعي :الله ياخذه الله يشيله عساه الموت عساه... وفجأه( وله) تقاطعها وتقول بهدوء وصوت مليان بكى : ممكن تخرسين!!
      غزل:000000
      (وله) سارت تبكي بصوت عالي ماعاد تقدر تتحمل اكثر من كذا
      وطاحت في حظن غزل.
      وغزل تمسح عليها وتقول في نفسها :هين يازفت هين انا اوريك منهي غزل .
      وسارت تكلم (وله)وتقولها: خلاص ياقلبوه هدي وذكري ربك.
      ^^^^^^^
      فيصل بخوف من سعود ولكن قاله بالرغم من كل شي :صاحي إنت؟؟!
      سعود:اصحى من اللي جابوك .وطنشه ومشي عنه
      قهرت هذه الكلمه فيصل لانه ماكان ناقص سعود بيوم واحد يمد يده عليه ويهزئه كمان.
      مشي سعود سيدا على سيارته وحقر فيصل وتركه لحاله في الشارع لانه مية مره ينصحه من هباله مع البنات ولكن فيصل ماهناك احد.
      بعد شوي سمع سعود جواله وطالع الاسم {خوي دربي}
      وقال بلهد وصوت كله شر:نعم!!
      فيصل: أحلف
      سعود:.....
      فيصل لانه عارف سعود زين جابها من اخرها وقال:بترجع ولا أدبر حالي.
      سعود: دبر حالك . وقفل الجوال في وجهه.
      ^^^^^^
      دخل سعود سيارته في المواقف الي بحديقة منزله ونزل ومشى بخطوات ثقيله موووت وفتح باب الفله بكل هدوء لان الوقت تاخر وتوقع الاكيد ان اخوانه نايمين وبعد امه.
      ولكن استغرب يوم شاف امه قاعده تنتظره ورح لها بابتسامه حلوه على ملامحه الوسيمه والمرهقه وقال: خير يالغلا ليه صاحيه للحين؟؟
      امه :هلا فيك ياوليدي بس ناظرت غرفتك وماكنت فيه
      قلت انزل انتظرك عسى ماشر يكون صارلك!!
      ,,,,,
      سعود ضحك ضحكه رنانه تذبح بالرغم من الهم اللي بداخله
      وقال:ابد طال عمري هذاني قدامك مافي غير العافيه
      ورجع قال :ربي يخليك لي تاخر الوقت وانت قاعده وكفاك سهر .
      قالت امه:زين ياوليدي ياله تصبح على خيير .
      سعود:سلم على رسها وانت من اهل الخير يالغاليه.

      وقامت امه وهو بسرعه قام معاه يوصلها للاصانصير
      ^^^^
      سعود رجع للصالون الفخم ورمى بجسمه المنهمك والميت على الكنبه ونزل شماغه وحطه بترتيب بجنبه وفك ياقة ثوبه وتنهد بقوووه
      ومايفكر بشي الا ب(وله) وصفعة (وله)اللي على وجهه وسار يمسح بأصابعه على مكان الصفعه ونزل يده وشد عليها بقوه وضحك بهدوء وقال بهمس:هذه نهايتها بنت شوارع تد يدها عليك ياسعود.
      وكان يتوعدلها بداخل صدره لان مافي اللي مد يده عليه من يوم صغره .

      ******
      اما فيصل دبر حاله المسكين.... ونفس الحال على غزل اللي وصلتها (وله)على بيتها.
      اما (وله)دخلت القصر وطلعت جري على جناحها وفتحت غرفة ملابسها واخذت اقرب بيجامه لها وحطتها على جسمها الناعم وبسرعه رمت نفسها على السرير وتغطت بفراشها وغمضت عينها بقوه ولكن!!
      حتى الظلام الدامس لم يتمكن من مسح صورة سعود من بالها وبعد تفكير ورى تفكير به سيطر التعب عليها وراحت بسابع نومه.
      ^^^^^^^^
      وفي بداية يوم جديد وصباح رائع تشرق شمسه الجريئه على كافة الواسعه..وتتسلسل اشعتها الذهبيه الى قصر الناشي لتملئ جناح (وله)
      وشعرت (وله)بش غريب يضايقها وينغص عليها نومها العميق
      وبالتدريج تفتح عينها الرماديه وبلمحه سريعه تنظر للشمس وترجع تقفل عينها وتتحلطم وافتكرت امس انها ماسدلت الستائر قبل ماتنام من الحاله اللي سعود كان قائدها الاول والاخير ...
      قامت بكل كسل ودخلت حمامها واخذت شور سريع وعلى نفس الحاله جهزت نفسها على السريع لانها تاخرت على الجامعه ونزلت جري واول ماكانت في وسط مدخل القصر لاحظت التغيرات الجذريه اللي سايره وبصوت عالي تنادي:للالي لالي لالي
      لالي:يس يس
      (وله):خير ان شاء الله وش ذا كله .. وسارت تأشر بيدها على المكان
      اما (لالي )على طول فهمت عليها وقالت:بابا اليوم في يجي.
      (وله)باستغراب وشرود ذهني تام قالت:أممممم زين زين
      قولي كذا من البدايه.
      ولفت حالها تبي تخرج ولا على بالها ولبست نظارتها الشمسيه من ماركة كارتير وخرجت من قصرها وركبت البانوراما وسيدا على الجامعه.
      .........
      كانت (وله)تتامل الشوارع والسيارات والزحمه اللي سايره على الصباح كعادة ثابته على مدينة الرياض ..ولكن!!في الواقع مافي زحمه بالنسبه لها غير وبقوه رجعت ابوها من السفر .وماغير تتحلطم بداخلها ماتدري ليه تتوتر لما ابوها يكون في الرياض
      وفجأه قطع عليها تفكيرها نغمة جوالها وهي موسيقه رومنسيه حيل
      وهادئه
      (وله):خيرررر
      غزل:انت متى بتتركين طبعك ذا ..قولي صباح الخير او اشبه القمر داق علي من الصباح او هلا والله مو وسارت تقلدها{خيررررر}
      (وله):.....
      غزل:ولهوو انت معايا
      (وله) : ......
      وكان هبال غزل زاد من همها ومادرت الا وهي وقافله الجوال في وجهها.
      ........................
      رجعت (وله)تفكر وتقول :ياربي اش ذنبها غزل احط حرتي فيها وضغطت على نفسها ودقت على وله يقالها انها بتعتذرلها
      ........
      إستغربت غزل وشافت نغمة جوالها وقدامها على الشاشه
      {ياروح الروح }ورفعت حاجبها اش تبي هذه الخبله؟؟!
      غزل بصوت خشن :نعم!!!
      (وله) : .....
      غزل: ياقلبي وياعمري اذ انت من النوع اللي يقعد من النوم ومزاجه سي لاتردي ولا تدقي على خلق الله.
      (وله):.......
      غزل بعد سكوت (وله)للمره المليون حست ان البنت عندها شي بل مصيبه وقالت بصوت هامس وخايفرواية اعزف على قيتارتي لحن احزاني / كاملهوله)ياعمري فيك شي صاير شي؟؟؟!!!
      واخير نطقت (وله)وقالت: انت رايحه الجامعه اليوم؟؟؟
      غزل بسرعه وكانها تبي (وله)تكمل كلامها :ايه بداوم.
      (وله): زين راح اقولك في الجامعه باي .
      *******
      في نفس الزمان واختلاف المكان
      يرفع ابو راكان السماعه ويقول : خلي سعود يجيني
      السكرتير : ان شاء الله طال عمرك
      .....
      دخل سعود مكتبه الكبير والفخم بحكم سعود يعتبر من المهمين في هذا المبنى..
      وكانت ملامحه اريح وجسمه افضل من البارح وكان متشخص وكاشخ على الاخر وريحة عطره بربيري لندن عاجه في كل مكان
      وقبل لايجلس على مكتبه وصله البلاغ ان ابو راكان طالبه
      ...........
      طق طق طق
      ابوراكان:تفضل
      دخل سعود وقال:السلام عليكم
      ابو راكان رفع نظره وقال:وعليكم السلام هلا والله
      سعود:امرني طال عمرك
      ابو راكان: تعال اجلس وسار ياشرله
      جلس سعود امام مكتب مديره
      وقال ابوراكان: احم احم انا بدخل بل موضوع على طول بعد التحريات هنا وهناك والحمدلله قدرنا نيجيب بعض المعلومات عن سلطان الناشي
      ومثل منت عارف هو شخص ابد موهين ولا سهل
      وان شاء الله الملومات اللي عندنا تساعد اننا نمسك عليه
      شي ولو بسيط ويكون بدايه لنا ضده.
      ورجع يكمل كلامه بحزم وشبه ابتاسمة انتصار كانت على
      وجهه وقال:حنا عرفنا ان اليوم هو جاي على الرياض وانا باعطيك كل الحريه في التصرف في موضوعه.
      ...
      سعود كان مصغي لحديث مديره بكل اهتمام وقال ابو راكان:
      خذ هذا الملف واتمنى يفيدك .
      اخذ سعود الملف منه قام وقال :تامر بش ثاني طال عمرك
      ابو راكان بكل رضا: سلامتك ..

      **************

      <في جامعة الملك سعود>
      غزل ساكته وتناظر في (وله)وقالت:وبعدين ياعمري ماتيبين تحكين؟؟
      (وله) فعلا ماعندها اي رغبه انها تتكلم ولكن!!
      إن ماقالت لغزل تقول لمن؟؟
      ومن الاساس هي مالها غيرها.....
      (وله)لا لا خلاص مافيني شي بس تعبانه من اللي صار البارح مع الشباب وانا كنت ...
      قاطعتها غزل لانها شافت وجه( وله )التايه كليا وإن في شي بداخلها وان في شي اكبر من اللي هي قاعده تقول,, في هذه اللحظه حطت غزل يدها الناعمه بكل حنيه وحب علي يد (وله)الرقيقه وضغطت عليها وكشرت شوي في ملامحها وقالترواية اعزف على قيتارتي لحن احزاني / كاملهوله)ارجوك تكلمي..
      (وله)رفعت راسها وناظرت غزل وهنا خلاص ماعاد تقدر تمسك نفسها لانها محرومه من الحنان واسلوب غزل معها قطعها شتات ورماها في بحور ظلامات الفراغ العاطفي الاسري...
      تأملت ملامح غزل اللي ماتفارقها وكانها تؤامها بل اكثر ...
      حست بالدموع بعينها وقالت في نفسها:يالله اش كثر انا اعاني يارب لطفك ورحمتك...
      غزل قريب تنجن مو عارفه اش اللي صاير على (وله)
      غزل برجاء حار وهمس:واللي يرحم والديك اش فيك؟؟؟
      ......
      واخيرا (وله)وكانها بتسمت وسارت ترمش بعينها عشان تخفي الدموع وتموحها:ياقلبي ماعندي إلا كل خير ,,, ورجعت قالت:ابوي اليوم جاي وانا مادري ليه اتضايق وتوتر وحالي ينعفس لما يكون في الرياض هو اللي باقيلي في دنيتي ومالي غيره
      بس في شي يخليني اكره واخاف قربه ولما يكون مسافر اطنش
      الوضع وعيش يومي .. بس بجيته كانه يثبتلي تعاستي
      والضياع اللي انا عايشه فيه ..
      وبتنهيده ناعمه قالت:انا احبه لالا ماحبه بس انا وغمض عينها وشدت على يد غزل ,,
      ورجعت تقول بصوت باكي:وربي مو عارفه اعيش
      ولا عارفه كيف اعيش؟؟؟؟
      غزل كانت بحال لا تحسد عليه لان كلمات (وله) كانت خناجر على قلبها.. وسارت تدعيلها من كل جورحها ان ربي يفرجلها همها
      .................
      قالت (وله) بعد مارتاحت شوي وهديت اعصابها:
      أنا كنت احبه ولكن بعد ماكبرت وعرفت الدنيا زين كرهته
      لكن بالرغم من كل شي هو ابوي وانا ماستغنى عنه ولا أرضى
      عليه شي بس عارفه ياغزل دام هو يعاملني كذا ليه بكل
      ثقه وجراءه يسميني (وله)؟؟؟!!
      قربت غزل من (وله)وقالت بإيتسامة حب طاهر وصداقه عريقه: وإنت وربي ياشينه انك وله عندي يالوله كله.....
      هنا ضحت (وله) من كلام غزل وقالتلها من كل اعملق قلبها: وانا اموت فيك وأصدقاء للأبد
      عزل بحنان رائع: أصدقاء للأبد

      ..................
      { أحقر شي في الدنيا لإبنه كانت أو
      إبن أن تكون لك أم أو أب
      هم لك زيادة عدد فقط في كرت
      عائلتك ومن وجهة نظري
      الموت ارحم لنا ولهم}
      .................
      ^^^نرجع لسعود^^^
      طلب قهوه تركي وفتح ملف معلومات الرجل الذي اسهره حتى الموت
      وأدى بحياة شباب كثيرين إلى الموت. بدأ يقرأ عنه....
      {سلطان الناشي يسكن في شمال شرق الرياض في حي
      ال.... وهو من ارقى الاحياء... وكان مدون كل املاكه وامواله
      وسياراته واسماء البنوك التي يتامل معها .... الخ
      إلى ان وصل إلى أسرته وعرف سعود بأن لا زوجه له ولا أبناء ولكن لديه إبنه واحده وهي شابه وهي بالتأكيد الوريثه الشرعيه
      لكل أملاكه.....
      ضحك سعود ضحكة إستهتار لهذه الابنه وفي نفس الوقت شفق عليها لأنها لن ترث ملاينه لانها ليست قانونيه .. ولكن تظل إبنته في كل الاحوال و راح تخرج في النهايه بكم مليون ولكن يكفيها جرما سكوتها عليه ويمكن بعد ساعدته في دنائته ... قفل الملف بكل قوه وارخى ظهره المشدود ومرر اصابعه على جبينه وبيده الثانيه فك
      ياقة ثوبه.....
      .....................
      ^^^اما عند (وله) وغزل^^^
      بعد إنتهاء المحاظرات راحو البنات على الكافتريا كانت (وله)ترسم أشياء مبهمه على الطاوله الخشبيه مثل الاشياء المبهمه
      والمسيطره على تفكيرها
      .....
      جاتها غزل ومعاها إثنين ايس شوكلت وقالت: ها ياقمر كيفك ذحين
      (وله):الحمد لله زينه .
      واخذت منها الايس شوكلت وشربت منه ودعت لغزل من قلبها لان الشوكلت البارد برد على قلبها شوي,,
      غزل: ياقلبوه عيشي حياتك وربي الدنيا ماتستاهل وخلي شعارك
      على قولة الفيلسوف الإنجليزي:{ لم أستطع أن أسير وأستمتع في حياتي إلا بعد أن رميت بأحزاني في نهر قريتي}
      ....,,,,
      (وله):ايه بس حنا في الرياض ماعندنا نهر هههههه
      غزل بستهتارهههه وقالت:حلوه بس لاتعيدينها!!!
      (وله)بضحكه صادقه من قلبها كانت محبوسه من الصباح
      هههههههههههههه
      غزل تقول في نفسها:جعل الضحكه دوم مو يوم يارب
      (وله)تقول:تصدقي عاد ياغزل اني اموت بالتطنيش عشان احس
      بالانتعاش بحياتي...
      غزل بهزة راس وتعس بعينها وتقول :ها هذا المفروض اللي يسير ياقلبي
      ....
      ورجعت وقالت بحزم وجديه:إلا على طاري الإنتعاش والتطنيش كيفك بعد امس باللي سار عند المطعم
      (وله):اي مطعم
      غزل :اش فيك انت الشباب اللي امس والكف ومادري ايه؟؟؟
      (وله):أها عادي شباب احقر منهم مافيه وراحو بسيل حالهم
      غزل:اموت انا على الثقه بس تصدقين كل الزين فيهم
      (وله)باستغراب ورفعت حاجب قالت:صدق ماعندك كرامه الرجال مسح فيك السفلت وانت خاقه عليه .
      ..
      غزل تعلق عيونعا بعيون (وله)وتقول:إعترفي ان الزين كله فيهم.
      (وله):وجع فيك لو كانو توم كروز وبراد بيت ماقلتي كذا!!
      غزل:وع هذول الشقر والحمر ازين منهم؟؟؟؟
      صدق ماعندك ذوق.
      ...
      (وله):هههههه الله يرجك,على العموم انت صادقه ومثلهم كثير
      وانا ذحين بدء قلبي يعورني لاني بروح البيت ويمكن ابوي
      يكون واصل من السفر.
      غزل:لاحوووول ياحبك للنكد ,,وفجأه قالت:إيه على فكره اش رايك
      نسوي حفله زغنونه لعمو سلطان عشان تلطف الاجواء بيتكم.
      (وله):فكره حلوه اوك.
      غزل تشرب بالايس شوكلت لحد ماطلع صوت يأكدلها الإنتهاء
      ومسحت شفايفها بلسانها وحطت
      العلبه على الطاوله وقامت وقالت : ياله ذحين نجيب
      اغراض البارتي >>وربي انها رجه وطعمه...
      .........
      وخرجوا البنات من الجامعه عشان يجهزوا الحفله
      ولعل خطة غزل تحسن من الاوضاع بين عائلة الناشي.
      ...........
      بعد خروج صلاة الظهر دق سعود على فيصل ومثل الصاروخ رد عليه
      لان سعود كان بمثابت المنقذ له من ملل الشركه وثقل دمها.
      فيصل:هلا والله المهلي مايولي
      سعود:هلا فيك
      فيصل :كيفك اليوم
      سعود:يقالي اني انا اللي داق مو انت.
      فيصل :عادي انا وانت واحد وبعدين اش عندك يالشايب؟؟؟
      سعود:ابد بس حاب اكون لبق معاك واعتذرلك عن اللي سار امس
      وابي امر عليك اغديك على حسابي .
      فيصل: أها زين زين إعتذارك مقبول ولا عاد تكررها
      لاني .... سعود قاطعه وقال: لايكثر مسافة الطريق
      وانا عندك . وقفل الخط في وجه
      ........
      وفعلا شوي وسعود يكون عند الشركه ودق على فيصل
      وقال:انا تحت
      فيصل :وانا وراك
      سعود:.........
      فيصل: انا في سيارتي وراك ياله حرك
      سعود:ليه في سيارتك صاحي انت
      فيصل :حركتك الامس ربي رحمني وكانت بالليل
      اما الان مثل منت شايف بعز القايله ولا يلدغ المؤمن
      من الجحر مرتين,, وماعندي استعداد انعاد بموقف امس
      واكون بسيارتي ابركلي
      ....
      سعود:خلاص اش فيك انت وياله تعال معاي انا مشتاقلك
      فيصل:واش يضمني ورجع يقول وعد رجال.
      سعود:أيه..
      فيصل :زين ياله انزل افتحلي باب سيارتك
      سعود: اقلب وجهك وانت لاتصدق نفسك حيل
      فيصل:ياحبي لك
      سعود:ههههههههه
      .........

      راحو البنات سيده على افخم نحلات تجهيز الحفلات
      واشتروا بهبال لحد الموت {وانا شخصيا حاسه انهم ناوينها لهم عشان يرموا باحزانهم وهمومهم قبل ماتكون لسلطان}>>... بلا سلطان بلا هم

      ............................

    9. حوسة مشآعر
      19-03-2012, 03:49 AM

      رد: آعزف على قيتآرتي لحن آحزآني من مؤآمرة حبيبي|رومنسيه جرئيه

      رواية اعزف على قيتارتي لحن احزاني / كامله


      . تابع الب الثالث ارت

      ••••••

      بعد ماأخذ سعود خويه فيصل رايحوا لمطعم عشان يتغدوا
      فيصل:مشاء الله اشوفك منور
      سعود:سم!!
      فيصل:منور يعني شكلك حلو ورايق مو مثل أمس
      .......
      سعود طنش تعليق فيصل ورجع يقول بإهتمام وحماس:تصدق
      والحمدلله خلاص قريب نمسك شي على أكبر مروجي
      المخدرات اللي حكيتلك عنه.
      فيصل كل حيله بالاكل وماعندك احد
      سعود: فيصل وتبن انا اكلم مين؟؟!
      فيصل:معاك ياخوي كمل ..كمل وماعليك.
      سعود:قول قسم!
      فيصل:ياحبي لك ياسعود هههههه
      سعود بزعل قال:والله لو ماوعدتك لكان رحت وتركت ذحين
      إنت وجهك.
      فيصل:علامك ياخوي ساير شايب ترى انت 27 سنه إذا ماتدري
      ....
      سعود خلاص لحد هنا وصلت معاه واحر ماعنده ابرد ماعند فيصل
      وبعد الكرسي وكان بيوقف إلا فيصل يمسكه من يده
      ويقول بسرعه:حلفت عليك ماتتحرك وفمي ذا ماني فاتحه وعشان
      حبك لأمي إنك تجلس ..
      سعود:إنت شارب شي؟؟!
      فيصل : ياحبي لك ياسعود إقعد بس الله يهداك.
      سعود فكر أنه ماله غير صديق عمره الخبل هذا اللي قدامه وهو في ذا الوقت محتاجه وهو لاهي بتفكيره إلا فجأه...
      فيصل يسحبه مع يدينه ويجلسه مكانه..
      وجلس سعود ورضى بالمر اللي هو فيه وكان ياكل من غير نفس
      ..................
      فيصل:يابعدهم كلهم فديتك وربي ياخوي.
      رفع سعود راسه وناظره نظره قويه
      فيصل:خلاص خلاص ,وكتم الضحكه في داخله عشان سعود مايذبحه ويتغدا فيه.
      *********************
      في مطار الملك خالد الدولي
      ...
      وصل سلطان الناشي وركب مع السايق في البنتلي
      وصار يناظر الرياض وشمسها ودق بجواله رقم غامض ...
      وشوي بدأ يتكلم بكل ثقه بصوت ثقل ورخيم :مساء الخير ..
      إيه انا الان في الرياض ... على خير إن شاء الله ....لا لا موب الان...
      إيه خلها بعد كم يوم وإلا قول خلها بعد كم إسبوع ... أنا تعبان وواصل حدي ... وقفل الجوال والطراف الاخر كان يتكلم ولكن
      هذا هو (سلطان الناشي)
      .....
      دخلت البنتلي من اسوار قصره إالى ان وصلت للمدخل ..نزل بكل شموخ وكان امامه جميع الخدم يسلمون عليه ويتحمدوله على السلامه وهذا شي بالطبع إجباري..
      دار بعينه على الكل والجميع ووجه الكلام للخادمه لألي وقال:
      فين (وله)ماشوفها؟؟!>>.. مشاء الله اللي تذكرتها
      لالي: (وله)فوق وسارت تأشر بيدها على جناحها.
      ......
      الأب:زين زين ..
      ومشى على مكتبه عشان يشيك على بعض اموره وثم يصعد لغرفته ويرتاح.
      هنا (وله) وغزل كانو مجهزين كل شي وكنهم عارفين سبحان الله إن الأب راح يدخل المكتب دايركت.
      وكانوا قالبين الغرفه فوق تحت من تجهيزات الحفله ومن الاكل والتورتات وصوت الموسيقى اللي فتحته غزل على دخلت عمها...
      .....
      غزل و (وله)والخدم بصوت واحد وعالي :سربرايس
      الأب تفاجأ وفعلا كانت بالنسبه له سربرايس.
      ...
      سلطان الناشي بكل هيبته ونفوذه بدأ يعقد حواجبه ويزم شفايفه ويسلط عينه على الكل وصار يناظر بقرف في المكتب الذي كان مخبأه الخاص
      في قصره وكاتم اسراره وجرايمه من اوراق ووثائق وشيكات...
      تغير لون وجهه بشده لوقاحة اللذين امامه وبدء صدره يعلو ويهبط لان المكان تحولت الوانه من البرونزي والزيتي
      إلى الاحمر والاصفر والاخضر ...
      وتغيرت ملامح الأثاث المكتبي الذي ينطق فخامه من اليزاين الأسباني الخشبي إلى البلونات وأوراق الزينه والكيكات الكريميه ..
      ......
      وزاد غضبه رائحة الفواكه والأكل التي غلبت وبجداره على رائحة سجايره الأصليه العابقه في المكان....
      وتحول هدوء وعقم مكتبه إلى الصوت الصاخب الذي يدل على ان الشخص الذي ابتاع هذا الكست لا يتعدى السبع سنوات....
      فجأه
      سلطان الناشي: برا برا
      وصفق باب المكتب بقوه بالجدار لدرجة ان يد الباب تكسرت وسقطت على الرخام الزجاجي وكان لها صوت اعلى من الموسيقى ..
      (وله):........
      سلطان انا ماقلت:برا يالحمير
      راحوا الخدم مثل الصاروخ يسكرون الموسيقى وخرجوا من المكتب أما غزل صارت تسب وتدعي عليه من كل قلبها
      ....
      ولكن!! (وله) بكل ندم وبكل حسره وقهر حست بالذل أولا من نفسها ثانيامن اللي حوليها وبسرعه وهي ماتدري عن نفسها رمت الكميرا الديجيتال من يدها... على بالها إنها تبي تتصور معاه ولكن!! للاسف كل اللي حولها صورها هي ودموعها وقبل اللي حولها
      كان قلبها يصور المشهد والضياع اللي هي فيه بدقه أكبر من أرقى وأفضل الكاميرات اليابنيه على الإطلاق.,,,,
      ................
      بسرعه خرجت من المكتب وطلعت على جناحها ودخلت غرفتها وسكرت الباب وسندت حالها عليه وصارت تنزل بكل هدوء على الارض وتقول في نفسها:لا لا مومعقول هو يحبني لا مايحبني لكن هو تعبان ويبي يرتاح وانا.... لاهو حقير ..(وله)لا تقولين كذا هذا ابوك..
      وصارت الدموع تنزل منها سيل ودقنها وشفايفها تهتز بقوه ..
      وعضت على شفايها عشان تهدي نفسها وكان صدرها يعلة ويهبط
      من كثرت الظلم اللي هي فيه...
      وقامت غصب عنها وراحت قدام المرايه وتطل في حالها جمالها وقدها وشعرها وعينها بس انا ينقصني شي ...
      انا مابغى كل هذا انا ابغى اهل ابغى أم وأب
      وبقوه صارت تمسك بعقد الالماس اللي اهداها ايها ابوها في عيد ميلادها ...
      وشدت عليه ونقطع وطاح على الارض وبسرعه دخلت يدها في شعرها وسارت تشد وتشد بكل قوتها على خصل شعرها الحريري وتصيح
      بكل حرقة قلب,,,
      وطاحت بجسدها على الارض ...
      انفتح باب الغرفه
      غزل:وله وله وله
      ودارت بعينها وحطت يدها على فمها لما شافت وله طايحه على الارض
      صارت تجري عليها وتجلس عندها
      قالت:وله حبيبتي
      فجأه قتحت غزل عينها على اخر شي ودمعت بألم لما شافت حال وله
      وقالت بصوت باكي يقطع القلب:ياحبيتي يابعد قلبي لاتسوين
      بروحك كذا..
      وصارت تحاول تفتح اصابع وله اللي كانت بقوه بداخل شعرها
      غزل مو عارفه تتصرف
      واخيرا قدرت تحل شعرها من الاصابع الرقيقه
      ونصدمت ورجعت تبكي بقوه لما شافت شعر وله نازل بيدها
      وبسرعه حظنتها وتقول وهي تبكي: لاتسوين كذا وربي مايهون علي
      وربي مايهون علي( يالوله)..

      وكالعاده هم الثنتين يواسوه بعض ويطفوا نار بعض
      وهم دايم مع بعض في الخاء والشده ولكن!!!
      هل كان في حياتهم يوما ما رخاء؟؟؟

      ..........................................

      الأن بدأت أفهم وأستدرك
      أن في حلو الحياة صبرا وعلقم
      وألأن بدأت أفهم أن علي الرضا
      وعم الرفض في قسم زماني
      وألأن بدأت أفهم أن الحياة
      تقول لي بل أنت لك حزنك
      فما عليك غير تقبلك لقدرك

      ..................
    10. حوسة مشآعر
      19-03-2012, 03:56 AM

      رد: آعزف على قيتآرتي لحن آحزآني من مؤآمرة حبيبي|رومنسيه جرئيه

      رواية اعزف على قيتارتي لحن احزاني / كامله


      تكملة البارت الثالث
      ^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^^
      خلصوا الشباب من الغدى وعليهم بالعافيه..وخرجوا من المطعم وكانوا في سيارة سعود.
      فيصل:إيه سعود كمل عن سلطان مدري مين؟؟
      هذا اللي جابلك اللبش واللي مسويلي انت عليه جيمس بوند...
      ................
      سعود مارد عليه وكتفى انه يغمض عينه بقوه ومو عارف لمتى بيتحمله
      واخيرا حقره وكان كل باله بتيهان غريب مع
      كلمات الشاعر المرحوم {طلال الرشيد}
      واللي اثبتها وبجداره {ابو نوره}
      .............

      انا مقدر أكون إني حبيب في بعض أحوال

      أنا كلي أجي وإلا أروح بعزتي كلي

      خذاني لك سؤال في عيونك والجواب محال

      خذاني منك دمع في عيوني ما رضى ذلي

      أنا اخترت الفراق وما دريت إن الفراق وصال

      أقول إني نسيتك.. بس مدري كيف توصل لي

      تجيني في الأغاني في السوالف في سؤال الحال

      تجيني كل ما شميت عطرك ويتخيلي

      رحلت انت وتركت لخاطري طيفك وصبر طال

      غدت ذكراك شمس ما تغيب وصورتك ظلي

      حكيت وما لقيت من الحكي إلا الندم موال

      سكت ومت بالحسرة ولا أدري وشهو أحسن لي

      أحبك كل ما فيني يحبك يا خلي البال

      تخيلتك دواي.. وصرت جرحي الصعب يا خلي

      تعبت أرحل مع وجيه البشر بنساك بالترحال

      ولا أدري وش يجيبك في وجيه الناس.. وأهلي
      ..........
      فيصل قصر صوت الأغنيه وقال:سعود
      سعود:سم!!
      فيصل:سلطان هذا راعي المخدرات اش صار عليه؟؟؟
      سعود:أبد بس قدرنا نمسك عليه شي ولو بسيط وهو الان بالرياض
      وعقبال ان شاء الله ما نمسكه بالجرم المشهود...
      فيصل برزانه وثقل غريب:الله يوفقك.
      ورجع يطل للشارع من جيهته وكان خايف على سعود يسير عليه شي وبسرعه مد يده امامه وخل صوت ابو نوره ...
      لا وبعد سار يغني معاه ..
      .................................
      سلطان الناشي بعد ماطرد الجميع من مكتبه ..قام طاقم الخدم بترتيب
      وتنظيف المكان .. جلس على مكتبه وفتح ادراجه المقفله
      واخذ بعض الاوراق وكان يراجع اموره ويشيك عليها...
      وبعد الإنتهاء رجع كل شي مكانه ..
      فتح جواله وكلم احد موظفيه
      وقال بأمر:مثل ماقلتلك أكد عليهم وخلهم يأجلون كل شي إلى انا ماعطيهم الإشاره,,, وسكت شوي وبعدين قال:تكون بعد إسبوعين أفضل ,,, وسكر الجوال في وجهه الطرف الاخر كعادته
      ..........
      قفل جواله وخرج من المكتب وطلع لغرفته واخذ شور سريع وكان ناوي ينام ويرتاح ولكن اخيرا وليس بأخرا
      تذكر (وله)وإن له بنت تعيش معاه تحت سكف واحد ..
      وصار يتنهد بهم ونكد لما تذكرها.
      وراح لغرفتها وفتح الباب>>>... ماعنده رويس الاخ
      ....
      (وله) حاطه سماعة الأي بود وكانت بعالم ثاني مع {ماجد المهندس}
      دخل ابوها الغرفه وماكانت موجوده واخيرا شاف الستاير تتحرك بهدوء
      وعرف انها في الشرفه>>...ذكي ماشاء الله عليه
      ......
      (وله)ماحست بشي وكان همها وحزنها هما جليسها الاول والاخير
      ..
      مد ابوها يده الكبيره والناعمه من الترف اللي هو عايش فيه
      قالرواية اعزف على قيتارتي لحن احزاني / كاملهوله)!
      قامت من الكرسي وبحركه غريبه بعدت عنه وكانه مو ابوها للاسف الشديد..
      (وله): هلا يوبا بغيت شي؟؟؟
      سلطان يطالعها هي وجمالها اللي زايد بسبب بكائها وبلمحه سريعه
      شاف صورة امها فيها..
      وقال بحزم:انا انا جيت اشوف اخبارك
      إستغربت (وله)وقالت بفرح مقتول:الحمدلله زينه
      ...
      سلطان:الله يحفظك يابنيتي انا ذحين بانوم ولاتنتظريني على الغدا زين.
      (وله): ان شاء الله...وهي ماتدري عن نفسها بسرعه سلمت على راسه..
      سلطان توه افتكر انه لاسلم عليها ولا حضنها بالرغم انو جاي من اوروبا ..مد يده ومسح على شعرها وباس خدها وخرج من جناحها..

      ..........

      وله بهذه اللحظه كانت حاضنه ايدها على صدرها وعينها عليه وهو خارج ماتدري عن حقيقة مشاعرها تجاه لان كل المشاعر الان متضاربها داخلها هي تحبه وتفقده تتوتر لما تشوفه وتحس بالامان بقربه تكره على اهماله وتعشقه على نفوذه...

      *******

      سعود كان ناوي ينام ويرتاح قبل صلاة العصر ولكن تفكيره بسلطان النشي طير شي اسمه النوم منه ..
      قام واخذ شور سريع ولبس بنطلون جينز كحلي وتيشيرت سماوي
      من جيوردانو...
      نزل لمكتبه وفتح الملف وبدأ يدقق بالمعلومات وعرف منه ارقام البيت وارقام لوحات السيارات واوقات دخلة وخرجة سلطان الناشي..
      شاف ورقه مرفقه للملف صغيره وفيها معلومات عن(وله)
      ركز سعود بظهره على الكرسي ومسك الورقه بقوه وصار يقرأ فيها
      بكل تمعن...
      (وله)سلطان الناشي ..تاريخ ميلادها****
      وحسبها مثل الصاروخ وعرف انها 20 سنه
      طالبه في جامعة الملك سعود
      سيارتها الخاصه مرسيدس 2008 ,,لونها عودي
      رقم جوالها********
      رقم غرفتها ********
      وكان في معلومات كثيره ولكن في نظري ونظركم هذه هي الاهم
      .......
      كان يعيد القرأه مية مره وأخيرا شخصت عينه وتنح شوي وبسرعة البرق راح لجواله ويدق على فيصل إلا الجهاز يرقض الطلب
      ورجع ثاني ضغط على السماعه الاخضر ويرجع الجهاز يرقض الطلب
      بدأ يفقد اعصابه وسار يسب ويلعن ورجع للمره المليون يضغط على الاتصال السريع والجوال يرفض وكان ماسك الجوال بقوه وشوي ينكسر بيده.. وفجأه عصب ورمى الجوال بقوه على الكنب

      ......

      مسح يده على وجه وحاول يهدي نفسه وبدا يذكر ربه
      جلس على الكنب وحط ايده على راسه وكانت اصابعه داخل شعره الغزير....
      ورجع يستوعب المعلومات اللي قرائها وبعد ربع ساعه اخرج تنهيده قويه وقال: لا ياسعود لا ظربتين بالراس توجع,,
      كان يذكر ربه وترك كل شي خلفه وتوضأ لصلاة العصر

      ...........

      غزل رجعت وشافت وله متنحه على الاخر وقالتلها: خير !!
      وله : ابوي كان هنا يسلم علي
      غزل : قولي قسم
      وله تناظر غزل بعيون ناعسه حزينه: انتي فين كنت؟؟
      غزل مشتها لوله وقالت: اجهز احلى سفره بالعالم لاحلى وله بالدنيا
      وله:هههههه
      غزل تبتسم وتمد يدها لوله عشان ينزلوا للسفره اللي جهزتها غزل حول المسبح.

      ...............

      سعود صلى العصر ودخل المكتب وشاف الملف وكأنه قنبله نوويه أمامه ... وأخذ جواله وستوعب والحمدلله انه كان حاط القفل الالي للجهاز
      فتحه ودق على فيصل وقلبه دايركت بدا يقليق..وتنقسه بدا يضيق على صدره والخوف هو كان سيد الموقف..
      فيصل: هلا
      سعود وهو قافل على عينه كانه يحاول ان مايسمح كلام فيصل
      سعود بهدوء: فيصل البنات اللي كانوا قدام المطعم الايطالي تتفتكرهم
      فيصل: هل يخفى القمر
      سعود رفع بصره لفوق من قهره وقال:هم ركبواسياره خاصه لهم صح
      فيصل: لش اش صار؟؟؟
      سعود بقوه وصراخ : فيصل جاوبني
      فيصل: إيه إيه مرسديس
      سعود وهو مسكر عينه ويتكلم بهدوء : تفتكر نوعها ولونها
      فيصل: امممم ايه تذكرت مرسيدس بانوراما عودي
      سعود:.........
      فيصل: سعود انت معاي
      سعود بصوت جياش قال: فيصل عندك شي اليوم بعد العشا
      فيصل: أيه انا ودي انك تخاويني على الشرقيه ابوي راسلني اللمنصع هناك ..
      سعود:زين ومتى
      فيصل: اممم الان ماعندك مانع
      سعود: خلاص صار بس عطني ربع ساعه اجهز نفسي ومرني
      فيصل: اوكليك باي
      سعود: امان الله

      ................

      انهى سعود المكالمه وطاحت يده اللي فيها الجوال على الكنب وكانت جبهته تلمع من العرق بالرغم من بورودة المكان..
      لكن حرقة صدره كانت قويه ويكلم نفسه ويقول بستهتار:
      هه يعني الشخص اللي ذابحك في دوامك وعافس حالك وبنته الوحيده هي اللي غزت فكرك ومدة يدها عليك ... ليه يازمن؟؟؟ يعني خلصوا البنات عشان اللي اهتم فيها واغير عليها دون عن غيرها تطلع بنت سلطان الناشي,,,,,
      ليه يا(وله) تخليني اقابلك وانا الان برسم اكبر مؤامره على ابوك
      ليه يا(الوله)؟؟؟؟

      • • • •
    1234567891011 ...