... 185859606162636465666768697071

رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه إرسال إلى Facebook ارسال الى تويتر
  1. *مزون شمر*
    20-04-2012, 01:41 PM

    رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة



    البارت التاسع والخمسون
    صمت وعذاب ,
    وحزن طاغي للملامح
    يكتب العبرة... | أختنا ا اق )
    ويرسم الموقف غياب !

    رغد دفتها ودموعها على خدها: بس أنا من جد ابيه يخطبني
    شهد وعلى وجهها تجاعيد الصدمه: شنوو ؟!.. وليييه يارغد انتي الحين بوقت مضغوطه فيه قرارك هذا لما تهدين بتتراجعين عنه
    رغد جلست ومسحت دموعها بأطراف اصابعها: ماراح أتراجع عن قراري هذا
    شهد تسايرها: طيب لما يصير وقت هذا الكلام نتكلم فيه بس الحين نامي

    في بيت باسل
    مر اليوم بثقل وكسل عليها .. فتورها زايد هذا اليوم انبسطت برجوع أم فهد حتى تتنشط وتسولف معها .. بعد ما الكل دخل غرفته بقت هي وأم فهد بالصاله
    أم فهد: هنادي رغد اختك وإلا بنت عمك
    هنادي استغربت سؤالها: أختي
    أم فهد: كم عمرها ؟!
    هنادي: امم الحييين بحدود ال 25 او 26
    أم فهد: ماشاء الله الله يحفظها
    هنادي: ليش تسالين خالتي ؟!
    أم فهد ابتسمت: مجرد فضول حبيبتي لو كان عندي ولد قدها خطبتها له
    هنادي تضحك: أصلا هي رافضه الزواج قبل ما تخلص دراستها
    أم فهد هزت راسها: الله يوفقها بدراستها
    هنادي ( غريب ليش تسألني عن رغد بالذات اكيد ورى سؤالها مغزى .. بس ياترى ويش هو مدري !!..لايكون من جدها ناويه تخطبها ..بس لمين ماعندها غير مراد وصغير يمكن براسها شي هالحرمه ... يالله مصيرنا نشوف ) : تبين أسويلك شي خالتي ؟
    ام فهد وقفت: تسلمين حبيبتي رايحه أنام تصبحين على خير
    هنادي : تلاقين الخير
    انتظرتها لين دخلت ودخلت هي غرفتها طلعت جوالها واتصلت على البيت وهي تعدي ان سمر ترد عليها
    ..: الوو
    هنادي: صباحوو
    سمر : هلا هنوده
    هنادي : أوووش وطي صوتك .. كيفكم
    سمر تنهدت: الحمدلله .. وينك اليوم ماجيتي والا اتصلتي فاتك الأكشن اللي صار
    هنادي عقدت حواجبها بحده نبرة سمر ماريحتها:خير ويش فيكم
    سمر : صارت مشاكل كبيره في البيت
    هنادي شهقت : اوووف مشاكل ويش؟!
    سمر بنبره اقرب للهمس: بين مها ورغد .. والحين رغد بالمستشفى طلعت من البيت واغمى عليها ووصلها جلالي للمستشفى
    هنادي حطت يدها على قلبها: يؤؤؤ وكيفها الحين ؟
    سمر: شوق رجعت من عندها تقول بتظل للصباح تحت المراقبه مدري ويش وبتطلع عاد
    هنادي بحده: كل هذا يصير وماتتصلون علي صدق مافيكم خير
    سمر بخوف: خفت من مها تسويلي سالفه تصدقين صايره متوحشه
    هنادي: طيب ليش تهاوشوا
    سمر: دقيقه بسكر باب المجلس عشان اتكلم زين
    هنادي جلست على السرير وتربعت وانتظرت سمر ترجع تكمل لها الحكايه
    سمر: الو
    هنادي: كملي يالله
    سمر: بيني وبينك لاتقولين سمر قالت
    هنادي عصبت: اخلصي
    سمر: رغد كانت تكلم واحد ومها عرفت بالسالفه وقلبت البيت على راسها
    هنادي شهقت: أفا رغد
    سمر: شوفي هي السالفه طويله بس هذا اللي عرفته بقية الموضوع عند مها وشوق وشهد وطبعا رغد
    هنادي: طيب طيب بكره راح اجيكم إن شاء الله ولاتقولين اني اتصلت
    سمر: طيب .. يالله باي
    سكرت الخط وحطت الجوال على الكمودينه وسرحت لبعيد
    ( عشان كذا سألتني عن رغد ... بس معقوله عرفت بالسالفه والله فضيحه لو تدري .. ولا بعد تكمل زين لو تدرين بقصتي مع باسل بتصير دراما لا يعلى عليها )
    أتصلت على شهد لكن أعطتها مشغول .. دخل باسل
    باسل: ويش تسوين ؟
    هنادي تميل فمها وتلعب بشعرها: استناك تجي
    باسل: انا بسهر مع فهد نامي انتي
    هنادي هزت راسها: زين تصبح على خير
    باسل يطفي النور: وانتي بخير
    ::
    ::
    ظهر اليوم التالي
    صحت على صوت جوالها وكانت شهد تخبرها بجيتهم للبيت بعد الصلاه
    شوق: ميري غيري شرشف سرير رغد عشان ترتاح اكثر واقفلي الشباك والستاره
    ميري: أوك مدام
    شوق لفت على مها اللي تحضر الغداء وفكرها مشتت بين رغد وكيفية اعتذارها وقبولها له
    شوق : مها اتمنى ماتزعلينها او تضايقينها بكلمه
    مها هزت راسها: طيب
    شوق: اذا شفتيها تصد عنك خليها على راحتها لسى النار ما طفت
    مها اخذت نفس طويل: تدرين عاد ... بتصل على بندر يجي ياخذني انا ورنيم لبيت اهله منها انا اريح اعصابي ومنها تهدأ الأمور بيني وبين رغد
    شوق رفعت حاجبه: اعتبره هرووب؟!
    مها: هروب رحيل اللي هو انا بعد متضايقه
    شوق ميلت فمها: اذا يومين اوك بس اكثر لا
    مها: بروح اتصل عليه يمكن يجي قبل يوصلون
    شوق: طيب حاولي تلحقين عليه
    طلعت بسرعه لغرفتها واخذت جوالها ... بعد نص ساعه كانت جاهزه لبست عبايتها ولبست بنتها وشالت شنطتهم الصغيره اتصل عليها عشان تنزل .. وقفت بأخر الصاله
    مها: انتبهوا لنفسكم والله الله بشوق ترى محتاجه تراعونهم
    ريم وسحر وسمر: إن شاء الله
    مها: مع السلامه" مسكت يد رنيم " وقبل يوصلون للباب أنفتح ودخلت شهد وهي ماسكه رغد بيدها وأثر المغذي فيها .. تلاقت نظراتهم وبدأ الموقف يزداد سوء كل وحده ترمي للأخرى نظرات كبرياء وزعل .. تداركت شهد الموقف
    شهد: السلام عليكم
    الكل: وعليكم السلام
    مها تصد بوجهها عن رغد اللي بعد صدت عنها: عن أذنك شهد زوجي تحت وتأخرت عليه
    شهد وسعت لها: تفضلي
    انقذت ريم الموقف: هلا رغد الحمدلله على سلامتك "قربت منها وضمتها "خوفتيني عليك
    رغد ابتسمت بذبول: تسلمين ياعمري
    سحر : تعالي اجلسي تبين نجيبلك شي
    رغد: كأس مويه الله لا يهينك
    شهد جلست على الكنبه وهي حاسه بتعب وأرق: وانا بعد هلكانه على الأخير
    سمر تمسح على وجه شهد: يؤؤ باين عليك التعب ادخلي نامي
    شهد هزت راسها: ايه بنام ما أشوف طريقي"طالعة رغد" حتى رغد محتاجه ترتاح وتنام
    شوق : هلا وغلا برغوده ..الحمدلله على سلامتك
    رغد: الله يسلمك
    جات سحر : تفضلي
    شربت كأس المويه ومدته لسحر ووقفت: عن إذنكم بروح ارتاح
    غمزت ريم لشهد اللي قالت: وأنا بعد ببدل ملابسي وأنام
    شوق: مابترجعين بيتك؟
    شهد: لا يوسف طلع دوامه اليوم طويل ... يالله بروح انام وانتبهوا لميشو
    شوق: اوك حبيبتي

    بالغرفه
    دخلت وشافتها تبعد شرشفها عن السرير وتنسدح
    شهد: ماتبين تأكلين شي ؟
    رغد بدون نفس: اذا صحيت أكلت
    شهد تقفل الضوء: براحتك
    رغد بعد ماغمضت عيونها: وين راحت مها ؟
    شهد :مدري والله

  2. *مزون شمر*
    20-04-2012, 01:42 PM

    رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة


    بعد صلاة العصر
    دخلت الغرفه ولقته يرتب شنطته بهدوء ... سكرت الباب وتكت عليه
    هنادي بنبره هاديه: باسل وديني عند خواتي اشتقت لهم
    باسل بدون مايرفع راسه: بكره بتروح وتشبعين منهم لاننا بنمشي بكره الصباح
    هنادي كشرت: بس ابي اروح لهم اليوم " وشددت بنطقها "
    باسل طالعها : هنادي قلت لك بكره بنمشي وبتجلسين عندهم يعني لازم تروحين اليوم
    هنادي مشت وجلست بزعل: ايه لازم اروح اليوم وانا جالسه طفشانه هنا
    باسل بحده: قلت بكره يعني بكره لاتخليني اخذك معي لجده
    هنادي طالعته بقهر وتخصرت: ماشاء الله تهددني بعد
    باسل بحده رمى بنطلونه بالشنطه: ايوه اهدد مين حضرتك عشان ما أهددك ؟
    هنادي ردت بنفس حدته: باسل لا تكلمني بهذا الأسلوب ...انا ماني صغيره تنفخ عليها
    باسل بنفس حدته: دامك تعرفين أنك مو صغيره افهمي كلامي من أول مره
    هنادي بتأفف: أنت صاير لا تطاق
    أنصدم من كلمتها وصرخ: أنا لا أطاق ... وإلا أنتي اللي لا تطاقين
    هنادي ميلت فمها وقالت بنبره ساخره:كل واحد عارف نفسه ... مايحتاج المح لك
    مشى لها بسرعه وعصبيه مسكها مع كتفها وشدها عشان توقف وعيونه تطلق نظرات بركانيه .... بدون أي مقدمات صفقعها كف
    صرخ عليها بصوت عالي سمعوها كل المتواجدين بالبيت أشر على الباب: تبين أهلك روحي لهم... أنتي طالق
    تعلقت عيونها فيه بعدم تصديق .. ما تخيلت بيوم أنه يلفظ هذي الكلمه لأجل كلمات أتفه من أن يكون هذا عقابها ... نزلت دموعها من قوة صدمتها شهقت بألم مشت للكمودينه سحبت جوالها ,اتصلت على جلالي
    هنادي بصوت باكي: جلالي تعال بيتي بسرعه
    جلالي: مين انتي ؟
    هنادي تصرخ: هنادي " رمت جوالها على الأرض وتبعثر لكسر ... طالعها بعين محتقره وطلع من الغرفه وسكر الباب ...كانت بالصاله مع مراد وسمعوا صوته وهو يصرخ عليها
    طلع على وجهه معالم العصبيه الجنونيه عض على شفايفه بقوه وضرب الطاوله الخشبيه برجله المصابه بقووه
    سحبت مراد ومشوا لعند فهد بالمجلس وتركوه لحاله حتى يهدأ شوي
    بعد ربع ساعه كان الهدوء هو المسيطر على البيت ... والكل بأنتظار مجهول أندق الجرس وفتح مراد
    ..:السلام عليكم
    مراد: وعليكم السلام
    ..: وين هنادي ؟!
    مراد: مين أنت ؟
    ..: أنا جلالي
    مراد ابتسم: طيب الحين اقول لماما تقولها " دخل واعطى امه خبر "
    وهي بدورها مشت للغرفه ودقت الباب لكن ماجاه رد .. فتحته وشافتها تسحب شنطة ملابسها وراميه ملابس باسل على الأرض ولابسه عبايتها
    هنادي تبكي: بعدوا عني
    أم فهد بحزن: أستني حبيبتي هو كان معصب اكيد ندمان
    هنادي تبكي بصوت عالي: ندمان وألا مو ندمان انا قرفت منه مابيه .. مابيه الحمدلله أنها جات منه مو مني
    كان جالس على الكنب ومتمدد بحيث انها ماتشوفه وسمع كلامها اللي طعن قلبه
    أم فهد تحاول تمنعها: صلي على النبي يابنتي ... كل شي بتصلح
    هنادي بتعدها عن طريقها وتسحب شنطتها:اللي أنكسر مايتصلح .. ما يتصلح هو كسر كل شي فيني ..مشت لحد الباب وسحب جلالي منها الشنطه ونزلت وهي تبكي بحده وصوت بكاها يتردد بالمكان
    دخلت السياره وزاد بكاها اكثر ... مره تشهق ومره تصارع كتمانها ..وصلت للبيت نزلت من السياره وطالعت البيت وأنهمرت دموعها بغزاره ...دخلت للمدخل ومرت من شقة أهل عبير تسمع صوت ازعاج ورجه وقفت وهي تتذكر كيف تزوجت من باسل .. ضغطت على نفسها وطلعت الدرج وجلالي وراها ساكت ... فتحت باب الشقه ودخلت رمت طرحتها بعيد وجلست في بداية الصاله منزله راسها.. كان طالعه من المطبخ بالصدفه وشافتها شهقت
    ريم: هنادي ؟.. متى جيتي
    ماردت عليها وهي تبكي بصمت ... قربت منها ونزلت لمستواها رفعت راسها وأنصدمت
    ريم بتردد: هنادي ويش فيك ؟
    هنادي أبعدت يدها عنها ووقفت ودخلت غرفتهم المشتركه رمت عبايتها على الأرض وأنسدحت على سريرها غطت نفسها ..وأشهمت في بكاء متواصل دون رحمه
    دخلت عليها شوق اللي اتصل عليها فهد ووقال لها عن اللي صار خوفا منه على هنادي
    شوق بصوت اقرب للهمس: هنادي
    هنادي تبكي: طلقني ياشوق
    شوق دمعت عيونها بحزن : ماعليش حبيبتي شده وتزول قالها بلحظة غضب
    هنادي بعدت البطانيه عنها وجلست تبكي: بعد كل اللي صار يطلقني ؟! عشان ابي اجي هنا يطلقني ... قليل الخاتمه مافيه خير
    شوق : لالا هنوده مهما كان هذا زوجك وابي طفلك مايصير تقولين عنه كذا
    هنادي تبكي: مايصلح يكون أب والله مايصلح
    شوق قربت منها وجلست جنبها وحطت يدها على كفها: هنادي انتي الحين معصبه وزعلانه وكلامك من قهرك وغضيك صح هو غلط بس كمان انتي غلطتي يعني اثنيناتكم غلطانين بعد يومين كل واحد بيعرف غلطه وتتصالحون
    هنادي : مستحيل ارجع له لو يمتر لي البحر مارجعت له اصلا انا كرهته اناني ومايهمه ألا نفسه مابيييه
    شوق: انتي الحين اجلسي مع نفسك وراجعي أخطائك ويصير لنا حكي ثاني
    هنادي بحزم: كلامي واحد ماراح يتغير
    شوق سايرتها وطلعت عنها .. ودقت على فهد
    شوق:سلام
    فهد بعصبيه:أكلمك بعدين .. قفل الخط بوجهها
    رمى جوالها ومسك باسل مع كتفه بقوه: تستهبل انت ؟ مافي سفر قبل تصالح زوجتك
    باسل يدفه بقوه: ويش دخلك بيننا أنت .. بساقر اليوم وخلها عند أهلها عشان تتربى
    رفع يده بيضربه لكن وقفته امه اللي تكلمت بصوت حاد: بس أنت وهو ... ما نقص ألا تتضاربوا مع بعض
    باسل يأشر لفهد: أسمع فهد مشاكلي لا تتدخل فيها انا عارف ايش اسوي
    فهد ميل فمه بسخريه: تطلق بدون سبب وتقول عارف ؟.. انت مدري ويش صار لعقلك
    نسرين: باسل اذا تبغى نسافر الليله بنسافر
    فهد يطالع امه بنظرات ناريه: ويش هذا التصرف اللي يطلق زوجته ويتركها ويهرب لمدينه ثانيه
    نسرين: فهد الحين الجو متكهرب خل نفوسهم تهدأ بعدين بيراضوا بعض
    فهد يطالع باسل: ما أضن
    باسل يرفع حاجبه:مايخصك .. امي جهزي نفسك انتي ومراد بنمشي بعد العشاء
    فهد يجلس على الكنب ويحط رجل على رجل: درب السلامه

  3. *مزون شمر*
    20-04-2012, 01:43 PM

    رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة


    بعد العشاء
    كانت واقفه بالمطبخ تطبخ العشاء وهي سارحه ... صحت على صوت ميري تسحب الصحن منها
    ميري بترجي: مدام انتي تعبان روحي انا اطبخ
    شوق ابتسمت: لا خليني كذا مرتاحه
    ميري برفض وأصرار: لا مدام بابا فهد يزعل
    شوق أتسعت ابتسامتها اكثر: طيب بس انتبهي للعشاء لا ينحرق
    ميري تهز راسها: أوك مامي

    طلعت من المطبخ ووقفت ببداية الصاله البيت هادي لأبعد حد الكل في مرحله سكون مفاجئ ... استندت على الجدار بعد ماحست بألم يعاودها من جديد .. تحملت الالام المفاجئه ومشت بخطوات متثاقله لغرفتها ... مشت في ممر الغرف وقبل توصل غرفتها مرت من غرفة رغد وشهد ...جذبها طرف الحديث الهامس بينهم
    شهد: رغد فكري زين لاتتسرعين
    رغد :شهد ويش قلت أنا من البدايه ؟..هذا قراري وانا مقتنعه فيه
    شهد: لا مانتي مقتنعه فيه انتي تبين تثبتين لمها انها غلطانه وبس وبحركتك هذي ترى بتخلينها تتأكد انه فعلا كان بينكم شي فعلا
    رغد تنهدت:أنا عارفه اللي هو يبي من زمان ويحاول لمح لي فيه حتى بنظراته انا جبتها له على طبق من ذهب
    شهد بعصبيه: رغد لا تجننيني انتي كذا تقللين قيمتك بعينه بكره بيقولك انتي اللي خطبتيني
    رغد بسلبيه : عادي واذا ؟
    شهد بترجي: رغوده حبيبتي الامور هذي مصيريه تعرفين ويش يعني ؟!
    رغد بحده: شهد لاتحاولين انا شايفه انه بيكون زوج مناسب لي ويش اللي يمنع اني اتزوجه
    شهد ردت بنفس حدتها: طريقتك المجنونه ... تتوقعين لو عمي عايش بيسمح بذا الشي ؟
    رغد يتأفف: يووووه منك ماصارت بشوف حياتي
    شهد وقفت بتضجر: قلعتك أنتي وحياتك وانا ويش ينوبني الا وجع الراس اووووووف

    ::
    ::

    بمكان أخر من المدينه مخصص للجلسات على الطريق العام ... وقف سيارته على جنب فتح الباب وأخذ نفس طويل وكأنه ينفس كل خليه بجسمه ... جلس على مقدمه سيارته ويده تحت دقنه وجل تفكيره بما مضى في أمسه
    بكره تجي تخطبني
    بكره تجي تخطبني
    بكره تجي تخطبني
    اه ياربي ايش هذي الحيره ..راسي بينفجر من امس قد مافكرت وفكرت ما أطلع بنتيجه ماني قادر اقرر ...هي قالتها بلحظة غضب واكيد ماتقصد يعني لو بتقدم لها بترفض وتعتذر واساسا كيف برتبط فيها وقلبها ما يميل لي لو واحد بالميه ...اممم يمكن مع الايام بتحبني لو حست اني احبها واحترمها يالله هي الوحيده اللي حسيتها تناسبني فيها اشياء كثيره تخليني اتعلق فيها اكثر واكثر وما أضيعها من يدي .. انا لازم اتأكد من رغبتها وبعدها اكلم اهلي ويصير خير كلام عمي ريحني شوي ولو انه كله تلميح اني اتزوج من غيرها وانساها ...اه ياربي هي اللي سكنت قلبي بس جفافها بالتعامل معي يرددني كثير ... كثير
    غمض عيونه وتذكر شكلها بالأمس ولام نفسه انه كان سبب في حزنها وتعبها ... رجع ركب سيارته ومشى بأقصى سرعه

    كانت منسدحه على سريرها بعد ما حست باللام مرت عليها اخذت من ادويتها وارتاحت لفتره من الوقت .. مدت يدها للجوال وتاففت من تاخره بالاتصال بدأ قلبها بالقلق ودب فيه الخوف
    شوق: عسى ماشر ياليته يدق ويريحني
    ما أنتهت من لفظها لجملتها والا واهتز بكتفها معلن رنينه برقم من أسر قلبها
    شوق بلهفه: هلا فهد .. خوفتني عليك ليش تاخرت ماتصلت
    فهد تنهد: كان في سوء تفاهم بيني وبين باسل
    شوق بنبره حزينه: وطلاقهم ويش صار عليه ؟
    فهد: موعشان كذا تهاوشت معه ... خليهم يومين يروقون وينسون بعدها نصالحهم
    شوق: الله كريم
    فهد: انتي كيفك وكيف ركوني
    شوق ابتسمت: الحمدلله كلنا بخير
    فهد: تراني مشتاق له بعدين بمر اشوفه
    شوق: خلاص
    فهد: وبعد ماراح نطول بنسافر للرياض
    شوق شهقت: ليييش؟
    فهد: خلاص امي وباسل قبل شوي سافروا لجده بس بحاول اصالح باسل على زوجته نسافر
    شوق كشرت: اللي تشوفه
    فهد ابتسمت:كأنك زعلتي
    شوق: توي ماشبعت من اهلي ومن المدينه
    فهد: امم خلاص بطولها أسبوع مو اكثر
    شوق ابتسمت: اوك


    بعد خمسة أشهر
    مرت ببطئ مميت للبعض ... او بسرعه البرق للبعض الأخر
    كانت مليئه بخليط من المشاعر والأحزان ولا ننسى الأفراح .... صقلت بداية لحياة أناس وتوقفت عليها حياة أخرين ...بعضهم أستوحد بنفسه وأستقل بعزلته والبعض طغى عليه فرحه ومؤثرات حياته الأيجابيه
    خمسة أشهر غيرت الكثير والكثير ...مرت ولا يمكن أن تعود
  4. *مزون شمر*
    20-04-2012, 01:46 PM

    رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة


    ب الرياض
    نزل من الدرج وهو مبتسم والفرح يسكن قلبه وكأنه بنتظار شي ما يسعده ... وقف قبال المرايا الذهبيه التي على مقربه من الباب الخشبي والقى أخر نظره على أناقته الهادئه رفع يده وعدل شماغه بحرص قفل أعلى أزرار وناظر في كبكاته ..تنحنح ولف لجهة الدرج ورفع صوته
    فهد: شوق الساعه صارت 9 ونص يالله تأخرنا
    نزلت مع الدرج وبيدها عبايتها وشنطتها الفضيه الصغيره وخلفها ميري شايله راكان
    وصلت لأخر الدرج وبعدت شعرها عن كتفها وسألته بحيره: كيف كذا
    فهد تنهد: والله حلوه تجننين
    شوق تمرر يدها على شعرها ضيقت عيونها الفاتنه بعد وضع الكحل عليها: وشعري ؟
    فهد قرب منها : والله والله والله حلوو يالله تأخرنا على الزواج
    شوق تلبس عبايتها: يالله خلاص جهزت .. هيا ميري اركبي السياره
    دقايق ومشوا للقاعه اللي فيها زواج ندى على حازم وهزاع على لينا
    في السياره رقت نفسها وطفلها ولفت على فهد: فهد أقرأ على نفسك عن الحسد والعين
    فهد: ويش هذي الخرافات
    شوق بحده: مو خرافات يالله ارقي نفسك
    فهد ابتسم: طيب طيب
    شوق : لايكون ماتعرف
    فهد ضحك:ههههههههههه أي والله ما اعرف
    شوق بعصبيه: لاحول ولاقوة الا بالله شلون ماتعرف ..أقراء المعوذات وأية الكرسي
    فهد: طيب خلاص بقراها لا وصلنا وقبل أنزل
    شوق : مو تنسى
    فهد يهز راسه: والله ماراح انسى ان شاء الله

    وصلوا للقاعه بعد نص ساعه من مشوار طويل نزلت ودخلت مع البوابه المخصصه للنساء نزلت عبايتها وشيكت لأخر مره على شكلها .. سمت بالله وطالعه في ميري
    شوق بهمس: روحي بزاويه اجلسي
    ميري هزت راسها: اوك مدام
    شوق: أذا بكى راكان تعالي لي
    ميري:اوك ..راحت لكراسي جانبيه وجلست وحطت راكان على الكرسي اللي بجنبها
    لمحت أم رياض وبناتها واقفين في الأستقبال قربت منهم
    شوق: السلام عليكم
    الكل: وعليكم السلام
    شوق سلمت على الكل وباركت لهم وجلست جنب أم فهد وصفاء بالأستقبال
    صفاء : اهلين بشوق كيفك حياتي
    شوق: الحمدلله بخير .. شخبارك انتي ؟
    صفاء تأشر على بطنها: زي مانتي شايفه
    شوق تضحك: الله يقومك بالسلامه حبيبتي ..كيفك خالتي
    ام فهد : بخير حبيبتي .. طمنيني عنك وعن فهد
    شوق: كلنا بخير
    ام فهد: انشغلت ماقدرت ازوركم
    شوق : عاذرينك الايام جايه المهم ماترجعين جده قبل ماتزورينا

    في المدينه
    وقفت جنب الشباك تسمع كلام اخواتها وضحكهم وتخيلاتهم عن خجل لينا اللي كانت تنتظر زواجها بفارغ الصبر ..تأملت الشارع الشبه خالي من الحركه والناس
    ريم أنتبهت لشرودها وبعدها عنهم:هنوده ليش واقفه عند الشباك تعالي اجلسي
    هنادي لفت وعلى شفاتها ابتسامه ذابله: شوفيني جايه
    رغد ميلت فمها: خساره لو صار العرس هنا وناسه
    سحر تطالع الجوال :شوفوا معاذ ويش راسل لي شكله بيحسر فيني من صدق
    اجتمعوا جنب سحر اللي توريهم صور القاعه اللي راسلها معاذ وسائط
    ريم كشرت: من جد خطيبك هذا نذل
    سمر :انتي ريم المفروض طلبتي زوجك تسافرون للرياض تحضرين عرس لينا ومنها تزورين شوق
    ريم ميلت فمها: ياربي منك ياسمر زوجي لو طلبته بيرفض
    سمر تتخصر:أجل اسمه زوج على أيش
    رغد تمد لسانها: على الفاضي
    الكل:هههههههههههههههههههههههه
    سحر لفت على هنادي اللي باين عليها الضيق: هنوده ويش فيك اليوم ؟!
    هنادي : والله مافيني شي
    ريم حطت يدها على كف هنادي: زعلانه علشان باسل ما أعتذر أو حاول يرجعك ؟
    هنادي تمالك دموعها التي على وشك الانهيار..ردت بتضجر:خلاص لاتجيبون سيرته
    رغد: هنادي ليش كارهه سيرته مهما صار بينكم يضل زوجك وابو الطفل اللي قرب يجي للدنيا
    قبل تنطق بكلمه دق جوال رغد ورفعت راسها بأستغراب: يوسف متصل ؟
    سحر بشك: ردي لايكون صاير شي
    ردت :اهلين يوسف
    يوسف : هلا فيك رغد .. كيفكم
    رغد: الحمدلله بخير ... انت كيفك وكيف شهد من امس ماكلمتني
    يوسف يضحك: متصل أبشركم صارتم خالات للمره الثانيه
    رغد نقزت بفرح: صدق ؟!! قووول والله
    يوسف: والله شوفيني أنا وميشو بالمستشفى ننتظر يطلعونها
    رغد بربكه: لا ميشو .. هاه .. يوسف جيبه عندنا
    ريم تدقها بخوف: ويش في
    يوسف: طيب بجيبه لكم بس ماكملت لك الخبر
    رغد استغربت: باقي شي ما اعرفه ؟
    يوسف :ههههههههههههههه ايه
    رغد بتوتر: يوسف طيحت قلبي قول
    يوسف: شهد جابت توائم أولاد
    رغد صرخت: لا
    ريم وعيونها مدمعه: ويش ؟
    هنادي بتوتر: رغد قولي ويش صار؟
    رغد تبعد الجوال بفرحه: شهد جابت تؤائم
    سحر بلعت ريقها: شنوو؟!! توائم ؟!
    رغد: يوسف خلاص جيب ميشو عندنا عشان أروح معك اتطمن عليها
    يوسف: طيب ربع ساعه واجي لكم تبون شي اجيبه ؟
    رغد : لا بس لا تنسى اغراض ميشو
    يوسف : اوك
    قفلت الخط والكل مو مستوعب حتى هي
    سمر تبكي: تؤائم ؟.. حرام والله
    رغد بفرح: وجع ليش تبكين افرحي وزغرطي يختي
    سحر بعصبيه: شلون تفرح يامجنونه وهم مو كاملين ناسيه انو باقي شهر على موعد ولادتها ؟
    رغد سكتت وردت : أي صح نسيت .. عاد اهم شي ولدت بالسلامه
    هنادي وقفت: سلمي عليها واتصلي طمنينا
    رغد وقفت بعد: أوك بس انتبهوا لميشو عاد اوك
    ريم: لاتشيلين هم ..الا تعالي بكره عندك جامعه
    رغد: شبعانه نوم بروح مواصله وبكره وحده فيكم يانتي يا هنادي تروح لها
    هنادي: طيب ماعندي مانع بروح أنام الحين تصبحون على خير
    سحر: هنوده بدري أجلسي معنا
    هنادي ابتسمت بذبول:تعبانه شوي بروح ارتاح
    ريم: على راحتك حبيبتي

    بعد ساعتين وصلت المستشفى .. ووقفوا برى القسم
    رغد بقلق: غريبه ما طلعوها للغرفه بعد العمليه
    يوسف بخوف: أنا خايف عليها من العمليه
    رغد تهديه: لا هي أسهل عمليه وبسيطه مره لاتخاف
    يوسف: الله يسمع منك
    رغد تبي تغير جو القلق اللي هم فيه: ما قلت لي ويش بتسمونهم ؟
    يوسف : محمد وتركي
    رغد طالعته بتعجب : محمد !!!
    يوسف ابتسم: ايوه حاب اسمي واحد فيهم محمد على أسم العم محمد الله يرحمه ويسكنه الجنه
    رغد : الله يرحمه يارب ... اكيد بيطلع يجنن زي جده
    يوسف يضحك: ليش مايطلع يجنن زي ابوه ؟!
    رغد تأشر بسخريه: أنت وشهد مدري على ويش شايفين نفسكم الله يرئف بكم ياشيخ
    يوسف انطلقت ضحكاته وطلوا فيه الممرضات مستغربين وحاول يكتم ضحكته: يالله على الحقد
    رغد: ماني حاقده ولاشي بس تقهروني

  5. *مزون شمر*
    20-04-2012, 01:46 PM

    رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة


    قبل يرد عليها دق جواله رد بترحيب:هلا ابو عابد .. كيفك
    عبدالله: بخير كيفك أنت
    يوسف: الحمدلله بخير
    عبدالله: مبروك التوائم
    يوسف ابتسم: الله يبارك فيك عقبالك
    عبدالله: وينك الحين ؟
    يوسف: والله بالمستشفى ابي اشوف عيالي
    عبدالله يسخريه: ياناس على الحنان الزايد ..ارحمنا
    يوسف:هههههههههههههه الله يقع شرك ياعبدالله ويش فيكم اليوم علي انت ورغد ماخذيني مهزله
    طالعته بنظره غريبه مافهمها لكن ادرك معناها متاخر وحاول يرقع اللي قال:أي خلاص
    عبدالله استغرب: خلاص ويش .. انت معك رغد ؟!
    يوسف: طيب يمكن اجيكم مو اكيد ...يالله سلام
    قفل الخط وطالع رغد ونزل عيونه
    رغد بتردد: كيفه عبدالله
    يوسف استغرب سؤالها رفع راسه ورد: بخير
    رغد تطالع الناس: اكيد مبسوط بحياته
    يوسف ميل فمه: الله يوفقه بحياته
    رغد : امين ...شوف الدكتور واسئله بديت اقلق
    يوسف: طيب بروح اشوفه خليك هنا
    رغد هزت راسها: طيب
    اختفى من عندها وأتصلت على اورى
    رغد: اهلين اروى كيفك
    اروى: بخير .. فينك ماشوفتك اليوم ؟
    رغد: طلعت بدري
    اروى: بكره لازم اشوفك اوك
    رغد : اصلا انا بالمستشفى شكلي مطوله هنا
    اروى: سلامات
    رغد: الله يسلمك بس شهد ولدت وجايه اشوفها
    اروى: على البركه يختي على بالي في حاجه
    رغد:اوك اشوفك بكره توصين على شي ؟!
    اروى: لا سلامتك .. سيو
    رغد :سيو ... شافت يوسف رجع وقامت له ..بشر ويش صار
    يوسف: يقولون ممنوع احد يشوفها اليوم بكره الصباح عادي
    رغد ميلت فمها:يعني جلستنا مالها داعي
    يوسف بتافف: خلوني اوقع على فحوصات للاطفال
    رغد بلهفه: مانقدر نشوفهم
    يوسف كشر: لا
    رغد بقهر: اجل جلستنا بدون فايده بتصل على جلالي يرجع ياخذني
    يوسف: تبين اوصلك؟
    رغد: لالا خلك هنا وانا بتصل على جلالي
    يوسف: على راحتك
  6. *مزون شمر*
    20-04-2012, 01:48 PM

    رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة


    صباح اليوم التالي
    صحت على صوت بكاء راكان ...فتحت عيونها بكسل وقامت شالته من السرير أستغربت عدم وجود فهد .. بعد مارجعت نومته طلعت جوالها ولقت مكالمات من هنادي
    دقت على طول عليها .. بعد رنين طويل وصلها صوت هنادي الناعس
    شوق: صباح الخير
    هنادي بهمس: صباح النور
    شوق: نايمه ؟!
    هنادي: ايه
    شوق: لقيت لك مكالمات .. في شي؟!
    هنادي: كنت بقولك ان شهد ولدت
    شوق شهقت: ويش ولدت ؟!
    جلست على السرير وعدلت مخدتها خلفها: ايه وجابت توائم اولاد
    شوق بصدمه: من جد ؟
    هنادي تضحك: ايه شفتي اختك النذله ماقالت لاأحد انها حامل بتوائم
    شوق بحنيه: ياقلبي عليها متى ولدت
    هنادي: اممممم مدري بس بعد العشاء اتصل زوجها قال لنا الخبر
    شوق: وانتي كيفك وكيف حملك؟
    هنادي تطالع بطنها وحطت يدها على بطنها: زينه الحمدلله
    شوق :اممم ايوه واخبارك ؟
    هنادي: ابد ماعندي اخبار
    شوق : يالله بروح افطر اتصل عليك بعدين
    هنادي : شوق قبل تقفلين
    شوق ردت: هلا
    هنادي بتردد: أس..ئلي
    شوق: فهد عن باسل ؟!
    هنادي تنهدت: ايه
    شوق ابتسمت عليها: هنادي اذا جاء وطلبك ترجعين توافقين ؟!
    هنادي: مدري ...اللي سواه مو شويه طول الشهور اللي فاتت ماكلف نفسه يسال علي
    شوق ضحكت: تطمني وربي كل يوم يتصل على فهد عشان ياخذ اخبارك منه
    هنادي بعدم تصديق: احلفي
    شوق: والله يعرف كل شي عنك بس مشكلتكم تكابرون مدري ليش
    هنادي: هو ماجرب يعتذر وانا لو يموت مارجيته لانه هو اللي غلط علي
    شوق : كلكم غلطانين وصراحه طلاقكم سخافه المفروض انتي تسايرينه هنو
    هنادي كشرت: ليش هو ما يسايرني
    شوق بتضجر:هنو ويش فيك أنتي ؟! كبري عقلك شوي
    هنادي: خلاص خلاص انسي اللي قلت
    شوق: طيب حبيبتي لا تضايقي نفسك ..اخليك ألحين
    هنادي : طيب مع السلامه
    قفلت منها وبقلبها ألم عليها ... غيرت بجامتها ونزلت قبل تكمل نزول الدرج سمعت صوت ضحك من الصاله الداخليه رجعت لجناحهم وأخذت طرحتها ونزلت بشويش دخلت غرفة الأكل ونادت على ليزا
    شوق بهمس: مين داخل ؟
    ليزا: بابا باسل وبابا فهد ومدام نسرين
    شوق بأستغراب: ليش جايين بدري
    ليزا تهز أكتافها بسلبيه : مدري
    شوق: طيب جهزيلي شي خفيف
    ليزا: أوك


    ب المدينه
    كانت جالسه تتصفح بعض الأوراق مع أسيل وأروى ...راح الوقت بدون ماتحس طالعت الجوال وشهقت
    رغد: تأخرت يالله أشوفكم بعدين
    اروى تسحب منها الأوراق: الحين خليتك تأخذينها يالله روحي
    رغد تتوعدها: شغلك بعدين .. سيوو
    مشت بالممر ودقت على وحده من زميلاتها تسألها عن موقعهم قبل تكمل طريقها سمعت نبرته خلفها
    ..: لوسمحتي
    لفت وعيونها من تحت الغطاء : نعم
    وليد نزل راسه: ابي اتكلم معك
    رغد: بس انا تأخرت ومابيننا كلام
    وليد بأصرار: ألا بيننا ... حددي وقت نتكلم فيه
    رغد لفت عنه: افكر .. طنشته وراحت عنه
    أنقهر ولحقها وقال بحده: أنتظر بعد الدوام
    اعطته نظره قويه ودخلت مع بوابه حديديه وهو دخل وراها بما أنه الدكتور المشرف عليهم

    بعد أنتهاء الدوام
    كانت طالعه من المصعد ومتجهه لبوابة المستشفى الرئيسيه وشايله شنطتها وكتبها وقفت برى تنتظر جلالي ...لمحته يقرب منها وينزل نظارته عن وجهه
    رغد بتافف: ياربي ويش جايبه ذا
    قرب منها أكثر وقال: سلام
    رغد تصد : وعليكم السلام
    وليد : رغد لازم نتكلم
    رغد: لو سمحت روح عني لا أحد يشوفنا وتصير علوم
    وليد : اوك بجلس بالسياره وامشي وراكم
    رغد طالعته بصدمه: ويش؟!
    وليد: قلت لك لازم نتكلم
    رغد تطالع في اروى واسيل اللي طالعوا ووقفوا لما شافوهم: طيب طيب خلاص روح
    تركها بعد ماشاف ارتباكها من شوفة اسيل واروى وركب سيارته البعيده عنهم وطلع من الباركنج الخاص بالمستشفى وانتظرهم بعيد شوي بحيث محد يشوفه
    جوا اروى واسيل
    رغد: اهلييين صبايا
    اسيل بشك: خير ليش دكتور وليد كان هنا
    رغد باربكه: مدري جاء ينافخ علي وراح
    أروى : أنتبهي منه ترى هالدكتور مدري ليش تصرفه معك غير يختي شديد معنا كلنا بس انتي احسه غير
    رغد بشك: كيف يعني ؟
    اروى بصراحه: احس وراه شي والايام بتثبت لك
    رغد بنبره حاده: ويش بيكون مثلا
    اروى تسايرها: ولاشي
    رغد ميلت فمها وشافت سيارتهم :عن اذنكم وصلت السياره
    اروى واسيل: الله معك
    مشت للسياره وقلبها يرجف من الخوف .. وطلعوا من حدود المستشفى لمحت سيارته السوداء تنتظرهم قبل الأشاره
    رغد: جلالي وقف على جنب
    جلالي : ليييش رغد
    رغد بحده: انت وقف وبس
    وقف السياره خلف سيارته ...اتصل على جوالها وردت :نعم
    وليد: بتنزلين وألا أنا أجيك ؟
    رغد بعصبيه: يامحلاني واقف قدام سيارتك اذا ينفع الكلام بالجوال ياليت تقوله
    وليد: رغد مرت 5 اشهر ما جد مافيها أي جديد بيننا
    رغد ببرود: أي لأن مافي شي من الأساس
    وليد انقهر: ناسيه ايش سويتي اخر شي ؟
    رغد غضت على شفايفها: ايه نسيته لاني كنت معصبه وتعبانه
    وليد:بس انا اخذت الموضوع بجديه ..وحاب اني اتقدملك
    رغد سكتت : بس انا كنت من جد مو عارفه اللي أقوله اذا عشان اللي صار خلاص اللي فات مات
    وليد: لا مو عشان اللي صار
    رغد همست: عطني وقت افكر
    وليد: خذي وقتك بس رجاء لاتتأخرين بالرد
    رغد : يصير خير باي.. قفلت الخط وعينها على سيارتها تحركت سيارتهم ومشوا بأتجاه البيت... وبراسها الف فكره وفكره
    صحت على صوت جلالي: وصلنا
    رغد: يسلموو جلالي
    نزلت ودخلت بيتهم...طلعت الدرج بكسل وتعب لقت الباب مفتوح وأستغربت دخلت وشافت ريم وهنادي لابسين عبياتهم
    رغد بأستغراب: وين؟
    ريم: بنروح لشهد ؟
    رغد تطالع الساعه: تونا الساعه ثلاث
    هنادي: على مانوصل المستشفى تكون بدأت الزياره ....ترى سمر تأكل ميشو انتبهي لهم
    رغد تنزل عبايتها بقرف: والله ميته نعاس وتعبانه بحط راسي وأنام
    هنادي : خلاص نامي اصله مانطول بالمستشفى
    رغد: أوك ... رايحه انام
    ريم: ترى سحر نايمه بس سمر اللي صاحيه
    رغد: اوك
    دخلت الغرفه ولبست بجامه مريحه ورمت نفسها على السرير بقوه وكانها ترمي بهمومها عليه ...تذكرت كلامه وتنهدت
    رغد بحالميه: مقعوله اوافق واصير زوجته ؟ يعني بيكون زوجي وشريك حياتي وفارس أحلامي ؟!..هذي الفرصه جات لحدي مقدر اضيعها من يدي
    غمضت عيونها تهربا من واقعها
  7. *مزون شمر*
    20-04-2012, 01:49 PM

    رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة


    ب الرياض
    كانت جالسه بالدور العلوي تتفرج على برنامج ديني يزيد ثقافتها الدينيه ..حست بخطوات على الدرج وخفضت بصوت التلفزيون .. لمحتها وابتسمت على طول
    شوق وقفت: هلا خالتي .. كيفك بعد امس
    نسرين تسلم عليها: هلا حبيبتي الحمدلله بخير
    شوق : حياك تفضلي
    نسرين:ايش الحلاوه اللي امس ابهرتيني
    شوق بخجل: عيونك الحلوه حتى انتي بصراحه كنت نجمة الحفله والا رقصك شي ثاني
    نسرين تضحك: نسترجع الشباب شوي وبعدين هذا ولد زوجي لازم ارقص وافرح له خصوصا انه ماخذ أخت فهد حبيب قلبي
    شوق : ياعيني
    نسرين : تركت راكان مع ابوه وعمه تحت
    شوق ابتسمت: راح يتعبهم
    نسرين تغمز لها: خليه يتعبهم وأحنا ندردش شويه
    شوق: صادقه نبي ناخذ راحتنا بالكلام
    نسرين بجديه: شوفي حبيبتي انا جايتك ابيك بموضوع
    شوق: امريني
    نسرين: انا وباسل بنروح المدينه يبغى يرجع مرته
    شوق ميلت فمها: امممم
    نسرين: أبغاك تكلميها وتخبرينها حتى يسهل الموضوع علينا
    شوق: بصراحه خاله انا اتكلمت معاها شكلها بتمارس عنادها
    نسرين كشرت: طيب والولد ايش ذنبه هيا لسى ماطلعت من ذمته وزوجته شرعا
    شوق هزت اكتافها: ادري بس هي عنيده
    نسرين: عقليها ياشوق إحنا بنروح لمدينه عشانها بس
    شوق : ان شاء الله ماترفض
    نسرين: الله يسمع منك يابنتي والله حرام ينخرب بيتهم على شي فاضي ومايستاهل
    شوق: لحظة غضب


    بالمستشفى
    دخلوا الغرفه وتحمدوا لها بالسلامه ... ردت بذبول: الله يسلمكم
    هنادي: يتربون بعزكم
    شهد ابتسمت بتعب: امين
    ريم : كيفك الحين ؟
    شهد: حاسه بشوية تعب
    هنادي مررت يدها على شعر شهد: مالومك ياقلبي
    ريم بلهفه: وينهم الصغار بشوفهم
    شهد: بالحضانه
    ريم : خساره ودي اشوفهم
    شهد: بنادي النيرس تجيبهم حتى أنا ماشبعت منهم والله
    هنادي بحماس: ياليت
    ضغطت زر قريب منها ودقايق جات لها النيرس ..وطلبت أطفالها
    ريم شافت باقة الورد: ياحياتي ورد واحمر
    شهد ابتسمت: هذا من زوجي الله لا يحرمني منه
    هنادي: الله يخليكم لبعض يارب وربي انه ادمي وولد حلال هاليوسف
    ريم ضيقة عيونها: حتى زوجي ولد حلال وطيوب لبى سماره
    هنادي تضحك: يعني حتى بالمدح تغارين روقينا بس
    شهد مسكت يد هنادي: وانتي متى ناويه تحلين مشاكلك ؟
    أضطربت ملامحها وانقلبت للنقيض ردت بهمس: شهد مو وقته
    شهد: الله يهدي قلبك ويسعدك ياهنوده
    هنادي: امين
    شهد : اذا كلمك وافقي وأرجعي له ترى اذا انفصلتوا محد بيضيع غير الولد اللي ماله ذنب فكري فيه
    هنادي كشرت: شههههد خلاص مو وقته
    دخلت النيرس وهي تدف السرير .. سمعوا صوت بكاهم المشترك
    ريم نقزت من مكانها وصرخت: ماشاء الله يهبلووون
    هنادي قربت منهم: بسم الله عليهم يهبلون
    ريم: شوفي كيف صغار كأنهم فيران
    شهد: ما أسمحلك تغلطين على عيالي
    ريم تدف السرير وتقربه لشهد: بالله شوفي كيف صغار ما أقدر حتى اشيلهم من صغرهم
    شهد طالعته بعيون دامعه: ياحياتي عليهم طبيعي يجون صغار اولا انهم توائم وثاني شي ناقصين
    هنادي :بيضلون زي ميشو بالحضانه؟
    شهد: أي تخيلي
    هنادي شالت واحد وباسته : ياحليله فمي اكبر من وجهه كله هههههههههههه
    شهد: هنو بشويش عليييه
    هنادي: بحطه وي
  8. *مزون شمر*
    20-04-2012, 01:50 PM

    رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة


    بعد يومين

    شوق بترجي: ويش قلتي هنوده ؟!
    هنادي بحده: قلت لا ياشوق لا
    شوق:هنو حبيبتي فكري زين تكفين ترى حتى انا جايه للمدينه عشان شهد
    هنادي: لو العالم كله يجي ماني راجعه له هو طلقني بكيفه وانا ارجع له بكيفي
    شوق بزعل: هنو اخاف تبين ترجعين له ويكون الوقت راح
    هنادي بحده: مو يبي ولده .. خلاص أنا اذا ولدت يجي ياخذ ولده ويربيه ويفكني
    شوق بحده: ويش تقولين أنتي اكيد أنهبلتي
    هنادي بتأفف: شوق وبعدين يعني نعيد ونزيد بالموضوع على الفاضي ؟ اللي عندي قلته
    شوق: طيب عشان خاطر خالتي نسرين
    هنادي: لا ياشيخه هي اللي متطلقه وألا أنا ..هذا الموضوع خاص فيني لحالي وبس
    شوق بقلة حيله: هنو ترى بتصحين بعد مايفوت الفوت
    هنادي ضحكت بسخريه:ههههه يفوت الفوت ماعاد في شي اخسره ياشوق جات على الطلاق يعني اصلا انا كرهت وماعاد له مكان بقلبي اكتفيت من جروحه لي اكتفييييت
    شوق : الله يصلحك ويهديك الكلام معك ضايع
    هنادي بزعل حاد: اذا ضايع لاعاد تدقين " قفلت جوالها ورمته على السرير قدامها وشهقت ببكائها ..حست بألم في بطنها من رفسة جنينها حطت يدها ولمست المكان وبصوت باكي
    " أنت بعد معهم "
    تكت على ديكور سريرها وتفكيرها كله بباسل وطلاقها الذي ربما يكون ابدي دون رجعه

    بالغرفه الثانيه
    سحر تكلم معاذ: اوك حبي اذا خلصت مذاكره كلمتك .. مع السلامه
    رغد رفعت راسها: سحر
    سحر: هلا
    رغد: عندك بكره اختبار ؟
    سحر تفتح الكتاب اللي بيدها: لا بس ابي اذاكر شوي
    رغد تطالع في الباب وتتأكد من خلو الممر: بقول على سالفه
    سحر قفلت الكتاب وبأهتمام: قولي
    رغد: بالاول سمر وين ؟!
    سحر بهمس: تغير لميشو وبترضعه
    رغد تربعت زين: اشوى ...تعرفين دكتور وليد ؟
    سحر فتحت عيونها على الاخير: هذاك ماغيره اللي سوت.." وسكتت"
    رغد بتكشيره: ايه هو اللي مها سوت لي سالفه عشانه
    سحر: ويش فيه ؟
    رغد: يبي يخطبني .. هو كلمني قال فكري واتخذي القرار عشان يتقدم رسمي
    سحر بصدمه: وانتي موافقه ؟
    رغد بحيره: والله مدري اوافق والا ارفض يعني بصراحه هو يلمح لي من اول ويلاحقني بعد بس انا كنت سافهته وماني معطيته وجه .. لكن بالفتره الاخيره حسيت انه من جد يحبني ويبيني
    سحر رفعت حاجبها: انتي تحبينه ؟
    رغد ميلت فمها ورفعت حواجبها: لا بس الحين اكذب عليك اذا اقولك ما احترمه واميل له
    سحر: خلاص اجل ويش تستني يشحذك وافقي وشوفي حياتك
    رغد: ودراستي ؟
    سحر: هو متعلم وواعي اكيد ماراح يبعدك عنها
    رغد: يعني استخيرك ؟
    سحر طالعتها بنص عين: على بالي انك مستخيره قومي استخيري ربك واطلبيه الخيره في امرك
    رغد تركت اللي بيدها : بروح الحين وانتي ادعي ربي يكتب لي الخير
    سحر ابتسمت:شكلك حابته من قلب
    رغد قبل تطلع من الغرفه: لا رجعت اوريك
    دخلت سمر: ويش في ؟!!
    سحر: ولاشي

    بهذا الوقت في الرياض
    قالت لهم عن رد هنادي ... كانت جالسه بعبايتها وغطاها خافت من ردة فعله المجنونه
    باسل يصرخ: يعني أيش؟
    امه وقفت ومسكته مع كتفه: أهدى حبيبي
    باسل: كيف أهدى ماسمعتي أيش قالت لأم راكان ؟
    شوق بهدوء: استهدى بالله ياباسل وان شاء الله مايصير الا اللي تبيه
    فهد برواقه: مثل ماقالت شوق اهدى الامور ما تنحل بالعصبيه والقوه
    باسل جلس وهو يهز رجوله بقوه: يعني كل الشهور اللي فاتت ما أثرت فيها ولاغيرت لها رائيها وخلتها تندم ؟
    امه: كيف تبغاها تندم وانت اللي غلطت ... لازم تتحمل غلطتك
    باسل بحده:بس انا مابي الموضوع يوصل للانفصال معاها لحد الولاده عشان تتراجع
    امه: يمكن لو تروح انت تتكلم معها بدون أي واسطات ترضى
    باسل نزل راسه وضرب رجله بقوه على الارض
    وقفت وتركتهم يتناقشون بأريحيه أكثر وطلعت غرفتها طالعت الساعه تأخرت بأخذ علاجها .. فتحت الثلاجه الصغيره وطلعت لها علبة مويه وشربت منها وبلعت خلفها اقراص من أدويتها المعتاده

    أتصلت على بيتهم وردت عليها سحر
    سحر: أهلين شوق وحشتيني
    شوق : وأنتي اكثر حبيبتي ..كيفكم ؟
    سحر: الحمدلله بخير انتي كيفك
    شوق : بخير ولله الحمد ..شهد شخبارها والبيبيات كيفهم
    سحر: كلهم بخير .. هنادي مصورتهم صغار بشكل ماتتخيلينه
    جات رغد بعد غيابها لفتره ليست ببسيطه :تكلمين مين ؟
    سحر ابتسمت: شوق
    سحبت منها السماعه بدون مقدمات: حي الله أم راكان وحشتينا
    شوق ضحكت: لو صدق وحشتك كان تدقين تسالين على الأقل مو كل شوي انا ادق عليكم
    رغد: سامحيني منشغله بدراستي
    شوق : ذبحتينا بذا العذر بس يالله بمشي لك بكيفي
    رغد: اقولك عندي موضوع مهم بشاورك فيه
    شوق : شنو ؟!
    بدأت تقول لها سالفه وليد من البدايه

    دخلت عليها سحر وشافتها تبكي
    سحر ضمتها: هنو ويش فيك ؟
    هنادي: متضايقه شوي
    سحر: هونيها وتهون ...قومي معي نتسلى شوي
    هنادي طالعتها بعيون دامعه : طيب يالله
  9. *مزون شمر*
    20-04-2012, 01:51 PM

    رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة


    { شوق }

    بعد ماكلمتها حسيت براحه كبيره أنها مرتاحه لوليد وحابته كشخص ومتقبلته كزوج وبما انه صديق فهد من زمان هنا يجي دوري أسئل عنه وان شاء الله يكون يستاهلها وربي ييسر لهم زواجهم ... ماراح انام قبل ما اسئل فهد عنه
    غيرت لبسها وجلست تستناه بعد دقايق بسيطه دخل فهد والتعب على وجهه
    شوق: الله يعطيك العافيه حبيبي
    فهد : الله يعافيك
    شوق : بتنام ؟!
    فهد جلس على الكنب وتمدد: مدري والله حاس جسمي يوجعني
    شوق جلست جنبه: فهد بسئلك عن صديقك وليد
    فهد باستغراب: وليد ؟!... ليييش؟
    شوق تفرك يديها ببعض: بسئلك عن اخلاقه انت صديقهم وتاكيد تعرفه زين
    فهد بنفس الأستغراب: طيب ليييش؟
    شوق: يمكن يتقدم لرغد عشان كذا حابه اعرف عنه كل شي تدري رغد غاليه على قلبي واتمنى ترتبط بشخص يستاهل
    فهد: بصراحه وليد رجال وماعليه كلام وحركات النسوان ماهي عنده
    شوق تضحك: شمعنى هالشي قلته
    فهد: ههههههه عشان ترتاحين صح عمله يفرض عليه الاختلاط لكن هو انسان عملي جدا وشديد في عمله واسئلي رغد عنه اكيد عارفته هي بعد ... واهله كمان ناس طيبين امي تعرفهم اسئليها عن امه
    شوق بمكر: يبيلي اسئلها صح نسيت انه ولد اخو زوجها
    فهد يرجع راسه لورى: ياطول اللفه اسئليها وبتجاوبك
    شوق: هههههههه .. اقول فهد متى نسافر
    فهد: انا عندي شغل تبين تسافرين لحالك براحتك
    شوق: أي أي ابي
    فهد يرفع حاجبه ويقلدها: أي أي ..افكر وأشوق
    شوق بترجي: فهد عاد
    فهد بنذاله: بنام وأصحى يمكن يتغير رائي
    شوق: لا عاد ويش هذي النذاله
    فهد يضحك: طيب مالك الا اللي يرضيك


    بدأ سكون الأرواح يجتاح أرواحهم وتهدأ أيامهم ويبتسم لهم زمانهم .. بدوا كما لم يكونوا في بداية العمر ... تهاوت قواهم وشكلتهم الظروف بتركيبه لم تعتاد النفس عليها ... لكل حياه بظروفها ومشاكلها تبدل الحال من سيء إلى أفضل أو من سيء الى أسوء



    { فهد & شوق }
    تجانسوا وتحابوا بعد ما كان الكره والبغض طاغي على أيامهم في حين لم يغب عنهم الماضي بألم ذكراه الذي تناسوه لأجل أن يهتنو بحياه أفضل وأجمل




    { يوسف & شهد}
    حكايه لحب لم يخلو من الزمان وأحساس صادق مازال يسكن أهل القلوب الوفيه المخلصه لمشاعرها وأحاسيسها





    { رغد }
    عانت من تقلب أيامها العاصفه التي جردتها من بعض معتقداتها الواهيه واجبرتها على تقبل الحياه بحلوها ومرها .. تخطت كل عتباتها التي تركت أثر ملحوظ في مسيرتها لكن قوتها وأرادتها اقوى

    { هنادي & باسل }


    صدمت احلامها بمرارة واقعها التي لم تحظى بتحقيقها لو بالقليل ... أغتصب الحب في قلبها واجبرها على عناق حبه لها ..أستسلمت لرغبته والأن هي على مفرق الطريق







    " على الأطلال أغني يا خاطف أسكنته عيني "




    *****
    **
    *

    أنتهى البارت ماقبل الأخير ل روايتي
    وبقى البارت الأخير المكون من جزئين
    ل أختم " ياخاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذله"
  10. *مزون شمر*
    21-04-2012, 12:49 PM

    رد: رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة

    رواية يا خاطفي وين ألقى عزتي في زمان المذلة ! / كاملة



    البارت الستون والأخير

    " الجزء الأول "

    بعد يومين من وصولهم للمدينه
    بدأت تسترد عافيتها تدريجيا تحسنت نفسيتها للأحسن ... تعلقها براكان أزداد شيئا ف شيء تكره ابتعاده لو للحظات عن أحضانها
    مستلقيه على وسادتها التي تعشقها بجنون منذ أيام سهرها عانقتها بالدموع والفرح والحزن
    تحوي ذكريات لاتنسى أيام ونسائم من ماضي يرتعب قلبها له ..نقلت عينها إلى طفلها الذي بجوارها .. بدأ يتغير وتزداد ملامحه براءه و حده واقرب شبه له أبيه لمست خده الوردي بنعومه لا تذكر ابتسمت على تجاعيد الضيق التي أرتسمت على جبينه طبعت بوسه خفيفه على جبينه وتفكيرها بمن تشاركها أوكسجينات هذا المكان ..لفت وشافتها ترمش بعيونها
    شوق بهمس: ليش ما تنامين ؟!
    هنادي مسكت بطنها: مدري ماجايني نوم
    شوق: تبين اسويلك شي ؟!
    هنادي : تسلمين حبيبتي .. وانتي بعد ليش ماتنامين
    شوق لفت كامل جسمها على جهة هنادي: امممم افكر بفهد تتوقعين بينام لحاله بالفندق؟
    هنادي تضحك: اووه ويش هذا الاهتمام ؟
    شوق : طبعا لازم اهتم فيه هذا زوجي وابو ولدي يهمني يكون مرتاح
    هنادي لازالت مبتسمه: الله الله
    شوق تجلس: بشوف رغد شكلها مانامت وتفكر ببكره ههههههه
    هنادي توقف: بروح معك النذله ما انتظرت شهد مستعجلين على الملكه والزواج
    وقفوا وراحوا لغرفة رغد دقوا الباب ووصلهم ردها
    رغد: تفضلوا
    شوق فتحت الباب بشويش وشافتها لابسه وكاشخه على الأخير: ماشاء الله تبارك الله ... ليش مسويه بنفسك كذا
    رغد تلف : ويش رايك ؟!
    هنادي تتكي على الجدار: نعوم الفستان
    رغد ابتسمت: قلت بما اني ماراح أنام اسوي بروفه لبكره
    شوق : اهم شي أنتي مرتاحه له ومستخيره
    رغد بملامح جديه : الحمدلله مرتاحه
    شوق جلست على طرف الكمودينه: الحمدلله هذا اللي نبيه انك تكونين موافقه بكامل قناعتك وبدون أي ضغط
    رغد نزلت عيونها وجلست على السرير وهزت رجولها: حاسه بخوف وتوتر .. شعوري غريب ماقدر اوصفه
    هنادي ضحكت: مرينا بهذا الشعور طبيعي تكونين متوتره هذي خطوه بتغير لك كل حياتك
    شوق تنهدت براحه: الحمدلله كل وحده فينا مشت في حياتها مابقى الا سمر الله يوفقها .. صدق اللي قال هم البنات للممات
    رغد : تصدقون حاسه بيصير شي بكره يخرب الملكه وجية اهل وليد
    هنادي وشوق: اعوذ بالله منك
    شوق بتكشيره: تفائلي بالخير
    هنادي رفعت حواجبها بكره: بديتي تهلوسين من الحين
    رغد تطالع الفستان وغيرت الموضوع: بالله تقولون الفستان حلو؟
    شوق ضحكت: حلو والله حلو ارحمينا الف مره سألتينا اليوم
    رغد توقف وتتخصر: ارحمكم هاه .. يالله لو سمحتوا بغير ملابسي


    ::
    ::

    ..: ويش قاعد تقول أنت أكيد أنهبلت والا صار بعقلك شي
    ..: أيه صار بعقلي ألف شي ... مستحيل أخلي الموضوع يمر على خير
    ..: أشك أني اعرفك .. انت ويش اللي صار فيك ؟
    ..: قلبي تعرف ويش معنى قلبي بيروح مني ؟..قد شفت أحد عايش بدون قلب
    ..: لاحول ولاقوة الا بالله انت اكيد انجنيت
    ..: اوووف منك صاير زي الحريم بس تزن علي
    ..: شوف ويش قاعد تقول الحين .. صدقني لو صار اللي قلت عليه بيكون اخر يوم تشوفني فيه
    ..:بس هذي حب عمري متمسك فيها لأخر لحظة

    في بيت باسل
    فهد يقفل الجوال ويطالع بأمه وباسل
    امه: ميين ؟
    فهد: أم راكان
    باسل بتحطم: خساره ماسألتها عن هنادي
    فهد يطالع امه: امي بكره بتحضرين ملكة رغد ؟
    أمه تركت المجله من يدها: أكيد بحضرها وإلا أيش رايك ؟
    فهد يضحك: حبه حبه علي بس عشان أحسب حسابي تروحين من بدري
    امه ضيقة عيونها: كيف اروح بدري عيب ايش يقولو الناس عني ؟
    فهد: هذا كلام شوق تقول خل خالتي من بدري تكون عندنا
    امه بأريحيه: اذا كان كذا ماعليش اروح من بدري
    باسل بتودد: امي حاولي بهنادي شوي يمكن معك توافق
    أمه تميل فمها: بحاول والله كريم يا ولدي


    ب النسبه لرغد
    نزلت الجوال من يدها بعد ما قرأت المسج .. عضت أبهامها بقوه من كثر القهر والغيض الساكن قلبها
    رغد: ويش الحظ النحس هذا حتى بيوم اكون على وشك أفرح أتنكد .. يارب يارب يسر ولا تعسر ياكريم
    نزلت راسها بتألم تنهدت وهي تتذكره بكل تفاصيله خوفها بدأ يزيد اضعاف وقلقها يزداد نزلت دموعها بصمت ... أشياء كثيره تفتقدها في فرحتها .. ابيها الذي ودع الحياه قريبا وأم لم تزف أحدى عرائسها الى بيوت كانت بمخيلتهم من خزف
    " يارب أحفظ لي خواتي اللي بدونهم حياتي ما تستاهل أتنفس فيها ..يارب لاتحرمني الفرح وأبعد عني شر كل ذي شر يارب ..يارب ..يارب "
    قطع تفكيرها أتصال اروى المتأخر .. اخذت نفس طويل تجدد معه أملها وثقتها بالله عز وجل
    رغد: اهليين
    أروى: هلا والله .. اموت على السحبات اللي كذا
    رغد بأستغراب: أي سحبه ؟
    اروى: ماتتصلين علينا شفتي نفسك علينا من البدايه خلاص
    رغد: هههههههههههههه حرام عليييك عاد مالقيتي إلا انا أشوف نفسي وأتكبر
    اروى تضحك: يالبى الضحكه والله لو تضحكين هذي الضحكه غير يموت دكتور وليد
    رغد بتلقائيه: بسم الله على قلبه .. لاتتفاولين عليه
    اروى ماتت ضحك: ايوه اطلعي على حقيقتك كلكم ميتين على بعض بس ياكرهي للي يكابرون
    رغد كشرت: رورو بدون نغزات بليييز
    اروى:اوك خلاص ..بشريني كيف استعدادتك
    رغد: ماشيه الحمدلله تعرفين فكرتي بكون سمبيل في كل شي
    اروى: أحسن والله خلي الكشخه زين في الليله الكبيره يعني كلها شهر وانتي في بيته
    رغد بتحطم: يؤؤ لاتذكريني ترى اخاف
    اروى: الا اقولك مين عزمتي
    رغد: انتي واسيل وفاتن صديقتي من زمان وطبعا اخواتي وأهله بس
    اروى: حلو تكون عائليه مالك ومال كثرت الناس
    رغد بتهددي: ايوه بس خليك ماتجين
    اروى: لا وربي جايه إن شاء الله من الحين مجهزه اغراضي ما ناقص الا انام واصحى واجيكم
    رغد:زين بس مو تجين من صباح الله خير
    اروى بحده: عمى
    رغد :هههههههههههه
    اروى: روحي موتي
    رغد شهقت: وه ياني ..تبغين دودي حبيبي يموت ورايا
    اروى بنرفزه باينه على صوتها: ووع مولايق مو لايق ووووع
    رغد ميته ضحك عليها: بشويش لا يصير فيك شي
    اروى : اقول عاد نجي للجد كيف تتوقعين بكره د وليد ..أمم يعني شكله مرتبك ثقيل زي العاده
    رغد غمضت عيونها: تصدقين ماخطر ببالي يالله قفلي عشان افكر واحلم وأطيرر لبعيد
    اروى: انتبهي بس لا تطيحين
    رغد: وجع يالله عاد ماني فاضيه
    اروى: هين يجيلك يوم سيوو تومورو
    رغد: سيو بيبي
    قفلت بعد هذي المكالمه اللي ريحتها وأبعدت عنها كل حزن والم كانت تشعر فيه سابقا وسبحت في تفكير وخيالات بطلها " وليد " متخيله ردة فعله وشكله وووو..الخ
... 185859606162636465666768697071