تعذيب ومتعة !

الموضوعات العامه التي لاتندرج تحت أي قسم من أقسام المنتدى
  • ارسال إلى Twitter
  • ارسال إلى facebook
  • ارسال إلى google plus
    1. مناور
      15-02-2012, 11:08 AM

      تعذيب ومتعة !

      تعذيب ومتعة !


      يذهب علماء النفس التحليلي :
      بقولهم ان بعض الناس يشعرون بالمتعة الجنسية نتيجة مشاركتهم في عنيف المواقف سواءا كانوا طرفا فيها ام لا؛ ويذهب البعض الى حدود ابعد من هذا فيجدون في الجريمة فعلا ساديا او مشاركة البعض في اغتصاب الفتيات المختطفات رغم انهم يؤمنون بالخط المحافظ ايمانا كافيا لكن ينهجون نهج التطبيق المتطرف حد اجبار التابعين على الممارسة الجنسية خارج المسموح أو وفق ما يقره الخلق القويم ، فنراهم يفرضون على الاخرين تلك الممارسات تحت ستار فهمهم المزعوم وهو بحد ذاته تشويه متعمد لصورة القيم.
      ان الكبت الجنسي دفعهم لأن يمارسوا هذا الفعل لذا فأن جميع انواع العنف بما في ذلك الحروب والمشاجرات والاعتداءات المنظمة والاعتداءات اللفظية وكل ما يصدر من سلوك عدواني عنيف من ادب او فن او سينما انما هو دليلا على فقدان التوازن النفسي الطبيعي بين عنصري اللذة والالم في الحياة النفسية الجنسية عند الفرد وينجم عن هذا الاختلال اضطراب نحو ممارسة العنف والالم على النفس وعلى الاخرين.
      ان النزعة السادية في الشخصية :
      ذات نوعين او شكلين، ففي النوع الاول تكون خفيفة وملطفة، يحقق فيها الشخص السادي اشباعا بتخيل مناظر القسوة او العنف ويؤديها في احيان كثيرة وعادة تكون اكثر الحالات شيوعا هي الضرب بالسوط لمن يريد ان يواقعه السادي جنسيا حتى يتم اشباع هذه النزعة.اما النوع الاخر من السادية فهي بصورتها المشددة وتتمثل في استخدام القسوة والعنف والعدوان الذي ربما يفضي في احيان كثيرة الى القتل وإفناء الاخر ويتجاوزه الى التمثيل بالضحية او مص دمها او اكل اجزاء منها مما يقربها من افتراس البشر في بعض المجتمعات البدائية!، والتمثيل يشمل الاعضاء التناسلية والارداف والاثداء او في احيان كثيرة قلع العيون او اجزاء اخرى من الجسد، ونلاحظ اليوم في حضارتنا المعاصرة بكل ما زخرت بالمنجزات التكنولوجية والتطور والتقدم العلمي ما زال البعض من الذين يمارسون اعمالا سادية مثل التي تطرقنا لهاونشهد عليه من خلال النزر القليل مما تسمح به وسائل الاعلام المرئي ! واسفاه
      رجال القانون بعرفون ان بعض الجرائم ذات الطابع السادي تتسم بالبشاعة وقسوتها بغض النظر عن شخصية مرتكبيها، ويقول علماء النفس انه بتكرارها تكرارا رتيبا يتناول المظهر العام ودقائق الجريمة وارتكابهامما لا يترك اي مجال من تصحيح اي شئ حتى عد من غير الممكن تعديل سلوك السادي او اصلاح جزءا من شخصيته لذا فهو الف غريزة العنف وقوتها!، هذا العنف الذي ينمو نموا نفسيا وجسديا معه ؛ ان لذة السادي في العنف والقتل والتمثيل بالضحية وممارسة السلوك العدواني ايا كان، هي لذة جنسية في اصولها وما تنتهي اليه ....
    2. نوران العلي
      16-02-2012, 09:16 AM

      رد: تعذيب ومتعة !

      تعذيب ومتعة !


      يعطيك العافية
      ينقل للقسم العام انسب له..
    3. مملكه بدون سلطان
      20-02-2012, 11:43 PM

      رد: تعذيب ومتعة !

      تعذيب ومتعة !


      مشكور اخى*مناور* على الموضوع
    4. ســـاحره القـــلوب
      20-02-2012, 11:50 PM

      رد: تعذيب ومتعة !

      تعذيب ومتعة !


      الله يعطيك العافيه

      لاعدمناك