12345678910

رواية إلى روح انتمي في .. في وخالد

روايتي الاولى - رواية قصة لم تكتمل ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. *مزون شمر*
    15-02-2012, 08:35 AM

    رد: رواية إلى روح انتمي فـــــــي " في وخالد "

    رواية إلى روح انتمي في .. في وخالد


    وكانت الاغنيه الزفه ... خذها امانه ....




    خذها امانه يا حفيظ الامانات


    اغلى الغوالي في يمينك امانه ..


    أتصونها صون الكرام العفيفات ..


    والها في قلبك قبل بيتك مكانه ...



    امي مسكت ايدي ... وأمسكت ايده وحطت ايدي بيده



    من الخوفي .. شديت على ايده حيل ... اهو ما قصر من الربكه ...



    بدينا نمشي والمصوره معانا وفي ها الصور ... لوعت جبدي


    وخلود و خالتي عذاري .... هم الي جو معاي للفندق ...



    وقعدوا يهدوني


    وانا ميته خوف ...



    تهاوشت مع خالتي عشان تقط لي النفنوف ...



    احس بختنق منه ...



    بس عيت قالت خلي زوجك الي يقطه لج ...



    طبعا خلود معاها ...




    مت قهر منها تمنيت امي الي اهني ...


    ....



    بعدها طلعوا


    ..


    احضنيه ... بوس راسها


    لمو بعض ...


    ...



    حلايا ها الوجه


    عنز بيضه



    ( المصوره مزيونه ... سوريه )



    بعد معاناه وقهر طلعت المصوره


    وهوشه معاها وفيصل ميت ضحك


    طلعت ...



    بقيت انا وفيصل وبسرعه بطيئه من النفوف رحت الغرفه بقفل الباب .. لقيت كل مفاتيح ..


    ماخوذه ..



    حتى الحمام .. عزكم الله



    فيصل وهو يعلق بشته ويشيل عقاله وغترته ..


    يطالع في بخبث :



    اشوفك جهزتي نفسك لي


    عدل



    في بخوف من نظراته الي كانت تحسسك بانك عريانه :


    تخسي


    الا انت



    فيصل وهو يقط دشداشته ويلبس بجامته السبورت من نيكست :



    اقول


    كثري منها بس



    في مغمضه عيونها منه ... لانه يلبس قدامها ...



    فيصل ...
  2. *مزون شمر*
    15-02-2012, 08:38 AM

    رد: رواية إلى روح انتمي فـــــــي " في وخالد "

    رواية إلى روح انتمي في .. في وخالد



    فيصل قرب منها وهو يطالعها بتمعن :



    عيونه


    هلا وش بغيتي ...



    في ردت ورا :



    احس اني مخنوقه من جد ...


    ....


    ابي اتنفس ...



    تخرع فيصل منها وهو يقلبها يمين وشمال :



    انت وش حاسه فيه ...



    في تاشر ورا النفنوف :



    ورا


    سحاب ..


    اسحبه



    فيصل ماسك ضحكته ... خوف في منه خلاها


    ما تقدر تتنفس ولا تكلم :



    ههه


    اوك



    وسحب السحاب وهو بحلق بظهر في


    وبجسمها وبريحه شعرها ..


    بسرعه بعدت منه ..



    فيصل وهو يتنهد :


    ابي اروح اشوف العشا ...


    البسي وتعالي في الصاله



    في وهي تطالع تحت :


    .......



    طلع فيصل وبسرعه راحت لجنطه الفندق وافتحتها ... انصدمت من الي شافته



    عذاري وخلود الي مسوين فيها دقه ..



    حاطيلها في الجنطه بس قميص نوم واحد


    كان ابيض طويل عاري بتطريز دانتيل ابيض من قدام صوب الصدر بس ومن ورا ولحد اخر الظهر..



    واتفقت خلود مع فيصل ان ملابسها بتحطها في جنطته اهو ..



    في وهي منقهره :



    الله ياخذكم ..


    انا الغلطانه وثق فيهم ...


    مهبل هذولي شلون بطلع للحريم بكرا ...


    ياربي شسوي ...


    لو يموت ماراح البس له ..


    بس ما يصير اقعد جذي ..



    بعد 5 دقايق ..



    لبست في القميص وكانت مستحيه حيل منه لان مبين صدرها والي كان ساتر عليه


    ( البرا ) مالها ابيض فيه حركات خطيره ...



    وبعدها جا فيصل .. بعد ما نادها وما ردت عليه ..


    دخل وهو فاتح حلجه :



    ...
  3. *مزون شمر*
    15-02-2012, 08:42 AM

    رد: رواية إلى روح انتمي فـــــــي " في وخالد "

    رواية إلى روح انتمي في .. في وخالد



    في خافت توترت ...



    فيصل قرب منها .. في خافت منه وردت ورا :



    شتبي ...


    تراني معذوره ...



    فيصل :



    ؟؟؟!!



    في وهي منزله راسها :


    .....


    لا تجي ..


    تراني


    ما اصلي ..


    معذوره



    فيصل بطها ضحك عليها وشلون اهي مستحيه وتكلم وترجف ..



    ههههههههههههههههه


    في حبيبتي



    في وهي مشمأزه منه :



    لا تقول حبيبتي ..


    انا مو حبيبته احد ..


    لا تنطق ها الكلمه بلسانك ..



    فيصل عصب منها وقرب منها :




    اسمعي يا بنت الناس


    والله لو غيري ..


    كان كسر راسك


    بسبب اسلوبك الخايس


    مو بطريقه هاذي تنحل الامور


    انا مستعد اطلقك


    لا تعتقدين اني ميت فيكي


    لا


    بس لانك بنت خالي


    ولاني لو ما اعرفك من صغرنا


    كان فسرت كلامك شيء ثاني


    شوفي انا ما ابي الا الحترام منك ..


    فهمتي



    في تحاول تثير غضبه ..عشان تضيع نظراته الي تخوف لها :



    وهذا المطلوب


    لا تعصبني ..


    يا اخي ..


    لا تقول لي حبيبتي


    وانا راح احترمك ..



    فيصل انقهر منها وقرب منها حيل :



    في ... لا تجننيني


    انت فيكي شيء؟؟


    ليش تكرهين فكره الزواج



    في تحاول تبعد ايد فيصل البارده على جسمها الدافي :



    وخر عني


    اول شيء



    فبصل يقرب منها بهدوء :



    شوفي انا ادري انك تكذبين بسالفه المعذوره ...هاذي ...


    بس عشانك اقرفتيني .. باسلوبك بخليكي على راحتك ..


    اذا تبين العشا تعالي تعشي


    لان اذا خلصت من العشا بخليهم ياخذونه ..


    وانت حره



    طلع فيصل .. وفي تمت تطالع الارض وتمسك بطنها :



    اه والله جوعانه .....


    حتى الاكل الي بالجنطه خذوه .. واذا باخذ من الفندق بيعرف ..


    يا ربي والله جووووووعانه ....



    بعد 7 دقايق



    طلعت في وابتسم فيصل لها وقعدت يمه .. وبدأت تاكل ..


    شوي .. شوي .. بدات السوالف بينهم .. كان فيصل يستدرجها بالسوالف معه ... واخذها بالين .. وجت معه صح ..



    لما خلصوا الاكل ... قعدوا على التلفزيون ..في جاها النوم وراحت للغرفه بتنام ..بس خافت من شيء واحد يعكر نومها .... وجود فيصل ... اهي ما تعودت ... تنام مع احد ..



    وفجأه .. دخل فيصل وهو يبتسم لها :



    لا تخافين نامي وتطمني ... انا بنام في الصاله ...



    في وهي منزله راسها :


    .......
  4. *مزون شمر*
    15-02-2012, 08:46 AM

    رد: رواية إلى روح انتمي فـــــــي " في وخالد "

    رواية إلى روح انتمي في .. في وخالد


    فيصل وهو بيطلع حب يسمع صوتها :



    ترا اذا ما قلت تصبح على خير ... بنام بحضنك ..



    في من الخوف والخرعه :



    لا لا خلاص ...


    تصبح على خير ...




    فيصل بطها ضحك وطلع وخلها من حرجه منقهر ... من ضعفها ..



    في وهي تسمع اذان الفجر بتصلي بس خايفه يقوم فيصل عليها ...



    راحت للحمام خذتلها شور دافيء يكسر الثلج الي في قلبها ...



    ولما طلعت .. حاولت دور على مردا صلاه أو عبايه بس ما كو ..



    توهقت .. طالعت لقت شماغ ودشداشه فيصل .. وبسرعه لبستهم ..عشان تصلي ...



    بعد ما سلمت .. ودعت واستغفرت ...



    وهي تفصخ شماغه لفت ورا لقت فيصل الي يطالعها بقهر .


    .


    في خافت ونزلت راسها تحت .... قرب منها فيصل :



    انا ما قلت لك ادري انك منت معذوره .... عشان ابين لك


    منو انت ومنو انا ...



    انا بحياتي ما كذبت ... واما انت ما شاء الله ...



    انا بحياتي ما ألمت او أذيت احد .... أما انت .. ماشاء الله



    انا كل حياتي محروم من الحنان والاهتمام .. امي ما قصرت في الاهتمام فيني ... بس بعد طلاقها .. صاروا بذمتي ثلاث روس وانت كملت الرابع ... وين الاهتمام ... لا رديت من البيت تعبان ..بسرعه اروح لفراشي .. ابي اريح راسي ..بس ما اقدر القى خلود تبي شيء ... شوق زعلانه ... امي ..تعبانه ... احس اني منهد جسمانيا .. والله تعبت ..


    اه من القهر ... ما عمري اذيت احد .... واكثر شخص حبيته ..أذاني ..



    في دموعها تنزل ... كلن يسابق الثانيه .. قربت من فيصل الي وجه بدا يتغير من الحزن والالم . .. والانكسار الي سويته فيه ..



    قربت في منه ومسكت ايده وهي ترجف :



    .... أ نا اسفه ... والله .... ما كنت اقصد ... اجرحك ...



    فيصل رفع راسه وفجأه ...



    نظراتهم لبعض .. جمعت مشاعر غريبه وجديده ..



    حب .. حنان ...بدايه اهتمام ....قهر ....انكسار



    في اول مره تنتبه ان لفيصل ملامح حلوه ...عيونه ..انفه ... فمه .. شعره ..



    فيصل اول مره ينتبه ...ان في سرحانه في ملامحه ... وشلون قريبه منه حيل ... ما قدر يقاومها ... بعد بسرعه بعد عنها ... قبل لا يسوي شيء يندم عليه ..



    في تخرعت .....



    "


    لهدرجه ... جرحته .... يا ربي ادري اني غلطانه بس شسوي والله ما اقدر ... قلبي مع خالد مو مع غيره .... بس راح تلعني الملائكه ... الله ياخذك يا حور وعلى سوالفك ... ليش علميتني ...


    ياربي شسوي ......


    "


    فيصل الي تم يطالع تحت يبعد عينه عن وجهها ... لا يجرم فيها ..خخ



    "
  5. *مزون شمر*
    15-02-2012, 08:57 AM

    رد: رواية إلى روح انتمي فـــــــي " في وخالد "

    رواية إلى روح انتمي في .. في وخالد



    اه ... في والله سحرتيني .... ذوبتيني ... في حياتي كلها ... شفت اشكال من البنات .. في السعوديه والكويت .... في احلى منك بكثير .. بس ما ادري ...وش الي يصير معي .. لا قربت صوبي ..


    ودي .... أه ... في حرام عليكي الي تسوينه فيني .....حرام



    يا حلاتك وانت لابسه شماغي ودشداشتي ... شكلي ماراح أغسلهابد ...


    "


    في قربت منه من جديد :



    فيصل .... والله اسفه ...



    فيصل يبعد عنها ويروح للصاله :



    والله ... ما اني مسامحك .... والله فوقك... و تشوفين ...



    في ماتت قهر .. شلون ... وكل امره لله ... لهدرجه جرحته ... لهدرجه ..انا نذله...



    تركها ونام في الصاله وفي وجهه ابتسامه نصر ...


    وخلها وهي في عالم الانكسار والقهر والي تحاسب نفسها على كل صغيره وكبيره ...




    تم الحال على ماهو عليه .... حتى ثاني يوم .... بس بينهم سلام ..


    كان اهبال البنات معاها ينسيها جو الحزن الي فيها ..



    عذاري ...



    ميته ضحك عليها تقول والله وتزوجتي يا في ..


    حور


    شاقتها ضحك .. تستفز في .. تقول ان غرفتها بتصير مخزن لغراضها .. وخلطاتها ... الاخت ناويه تصير تاجره في ها السوالف ..


    ريم


    منتحره ... فاقدتها حيل ... مسويه مناحه من امس مع امها ..


    تقول ان ثلاث غرف خلو في ها البيت


    غرفه ابوها ... وسعد ... والحين في ..


    ام سعد


    مسويه سالفه ... والسكر كل شوي يرتفع ..


    كل شوي توصي ام فيصل فيها ....



    ام حمد


    زارتهم للبيت .. عشان تودع في


    هند وحمد ..


    عيال اخوها سعد ..


    وباركت لها وجابت لها هديه ...



    رزان


    ميته قهر منها ..


    وشلون صارت بيد فيصل ..


    وفيصل الي كان حب حياتها من كانوا صغار ..


    تكرها ما تحب وجودها


    ما لقت الا قناع واحد تحارب فيه في


    النفاق .. الحقد ... الكره


    وكانت تتعمد كل شوي ترز نفسها على ام فيصل


    وصارت مواضيها كل عن


    ان الرجال عادي يتعدد بالازواج ..


    و الزوجه الثانيه وغيرها ..


    انقلبت .. فوق ..تحت



    شوق


    ميت من الوناسه ..


    ان عندهم احد غير خلود في البيت بيسليهم ..


    وماتت من القهر على حركه معاذ ..


    واعلتن الحرب القويه عليه ..


    تنتظر التعزيزات ...



    خلود


    استانست ملت عينها بشوفه ياسر .. الي كان رزته حلوه


    واستانست انها تبي تقعد مع في في القصيم ..


    بس


    خافت ان مشاكلها مع فيصل يأثر في علاقتها معها



    مريومه


    مستانسه انها بتشوف فله كل يوم هناك بالقصيم ..



    نوف


    مستانسه ومنقهر


    فرحانه انها ماخذت خالد ..


    ومنقهر انها طاحت على دكتور ومزيون ..



    طيف


    مستانسه انها حضرت عرس وحده من بنات عماتها


    وهي تحب في عكس طلال ..


    بس تاثر فيها نوف دايمن


    لان مالها راي


    ومستانسه من خبر راح يفرحعم من جديد ..


    بعد ها الحزن الي عانوه



    وغيرهم ...


  6. *مزون شمر*
    15-02-2012, 08:57 AM

    رد: رواية إلى روح انتمي فـــــــي " في وخالد "

    رواية إلى روح انتمي في .. في وخالد



    راحت في ثاني يوم عند حنان دشتي ..


    وسوت مكياج ازرق ..


    على بدلتها الي من نيلي زهار ..



    وراحت معاها طبعا البنات



    عذاري .. رزان .. خلود ..



    والي كانوا محور حديث اليوم الثاني



    خلود



    كان جمال خلود الطبيعي والي زاده المكياج حلا ..


    الطول .. الجسم الرشيق .. الوجه الطفولي ..


    الشخصيه الهاديه ..



    عذاري



    الجمال الي بينه المكياج اكثر ..


    الشخصيه الرزينه ..



    رزان



    الحلوه .. المغريه بملامحها ..


    دلعها .. الي يهز جبال ..


    شخصيتها المحترمه عند الحريم الكبار


    الطباخه .. درجه أولى ..



    كلهم غطوا على في الي كان مبين عليها التعب ..




    في هذا اليوم ..


    ..............



    كانوا في حرمتين .. حاطوا عذاري وخلود في بالهم ..


    وكانوا يراقبونهم ...



    في المطبخ ..



    كانت رزان تجهز الحلا الي سوته الصبح قبل لا تروح للصالون ..


    وفجاه دخل يوسف بيروح يعبي الدولكه الماي للرجال ..


    ماكان متوقع يشوف وحده في المطبخ ..


    رزان خافت ورده ورا ..



    رزان وحطت ايدها في فمها :



    يما......



    يوسف انبهر فيها وتم يطالعها من فوق ليما تحت وبعدها لف :



    اسفه .. ما كنت اقصد ..



    ما كنت متوقع يكون احد بالمطبخ



    وبسرعه ركضت رزان بسرعه من دون لا ترد عليه


    بعدها تنهد ...



    "


    أكيد .. انحاشي مني .... انحاشي من الاعرج ..


    والا ها الجمال ... بيروح لي ....


    "

  7. *مزون شمر*
    15-02-2012, 08:59 AM

    رد: رواية إلى روح انتمي فـــــــي " في وخالد "

    رواية إلى روح انتمي في .. في وخالد



    وفجأه سمع صوت عذاري الي تبي تجيب الحلا بعد ما قالت لها رزان السالفه


    عذاري تطالع يوسف الي يعبي الدولكه الماي :



    ههههههههه


    يوسف الله يهداك خرعت رزان ..شفيك ؟؟!!



    يوسف وهو يطالعها ببرود :



    بسملى عليها .. شكلها ما يوحي تخرعت ..


    " اسمها ..... رزان ....."



    طلع يوسف وخلى عذاري الي ردت عليه بابتسامه ..


    ...




    في نهايه اليوم ..




    فيصل


    للحين زعلان قدامها ... وقلبه ميت بيسولف معاها ..



    في


    ما تهنت بمكياجها وبدلتها ... حاز بخاطرها زعل فيصل منها ..



    أكره ما عندها ..اذا غلطت والي غلطت عليه .. مو قادر يسامحها ..


    تنهبل من ها الحركه ...



    رزان


    ما قدرت تنام من قهرها .. هذي ثاني مره ..فيصل وفي مع بعض ..


    أكيد انه ......


    ......


    في بيت ثاني غير هذا البيت



    في غرفه ظلمه ...



    طلال وهو يطالع صوره اخوه .. دموعه تنزل ...


    "


    والله .. لخليج تتمنين موتج .. باقرب فرصه ..


    الحين خطتي بدأت


    هذا بيخليني قريب منج ومن تحطيمج ...


    "



    اليوم الثالث ...



    قرروا انهم يروحون للقصيم ... عشان مدارس البنات ...


    بس كانت في مفاجاه ... اقعدتهم غصب ..



    خطبت شخصين ... الاولى فرحتهم ... الثانيه ... صدمتهم ...



    عذاري ............................... طلال



    كان سفرت في القريبه ... أحزنتهم وابكتهم ...



    بس خطبت عذاري وطلال فرحتهم ...



    الكل اختلطت مشاعرهم ...



    صدمه .... خوف .... حب يولد بعد موته .....



    قرر فيصل يقعد يومين عشان يحضرون الملكه ....



    كلمت ام طلال أم سعد امس في العشا ...



    وقالت لهم بنجي نخطبها لطلال ...



    وطبعا ...



    عذاري



    وافقت لان طلال ....كان حبها الاول والاخير ...



    يوسف



    استانس ..لان مهمه اهتمام بخواته قلت .. باقي حور ..ولان ريم لفواز ... فحور كان تركيزه عليها ....



    في تحضن عذاري :



    واي الف مبروك خخخخخ


    شكل مشكلتي جابت نتيجه معاكم



    عذاري طقها على راسها :



    هههههههههههه


    ياهبله



    في تضحك عليها :



    والله حركات يا طلال ... اثاريك عاشق..



    عذاري استحت منها وطقتها :



    اقول مو تزوجتي فصخت الحيا


    عيب يا بنت ..



    تدخل خلود ورزان وشوق يباركون لها :



    الف الف مبروك



    خلود وهي تلصق بفي :



    مرت اخوي ... انت شرايج بالزواج ..خخخخ


    تنصحينها فيه



    في طقتها :



    اقول كلي تبن


    عيب عليج


    ولو بيدي ما انصح الحريم كلهم فيه ..


    بس اخاف اكسب اثمن فيهم



    رزان وهي تتكلم بكل برود :



    ليش مو عاجبك ؟؟!! فيصل



    في انتبهت لنبره صوتها :



    شقصدك ؟!!


    "


    امبي ... نسيت ..


    اهي تحب فيصل ...


    والله مالومها .. لو وحده خذت خالد مني


    جان قتلتها ...


    الله يعينها


    "



    رزان الله يهداج



    رزان وهي منقهر من اسلوبها معها :



    اقول عذاري ..



    وهي تقولها بكل دلع :



    الف


    الف مبروك ..



    راحوا البنات للصالون ماعدا ..



    في وخلود يسون مكياجهم في البيت ..



    وصلت عذاري وهي متالقه ولابسه بدله من نكست ..


    وكان العشى من احلى ما يكون ..



    بس كان نهايه اليوم ..



    في راحت تلبس عبايتها .. فيصل ينطرها برا


    لما انزلت شافت عبير الي جات بتطلع ..


    انصدموا مع بعض ..


    طلعت في مع عبير ..


    سياره خالد ال لكزز قدام جيب فيصل


    طلع فيصل يسلم على خالد ونزل له خالد ..
  8. *مزون شمر*
    15-02-2012, 09:11 AM

    رد: رواية إلى روح انتمي فـــــــي " في وخالد "

    رواية إلى روح انتمي في .. في وخالد


    الفصل الثالث عشر ..

    رواية إلى روح انتمي في .. في وخالد

    في راحت تلبس عبايتها .. فيصل ينطرها برا



    لما انزلت شافت عبير الي جات بتطلع ..



    انصدموا مع بعض ..


    طلعت في مع عبير ..



    سياره خالد ال لكزز قدام جيب فيصل


    طلع فيصل يسلم على خالد ونزل له خالد ..




    في قربت من عبير وكلمتها وعطتها شيء وسلمت عليها ..



    راحت يم فيصل الي يسلم على خالد ..



    وخالد بكل احترام يرد على فيصل ..



    لف خالد على في وهو يتكلم بصوت مبين عليه ان خالد تعبان :



    الف الف مبروك ولو انها متاخره ..


    وان شاء الله يتمم عليكم بالفرح



    فيصل وهو يبتسم :



    أمين



    في ساكته لان دموعها ردت عليه :



    .....



    خالد والي عرف ردها من عيونها ..



    في بسرعه ركبت السياره وركب وراها فيصل وطلعوا ..



    خالد الي تم ساكت بالسياره وعبير ما حبت تزعجه ..



    لانه توه طالع من المستشفى ...




    أول ما وصلوا دخل خالد في دوامته المنعزله الي من اعلنوا



    خبر ملكه في كانت مثل الصاعقة بالنسبه له خصوصا انه كان وده يدفن يوسف وهو حي ...




    في مكان ثاني ...



    طلال كان منقهر ان في راح تكون بعيده وماراح يحقق انتقامه منها ؟؟




    قبل السفره بساعات ..


    .......



    راحت في


    مع


    ( خالتها – خلود – شوق – فيصل )



    تسلم على امها وخواتها ...



    تسلم على ابوها الي في المستشفى ....



    تسلم على خالتها ... وجدتها ...



    وحريم خوالها ...



    بيت .... بيت ..



    طبعا ..


    لان ام فيصل بتسلم عليهم وتشكرلهم


    لوقفتهم معاها



    ......



    ولما وصلوا لبيت خالها عبدالله ..



    طبعا في خايفه من شيء اسمه طلال ..



    ولما دخلت اهي وخلود وشوق وخالتها ام فيصل ..


    سلموا وقعدوا شوي ..



    الا طيف تعزمهم فوق لغرفتها ..



    عشان يسولفون وتعطي في هديه عرسها


    بعد ما اتخذت القرار انها ما تسمع كلام نوف


    وتجازف وتعاندها .. وتعطي في هديه



    قعدوا شوي وعطت في هديتها


    الي عباره عن
  9. *مزون شمر*
    15-02-2012, 09:14 AM

    رد: رواية إلى روح انتمي فـــــــي " في وخالد "

    رواية إلى روح انتمي في .. في وخالد


    هديه من بودي شوب ..


    علبتين كبار من


    الفراوله


    والزبده الكاكاو


    " المجموعه كامله "



    ""



    استأذنتهم في بتروح الحمام .. " عزكم الله "



    الهبله طيف ولانها جاهل ..


    ما قالت لها عن طلال الي كان نايم ..



    راحت للحمام " عزكم الله "



    وخلصت مرت بغرفه طارق ..



    الي كل يوم تبخر الغرفه ..أمه



    راحت لها ومن دون شعور


    فتحت الباب وهي تقول :



    طارق



    ولما دخلت الغرفه ...


    نفس الشيء


    ما تغير فيها شيء


    كان طارق حي .. ما مات



    التلفزيون ..



    العابه ...



    فراشه الي يحبه " على سبايدر مان "



    هداياي الي معلقها ..



    رسماتي ..




    وفجاه صوت .. شخص حاقد .. رجولي ..



    شلون تجرائين ..ياحقيره تدخلين ..


    بعد الي سويتيه



    لفت ورا الا طلال الي كان شكله مبين قايم من النوم ..


    بجامته الي مفتوحه زايره الثلاث القداميه ..


    وشعره المنثور ..



    "


    كانه طارق .. لما اضحك معاه والعب بشعره ..


    يشبهه حيل ..


    يعني ..


    لو كان


    حي وبعمره


    كان يشبهه


    ...


    "



    قرب منها طلال وهو يمسك ايدها ويجرها بيطلعها :



    يا حقيره ... شلون تجرئين ..


    انت شو ما تفهمين ..



    في وهي خايفه منه تحاول تهد ايده .. بتطلع برا وزل ألسانها باسمه :



    وخر ... عني ..


    عورتني


    طارق



    وفجأه هد ايدها من سمع اسم اخوه بلسانها ..



    ويمسكها من جديد بس اقوى من الي قبل ويقرب منها حيل :



    شوفي في ..


    احلمي تعيشين سعيده ..


    والله...


    دامني


    عايش واشم الهوا ..


    بس


    احلمي تكونين


    سعيده


    واسم اخوي لا تلفضينه بلسانج



    اولها



    زواجج من فيصل ..



    وخليتج تتعذبين مع حبيب القلب



    في من القهر الي تسمعه بتحاول تصفقه بس ردها ومسك ايدها بقوه :



    اقول


    الظاهر تعلمتي الطق من يوسف


    نسيت لا اقولج


    هههههههههههههههه


    انا الي قايله


    عن حركاتج الخلاعيه مع فيصل


    هههههههههههه



    والجايات اكثر



    والحين مع حبيبه قلبج



    اختج



    والله لخليج تندمين


    في



    في تحاول بكل قوتها تمسك دموعها .. عشان ما يشوفها


    هاذا الحقير ..
  10. *مزون شمر*
    15-02-2012, 09:19 AM

    رد: رواية إلى روح انتمي فـــــــي " في وخالد "

    رواية إلى روح انتمي في .. في وخالد



    تحاول توخر عنه وهي منقهر ترد عليه :



    انت احقر انسان في العالم


    والحمدالله ان طارق مات وما شاف ان عنده اخ جذي ..


    والا كان يتمنى الموت بكل دقيقه




    وفجاه من القهر طق في كف على وجهها :



    الظاهر ما تعلمتي الادب من يوسف ..


    انا الحين بعلمج



    وتدزه في بكل قوه تحاول تطلع :



    يا حقير .. لا تمد ايدك علي ..


    منو انت عشان تمد ايدك علي


    انت اقذر انسان شفته بحياتي ..



    يبتسم بخبث ويقرب من الباب الغرفه ويقفلها


    اهني في ماتت من الخوف :




    اقول انت منت صاحي ..


    يا كلب ..


    هذي غرفه طارق ..


    يا حقير


    قسمن بالله ان قربت مني


    لصيح و اخليهم يجون هني



    طلال وهو يبتسم بخبث ويكمل فتح زراير ثوبه :



    اتحداج .... انت ناقصه


    والله دفنتج بتكون بيد


    يوسف


    اول تلعبين مع فيصل


    ما الذ وطاب


    والحين مع زوج اختج ..



    اوف لهدرجه انت ساقطه ..؟؟؟



    ما اعتقد تجرئين تسوينها ..!!



    في ميته خوف وهي تبجي وتمسك جسمها الي بدا يرتجف :



    طلال ..


    احلفك بالله ..


    تكفى


    لا


    طلال


    وغلات طارق عندك ..


    امانه ...


    امانه


    لا تلمسني ..


    طلال


    انت وراك


    اختك


    طيف


    تكفى لا تبليني ... الله يبليها ..



    طلال وهو بوجهه البارد الحاقد..الخالي من الحياة وهو يقرب منها :



    انا ألمسج ..


    ليش .. تعتقديني وضيع مثلج ومثل تفكيرج ..


    وبعدين انا .. قلت لج الف مره لا تنطقين اسمه بلسانج ..


    وانت مصدقه .. انت وجهك ..



    بدأ يرتب زراراته الي كانت مزارا ت بالغلط .. عدلها وهو يضحك بخبث لها :



    والله حاله ..


    في الي تبجي من القهر من ذلها :



    حرام عليك ..


    كل هذا لاني كنت عنده لما مات ..


    كل هذا لاني .. كان بيدي لما مات


    لاني قلت لك الف مره ..


    الدوا اهو الي خشه عشان ..


    يبي يرتاح ..


    والله اني دورته بكل مكان



    طلال الي يصرخ ويقرب منها :



    كلي تبن ..


    لو ما عطيتيه الدوا ..


    كان حي الحين بينا ..



    في الي تمسكه وهي تصيح وتبكي بحرقه :



    قسمن بالله


    اني دورته .. بس ما لقيته ..


    وبعدين انت قريت


    رسالته .. الي كان معترف فيه


    انت الي شقيتها


    وما وريتها خالي


    والخدامه اهي خاشه الدوا ..


    حتي انت سالتها



    يقاطعها طلال وهو يعض بشفايفه من الغيض والقهر :



    والله اذا ما سكتي لغتصبج انت


    وجهج .. يا .... ..


    اطلعي برا


    برا
12345678910