تيه


تيه
تاهت تضاريس الخريطة
فى تجاويف المسدس
وافتقدت حدودها
ما بين تجويف الرصاصة
وانتشاء الفوهة
حاولت
زرع البرتقالة
جردوها من جذورى
حاولت
ترسيم الصليب على جذوع النخل
جردها المسيح
من الصلاة عليه..
فيها
حاولت
تحديد الاقامة للمغول
بنشر اسباب الزيارة
فى هويات الجنود
لكنهم سخروا لقبح سذاجتى
وتبادلوا حمل الجماجم والعظام
لصنع اسباب جديدة للزيارة
فى النهاية
لم اجد حلا لمأساتى
إلا بتفجير القصيدة
فى وجوه ال....................