مقتطفات منووووووعة


ياليتني أرجع مثل ماكنت ،،

(طفله)

ولاتعلمت،،

إلا‘إني أرسم ورد وقلوب

وألعب كثير

وأغفى وأنا مالي خطا وذنوب


ياليتني أرجع مثل ماكنت ،،

تقاسيمي فرح

وأدمنت

ضحك بجنون،،ومرح

ياليت أرجع طفله مثل ماكنت !!




،


نحب الحزن ،،

لدرجة أننا نذهب إلى العزاء بدون دعوه !

ولانذهب إلى الفرح ،،إلا ب دعوه !


،







إذا كان الطير يعشق حتى الموت !!

فلما ننكر العشق بين بني البشر !!





كان يقرأني دون أن أتكلم.

بالأمس.. تكلمت، فلم يقرأني.!






نغلق أعيننا عندما نبكي
وعندما ن ح لم ،،
وعندما نقبل :وعندما نعانق

،

لأن الأشياء الجميله في الحياة
لانراها ب العين ؟!

بل نشعر بها بالقلب ،،!





تتراقص ستائر شرفتي لتعانق الهواء العليل

و اشعة الشمس تقبل وجهي المطلي بالحمرة

كي توقضني من عالم الاحلام المزهر

و تجلب روحي إلى عالم الواقع المر : (




قد تعزف الأيام صرير ‘ الفراق ..

فتقتبس من بين الأشياء نصا واحدا يفي ب ماتريده ..

هذه هي الدنيا .. فراق و فراق ..

ليس لأننا نريد .. بل لأنها تريد ..

حينما يشتاق بك الاشتياق لعالمه ..

لن يبقى لك سوى الدموع ..

‘و كم تعلمت أن البكاء لن يجدي بك نفعا ..

ولكنك ستبكي .. رغم ذلك .. !

كفا بهم ياجروح





ياحمامه ودي اطير

ممكن تتناثر همومي في كبر هالكون الوسيع

يحمامه خبريهم ان ودي ارتقي فوق الجميع

يحمامه خبريني

فيني انسى كل همي لو اطير..!

ولا همي مثل ظلي مايفارقني ابدا.....





عا زفي

ارفض

شمسك لكوني....

ربيعك لايامي...

نسمتك التي ....

يسافر بها الغيم
مساء
لعالمي......

كي اتحرر من اوهامي...
و
تجافيك الدي ارهقني.

لان هواك ما عاد يغريني...

كلماتك ماعادت تسعدني...

ولا تحزنني ولا حتى تبكيني.......
ارفض
نعم ارفض
ان اكون
حبيبتك في الشعر فقط وفي الديواني
ومن عينيك يسقط عنواني
فيتلاشى كغيمة صيف منك اطيافي
يغريني التمرد يارجل
فهل.....؟؟؟؟
نار حبك بعد الموت
تحيا....كالبركان او شلال؟....
يبعثرك من جديد
ويلملمك في ثواني ....
قل.
انفجر.
نارا
لهيبا
..ودمعا
ليثه يغرقك في لجج الشوق
كما اغرقني
دعني ارفض
انشودة عشقك
كلمات اشعارك.....
ولحن اشجانك
حين
تتراقص حروفها
سحرا...
دلعا
ونزفا لجراحي.
في غيابك
يا عازفي
ارفض
حبك العابث بي
بين مدك العاصف وقسوة الجزر
ارفض
ارفض
صمتك الخانق للهفتي
صدك لوصالي
هجر سفنك لمرفئ
حيث
توقدت في دوامته الكلمات
لاهبة معانيها ....حارقات
ثائرات ...
جافيات....
جارحات
خارج كل التوقعات...
فارفض
سفري الي ذكراك....
جبني في نسيانك
و املا شاحبا كالغيم
في شفائي من داءك
لو بيدي لختمت على اوراق هويتي
منفايا في دنياك
رحيلي من هواك.....
وسدلت ستارة الهجر الابدي
على مسرح ذكراك
قد لا اكون امانيك ولا مناك
ولا حتى طيفا عبر يوما سماك
لكن تذكر ان قلبي منذ سكنته واحتواك
لم ير في الوجود الا انت وهواك
وكل الوان الفرح المرسوم في محياك
سألملم اشلائي بعيدا عن دنياك
فمثلي قدره ممنوع حتى من نور ضياك


مقتطافات اتمنى ان تنال اعجابكم