من هنا وهناك 2~


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته



عدنا مع الجزء الثاني للموضوع وان شالله يعجبكم من هنا وهناك 2~

















عندما تشعر ب الحزن و يتقلص الكون ب عينك

مد يديك إلى الخالق و تخلص من كل ما في قلبك و ان انتهيت اختم جملتك ب اللهم امين من هنا وهناك 2~



أغلق سجادتك و أمضي ل أعمالك أنسى ! أنك كنت حزين أنسى أن الدنيا تقلصت ب عينك ,


-







يوما ما سوف يذهلك الخالق ب إعطائك ما كنت تريده و يخلصك من الشئ الذي تشتكي منه فقط !

ألح عليه ب دعائك و الخالق يرزق من يستحق من الناس ف جعل نفسك من الذين يستحقون إن أردت حلمك يتحقق ألح على الله ب الدعاء




إن أردت ضيقك ينفرج فرج على مسكين أو فقير أو سائل يرتجي المأوى و الطعام و الرزق من هنا وهناك 2~


أن أردت أي شئ عليك ب الدعاء و التذلل إلى الله من هنا وهناك 2~ عليك ب التفريج عن المساكين


ف كلما فرجت على مسكين فرج الله عنك همك من هنا وهناك 2~ , لا تيأس وتقول حلمي لم يتحقق وأنا أنتظر من سنين


وقل بلا عندي أمل و أملي ب الله كبييير من هنا وهناك 2~ ,اعلموا ب ان الله يمهل ولا يهمل







**






ثقوا تماما من هنا وهناك 2~


،


ان السماء كبيره جدا ، تتسع لكل رسائلكم


المتلهفه ل لاجابه


فقط اكثروا من قول : ي رب من هنا وهناك 2~





وتذكروا قوله


(وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان




فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون)





- يا رب من هنا وهناك 2~




الامنيه تنمو كنبته ,,كلما اكثرت الحاحك بالدعاء




كلما قربت امنيتك من الفرج من هنا وهناك 2~





: )




تعلموا العطاء حتى في ظروفكم الخانقة ،


تعلموا كيف تهدون النور لمن حولكم


وإن كانت خفاياكم حالكة. . جدا !


تعلموا أن تهبوا لأحبابكم ابتسامة . . وإن كنتم تبكون !


ابذلوا ، فثواب العطاء سيمسح متاعبكم ،


ويخبئ لكم فرجا من حيث لاتحتسبون . .








ولأجر الاخرة أكبر





( من هنا وهناك 2~-










من هنا وهناك 2~





ليست الجناحين هما سبب


بقاء الطير محلقا| ‘


نقاء الضمير هو الذي يجعله


ثابتا في السماء ، من هنا وهناك 2~


متى م امتلكنا ضميرا نقيا ، نحن البشر أجزم ب أننا


( س نحلق ك الطيور )









-



في باإطن كل انساإن ، بؤبؤه صغيره تسمى :


الضمير من هنا وهناك 2~


إن ابصرت نعم صاحبهاإ ب الحياة


وإن اصابهاإ الكفف ، تشتت |




أي /


أن موت الضمير .. يوازي العمى أو أشد ضغينه "


ف نعيما ل ذوي الضمائر المبصره ، من هنا وهناك 2~