1234567891011 ...

رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الأحزان / كامله

قصة كاملة - رواية كامله جميلة للكاتبه ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. *مزون شمر*
    31-07-2011, 08:39 AM

    رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الأحزان / كامله

    رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الأحزان / كامله



    *شتات الزمن*



    *
    *
    *
    الحلقة الأولى



    أعيش في ألم وضياع وشتات وأنا اسمع صراخ ريم في غرفة أختها كل يوم وأنا مابيدي شي أسويه...

    يارب انت المعين اعني على تربية العيال بعد وفاة أمهم..

    قمت من مكتبي ورحت صوب غرفه منال أتطمن على ريم..

    "ها يا منال طمنيني شلون ريم الحين"

    ردت علي منال بكل ضيق وأكتئاب "والله يا يبا ريم هذا حالها ما تغير من يوم ما توفت امي وانا ماني عارفه شنو اسوي..."

    بديت أحس بكبر المسؤولية من هاللحظة "منال عمرها 16 سنه وبعدها في سن المراهقة وتربية أختها بيكون شي صعب عليها وايد...

    مسكت ايدها وقعدت أطمنها"خلاص يا يبا لا تحاتين انا عندي حل بس إن شاء الله يريحج....!"

    منال بكل أسى"قول يا يبا وخلني أرتاح وأريح ريم معاي.."

    شوفي حبيبتي عمتج أم بشار توها والده وولدها فراس بكبر ريم يعني نقدر نخليها ترضع ريم معاها لان ريم بجيها هذا كله على حليب أمها"

    بعدني ماخلصت كلامي شفت دموع منال على خدها" لا يا يبا ليش تبجين...أرجوج خلاص والله بسوي كل شي عشان راحتكم بس مسحي دموعج "

    مسحت دموعي وأنا بخاطري أفجر براكين الدموع الي حابستهم "اه يا رب ارحمني"

    منال...!
    كان صوت ابوي يناديني وانا مغمضه عيني وازفر الألم من كل قلبي..رديت عليه بعد فتره قصيرة من الصمت..

    "هلا يبا.."

    عطيني ريم عندي وانتي روحي نامي...

    طالعت أبوي بكل استغراب.:شنو يبا ماسمعت...

    عطيني ريم خليها عندي اليوم..

    استسلمت لطلب أبوي بعد محاولاته المتكررة وإصراره...بس طول اليوم ما قدرت انام وهي بعيده عن عيني..وأول ما قعدت اليوم الثاني رحت بسرعة دار ابوي أتطمن عليها..

    أنصدمت مافي احد في الغرفه رحت أركض الصاله تحت وايدي على قلبي وانادي بصوت عالي:يبا....محمد.....خالد...
    *
    *
    كنت قاعد في الصاله أطالع التلفزيون فجأه سمعت صوت منال تنادي فزيت بسرعه ورحت صوبها:شنوو فيج.....؟.. أوقفي كلميني..

    ماقدرت ترد علي و حاطه عينها في عيني وإيدها ترتجف وتتكلم بصعوبه:محمد..أبوي.....وين....؟؟

    استغربت من شكلها وخوفها ورديت عليها بسرعه:طلع...

    صارخت في ويهي:وين طلع تكلم....؟

    أنا واقف منصدم مو عارف شنو فيها واهي واقفه تترجاني:شنو فيج....؟؟طلع مادري وين راح مادري...ليش شنو صاير قوليلي...

    فجأه طاحت في الأرض وقامت تبجي بصوت عالي..

    وانا واقف منذهل وماني عارف شنو فيها مسكتها بسرعه وقعدت أترجاها تقول شنو صاير: منال تكلمي وقفتي قلبي شنو فيج ليش تبجين تكلمي أرجوج....

    ردت علي بصوت متردد:ريم...!

    وقف قلبي من الخوف... رفعت راسها."طالعيني...... شنو فيها ريم..؟"

    حطت راسها على صدري وقامت تبجي"أمس أبوي خذاها مني و.....الحين ما لقيتها بداره ما لقيتها..."
    بعدت راسها عن صدري وحاولت أطمنها وأنا اصلا ميت خووف"لحظه لا تبجين يمكن يكون ابوي ماخذها معاه..."

    طالعتني بكل استنكار :معاه ...؟؟ وين معاه ..؟؟ ابوي راح دوامه.... يا محمد ..

    وين ألاقيها وين؟؟؟....اه يا ريم وين رحتي...شنو أقول حق امي الي خلتج عندي أمانه وراحت...اه يا ريم....

    حاولت اهدي عليها لكنها استمرت في نوبة البجي من يديد..وماكان عندي حل غيراني اتصل على ابوي واسأله بس يا خوفي يقول مو معاه....

    اتصلت على ابوي و طمني ان ريم معاه والحين بيرجع البيت....

    رجعت حق منال ولقيتها ليما الحين تبجي وأول مارفعت عينها وشافتني بدت نظراتها بالتوسل والخوف وكأنها تترجاني ما أقول اني مالقيتها:

    "لاتخافين.......ريم مع ابوي.."

    لحظتها قامت من مكانها و ركضت صوبي وطاحت في حضني وهي تبجي"محمد..تكفى قول لهم لحد ياخذها مره ثانيه الله يخليك... والله اذا صار فيها شي انا أموت.."

    قطعت قلبي بمنظرها وهي تبجي وماسكه فيني وتترجاني محد ياخذ ريم من عندها.. رجع أبوي بعد ساعه تغريبا وكانت منال متوتره وخايفه حيل ..
    :
    :
    دخلت الصاله وريم في حضني فجأه ما اشوف الا منال تركض صوبي وتاخذ ريم من أيدي وهي تبجي

    " يبا منال شنو فيج ليش تبجين"..؟؟
    ماردت علي وأخذت أختها وراحت دارها...
    التفت ومالقيت غير محمد قاعد وحاط أيد ه على راسه..
    "محمد شنو فيها اختك ليش تبجي...؟؟"

    رد علي واهو متضايق"يبا ليش أخذت ريم وما رديت لنا خبر..؟"

    استغربت من سؤاله وأبي افهم شنو الي صار بالضبط"ليش شنو صاير تكلم.."

    "والله لو اني مو في البيت الله يستر شنو كان بيصير في منال..."

    ليش....؟؟ تكلم شنو صاير خرعتني ؟.."

    "أقعدت من النوم وراحت دارك ومالقت ريم فيها..أنزلت واهي ترجف من الخوف وتبجي وتصارخ وتقول ريم مو موجوده...بصراحه حتى انا خفت وين ممكن تكون راحت.؟؟...والله وقفت قلوبنا يا يبا...

    وقفت مذهول"كل هذا صار وانا ماصارلي ساعه من طلعت؟...وبعدين وين بتكون راحت يعني؟..اختك تمشي والا تزحف عشان تضيع؟..

    "لا يا يبا مو جذي بس منال صغيره وماكانت تقدر تفكر..وانا بعد مت من الخوف..وماتوقعنا انك بتاخذها خصوصا ان في هالوقت عندك شغل..

    "أي صحيح ان عندي شغل بس انا مارحت الشغل ..رحت بيت عمتك أم بشار "

    انصدمت:عمتي ام بشار..؟؟ والصبح...ليش شنو صاير...... فيهم شي...؟؟

    "لا مافيهم شي بس أخذت ريم عندها عشان ترضعها..."

    "ترضعها"..؟؟؟

    قالها واهو مستغرب وحبيت أوضح له الموضوع"أي ترضعها مع ولدها فراس لان أختك محتاجة حليب ومو أي حليب.... وبالقصب رضت ترضع مع عمتك..."

    "أها فهمت الحين..انزين وكل يوم بتوديها يعني..؟؟"
    رديت عليه وانا محتار....."بصراحه مادري بس عمتك قالت لي أخليها عندها هالاسبوع.."

    "ومنال..."

    "شنو فيها منال...؟"

    يا يبا منال ماتقدر تبعد عن ريم أسبوع كامل..

    "مو مشكله انا بفهمها..."

    .........

    بعد ما أخذت ريم من عند أبوي رحت فيها غرفتي وسكرت الباب وقفلته:وحضنتها بكل قوتي وكأني خايفه لحد ياخذها مني..
    "اه يا ريم... والله مت من الخوف عليج... ليش جذي ليش"

    أتكلم معاها وكأنها تفهمني بس ما حسيت الا بأيدها الصغيرة تمسك أيدي وتلعب فيها.

    تميت طول فترة النهار وانا بغرفتي وريم معاي ونلعب ونضحك ليما نامت...."

    قمت من سريري وقعدت على مكتبي أراجع بعض دروسي لاني غبت عن المدرسه كم يوم من وفاة أمي الله يرحمها..

    "اه يا يمه بعيش من بعدج في شتات ماله أول ولا أخر...أرجوج يا يمه لا تنسيني..أرجووج...."

    لحظتها سمعت الباب ينطق:تفضل...

    دخل خالد وعينه بعيني ويخز واهو معصب"منال ابي فلوس....."

    استغربت من طلبه ودققت النظر فيه.."شنو ما سمعت شنو تبي..؟؟

    رد بكل استهزاء"أبي فلوس..."

    ابتسمت وطلعت له من بوكي نص دينار "تفضل.."

    مسك الفلوس وبكل استهتار حذفهم بويهي.."من قال اني أطر منج.."

    نرفزني أسلوبه بس مسكت أعصابي معاه"حبيبي شنو تبي بالفلوس قولي وانا أعطيك...بعدين انت توك صغير وما تحتاج فلوس وايد..وعيب تحذف الفلوس في ويهي جذي انت فاهم...؟
    رد علي بكل عصبيه"أنا مو ياهل انتي فاهمه وفلوسج خليهم لج....

    طلع من الغرفه وسكر الباب بكل قوته وتركني مصدومه من الي سواه......

    "يالله على هالولد عمره 6 سنوات ويسوي جذي اذا كبر شنو بيسوي..الله يستر منه ومن تصرفاته ويعيني عليه.."

    *
    *
    بيت أبو بشار:

    بعد معاناة طويلة مع ريم يلا نامت: الحين خل أروح حق فراس أكيد عافس الدنيا عند أخته..
    ...

    اسمع أم بشار تتحطلم من ازعاج اليهال وأنا مستانس على صراخهم وبجيهم

    "يا حلاة هالبنت كأنها ملاك....واهي نايمه...بس الله يستر اذا قعدت...هههههههه"

    "أبو بشار.."

    التفت على الصوت وإلا المسكينة أم بشار واقفه عند الباب وتأشر لي..

    "أرجوك خلها نايمه على ماروح أشوف فراس وارجع لا تقعدها.."

    قلت بصوت واطي:خلاص روحي أنا بقعد معاها..روحي انتي...

    ياحليلها شكلها أتعبت من اليهال صار لهم اسبوع واهم ملعوزينها...

    بس بصراحه انتي يا ريامي عجيبه فديت قلبج:


    بعدني ما خلصت كلامي والبنت عفست ويها" لا لا تكفين ما ابي بجي لاتفضحينا..."

    حاولت اهدي الوضع بس صار إلي صار...
    صراخ فجر البيت وقعد الناس كلهم....
    :
    :
    لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم "بشار الله يخليك روح شوف أبوك أهو الي قعد ريم...بسرعه على ما اغير ملابس اخوك..."

    قمت من مكاني وانا معصب شنو هذا الواحد ماياخذ راحته في بيته فراس من صوب وريم من صووب...مادري وين اخرتها مع هاليهال ...."


    وصلت غرفة أبوي ولقيته شايل ريم ويحاول يسكتها... وقفت عند الباب وكان بخاطري اضحك بس مو وقته.."

    "يبا ليش قعدتها...؟"

    رد علي و الإبتسامه مالية كل معاني ويه" شسوي مو بيدي... أقعدت"

    بصراحة أبوي عجيب...^.^

    " أنزين أمي تقول حاول تسكتها على ما أتي بعد شوي..."

    خلاص روح أنت لا تحاتي وخل امك على راحتها...

    طلعت من الغرفة وتركت أبوي مع صراخ ريم وصوتها المزعج الي اكره اسمعه كل يوم الصبح.....

    قابلتني عند الدري خوله وهذي الي ماكنت ناقصها الحين أهي بعد..

    " بشار أبي انام"

    وقفت منصدم من الي اسمعه"شنو تبين؟؟.... تنامين...؟؟"

    ردت علي بكل عفويه"أي...."

    شنو فيهم هذول اليوم ناوين علي...من قال اني مربيه في البيت "حبيبتي روحي عند أمج خليها تنومج عندها"

    والله حاله ناقصني بعد أشيلها وأنومها بحضني...

    تركتها في مكانها ورحت عنها بس وقفت لما سمعت صوت غريب والتفت عليها لقيتها تبجي..
    " خوله ليش تبجين...؟؟؟"

    ردت علي وأيدها على عيونها" أبي أنام...!"

    علامات الاستفهام قامت تدور فوق راسي" انزين روحي حق أمي حبيبتي انتي"

    "امي ماتبيني وما تحبني"

    صدمتني بكلامها شنو يعني امي ما تحبها ولا تبيها..؟؟

    مسكتها ورحت عند أمي وأنا حدي معصب"يما.. شنو هالكلام الي تقوله خوله..؟؟؟

    وقفت امي مستنكره ومو عارفه شي"شنو قالت أختك تكلم.."

    "تقول انج ماتحبينها وما تبينها"

    خوله واقفه ورى ظهري وأمي تطالع فيها...

    "تعالي خوله.."

    كل ما نادتها امي تمسكت فيني اكثر أكسرت خاطر" خلاص يمه لا تخوفينها..بس ليش تقول جذي..؟؟؟

    والله مادري بس يمكن بدت تغار من وجود ريم وفراس معاي..."

    أول ماقالت امي هالكلام سمعت خوله تبجي وتقول:"ماحبها ما أحبها"

    امي عصبت من الوضع وبدت تصارخ

    "خوله شنو هالكلام الي تقولينه مو عيب"؟؟

    ليش ما تحبين ريم شنو سوت لج.. حرام البنت صغيره..
    يا ماما لاتقولين عنها جذي...حرام..

    أنا واقف وأحس راسي راح ينفجر..." أنا وبن وسوالف اليهال هذي وين؟؟"...

    "بشار.."

    خليت خوله عند امي وطلعت من الغرفه واسمعها تناديني بس مارديت عليها"


    *
    *
    *


  2. *مزون شمر*
    31-07-2011, 08:40 AM

    رد: رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الاأحزاااان

    رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الأحزان / كامله


    قعدت مع خوله وهديتها وفهمتها أنها ما تكره ريم بس راسها يابس وما بتسمع الكلام..

    ويا خوفي يزيد كرهها للبنت أكثر وأكثر...

    يس أنا شنو بيدي أسويه الأيام تمر و الأوضاع تتأزم عند خوله..

    بدت تحس أني ماحبها وأهملها واهتم في ريم وفراس اكثر منها...

    تكفى يا أبو بشار قولي شنو الحل شنو أسوي ما عاد فيني صبر على تصرفات خوله..

    "سمعي يا أم بشار خوله بعدها طفله لا تقسين عليها إذا تصرفت خطأ حاولي تتفاهمين معاها...وأكيد راح تقتنع انج تحبينها وتبينها..."
    بس راعي ظروفها لأنها طفله..وباجر يكبرون وبيتذكرون سوالفهم ويضحكون عليها..


    "يا حليلك يا أبو بشار كل شي عندك بالسهولة والبساطة يا ليت عندي قلب مثل قلبك"

    "فديتج يالغاليه والله قلبج الي مافي مثله "

    دار الحديث في هذا اليوم على أزمة ريم وفراس وخوله..

    وما وصلنا معاهم لحل والحل بنخلية مع الأيام....أفضل...

    *
    *
    *
    بيت أبو فواز...

    شوفي فجر شرايج بالخطة الي قلتها لج..؟ نروح نسويها الحين في أشجانوه الدلوعة

    ونعلمها شلون تبجي مره ثانيه...

    " اممم شوف بس دير بالك لايشوفنا ابوي ترى يهاوشنا"

    "هههههههه لا لا مالج شغل تركي كل شي علي بس تعالي معاي"

    "يلا معاك"

    أخذت فجر ورحنا صوب غرفة أشجان البجايه ودخلنا الغرفة شوي شوي

    ولقيناها نايمة...

    لبست قناع وفوقه شرشف أبيض وبدينا نطلع أصوات في الغرفة....

    والملقوفة فجر تناديني

    "فواز يلا يلا قعدت"

    لا والله والي يعطيج كف على ويهج..قصري صوتج لحد يسمعنا...

    "انزين خلاص يووووووووه"

    كملنا الخطة وقعدت أشجان وشافت المنظر قدامها وقلبت الدنيا صراخ وغطت راسها في البطانية"
    وبدت تصارخ وتنادي أبوي...

    "با با"

    فواز يلا خلنا نطلع قبل لا أي أبوي يلا بسرعه..

    طلعنا انا وفجر من الغرفة نركض ودخلنا غرفتنا ولا كأن سوينا شي....


    :::::

    ام فواز هذا مو كأنه صوت أشجان تبجي.....

    "والله مادري يمكن بس تلاقيها حلمانه.."

    صج والله انزين قومي شوفي بنتج لايكون صار معاها شي...

    "يووو مالي خلقها"
    :
    :

    قمت بسرعه من مكاني ورحت غرفه أشجان لأن صراخها كان قوي...

    دخلت الغرفة لقيتها متغطية في البطانية وتناديني...قربت منها ورفعت البطانية من راسها...
    حاولت أمسكها بس كانت خايفه وايد وأول ماشافتني قامت تصارخ ومسكت فيني حيييييييل...

    حاولت اهدي عليها لانها كانت مرعوبه" بابا أشجان حبيبتي شنو فيج لا تخافين انا يمج لاتخافين "

    سمعت صوتها مخنوق وهو يطلع من حلجها بس كأني سمعتها تقول"شبح"

    رفعت راسها وهي قاعدة بحضني"بابا لاتخليني"

    رديت عليها وأنا الي خايف عليها اكثر لانها صار لها فتره مو طبيعية"بابا لاتخافين انا معاج..بس وين شفتي الشبح..."

    أول ما سألتها قامت تبجي وحطت راسها في صدري

    "خلاص يا قلبي لاتبجين مافي شبح....انا بابا يمج انتي تخافين من بابا.."
    يلا اليوم راح أنام عندج بس لاتبجين "


    بس سمعتني قلت بنام عندها رفعت راسها وقابلني ويها الأبيض المشحوب من كثر الخوف وباستني على خدي وسعابيلها ترسوا ويهي...
    "حبيبة بابا أنتي يلا تعالي نامي ولاتخافين يا قلبي "

    نمت معاها على نفس السرير وكانت ترجف من الخوف...

    وبس قعدت اليوم الثاني حسيت بجسمي متكسر وما فيني حيل امشي لان السرير صغير..هههههه بس عشان خاطر أشجان مستعد أسوي أي شي..

    كنت بطلع من الغرفة بس سمعتها تناديني
    "بابا تعال"

    "هلا يا روح بابا انتي...."

    سألتني وعينها على الباب"مافي شبح بعد..؟"

    ضاق خلقي عليها معقولة تكون تتحلم والا شنو إلي صاير بالضبط حاولت أطمنها إنه مافي شي "لا يا بابا مافي شي لاتخافين ويلا تعالي بحضن بابا خلينا نروح نتريق"

    أخذتها بحضني ونزلت الصالة ولقيت فواز وفجر وأمهم قاعدين بس شكلهم كلهم معصبين" خير إن شاءا لله شفيكم...؟ ليش تطالعون جذي...؟

    أنا اكلمهم وهم عينهم على أشجان وفجأه سمعت أم فواز تصارخ عليها

    "أنتي أشجانوه لي متى بتضلين تبجين بالليل كم مره قلت كبري وخلي عنج سوالف اليهال...."؟

    أشجان عينها بعيني و بدت عينها تبرق من الدموع"لا يا بابا لا تبجين ماما ماتقصد شي..حبيبتي انتي"

    التفت على ام فواز وانا حدي معصب عليها" ام فواز وبعدين معاج ليش جذي مع البنت حرام عليكم البنت صغيره ليش تعاملونها على إنها كبيره و كل ما سوت شي صح أو خطأ عاقبتيها، بس والله العظيم وانا حلفت إلي يكلم أشجان مره ثانيه يا ويلكم انتم فاهميني والا لا، "
    أخذت أشجان وطلعت من الصالة ورحت قعدت في الحديقة معاها، بس والله مستغرب ليش يعاملونها جذي واهي بعدها ما كملت الأربع سنوات، بس كل شي له حد......! وأشوفهم شلون يهاوشونها بعد.."

    "بابا........"

    انتبهت على صوتها واهي تمسك في ريلي وتناديني نزلت لها ومسكت ايدها"شنو تبين يا قلب بابا "

    ردت علي وهي ماسكه بطنها"أنا يوعانه"

    ويه هذا إلي نسيته البنت ماكلت شي من قعدت" خلاص حبيبتي الحين روحي غرفتج خلي الخدامه تغير ملابسج وتعالي بسرعه زين"

    بكل وناسه وبرائه"إن شاء الله بابا"



    أخذتها ووديتها اقرب مطعم للوجبات السريعة لأنها تحبها وتستانس هناك، وأكلت بكل شراها ولعبت...
    بس ما أدري ليش تبجي اكثر من انها تضحك هالبنت.....بس الله يسامح أمها ليش تعاملها جذي..بس مايهم طول ما أنا معاها مايهمني احد.المهم تكون مستا نسه معاي.
    يكفيني أني أشوفها الحين واهي تضحك وتلعب، ضحكتها تسوى الدنيا ومافيها"

    *
    *

    مرت الأيام و أنا انتظر ريم ترجع البيت لأني أشتقت لها وايد وتعبت من فراقها

    بس أحس إذا خليتها عند عمتي أحسن لها بس مو أحسن لي أنا...

    كنت أفكر فيها وبالي مشغول عليها وايد..انتبهت على صوت الباب ينطق..

    "تفضل"

    دخل اخوي محمد ومعاه أخوي سلطان وهذا اخوي الصغير عمره 4 سنوات

    المهم سألت محمد وعيني بعينه:
    "عسى ماشر شنو فيك؟؟"

    رد علي بكل ضيق..." ماشر بس سلطان كان يبجي بروحه بالغرفة وأنا نعسان وأبي أنام خليه ينام عندج اليوم"

    رديت عليه بابتسامه "وليش متضايق انت..؟؟

    خلاص خل سلطان عندي وانت روح نام، عشان ما تتأخر عن الجامعة باجر..."

    سألني بكل اهتمام"وانتي.....؟"

    أنا شنو فيني......؟؟

    ما تروحين المدرسه باجر....؟؟

    اه عور قلبي من سألني هالسؤال........ ليش وأنا اصلا لي خلق للمدرسه

    بس ريحته وقلت له" لاتحاتي خل كل شي علي، انت بس روح نام ولاتفكر بشي..."

    عطاني ظهره وتو يبي يطلع من الغرفه بس ناديته بسرعه..

    "محمد"

    التفت علي مستغرب"خير في شي"

    ترددت أني اقوله لان مو وقته" ها..لا لا خلاص مابي شي سلامتك..."

    راح محمد وتركني مع سلطان وكان الوقت متأخر الساعة 1 بالليل

    بس ما ادري ليش حسيت أني مظطره أني أقول حق محمد على سوالف خالد

    لأنه خالد هالأيام وايد متغير وكله يصارخ وما يحب يتكلم معاي وانا خايفه عليه وايد

    بس باجر لازم اكلم محمد يشوف له حل..لاني خلاص تعبت وما بيدي شي اسويه...
    ""
    ماقدرت أنام وانا افكر بمنال اختي أكسرت خاطري صارت الساعة 2 وربع وانا بعدني اسمع صوت سلطان يكلمها واسمع حركتها بالغرفة لان غرفتي يم غرفتها

    بس لحظه تذكرت اهي نادتني وكأن في شي ودها تقوله بس ترددت، بس باجر لازم اذكرها فيه وأخليها تقول لي شنو ألي كانت تبي تقوله..

    تقلبت يمين ويسار عشان النومه ترجع لي بس ما في فايده طارت النومه وما منها رجعه.. بس أحسن شي أروح المطبخ أشوف لي شي أكله لاني ميت يوووع
    والجامعة نروح لها سهرانين عادي تعودنا....

    نزلت من الدري شوي شوي عشان محد يحس فيني ورحت صوب المطبخ، لقيت الباب مفتوح واليتات مشتغله دخلت ولقيت منال.....واه على منال بكل مكان ألاقيها وبكل حزه هي قاعده والله هالبنت بدت تموتني...

    فجأه سمعت صوت القلاص طاح من ايدها وعينها بعيني وايدها على قلبها..
    " انت متى دخلت المطبخ...؟؟"

    سمعت الكلام منها وهو متقطع وكله خوف

    "منال شنو فيج لا تخافين، توني دخلت: لان ما يالي نوم وحسيت نفسي يوعان وقلت أيي اكل لي لقمه يمكن ترجع لي النومه....بس انتي شنو تسوين اهني.؟.

    نزلت على القزاز تشيله من الأرض وماردت علي..نزلت وامسكت ايدها وبعدتها عن القزاز "قومي كلميني ليش سكتي..."

    قالت" مافيني شي خلاص روح غرفتك وانا ايب لك الاكل انتظرني عشر دقايق.بس اخلص.

    تنرفزت من كلامها لانها حسستني ان هي المسؤله عن كل شي وان إحنا معرقلين حياتها ومتعبينها...
    قلت:
    " بس يا منال من قال اني ابيج اتيبين لي الاكل خلاص مابي أكل.وأنتي روحي غرفتج وانا أشيل القزاز لا يعور ايدينج..."

    كأن كلامي ماعجبها طالعتني بطرف عينها وكملت تشيل القزاز من الأرض
    " محمد سو إلي تبيه وخلني بروحي الله يخليك..."

    استغربت من نبرة صوتها وطريقتها في الكلام بس ماكان عندي شي أقول لها
    طلعت من المطبخ وحتى اكل ما اكلت وظليت أحاتيها بس ما ارتحت إلا لما سمعت صوت باب غرفتها تسكر عرفت انها رجعت الغرفة......

    بس والله حيرتني ليش تتكلم معاي بالأسلوب الجاف هذا.. معقولة أكون مزعلها وأنا ما أدري او اني ضايقتها بشي...

    والله حيرتني..... بيني وبينها سنتين لكن مافهم عليها واحيانا أحس انها أكبر مني عقل وسن...وايد شايله هموم ومتحمله وما ادري لي متى راح تبقى جذي....مادري


    رحت الجامعة وانا سهران وتعبان والي متعبني مو السهر لا والله الحال الي إحنا عايشينها من بعد أمي هو الي متعبني وهمي وموتي من اشوف منال وهي تتعذب معانا وتسكت ولا تقول.....الله يعيني عليها ويعينها علينا...




    انتهت الحلقة
  3. *مزون شمر*
    31-07-2011, 08:46 AM

    رد: رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الاأحزاااان

    رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الأحزان / كامله


    *الحلقه الثانيه *


    رجعت من الجامعة وما كنت أشوف دربي من النعاس، من دون تفكير رحت غرفتي

    وحذفت نفسي على سريري ما أبي أي شي غير أني انام وارتاح لان التعب إلي

    تعبته كفاية علي هاليومين...

    حسيت إن النوم بدى يتغلغل في عيوني بس سمعت صوت الباب ينطق بكل تردد
    ما قدرت ارفع نفسي وأشوف من ورى الباب بس شوي اختفى الصوت ومافي احد يطق الباب...بصراحة خفت منو إلي يطق الباب ويروح...
    تذكرت.....!
    ليكون منال؟؟؟؟؟؟؟

    قمت من مكاني بسرعه ولاكاني كنت نعسان ورحت غرفتها أطق الباب بس ما ترد علي...خفت عليها وطقيت الباب أقوى" منال فتحي الباب أنا محمد"

    أفتحت الباب وعينها في الأرض ودموعها على خدها...

    وقف قلبي من شفتها.
    "منال شصاير ليش تبجين؟؟؟؟؟""

    ردت علي وأيدها على ويها" سقطت في المدرسة"

    وقفت مصدوم وحيران ومو عارف شنو اسوي" سقطتي؟...

    قالت" اسفه يا محمد والله اسفه.."

    قلت بقلبي.."يالله وتتأسف بعد....والله إحنا إلي اسفين مو أنتي"

    لميتها على صدري وحاولت أواسيها" خلاص يا منول لاتبجين الي صار صار وان شاء الله الشهر الياي تعوضين إلي سقطتي فيه...بس مابي اشوف ادموعج مره ثانيه"

    ظلت ساكته وحاطه راسها في صدري وتبجي...وأنا الي بخاطري ابجي وألاقي من يواسيني بضيقتي وهمي....."""

    *
    *
    *
    بيت أبو بشار:
    كنت قاعد وضايق خلقي على ريم ماودي تروح بيتهم تعودت عليها وعلى صراخها كل يوم، والله بشتاق لها موووت..

    يت أم بشار وريم بيدها..

    "يلا يابو بشار لا نتأخر خليني اودي البنت بيتهم عشان أرجع حق فراس لا يلعوز خواطر معاه"

    رديت عليها وعيني على ريمي فديتها"انزين خلي ريم اليوم ونوديها يوم ثاني شرايج"

    طالعتني بكل استغراب..

    " أبو بشار شنو فيك....بسم الله الرحمن الرحيم...البنت أهلها يبونها بعدين خلاص صار لها شهرين واهي عندنا وأهلها ما يشوفونها إلا كل نهاية أسبوع.."

    قلت:

    "ادري بس والله تعودنا عليها وعلى إزعاجها"

    "الله يهداك كافي علينا فروس يلا يلا امش لا نتأخر والله أخوها محمد اتصل وولهان عليها موت حرام لازم نرجعها..."

    قلت"خلاص بس مالي شغل كل يوم بروح أشوفها"

    "زين مو مشكله بس امش الحين ويصير خير"

    طلعنا من البيت وأنا ضايق خلقي... والله هالبنت أسحرتنا بأزعجها وحلاتها ربي يحفظها لأهلها ويخليها ....

    التفت على أم بشار وشفتها سرحانه"عسى ماشر شنو فيج..؟

    "ها..؟؟ لا مافيني شي سلامتك..."

    قلت" أكيد؟؟؟؟ مع إن واضح عليج انه فيج شي....شدعوه قوليلي...!

    قالت"خوله بدت تتعبني معاها......"

    ضحكت من كل قلبي... الله يسامحج والحين هذا موضوع تشغلين بالج فيه.....خوله عاد..
    شنو فيها شنو سوت....؟

    ردت علي بكل انزعاج"أنت مو حاس بالمشكلة أصلا......."

    استغربت من كلامها"مشكله..؟؟شنو من مشكله شنو صاير بعد؟؟؟

    قالت"خوله قامت تكرهني وتكره ريم كره مو طبيعي وحرام اهما اثنينهم صغار"

    "يا لله... بس أنا شنو قلت لج اهما بعدهم صغار وباجر بس تكبر راح تنسى...وبعدين خلاص ريم بترجع بيتهم وخوله لنا حل معاها بس لا تفكرين وايد...
    و بعدين ما شاءالله عندج خواطر محد نفسها صج صغيره بس تفهم وشاطره وتقدر تتفاهم مع خوله......يلا عاد غيري الموضوع ولا تحاتين شي والله خوفتيني..."

    طالعتني وكلها يأس"الله كريم إن شاء الله......"

    وصلنا بيت أبو محمد وريم معانا أول ما دخلنا البيت قابلتنا منال ويوم شافت أختها راحت تركض صوبنا وأخذت ريم من أيد عمتها وهي تبجي...
    "ريمي وينج ..والله اشتقت لج موووت"

    قطعت قلبي بمنظرها ماتمنيت اشوف احد بهالحال...الله يعينها يارب...

    شوي ودخل أبو محمد "ياهلا ياهلا حياكم تفضلوا..

    "زاد فضلك يا بو محمد"

    رحب فينا ودخلت أنا وياه الديوانية وام بشار ومنال راحوا داخل...
    *
    *
    منال يا حبيبتي ليش مسويه في نفسج جذي شوفي شكلج شوفي جسمج شلون ضعفانه
    ليش جذي تسوين بعمرج...

    ردت علي وهي تبجي"عمتي انتي ماتعرفين شكثر أنا تعبانه ومهمومه بس ما اقدر اتكلم ماقدر...اخواني بحاجه لي مايصير انا اضعف قدامهم وهم بحاجتي...

    بس يا منال انتي جذي تموتين نفسج طالعي نفسج بالمنضرة شلون صايره
    مايصير إلي تسوينه...

    "اه ياعمتي .... والله الموت أرحم من اني أعيش من غير أم..شوفي اخواني كلهم صغار بس انا ومحمد واحد يشيل هم الثاني...ولا قادرين نسوى شي..

    خلاص يا منال ذكري الله يا بنتي وصدقيني كل شي وله حل بس لا تسوين في نفسج جذي عشان ريم على الأقل....."

    أأه يا عمتي وأنا شنو إلي مصبرني غير ريم ..والله ريم من بعدي تضيع ومالها احد غيري...كافي خالد يكرها وما يحبها ويقول إن أمي ماتت بسببها.!!

    طالعت منال وانا حدي مصدومة"شلون بسبب ريم ماتت؟؟ غبي اخوج هذا ؟ هذا قدر الله والله إلي كاتب لها هاليوم ...

    يا منال ديري بالج على خالد لا تخلينه يقعد بروحه ترى الأفكار السوده ماراح تخليه واهتمي بريم ولاتخلينها بروحها مع خالد...انتبهي ارجووج..."

    لاعمتي من غير لاتقولين انا بحط بالي عليها وخالد بعلم محمد عليه وهو بيشوف لي صرفه معاه.."

    أي يابنتي ديري بالج...يلا حبيبتي أخليج الحين لان عمج ناطرني وفروس بروحه في البيت..مع خواطر..."

    "الله معاج عمتي..سلمي على خواطر وبشار...وتعالوا عندنا على يوم نشوفكم...والله ولهت على العيال..."

    "إن شاء الله حبيبتي بس خليني على ما أرتاح شوي ولج وعد مني أيبهم هالاسبوع..ولا تزعلين يالغاليه.."

    "تسلمين عمتي..ما تقصرين.."

    *
    *
    راحت عمتي من بيتنا وظليت انا وريمي بالغرفة وكان كل تفكيري بخالد وشنو بيسوي دام ريم أرجعت البيت...الله يعيني عليه..."

    قمت بروح أسوي حليب حق ريم بعد ماحطيتها بسريرها ألي بغرفتي وكانت تلعب في الألعاب إلي داخله بس قمت منها جان تناديني:"ما ما" "ما ما"

    انتبهت لكلمتها وحسيت قلبي بيوقف رحت لها وأخذتها من سريرها وحضنتها وتمنيت لو ادخلها داخل قلبي واحميها من كل شي يضرها..

    ريم بدت تتكلم وتنادي أمي..بس انا أمها وأنا أهلها ومحد بيوم يقدر ياخذها مني...لو على موتي..."

    *
    *
    *
    كنت طالع من الديوانية وقلبي طاير على شوفة ريم رحت غرفة منال بسرعه وانا على الدري شفت منال نازله وويها احمر..."منال عسى ماشر شنو فيج"
    لفت ويها عني ماتبي ترد...

    منال كلميني شنو فيج؟؟؟

    ردت علي"سلامتك يا محمد بروح أسوي حليب حق ريم..."

    "أنزين روحي سوي الحليب وبس تخلصين تعالي غرفتج أنا قاعد مع ريم..اوكي.."

    طالعتني وويها في بجيه ومحتقن"خلاص روح أنت وأنا الحين أيي..."

    تركتها تروح وعيني عليها ما فارقتها إلا بعد ما وصلت المطبخ...دخلت غرفتها ولقيت ريمي تلعب داخل السرير مديت لها أيدي وأنا ألاعبها"تعالي ريامي..أنا دادا محمد تعالي.."

    طالعتني وكأنها خايفه مني قامت تلتفت يمين ويسار وأيدها بحلجها...مديت أيدي وشلتها من سريرها بداية كانت تبجي وبعدين أسكتت...وقامت تضحك..
    بعد عشر دقايق وصلت منال و الحليب جاهز"محمد عطني ريم خلني أرضعها.."

    شلت ريم من حضني عطيتها إياها" ديري بالج شوي شوي..."

    أخذت ريم وقعدت على طرف السرير ترضعها وعينها عليها قطعت حبل تفكيري ونادتني"محمد..."

    "هلا منال"

    محمد أبي أكلمك بموضوع ممكن وألا لا...؟؟

    "أفا أكيد ممكن أنتي تأمرين أمر...يالغاليه قولي شنوا لموضوع..؟"

    قالت بكل تردد"بصراحة أنا خايفه على ريم.."

    استغربت من كلامها" من شنو خايفه عليها وضحي أكثر.."

    قالت" من خالد.."

    يوم قالت من خالد حسيت الدم وقف بجسمي"ليش شنو مسوي خالد تكلمي..."

    "محمد أرجوك أذا بتعصب خلاص ما بقولك.."

    خلاص منال خلاص قولي وماني معصب بس تكفين تكلمي..."

    أسمعني محمد" خالد يفتكر أن أمي ماتت بسبب ريم يوم ولدتها ، وكل ما شافها يقعد يغلط عليها ويسبها واذا شافها تبجي يخليها ويروح عنها ودايم اسمعه يقول والله ياريم راح أذبحج مثل ماذبحتي أمي..."

    انا اسمع الكلام وكأني في غيبوبه ماني مستوعب شي" خالد يقول جذي...؟؟"

    "أدري يا محمد إن الموضوع صعب بس هذا الي صاير وانا خايفه لا يسوي فيها شي..اذا لقاها بروحها"

    قمت من مكاني واحس ريولي مو شايلتني شلون خالد يفكر هالتفكير واهو توه صغير "خلاص يا منال لا تحاتين أنا بقعد معاه وأكلمه، بس انتي ديري بالج عليها ولا تخلينها تغيب عن بالج لو لحظه وحده.."

    "خلاص يا محمد لاتحاتي بس أرجوووك شوف لي صرفه معاه..لاني إذا قلت لابوي ماراح يتفاهم معاه وبيطقه..."

    *
    *
    طلعت من غرفة ريم و رحت الحديقة اقعد شوي وانا قاعد وأفكر بالموضوع دخل خالد واهو كله زباله من الشارع والشكل يلوع الجبد ناديته بصوت عالي" خالد تعال هني..."

    شافني و قام ينظف ملابسه وويهه "نعم شنو تبي.."

    يكلمني وكأني مو عاجبه"شنو نعم شنو تبي؟؟؟ تكلم عدل أنت فاهم...؟

    "أنزين يلا قول ليش تناديني.؟"

    "حاولت أني امسك أعصبي قد ما اقدر وأتفاهم معاه بس يوم وصلت معاه بالكلام لموضوع ريم قام يصارخ في و يهي..."

    "لا تيب أسم هالبنت على لسانك أنا ماحبها تعرف شنو يعني ماحبها والله راح أموتها بيديني هذول يا محمد وتشو ووف وقول خالد ما قال.."


    بعد الي سمعته وسمعتوه معاي ماعاد فيني صبر قمت من مكاني وجريته على الغرفه.."امش معاي و أنا بعلمك شلون تذبحها امش..."

    كنت أجره على غرفته مثل المجنون ويوم وصلت الغرفه سكرت الباب وقفلته وحذفته بالأرض...
    " أنت واحد مجنون في احد يذبح أخته ويقول عنها هالكلام أنت غبي ماتفهم..والله يا خالد والله وانا حلفت...تأكد انك قبل لا تلمس شعره وحده من ريم اعتبر حالك ميت أنت فاهم..."

    بعد الصراخ الي خذاه والطرقات الي حصلهم سمعت الباب ينطق وكانت منال تناديني
    "يا محمد افتح الباب لا تذبح الولد...والله لو ادري بتسوي فيه جذي ماقلت لك افتح يا محمد......."

    فتحت الباب وادخلت منال تركض وشالت خالد من الارض" قوم معاي ياخالد قووم"

    التفت علي"محمد ليش جذي شوف الولد كان بيموت تحت ايدينك..حرام عليك"

    صارخت عليها ومابقى فيني صوت اتكلم فيه" أخذيه وطلعي بره ما بشوفه قدامي والله اذبحه وافتك منه..والله"

    *
    *
    أخذت خالد وطلعت من الغرفه وكانت حالته تكسر الخاطر لكن بعد كل الي سواه محمد فيه توقعته راح يهدى ويغير تصرفاتها لكن العكس صار..قام يصارخ علي ويطقني بعد ويقول"لا تتوقعين يوم أنج قلتي حق محمد ماراح اذبحها صدقيني راح أموتها ما أخليها......"

    فلت من أيدي وراح يركض صوب الشارع" تعال يا مجنون وين رايح؟؟ خالد.."
    ناديته بس مارد علي...
    طلع محمد من غرفته يركض وصوته مبحوح" ليش تصارخين....."

    خفت لا أقوله ويعصب زيادة.."لا ما في شي سلامتك..."

    "رد علي بعصبيه" وين راح........؟"

    "منو خالد..؟"

    "أي خالد يعني منوووو.......؟ وينه.....؟؟"

    ".......طلع من البيت........"

    بعدني ما خلصت كلامي راح يركض صوب الباب وينادي خالد بصوته المبحوح والي يادوب ينسمع...
    :
    :
  4. *مزون شمر*
    31-07-2011, 08:47 AM

    رد: رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الاأحزاااان

    رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الأحزان / كامله


    صارت الساعة 8 بليل وما رجعوا لا خالد ولا محمد البيت واهم طالعين من الساعه 3 العصر..وانا احاتيهم وخايفه عليهم...وصل أبوي البيت لأنه كان عنده شغل وطالع.
    وشافني قاعدة في الصالة وريم بحضني وعيني على الباب..

    "منال شنو فيج ليش ويهج أصفر..أختج فيها شي...؟

    ها ...؟ لا يبا سلامتك بس شوي راسي يعورني.."

    "سلامتج يا يبا اذا تعبانه وايد خلي محمد ياخذج الطبيب لا تضلين علىهالحل.."

    "لا يبا لا تحاتي شوي ويروح الصداع.." بس وينه محمد؟؟ يا ليت يرجع البيت و ارتاح"

    قعد معاي ربع ساعة يلاعب ريم فيهم وانا بالي مع خالد ومحمد الي من طلعوا ما رجعوا البيت..."

    رفع راسه أبوي جان يناديني"منال شنو فيج والله وضعج مو مطمني...؟:"

    "لا يبا ما فيني شي الحين دام ريم نامت عطني أوديها الغرفه وأنام شوي عشان أرتاح."

    أوهمت أبوي أني بروح أنام شوي وارتاح وانا أصلا ما فيني نوم ولا بي لي نوم واخواني بره البيت.."

    راح أبوي غرفته وانا ضليت مع ريم بغرفتي وسلطان قاعد يمي يلعب بألعابه."
    *
    *
    صار لي 6 ساعات وأنا أدور عليك يا خالد وين بلاقيك وين؟؟؟

    خلاص أحس ما فيني حيل أدور أكثر...والله تعبت من الفراره في الشوارع أحسن شي أرجع البيت واهو مصيره بيرجع وين بيروح يعني...

    رجعت البيت وكان هدوء ومافي احد في الصالة،

    "معقوله ناموا؟"

    لا لا ما اعتقد يمكن أبوي طالع....."بس شلون طالع وسيارته عند الباب...؟؟
    المهم الحين بروح أنام وبس أقعد يصير خير..

    وأنا عند باب غرفتي سمعت صوت منال وريم بالغرفة كان بخاطري ادخل عليهم
    بس شنو بقول حق منال إذا سألتني عن خالد، أحسن شي ما اشوفها ولا اكلمها....

    دخلت الغرفة وحطيت راسي على المخده بس ما ياني نوم من كثر التفكير، والي سويته اليوم مع خالد، صج اني غلطت بس أهو أسلوبه كان ينرفز، المجنون يقول بيذبح أخته وين قاعدين عشان يذبحها..."

    نمت وقعدت بعد ساعتين وكانت الساعة 10 ونص باليل حسيت راسي بينفجر من كثر العوار وماني قادر اشوف دربي من الدوخه، والله يعيني على الي ينتظرني بعد شوي، تحقيق أبوي، وبجي منال، وخالد الي بيذبحني على ما ألاقيه، اه ياربي..

    *
    *
    كنت قاعده في الصالة وريم وسلطان معاي، وكتبي منثوره حولي وانا ادرس وازعاج اليهال ذابحني،

    شوي جان ينزل محمد من غرفته وويه اصفر دخل الصاله واهو ماسك راسه

    " منال وين أبوي.."

    خوفني منظره وايد قمت من بين الكتب ورحت يمه

    "محمد فيك شي..؟"

    "لا مافيني شي بس ابوي وينه؟"

    "أبوي طالع..؟"

    تم ساكت شوي و مارد علي وظل واقف مكانه وعيونه تقول إن في سالفة وانه يحاتي شي..سألته....

    "محمد فيك شي تفكر بشي قولي..؟

    سألني بكل توتر..

    "خالد مارجع."؟

    كنت عارفه انه يحاتي خالد "بلى خالد رجع"

    نزل أيده من راسه وعينه علي "متى رجع ...؟

    "الساعه 9 وربع رجع البيت ، بس أنت متى رجعت ونمت ما انتبهت عليك"

    "أنا رجعت الساعه 8ونص وما حبيت أدخل عليج غرفتج لأنج بتسأليني عن خالد وانا أصلا ما لقيته..بس يالا الحمد لله رجع"

    عطاني ظهره وكان بيطلع من الصاله ناديته بسرعه

    "محمد..ممكن شوي"

    التفت علي وواضح عليه تعبان وايد..
    "خير عسى ماشر"؟

    "لا ماشر بس تكفى الله يخليك لا تطق خالد ثاني مره جذي ...اليوم هو رجع البيت بس المره اليايه الله يستر..."

    مارد علي وظل يطالع فيني وابتسم لي وطلع من الصاله...!

    تطمنت من نظرته وارتحت لان محمد قلبه طيب وحنون وايد بس اليوم كان عصبي بزياده الله يكون في عونه بس إن شاءالله الي صار اليوم ما يتكرر بعد....

    *
    *
    *

    بيت أبو فواز. الصبح الساعه 6:22

    قعدت من النوم ومالي خلق الدوام اليوم وكان بخاطري لو أغيب بس دام أم فواز عندي ويني ووين الغياب..سمعتها وهي تصارخ على اليهال تقعدهم حق المدرسة والروضه..

    طلعت من غرفتي بعد ماتسبحت وغيرت ملابسي ونزلت اتريق مع العيال..

    "صباح الخير"

    "هلا صباح النور يالا تعال لا تتأخر"

    التفت يمين ويسار وماشفت أشجان قاعده علىالريوق مع إخوانها

    "أم فواز وين أشجان؟"

    ردت علي

    " مادري قعدتها بس ما شفتها من دخلت الحمام "

    وقفت مصدوم

    "شنو من دخلت الحمام والحين كلكم جاهزين ومحد يدري عنها"

    قالت بكل برود

    " لا تخاف عليها الحين تنزل تلاقي الخدامة تبدل ملابسها.. لاتحاتي شوي وبتنزل"

    حاولت اني أهدا شوي بس الوضع ما عجبني الكل خلص أكل وأشجان ما نزلت

    خفت وايد عليها لان مو من طبعها تتأخر قمت من الريوق وقلبي بيوقف من الخوف

    كانت ام فواز تناديني بس ما رديت عليها..

    صعدت غرفتها بس كانت الصدمه أنها مو موجودة داخل غرفتها

    " لاحول الله وين راحت البنت"

    طلعت بسرعه ونزلت تحت ومن كثر الخوف الكلام يطلع من حلجي متقطع

    " ام فواز اشجان مو بغرفتها وينها"

    *
    *
    يوم قال أبو فواز إن اشجان مو بالغرفة بديت أخاف لان الخدامة أنزلت والبنت ما نزلت ليما الحين فعلا بدى الخوف يلعب فيني..

    صارخ بو فواز بويهي"قومي شوفي بنتج وينها.."

    شوي تذكرت أنها من دخلت الحمام ما شفتها عقب ..

    قلت بكل توتر

    "الحمام"

    ما خلصت كلامي وشفت أبو فواز يركض صوب الحمام وكان الباب مسكر

    ظلينا نناديها وماترد علينا طقينا الباب وبصوت عالي وما كانت ترد...

    كسر الباب أبو فواز ويوم فتح الباب، شفنا اشجان طايحه داخل الحمام..

    دخل أبو فواز مثل المينون وكان منهار من شافها طايحه داخل الحمام

    شالها بحضنه وهو يحاول يصحيها...وماخلا ني اقرب صوبها

    "بابا أشجان قومي انا بابا قووووووووومي اشجان"

    كان يهزها بكل قوته ودموعه تنزل على خده من غير وعي....

    وراسها كان على صدره ولامها بكل قوته وخايف عليها
    و كان منهار ومو قادر يتصرف وكان يقول

    "لا تموتين بابا حبيبتي لا تموتين.."

    أخذها بحضنه وراح المستشفى وماعطاني فرصه اني اروح معاهم...



    انتهت الحلقه
  5. *مزون شمر*
    31-07-2011, 08:59 AM

    رد: رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الاأحزاااان

    رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الأحزان / كامله


    الحلقة الثالثة

    تجمعوا الدكاترة على أشجان وخذوها من حضني وانا كنت مذهول من الي أشوفه
    بنتي وحبيبتي واغلا إنسانه عندي في هالدنيا مغمى عليها بالحمام، والله اهون علي الموت ولا يصيب أشجان مكروه..

    بعد نص ساعة وأنا انتظر برة الغرفه اطلعت الممرضة تناديني، دخلت على الدكتور وشفت بنتي على السرير ما تتحرك وحاطين كمام الأكسجين عليها...
    خلاص ما فيني قوه أتحمل أكثر قعدت على الكرسي وعيني على بنتي والدكتور يكلمني..
    "لا تحاتي بنتك بخير..بس ابي أسئلك كم سؤال عنها.!"

    التفت على الدكتور وجسمي ينتفض من الخوف.
    "قول يا دكتور أسمعك؟"

    "بصراحة أنا شفت شي مو طبيعي في جسم البنت، في أحد طاقها و إلا طايحه من مكان عالي.."

    جن جنوني وانا اسمع كلام الدكتور وقفت وقلت بكل توتر
    "دكتور تكلم بنتي شنو فيها ؟ والله وقفت قلبي"

    "أهدا يا بو أشجان خلني افهم منك الموضوع أول.."

    "دكتور شنو أهدا ما أهدا تقولي البنت طايحه والا في احد طاقها لا مستحيل ماصار هذا الشي."

    "والله يا بو أشجان واضح عندي من الكدمات الي في ايد البنت وريلها إنها طايحه أو مطقوقه والطقه مو سهله ولا عاديه...البنت متأثره بالي صار معاها.."

    ماني قادر استوعب الي يصير جفت كل عروقي ومابقى فيني حيل استوعب الي يصير..

    "دكتور الله يرحم والديك فهمني ترى أعصابي تلفت اقولك والله محد طاقها ولو على موتي ما يصير الي قلته أشجان روحي تعرف شنو يعني روحي مستحيل ارضى إن احد يضرها بيوم.."

    "خلاص لا تحاتي إن شاءا لله كلها يوم أو يومين وتقدر تأخذها لان اليوم لازم تترقد عندنا، للاسف حالتها النفسيه منهاره وهي طفله لازم نراعيها ونخلي حالتها تستقر"

    قمت من مكاني ورحت عند بنتي وانا كلي خوف عليها من بعد الي سمعته
    معقولة أشجان يصير معاها الي صار ويني عنها وشلون يصير كل هذا وانا مادري..

    وخرت البطانية عن ايدها وكانت صدمتي ما تنوصف الكدمات الي شفتها بأيد بنتي وقفوا قلبي..!!!

    "ياربي استر من شنو صار كل هذا منو الي طاقها..؟ والله بستخف الوضع موطبيعي اكيد أمها تدري والا إخوانها أنا لازم اعرف الموضوع لازم..؟"

    طلعت من المستشفى بعد ما اخذ الدكتور والممرضات أشجان على غرفة الملاحظة

    ورحت البيت بسرعه وأول ما وصلت قابلتني أم فواز
    "وينك يا بو فواز اتصل وما ترد بنتي وينها ليش مو معاك ؟"

    تمنيت لو اكسر الدنيا وأهشم كل إلي قدامي بها للحظة تسألني عن البنت ومحد مهملها كثرها..
    رديت عليها بكل عصبيه:
    "الحين يايه تسأليني عن بنتج وينج عنها طول الفتره الي فاتت اهملتيها وما راعيتها والنتيجه شفتيها بعينج البنت منهاره ومرقده في المستشفى "

    "شنووووو؟؟؟ مرقده بالمستشفى؟؟ ليش.؟"

    صارخت عليها"لا تقولين ليش لا تقولين، البنت وضعها مو طبيعي، في احد طاقها أمس أو طايحه تكلمي..."

    كنت ماسكها وأهزها بكل قوتي "تكلمي تكفين لا تسكتين تكفين.."

    "أبو فواز انت شنو فيك والله ما ادري مافي احد طاقها..؟ بس ليش تقول جذي فهمني"

    "شفتي أنتي بنفسج تقولين ما تدرين عيل منو يدري يا حرمه انتي أمها ليش مو راضيه تفهمين، وينج عنها لا تخليني استخف، كم مره قلت لج غيري معاملتج مع البنت بس مافي فايده، قسيتي عليها وايد واهملتيها وايد ، بس والله الشرهه مو عليج الشرهه علي انا الي تزوجت بعمر صغير ومن وحده اصغر مني بعد وما تعرف تربي عيالها"

    "تركتها من أيدي وهي مصدومة من الي سمعته مني ، بس والله مو بيدي ، أنا منهار من الي يصير لحد يلومني والا في أم ما تدري عن بنتها ودايم هاملتها،اه والله لو اعرف منو الي مسوي في بنتي جذي ماراح ارحمه حتى لو كان منووو؟"

    *
    *
    بعد الكلام السم الي سمعته من أبو فواز ماكان عندي غير دموعي تواسيني الحين صار يشره على نفسه لان تزوجنا وإحنا صغار والله لو ادري بتقول جذي ما تزوجتك، بس أبي افهم شنو الي صار مع أشجان وخلاه يسوي فيني جذي.؟

    بس والله ما ألومه أحس إني فعلا أهملت البنت ياما كانت تتمنى مني ألاعبها واهتم فيها بس كنت دايم اقول لها مو وقته وروحي غرفتج.، حتى لو مايسوي فيني جذي مهما كان..!! هين يصير خير والله ما أنسى الكلام الي قلته هين"

    *
    *
    بيت أبو بشار...

    كنا مجتمعين على وجبة الغدا وتذكرت ريم..وقلت بكل لهفة..
    "أم بشار شرايج نروح بيت اخوج اليوم ونشوف ريم والله اشتقت لها"

    قالت وعينها على خوله إلي أول ما سمعت اسم ريم عصبت
    "بعدين نتكلم بالموضوع.."

    ردت خواطر
    "يما تكفين ابي اروح بيت خالي والله اشتقت لهم ودي اشوف ريامي ومنال وحشووني."

    قالت"انزين قلنا بعد شوي نتكلم مو الحين يلا تغدوا ويصير خير"

    الكل كان يخز خوله وويها إلي صار احمر من العصبية، صج ياهل تغار من بنت تو يلا يكتمل عمرها ثلاث شهور..الله يهداهم بس.."

    قال بشار"والله أنكم تموتون بالعنا الحين منو أحسن الراحة وألا الإزعاج؟"

    استغربت من كلامه"شنو تقصد.....؟؟"

    "أقصد كافي علينا فراس وإزعاجه وبعد تبون ريم.."

    قلت بكل عصبيه"وأنت ليش تقول جذي مو حرام عليك البنت صغيره لا تكرهونها كافي وقتها ظالمها انتوا بعد تبون تظلمونها بكرهكم لها، خافوا الله ياعيال"

    قمت من الغدا وانا حدي معصب ومالي خلق احد دخلت غرفتي، وقعدت على سريري وانا متضايق، "الله يكون في عونج يا ريم هذا وانتي صغيره الكل يسوي جذي عيل لو كبرتي شلون..؟ صج مسكينه"

    شوي وانطق الباب وكانت أم بشار وفراس معاها
    "أبو بشار شنو فيك ليش عصبت؟"

    رديت بكل عصبيه"ما فيني شي..!"

    "شلون مافيك شي وأنت قالب الدنيا على راسنا.."

    "ليش يا ام بشار يرضيج الي يسونه عيالج؟؟..."

    "بس انت لاتكبر الموضوع خلاص أنسى ولاتعصب وأرجوك لا تتكلم عن ريم قدام خوله تدري اني قاعدة أحاول أقنعها تحب البنت.."

    "خلاص خلاص سكري الموضوع خليني ارتاح وربي تعبان ومالي خلق أتكلم..."


    اطلعت من الغرفة وخلتني بروحي لأني صج مالي خلق احد،
    نمت وقعدت العصر رحت بيت أبو محمد وشفت العيال وريم اهم شي طبعا..
    وقعدت معاهم ساعتين وكانوا من احلى ساعتين في حياتي دام ريم بحضني، يا حبي لها لبنت عسل، ومزعجه، ومرحه، وكل شي فيها حلو...

    *
    *
    *

    طلع عمي أبو بشار من عندنا وكان وايد مستانس مع ريم، وريم بعد وايد متعلقة فيهم
    بس طول ماكان قاعد وأنا تفكيري مو معاهم لان في موضوع صار معاي في الجامعه ومعور قلبي، وتمنيت لو ألاقي احد أشكيله، أدخلت علي منال الديوانية وانا كنت مسدوح في الأرض ولا انتبهت لها إلا بعد ما نادتني...

    "محمد"

    "هلا منال"

    "شنو فيك من دخلت وأنت سرحان عسى ماشر.."

    "ماشر..بس شوي أفكر بموضوع."

    "أقدر اعرفه..يمكن أساعدك.."

    "لا حبيبتي لا تحاتين موضوع عادي لا تهتمين"

    "خلاص براحتك أخليك الحين وراي دراسه اليوم وايد، بس أنا موجودة وأي شي تبيه نادني."

    "تسلمين ما تقصرين ،اهتمي في دروسج وشدي حيلج أكثر.."

    طالعتني بكل ضيق ونزلت راسها"أن شاء الله"

    اطلعت من الديوانية وهي متضايقة لانها تحس أنها مو قادرة على الدراسة هالفتره بس لازم أشجعها وأخليها تشد حيلها حرام ما بقى لها غير سنه وحده وتتخرج، لازم تنجح.."

    طلعت من البيت ورحت عند رفيجي مبارك، وهذا صديقي من أيام الابتدائية ووايد اعزه واغليه و كل أسراري عنده لأنه الوحيد إلي أثق فيه ويمكن يقدر يساعدني إذا شكيت له..
  6. *مزون شمر*
    31-07-2011, 09:01 AM

    رد: رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الاأحزاااان

    رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الأحزان / كامله


    كنت متواعد معاه اني امره البيت واخذه معاي في السيارة ونروح البحر شوي..
    وصلت البيت ولقيته ينتظرني بره..

    "لا تو الناس يا حمووود جان متأخر بعد..هذا الي يقول نص ساعة وأي صارت ساعة ونص.."

    من شافني قام يتشره بس عادي متعود على سوالفه..!

    "فديتك يا لغالي وربي مو بيدي انشغلت شوي مع ريل عمتي كان عندنا، ما قدرت اطلع وأخليه.."

    "أوكي مو مشكله يلا امش الحين، وقولي شنو إلي مضايقك كلي أذان صاغيه.."

    ضحكت من كلامه وأنا مالي خلق"ماتيوز من سوالفك اصبر الحين بقولك بس خلني أرد على تليفوني يرن.."

    "هلا منال.."

    ....

    "أوكي خلاص مو مشكله تجهزي وأنا أمرج الساعة 8 واخذج .."

    "الله معاج"

    خلصت مكالمتي ولقيت الحبيب سرحان صوب الجامه"بروووك وين وصلت.؟"

    "ها....؟"

    "شنو ها.؟ اقولك وين سرحت..؟"

    "لا سلامتك بس كنت أطالع الشارع.."

    ضحكت من كل قلبي "الله يغربل بليسك ومن حلاوة الجو عشان تتأمل الشوارع أنت وويهك.."

    "يبا أنت شكووو أنا بكيفي جو الكويت وشوارعها عاجبيني حرام أتغزل فيهم."

    "لا يبا مو حرام تتغزل وأنا أخوك تغزل..بس لا تنساني بعد ما تخلص من الغزل.."

    ضحك وقال"بسك أطنازه يا ريال أخلص قول شنو موضوعك.."

    "لحظه أصبر"

    "وأنت شنو فيك كل شوي تقول اصبر اصبر...شسالفتك؟؟"

    ضحكت عليه ينقهر ولا احد يقوله صبر... مستعجل دوووم..
    "شنو فيك إذا وصلنا البحر بقولك كل شي.."

    "يلا وصلنا اصفط وقوووول موضوعك تراك لوعت جبدي وأنت تفر من مكان لي مكان."

    "يلا انزل ويصير خير..."

    نزلنا وقعدنا على الشاطئ ونط بويهي"حمووود يلا تراني مليت منك وبعدين ساعة على ما تقول الي عندك..الله يلوع جبدك وجبد سالفتك معاك"

    "مبارك شنو فيك ؟ لا تخليني اندم أني بقولك...!"

    "محمد لاتزعل يا خوي تدري أنا أحب اتغشمر معاك بس شكلك صج متضايق يلا يلا فضفض وانا أخووك وقول كل الي عندك وبالاخير برد عليك."

    تنهدت بصوت عالي وحسيت اني ابتلعت كل الهوا الي في المكان..

    "أسمع يا مبارك أمس وأنا في الجامعه كنت طالع مستعجل، وتعبان وما أشوف دربي، المهم وأنا طالع كان في بنت يايه صوبي وما أنتبهت لها، وطقيتها بجتفي حيل بس والله ما كنت أقصد، المهم طاحت البنت في الأرض ولا التفت لها كملت طريجي بس سمعت كلمه وانا ماشي قطعت قلبي، وحده من البنات ساعدتها وقالت..!
    "صج قليل أدب سوه سواته ولا تأسف"
    وشفتها وهي تمسك البنت من أيدها وتمشيها أنتبهت يا مبارك إن البنت عميه ما تشوف"
    والله يا مبارك أني ما كنت أقصد، والله يعاقبني إذا كنت اقصد الي سويته، بس صج قلبي تقطع عليها من دريت إنها عميه، وانا من حقارتي حتى ما ساعدت البنت، بس والله عقلي ماكان معاي من كثر الضغوط والمشاكل الي أمر فيها"

    "قولي شنو أسوي أحس ضميري يأنبني وايد"

    رد علي.."والله يا محمد الله يعينها يا خوي بس أنت ما تقصد الي سويته ولو انك غلطان ما ساعدتها على الأقل جان تأسفت مو تتركها وتروح..."

    ضاق خلقي أكثر من كلامه"يا مبارك اقولك ما كنت ادري شنو أسوي والله كنت مختبص، الحين أبي حل والله ماني قادر أنساها أحس اني أذيتها"

    رد علي وهو يطق على جتفي"الله يعينها زين ما كسرت جتف البنت بعضلاتك الي تخرع هذي"

    ابتسمت له وانا مالي خلق "لا يبا تبيني اكسر جتفها وابتلش بضميري كافي الحين ماني قادر أنام من كثر مافكر فيها، شلون سويت جذي.."

    "أقول حموود لا تكثر من هالسوالف وقو قلبك شوي، خلاص باجر روح وتأسف منها إذا تقدر.."

    تميت ساكت شوي وبعدين قلت"لاياولد أخاف تعصب علي، أو اجرحها إذا شافتني"

    "توك تقول ما تشوف..!شلون بتشوفك يعني؟؟ "

    " يووه مبارك لا تدقق بكل كلمه، اقصد إذا عرفت اني أنا الي طيحتها أمس.."

    " لا لا مالك شغل ولا تحاتي، وانا بساعدك شرايك..؟ "

    التفت عليه وانا ميت من الو ناسه"صج، شلوووووون؟ "

    "شوي شوي لا تطير أي اكيد بساعدك...بس لا تفكر بالموضوع وايد،باجر قبل لا تروح الجامعه تعال أخذني معاك لأني بروح معاك سيارتي بعطيها اخوي. "

    "خلاص باجر الصبح الساعة 9 وعشر أمرك لان محاضرتي الساعة 10 ونص وأنت خلك جاهز وصحصح شوي مو أي ألاقيك بفراشك.."

    "لا افا عليك إذا تبي أتم سهران ما عندي مانع،المهم رضاك علينا يابو جسوووم."

    "لا تكفى أخاف تنصرع علي إذا ما نمت ادري فيك أنت والنوم عشاق بسوي فيكم رواية على يوم"

    "والله منت كفوو احد يعطيك ويه وشوف من الي بيقعد مبجر وخلك ناقع بالحر بره الشارع هذا كفوك."

    موتني من الضحك مسرع ما يتنرفز"خلاص يا يبا إحنا اسفين يلا قووم خلني أرجعك البيت، وأروح اخذ أختي تبيني أوديها السوق.."

    "لا خلاص أنت روح حق أختك وانا باخذ تكسي وارجع"

    سألته وانا حدي منصدم"تكسي...!! ليش إن شاء الله ؟؟

    "عشان ما تتأخر على أختك يا ريال روح بسرعه"

    "أنت بروك صاحي ؟؟ شنو فيك شنو تكسي ما تكسي اركب خلصني والي يعافيك، مسوي لي فيها الولد الحباب، اركب اخلص.."

    "خلاص بروح معاك بس فكني من حنتك جنك عيوووز الله يكافينا الشر، تسوي من الحبة قبة"
    *
    *
    اليوم أطلعت أشجان من المستشفى وكانت حالتها أحسن شوي ، بس كله تبجي وخايفه ومو راضيه تقول شنو فيها، وانا حالتي حاله ،ماني قادر ارتاح واشوفها جذي..

    وصلتهم البيت أهي وأمها وقلت لهم" نزلوا بروح اخلص شغلي وبعد ساعتين راجع ،ديري بالج على بنتج يا أم فواز"

    انزلوا من السيارة وام فواز متضايقة مني وما تكلمني من يوم ما صارخت عليها وهاوشتها، بس مومشكله اراضيها بس خل تهتم ببنتها شوي"

    خلصت شغلي ورجعت البيت وقت الغدا ، ولقيتهم ينتظروني بس لا أم فواز موجودة ولا أشجان،سالت فواز وفجر"وين أمكم وأختكم يا عيال"

    رد فواز"أمي مع أشجان بغرفتها.."

    استغربت"ليش فيها شي أشجان..؟"

    قال"شعرفني تبجي وامي معاها"

    بدا قلبي يحاتيها تركت فواز وفجر ورحت أشوف أشجان بغرفتها طقيت الباب واطلعت لي أم فواز وكلمتني بنبره كلها خوف:
    "الله يابك ،زين رجعت والله راح تجنني هالبنت مو راضيه تسكت كله تصارخ وتقول مابي أشوف احد.."

    أول ما شافتني أشجان وانا واقف عند الباب ظلت قاعده في مكانها وتبجي وماده أيدها علي وتناديني..
    "بابا لا تخليني مابي أروح معاهم، أنا اخاف."

    طرت لها مثل المجنون بنتي مرعوبة وخايفه يا ربي استر والله بستخف، أخذتها وحطيتها بحضني وجسمها كان يرتجف من فوق ليما تحت وماهي قادرة تتكلم

    "بابا أشجان حبيبتي لا تخافين أنا عندج ما أخليج"

    تميت قاعد في الأرض وأهي على صدري تبجي وتشهق من كثر الخوف وماسكه فيني حيييل..

    "لاحول ولاقوة إلا بالله، يارب أنت الشافي اشفيها لي ولا تحرمني منها، يارب كل شي سوه فيني ولا يصيب أشجان مكروه، ياربي لا تعذبني ببنتي، مالي بالدنيا مكان من غيرها..يارب يارب يا رب خفف عني وعنها وريح قلبي تعبت وانا أشوف حالتها تسوء أكثر.. "


    انتهت الحلقه
  7. *مزون شمر*
    31-07-2011, 09:12 AM

    رد: رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الاأحزاااان

    رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الأحزان / كامله


    الحلقه الرابعه

    محمد:
    طلعت من البيت الساعة 9 إلى ربع الصبح ،عشان أمر مبارك رفيجي بيتهم قبل لا أروح الجامعة،لان مثل ما تعرفون السالفة إلي صارت لي بالجامعة أمس محد بيساعدني فيها غير أخوي مبارك..

    وصلت بيتهم ولقيت الحبيب نايم ،تميت أتصل عليه ليما قعد ورد علي...
    "هلا محمد"

    "هلا والله صباح الخير يا الحبيب،هذا إلي يقول بأنتظرك عند باب البيت، يلا قوم مريتك مبجر لأني ادري فيك نايم،يلا صحصح وأنا انتظرك بره.."

    رد علي واهو يتثاوب"أقول حمووود ادخل الديوانية البيت فاضي وانتظرني هناك عشر دقايق وانزل.."

    "أوكي يلا راح انزل بس لا تتأخر..."

    شوفوا الذكي سكر التليفون بويهي قبل لا اخلص كلامي،بس يلا العتب مو عليه العتب على النعاس.."

    دخلت الديوانية وتميت عشر دقايق بالضبط والأخ بعده ما وصل اتصلت ثاني مره استعجله،والا يدخل علي...:"

    أنت شفيك قلنا عشر دقايق يعني عشر دقايق يا حبك للإزعاج.."

    تميت ساكت وأطالع فيه ....

    قال"يلا قووم ما تبي تروح..؟؟

    "يلا امش، بس تكفى لا تخليني ساعدني مثل ما وعدتني أدري فيك ،عليك سوالف تتركني وتروح.."

    رد علي واهو يمشط شعره بالسيارة وعينه بالمنظرة:
    "أقول حمود أنت ليش تحاتي وايد قلت لك خلاص يا بن الناس أنا بتصرف لا تقعد تحن وايد على راسي"

    "أوكي ما راح أحن عليك بس والله إذا تركتني يا ويلك أنت فاهم.."

    *
    *

    أبو فواز..

    أنا تعبت من الدوام لأني من أمس مو نايم ، أحسن شي خل أروح البيت وأرتاح الناظر ماهو قايل شي...
    رحت حق الناظر واستأذنت منه لان الحصص إلي عندي وزعتهم على باقي المدرسين
    ووافق إني اطلع...

    طلعت من الدوام ورحت البيت على طول ، دخلت البيت وما كان في أي احد الكل في شغله أم فواز وفجر وفواز وأشجان...

    لحظه أشجان؟؟؟..!!!!

    فجأة انتبهت على اسم أشجان وكأني ناسي شي..
    أي فعلا أنا ناسي شي؟؟

    أشجان من يوم إلي صار لها وأهي ما تروح الروضة معقولة اليوم راحت...
    لا ما أعتقد...،أحسن شي أروح غرفتها وأشوفها...


    وصلت عند غرفتها وفتحت الباب شوي شوي وطليت عليها، لكن كالعادة قاعده على سريرها وترسم...

    ارتحت لما شفتها قاعده ما تبجي ومرتاحة، شافتني وأنا أطالع لها ،فجأة تغير لون ويها ، وشكلها خايفه مني..."

    وقفت مكاني مستغرب شنو إلي صار توها ما فيها شي ليش خافت وشالت ألرسمه من قدامها..
    قربت من عندها وشفتها قامت ترجف وحلجها بدا يتقوس و البجيه في عيونها"

    مسكت أيدها "بابا حبيبتي ليش خايفه؟؟ "

    ردت علي بصوت مضطرب وكله تردد وخوف"بابا ... ما أبي أطلع من غرفتي.."

    قعدت على سريرها وأنا حيران وماني فاهم شي البنت صاير معاها شي وأنا متأكد
    قربت منها وشلتها من سريرها وحطيتها بحضني،بس كانت تبعد نفسها عني وما تبيني حتى امسكها،وأرجعت أقعدت على سريرها::

    "بابا حبيبتي شنو فيج؟ليش ماتبين تطلعين من غرفتج..؟ وليش ما تروحين الروضه؟ أنتي شاطره ما يصير ما تروحين.."

    أقطعت كلامي وقالت بصوت عالي

    "ما أبي ما أبي"

    وقامت تبجي :

    لميتها لصدري وقعدت امسح على راسها...

    "خلاص حبيبتي خلاص محد بياخذج ولا بتطلعين مكان لا تخافين...ولا تبجين..تكفين"

    تميت قاعد معاها ليما هدت ونامت وقررت إني أروح الروضه واسأل عنها هناك أكيد يعرفون شي...
    *
    *
    *
    وصلنا الجامعة أنا ومحمد وأهو كان وايد مرتبك وخايف التفت عليه لقيته مركز كل اهتمامه بالطلاب إلي يمرون من يمه،عشان إذا شاف البنت يقولي عليها..المهم بعد نص ساعة وإحنا نراقب الوضع سمعت محمد واهو يناديني..

    "برووك بروووك هذيك أهي البنت شوووف..."

    "أنزين شنو فيك لا تطير يا معود وينها بس ورني إياها وينها.؟؟"

    قال "شنو فيك انعميت أنت الثاني...هذيك إلي لابسه بدله سوده.."

    "شوف انت تعترف إنها عميه ومن غير لا تحترم حالك،ليش تقول انعميت انت الثاني ...عيب عليك...خلك مضبوط يا ولد.."

    "يووه بروك لا تقلبها علي يلا تحرك شوف شغلك..."

    "شنو تحرك وشوف شغلك انت إلي تحرك مو أنا يلا امش وأنا بساعدك.."

    "أقول لا تقطني على صخر وتروح..امش معاي تكفى.."

    "أفا والله أفا حموود يقولي تكفى...ما عاش إلي يردك يلا تحرك."

    رحت أنا ومبارك صوب البنت بس الحمد لله كانت بروحها محد معاها وأول ما قربنا منها وقفت البنت وكأنها حست إن في احد بيكلمها...

    ظلينا أنا ومبارك نطالع فيها ومحنا عارفين شنو نسوي شوي....
    جان تقول..

    "إذا ياي تعتذر على إلي صار أمس أنا مسامحتك يا اخوي ولا تحاتي.."

    وقفنا أنا ومبارك مصدومين وانطالع بعض وكل واحد فينا قام يتأتأ بالكلام من صوب..

    قال مبارك.."هلا أختي...بس أنتي شلون عرفتي ....؟"

    "اهلا فيك بس أنا عذرت صديقك ما عذرتك انت لانك ما سويت شي.."

    التفت على محمد والي كان فاتح حلجه ومدوده ومو عارف شنو يرد عليها..

    ماعطتنا فرصه نرد بكلمه وحده خلتنا ومشت...

    ومحمد قام يتكلم واهو متوتر...

    "مبارك انت شايف وسامع إلي شفته وسمعته...؟"

    "والله يا محمد أنا شاك أنها عميه ياخوك شوف اشلون تكلمنا وكأنها مو عميه..لا مستحيل تكون عميه بس انت مو منتبه.."

    طالعني واهو معصب:
    "شنو مو منتبه ما لاحظت عليها شلون تطالع بجهة وحده والكتب إلي بيدها مو نفس كتبنا تغريبا.."

    "يوه يا محمد خلاص لا تحاتي ولا تفكر دام أهي قالت إنها مسامحتك..."

    "اه يا مبارك والله إنها قطعت قلبي بزود...الله يكون في عونها..."

    "يلا أقوول امش ترى محاضرتك الأولى سلم عليها راحت والدكتور ما بيدخلك.,..يلا أنا رايح محاضرتي تبي شي؟؟"

    رد علي بضيق
    "لا تسلم يلا روح مايهم المحاضرة اليوم ....أعوضها بعدين.."

    "يلا فمان الله .."

    "الله معاك"

    راح مبارك وتركني بروحي وماكان عندي حل غير إني أروح الكفتريا واشرب لي شي يبرد على قلبي لأني زهقان وطفشان موت..

    دخلت الكفتريا وماكان فيها إلا كم طالب من طلاب الجامعة رحت أخذت لي علبة عصير وكانت الصدمة إني التقيت في نفس البنت...ظليت ساكت وبشوف إذا راح تنتبه أو لا..
    لكنها انتبهت والدليل ...

    "تشرفت بلقاؤك مره ثانيه يا أخ....."

    وأسكتت ما عرفت اسمي...

    كملت عليها بسرعه"محمد اسمي محمد"

    "هلا محمد عاشت الاسامي...صدفه سعيدة."

    لا يا ناس فهموني شنو إلي يصير البنت مستحيل ما تشوفني مستحيل...
    قلت بكل توتر"هذي الساعة المباركة أختي.."

    وتميت ساكت فتره ليما شفتها تبي تروح ناديتها"يا أخت.."

    ألتفت علي وقالت" اسمي بدور.."
    قلت بكل تردد..
    "أممممممممم.......ممكن أخذ من وقتج خمس دقايق يا أخت بدور قبل لا تروحين..."

    قالت"حياك تفضل .."

    رحنا وقعدنا على الطاولة بس ماشاءالله عليها إلي يشوفها يقول أنا العمى مو أهي...

    قلت بكل أدب "شنو تشربين..؟"

    قالت"مشكور ولا شي يعطيك العافية.."

    أأه يا ربي ماني عارف شلون اكلمها أهي وايد شخصيتها قويه وهذا الشي اكتشفته من دقايق بس الله يستر..
    قطعت حبل أفكاري واهي تقول..

    "ليش ساكت تفضل قول إلي عندك...؟"

    قلت"ها؟؟ أي صح ؟؟"

    ابتسمت لي وكأنها ودها تضحك على ردت فعلي بس والله ماني قادر أتكلم ..

    "أختي بدور بصراحة أنا اسف على إلي صار أمس والله ما كنت قاصد.."

    قالت...
    "وأنت ليش تتأسف أنا قلت لك إني مسامحتك خلاص ماله داعي العذر.."

    "أنزين بس أنتي شلون عرفتيني...؟"

    نزلت راسها وكأني ضايقتها..تداركت الموقف بسرعه..

    "بدور أنا اسف سامحيني والله ماكان قصدي اجرحج صدقيني.."

    ردت علي بابتسامه خفيفة"لا عادي يحق لك تستغرب.."

    قلت:"خلاص أخليج الحين لأني بديت أحس إني مضايقج..مع السلامة.."

    قالت"لحظه وين بتروح..؟ من قال إني تضايقت..؟ وبعدين ما تبي تعرف شلون عرفتك من بين كل هالناس..؟؟"

    ابتسمت لها ولو إنها ما راح تشوفني وقلت"خلاص ماله داعي اعرف..أخليج براحتج أحسن.."

    قالت"أوكي على راحتك...بس أحب أقولك انك شاب خلوق ومؤدب واكتشفت فيك هذا الشي من يوم ما صار إلي صار ..صج انك تركتني بس يوم رفيجتي الله يسامحها أغلطت عليك... أنت تميت واقف مكانك.. حسيت فيك انك ندمت على ألي سويته.."

    أنا الحين في اكبر صدماتي لا مستحيل إلي يصير شلون أعرفت إني وقفت وما رحت بعد إلي سمعته من رفيجتها.."

    قلت"ارجوووج فهميني شلون عرفتي ارجوووج.."

    قالت بكل برائه وسهوله.."من عطرك إلي حاطه...!!!!"

    في ها لحظه حسيت إن كل علامات التعجب والاستفهام صارت على راسي..

    قالت"ادري استغربت..بس أنا من ها لطريقه افرق الناس واعرفهم.. تثبت عطورا تهم وريحتهم في دماغي واعرفهم.."


    أهني عرفت شكثر هالبنت ذكيه وفطينة ماشاءالله عليها...ما خلتني أروح وحبت إنها تكمل كلامها معاي...وأنا نفس الشي بصراحة..>>>لا تضحكون والله إنها خوش بنت ومؤدبه.....

    *
    *
    مبارك..

    لما تركت محمد وقلت إني بروح المحاضرة ،فعلا رحت بس للأسف الدكتور مستأذن كالعادة ، مافي حل أسويه غير إني اتصل على محمد وأشوفه وين ،لكن اتصلت عليه ثلاث مرات ومارد علي..

    أكيد راح ألاقيه في الكفتريا وفعلا وصلت الكفتريا وشفت الأخ المحترم إلي ذبحني بخجله وضميره إلي يأنبه على إلي سواه قاعد مع نفس البنت إلي تقابلنا معاها اليوم الصبح...

    رحت صوبهم وتنحنحت..

    "أحم احم.."

    التفت علي الخلوق محمد وقال"هلا مبارك حياك.."

    قلت"لا خلاص أنا أخليكم وأي في وقت ثاني>>>عيل ليش رزيت ويهك وايت..؟!

    قالت البنت"عن أذنكم إخواني عندي محاضره الحين....مع السلامة.."

    رد عليها محمد"الله معاج بدور بحفظ الرحمن.."

    راحت البنت وأنا عيني على الأهبل محمد..متى عرف اسمها وطيح الميانه معاها..

    قلت:"أنت هي هي محمد ما تستحي على ويهك..؟ قاعد مع البنت ولا مهتم لكلام الناس ونظراتهم لك؟؟؟"

    قال"تعال اقعد وخلني أقولك كل إلي صار..والناس مالهم شغل..عادي زميله معانا في الجامعة شنو فيها يعني..؟؟..."
    *
    *
    *
  8. *مزون شمر*
    31-07-2011, 09:12 AM

    رد: رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الاأحزاااان

    رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الأحزان / كامله


    أبو فواز:

    رحت الروضه وسألت عن حال أشجان هناك بصراحة ما فرحني إلي سمعته..

    لأنهم قالوا كلام يضيق الصدر..إنها دايم تقعد بروحها وما تختلط بأحد وكله خايفه

    وما تتجاوب مع المدرسات..والله بديت احاتيها وايد ..بنتي صغيره حرام يصير فيها كل هذا انا لازم أسوي شي...

    مرت الأيام والحال على ماهو عليه مافي شي تغير ، وسمعت من أم فواز أن أخوها أبو راشد اليوم راح يزورونا البيت لأنهم من زمان ما زارونا.

    أبو راشد اخو أم فواز وعنده ثلاث صبيان وبنت وحده واكبر عياله راشد عمره 17 سنه وعلي عمره 11 سنه وجراح اصغر الصبيان وعمره 5 سنوات وأروى عمرها 3 سنوات ... واهما عايله على قد حالهم ،بس يحبون بعض وايد وقلوبهم على بعض..

    أم فواز:
    وصل أخوي وعياله وزوجته إلي هي أخت ريلي يعني عمت عيالي..

    وكنت مجهزه لهم البيت لأنهم راح ينامون عندنا أسبوع كامل... ناداني أخوي أبو راشد ورحت اشوف شنو يبي...

    "هلا أبو راشد"....

    "هلا فيج يا أم فواز طمنيني شلونج وشلون العيال..؟"

    "والله الحمد لله كلهم بخير المهم أنت طمني عنك والله وحشتوني من زمان ما زرتونا..ولا شفناكم.."

    "تسلمين يالغاليه والله إنكم في بالي بس تدرين شغلي ماخذ كل وقتي وباجر مسافر الأمارات أخلص كم شغله..وعلى هالحال ما أفضى احك راسي من شغل إلي شغل.."

    "يا لله الله كريم إن شاء الله، والله يوفقك...بس خلاص عاد دير بالك على نفسك وعيالك لاتحاتيهم بحطهم بعيوني.."

    "تسلم عيونج يالغاليه والله ادري إني بثقل عليكم بس شسوي ما قدر اتركهم أسبوع بروحهم في البيت وبعدين هم مشتاقين لكم.."

    "لاعاد يا خوي لاتزعلني منك عيالك ومرتك بعيوني..."

    "يلا بعد إذ نج بروح الديوانية وهالله هالله بالعشا إلي يحبه اخوج.."

    "من عيوني..وأحلى عشا خلال نص ساعة ..فديتك....."

    طلع اخوي ورجعت للصالة وشفت أم راشد قاعده وسرحانه...

    "عسى ماشر يا أم راشد شنو فيج.؟."

    ردت علي وهي سرحانه"سلامتج.."

    "شنو سلامتي ..ليش ويهج مخطوف شنو صاير.."
    طالعتني بنظره غريبة وقالت..
    "بنتج شنو فيها....؟؟"

    طالعتها وأنا منصدمه.."أي بنت..؟؟ وشنو صاير خوفتيني..؟"

    ردت علي بسرعه وكأنها تبي تغير الموضوع"لا لا ولاشي بس كنت أقول بناتج وينهم ما شفتهم وأروى قاعده بروحها ومتضايقة.."

    استغربت من أسلوبها بس سكت وقلت"بناتي موجودين فجر مع عيالج بره تلعب وأشجان بغرفتها.."

    "خلاص بخلي أروى تروح غرفة أشجان تقعد معاها.."

    "لا خليها انا أنادي أشجان لا تعبين نفسج ،"

    طلعت ورحت غرفة أشجان أناديها....وأول ما دخلت عليها الغرفة لقيتها قاعده على سريرها وتشخبط على الورقة إلي بين أيدنها وبحركات عشوائية ما تدل على شي..

    "ماما أشجان تعالي لعبي مع أروى تحت تبيج..."

    طالعتني بنظره ما فهمتها ولا قدر عقلي يستوعبها وقالت..

    "مابي العب ولا أبي اطلع مكان.."

    خفت من طريقتها وحدتها في الكلام..
    "حبيبتي ما يصير كله قاعده بروحج يلا تعالي ..أروى راح تنام عندج أسبوع كامل يعني أيام وايد..ما يصير تخلينها بروحها وأهي تحبج..يلا قومي عشان تلعبين معاها..يلا حبيبتي.."

    بعد محاولاتي وتوسلاتي فيها..قامت من مكانها بس بخطى مترددة ومتوترة وكأنها خايفه تطلع وتشوف شي يرعبها..

    أخذتها من أيدها ودخلت معاها الصالة..وكانت تمشي ولا كأنها حاسة بشي...
    "حبيبتي أروى تعالي روحي مع أشجان بره.."

    أروى صغيره واستا نست من شافت أشجان عشان تطلع وتلعب معاها...يت تركض ومسكت أشجان من أيدها وأشجان مستسلمة ولا حتى تحاول أنها تبتسم في ويه هالطفله الصغيرة..

    بصراحة حال البنت مو عاجبني وكل يوم تصير غامضة أكثر من إلي قبله بس شسوي مابيدي شي...
    أطلعوا أشجان وأروى الحديقة وكانوا جراح وعلي وفواز وفجر إلي مقابله الشباب أربع وعشرين ساعة قاعدين يلعبون كره في الحديقة وصوتهم واصل أخر الدنيا..

    أنتبه فواز لأشجان وأروى ياين صوبهم وقف والكره في أيده..

    "ما شاء الله تعالوا شوفوا أشجان أطلعت من غرفتها.. هالخوافه حتى اليهال إلي اصغر منها ما يخافون..."

    تمت أشجان تطالع صوب جراح وعلي واهي خايفه لأنها ما تشوفهم وايد واهي من طبعها تخاف وفواز يتحرش فيها وفجر تزيد من كلامها الغثيث عليها...

    أتركت أروى وكانت تبي تدخل داخل بس فواز ما ترك السالفة تعدي جذي لازم يبجي أشجان عشان يرتاح قام وحذف الكره عليها...وخلاها تطيح في الأرض..وقامت تبجي واهي ماسكه ريلها..

    أشجان ودموعها على خدها:حرام عليك فواز أنت ليش تسوي جذي أنا ما أحبك انت مو حلو كله تطقني ما احبك..

    جراح واهو ينزل صوب أشجان بكل طفولة:لا تبجين قومي نلعب انا وأنتي...

    أشجان تبعد عنه:ما أبي ألعب معاكم انتووا كله تطقوني..

    جراح يضحك:أنا ما أطقج انا أطقهم ..والحين شوفي...

    مسك جراح الكره وحذفها على راس فواز إلي كان يتمصخر ويضحك على أشجان..

    فواز بعصبيه:أنت غبي جراحوا شنو سويت والله أطقك الحين...

    جراح بضحك:أي أي تقدر يا البطة أنت ما تقدر تطقني بس تطق البنات لأنك مو ريال..

    فواز بكره:انت جب مالك شغل يالياهل يلا روح العب مع البنات..

    تدخل علي إلي كان اكبر منهم كلم وكان كبير عليهم أصلا وحل الخلاف بينهم
    وأخذ أخوه وراحوا داخل الصالة وأشجان راحت تركض وراهم لأنها تخاف من فواز وفجر أكثر من أي احد ثاني لأنهم دايم يطقونها ويبجونها...

    أشجان بصوت عالي:جراح جراح لحظه لا تروح....

    جراح الطفل الصغير ألتفت على الصوت المبحوح الباكي والي أهي أشجان ووقف مكانه ينتظرها وتكلم بكل برائه::شنو فيج..؟

    أشجان تاخذ نفس:أخذوني معاكم ما أبي أظل مع فواز..

    التفت لها علي :يلا تعالي لا تخافين...

    أخذ علي أخته وأخوه وبنت عمته ودخل الصالة وشاف أمه وعمته قاعدين..
    أم فواز:ليش مالعبتوا بره ليش رجعتوا ثاني مره...

    جراح بعصبيه:عمتي عمتي هذا فواز وفجر يطقون أشجان و يخلونها تبجي..

    أم فواز:لا مالك شغل أشجان دلوعة وتبجي بسرعه إخوانها يلعبون معاها..

    جراح واهو يمسح ويهه من العرق:لا عمتي يطقونها في الكره واهي تبجي حرام..

    أم فواز عصبت والتفتت على أشجان:خلاص أشجان يلا روحي لعبي بغرفتج واخذي أروى معاج يلا بسرعه..

    تمت أشجان واقفة مكانها ما تبي تروح بس أمها تجبرها تروح فوق...والله هالبنت مسكينة... فيها عله ومحد عارفه ولا احد قادر يفهمها ولا يسمعون لها عشان تقول لهم شنو إلي صار معاها....!!

    أصعدت أشجان غرفتها وأهي تمسح دموعها إلي ما تقدر عليهم من أي كلمه تبجي وأي تصرف يزعلها أهي وايد حساسة ،بس لحد يلومها إلي يصير معاها اهو إلي يخليها تصير جذي..ألأم هاملتها وتقسوا عليها بطريقه غير مباشره والأخوان يحبون يشوفون دموعها ويحبون يأذونها ويزعلونها،والموقف إلي ما تقدر تنساه ولا احد عارف شنو أهو والكل محتار معاها واهي الكدمات إلي كانت في جسمها من وين.....؟؟؟؟؟؟


    انتهت الحلقه
  9. *مزون شمر*
    31-07-2011, 09:24 AM

    رد: رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الاأحزاااان

    رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الأحزان / كامله


    .::.الحلقة الخامسة.::.
    أشجان بغرفتها ومحد معاها وتفكر بقسوة أمها عليها ، وليش إخوانها يعاملونها جذي واهي تخاف منهم وما عندها غير إنها تسكت وتبجي ،اهي شخصيتها شوي جبانة وما عندها شخصيه قويه صج أنها طفله بس لازم تكون أقوى من جذي...واهي في دائرة الأفكار وحيرتها وخوفها ينطق عليها الباب بصوت واطي..

    أشجان وعينها على الباب:منووو

    انفتح الباب شوي شوي وطل من عنده الولد الشيطان الحبوب بنفس الوقت أكيد عرفتوه جراح...

    أشجان بإبستامه"تعال جراح..

    دخل جراح الغرفة واهو عينه على الألعاب إلي تارسه الغرفة ووالجو الهادي إلي تقعد في أشجان..

    جراح بكل برائه:عادي اقعد معاج..

    أشجان بتردد:ليش تقعد معاي..؟

    جراح واهو يضحك:لأني احبج وما أحب فواز وفجر كله يعصبون علي وما أحب العب معاهم أنتي حلووه ما تطقين احد..

    أشجان تضحك:وأنا بعد أحبك أنت ما تهاوشني...

    جراح ينط على سرير أشجان ويصارخ:هييييييييي هييييييييي أشجان تلعب معاي..

    أشجان تطالع جراح وأهي ميته ضحك:جراح بس اقعد لاتكسر سريري...

    جراح ولا مهتم ينط ويقعد ينط ويقعد:ما أبي ما أبي... أبي العب معاج هيييييي وناسه..

    أشجان تضحك بصوت عالي: وأنا بعد راح العب معاك بس اقعد تعال خلني أوريك رسوماتي..

    جراح وأهو يقعد على السرير:الله أنتي ترسمين بعد..؟

    أشجان واهي تطلع رسوماتها من الدرج:أي انا أرسم أنت شنو تعرف تسوي..

    جراح واهو مسدوح على بطنه فوق السرير وأيده على خده ويلعب بر يوله:انا ما عرف أسوي شي..

    أشجان اتيب كراستها واتي عنده:ليش ماتعرف تسوي شي..؟؟

    جراح بملل:لأني ما أحب أسوي شي..

    أشجان:أنزين شوف هذي الرسمه حلوه...؟

    جراح واهو يعدل من قعدته ويمسك الرسمه ويظل يتأمل فيها كأنه رسام ويبي يطلع عيوب في اللوحة فجأة صرخ بويه أشجان:واو حلوووووووووه

    أشجان بخوف:جراح لا تصارخ تكلم شوي شوي خوفتني..

    جراح: ههههههههههههه انتي ليش تخافين انا العب معاج..

    أشجان:أنزين خلاص ما راح أخاف بس أنت لما تروح الروضه شنو تسوي..؟

    جراح:أنا ما أروح الروضه..

    أشجان بصدمة طفوليه:لييييييش...؟ الروضه حلووه..؟

    جراح:ماحبها اناحب انام وبس..

    أشجان تضحك:انت كله تنام وشعرك كشه وماتحب تسوي شي ما يصير..

    جراح يقرب من أشجان شوي شوي ويمسكها من شعرها :منووووووو شعره كشه..

    أشجان خافت وعلى بالها بيطقها وقامت تصارخ:مو انت مو انت لا تطقني الله يخليييييك .....وقامت اشجان تبجي ويامن يسكتها..

    جراح يهد أشجان ويقعد يمها على الأرض:لا تبجين اشجان انا العب معاج مابي أطقج انتي حلوه انا ماطقج لا تبجين والله ابجي الحين...

    ياحليله الولد رومانسي من صغره....^.^

    أشجان تمت تبجي وما رفعت راسها:مابي أكلمك انت مو حلووو انت نفس فواز تحب تطقني..

    جراح يقعد على الأرض ومنزل راسه:أشجان انا مو نفس فواز... فواز مو حلو انا ما أحبه..خلاص انا بروح اقعد بروحي انا أسف اشجان ما راح ادخل عندج مره ثانيه انتي ما تحبيني..

    يطلع جراح من الغرفة واهو متضايق لان أشجان بجت بسبته واهو ما قصد انه يطقها
    وكان يبي يلعب معاها ويستانس شوي ...لأنها الوحيدة إلي بعمره ويقدر يقضي الوقت معاها

    فواز واهو طالع من غرفته شاف جراح:انت جراحوا وين كنت..؟؟

    جراح يمشي وما يلتفت عليه:مالك شغل فوازووو

    فواز:هههههههه يعني تقلدني انت يابو كشه..

    جراح يعصب:انا مو كشه انت بطه و خايس ومحد يحبك..

    فواز يركض ويدز جراح:وخرررررر عني مالت عليك..

    جراح:اوووف انا ابي أروح بيتنا بيت خالي مو حلوووو ..

    ينزل جراح عند أمه واهو زعلانه:يمه متى نروح بيتنا...؟؟

    أم راشد:حبيبي احنا ننام هني اليوم ليش تبي ترجع..؟؟

    جراح:يمه فواز ما يحبني وكله يطقني وأنا أحب اشجان واهي زعلانه مني..

    أم راشد:ليش أشجان زعلانه منك..؟؟

    جراح واهو منزل راسه:لأني خوفتها وعلى بالها ابي أطقها,,

    أم راشد تضحك على ولدها:حبيبي لا تزعل أشجان ماتزعل منك وأنت لازم تتأسف منها مثل ما علمتك انا ..أي احد يزعل منك قوله انا اسف..أوكي حبيبي..

    جراح عافس ويهه:تأسفت منها بس ما كلمتني..

    أم راشد:خلاص بعد شوي أخليها تلعب معاك ...حبيبي انت لا تخاف يلا قوم اقعد مع ابوك و راشد وعلي في الديوانيه وبعد شوي تعال نام..

    جراح:زيييين الحين أروح...

    طلع جراح واهو متضايق وزعلان ومو عارف شلون يراضي أشجان الحساسة..بس لازم يراضيها مستحيل يتركها زعلانه واهو بيقعد عندهم أسبوع...

    *
    *
    بيت أبو محمد...

    الوضع ما تغير مع الطفلة ريم ولا مع منال إلي خلت حياتها مجرد اهتمام في إخوانها والخوف على ريم من خالد وتربيتها لسلطان واهتمامها الزايد في راحة محمد إلي حاله متغير ها لأيام ومحد عارف شنو فيه غير مبارك رفيجه...ومنال اه على منال هي إلي تحتاج من يهتم فيها ويراعيها....



    منال كانت قاعده في دارها تذاكر امتحانها لان باجر أخر اختبار للفصل الدراسي الثاني و خايفه أنها ما تنجح..بس ادعوا معاي إن الله يوفقها...

    دخل محمد البيت وكان هدوء لان الوقت متأخر شوي كانت الساعة 10 ونص والكل نايم بس منال كانت تدرس واصلا ما تنام إلا الصبح..أو تروح مواصله للمدرسة..

    محمد:ويه شنو هالهدوء وين راحوا معقولة ناموا ..؟؟لا لا ما أعتقد أكيد منال قاعده تدرس الحين..والله ولهت عليها من زمان ما سولفت معاها ولا سألت عنها...
    أحسن شي أروح لها الدار..

    منال كانت تعبانه من ضغط الدراسة والهموم في نفس الوقت بس ما كانت تقدر تسوي شي غير إنها تدعي من ربها يصبرها..ويوفقها ...

    منال:منووو

    محمد:أنا محمد انتي قاعده..؟؟

    منال بتعب:أي محمد انا قاعده أدخل...

    دخل محمد واهو مشتاق لأخته وايد بس تضايق من شافها:شخبارج منوله..؟؟

    منال وكتابها بيدها:الحمد لله بخير..انت شخبارك وينك من زمان ما أدري عنك..

    محمد بابتسامه خفيفة:الحمد لله انا بخير ..وادري إني ما سألت عنج من ثلاث أيام تغريبا بس ما حبيت أزعجج..

    منال بإرهاق:وين تزعجني..أصلا انا محتاجة لأحد يسأل عني..والله تعبت..

    محمد بضيق وحسره اه يا منال وربي كل واحد همه اكبر من الثاني على قلبه:انا اسف يا منال بس والله كنت مشغول عذريني بس صج اشتقت لج..

    منال:لا لا تحاتي ما زعلت منك بس حبيت أفضفض شوي..

    محمد بضيق اكبر:وأنتي متى تنامين الوقت تأخر..؟

    منال بضحكه خفيفة:تو الناس...أنا كل يوم أنام الساعة 3 الفير أو أروح سهرانه بعد..

    محمد بإهتمام:لا يا منال ما يصير بعدين تتعبين..

    منال:شسوي ما عندي وقت ادرس فيه ريم من صوب وسلطان من صوب وخالد بروحه هم على قلبي..متى ما ناموا انا أروح ادرس..يعني الله يستر والله خايفه من السقوط..

    محمد وقلبه متقطع على أخته:اه يا ربي ... والله يا منال الله يكون في عونج والله يلوم إلي يلومج بس يا حبيبتي لازم تحاولين ترتاحين شوي..وأنا من باجر بقول لأبوي ياخذ ريم عند عمتي..

    منال بعصبيه:محمد انا ما شكيت لك عشان تقول أودي ريم..خلاص من اليوم ورايح ريم ما تطلع من البيت حتى لو اضطر إني اترك دراستي...ومحد له عندي شي..خلاص..

    يمسك محمد منال من جتفها ويهديها:خلاص لا تعصبين ما يصير إلا إلي يرضيج بس انا حبية اريحج مو أكثر..
    يلا مع السلامة..

    منال:محمد لاتزعل مني..

    يلتفت عليها محمد ويوقف عند الباب:ما زعلت منج ولا اقدر ازعل منج يالغاليه..يلا باي

    منال:بايات..

    راح محمد غرفته وأهو متحسر على حال أخته:يا ربي وبعدين شنو الحل منال حرام تخسر مستقبلها وإحنا نتفرج لازم نساعدها شوي ما يصير نسكت، يعني انا أكمل دراستي وخالد نفس الشي واهي لا تدرس وبالها بتربية أخواني..أنا لازم أكلم أبوي على هالموضوع ولازم يشوف له حل حتى لو يتزوج ويب لنا مرت أبو أنا موافق بس خليها تساعدنا في تربية العيال...وتخفيف الحمل عن منال...

    وظل محمد يتقلب على سريره والأفكار تلعب في راسه وتذكر الشي إلي مغير حياته وقالبها فوق تحت:اه منج يا بدور شنو هالصدفة إلي خلتنا نتلاقى بموقف سخيف مني ومن بعدها في الكفتيريا ومن بعدها سلام كل يوم الصبح لما نتلاقى.... والحين اه من الحين انا ماني قادر أشيلها من بالي ولا حتى أتجاهل وجودها..ما أدري ليش أحس إن هالبنت صارت شي مهم بحياتي ما اقدر استغني عنه...؟؟ معقولة يكون حب...؟؟
    لا لا لا لا يا محمد شنو حب؟؟ حرام عليك تعاملها مثل أختك وبالأخير تصدمها انك تحبها...!! وحتى لو حبيتها صج وتعلقت فيها من كل قلب..اعتقد إنها بتقول إني أرأف بحالها...وأنا مابيها تفكر مجرد تفكير إني اعطف عليها..بالعكس اهي شاطره وذكيه ومو محتاجه لأحد..يووووو يا محمد أصحى الحين الساعة 11 وأنت قاعد وشاغل بالك بموضوع توه صغير والعمر جدامك...يلا أحسن شي أنام ومع الأيام يحلها ألف حلال...
    *
    *
    بيت أبو بشار الساعة 7 الصبح...

    أبو بشار نازل من داره واهو يتثاوب والنوم في عينه:صباح الخيريا حبايب قلبي..

    الكل:هلا صباح النور..

    أبو بشار:هلا فيكم...ماشاءالله شنو هالنشاط مو من عوا يدكم...

    بشار يكلم أبوه وعينه على خوله:يبا عندي لك بشارة...

    الابو:خير من الصبح انت ويا ويهك...

    بشار:أفا ماتبي تسمع...؟؟

    الابو:بلى قول اخلص...

    بشار:مادام اليوم أربعاء نبي نروح ونسهر في بيت خالي بو محمد..

    أبو بشار مصدوم من التغير المفاجأ:شنووو؟؟ وخو.....!!!

    أم بشار بابتسامه:لا تحاتي اهي تبي تروح وتشوف ريم تقول اشتاقت لصراخها ووجودها ...

    أبو بشار يضحك:ما قلت لج يا أم بشار يهال وبيكبرون وينسون كرهم وحقدهم على بعض..بس ماطعتيني...

    أم بشار:يلا الحين مو مشكله تريق وروح الدوام وبالليل يصير خير...

    أبو بشار بحده:لا ما نروح لهم البيت....؟؟؟

    الكل أنصدم:لييشششششش...................؟؟؟

    أبو بشار يضحك:هههههههه شنو فيكم ....... ههههههههههه لاتخافون بتشوفونهم بس نتواعد معاهم ونطلع البحر نغير جو ونجتمع هناك مو أحسن...؟؟

    بشار:الله عليك يا يبا والله خوفتني على بالي من صجك ما تبينا نشوفهم..

    أم بشار واهي واقفة:أنا بروح حق فروس فوق وانتوا أظاهر ماوراكم دوامات اليوم..يعني خليكم قاعدين لا تقومون أحسن..ترى مو زين عليكم الشغل ارتاحوا بس ارتاحوا..

    خواطر:وي وي وي أمي ازعلت ... لا ما يصير جذي ترى زودناها اليوم خلونا نقوم أحسن..

    بشار يمدد ريوله وأيدينا بكل قوته ويتثاوب اه:يلا يكون أحسن بعد لو غبنا اليوم...والله نعسان حدي.........

    أبو بشار يضحك بخبث:والله أمكم عليها حركات،بس هين انا اعلمها الزعل شلون صاير،تقول زعلانه تقول.ههههههههههه يلا يلا قوموا اوديكم مدارسكم ...

    ويلتفت على خوله ويلاقيها شبه نايمة المسكينة...."وأنتي خولوه يلا قومي لا تنامين فوق الصحون.."

    الكل راح دوامه والكل مشغول ومرتاح في نفس الوقت لان اليوم أربعاء يعني نهاية الأسبوع ويا فرحه الطلاب والموظفين بهذا اليوم الكل بخاطره يطلع ويغير جو الروتين الأسبوعي الممل...
    *
    *
  10. *مزون شمر*
    31-07-2011, 09:28 AM

    رد: رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الاأحزاااان

    رواية شتات الزمن للكاتبه غربه الأحزان / كامله


    في الجامعة..وعند محمد ومبارك بالتحديد..

    مبارك ومحمد تو طالعين من المحاظره ومحصلين زفه محترمه من الدكتور بسبب التأخير والغياب بنفس الوقت...
    مبارك بلوعة جبد:أقول حمود ودني البيت...

    محمد بنظره حادة:صج ويهك مال مزفات وبس ، أي بيت وأي بطيخ تو الدكتور شاخلنا ولاعن خيرنا بعد تبينا نغيب عن المحاظره اليايه...؟ شناوي عليه انت..؟

    مبارك حده منزعج:أووووف يا ربي ارحمني ارحمني من هالدوام والله بمووووووت مزفات من الصبح ومحاظرات مافي أملغ منها وطلاب نفسيتهم خايسه نفس الاخو إلي عندي انا وين أروح وين أودي ويهي..وييييييييييييين........؟؟

    محمد قاعد ع الكرسي و يضحك:انت يا مجنون شنو قاعد تقول متى تبطل من هالسوالف، خلاص تحمل كلها محاظرتين ونرجع البيت...لا تصير حنان وايد تراك بطيت جبدي...

    مبارك بقلبه: هين انا بطيت جبدك هين شوف شبسوي فيك الحين..بصوت عالي:حمود حمود قووم بدور كاهي كاهي وراك...

    محمد فز من مكانه والتفت على طول:وينها.........؟؟

    مبارك ميت ضحك على شكل محمد:واك قلبي قلبي....واي حمود شكلك زوغه الله يقطع سوالفك...ياولد يا عاشق....والله منت هين بدووووور عاد ه ههههههههههههه

    محمد قلبه واقف في هال حظه وماهو عارف شنو يسوى لأنه بدور صج كانت واقفة وأسمعت كل كلمه قالها مبارك بس مبارك كان يضحك من قال بدور وراك بس ماحسوا إنها صج كانت يايه صوبهم بس ما انتبوها لها ...

    بدور حاطه أيدها على حجلها ومنصدمه من الي سمعته..

    محمد نيران الغضب كلها أصعدت في راسه وما عارف شلون يرقع موقفه بدور أسمعت كل شي..
    محمد:بدور لحظه لا تاخذين بكلامه ما يقصد صدقيني ما يقصد....الله يخليج لا تسوين في روحج جذي..والله انا مو حاط عيني عليج ولا ابي اضرج صدقيني..

    مبارك منزل راسه ومو عارف شلون يتصرف:بدوور انا اسف يا اختي وربي اسف..

    بدور دموعها الحارة والحايره في نفس الوقت تنزل على خدها مثل النهر وما قدرت تقول أي كلمه من صدمتها بالي أسمعته...محمد يحبها ويعشقها مثل ما قال مبارك :لا لاحسافه يا محمد حسافه عليك.....

    راحت بدور تركض من غير وعي من غير لاتحس بشي حتى الكتب أتركتهم طايحين عند ريول محمد ولا قدرت تستوعب شي...

    محمد بصوت عالي:بدووووور صبري.... بدووور تعالي ...

    مبارك بعصبيه:ألحقها يا محمد لا يصير فيها شي ألحقها بسرعه...

    محمد واهو ماسك جتف مبارك ويهزه:كله منك انت السبب انت السبب..الحين شقول شسوي.؟؟؟؟ حرام عليييييييييك...

    راح محمد وترك مبارك بضيقته وحيرته بالي سواه :والله ما كنت متعمد الي صار بس الله سبحانه هو الي خلاها تسمع كلامي والله ما أدري ..يا ربي شسوي محمد مستحيل يرضى بعد الي صار..شسوي....؟؟؟؟

    محمد يدور بدور في الجامعة ويسأل عنها بس ما لقاها ولا سمع عنها شي..
    وكان ماخذ كتبها معاه واهو طالع من باب الجامعه شاف الناس مزدحمة وملتمه بعيد..

    محمد:لاحول ولا قوة إلا بالله...وقته ها لزحمه الحين شلون بوصل سيارتي...
    وأطلع...والله مالي خلق والي فيني مكفيني...

    مبارك يركض صوب محمد وايده على صدره:محمد محمد تعال بسرعه..ويجره من أيده..

    محمد بعصبيه:شفيييييييك تكلم.....هد أيدي..

    مبارك بلهفه ونفس مخنوق:بدور يا محمد بدور.....!!!!!.

    محمد واهو مصدوم:تكلم وينها وشنو فيها تكلم......

    مبارك يأشر صوب الزحمة:هناك......

    محمد عينه على الناس ويركض صوبهم بكل قوته وبأسرع ما عنده وصورت بدور تطلع جدامه واهي تضحك واهي تتكلم واهي زعلانه:لا يابدوور لا تكفين لا يصير فيج شي...

    وصل محمد صوب الناس وبعدهم عن طريجه وشاف بدور ع الأرض والدم مالي المكان ومغطي ملابسها:لا بدوووووووور....................!!


    محمد بحركه لا اراديه مسك راس بدور وارفعه عن الأرض وحطه على ريله:بدووور لا تموتين بدووووور أنا اسف يا أختي وغلاج اسف قووومي بدووور..
    محمد يهزها ويصارخ ع الناس:اسعاف يا بشر البنت بتموووت تكفوووووووووون...

    وصل مبارك واهو يحاول يهدي على رفيج عمره المنهار وسط هالناس وبدور بحظنه مثل الجثة.:يا محمد لا تسوي في روحك جذي قووووم..

    محمد واهو يبجي ويمسح دموعه وقلبه ذاب من الي يشوفه ومن غير تفكير:شال بدور من الارض وصار يركض صوب السيارة ومبارك معاه يفتح الباب ويحطها داخل..

    محمد يسوق بسرعه جنونية وعينه تلتفت على بدوور الي بأي لحظه يخسرها واهو السبب...
    ؛
    ؛
    بدور من أسمعت كلام مبارك واهي كانت مصدومة وتبجي اطلعت من الجامعه ومثل مانتوا عارفين أنها ما تشوف فصار الي صار ودعمتها سيارة قريب من الجامعه...

    مبارك:محمد هد السرعة يا خوي لا نروح كلنا الله يرحم والديك..

    محمد بصوت عالي:جب انت مالك شغل.......

    مبارك سكت ولا تكلم لأنه يعرف رفيجه مو بوعيه الحين..وخلال اقل من 3 دقايق أهم عند باب المستشفى...

    نزل مبارك وفتح الباب ومحمد مثل الطيارة شال بدور من السيارة وراح يركض فيها داخل المستشفى..

    الدكاترة التموا عليه وحطوا البنت في سرير وخذوها على طول غرفة الملاحظة..
    والناس واقفه وتطالع منظر الدم ومحمد الي كانت حالته تقطع القلب..الدشداشه البيضة صارت كلها دم والشماغ طايح على كتفه ودموعه الي تنهار من عيونه من غير توقف..ولا سد يحميها...من الانهيار..وقلبه كان شاب نار من مبارك ..والي صار معاه...

    مبارك واهو متسند ع الطوف:محمد لا تحاتي البنت بتقوم بالسلامة...لا تسوي في عمرك جذي..

    محمد وعينه في الارض والي يشوفه يقول اهو الي ميت:........

    مبارك يلتفت على رفيجه:محمد كلمني لا تسكت رد علي..

    محمد:.............

    مبارك ماسك محمد من كتفه:رد علي انت ليش ما تفهم رد علي تكلم..

    محمد بنظره تقطع القلب:ليش يا مبارك مو حرام...؟؟

    مبارك بانكسار وقلة حيله:يا محمد لا تشيل بقلبك علي وأنا أخوك ورب البيت ما كنت اقصد ولو ادري إنها بتسمع أو إنها قريبه منا والله ماتغشمرت معاك الغشمره الثقيلة..

    محمد والدمعة وسط عينه:شنو أقول لها شنو أقول لأهلها لو أسألوا ؟ شنو أقول لربي من يحاسبني عنها..؟مبارك البنت حالتها خطيرة وأنا وأنت السبب..انا وأنت..>>يمسح دموعه بطرف لشماغ وراسه على الطوف متسند..

    طلع الدكتور : وين أهلها.....؟؟

    محمد بخوف:انا أهلها بس قولي طمني شنو فيها....؟؟؟؟؟

    الدكتور:البنت أنزفت دم بكثرة ومحتاجين دم ظروري....

    محمد بتوتر لان مو عارف فصيلة دمها....:أوكي دكتور دمي كله تحت أمرك..

    الدكتور:محتاجين فصيلة دم a+...

    مبارك:خلاص دكتور نفس فصيلتي وأنا راح أتبرع الحين..

    محمد بنظره حزن:لا يا مبارك انا الي أتبرع انت ارتاح...

    الدكتور بعجله:يلا يا شباب محتاجين شخص واحد وإذا احتجنا بقولكم..

    راح محمد مع الدكتور وعينه وقلبه عند باب غرفة بدور:يحميج الرب يالغاليه...

    مبارك بحيرة:الحين شلون لازم أنبلغ أهلها ما يصير نسكت...بس شلون وأنا ما أعرف تليفون أهلها أو احد يقرب لها...(تذكر)أي أي تليفونها بسيارة محمد انا شلته معاي لحظه الحادث...
    ويطلع من المستشفى بسرعه ويروح صوب السيارة ويلاقي الباب مفتوح:يلا الحمد لله مو مقفل السيارة..بس وين التليفون وينه...يا ربي وين حطيته..واهو يدور شافه طايح تحت المقعد:أي كاهوا..وياخذه...

    وانتبه على الرسائل الواردة:2....
    ومكالمات لم يرد عليها:10..

    مبارك باستغراب:مسجات....؟؟ شلون تقراها واهي ما تشوف ؟؟ مكالمات ميخالف ترد بس مسجات...؟؟ لاحول ولا قوة إلا بالله انا شنو فيني نشبه ..؟ يمكن احد يقرى لها المسج...؟؟ صج إني فاضي خل أشوف رقم احد من أهلها..واتصل فيه...

    تم يفتش بالأرقام ليما طاح على رقم وخمن انه رقم أخوها وكان مسجل:أخوي الغالي..
    أتصل وأتصل واتصل بس محد يرد..بس الي اصدمه شي واحد ان في نفس الحظه كان موبايل محمد يرن.......؟؟!!!!!!!!!!!

    مبارك مصدوم واهو ياخذ موبايل محمد ويشوف المتصل:ملاك الروح..؟!!!!!!!
    لا لا مو معقولة محمد......؟؟ وبدور.......؟؟
    يا ربي شنو الي يصير ماني فاهم شي...ماني فاهم...
    انتهت الحلقه
1234567891011 ...