كيفية الاستعداد لرمضان

خيمة مواضيع خاصة بشهر رمضان المبارك ارسال إلى Twitter ارسال إلى facebook
  1. اميرة الابداع
    29-07-2011, 04:58 PM

    كيفية الاستعداد لرمضان

    كيفية الاستعداد لرمضان


    عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: لما حضر رمضان، قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "قد جاءكم رمضان، شهر مبارك، افترض الله عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب الجنة، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتغل فيه الشياطين، فيه ليلة خير من ألف شهر، من حرم خيرها فقد حرم" (خرجه الإمام أحمد في مسنده).
    يقول "ابن رجب الحنبلي" في شرح هذا الحديث: هذا الحديث أصل في تهنئة الناس بعضهم بعضا بشهر رمضان، وكيف لا يبشر المؤمن بفتح أبواب الجنان، كيف لا يبشر المذنب بغلق أبواب النيران، كيف لا يبشر العاقل بوقت تغل فيه الشياطين.

    وهكذا كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يزف لأصحابه البشرى بقدوم رمضان.. إنه الحبيب الذي طال انتظاره، لقد استبد الشوق بالقلوب، وإن لقدوم الحبيب الغائب لفرحة ما أروعها من فرحة.. إنه الحبيب وقد علمنا بموعد قدومه وأن موكبه في الطريق إلينا.
    فكيف كان الرسول- صلى الله عليه وسلم- يستعد لهذا الموكب الكريم؟

    شعبان والاستعداد:

    كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يستعد لاستقبال رمضان من أول شعبان، فكان يستعد استعدادا عمليا ونفسيا كما هو موضح بالشكل:
    الاستعداد لرمضان من شعبان
    استعداد عملي استعداد نفسي
    الصيام، القران الدعاء، ذكر رمضان وفضائله

    1- الاستعداد بالصيام:

    عن عائشة- رضي الله عنها- قالت: كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يصوم حتى نقول: لا يفطر، ويفطر حتى نقول: لا يصوم، فما رأيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- استكمل صيام شهر إلا رمضان، وما رأيته أكثر صياما منه في شعبان" (خرجه الإمام البخاري في صحيحه).
    وعن أسامة بن زيد قال: قلت: يا رسول الله، لم أرك تصوم شهرا من الشهور ما تصوم من شعبان، قال: "ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم" (خرجه الإمام النسائي في سننه).
    وكأن الشاعر قد حاول أن يدرك سر اهتمام رسول الله- صلى الله عليه وسلم- بشعبان قبل رمضان، بل وبرجب، فهمس في المسلمين قائلا:

    مضى رجب، وما أحسنت فيه *** فيا من ضيع الأوقات جهلا
    فسوف تفارق اللذات قهرا *** تدارك ما استطعت من الخطايا
    على طلب السلام من الجحيم *** وهذا شهر شعبان المبارك
    بحرمتها، أفق، واحذر بوارك *** ويخلي الموت- كرها- منك دارك
    بتوبة مخلص، واجعل مدارك *** فخير ذوي الجرائم من تدارك

    التمرين على الصيام:


    يقول "ابن رجب" في كتاب لطائف المعارف:
    وقد قيل في صوم شعبان: إن صيامه كالتمرين على صيام رمضان* لئلا يدخل في صوم رمضان على مشقة وكلفة، بل يكون قد تمرن على الصيام واعتاده، ووجد بصيام شعبان قبله حلاوة الصيام ولذته، فيدخل في صيام رمضان بقوة ونشاط.


    2- الاستعداد بالقران:

    يقول أنس بن مالك صاحب رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: كان المسلمون إذا دخل شعبان انكبوا على المصاحف فقرءوها، وأخرجوا زكاة أموالهم تقوية للضعيف والمسكين على صيام رمضان، وقال أحد السلف: شعبان شهر القراء، فالذي تعود على المحافظة على ورده القراني قبل رمضان سيحافظ عليه- إن شاء الله - في رمضان.
    وقد سئل أحد الصالحين عن المسلم يبدأ في قراءة القران بعد طول غياب فيثقل عليه ذلك حتى لا يكاد يتم ايات معدودات منه، فرد عليه بأن يقاوم هذا الشعور، ويستمر في القراءة، فذهب ثم عاد فقال: العجيب أنني بعد قراءة حوالي ربعين من القران استمرت بي الرغبة في القراءة فلم يعاودني ذلك الشعور.. فقال الرجل الصالح: وهذا حال القران مع الغافلين، فالقران في حد ذاته شفاء لما في الصدور، وكثرة البعد عنه ترسب على القلب الصدأ والران، فتقوم الايات الأولى بجلاء القلب، وهذا الأمر فيه مشقة وجهد تأباه النفس، فإذا قاومنا رفض النفس يقوم القران بمهمته حتى ينجلي القلب ويصبح محلا لتلقي نور القران، ويصبح المؤمن كما قال الله تعالى:﴿الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم اياته زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون﴾ (الأنفال:2).
    فقراءة القران في شعبان تزيل صدأ الشهور الماضية، حتى يستنير القلب، ويصبح محلا طيبا لتأثير القران بالهدى والتقى والنور في رمضان.

    3- الاستعداد بالدعاء:

    وهو من الاستعداد النفسي والقلبي، فقد كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- إذا دخل رجب يدعو قائلا: "اللهم بارك لنا في رجب وشعبان، وبارك لنا في رمضان" (خرجه الإمام أحمد في مسنده).
    ويقول المعلى بن فضل: كانوا يدعون الله- عز وجل: ستة أشهر أن يبلغهم رمضان، ثم يدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم، وكأن منادي شعبان ينادي:
    يا من طالت غيبته عنا، قد قربت أيام المصالحة، يا من دامت خسارته، قد أقبلت أيام التجارة الرابحة، من لم يربح في شهر رمضان، ففي أي وقت سيربح؟‍من لم يقترب فيه من مولاه فهو على البعد لا يبرح؟!.

    من ذا الذي ما كفاه الذنب في رجب *** حتى عصى ربه في شهر شعبان
    لقد أظلك شهر الصوم بعدهما *** فلا تصيره أيضا شهر عصيان

    وقال "يحيى بن أبي كثير": من دعاء الصالحين في رمضان: اللهم سلمني إلى رمضان، وسلم لي رمضان، وتسلمه مني متقبلا.


    4- الاستعداد بتذكر فضائل الشهر وخيره:

    فإن المحبين لا يصبرون عن الحديث حول محاسنه وفضائله، فمن الاستعداد المعنوي لشهر رمضان أن يكثر المرء من الحديث عن هذا الشهر الكريم وذكرياته معه، وكذلك الإكثار من ذكر فضائله ومدارستها.
    ومن أشكال تذكر رمضان وفضائله الجلوس مع الزوج والأولاد- ولو مرة أسبوعيا- خلال شهر شعبان لقراءة كتيب صغير حول رمضان، فضلا وفقها وسلوكا...

    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم إن الشيطان كان للإنسان عدوا مبينا ( الاسراء 53)

    اللهم بلغنا رمضان.
  2. لذة سكــر
    30-07-2011, 08:45 AM

    رد: كيفية الاستعداد لرمضان

    كيفية الاستعداد لرمضان


    روعه ,

    جزاك الله خير يا الغلا
  3. émmά
    30-07-2011, 04:33 PM

    رد: كيفية الاستعداد لرمضان

    كيفية الاستعداد لرمضان


    ماشاء الله..
    موضوع مفيد.
    الله ينورك
  4. Cute Nada
    30-07-2011, 05:11 PM

    رد: كيفية الاستعداد لرمضان

    كيفية الاستعداد لرمضان


    جزاك الله خير وجعله في ميزأن حسناأأتك ..

    تحياتي !