قصيدة سمو المجد - حامد زيد


جيت أسلم لابقلبي لاطموح ولاتمني
الوكاد إني عنيت مودع تراب الكويت




ويشهد الله يوم جيتك ياطويل العمر كني
زاير الشعب السعودي في محله بيت بيت




قبل أشوفك من وصوفك غير فكرك مافتني
وبوجودك مثل جودك لاسمعت ولارأيت




جيت أبطويلك مسافات الدروب اللي طوني
ماعنيت إلا لوجهك بس كني ماعنيت




خطوتين من الكويت لي بحر جده وجمعني
مع سموك ياسمو المجد يافيصل وجيت




والقصيد إن مارهنته تحت كفينك رهني
لأن لو للطيب مبدأ فأنت أول من بديت




أنخلق لله وجودي وانخلق لرضاك فني
لوتحب أكتب كتبت ولو تحب أمحي محيت




وشبغيت أمر تمنى لايغرك صغر سني
شايف أنجوم الثريا جبتها لك لو بغيت




لو بعيش أعطي كفوفك مثل ماكفوفك عطني
لاتحسب أني بوفي لو عطيت ولوعطيت




أشهدني ماوفيت ولو وفيت أنشهدني
قلت عن نفسي مقصرواشهدني ماوفيت




لأنك أغلى من عروقي والوريد اللي سكني
واعتزازك تاج يبقى فوق راسي ماحييت




لأختلف فيك شخص لازم أخلف فيه ضني
وأن رويت الماي بروى مثل ماأضمى لاضميت




وأنزعلت أزعل وأبرضى لارضى قلبك لأني
واجب أزعل لازعلت وواجب أرضى لارضيت




انت مثل البحر تعطي والعطى ثقل وتأني
بس هو يعطي وياخذ وأنت ماعمرك خذيت




محتفظ بأسمى صفاتك ومتبنيها تبني
وأمتداد الملك خالد معدن وصوره وصيت




كن الارض تقول يوم أقدام خلق الله وطني
بعد رسله والصحابه أنت خير اللي وطيت




ياطويل العمر لولا المستحى لتمل مني
وقالوا إن لم تستح من شي ففعل ماشتهيت




ولا أنا لولا الملامه والنصيب اللي حضني
كان مسري من محلك لين أشوفك سريت




لو ينال المرء بأدراك المطالب بالتمني
كان أجل هموم قلبي تنتهي لو قلت ليت




مغترب جيت متعني لك ولاني بمتعني
وقتها كني رحلت من الكويت الى الكويت




بس والله يوم جيتك ياطويل العمر كني
زاير الشعب السعودي في محله بيت بيت